المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ملخص مادة محاضرات في اللغة العربية كاملاً جميع المنهج المحدد



aboreema
19-01-2010, 09:55 AM
بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله

اقدم بين يديكم كتاب محاضرات في اللغة العربية وملخص لا يزيد عن عشر صفحات لجميع ما تم تحديدة مع الدكتور علي الشرقاوي آملا من الله ان يحوز على رضاكم وينفعكم به وللعلم عندي ملخص لمادة السيرة النبوية والثقافة الاسلامية ولكن اريد من الجميع المشاركة وتقبلوا تحياتي . لمن يريد التواصل هذا هو الايميل : Maker7il@hotmail.com

------------------ الملخص -------------------------------


من صفحة 15 إلى صفحة 23

أثر الإسلام في العربية وازدهارها.

أ‌)أثره في الاسلوب واللفظ:-

1-وحد القرآن الكريم لهجات اللغة العربية في أفصح لهجة وهي لهجة قريش وجمع العرب على لهجة قريش.

2-كان القرآن الكريم سبب في توحيد اللغة العربية وعامل مهم في ذيوعها وانتشارها وجعلها لغة رسمية.

3-جدد الإسلام وأضاف الكثير من الألفاظ ونقلها إلى معان إسلامية .

4-جعل لهجة قريش لغة مفهومة لجميع العرب وهذب الكثير من الأساليب والألفاظ.

5-كثرت محاكاة الشعراء والكتاب والخطباء لعبارات القرآن الكريم في لفظة وأساليبه واقتباسهم من آياته فيما يقولون واستشهادهم بها في وعظهم وحواراتهم.

6-خلد القرآن الكريم صور البيان الرائع والأساليب اللغوية التي سموها الأدباء المحسنات البديعية

ب‌)أثرة في معاني الأدب العربي:-

1-شيوع الدقة والعمق والترتيب العقلي ،حيث تأثر الأدباء والشعراء بمعاني القرآن الكريم ومحاكاتهم له.

2-هجر المعاني البدوية والحوشية والنابية واستعمال الأدب للمعاني الإسلامية الجديدة.

3-ترك المبالغة والفحش والتزام الصدق والإخلاص في معاني الأدباء الإسلاميين.

ت‌)اثره في أغراض الأدب شعره ونثره :-

1-هجر الأدباء الإسلاميون الأغراض الجاهلية ( مد ح – فخر – هجاء – مجون – غزل – دعوة للعصبية واخذ الثأر)

2-حفل القرآن الكريم بالكثير من القصص المشوقة للعبرة والذكرى وهذا ما حمل المسلمين على درس تاريخ العصور الفائتة والحضارات القديمة ، مما جعل التاريخ العربي ذا فنون وشعب كثيرة العدد والمباحث وجعله م أجمل كتب الأدب العربي.

3-بسبب القرآن الكريم عكف العلماء والمفكرون على وضع أصول العلوم والثقافة الإسلامية وكثرت الكتابة في هذه العلوم والثقافات وحرص المسلمون على تفهم ومعرفه ألفاظ القرآن والوقوف على معانية .

4-رفع القرآن الكريم من شأن النثر .

5-اكتسب الشعراء والخطباء والكتاب من أساليب القرآن وطرائقه في التعبير ومناهجه في سوق الآراء وصياغة الحجج.ولهذا شاع في الإسلام اتجاهات وقيم جديدة منها:-

أ‌) روحي : يعتمد على الإيمان بالله واليوم الآخر والتصديق والاسترشاد بالخلق الطيب.

ب‌)ما يدعو إلى استعمال العقل و نبذ التقليد ويحث على الاجتهاد والتجريب ويرفع شأن العلم ويحارب الجهل

ت‌)منها ما هو اجتماعي : يحافظ على تماسك الأمة وتقاليد الأسرة وغيرها.

ث‌)منها ما هو إنساني: يرتفع بكرامة الإنسان ويحافظ على حقوقه.



من صفحة 27 – 43

موضوعات في علوم العربية ونصوصها:

المسائل النحوية والصرفية:

أ‌)المسائل النحوية :-

1-الكلام وما يتألف منه وعلامات أقسامة: -

أ‌-الكلام : لغة : هو اسم لكل ما يتكلم به كان مفيداً أو غير مفيد - اصطلاحاً: ما تضمن كلمتين بالإسناد أو هو اللفظ المفيد فائدة تامة يحسن السكوت عليها.

ب‌-الكلمة : هي لفظ دال على معني مفرد غير مركب وتنقسم إلى ثلاثة أقسام :-

1 – الاسم وهو ما دل على معني في نفسه غير مقترن بزمن ومن علاماته :-

-أن يقبل دخول (ال ) التعريف

-قبول دخول حرف النداء عليه

-ان يصح الإخبار عنه أو لاسناد إليه

-قبول دخول حرف الجر عليه

-قبول التنوين

-ويدل على الاسم إنسان – حيوان أو نبان أو معنى

2-الفعل: هو ما دل على حدث وله معنى في نفسه و الزمن جزء منه ونقسم إلى ثلاثة أقسام فعل ماض وفعل مضارع وفعل أمر ومن علاماته:-

-قبول (قد) أن يقبل الفعل دخول قد علية مثال ( قد افلح المؤمنون).

-قبول السين أو سوف مثال ( سيأتي الضيف ) أو ( سوف يأتي الضيف).

-قبول ( تاء) التأنيث الساكنة . مثال( بانت سعاد).

-قبول دخول ضمير الفاعل . مثال ( سافرت إلى مكة).

-قبول نون التوكيد الخفيفة والثقيلة.

-قبول ( ياء المخاطبة) .


3-الحرف : ما دل على معنى في غيرة والمراد حروف المعاني (هل- في - لم ).


يتألف الكلام من مصطلحات نحويه منها:

اللفظ : وهو نطق مشتمل على بعض الحروف لا يشترط أن يكون له معنى أو ليس له معنى.

القول : وهو ما دل على معنى فحسب سواء كان لفظا واحداً أو عدة ألفاظ.

الكلم : هو اسم جنس جمعي وواحدة كلمة وهو ما تركب من ثلاث كلمات على الأقل ولا يدل على معنى ولا يفيد.


الكلام : هو اللفظ المفيد فائدة تامة يحسن السكوت عليها ويشترط أن يكون مفيداً .


2- الأعراب والبناء

تعريفهما :-

الأعراب : لغة:- الأفصاح و الأنابة عما في النفس

اصطلاحا: ما تغير شكل آخرها بتغير العوامل الداخلة عليها ، فتقع مرفوعة او منصوبة او مجرورة او مجزومة حسب العامل قبلها .

(القاب الاعراب).

الرفع و النصب: يقع في الاسماء والفعل المضارع

الجر : خاص بالأسماء فقط

الجزم: خاص بالفعل المضارع.

(علامات الاعراب).

أ‌)للرفع الضمة

1-وينوب عنها في الأسماء:

oالألف في المثني

oالواو في رفع الاسماء السته وجمع المذكر السالم.

2-ينوب عنها في الأفعال:

oثبوت النون في في رفع الافعال الخمسة

ب‌)للنصب الفتحة

1-ينوب عنها في الأسماء:

oالياء في نصب المثنى وجمع المذكر السالم.

oالألف في الاسماء السته

oالكسرة في جمع المؤنث السالم

2 – ينوب عنها في الأفعال:

oحذف النون في الافعال الخمسة المنصوبة.

ت‌)للجر الكسرة

§ينوب عنها في المثنى والاسماء السته وجمع المذكر السالم

§الفتحة في الممنوع من الصرف

ث‌)للجزم السكون

-ينوب عنة حذف حرف العلة من الفعل المعتل.

-حذف النون من الافعال الخمسة.

(أقسام الاعراب).

للأعراب ثلاثه اقسام:

1-اللفظي الظاهر ( هو ما يظهر على الحرف الاخير من الكلمة المعربة) مثال( كتاب – مسلمون)

2-التقديري( مالم تظهر فيه حركة الإعراب على آخر الكلمة المعربة)مثال ( يدعو - منتدى).

3-المحلي ( يقع على موضع الكلمات المبنية كما يقع على موضع الجمل واشباهها).

مثال ( محمد يؤدب أخوته)

محمد : مبتداء مرفوع وعلامة رفعة الضمة.

يؤدب : فعل مضارع

الفاعل ضمير مستتر تقديره محمد

أخوته : مفعولة به

الجمله الفعلية تنوب عن الخبر في محل رفع الخبر.

البناء

الكلمة المبنية : مالم يتغير شكل آخرها بتغير العوامل النحوية الداخلة عليها ، وانما تظل على حال واحدة من النطق بحركتها.

الكلمات المبنية أهمها :-

-في الأسماء:

1.أسماء الاشارة ( هذا – تلك – هؤلاء ) إلا (هذان – هاتان ) فهما معربتان.

2.اسماء الشرط ( أينما- متى ـ كيفما ....).

3.أسماء الاستفهام ( ما - متى –أين .....).

4.الأسماء الموصولة ( الذي – التي – الذين ....) إلا ( اللذان – اللتان) فهما معربتان.

5.الضمائر ( أنا – أنت – هو )

6.اسماء الافعال ( إيه – أف – هيهات).

7.ما جاء على بناء ( فعال) علماُ مؤنث

8.بعض الاسماء المختومة بـ ( ويه) مثال ( سيبويه – نفطوية – وردويه).

9.المنادى للمفرد ( يا رجل - يا محمد).

10.الأعداد من 11 إلى 19 مثال ( أحدى عشر – تسعة عشر).

11.اسم لا النافيه للجنس ( لا طالب).

12.الظرف المقطوع عن الاضافه ( من قبل – من بعد).

13.ما ركب من الظروف ( صباح – مساء او ما ركب من الاحوال ( هو جاري بيت بيت).

في الأفعال:-

§الأفعال الماضية ( جلس – كتب -----).

§الفعل المضارع المتصل بنون النسوة أو احدى نوني التوكيد الخفيفة او الثقيلة( يذاكرن – يجاهدن).

§فعل الأمر سواء اتصلت به احدى نوني التوكيد أو لم تتصل به ( أفهم – سالمن).

تعريف المبتداء والخبر

المبتداء : هو ما ابتداءت به الجملة الاسمية او هو الاسم الذي يبداء به الكلام.

الخبر : هو الجزء المتمم للفائدة وهو المسند أإلى المعلوم لدى المخاطب.

اقسام الخبر:

1-مفرد مثال ( محمد رسول – المجدان ناجحان).

2-جملة : يشترط في المبتداء هنا اشتماله على رابط فيكون الخبر جملة اسمية مثال ( الكتب قراءتها نافعة ) او جملة فعلية ( المحاضرة بدأت)

3-شبه جملة : وهي ما كان فيه حرف جر ( الكتاب فوق الرف – جبل أحد في المدينه).


مواضع وجوب تقديم المبتدأ وتأخر الخبر:-

أ‌)تقدم المبتدأ وذلك في المواضع الآتيه:

-كون كل من المبتدأ والخبر معرفتين مثال ( إبراهيم أخوك – أبو يوسف ابو حنيفه ) حيث يجب في الجملتين إعراب الأسم المتقدم مبتدأ وما بعدة الخبر.

-كون كل من المبتدأ والخبر نكرة صالحة لجعلها مبتدأ .

-كون الخبر فعلا لضمير المبتدأ المستتر نحو( زيد قام) فأعراب الجملها هنا زيد فاعلا للفعل قام وحينئذ تخرج الجملة من كونها اسمية إلى كونها فعليه.

-كون الخبر محصورا فيه المبتدأ مثال ( أنما الكتاب القرآن ) فالكتاب مبتدأ والقرآن خبر.

-كون المبتدأ داخلاً عليه (لام الابتداء ) التي لها حق الصدارة

-كون المبتدأ له صدر الكلام كأسماء الاستفهام ( من لي مساعدا)

ب‌)تقدم الخبر وذلك في المواضع الآتيه:-

-كون المبتدأ نكرة وليس لها مسوغ للأبتدأ بها إلا تقدم الخبر عليها والخبر ظرف أو جار ومجرور.

-اشتمال المبتدأ على ضمير يعود على شئ في الخبر

-كون الخبر له صدر الكلام

-كون المبتدأ محصورا فيه الخبر مثال( أنما في الجامعة الطلاب)

نواسخ الابتداء:-

النسخ في اللغة : االتغيير

في الاصطلاح : ما يقع من تغيير على ركني الجملة الاسمية .

وكما هو معروف بأن كان واخواتها وإن واخواتها هي من تدخل على الجملة وتغيرها مثال

محمد عالماً

ندخل عليها كان فتصبح كان محمد عالما

محمد مبتدا مرفوع وعلامة رفعة الضمة.

كان حرف نصب

عالما خبر منصوب وعلامة نصبة الفتحة

الأفعال الناسخة:-

يقصد بها الأفعال الناقصة التي تدخل على الجملة الاسمية فتدخل على المبتدأ ويسمى اسمها وتدخل على الخبر ويسمى خبرها

مجموعة الافعال الناسخة ومعانيها أو دلالاتها:-

أ‌)ما يعمل بلا بشروط:

-كان-صار - أصبح - ظل- أمسى - بات- ليس

ب‌)ما يعمل بشروط: وشرط عملها تقدم النفي عليها أو ما شابه النفي كالنهي او الاستفهام الإنكاري.

من صفحة 84 إلى 88

تعريف الصرف

لغة: هو الدفع والرد والتغيير

اصطلاحاً: هو بالمفهوم العلمي: علم بأصول يعرف بها احوال أبنيه الكلمة التي ليست بإعراب ولا بناء

وبالمفهوم العملي : تحويل الاصل الواحد إلى امثله مختلفه لمعان مقصودة لا تحصل إلا بها مثل ذلك :

-تصريف الفعل إلى ماضي او مضارع او أمر

-تصريف الأسم إلى أسم فاعل او مفعول او صفعة

-تصريف الفعل و الأسم إعلى مفرد او مثنى او جمع سواء كان جمع مذكر سالم او جمع مؤنث.

تقسيم الأسم من حيث الجمود والأشتقاق:

1-الأسم الجامد : هو مالم يؤخذ من غيرة ودال على حدث أو معنى من غير ملاحظة صفه كأسماء الأجناس المحسوسه نحو ( بقر – غنم – تمر – تبن ...). واسماء الاجناس المعنوية نحو ( نصر – فهم – مكان – زمان ).

2-الاسم المشتق : وهو المأخوذ من غيرة والدال على ذات مع ملاحظة صفة ( معنى + ذات) مثال ( عالم – ظريف – فهيم – كاتب ). ويشتق من المصدر او الفعل كل من الماضى والمضارع والأمر واسم الفاعل واسم المفعول ... الخ .

الجمود والتصريف في الأفعال

للأفعال نصيب من الجمود والتصريف وتنقسم إلى ثلاثه انواع وهي :

1-جامد نحو ( ليس – نعم – بئس – عسى ).

2-متصرف تصرفا جزئياً نحو ( ما زال – أوشك – كاد – كرب) ليقال ( ما يزال - يوشك – يكاد – يكرب)

3-المتصرف تصرفا كاملا.

الميزان الصرفي والتجرد والزيادة

وهو مادة لغوية مكونه من الفاء والعين واللام روعي فيها اصل الكلمات التي لا تقل على ثلاث احرف.

تقسيم الأسم من حيث التجرد والزيادة:-

وينقسم إلى قسمين هما:-

1)المجرد ومنه الثلاثي والرباعي والخماسي.

2)المزيد ومنه المزيد بحرف وبحرفين وبثلاثه.

أوزان الثلاثي المجرد:

فَعْل: بفتح فسكون، كسَهْم وسَهْل.
فَعَل: بفتحتين: كقَمَر وبَطَل.
فَعِل: بفتح فكسر، ككَتِف، وحَذِر.
فَعُل: بفتح فضم، كعَضُد وَيقُظ.
فِعْل: بكسر فسكون، كحِمْل ونِكْس.
فِعَل: بكسر ففتح، كَعِنَب وزِيمَ: أى متفرق.
فِعِل: بكسرتين: كإِبِل وبِلِز أى ضخمة، وهذا الوزن قليل، حتى ادَّعى سيبويه أنه لم يرد منه إلا إِبل.
فُعْل: بضم فسكون، كقُفْل وحُلْو.
فُعَل: بضم ففتح، كصُرَد وحُطَم.
فُعُل: بضمتين، كعُنُق، وناقة سُرُح: أى سريعة

أوزان الرباعي المجرد:

فَعْلَل: بفتح أوله وثالثه وسكون ثانيه، كجَعفر.

وَفِعْلِل: بكسرهما وسكون ثانيه كزِبْرِج للزينة.

وفُعْلُل: بضمهما وسكون ثانيه، كبُرْثُنٍ لِمَخْلب الأسد.

وفِعَلّ: بكسر ففتح مشدَّدة كقِمَطْر، لوعاء الكتب.

وفِعْلَل: بكسر فسكون ففتح كدِرْهَم.



وزاد الأخفش وزن "فُعْلَل" بضم فسكون ففتح، كَجُخْدَب: اسم للأسد.
وبعضهم يقول: إنه فرع جُخْدُب بالضم. والصحيح أنه أصل، ولكنه قليل

اوزان الخماسي :

فَعَلَّل: بفتحات، مُشدد اللام الأولى، كسفرجل.
وفَعْلَلِلٌ: بفتح أوله وثالثه، وسكون ثانيه، وكسر رابعه، كَجَحْمَرِش للمرأة العجوز.
وفِعْللَّ: بكسر فسكون ففتح، مشدد اللام الثانية كقِرْطعب: للشئ القليل.
وفُعَلِّل: بضم ففتح فتشديد اللام الأولى مكسورة كقُذَعْمِل، وهو الشئ القليل

أوزان السداسي المجرد:

نحو : كمثرى وغيرها

من الصفحة 90 إلى الصفحة 92

تعريف البلاغة والفصاحة ونشأة البلاغة والفائدة من دراستها.

البلاغة : مصدر وفعلها ( بلغ) ومعناها : الوصول والانتهاء نحو ان يقال ( بلغ المسافر مرادة).

أصطلاحاً: فهي وصف للكلام والمتكلم ولا توصف الكلمة بالبلاغة لقصورها عن الوصول بالمتكلم إلى غرضة.

والبلاغة في الكلام : مطابقة لما يقتضية الحال مع فصاحة الفاظة من حيث المفردات والتراكيب التي يشترط فيها سلامتها من العيوب اللغوية.

والكلام البليغ : هو ما يصورة المتكلم أو الكاتب بصوره تتناسب مع احوال المخاطبين وحال الخطاب.

بلاغة المتكلم: ملكة في نفسة يمكن بها تاليف كلام بليغ مطابق لمقتضى الحال مع فصاحته.

اوجة فصاحة الكلمة:-

-خلوها من العيوب التالية:

1-الغرابه فلفظه (مرآه) اصح من ( سجنجل).

2-مخالفة القياس التصريفي وعدم شذوذها فلفظة ( أجل ) افصح من ( أجلل).

3-الكراهة في السمع فلفظة ( نفسى) أفضل من (جرشي).

4-تنافر حروفها فلفظة ( مرتفعات) خير من ( مستشزرات).

وعلى كل فإن الفصاحة شرط اساسي في بلاغة الكلام فكل كلام بليغ فصيح.

فؤائد البلاغة:

-تلعم صناعة الأداب والأداء الرفيع

-تسهم في تكوين الذوق الأدبي وتنميته

-معرفة الصفات التي تكسب النص الأدبي رفعة وسمو وتنبذ ما يورث الضعف والتخلف.



من صفحة 118 إلى صفحة 130

النثر

وفيه نتناول من النصوص صورة المزمل

طبعاً حفظ سورة المزمل ومراجعة المعنى ألأجمالي لآيات السورة من الصفحة رقم 120 إلى صفحة رقم 122

(الأوجه البلاغية في السورة ).

-في السورة وجوه متعددة من البيان والبديع ، الطباق مثال ( انقص منه è زد عليه) ( المشرق – المغرب) ( الليل – النهار)

-جناس الاشتقاق ( أرسلنا لكم رسول).

-تأكيد الفعل بالمصدر ( رتل القرآن ترتيلا).

-الألتفات من الغيبة إلى الخطاب في ( إنا ارسلنا إليكم رسولا) .

-المجاز المرسل في ( فاقرؤوا ما تيسر) فأراد به الصلاة.

-ذكر العام بعد الخاص في ( وما تقدموا لأنفسكم من خير)

-الاستعارة التبعية في ( وأقرضوا الله قرضا حسنا) حيث شبه إلاحسان إلى الفقراء بإقراض رب العالمين.

-السجع المرصع في ( إنا لدينا أنكالاً وجحيما وطعاما ذا غصة وعذابا اليما).

الدراسة النحوية والصرفيه لآيات السورة.

تتضمن هذة الدراسة الوقوف على ما يأتي :

دراسة تطبيقية على المفردات النحوية والصرفية الخاصة بمسائل الدراسة والإشارة إلى ما يحتاج من إعراب.

أ‌)تحليل مفردات السورة.

المراد بذلك ما اشتملت علية من اسماء وافعال وحروف .

الأسماء :

أي: لسبقها بالنداء

المزمل: لسبقها بالألف واللام التعريفيه

قليلا:للتنوين

نصفة:للإضافه في ( نصف + الهاء)

الهاء في ( منه):لسبق الضمير بحرف جر

ناشئة:للإسناد إليها والإضافه

الليل:للإضافه

أشد:لإمكان قبول علامات الاسماء

النهار:سبقها بأداة التعريف

سبحا:للتنوين

اسم:لإضافته إلى الكاف

رب + ك في ( ربك):الأسناد إليها

إله: لسبقها بحرف الجر على

ما:لإضافه ما قبله إليه

أولي:لإضافته إلى ما بعده

الأفعال:-

( قم – سنلقي – يقولون - كانت - أرسل في ( أرسلنا) ...الخ)

علامات جميع هذة الافعال فدلالتها على زمن بعامة المستقبل

الحروف:-

( ياء النداء – إلا: للأستثناء - أو: للعطف – من : للجر – الواو: للعطف – السين في (سنلقى): للدلاله على المستقبل – إن : للتوكيد - لا : للنفي - الكاف في ( كما) : للتشبية - الفاء في (فأخذناه) : للعطف - إن : للشرط ) وغيرها الكيثر .

ب‌)مسائل تركيبية:

وفيها نتناول دراسة تراكيب بعض الآيات للوقوف على مكوناتها وإعرابها :-

الجمل الفعلية:-

-(يا أيها المزمل): ندائية على ان (يأ) النداء قائمة مقام الفعل ينادي والمنادى هو الله تعال.

-(قم الليل): فعلها فعل آمر والفاعل ضمير مستتر تقديرة أنت والفعل مبني على السكون أصلا لكن حرك بالكسر لألتقاء الساكنين فيه

-جملة ( سنلقي ) : فعلها مضارع وفاعلها ضمير مستتر عائد على الله تعالى وقد دل عليه النون والجملة في موضع رفع خبر لإن واسمها في (إنا).

-جملة ( يقولون) في .. على ما يقولون : فعلها مضارع مرفوع وعلامة رفعة ثبوت النون لأنه من الافعال الخمسة حيث اسند إلى واو الجماعة التي هي ضمير في موضع رفع الفاعل والجملة صلة موصولة لا محل لها من الاعراب.

-جملة ( يضربون) في .. وآخرون يضربون: فعلها مضار من الافعال الخمسة والجملة موضع رفع صفة لــ آخرون الواقعة معطوفه على ( مرضى) التي هي اسم للفعل ( سيكون) مرفوعة وعلامة رفعة الضمة المقدرة منع من ظهورها التعذر.

-جملة ( تقدموا) و ( تجدوة) في ( وما تقدموا لانفسكم من خير تجدوه ):الأولى فعلها مضارع مجزوم بما الشرطية وعلامة جزمة حذف النون لأنه من الافعال الخمسة، وواو الجماعة فيه في موضع رفع فاعل وهو فعل مشروط – والفعل ( تجدوه ) جواب شرط مجزوم وعلامة جزمه حذف النون.

الجمل الأسمية:-

-جملة( إن ناشئة الليل هي أشد وطئا...): مشتملة على المسند إليه ( ناشئة) المسبوقة بأداة النصب والتوكيد أن وخبرها (أشد).

-جملة ( إن لك في النهار سبحا طويلا): مشتملة على أسم (إن) المؤخر (سبحا) والخبر ( لك) شبه الجملة مقدم

-جملة ( رب المشرق والمغرب...) : مشتملة على الخبر (رب) والمبتدأ محذوف تقديره هو يعود على ( رب) في ربك . و( رب) الخبر مضاف و( المشرق ) مضاف إليه.

-جملة ( لا إله إلا هو ...): مشتملة على المسند إليه ( إله) المسبوق بلا النافيه للجنس والخبر ( هو ) و (إلا) حرف استثناء مفرغ لا عمل له

-جملة ( إنا أرسلنا إليكم رسولا...): مشتملة على ( إن ) واسمها (نا) المتكلمين ، والخبر جملة ( أرسلنا ) المشتملة على الفعل ( أرسل ) و( نا) الفاعلين.

-جملة ( السماء منفطر به ..) : مشتملة على المبتدأ ( السماء ) والخبر ( منفطر).

-جملة ( إن هذه تذكرة): المشتملة على (إن ) واسمها ( هذه) والخبر ( تذكرة) نوعه مفرد .

جمل اخرى وإعرابات:-

اشتملت السورة على جمل اخرى فيها افعال ناسخة وما تحتاجة من الأسماء والاخبار ومما يحتاج إلى بيان الإعراب كل مما يأتي:-

-الليل : ظرف زمان ‘ او مفعول فيه ، منصوب

-قليلا : الواقعة بعد (إلا) مستثنى منصوب.

-قليلا : الاخرى مفعول به منصوب.

-ثقيلا : صفة لكلمة (قولا) منصوبة.

-وطأ : تمييز منصوب.

-سبحا: اسم إن مؤخر منصوب.

-تبتيلا: مفعول مطلق ( مصدر) منصوب.

-وكيلا: مفعول به ثان ، منصوب ، والأول هو الهاء في ( فاتخذه).

-جميلا: صفه للمفعول المطلق ( هجرا) منصوبة.

-المكذبين: مفعول به منصوب وعلامة نصبة الياء لأنة جمع مذكر سالم.

-أولى : صفة بمعنى ( أصحاب) منصوبة وعلامة نصبها الياء لأنها ملحقة بجمع المذكر السالم.

-ذا : بمعنى صاحب من الاسماء السته منصوب وعلامة نصبه الألف.

-كثيبا: خبر كان منصوب.

-يوما: مفعول فيه( ظرف زمان) منصوب.

-الولدان: مفعول به أول منصوب لأن الفعل ( يجعل) ينصب مفعولين أصلهما المبتدأ والخبر ولو تأويلا والمفعول به الثاني ( شيبا).

للحفظ قصيدة حافظ ابراهيم اللغة العربية اول تسعة ابيات كما يأتي :-

رَجَعتُ لِنَفسي فَاتَّهَمتُ iiحَصاتي ***وَنادَيتُ قَومي فَاحتَسَبتُ iiحَياتي

رَمَوني بِعُقمٍ في الشَبابِ iiوَلَيتَني***عَقِمتُ فَلَم أَجزَع لِقَولِ iiعُداتي

وَلَدتُ وَلَمّا لَم أَجِد iiلِعَرائِسي *** رِجالاً وَأَكفاءً وَأَدْتُ بَناتي

وَسِعْتُ كِتابَ اللَهِ لَفظاً iiوَغايَةً*** وَما ضِقْتُ عَن آيٍ بِهِ وَعِظاتِ

فَكَيفَ أَضيقُ اليَومَ عَن وَصفِ iiآلَةٍ*** وَتَنسيقِ أَسْماءٍ iiلِمُختَرَعاتِ

أَنا البَحرُ في أَحشائِهِ الدُرُّ iiكامِنٌ*** فَهَل سَأَلوا الغَوّاصَ عَن صَدَفاتي

فَيا وَيحَكُم أَبلى وَتَبلى iiمَحاسِني*** وَمِنكُم وَإِن عَزَّ الدَواءُ iiأَساتي

فَلا تَكِلوني لِلزَمانِ iiفَإِنَّني *** أَخافُ عَلَيكُم أَن تَحِينَ iiوَفاتي

أَرى لِرِجالِ الغَرْبِ عِزّاً وَمَنعَةً *** وَكَم عَزَّ أَقوامٌ بِعِزِّ iiلُغاتِ

aboreema
19-01-2010, 09:56 AM
ارجوا من الجميع من لدية استفسار او اضافة او ملاحظة مراسلتي على الأيميل المذكور في الموضوع وتقبلوا تحياتي

دمتم بود

جـــــــــــــــمانة
19-01-2010, 11:55 AM
ياسلالالالام والله حلووو كل التقدير ولالاحترام لاخونا ابو ريما من جد نعجز عن شكرك الله يوفقك دنيا واخرة ويحقق احلامك

أبو لانا
19-01-2010, 02:01 PM
ابو ريماااااااااااااا

بصراحة تضييع الحروف لا بغيت اوصف مجهوداتك


رااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااائع

والله يريحك زي ما ريحتنا .... ننتظر ملخص الثقافة :lleyes:

Miss Queen
19-01-2010, 03:25 PM
تلخيص وافي ألف شكر لك ابو ريما.........................نقدرمجهوداتك

وليم
19-01-2010, 04:52 PM
هكذا تكون الملخصات وإلا فلا سلمت ودمت ايها الزميل والمحب الخير لأخوانك وفقك الله لعمل الخير

فتى ينبع
20-01-2010, 12:23 AM
تسلم يدك أبو ريما شاكرين لك مجهودك العظيم

ابن سالم
20-01-2010, 12:43 AM
لايرسب طالب ومن خلفه ابو ريما



حفظك الله ووفقك


وين الملخص عني قبل اختباري



الله ييسر امرك

بتهوفن
21-01-2010, 12:57 PM
الله يجزاك خير والله العظيم شئ يثلج الصدر وعمل متعوب عليه الف الف الف شكر لك ابو ريما

وعندي ملاحظه صغيرونه وهي في:

1-هجر الأدباء الإسلاميون الأغراض الجاهلية ( مد ح – فخر – هجاء – مجون – غزل – دعوة للعصبية واخذ الثأر)

الصحيح هو:

1-هجر الأدباء الإسلاميون الأغراض الجاهلية (المبالغه في المدح والفخر –الهجاء –الغزل والمجون –الدعوة للعصبية واخذ الثأر)

لأنهم لم يهجروا المدح والفخر بالكليه ولكن هجروا المبالغه
ودمجت الغزل والمجون مع بعض حتى يسهل حفظها :)



وللمره الألف اشكرك من اعماق قلبي

aboreema
21-01-2010, 06:42 PM
بتهوفن

مشكور يالغالي على مرور وأفادتك دمت بعز وشموخ

ابــو نـواف
22-01-2010, 12:39 AM
شكر الله لك عملك اخي وحفظك من كل مكرووه


ابو نواف

حب الحياه
08-02-2010, 06:29 PM
up للفائده