Follow @TU_Forum
 
 
 
النتائج 1 إلى 26 من 26

الموضوع: ملخصات (قريباً) مستوى خامس

  1. #1
    عضو

    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    الدولة
    منتسب جغرافيا
    المشاركات
    92
    معدل تقييم المستوى
    1

    Thumbs up ملخصات (قريباً) مستوى خامس

    توجد ملخصات جديدة لجميع المواد

    ما عليكم ألا الانتظار لكن نرجوا عدم بيعها لأنه لا يجوز فهذا مجهود نطلب منه الدعاء


  2. #2
    ضيف جديد

    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    الدولة
    دراسات اسلاميه
    المشاركات
    4
    معدل تقييم المستوى
    1

    Cool

    شششششششششششششششششششششششششششككككككككككككررررررررررر رررا

  3. #3
    عضو فعال

    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    الدولة
    دراسات اسلامية
    المشاركات
    304
    معدل تقييم المستوى
    1
    لاتضيعوا مع الملخصات نصصييححة

  4. #4
    عضو

    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    الدولة
    منتسب جغرافيا
    المشاركات
    92
    معدل تقييم المستوى
    1
    هذا ما هو ملخص ولكن جزء من كتاب جغرافية التنمية والي غير واضح في الكتاب



    مفهوم النمو الاقتصادي والتنمية:
    يفرق الاقتصاديون بين مفهومي النمو الاقتصادي والتنمية، فالنمو الاقتصادي يعني ارتفاع النسبة المؤية للإنتاج العام محسوباً بالأسعار الثابتة أي الارتفاع الحقيقي للدخل القومي national income إذ يمكن للبلد الذي يعتمد اقتصاده على إنتاج وتصدير النفط والغاز والفحم والقهوة والحديد أن يحقق نمواً اقتصادياً عن طريق رفع إنتاج هذه المواد شريطة أن لا تنخفض أسعار هذه المواد في الأسواق العالمية.
    إن النمو السريع والقصير الأجل لا يسفر بالضرورة عن تنمية اقتصادية حقيقية بمعنى حدوث تغيير في هيكل أو بنيان الاقتصاد يؤدي إلى تحسين حياة المجتمع.
    ولغرض وصف المستوى الآنمائي الذي ارتقاه اقتصاد ما تستخدم عبارات خطة Process, الدخل القومي الحقيقي Real national income، الأجل الطويل Long term، فالتنمية الاقتصادية لا ينبغي أن تفهم على أنها تغيير كمالي، سطحي، مرحلي، عابر يقتصر على عناصر التنمية، إنما هي خطة معقدة متشابكة تستهدف تغيير جوهري في البنيان الاقتصادي ويسفر عن رفع معدل الإنتاجية Productivity per capital بقدر كفاءة استخدام الموارد القومية والعالمية والمستوى التكنولوجي المتاح.
    لا شك في أن هذه العملية شاقة لدرجة الخطورة فليس من السهل أحداث هكذا تغيير فالهياكل الاقتصادية تبدي مقاومة ضد أي تغيير، وكلما كان الاقتصاد أكثر تخلفاً كلما ازدادت قوة المقاومة والعكس صحيح.
    وهكذا بالنسبة إلى الدخل القومي الحقيقي فإنه يجب أن يفهم على أنه مجموع ما ينتجه المجتمع من سلع وخدمات نهائية خلال مدة من الزمن (غالباً ما تكون سنة)
    مَقيساً بالوحدات المادية وفي حال استخدام النقد مقياسا للدخل فإنه ينبغي احتساب معدلات التضخم.* كذلك يرتبط اصطلاح التنمية الاقتصادية بالأجل الطويل لذا وجب أن يكون ارتفاع الناتج القومي مستمراً وغير منقطع لأجل طويل، والأجل الطويل ينبغي أن لأيقاس ببضع سنين بل يجب أن يدوم لخمسة عشر عاماً في الأقل، والحقيقة إن الاستمرار بالتنمية الاقتصادية مشكلة تعاني منها البلدان الغنية والفقيرة لكن الأسراع في التنمية يعد الأهم بالنسبة للبلدان الفقيرة.
    عناصر النمو الاقتصادي والتنمية:
    بصورة عامة هناك عناصر يجب بحثها عند المباشرة بأي عملية نمو أو تنمية سواء أكانت قصيرة أم طويلة الأجل وهذه العناصر ستلازم المخططين ومنفذي العملية التنموية باستمرار وهي:
    1- العمالة Employment
    2- رأس المال Capital
    3- الموارد الطبيعية Natural resources
    4- الإدارة والتنظيم Administration and Management
    5- التكنولوجيا Technology
    العمالة: إن الكفاءة والخبرة شرطان لابد منهما لكي تستطيع العمالة التعامل مع طرق ووسائل الإنتاج الحديثة، وبعبارة أخرى إن الأعداد الهائلة من العمالة غير المدربة غير الكفوءة غير الماهرة أي التي لا قدرة لها على التعامل مع ماكنة حديثة أو حاسوب معقد، قد تشكل عائقاً أمام التنمية الاقتصادية ويظهر هذا واضحا في كثير من البلدان التي تعاني البطالة وتوظف عمالة اجنبية ماهرة في قطاعات العمل كافة خصوصاً الصناعة والخدمات ناهيك عن أصحاب الكفاءات كأساتذة الجامعات ومدراء المصارف والأطباء.
    رأس المال: والقصد هنا وسائل الإنتاج المناسبة كماً ونوعاً بما في ذلك مستلزمات الاستفادة منها، ان عرض رأس المال يعتمد على مستوى الادخار وهذا الادخار يشكل الفرق بين الدخل والإنفاق، فالبلدة الفقيرة تعاني من قلة رؤوس الأموال ذلك لان الناس ينفقون معظم دخولهم على الاستهلاك.
    الموارد الطبيعية: ويعد هذا العنصر مساعداً فهناك من الدول التي لا تمتلك الثروات الطبيعية لكنها عملاق اقتصادي كاليابان، بينما معظم الدول العربية تضم كميات هائلة من الثروات الطبيعية لكن هذه البلدان ما زالت نامية.
    الإدارة والتنظيم: يجب أن يتماشى التنظيم مع ما يتفق وعادات وتقاليد وأعراف ومعتقدات المجتمع.
    التكنولوجيا: أي معرفة السبل الكفيلة بتحويل الخامات إلى سلع وخدمات ويظهر هنا دور التكنولوجيا أكثر من ظهوره في اختراع أنواع جديدة من السلع أو تطوير الموجود منها وبعبارة أخرى فأ عناصر الإنتاج الأرض والعمل ورأس المال بحاجة إلى أنواع عديدة من التكنولوجيا التي تنتج العديد من السلع والخدمات.
    العالم والتنمية:
    يمكن تصنيف العالم اقتصاديا من حيث أهتمام الدول بعملية التنمية إلى ما يأتي:
    يشير تعبير العالم الأول إلى البلدان التي تتمتع بتطور صناعي وتكنولوجي كبيرين والتي استطاعت توفير حياة ذات مستوى عالي لقسم كبير من مواطنيها وأن يُعترف بهذا المستوى عالميا. وتعدد الولأيات المتحدة واليابان وألمانيا وفرنسا والمملكة المتحدة وإسبانيا وأيطاليا وكندا أهم البلدان التي تشكل هذا العالم.
    تلخيص معنى تعبير العالم الثاني بمجموعة الدول التي خاضت التجربة إلاشتراكية، معارضة بذلك المنظومة الفكرية للعالم الأول. تتميز دول العالم الثاني عن دول العالم الأول برفضها لثقافة الليبرآلية وللرأسمآلية المفتوحة، كما تتميز عن العالم الثالث بالمستوى التعليمي فيها وحجم دولها وبقوتها النسبية
    استُعمل تعبير العالم الثالث لأول مرة سنة 1952 في مقالة صدرت للاقتصادي والسكاني الفرنسي ألفريد سوفي في إشارة إلى الدول التي لا تنتمي إلى مجموعة "الدول الغربية" (أمريكا الشمالية وأوروبا الغربية وأستراليا...) ولا إلى المجموعة الشيوعية (الاتحاد السوفياتي والصين وأوروبا الشرقية...). وقد استوحى سوفي هذه التسمية من الفئة الثالثة في المجتمع الفرنسي أثناء النظام القديم وقبل الثورة الفرنسية.
    العالم الرابع أو الدول الأقل تطوراً هي مصطلحات تستخدم للدلالة على تلك الدول التي تعاني وفقاً للأمم المتحدة من أدنى المؤشرات فيما بتعلق بالتطور الاجتماعي والاقتصادي مع ترتيب متدني في قائمة التطور البشري بين دول العالم.
    في السنوات الأخيرة أصبح للعديد من الدول النامية ثقل في مجال التصنيع، فباتت تلك الدول تسمى دول صناعية حديثاً (Newly industrialized countries)، في حين ظهر مصطلح العالم الرابع للإشارة إلى بقية الدول النامية التي بقيت متأخرة عن ركب التصنيع وما تزال تفتقر إلى البنية التحتية الصناعية.
    حتى تصنف دولة ما على أنها من دول العالم الرابع فإنها يجب أن تحمل المعايير الثلاثة الآتية:
    • متوسط دخل متدن للفرد (متوسط دخل وطني سنوياً للفرد دون الـ 750$ لمدة ثلاث سنوات، ويلزم لتلك الدولة أن تحقق 900$ في ذلك المؤشر حتى تتمكن من الخروج من قائمة دول العالم الرابع).
    • ضعف الموارد البشرية (بالاعتماد على مؤشرات التغذية، الصحة والتعليم في ذلك البلد).
    • اقتصاد قابل للانهيار بسهولة (مثلاً أن يكون اقتصاداً معتمداً على إنتاج زراعي غير مستقر ويعاني من انعدام الثبات في الصادرات وإشكاليات أخرى).
    تمتاز تلك الدول بالفقر المدقع وظواهر مثل الصراعات كالحروب الأهلية والفساد الإداري الشديد مع الافتقار إلى الاستقرار السياسي والاجتماعي وكثيراً ما تكون تلك الدول واقعة تحت أنظمة حكم دكتاتورية أو تحت حكم أمراء الحرب.
    كانت النيجر في العام 2006 هي أقل دول العالم تطوراً. وإجمالاً هناك 50 دولة في هذا التصنيف، معظم تلك الدول في آسيا وجنوب الصحراء في أفريقيا.
    نظريات التنمية الاقتصادية:
    لابد من العروج على عدد من نظريات التنمية الاقتصادية لكي نعرف خلفية ما تم التفكير به على مر الزمن من أفكار ونظريات تؤطر عمل الباحث لموضوع التنمية الاقتصادية، وقد تم اختيار عدد منها وكما يأتي:
    1- نظرية آدم سمث:*
    وهو من طليعة المفكرين الاقتصاديين الكلاسيكيين وكان كتابه (ثروة الأمم) معنياً بمشكلة التنمية الاقتصادية وإنْ هو لم يقدم النظرية بشكلها المتكامل إلا أن اللاحقين قد شكلوا النظرية الموروثة عنه والتي تحمل سمات مهمة منها:
    أ- القانون الطبيعي: اعتقد آدم سمث بإمكانية تطبيق القانون الطبيعي في الأمور الاقتصادية ومن ثم فإنه يَعُـد كل فرد مسؤولاً عن سلوكه أي إنه أفضل من يرعى مصالحه وأن هناك يداً خفية تقود كل فرد وترشد آلية السوق وإن كل فرد سيبحث عن تعظيم ثروته وكان آدم سمث ضد تدخل الحكومات في الصناعة والتجارة.
    ب- تقسيم العمل وهو نقطة البداية في نظرية النمو الاقتصادي حيث تؤدي إلى أعظم النتائج في القوى المنتجة للعمل.
    ج- تراكم رأس المال يُعـد ضرورياً للتنمية الاقتصادية ويجب أن يسبق تقسيم العمل فالمشكلة هي مقدرة الأفراد على الادخار أكثر ومن ثم الاستثمار أكثر في الاقتصاد الوطني.
    د- إن تنفيذ الاستثمارات يرجع إلى توقع الرأسماليين تحقيق الأرباح وأن التوقعات المستقبلية فيما يتعلق بالأرباح تعتمد على مناخ الاستثمار أكثر في الاقتصاد الوطني.
    هـ- عناصر النمو تتمثل في كل من المنتجين المزارعين ورجال الأعمال ويساعد على ذلك أن حرية التجارة والعمل والمنافسة تقود هؤلاء إلى توسيع أعمالهم وهو مما يؤدي إلى زيادة التنمية.
    و- يفترض آدم سمث أن الاقتصاد ينمو مثل الشجرة، فعملية التنمية تتقدم بشكل ثابت ومستمر فعلى الرغم من أن كل مجموعة من الأفراد تعمل معاً في مجال إنتاجي معين إلا أنهم يشكلون معاً الشجرة ككل.
    2- نظرية ميل:
    ينظر ستيوارت ميل إلى التنمية الاقتصادية كوظيفة للأرض والعمل ورأس المال، حيث يمثل العمل والأرض عنصرين رئيسين للإنتاج في حين يعد رأس المال تراكمات سابقة لناتج عمل سابق، ويتوقف معدل التراكم الرأسمالي على مدى توظيف قوة العمل بشكل منتج فالأرباح التي تكتسب من خلال توظيف العمالة غير المنتجة مجرد تحويل للدخل، ومن سماتها هي:
    أ- التحكم في السكان يعد أمراً ضرورياً للتنمية الاقتصادية.
    ب- إن الأرباح تعتمد على تكلفة عنصر العمل ومن ثم فإن الأرباح تمثل النسبة ما بين الأرباح والأجور فكلما ارتفعت الأرباح قلت الأجور.
    ج- إن الميل غير المحدود في الاقتصاد يتمثل في أن معدل الأرباح يتراجع نتيجة لقانون تناقص قلة الحجم في الزراعة وزيادة عدد السكان على وفق معدل مالتوس وفي حالة غياب التحسن التكنولوجي في الزراعة وزيادة معدل نمو السكان بشكل يفوق التراكم الرأسمالي، حيث يصبح معدل الربح عند حده الأدنى وتحدث حالة من الركود.
    د- ميل من أنصار سياسة الحرية الاقتصادية لذلك فقد حدد دور الدولة في النشاط الاقتصادي عند حده الأدنى وفي حالات الضرورة فقط مثل إعادة توزيع ملكية وسائل الإنتاج.*
    3- النظرية الكلاسيكية:
    إن العناصر التي تميز هذه النظرية هي:
    أ- سياسة الحرية الاقتصادية حيث يؤمن الاقتصاديون الكلاسيكيون بضرورة الحرية الفردية وأهمية أن تكون الأسواق حرة من سيادة المنافسة الكاملة والبعد عن أي تدخل حكومي.
    ب- التكوين الرأسمالي هو مفتاح التقدم الاقتصادي.
    ج- تحقيق قدر كافي من المدخرات.
    د- ميل الأرباح للتراجع نظراً لتزايد حدة المنافسة ويفسر سمث ذلك بزيادة الأجور التي تحدث بسبب حدة المنافسة بين الرأسماليين.
    هـ- يعتقد أن حالة الاستقرار هي حتمية كنهأية لعملية التراكم الرأسمالي لأن تراجع الأرباح قد يصل إلى الصفر وتوقف تركم رأس المال ويصل مستوى الأجور حتى الكفاف ويفسر سميث ذلك هو ندرة الموارد الطبيعية التي تقود الاقتصاد إلى حالة السكون.
    4- نظرية شومبيتر:
    تفترض هذه النظرية اقتصاداً تسوده حالة من المنافسة الكاملة وفي حالة توازن، وفي هذه الحالة لا توجد أرباح، ولا أسعار فائدة ولا مدخرات ولا استثمارات، كما لا توجد بطالة اختيارية ويصف شومبيتر هذه الحالة بـ(التدفق النقدي) ومما يميز هذه النظرية هو الابتكارات التي هي على وفق رأيه تحسين إنتاج أو منتج جديد أو طريقة جديدة للإنتاج وإقامة منظمة جديدة لأي صناعة، أما دور المبتكر للمنظم ليس لشخصية الرأسمالي فالمنظم ليس شخصاً ذا قدرات إدارية عالية، ولكنه قادر على تقديم شئ جديد، فهو لا يوفر أرصدة نقدية ولكنه يحول مجال استخدامها.
    أما الأرباح فإنه في ظل التوازن التنافسي تكون أسعار المنتجات مساوية تماماً لتكاليف الإنتاج ومن ثم لا توجد أرباح.
    5- النظرية الكنزية:
    اهتمت نظرية كينز باقتصاديات التنمية للدول المتقدمة أكثر مما هي للدول النامية، حيث يرى كينز أن الدخل الكلي يعد دالة في مستوى التشغيل في أي دولة فكلما زاد حجم التشغيل زاد حجم الدخل الكلي والأدوات الكنزية هي:
    أ- الطلب الفعال: فإن البطالة تحدث بسبب نقص الطلب الفعلي، وللتخلص منها يرى كينز حدوث زيادة في الإنفاق سواء على الاستهلاك أو الاستثمار.
    ب- الكفاية الحدية لرأس المال: تمثل أحد المحددات الرئيسية لمعدل الاستثمار وتوجد علاقة عكسية بين الاستثمار والكفأية الحدية لرأس المال.
    ج- سعر الفائدة هو العنصر الثاني المحدد للاستثمار، ويتحدد دوره بتفضيل السيولة وعرض النقد.
    د- المضاعف الكنزي يقوم على فرضيات (وجود بطالة لا إرادية، اقتصاد صناعي، وجود فائض في الطاقة الإنتاجية للسلع الاستهلاكية، درجة مرونة عرض مناسبة وتوفير سلع رأس المال اللازمة لزيادة الإنتاج).
    6- نظرية روستو:
    قسم روستو عملية التنمية إلى عدة مراحل تبتدئ بالمجتمع التقليدي الذي يحده إطار محدود من الإنتاج ويرتكز على علم وتكنولوجية بدائية، ثم مرحلة ما قبل الآنطلاق وهي مرحلة النمو المستمر وإحداث ثورة تكنولوجية في الزراعة لمواجهة الزيادة السكانية وتوسيع نطاق الواردات وتطوير بعض القطاعات الرائدة، ثم إلاطار الثقافي بمعنى وجود قوة دفع سياسية واجتماعية ومؤسسية قادرة على استغلال قوى التوسع في القطاعات الحديثة، ثم مرحلة الاتجاه نحو النضج والتي يستطيع فيها المجتمع أن يطبق نطاق واسع من التكنولوجيا الحديثة، ثم مرحلة أخيرة وهي مرحلة الاستهلاك الكبير باتجاه تركيز السكان في المدن وضواحيها وانتشار المركبات واستخدام السلع المعمرة على نطاق واسع.
    إن ما طرحه روستو هو أقرب للسرد التاريخي من كونه نظرية تنموية لكنها بالتأكيد مفيدة لمن يريد أن يتطلع إلى مراحل بناء التنمية تاريخياً.
    7- نظرية لبنشتين:
    يؤكد لبنشتين أن الدول النامية تعاني من حلقة مفرغة للفقر بحيث تجعلها تعيش عند مستوى دخل منخفض، أما عناصر النمو عنده فهي تعتمد على فكرة الحد الأدنى من الجهد الحساس على وجود عدة عناصر مساعدة على تفوق عوامل رفع الدخل عن العوامل المعوقة، وأما الحوافز فإنها على نوعين، صفرية وهي التي لا ترفع من الدخل القومي وينصب أثرها على الجانب التوزيعي، وحوافز أيجابية وهي التي تؤدي إلى زيادة الدخل القومي والأخيرة هي التي تقود إلى التنمية.
    8- نظرية نيلسون:
    يمكن وضع الاقتصاديات المتخلفة، على وفق هذه النظرية، كحالة من التوازن الساكن عند مستوى الدخل عند حد الكفاف في مستوى متوازن للدخل الفردي يكوّن معدل الادخار وبالتالي معدل الاستثمار الصافي عند مستوى منخفض، ويؤكد نيلسون أن هناك أربعة شروط تفضي إلى هذا الفخ هي:
    * انخفاض العلاقة بين الزيادة في الاستثمار والزيادة في الدخل.
    * ندرة الأراضي للقابلة للزراعة.
    *عدم كفأية طرق الإنتاج.
    * الارتباط القوي بين مستوى الدخل الفردي ومعدل نمو السكان.
    9- نظرية الدفعة القوية:
    تتمثل نظرية الدفعة القوية بوجود دفعة قوية أو برنامج كبير من الاستثمار بغرض التغلب على عقبات التنمية ووضع الاقتصاد على مسار النمو الذاتي، وصاحب فكرة النظرية (روزنشتين رودان) يفرق بين ثلاثة أنواع من عدم قابلية التجزئة الأول عدم قابلية دالة الإنتاج على التجزئة والثاني دالة الطلب وأخيراً عرض الادخار، ويرى رودان أن نظريته تبحث في الواقع عن المسار باتجاه التوازن أكثر من الشروط اللازمة عند نقطة التوازن.
    10- نظرية النمو المتوازن:
    يتطلب التوازن بين مختلف صناعات سلع الاستهلاك، وبين صناعات السلع الرأسمالية والاستهلاكية، كذلك تتضمن التوازن بين الصناعة والزراعة، وقدمت هذه النظرية أسلوباً جديداً للتنمية طبقتها روسيا وساعدتها على الأسراع بمعدل النمو في فترة قصيرة ومن روادها روزنشتين ورانجر وأرثر لويس.
    11- نظرية النمو غير المتوازن:
    تأخذ هذه النظرية اتجاهاً مغايراً لفكرة النمو المتوازن، حيث إن الاستثمارات هنا تخصص لقطاعات معينة بدلاً من توزيعها بالتزامن على جميع قطاعات الاقتصاد الوطني. ومن روادها (هيرشمان) الذي يعتقد أن إقامة مشروعات جديدة يعتمد على ما حققته مشاريع أخرى من وفورات خارجية إلا أنها تخلق بدورها وفورات خارجية جديدة يمكن أن تستفيد منها وتقوم عليها مشروعات أخرى تالية.
    إن استعرض أغلب النظريات لا يعني بالضرورة أنها تفيد اقتصاديات الدول النامية ومنها البلدان العربية، ولكن ذلك يتطلب عرض الأفكار التي عالجت التنمية الاقتصادية وبإمكان المختصين اختيار ما هو أنسب للتطبيق من خلال واقعهم الاقتصادي والاجتماعي.
    النظريات المعاصرة للتنمية الاقتصادية:
    لم تكن هي نظريات بحد ذاتها بمعزل عن التراث العلمي الاقتصادي لما ورد من نظريات آنفة الذكر، إلا أنها برأيي تمثل أوجهاً جديدة للفكر الاقتصادي بما يتلاءم والتغييرات الاقتصادية الكبيرة التي أصابت العالم بعد الحرب العالميـــة الثانيـــة، حيث أن النظريات التنموية كانت تنظر إلى عملية التنمية على أنها مجموعة مراحل من النمو الاقتصادي المتتابع وكان ذلك خلال المدة من الخمسينات وحتى أواخر الستينات، مما احتيجَ معه إلى وجود أفكار توضح مدى العلاقة بين العمليتين التنمويتين، فقد كانت النظرية الاقتصادية في التنمية ترى أن الأصل هو الكمية والمزيج من الادخار والاستثمار والمساعدات الأجنبية التي تمثل ضرورة حتى تستطيع دول العالم الثالث أن تسير نحو الطريق الطويل للنمو الاقتصادي الذي اتبعته الدول المتقدمة. وبناءً عليه وعلى وفق الإحداث التاريخية فإن التنمية أصبحت مرادفاً للنمو الاقتصادي الكلي السريع.
    ويمكن عرض الأوجه الخمسة الرئيسة كما يأتي:
    1-نظرية المراحل الخطيـــة.
    2-نظرية نماذج التغيير الهيكلي.
    3-نظرية ثورة التبعية الدوليــة.
    4-نظرية الثورة النيوكلاسيكية المعاكسة.
    5-نظرية النمو الحديثـــــة.
    -نظرية المراحل الخطيــــة: 1
    بعد الحرب العالمية الثانية أرادت الدول الفقيرة أن تباشر بشكل جدي في التغيير الاقتصادي، حيث لم تكن تتوافر لهم بسهولة أدوات ومفاهيم يتم من خلالها تحليل عملية النمو الاقتصادي في ظل الاقتصاد الريفي ومجتمعات تتصف بالغياب لهياكل الاقتصاد الحديث. لكنهم اعتمدوا على الخبرات المكتسبة من خطة مارشال التي من خلالها تمكنت دول أوربا الممزقة نتيجة الحرب أن تعيد بناء اقتصادياتها في سنوات قليلة.
    مراحل النمو لروستو:
    إن ما جاء به المؤرخ الاقتصادي الأمريكي Walt W. Rostow كان له تأثير كبير وصريح لمراحل النمو في التنمية خاصة بعد الحرب السياسية الباردة التي امتدت من العام 1950 وحتى العام 1960 وقد بين روستو أن الآنتقال من التخلف إلى التنمية يمكن أن يوصف في شكل سلسلة من المراحل أو الخطوات التي يجب أن تمر من خلالها كل الدول، فقد جاء بكتابه مراحل النمو الاقتصادي بأنه يمكن التعرف على كل المجتمعات بأبعادها الاقتصادية بوضعها داخل خمس مجموعات هي:
    • مرحلة المجتمع التقليدي The Traditional Society
    • مرحلة توفير شروط عملية الانطلاق نحو النمو المستدام
    • مرحلة الآنطلاق The Take-Off
    • مرحلة الاندفاع نحو النضج The drive to maturity
    • مرحلة الاستهلاك الجماهيري المرتفع والكبير The of high mass consumption
    إن هذه المراحل بمجموعها هي نظريـــة للنمو الاقتصادي وهي ليست مراحل وصفية أو تاريخية عن تتابع عملية التنمية في المجتمعات الحديثة، ولقد دلت الدراسات على أن أغلب الدول المتقدمة قد مرت بالمراحل المذكورة نحو النمو المستدام والدول المتخلفة التي ما زالت في أي من مرحلة المجتمع التقليدي أو مراحل توافر الشروط عليها أن تتبع نفس الخطوات.
    مراحل النمو لهارد- دومار:
    من المعروف أن إدامة أو استبدال المهلك من السلع الرأسمالية يحتاج إلى ادخار جزء من الدخل القومي لكي يقوم بإضافات استثمارية جديدة إلى رأس المال، فإذا افترضنا بعض العلاقات المباشرة بين حجم رصيد رأس المال الكليK والناتج القومي الإجمالي Yعلى سبيل المثال وإذا كان من الضروري لإنتاج ما يعادل 1$ أن نقوم باستثمار 3$ فإن ذلك يعني أن إضافة صافية إلى رصيد رأس المال في شكل استثمار جديد سوف تؤدي إلى زيادة متناسبة في تيار الناتج القومي الإجمالي GNP.*
    ويفترض ميشيل تودار ولتسهيل مثال تطبيقي لنظرية هارد دومار أن معامل رأس المال/ الناتج تكون تقريباً 3/1، وهي معروفة اقتصادياً، وعرفنا معدل رأس المال الناتج بـ K وافترضنا أن معدل الادخار القومي S يكون ثابتاً عند نسبة من الناتج القومي تعادل 6% والاستثمار الكلي الجديد تحدد بمستوى الادخار الكلي، نستطيع الآن وضع نموج بسيط للنمو الاقتصادي:
    1- الادخارS يكون نسبة Sمن الدخل القومي Y وبالتالي فإننا نكون المعادلة البسيطة الآتية:S=sY
    2- الاستثمار I يعرف بأنه التغيير في رصيد رأس المال K ويمكن تقديمه بأنه التغيير في رصيد رأس المال ^K على النحو الآتي:
    I = ^K
    لأن الرصيد الكلي لرأس المالK له علاقة مباشرة بالدخل القومي الإجمالي أو الناتج Y وفقاً لمعامل رأس المال /الناتج، فإن K تكون:
    K=K/Y Or K= ^K/^ Or
    ^K= K^Y
    3- إن إلاخدار القومي الإجمالي S يجب أن يساوي الاستثمار القومي I ويمكننا كتابة هذه المعادلة المتساوية على النحو الآتي:
    I = S
    ومن خلال المعادلات 1 يمكن أن نعرف S= sY، ومن المعادلتين 2 و3 يمكن أن نعرف أن: I= ^K = K^Y
    وبالتالي نستطيع كتابة متطابقة الادخار يساوي الاستثمار على النحو الآتي:
    S = SY= K^Y= ^K = I
    أو ببساطة تكون كالآتي:
    SY= K^Y بقسمة طرفي المعادلة على Y ثم على K فإننا نحصل على المعادلة الآتية:
    ^Y/Y=S/Y يلاحظ أن الجانب الأيسر من المعادلة ^Y/Y يشير إلى معدل التغيير أو معدل النمو في ال GNP (فهي تمثل تغييراً مئوياً في الـGNP).
    إن المعادلة الأخيرة تمثل ترجمة بسيطة لمعادلة هارود_ دومار المشهورة في نظريــة النمو الاقتصادي، فهي تقرر أن معدل النمو في GNP(^Y/Y) يكون محدداً بالارتباط بين معدل الادخار القومي S ومعامل رأس المال/ الناتج K، وبشكل أكثر تحديداً فإنها تقول (إنه في غياب الحكومة فإن معدل نمو الدخل القومي سوف يرتبط بعلاقة مباشرة أو موجبة مع معدل الادخار، كلما زادت قدرة الاقتصاد على الادخار والاستثمار كنسبة من الـGNP زاد بالتالي الـGNP، ويرتبط كذلك بعلاقة عكسية أو سالبة مع معامل رأس المال/ الناتج، فالارتفاع في K سوف يؤدي إلى الانخفاض في GNP)
    2- نظرية نماذج التغيير الهيكلــــي:
    تركز هذه النظريــة على الآلية التي تحول بها الاقتصاد من التخلف الهيكلي والتركيز على الزراعة التقليدية والقطاعات الأولية إلى المزيد من التنوع الصناعي والاقتصاد الخدمي، وهناك مثالآن شهيران لنماذج التغيير الهيكلي همـــــا:
    النموذج النظري لفائض العمالة في القطاعين لـ (آرثر لويس)
    • أنماط التنمية التي تمثل تحليلاً عملياً لـ (هوليس تشينري)
    نظريــة التنميــة لـ آرثر لويــس:
    وهي من أهم النظريات الحديثة في عالم التنمية، وركز هذا النموذج على التغيير الهيكلي للاقتصاد الأولي الذي يعيش حد الكفاف، والذي حصل بموجبه آرثر لويس على جائزة نوبل في منتصف الخمسينات، والذي عدل بعد ذلك على يد كل من Juhn Fei &Gustave ranis، إن نموذج آرثر لويس أصبح نظرية عامة في عملية التنمية القائمة على فائض العمالة في دول العالم الثالث خلال الستينات والسبعينات والذي ما زال التمسك به مستمراً حتى اليوم في العديد من الدول.
    وفي ضوء تلك النظرية يتكون الاقتصاد من قطاعين هما الزراعي التقليدي الذي يتسم بالإنتاجية الصفرية لعنصر العمل، والصناعي الحضري الذي تتحول العمالة إليه تدريجياً من القطاع التقليدي، مما سمح للويس إمكانية سحب هذا الفائض من القطاع الزراعي بدون أية خسائر في الناتج مع تحقيق إنتاجية عالية، أما عن السرعة التي يتم بها هذا التحول فإنها تتحدد بمعدل النمو في الاستثمار الصناعي وتراكم رأس المال في القطاع الصناعي، فبمجرد الاستثمار يسمح بزيادة أرباح القطاع الحديث عن الأجور بالاعتماد على الفرض القائل بإعادة المستثمرين استثمار أرباحهم يحدث التوسع في هذا القطاع مفترضاً ما يأتي بالنسبة للأجور:
    أ _ إنه ثابت.
    ب _ إنه يتحدد عند مقدار يكون أعلى من ذلك المستوى للأجور الثابت في المتوسط والقائم إلى حد الكفاف في القطاع الزراعي التقليدي، حيث يفترض لويس أن الأجور في القطاع الحضري يجب أن تكون أعلى في الأقل بنحو 30% من متوسط الدخل الريفي حتى تحدث هجرة العمال من موطنهم في الريف إلى الحضر.
    هنا يمكن أخذ بعض الملاحظات على هذه النظرية منها:
    لقد افترضت النظرية أن الإنتاجية الحدية لعنصر العمل تساوي صفراً، وأن جميع الزراعيين يشاركون بالتساوي في الناتج، وأنه افترض زيادة رأس المال في القطاع الصناعي والخدمي نتيجة إعادة المستثمرين استثمار أرباحهم، وهذا يخدم إلى حد ما عملية التنمية الحضرية التي نعتقد أنها تتطلب أن يكون النمو متوازناً بين مختلف القطاعات لاعتماد القطاع الصناعي المتوسع إلى الناتج الزراعي خاصة في الدول النامية التي يتوسع بها القطاع الزراعي، فإنه بأمكاننا أن ننمي القطاع الزراعي من القطاع التقليدي إلى القطاع الزراعي الحديث الذي يعتمد على التكنولوجيا المتطورة لزيادة الإنتاج واستثمار العمالة في الصناعات التي تعتمد على الإنتاج الزراعي وسحب العمالة الفائضة إلى قطاع الصناعة المتحضر بالحد الذي يسد الحاجة الأولية للإنتاج الصناعي وخلق عمالة متعلمة ومتدربة من المناطق الحضرية لتحقيق التوازن الاجتماعي والاقتصادي في آن وأحد، والمحافظة على نمو مستمر في الهياكل القطاعية بصورة متوازية والابتعاد عن الإفرازات الأخرى التي قد تسببها سحب العمالة من الريف إلى الحضر، هذا علاوة على أن القطاع الزراعي لا يعتمد على النمطية في الحاجة إلى العمالة وإنما غالباً ما يكون الطلب موسمياً، وقد نستطيع أن نقرب بالوسائل العلمية مواسم الطلب لتكون البطالة في هذا القطاع قليلة ولا تشكل عائقا في النمو، وإنما تكون سبباً في عملية التنمية المنتظمة والمستدامة، علاوة على إمكانية أن نفترض أن كثيراً من رأس المال المتراكم نتيجة الأرباح قد يستثمر في البنوك فيما إذا كانت أسعار الفائدة مجزية أو تغطي نسبة عآلية من أرباح المستثمرين لأنها تحقق فرصة مثالية آمنة للمستثمرين سواء أكانوا داخل البلد أم خارجه، وكذلك بالنسبة للأجور في المناطق الحضرية فهي غالباً ما تكون أعلى مما يتقاضاه العمال في المناطق الريفية فيما عدا من يشاركون الزراعيين أرباحهم فإنهم غالباً ما لا يستثمرون تلك الأرباح في التنمية الزراعية بل يذهب جزء كبير منها للادخار والجزء الآخر للاستهلاك والجزء الأخير للاستثمارات الخدمية والتجارية، وذلك بسبب ضعف الثقافة التنموية والأمية وخاصة في دول العالم الثالث.
    نظريــة هوليس تشينري:Hollis B. Chenery
    وهي من النظريات المعروفة على نطاق واسع في دراسة نماذج التنمية في عدد من دول العالم الثالث بعد الحرب العالمية الثانية، والفرضية التي يقوم عليها النموذج الهيكلي هي أن التنمية عملية مميزة للنمو تكون الملامح الأساسية للتغيير فيها متشابهة في كل الدول، ويحاول النموذج التعرف على الاختلافات التي من الممكن أن تنشأ بين الدول فيما يتعلق بخطوات ونموذج التنمية بالاعتماد على مجموعة الظروف الخاصة بها.
    وهناك مجموعة من العوامل المؤثرة في عملية التنمية هذه العوامل تشتمل على:
    - السياسة الحكوميــة.
    - حجم الدولـــــة.
    - المصادر الطبيعيــة.
    - أهداف الدولــــة.
    - التكنولوجيـــــا.
    - رأس المال الخارجي
    - التجارة الدوليـــة..
    إن الدراسات التجريبية لعملية التغيير الهيكلي تقودنا إلى أن خطوات التنميـة ونموذجها من الممكن أن تتغير وفقاً لكل من العوامل المحلية والعوامل الدولية حيث يفوق العديد منها قدرة الدولة بمفردها على التحكم فيها.
    إن مؤيدي هذه النظرية أثبتوا المتوسطات الإحصائية التي قام اقتصاديو التغيير الهيكلي بحسابها من خلال مدى مختلف للدول الغنية والفقيرة ذات فائدة محدودة في عملية تحديد العوامل الحرجة لعملية التنمية الخاصة بالدول.
    ومما يمكن أخذه على هذه النظريــة ما يأتي:
    قد تتفاوت الدول فيما بينها حول قوة أو ضعف بعض العوامل المؤثرة في عملية التنمية ومنها فلسفة الدولة السياسية وأهدافها ومدى تبعيتها بالقرار السياسي أو أستقلالها، كذلك مدى اعتمادها على رأس المال الخارجي الذي يضعف من إرادتها في وضع السياسات التنموية وتنفيذها، كما أن موضوع الدعم والمعونة الخارجية أصبح يرتبط ارتباطاً وثيقاً بالسياسات العامة للدول بما يحقق مصالح الدول ويضعف جدية مساهمة تلك الدول في تنمية الدول الفقيرة وتقريب التفاوت الاقتصادي، لذا فإنه يمكن القول إن مجموعة الخطوات الاقتصادية التنموية التي تعتمد على الموارد والاستقلالية في القرار دون إهمال العوامل الخارجية الدولية المؤثرة كفيلة للاستمرار في عملية التنمية وخاصة التنمية المستدامة.
    3- نظرية ثورة التبعيـــة الدوليّــــة:
    نتيجــة الآنفتاح بين نظريتي مراحل النمو والتغيير الهيكلي، حظيت هذه النظرية بتأييد كبير خلال مدة السبعينات بين مفكري العالم الثالث.
    وتعتمد هذه النظرية بالأساس على أن دول العالم الثالث محاصرة بالعراقيل المؤسسية والسياسية والاقتصادية سواء المحلية أو الدولية فضلاً عن وقوعها في تبعية الدول الغنيـــة وسيطرتها.
    وفي هـــذا الصدد هناك ثلاثة تيارات فكرية لثورة التبعية الدوليــة:
    - نموذج التبعية إلاستعمارية الجديدة.
    - نموذج المثال الكاذب.
    - فرضيــة التنمية الثنائيــة.
    التبعية الاستعماريـــة الجديدة:
    إن الفكر الماركسي في التنمية الاقتصادية يعزو استمرارية العالم الثالث المتخلف البدائي إلى التطور التاريخي للنظام الرأسمالي الدولي غير العادل فيما يخص العلاقة بين الدول الفقيرة والدول الغنية.
    فسواء أكانت الدول الغنية مستغلة عن قصد أم مهملة بغير قصد لوجود الدول الفقيرة معها في النظام الدولي المسيطر عن طريق عدم تكافؤ القوة في العلاقة بين المركز (الدول المتقدمة) والحد الخارجي أو المحيط (الدول الأقل تقدماً) فإن المحاولات المتقدمة من جانب الدول الفقيرة لأن تكون مستقلة ومعتمدة على ذاتها تصبح صعبـــة، بل هي في بعض الأحيان مستحيلة في ظل وجود تلك السيطرة والتبعية.
    لذا فإن التخلف هنا ظاهرة خارجية، على عكس نظريات المراحل الخطية والتغييير الهيكلي، فقد كان تأكيد القيود الداخلية مثل عدم كفأية الادخار والاستثمار أو نقص التعليم والمهارات، فالتخلف هنا مسؤولة عنه الدول المتقدمة لتعمدها إجبار الدول النامية على الدوران في فلكها والتبعية الكاملة لها.
    نموذج المثال الكاذب:
    ويقوم هذا النموذج على إعطاء الدول النامية نصائح مغلوطة وغير مناسبة، وذلك نتيجة التحيز العرقي للخبراء من الدول المتقدمة المشتغلين بالوكالات والمنظمات الدولية، إذ يقدم هؤلاء الخبراء هياكل اقتصادية رائعة، ونماذج اقتصاد قياسي معقدة في التنمية غالباً ما تقود إلى سياسات غير سليمة وغير مناسبة.
    فـرضية التنمية الثنائيـــة:
    ويفترض هنا تركز الثروة في أيدي قليلة داخل مساحة كبيرة من الفقر، ويشتمل مفهوم هذه الفرضية على العناصر الأساسية التالية:*
    أ‌- توافر مجموعة الظروف المتباعدة في آن واحد وفي مكان واحد، كأن يتعايش معا في ظروف الإنتاج في بلد ما طريقتي الإنتاج الحديثة والتقليدية في قطاع الريف والمدينة أو تعايش القلة الغنية مرتفعة المستوى الثقاقي والتعليمي مع الكثرة الفقيرة والأمية من سكان مجتمع ما.
    ب‌- اتساع هذا التعأيش واستمراره ليس مرحلياً، ويرجع هذا إلى مسببات ليست ظاهرية ولكنها أسباب هيكلية لا يسهل إزالتها والقضاء عليها.
    ت‌- لا تبدي الفوارق بين شقي ظاهرة الثنائية الاقتصادية أي ميل نحو التقارب، بل على العكس فإنها تميل نحو الزيادة والاتساع.ومن خواصها أيضاً أن الأحوال الاقتصادية في القطاع المتخلف لا تتأثر كثيراً بالرواج أو الآنتعاش في القطاع المتقدم بل على العكس، إذ قد يدفع القطاع المتأخر إلى الأسفل وتعميق تخلفه.
    نظرية الثورة النيوكلاسيكية المعاكسة:
    لقد ظهرت الثورة النيوكلاسيكية المعاكسة في كل من الولأيات المتحدة وكندا وبريطانيـا والمانيـا الغربية سابقاً في النظريات والسياسات الاقتصادية خلال القرن العشرين، وقد تركزت دراسات هذه النظرية على سياسات الاقتصاد الكلي الذي يهتم على جانب العرض وعلى نظريات التوقعات الرشيدة وإلى عمليات الخصخصــة، أما على صعيد الدول النامية فقد أخذ ذلك على شكل تحرير الأسواق وانتهاج أسلوب التخطيط المركزي على مستوى الدولة، ومن الملاحظ أن أنصار المذهب النيوكلاسيكي يسيطرون على أقوى مؤسستين ماليتين في العالـــم وهما البنك الدولــي وصندوق النقد الدولــي.*
    إن النظريــة تقول (بأن حالة التخلف الاقتصادي تنتج عن سوء تخصيص الموارد بسبب السياسات السعرية الخاطئة والتدخل المفرط في النشاط الاقتصادي من جانب حكومات دول العالم الثالث)، ويقول رواد مدرسة الثورة النيوكلاسيكية أمثال، Lord Peter Bauer, Deepak Lal, Harry Johnson, Bela Balassa، إن تدخل الدولة في النشاط الاقتصادي هو الذي يؤدي إلى إبطاء عملية النمو الاقتصادي، ويرى الليبراليون الجدد أن السماح بانتعاش الأسواق الحرة وخصخصة المشروعات المملوكة للدولة وتشجيع حرية التجارة والتصدير والترحيب بالمستثمرين الأجانب من الدول المتقدمة وتقليل
    صور التدخل الحكومي والاختلالات السعرية سواء أكان ذلك في أسواق عوامل الإنتاج أو السلع أو أسواق المال، من شأنه أن يؤدي إلى زيادة الكفاءة الاقتصادية وتحفيز النمو الاقتصادي. وهنا وجه اختلاف حول أسباب التخلف للدول النامية مع ما يدعيه أنصار نظرية التبعية، حيث يعتقد مفكرو النظرية النيوكلاسيكية أن سبب تخلف دول العالم الثالث ليس نتيجة التصرفات التي تقوم بها دول العالم الأول أي الدول المتقدمة والوكالات الدولية التي تسيطر عليها، وإنما بسبب التدخل المفرط من جانب الدولة، وانتشار الفساد وعدم الكفاءة وغياب الحوافز الاقتصادية.
    5- نظريـــة النمــو الحديثــة:
    إن الوهم الذي غلف النماذج النيوكلاسيكية يجب التحرر منه بغرض النمو الاقتصادي، هذا ما كان هاجس الاقتصاديين خلال السبعينات والثمانينات، حيث زادت حدة ديون العالم الثالث مع أزدياد عدم قدرة النظرية التقليدية على تفسير التفاوت في الأداء الاقتصادي بين الدول.
    لذا فإن نظرية النمو الحديثة أو النمو الداخلي تمدنا بالإطار النظري لتحليل النمو الداخلي GNP الذي يتحدد بالنظام الذي يحكم العملية الإنتاجية، وليس عن طريق قوى خارج النظام، على العكس من النظرية النيوكلاسيكية التقليدية، فهذه النماذج تنظر إلى أن GNP بوصفه نتيجة طبيعية للتوازن طويل الأجل.
    إن المبدأ الأساس المحرك لنظرية النمو الحديثة هو تفسير كل من اختلاف معدل النمو بين الدول وارتفاع معدل النمو الملاحظ. لذا فإن النظرية تبحث عن تفسير للعوامل التي تحدد حجم نمو الـ GNP ومعدله الذي لم يفسر ويتحدد خارج معادلة النمو النيوكلاسيكية لـ(سولو) ويطلق عليه بواقي سولو، وبناءً عليه فإن النظرية الحديثة أعادت تأكيد أهمية الادخار والاستثمار في رأس المال البشري في تحقيق النمو السريع في العالم الثالث، فلا توجد قوة تقود إلى التوازن في معدلات النمو بين الاقتصادات المغلقة، ومعدلات النمو القومي تظل ثابتة وتختلف بين الدول بالاعتماد على معدلات الادخار القومي ومستويات التكنولوجيا.
    نظريات التنمية ودول العالم الثالث:
    يرى الباحث، بعد استعرض عدد غير قليل من نظريات التنمية الاقتصادية في العالم، منها ما هو مصنف ضمن التراث العلمي الاقتصادي بالنظريات الكلاسيكية، ومنها ما هو حديث، خاصة بعد الحرب العالمية الثانية وصولاً إلى السنوات القريبة من هذا التاريخ، حيث وجدت أن لكل نظرية مظاهر قوة وضعف، وأن كل نظرية جاءت لتعالج عيوب النظرية السابقة، وليس من الممكن أن يكون هناك إجماع على تعميم نظرية ما لكل دول العالم بعيداً عن البنى الارتكازية والمؤسسية لكل دولة، بل إن الاختلافات في التنظير الكبير لموضوع التنمية يجعل من هذا الموضوع ذا أهمية خاصة وذا رؤية مثيرة وسبباً لزيادة البحث عما هو أفضل ولا اختلاف في ذلك.
    ومما استطعنا أن نتلمسه من بعض النظريات التي صممت للتصدير سواء عن قصد أم غير ذلك أنها مضرة بمصلحة اقتصاديات الدول النامية، أو في الأقل هي أقرب للضرر بالنتائج لما يجب أن تكون عليه من مساهمة في عملية النمو الاقتصادي، وهذا لا يعني نسف كل ما كتب من تنظير أو تجارب لأنشطة اقتصادية عالمية، ولكننا يمكن أن نتوصل إلى حقيقة إمكانية التعامل معها بعد أجراء التعديلات المناسبة التي تتلاءم والخصائص الاجتماعية والمؤسسية والهيكلية التي تتميز بها دول العالم الثالث، وهذا يعني أن في عملية التنمية لدول العالم الثالث توازنات إنتاجية وسوقية وسعرية يجب الأخذ بها، إلى جانب التدخلات الحكومية التي يجب أن تسعى لتحقيق التوازن في عدالة التوزيع في المجالات كافة لإحداث نتائج اقتصادية واجتماعية تنموية، وأن تساهم الدولة والسوق الحرة في وضع الحلول المبدئية لمشاكل المجتمع كالفقر والنمو السكاني والتجارة الدولية والسياسة السعرية والعمالة والخصخصة والاستثمارات الخارجية وغيرها.
    ومما يلاحظ على بعض النظريات أنها أعطت الدور الرئيس في التنمية إلى السوق الحرة، ولم يكن للدولة أي دور في التخطيط لعملية النمو، وحيث أننا نرى أنه كلما كانت الدولة ممثلةً للإرادة الحقيقية المستقلة لإدارة سياسات البلد الاقتصادية كان بإمكانها تحقيق ستراتيجيات مهمة في طريق النمو الاقتصادي، إذ إن الدول النامية ومنها بلدان الوطن العربي تمتلك الأسباب الموضوعية في رسم السياسات الاقتصادية للنمو الاجتماعي والاقتصادي كالموارد البشرية والطبيعية والتخطيط الاقتصادي باستثناء دور الدولــة،وحيث أن إرادة الدولة التي ترى أن معالجة الفساد وعدم الكفاءة وإيجاد الحوافز الاقتصادية المناسبة وخصخصة بعض المشاريع الإنتاجية والخدمية واتباع سياسات سعرية لها أثرها المنظم لعملية التجارة الخارجية مع حماية المنتوج المحلي والتركيز على الصناعات التصديرية والترحيب بالمستثمرين وفقاً لما يضمن مصالح الدولة السيادية والاقتصادية، ستؤدي إلى توازن واستمرار في عملية النمو الاقتصادي، ولا بد من التذكير بنظرية المثال الكاذب الذي يضع الحلول المعقدة أو التي تقود إلى نتائج عكسية في دول العالم الثالث فيما لو اعتمدت هذه الدول على استيراد الخطط الاقتصادية الجاهزة من دول العالم الأول، ولنا من اقتصاديات الصين وماليـزيا خير تجربة لما ذهبنا إليه (عندما استقلت الصين عام 1949 كان الاقتصاد الصيني يعاني من الاضطراب بسبب الحرب والتضخم وكان من مهام الحكومة بناء النظام الاقتصادي العام وإزالة البطالة والمجاعات المنتشرة، وكان عدد سكانها آنذاك حوالي المليار نسمة، وثلثا أراضيها تعتبر جبلية وصحراوية، وعشرها فقط هو المزروع، كان الاعتماد الرئيس في البناء على التجربة السوفيتية سرعان ما تلاشت بسبب الخلافات السياسية، وتمكنت الدولة من الاعتماد على النفس وإعادة توجيه أكبر الاستثمارات الزراعية، وبعد مدة من النمو أحدث السياسيون ثورة ثقافية، حيث تم حقن الاقتصاد بأيدلوجية محددة وهي مقاطعة المنتجات الأجنبية وفي العام 1975 وضعت الحكومة خطة حتى العام 2000 لتصبح ذات قوة اقتصادية كبرى، وعرفت هذه الخطة في حينها ببرامج التحديث، وكانت على أربع مراحل، وكانت مضامينها تركز على رفاهية المستهلك وزيادة الإنتاجية والاستقرار السياسي وتأكيد زيادة الدخل الشخصي وزيادة الاستهلاك، وإنتاج منتجات جديدة في ظل وجود نظام الحوافز، كما عمدت الحكومة إلى تخفيض دور الإدارة المركزية وجعلها مختلطة حيث عملت على وجود قانون تشريع الإصلاح الزراعي، وخفضت عبء الضرائب على المشاريع غير الحكومية، وعملت على توفير تسهيلات الاتصال المباشر بين الصينيين والشركات التجارية الأجنبية، وكانت نتيجة هذه الإصلاحات المبنية على الخلط بين الاتجاه المركزي والمبادرة أن تكون الصين في الوقت الحاضر ذات المليار وثلاثمائة مليون نسمة لاعباً دولياً بارزاً في الصناعات، وخاصة تلك التي تركز على القوى العاملة، وتنتج المصانع الصينية الآن 70% من إلالعاب والدمى في العالم و60% من الدراجات الهوائية ونصف إنتاج العالم من الاحذية وثلث إنتاجه من الحقائب، ويستحيل في العادة أن تجد منتجات غير صينية من هذه الاصناف على رفوف المتاجر في العالم، ومع ذلك فليست الصناعات المتواضعة هي الوحيدة التي تلعب بها الصين دوراً مهماً في العالم، إذ إنها تنتج ربع الإنتاج العالمي من الغسالات وخمس إنتاجه من البرادات ونصف إنتاجه من الأفران وكل هذه المنتجات هي الجزء الأكثر نمواً في صادرات الصين، وأخيراً نقول إن إنتاج الصين لن يكون باتجاه التقدم أفقياً، ولا بد من التذكير بشعار ماوتسي تونغ "اتجه بشكل ملتو لكن اتجه للأمام بشكل صريح.*
    التخلف الاقتصادي:
    لا يوجد تعريف واحد للتخلف الاقتصادي يشمل كل ملامحه فالتعاريف تتعدد بتعدد المعايير المستند إليها ويقترح (سيمون كورنت) ثلاثة تعارف:
    1- التخلف يعني الفشل في الاستفادة الكاملة من الإنتاج نظراً لتخلف المعرفة الفنية والفشل الناجم عن مقاومة المؤسسات الاجتماعية.
    2- قد يعني التخلف الفشل في أداء الاقتصاد القومي بالمقارنة بالدول المتقدمة.
    3- قد يعني أيضاً الفقر الاقتصادي أي الفشل في تحقيق الراحة المادية لمعظم سكان الدولة.
    ويوجد تعريف آخر للتخلف الاقتصادي مثل انخفاض متوسط نصيب الفرد من الدخل القومي عن حد معين، ولكن هذا التعريف لا يعد دقيقاً للحكم على التخلف فبعض البلاد المتخلفة المصدرة للبترول يرتفع فيها الدخل القومي بدرجة كبيرة.
    أسباب التخلف الاقتصادي:
    لكل حالة مسبباتها المباشرة وغير المباشرة التي تسهم في تثبيتها ولكي نكون أقرب للموضوع ارتأيت توزيع الأسباب كما يأتي:
    الأسباب المباشرة:
    * محددات البيئة السياسية
    * ضعف الإنتاج وعدم كفاءته
    * وجود جزء كبير من الثروات غير المستغلة
    * ضعف الفن الإنتاجي وعدم استخدام التكنولوجيا الحديثة
    * سيادة الثقافات غير الاقتصادية
    * ارتفاع نسبة الأمية
    * الزيادة السكانية
    * التخلف الاجتماعي
    الأسباب غير المباشرة:
    * انخفاض الدخل القومي
    * انخفاض حصة الفرد من الدخل القومي
    * انخفاض كمية الإنتاج ونوعيته
    * محدودية مستوى التعليم
    * وجود ظاهرة عمل الأطفال
    * البطالة بأنواعها المقنعة والموسمية
    * الإنفاق البذخي
    * تأخر المرأة في كثير من المجالات
    أثر القطاعين العام والخاص في التنمية والتخلف:
    في المفهوم العام الذي ساد الفكر الاقتصادي لمدة طويلة كان يقصد بالقطاع العام قطاع الأعمال الذي تملكه الدولة في حين يقصد بالقطاع الخاص قطاع الأعمال الذي يملكه الأفراد
    حيث يتضح من التعريف أن الملكية هي المعيار السائد للتفريق بين القطاعين.
    وعلى هذا الأساس هناك ثلاثة قطاعات تعمل في اقتصاديات معظم البلدان النامية ومنها الوطن العربي هي:
    1- القطاع العام: ويقصد به قطاع الأعمال الذي تملكه الدولة
    2- القطاع الخاص: ويقصد به قطاع الأعمال الذي يملكه الأفراد
    3- القطاع المختلط: ويقصد به قطاع الأعمال الذي تملكه الدولة والأفراد بالاشتراك.
    وفي القطاع المختلط عادة ما يوزع رأس المال بين القطاعين العام والخاص (إما محلي أو أجنبي) شريطة أن تزيد نسبة الدولة عن 50% أو 51% كما في التشريعات عموماً.
    وبعد ظهور عملية التحول إلى القطاع الخاص (الخصخصة) منذ مطلع الثمانينات فإن معيار الملكية لم يعد هو المعيار الوحيد، إذ أصبح معيار الإدارة محل اهتمام أكثر مما ترمي له من أهمية انفصال الإدارة من الملكية الخاصة في المشاريع الكبيرة رغم أن كلاً منها ينتمي إلى القطاع الخاص، بمعنى أن الحكومة تلتزم بإدارة الاقتصاد الوطني أو تجاوزها ذلك للتدخل في أمور إدارة القطاع العام من خلال ملكيتها له، وهذا الموضوع أثار اهتمام المختصين كثيراً فيما سمي بتحرير الاقتصاد القومي.
    طبيعة القطاعين العام والخاص في الدول العربية:*
    أولاً _ طبيعة القطاع العام:
    1- عدم كفاءة الإدارة
    2- عدم الكفاءة في التسعيرة لمنتجاته
    3- عدم جودة ونوعية السلع والخدمات التي تنتجها
    4- كبر حجم الخسائر المتحققة
    إن جملة الانتقادات الموجهة للقطاع العام لم تكن الحقيقة المطلقة، فليست الطبيعة الاحتكارية والملكية العامة السبب الرئيس للمشاكل في هذا القطاع، بل يجب أن لا نغفل المناخ العام الاقتصادي السائد والسياسات المحددة لنشاطه والمفروضة عليه والأهداف المتعددة المطلوب تحقيقها.
    ثانياً _ طبيعة القطاع الخاص:
    هنا يعمل القطاع ضمن معايير اقتصادية خاصة منها:
    1- دافع الربح
    2- تعظيم العوائد من الاستثمار
    3- السعي إلى تخفيض التكلفة
    4- استغلال الموارد استغلالاً أمثل
    5- مستوى إنتاج يرضي المستهلك
    6- ضمان استمرار الطلب في الوسط التنافسي
    7- تحقيق كفاءة اقتصادية
    وبلا شك فإن الحكم ليس مطلقاً، فهناك جانب منه غير منظم ومنه الصناعات والأعمال الحرفية وعمل المرأة في المنزل والعمل في الحقل والمهن الصغيرة التي يمارسها الأفراد وهذه الأمور تلقي الظلمة والعتمة على ما يمثله القطاع الخاص من دور في عملية التنمية لعدم اشتماله على نتائج نشاطه الفعلي غير المنظم كافة.
    ومن ثم فإن أنشطة القطاع الخاص في البلدان العربية واسهاماته استثماراً وإنتاجاً يتم احتسابها على أساس التقديرات الكلية للاقتصاد القومي وطرح اسهامات القطاع العام منه نحصل على إسهامات القطاع الخاص، وبذلك تكون النتائج غير مطمئنة وغير دقيقة وهذا ما يتبع في تقديرات الدول والمنظمات الدولية المتخصصة.
    تضخم حجم القطاع العام بالدول العربية:
    إن للدول العربية والنامية عموماً الحق في بناء اقتصادها وتنمية مواردها واستغلالها والتعاون مع الآخرين والعيش بعيداً عن الاستغلال والهيمنة، إلا أنها في سبيل تحقيق ذلك تدخلت بصورة كبيرة في الاقتصاد الوطني لبلدانها مما أدى إلى تضخم القطاع العام*
    ونبين فيما يأتي أهـم تلك الأسباب:
    1- النجاحات التي حققتها الثورة الروسية في العام 1917 في مختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية والدفاعية مما أدى إلى بعض الدول الاخذ بهذه التجربة.
    2- الكساد الكبير الذي حدث في العام 1929 وأصاب الاقتصاد العالمي الرأسمالي وظهور الفكر الكينزي الذي دعا إلى تدخل الدولة لإنقاذ الاقتصاد.
    3- تأكيد الدول الرأسمالية نفسها أهمية تدخل الدولة إلى جانب القطاع الخاص لإحداث التنمية وتشجيع المؤسسات المالية الدولية.
    4- تأمين الاستقلال الاقتصادي كأساس للاستقلال السياسي.
    5- افتقار البنية الأساسية التي تعتبر القاعدة الأساسية للانطلاق نحو البناء والتنمية الشاملة.
    6- استقطاب المدخرات المحلية لمشروعات التنمية.
    7- تطبيق النظام إلاشتراكي أسرع في تحقيق معلات النمو الاقتصادي من النظام الرأسمالي مما دفع بعض الدول لأعتناق إلاشتراكية.
    أما عن دور القطاع العام في التنمية فقد أثبتت التجارب أنه لا سبيل إلى التنمية الاقتصادية والاجتماعية في الدول النامية عموما إلا بدور متزايد للدولة من أجل تنمية شاملة ومتوازنة ومستقرة تحقق لاقتصادياتها النمو المتسارع حتى تتمكن من الخروج من واقعها، لاسيما وأن الدول النامية عامةً والعربية خاصةً تعاني من مشاكل في هذا الصدد منها:
    * انخفاض متوسط دخل الفرد.
    * تردد القطاع الخاص من الاستثمارات في المشاريع التي تكفل حدوث إنطلاقة تنموية.
    * اتجاه رؤوس الأموال الخاصة إلى الاستثمارات في العائدات السريعة.
    معايير قياس أثر القطاعين العام والخاص بالتنمية أو التخلف:
    لغرض قياس دور القطاعين في مدى مساهمتهما في عملية التنمية من عدمها علينا أن نقلب المحاور الآتية كمعايير أساسية لفحص ذلك الأثر بأسلوب علمي مقبول يتفق عليه أغلب الاقتصاديين، ولا يمنع ذلك من وجود معايير أخرى يمكن الفحص من خلالها...وكما يأتي:
    الناتج المحلي الإجمالي:
    **القطاع العام:
    كان الاعتقاد السائد بعد الحرب العالمية الثانية، خاصة في الستينات والسبعينات أن الدولة لديها القدرة على السيطرة على شروط وآليات تراكم رأس المال وتنمية الثروة القومية والتوسع في الأنشطة الإنتاجية، حيث بلغت نسبة النمو أو التراكم الأساسي للبلدان النامية عموما في الستينات حوالي 32% من الناتج المحلي الإجمالي.
    **القطاع الخاص:
    تعد هذه المساهمة من المؤشرات الدالة على قدرة القطاع وكفاءة أدائه، وهذه المساهمة تختلف من دولة إلى أخرى لأسباب أهمها نوع النظام الاقتصادي القائم ودرجة تدخل الدولة، وحجم الإنفاق الحكومي، وقدرة القطاع الخاص ومستواه، وأخيراً معدلات توزيع الدخل بين المواطنين.
    الصناعـة:
    **القطاع العام:
    قطاع الصناعة هو أحد الميادين التي خاضها القطاع العام والتي تمكن من زيادة الدخل ورفع مستوى المعيشة، وقد حظي قطاع الصناعة باهتمام الدول النامية بقطاعها العام في ظل مبدأ سياسة إحلال الواردات والصناعة من أجل التصدير الذي اتبعته كثير من الدول النامية، وقد حققت تلك الدول النامية معدلات لا بأس بها في النمو سعياً نحو التصنيع المتنامي ورفع كفاءة استخدام الموارد الإنتاجية المتاحة.
    **القطاع الخاص:
    يعتمد هذا القطاع إلى حد كبير على قدرته وحجم تدخل الدولة والتسهيلات الممنوحة له، وقد نال القطاع الخاص دعماً كبيراً في الصناعة كما هو الحال في جنوب شرق آسيا أو بعض دول أمريكا اللاتينية وبعض الدول العربية، ومما يلاحظ أن اتجاهات القطاع الخاص باستثماراته في هذا المجال في تزايد مستمر من سنة إلى أخرى خصوصاً في ظل التحولات الجديدة.
    الزراعــة:
    **القطاع العام:
    يختلف قطاع الزراعة عن القطاعات الأخرى، حيث إن الملكية الزراعية تكاد تكون مقصورة على الملكية الخاصـة في البلاد العربية خصوصاً، حيث اقتصرت مهمة القطاع العام الزراعي على القيام بتنظيم نمط الزراعة ومكافحة الآفات الزراعية وتوفير المستلزمات وتسويق المحاصيل وتحديد الدولة لأسعار بعض المنتجات الرئيسية.
    **القطاع الخاص:
    لا زال هذا القطاع في البلدان العربية والنامية عموماً يعمل فيه الغالبية الكبيرة من السكان الذين ينتجون من أجل الاكتفاء الذاتي وما يزيد يعرض للبيع، وقطاع الزراعة في كل الأحوال هو ميدان للنشاط الخاص، وسيظل كذلك بحكم ارتباط الناس بالأرض وتوزيعهم الجغرافــي.
    التـعدين:
    **القطاع العام:
    يمتلك القطاع العام معظم مرافق التعدين غير أن عقود الإيجار تمنح للقطاع الخاص من أجل الاستكشافات والاسغلال، وتتبع عملية استكشاف النفـط واستخراجه وتكريره وتوزيعه في المشاركة بين الحكومة وشركات النفط غير الحكومية، أما الغاز فيتبع تماماً القطاع العام كذلك توليد الكهرباء.
    **القطاع الخاص:
    إن مساهمة القطاع الخاص في قطاع التعدين قد تقتصر على القطاع الخاص الأجنبي، وهناك محاولات ضعيفة في الوطن العربي لمساهمة القطاع الخاص المحلي في عمليات التوزيع وبعض مراحل الإنتاج، لكنها محدودة ولا تخلو من تدخل الدولة.
    القطاع السياحي:
    **القطاع العام:
    اهتمت الدولة بالسياحة وأصبحت من الأنشطة المهمة التي تدر عوائد للاقتصاد، وتعم التنمية والنمو، ولقد لجأت الدول العربية إلى تنشيط هذا القطاع وقامت بالاستثمارات في مختلف أنواع الخدمات السياحية فإنشأت الفنادق والمطاعم السياحية والقرى السياحية وشركات السفر وخدمات النقل الجوي والبري.
    **القطاع الخاص:
    زاد دور القطاع الخاص مع ازدياد أهمية السياحة، فقد أسهم في بناء الفنادق والمطاعم السياحية وأنشأ وكالات السفر السياحية، وأخذ زمام الأمور في التحدي الكبير لدور القطاع العام، ووجه استثماراته الكبيرة نحو الاستغلال السياحي خاصة ما يتمتع به الوطن العربي من مزايا وتضاريس وتاريخ حضاري كبير فضلاً عن السياحة الدينية.
    التنمية الاجتماعية:
    **القطاع العام:
    إن الحكومة بقطاعها العام هي المسؤولة عن هذه القطاعات سواء أقامت به الحكومات بصورة كلية أم أسندت تنفيذ بعضها إلى القطاع الخاص فيما يطلق عليه حق الامتياز، مثل المطارات والموانئ والطرق والكهراء والمياه والصرف الصحي، فالقطاع العام مسؤول عن توفير هذه المشاريع بالطريقة التي يراها مناسبة ومن إسهامات القطاع العام أيضاً الخدمات التعليمية والخدمات الصحية والمجال الثقافي وإلاعلامي ومشاريع البنى التحتية.
    **القطاع الخاص:
    إن للقطاع الخاص دوراً مهماً في تنمية المجتمع، كما هو حال القطاع العام، في مجالات التعليم بمراحله كافة، وكذلك الخدمات الصحية والنقل والمواصلات وتشغيل الموارد البشرية وتنميتها، والمجال الثقافي والمساهمة في مشاريع البنى التحتية.
    التجارة والتوزيع:
    **القطاع العام:
    إن ما يميز قطاع التجارة الداخلية والخارجية هو الطابع الخاص إلا أن كثيراً من الدول النامية تدخلت في عملية التجارة وتولت القيام بالبيع المباشر للسلع والأفراد تحت غطاء توفير السلع بأسعار معقولة معتقدة الحكومة أنها تكسر احتكار القطاع الخاص.
    **القطاع الخاص:
    القطاع الخاص يمارس التجارة بقصد الربح وزيادة الثروة حيث لعب أفراده دوراً كبيراً في التجارة الداخلية والخارجية، حتى قبل أن تنظم الدولة كيفية التعامل وتسن التشريعات التجارية المنظمة لها، ولقد كان دور القطاع الخاص في الدول النامية دوراً مهماً في مختلف المراحل على مستوى الجملة والتجزئة، وقد حد تدخل الدولة في التجارة الخارجية والداخلية من نشاطه، بسبب فرضه الضرائب والرسوم على الصادرات والواردات، وتحديد الكميات، أو ما يطلق عليه نظام الحصص، وتدخل الدولة كبائع ومشترٍ في السوق، وسن بعض القوانين والتشريعات التي تحد من نشاط القطاع الخاص في هذا المجال.
    يلاحظ مما تقدم أن لكل من القطاعين دوره وأثره في عملية التنمية الاقتصادية سواء في البلدان المتقدمة أو الدول النامية، ولا استغناء عن بعضها، بل إن أي ضعف في أي من القطاعين سيؤثر حتما في عملية التنمية بالنتيجة، ويتوقف ذلك على نوع النظام السياسي وطبيعته، وعلى أي مدى يسمح باقتصاد السوق، ومتى تتدخل الدولة للحد من نشاط معين، أو ترك المنافسة الحرة تلعب دورها، واقتصار دور الدولة على مراقبة التخطيط ومتابعة النتائج، بما يكفل حق المجتمع وتوزيع الأدوار بين القطاعين.
    التنمية المستدامة:
    لم يتطرق تعريف التنمية الوارد في بداية الفصل إلى حقوق الأجيال القادمة التي تمتد لفترات أوسع من فترة خطط التنمية موضوعة بحث التعريفات السابقة، وفي جانب العلوم الاقتصادية الحديثة التي تناولها الاقتصاديون خلال القرن الحادي والعشرين جاء مصطلح التنمية المستدامة الذي لا بد من التعريج على مفهومه خاصة فيما يتعلق منه بحدود البحث في المنطقة العربية.
    تضمن تقرير) Brandt land سمي هذا التقرير باسم السيدة Harlem Brandt land رئيسة وزراء النروج التي ترأست اللجنة الدولية للتنمية البيئية في سنة 1983) خلال العام 1987 لأول مرة مصطلح التنمية المستدامة والذي كان يقصد به التنمية على التسيير الجيد للموارد المتاحة بما يخدم الاجيال الحالية، مع عدم الرهن بمستقبل الأجيال القادمة.
    كان التقرير على أساس عمل مؤتمر (ريو/البرازيل) سنة 1992 الذي اهتم بشكل رسمي بهذا الموضوع من خلال المصادقة على (جدول أعمال القرن الحادي والعشرين) الذي أسس من الناحية النظرية مفهوم التنمية المستدامة.
    أما قمة (جوهانسبورج) بجنوب أفريقيا في 4 سبتمبر 2002 فقد تم فيها تأكيد مفهوم التنمية المستدامة والمصادقة على خطة عاملة لدعم التنمية المستدامة للعالم في الألفية الجديدة.
    ويعرف تقرير براندت لاند التنمية المستدامة بأنها تلبية حاجات الأجيال الحالية دون المساس بإمكانية تلبية حاجات الاجيال القادمة، وتعرف بأنها نتيجة تفاعل مجموعة في أعمال السلطات العمومية والخاصة بالمجتمع من أجل تلبية الحاجات الأساسية والصحية والإنسانية وتنظم تنمية اقتصادية لفائدته والسعي إلى تحقيق انسجام اجتماعي في المجتمع بغض النظر عن الاختلافات الثقافية اللغوية والدينية للأشخاص، ودون رهن مستقبل الأجيال القادمة على تلبية حاجاتهم.
    ومن خلال التعريف الوارد أعلاه يمكن استخلاص عناصر التنمية المستدامة وهي:
    • العنصر الاقتصادي (تحقيق النمو الاقتصادي، والتوزيع العادل للموارد والثروة)
    • العنصر الاجتماعي (تحقيق تنمية اجتماعية بين مختلف فئات المجتمع)
    • العنصر البيئي (المحافظة على البيئة وحمايتها)
    • العنصر الثقافي (احترام التنوع الثقافي في المجتمع)
    • العنصر المكاني (تحقيق توازن بين المدن والأرياف والتهيئة العمرانية)
    وهناك مفهوم آخر للتنمية المستدامة يختلف كثيراً عما ورد مفاده أنها عملية تطوير الأرض والمدن والمجتمعات وكذلك الأعمال التجارية بشرط أن تلبي احتياجات الحاضر دون المساس بقدرة الأجيال القادمة على تلبية حاجاتها، ويواجه العالم خطورة التدهور البيئي الذي يجب التغلب عليه مع عدم التخلي عن حاجات التنمية الاقتصادية وكذلك المساواة والعدل الاجتماعي.

  5. #5
    عضو

    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    الدولة
    منتسب جغرافيا
    المشاركات
    92
    معدل تقييم المستوى
    1
    وهذه النظريات ركزوا عليها


    1- نظرية آدم سميث
    الاقتصادية وعارض تدخل الدولة في النشاط الاقتصادى ونادى بمدا التخصص وتقسيم العمل ويرى ان الارباح هي الاساس في تكوين المدخرات وفى زيادة معدلات التكوين الرأسمالى يأتي آدم سميث في طليعة الاقتصاديين الكلاسيكيين وكان كتابة عن طبيعة وأسباب (ثروة الأمم) معنيا بمشكلة التنمية الأقتصادية لذلك فإنة لم يقدم نظرية متكاملة في النمو الاقتصادي وإن كان الاقتصاديون اللاحقون قد شكلوا النظرية الموروثة عنه وهي من سماتها
    1.القانون الطبيعي ::: اعتقد آدم سميث إمكانية تطبيق القانون الطبيعي في الأمور الاقتصادية ومن ثم فإنه يعتبر كل فرد مسئولا عن سلوكه أي أنه أفضل من يحكم علي مصالحة وأن هناك يد خفية تقود كل فرد وترشد إليه السوق، فان كل فرد إذا ما ترك حرا فسيبحث عن تعظيم ثروته، وهكذا كان آدم سميث ضد تدخل الحكومات في الصناعة أو التجارة..
    2.تقسيم العمل ::: يعد تقسيم العمل نقطة البداية في نظرية النمو الأقتصادي لدي آدم سميث حيث تؤدي إلي أعظم النتائج في القوي المنتجة للعمل..
    3.عملية تراكم رأس المال ::: يعتبر سميث التراكم الرأسمالي شرطا ضروريا للتنمية الاقتصادية ويجب أن يسبق تقسيم العمل، فالمشكلة هي مقدرة الأفراد علي الادخار أكثر ومن ثم الاستثمار أكثر في الاقتصاد الوطني
    4.دوافع الرأسماليين علي الاستثمار ::: وفقا لأفكار سميث فإن تنفبذ الاستثمارات يرجع إلي توقع الرأسماليين بتحقيق الأرباح وأن التوقعات المستقبلية فيما يتعلق بالأرباح تعتمد علي مناخ الاستثمار السائد إضافة إلي الأرباح الفعلية المحققة..
    5.عناصر النمو ::: وفقا لأدم سميث تتمثل عناصر النمو في كل من المنتجين والمزارعين ورجال الأعمال ويساعد علي ذلك أن حرية التجارة والعمل والمنافسة تقود هؤلاء إلي توسيع أعمالهم مما يؤدي إلي زيادة التنمية الاقتصادية..
    6.عملية النمو ::: يفترض آدم سميث ان الاقتصاد ينمو مثل الشجرة فعملية التنمية تتقدم بشكل ثابت ومستمر فبالرغم من أن كل مجموعة من الأفراد تعمل معا في مجال إنتاجي معين إلا أنهم يشكلون معا الشجرة ككل..
    2- نظرية ميل
    ينظر جون ستيوارت ميل للتنمية الاقتصادية كوظيفة للأرض والعمل ورأس المال حيث يمثل العمل والأرض عنصرين أصيلين للإنتاج في حين يعد رأس المال تراكمات سابقة لناتج عمل سابق، ويتوقف معدل التراكم الرأس مالي علي مدي توظيف قوة العمل بشكل منتج فالارباح التي تكتسب من خلال توظيف العمالة غير المنتجة مجرد تحويل للدخل ومن سمات هذة النظرية
    1.التحكم في النمو السكاني: اعتقد ميل بصحة نظرية مالتوس في السكان وقصد بالسكان الذين يؤدون أعمالا إنتاجية فحسب واعتقد أن التحكم في السكان يعد أمرا ضروريا للتنمية الاقتصادية
    2.معدل التراكم الرأسمالي: يري ميل أن الارباح تعتمد علي تكلفة عنصر العمل ومن ثم فإن معدل الأرباح يمثل النسبة ما بين الأرباح والأجور فعندما ترتفع الأرباح تنخفض الأجور ويزيد معدل الارباح والتي تؤدي بدورها إلي زيادة التكوين الرأسمالي وبالمثل فأن الرغبة في الادخار هي التي تؤدي إلي زيادة معدل التكوين الرأسمالي
    3.معدل الربح: يري ميل أن الميل غير المحدود في الاقتصاد يتمثل في أن معدل الأباح يتراجع نتيجة لقانون تناقص قلة الحجم في الزراعة وزيادة عدد السكان وفق معدل مالتوس وفي حالة غياب التحسن التكنولوجي في الزراعة وارتفاع معدل نمو السكان بشكل يفوق التراكم الرأسمالي فإن معدل الربح يصبح عند حده الأدنى وتحدث حالة من ركود
    4.حالة السكون: اعتقد ميل أن حالة السكون متوقعة الحدوث في الأجل القريب ويتوقع أنها ستقود إلي تحسين نمط توزيع الدخل وتحسين أحوال العمال ولكن ذلك يمكن أن يكون ممكنا من خلال التحكم في معدل الزيادة في عدد طبقة العمال بالتعليم وتغيير العادات
    5.دور الدولة: كان ميل من أنصار سياسة الحرية الأقتصادية التي يجب أن تكون القاعدة العامة، لذلك فقد حدد دور الدولة في النشاط الاقتصادي عند حدة الأدنى وفي حالات الضرورة فقط مثل إعادة توزيع ملكية وسائل الإنتاج
    3- النظرية الكلاسيكية
    العناصر الرئيسية لتلك النظرية هي أو مميزات هذه النظرية:
    1. سياسة الحرية الاقتصادي: يؤمن الأقتصاديون الكلاسيكيين بضرورة الحرية الفردية وأهمية أن تكون الأسواق حرة من سيادة المنافسة الكاملة والبعد عن أي تدخل حكومي في الاقتصاد
    2. التكوين الرأسمالي هو مفتاح التقدم: ينظر جميع الكلاسيكيين علي التكوين الرأسمالي علي أنه مفتاح التقدم الأقتصادي، ولذلك اكدوا جميعا علي ضرورة تحقيق قدر كاف من المدخرات
    3. الربح هو الحافز علي الاستثمار: يمثل الربح الحافز الرئيسي الذي يدفع الرأسماليين علي اتخاذ قرار الاستثمار وكلما زاد معدل الارباح زاد معدل التكوين الرأسمالي والاستثمار
    4. ميل الارباح للتراجع: معدل الارباح لا يتزايد بصورة مستمرة وإنما يميل للتراجع نظرا لتزايد حدة المنافسة بين الرأسماليين علي التراكم الرأسمالي، ويفسر سميث ذلك بزيادة الأجور التي تحدث بسبب حدة المنافسة بين الرأسماليين
    5. حالة السكون: يعتقد الكلاسيكيين حتمية الوصول إلي حالة الاستقرار كنهاية لعملية التراكم الرأسمالي، ذلك لانة ما أن تبدا الأرباح في التراجع حتي تستمر إلي أن يصل معدل الريح إلي الصفر ويتوقف التراكم الرأسمالي، ويستقر حتي السكان ويصل معدل الأجور إال مستوي الكفاف، ووفقا لأدم سميث فإن الذي يوقف النمو الاقتصادي هو ندرة الموارد الطبيعية التي تقود الاقتصاد إلي حالة من السكون
    4- نظرية شومبيتر
    تفترض هذه النظرية اقتصاد تسوده حالة من المنافسة الكاملة وفي حالة توازن استاتيكي، وفي هذه الحالة لا توجد أرباح، ولا أسعار فائدة ولا مدخرات ولا استثمارات كما لا توجد بطالة اختيارية ويصف شومبيتر هذه الحالة باسم بالتدفق النقدي ومن مميزات هذه النظرية
    1.الابتكارات: وفقا لشومبيتر تتمثل الابتكارات في ادخال أي منتج جديد أو تحسينات مستمرة فيما هي موجود من منتجات وتشمل الابتكارات العديد من العناصر مثل: •ادخال منتج جديد. •طريقة جديدة للإنتاج. •إقامة منظمة جديدة لأي صناعة
    2.دور المبتكر: خصص شومبيتر دور المبتكر للمنظم ولبس لشخصية الرأسمالي، فالمنظم ليس شخصا ذا قدرات إدارية عادية، ولكنة قادر علي تقديم شيء جديد تماما فهو لا يوفر أرصدة نقدية ولكنه يحول مجال استخدامها
    3.دور الأرباح: ووفقاً لشومبيتر فإنه في ظل التوازن التنافسي تكون أسعار المنتجات مساوية تماماً لتكاليف الإنتاج من ثم لا توجد أرباح
    4.العملية الدائرية: طالما تم تمويل الاستثمارات من خلال الائتمان المصرفي فإنها تؤدى إلى زيادة الدخول النقدية والأسعار وتساعد على خلق توسعات تراكمية عبر الاقتصاد ككل. وذلك انه مع زيادة القوة الشرائية للمستهلكين فإن الطلب على المنتجات في الصناعات القديمة سوف يفوق المعروض منها ومن ثم ترتفع الأسعار وتزيد الأرباح.
    ويمكن القول أن التطبيق الحرفي لهذا الاطار على الدول النامية أمر صعب رغم مابه من جوانب إيجابية وذلك للأسباب التالية: •اختلاف النظام الاقتصادي والاجتماعي. •النقص في عنصر المنظمين. •تجاهل أثر النمو السكاني على التنمية. •الحاجة إلى التغيرات المؤسسية أكثر من الابتكارات.
    ونجد من ذلك أن نظرية كينز لتحليل مشاكل الدول النامية حيث انصب الاهتمام أساسا على مشاكل الاقتصاديات الرأسمالية المتقدمة إلا أن بحث إمكان تطبيق أو الاستفادة من بعض الأفكار الكينزية بالدول النامية يتطلب تقديم عرض ملخص لهذه الأفكار. اصل الزمة
    5- النظرية الكنزية
    لم تتعرض نظرية كينز لتحليل مشاكل الدول النامية ولكنها اهتمت بالدول المتقدمة فقط ويري كينز أن الدخل الكلي يعتبر دالة في مستوي التشغيل في أي دولة فكلما زاد حجم التشغيل زاد حجم الدخل الكلي و الأدوات الكينزية والاقتصاديات النامية هي
    1.الطلب الفعال: وفقا لكينز فإن البطالة تحدث بسبب نقص الطلب الفعالي وللتخلص منها يقترح كينز حدوث زيادة في الإنفاق سواء على الاستهلاك أو الاستثمار.
    2.الكفاية الحدية لرأس المال: يرى كينز أن الكفاية الحدية لرأس المال تمثل أحد المحددات الرئيسية لنعدل الاستثمار وتوجد علاقة عكسية بين الاستثمار والكفاية الحدية لرأس المال.
    3.سعر الفائدة: يمثل سعر الفائدة العنصر الثاني المحدد للاستثمار بجانب الكفاية الحدية لرأس المال في النموذج الكينزي. ويتحدد سعر الفائدة بدوره بتفضيل السيولة وعرض النقود.
    4.المضاعف: فالمضاعف الكينزي يقوم على أربعة فروض كما يلي: ‌أ-وجود بطالة لا إرادية. ‌ب-اقتصاد صناعي. ‌ج-وجود فائض في الطاقة الإنتاجية للسلع الاستهلاكية. ‌د-يتسم العرض بدرجة مرونة مناسبة وتوفير سلع رأس المال اللازمة للزيادة في الإنتاج.
    5.السياسات الاقتصادية: هناك مجالات أخرى لا تتوافق فيها الظروف السائدة بالدول النامية مع متطلبات عمل السياسات الكينزية.
    6- نظرية روستو
    قدم روستو نموزجا بما فيها الواردات الرأسمالية التي يتم تمويلها من خلال الإنتاج الكفؤ والتسويق الجيد للموارد الطبيعية بغرض التصدير. 3.مرحلة الانطلاق : تعتبر هذه المرحلة هي المنبع العظيم للتقدم في المجتمع عندها يصبح النمو حالة عادية وتنتصر قوى التقدم والتخديث على المعوقات المؤسسية والعادات الرجعية، وتتراجع قيم واهتمامات المجتمع التقليدي أمام التطلع إلى الحداثة. الشروط اللازمة لمرحلة الانطلاق : 1ـ ارتفاع الاستثمار الصافي من نحو 5%إلى مالايقل عن 10%من الدخل القومي. 2ـ تطوير بعض القطاعات الرائدة ،بمعنى ضرورة تطوير قطاع أو أكثر من القطاعات الصناعية الرئيسية بمعدل نمو مرتفع كشرط ضروري لمرحلة الانطلاق.وينظر روستو لهذا الشرط بأعتبارة العمود الفقري في عملية النمو
    3ـالأطار الثقافي واستغلال التوسع ،بمعنى وجود قوة دفع سياسية واجتماعية ومؤسسية قادرة على استغلال قوى التوسع في القطاعات الحديثة. إجمالافأن مرحلة الانطلاق تبدأ بظهور قوة دافعة قبل تطور قطاع قائد
    4. مرحلة الاتجاه نحو النضج : عرفها روستو بأنها الفترة التي يستطيع فيها المجتمع أن يطبق على نطاق واسع التكنولوجيا الحديثة. يرتبط بلوغ الدول مرحلة النضج التكنولوجي بحدوث تغيرات ثلاث أساسية: أ. تغير سمات وخصائص قوة العمل حيث ترتفع المهارات ويميل السكان للعيش في المدن. ب. تغير صفات طبقة المنظمين حيث يتراجع أرباب العمل ليحل محلهم المديرين الأكفاء ج. يرغب المجتمع في تجاوز معجزات التصنيع متطلعا إلى شيء جديد يقود إلى مزيد من التغيرات.
    5. مرحلة الاستهلاك الكبير: تتصف هذة المرحلة باتجاه السكان نحو التركيز في المدن وضوحيها وانتشار المركبات واستخدام السلع المعمرة على نطاق واسع.في هذة المرحلة يتحول اهتمام المجتمع من جانب العرض إلى جانب الطلب.
    7- نظرية لبنشتين
    يؤكد لبنشتين على أن الدول النامية تعاني من حلقة مفرغة للفقر بحيث تجعلها تعيش عند مستوى دخل منخفض.
    1. عناصر النمو : تعتمد على فكرة الحد الأدنى من الجهد الحساس على وجود عدة عناصر مساعدة على تفوق عوامل رفع الدخل عن العوامل المعوقة.
    2. الحوافز، ويوجد نوعين من الحوافز
    أ- الحوافز الصفرية وهي التي لاترفع من الدخل القومي وينصب أثرها على الجانب التوزيعي.
    ‌ب- حوافزايجابية وهي التي تودي إلى زيادة الدخل القومي ومن الواضح أن الأخيرة وحدها تقود للتنمية.
    8- نظرية نيلسون
    يمكن وضع الأقتصاديات المتخلفة كحالة من التوازن الساكن عند مستوى الدخل عند حد الكفاف عند هذا المستوى من التوازن الساكن للدخل الفردي يكون معدل الأدخار وبالتالي معدل الاستثمار الصافي عند مستوى منخفض، و يؤكد نيلسون أن هناك أربعة شروط اجتماعية وتكنولوجية تفضى إلى هذا الفخ وهي
    1- الارتباط القوي بين مستوى الدخل الفردي ومعدل نمو السكان.
    2- .انخفاض العلاقة بين الزيادة في الاستثمار والزيادة في الدخل.
    3- .ندرة الاراضي القابلة للزراعة.
    4- عدم كفاية طرق الإنتاج.
    5- الارتباط القوي بين مستوى الدخل الفردي ومعدل نمو السكان.
    9- نظرية الدفعة القوية
    تتمثل فكرة النظرية في أن هناك حاجة إلى دفعة قوية أو برنامجا كبيرا ومكثفا في شكل حد أدنى من الاستثمارات بغرض التغلب على عقبات التنمية ووضع الاقتصاد على مسار النمو الذاتي وصاحب فكرة النظرية هو ( روزنشتين رودان) أذ يفرق بين ثلاثة أنواع من عدم القابلية للتجزئة والوفورات الخارجية وهي :
    1- عدم قابلية دالة الإنتاج للتجزئة
    2- دالة الطلب
    3- عرض الأدخار
    و يرى رودان أن نظريته تبحث في الواقع عن المسار باتجاه التوازن أكثر من الشروط اللآزمة عند نقطة التوازن.
    10- نظرية النمو المتوازن
    يتطلب التوازن بين مختلف صناعات سلع الاستهلاك ،وبين صناعات السلع الرأسمالية والاستهلاكية. كذلك تتضمن التوازن بين الصناعة والزراعة،و قدمت هذه النظرية أسلوبا جديدا للتنمية طبقتها روسيا وساعدتها علي الاسراع بمعدل النمو في فترة قصيرة
    رواد هذه النظرية هم روزنشتين ورانجر وأرثر لويس

    11- نظرية النموغير المتوازن
    تأخذ نظرية النمو غير المتوازن اتجاها مغايرا لفكرة النمو المتوازن حيث أن الاستثمارات في هذة الحالة تخصص لقطاعات معينة بدلا من توزيعها بالتزامن على جميع قطاعات الاقتصاد الوطني ، ومن روادها (هيرشمان) الذي يعتقد أن إقامة مشروعات جديدة يعتمد على ما حققته مشروعات أخرى من وفورات خارجية ،إلا أنها تخلق بدورها وفورات خارجية جديدة يمكن أن تستفيد منها وتقوم عليها مشروعات أخرى تالية .

  6. #6
    عضو

    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    الدولة
    منتسب جغرافيا
    المشاركات
    92
    معدل تقييم المستوى
    1
    وهذه الاسئلة التي ممكن تكون قريبة من أسئلتكم في مادة جغرافية التنمية هذا على مستوى المدينة يا شباب لا تقول بكره الدكتور ما قال لنا


    نماذج أسئلة لمادة : جغرافية التنمية الاقتصادية GEOG 465 ) )
    السؤال الأول : ضعي علامة ( * ) أمام الاجابة الصحيحة ، وعلامة ( x) أمام الاجابة الخطأ :
    1- التصنيع السريع يحقق التنمية الاقتصادية .
    2- البلد التي يشكل الإنتاج الأولى نسبة كبيرة من إنتاجها تعد أقل نمواً .
    3- في التخطيط اللامركزي يتم التمويل من الميزانية العامة للدولة .
    4- التنمية الاقتصادية هي الموجة المؤقتة من الانتعاش الاقتصادي .
    5- من خصائص مرحلة الانطلاق عند رستو زيادة الاستثمار عن الاستهلاك .
    6- تهدف خطط التنمية السعودية إلى تحقيق التنمية المتوازنة .
    7- الخطط التنموية الخمسية هي خطط قصيرة المدى .
    8- بدأ التخطيط الاستراتيجي في السعودية عام 1420هـ .
    9- التنمية الاقتصادية تحدث نمو متصل في الدخل القومي الحقيقي .
    10- يمكن اعتماد نصيب الفرد من السعرات الحرارية مقياساً لتقدم الدولة .
    11- احتساب نسبة الدخل القومي للعاملين يعطي مؤشراً لمستوى المعيشة .
    12- زيادة قيمة الواردات من أهداف التنمية في السعودية.
    13- البلد المتقدمة هي التي يساوي دخل الفرد فيها المتوسط العالمي .
    14- زيادة الدخل القومي قد لا تكون مصحوبة بزيادة في مستوى المعيشة .
    15- التخطيط الشامل هو الأنسب لدول الخليج العربي .
    16- نمو قطاع الصناعة يتطلب نمو التجارة والنقل .
    17- تمتد الإستراتيجية طويلة المدى للتخطيط السعودي خمسون عاماً.
    18- التخطيط طويل المدى يحتاج إعداده إلى 15 سنة فأكثر .
    19- من خصائص مرحلة النضج عند رستو تدخل الدولة لتوفير الخدمات .
    20- معيار متوسط دخل الفرد أنسب من معيار الدخل القومي لقياس التقدم .
    21- لا يوجد اختلاف في مفهوم الدخل القومي وطريقة تقديره من دولة لأخرى .
    22- متابعة تنفيذ الخطط الخمسية موكلة إلى وزارة الصناعة في السعودية .
    23- أولى خطط التنمية السعودية كانت للفترة ( 1970 ـ 1975 م ).
    24- خطة التنمية السعودية التاسعة هي المرحلة الثالثة في الإستراتيجية الوطنية.
    25- تعود فكرة التخطيط إلى عصر أفلاطون من خلال جمهوريته الفاضلة .
    26- يهدف التخطيط التنموي إلى تحقيق العدالة الاجتماعية .
    27- تساعد المشاركة الشعبية في التخطيط على تحديد الأولويات بدقة .
    28- المعونات الثنائية مصدرها مؤسسات دولية وإقليمية .
    29- أولى خطوات التخطيط التنموي الإقليمي هو إجراء الدراسات المسحية للموارد .
    30- تعزز اللامركزية في التخطيط التنموي من الاستقرار السياسي والوحدة الوطنية .
    31- يتطلب نجاح المشاركة الشعبية في تحقيق أهدافها وجود مركزية حقيقية.
    32- مشروع ماريشال نموذج للتخطيط الاقتصادي في أوروبا.
    33- تعتمد كثير من الدول النامية الوحدات الإدارية في التخطيط .
    34- إقرار خطة التنمية رسمياً يأتي قبل المراجعة النهائية .
    35- نجحت الدول النامية في تمويل خططها من عائدات التصنيع .
    36- أول استخدام لمفهوم التخطيط الاقتصادي كان عام 1910 م .
    37- تساعد المشاركة الشعبية في التخطيط على تقبل التغيير والتحديث .
    38- المسح الميداني هو الخطوة الأولى في عملية جمع البيانات .
    39- المركزية الإدارية من أساسيات التخطيط التنموي .
    40- استقلالية الاقتصاد الوطني عن الاقتصاد الإقليمي والعالمي .


    السؤال الثاني :عرفي كل مما يأتي :
    أ‌- التنمية الاقتصادية ب- الدخل القومي ج- التكتل الاقتصادي
    د- قانون تناقص الغلة هـ- مرحلة الانطلاق عند رستو و- نظرية الدفعة القوية

    السؤال الثالث : اختاري الإجابة الصحيحة : ـ
    1- أنظمة استخدام الأرض في السعودية مثال على التخطيط : ـ
    أ ـ المرن ب- الإقليمي ج ـ الإلزامي د – لا مركزي
    2- تميزت خطة التنمية السعودية الثامنة عن الخطط السابقة بـــ : ـ
    أ ـ الشمولية ب ـ المركزية ج ـ الوطنية د ـ الرؤيا المستقبلية
    3- نوع التخطيط التنموي السعودي من حيث أسلوب العمل: ـ
    أ ـ مرن ب ـ إلزامي ج ـ أ + ب د ـ قطاعي .
    4- أنظمة المرور في السعودية مثال على التخطيط : ـ
    أ - المحلي ب ـ المرن ج- الإقليمي د ـ الإلزامي
    5- نوع التخطيط التنموي السعودي من حيث الإدارة: ـ
    أ ـ شامل ب ـ مركزي ج ـ قطاعي د ـ محلي
    6- خطة التنمية السعودية التاسعة من حيث المدة الزمنية: ـ
    أ ـ طويلة ب ـ خمسية ج ـ قصيرة د ـ عشرية

    7- خطط التنمية السعودية من حيث المستوى المكاني: ـ
    أ ـ إقليمية ب ـ وطنية ج ـ شاملة د ـ مركزية
    8- - التخطيط المحلي يتم على مستوى : ـ
    أ ـ الدولة ب ـ الإقليم ج ـ المدينة د ـ المنطقة
    9- تخطيط يتم على مستوى التقسيمات الإدارية في الدولة هو: ـ
    أ ـ محلي ب ـ إقليمي ج ـ شامل د ـ قطاعي
    10- زيادة الفوارق الاقتصادية بين الأقاليم نتيجة : ـ
    أ ـ اللامركزية ب ـ التخطيط ج المركزية د ـ التعليم
    11- التخطيط الإقليمي هو نوع من التخطيط حسب : ـ
    أ ـ الشمول ب ـ أسلوب العمل ج ـ المستوى المكاني د ـ الإدارة

    السؤال الرابع : أسندي الأفكار الاقتصادية التالية إلى صاحبها :
    1- نادى بمبدأ التخصص وتقسيم العمل .
    2- ضرورة سيادة الملكية العامة لوسائل الإنتاج محل الملكية الخاصة .
    3- قرر أن قانون الغلة المتناقصة هو الذي يسود .
    4- أن النمط الأمثل للتنمية يحدث في خطوات متتالية بعيداً عن التوازن .
    5- أن تبدأ الدول بالصناعات الخفيفة وتبتعد قدر الإمكان عن الثقيلة .
    6- أن أجور العمال يجب أن تتحدد عند أجر الكفاف .
    7- لكي ينجح التصنيع لا بد أن يصل المشروع الصناعي إلى الحجم الأمثل .
    8- أن الأجور تتوقف على قوة المساومة بين العمال ورجال الأعمال .
    9- لا بد للدول النامية من الاعتماد على التجارة الخارجية والقروض الأجنبية .
    10- أن الرأسمالي يحصل على الربح دون وجه حق .
    11- أ ن النظام الاقتصادي هو أساس النظم الاجتماعية التي مرت على العالم .
    12- عارض أي شكل من أشكال التدخل الحكومي في النشاط الاقتصادي .
    13- أن التصنيع هو الوسيلة الوحيدة لمواجهة مشكلة البطالة .
    14- يؤكد أن النظام الرأسمالي مآله إلى الزوال .
    15- التمويل يكون عن طريق الجهاز المصرفي .
    16- مؤسس التحليل الاقتصادي الحركي ( الدورات الاقتصادية ) .
    17- عارض أي شكل من أشكال التدخل الحكومي في النشاط الاقتصادي .

    السؤال الخامس : قارني بين كل من :
    أ‌- التخطيط الشامل ، والتخطيط الجزئي .
    ب‌- التخطيط المركزي ، والتخطيط اللامركزي
    ت‌- الفكر الاقتصادي كل من : أدم سميث ، وماركس

    السؤال السادس : ما هي المتطلبات الأساسية للتخطيط التنموي ؟ مع شرح الخطوات الإجرائية .

    السؤال السابع : كيف يمكن توظيف نظم المعلومات الجغرافية (GIS ) في اختيار الموقع الأنسب لقيام الصناعة؟

  7. #7
    عضو

    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    الدولة
    منتسب جغرافيا
    المشاركات
    92
    معدل تقييم المستوى
    1
    على فكرة كان عندي مدرس مصري متخصص في تلخيص المواد لكن هو الآن مسافر وما كمل لي المناهج المطلوبه وقال بيرجع يوم عشرين من الشهر الحالي

    فأن رجع كان من حضكم وأن ما رجع الوجه من الوجه ابيض


    وسلامتكم

  8. #8
    عضو

    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    الدولة
    منتسب جغرافيا
    المشاركات
    92
    معدل تقييم المستوى
    1

    الثقافة الاسلامية
    الجزء الاول

    1 :- تطلق الشريعة في اللغة على معان عدة منها:
    (أ) الأحكام الثابتة
    (ب) الأحكام المتغيرة
    (ج) الأحكام المرنة
    (د) جميع ما سبق
    (هـ) لا شيء مما سبق


    2 :- "ما سنه الله وافترضه على عباده من العبادات والأخلاق والمعاملات ونظم الحياة المختلفة " هذا هو التعريف الاصطلاحي لـ :
    (أ) مقاصد الشريعة
    (ب) الكليات الخمس
    (ج) التشريع الإسلامي
    (د) الفقه الإسلامي
    (هـ) جميع ما سبق


    3 :- تعد الشرائع ضرورة لأي مجتمع إنساني، والذي له حق التشريع في الإسلام بعد الله عز وجل :
    (أ) المجالس التشريعية المنتخبة
    (ب) أهل الحل والعقد
    (ج) ولاة أمر المسلمين
    (د) ولاة أمر المسلمين مع أهل الحل والعقد
    (هـ) التشريع في الإسلام حق خالص لله تعالى وليس لأحد غيره أن يشاركه فيه


    4 :- المبادئ والقواعد الثابتة التي لا تختلف المصلحة فيها باختلاف الزمان والمكان ولكن تختلف صورها وتطبيقاتها هي الأحكام:
    (أ) الثابتة
    (ب) المتغيرة
    (ج) الخاصة
    (د) العامة
    (هـ) القطعية


    5 :- جاء التشريع الإسلامي ليرقى بما انحط من أخلاق الناس وظهر ذلك من خلال تقويم سلوك الإنسان :
    (أ) الفردي
    (ب) الاجتماعي
    (ج) مع الحيوان
    (د) جميع ما سبق
    (هـ) لا شيء مما سبق




    6 :- جاءت جميع أحكام التشريع الإسلامي مراعية لما فطر عليه الإنسان من الغرائز والشهوات، ويعد ذلك مثالاً على خصيصة من خصائص التشريع الإسلامي وهي:
    (أ) أخلاقيته
    (ب) شموله
    (ج) واقعيته
    (د) تكامل أحكامه
    (هـ) ربانيته


    7 :- يعد عدم وجوب الصلاة المفروضة على المرأة الحائض مثالاً لتخفيف :
    (أ) الإسقاط
    (ب) التنقيص
    (ج) التقديم
    (د) الترخيص
    (هـ) لا شيء مما سبق


    8 :- يدل القصد في اللغة على معان عدة منها :
    (أ) إتيان الشيء
    (ب) استقامة الطريق
    (ج) الاعتدال والتوسط
    (د) جميع ما سبق
    (هـ) لا شيء مما سبق


    9 :- جاء التشريع الإسلامي للمحافظة على المصالح التي إذا فقدها الفرد بلغ حد الهلاك أو قاربه، وإذا انخرمت في مجتمع اختل نظامه وعم فساده، وتسمى هذه المصالح: مصالح التشريع...:
    (أ) الضرورية
    (ب) الحاجية
    (ج) التحسينية
    (د) التوفيقية
    (هـ) لا شيء مما سبق


    10 :- أكثر الضروريات الخمس أهمية هي :
    (أ) النفس
    (ب) العقل
    (ج) المال
    (د) النسل
    (هـ) لا شيء مما سبق








    11 :- تتمثل المحافظة على الكليات الخمس في أحكام التشريع الإسلامي من جانبين هما :
    (أ) جانب القوة وجانب الضعف
    (ب) جانب الشدة وجانب اللين
    (ج) جانب اليسر وجانب العسر
    (د) جانب الوجود وجانب العدم
    (هـ) لا شيء مما سبق


    12 :- من أسماء القرآن كما ورد في المقرر :
    (أ) الفرقان
    (ب) الدليل
    (ج) الكامل
    (د) الحسن
    (هـ) جميع ما سبق


    13 :- الحديث القدسي هو:
    (أ) ما أضيف إلى النبي صلى الله عليه وسلم لفظاً ومعنى
    (ب) ما أضيف إلى النبي صلى الله عليه وسلم من قول أو فعل أو تقرير
    (ج) ما أضافه النبي صلى الله عليه وسلم إلى الله تعالى
    (د) جميع ما سبق
    (د) لا شيء مما سبق


    14 :- اشتمال القرآن على المواعظ والعبر، وعلى أخبار الأنبياء والأمم الماضية؛ ذلك هو سببب تسميته بـ :
    (أ) القرآن
    (ب) الكتاب
    (ج) الفرقان
    (د) الذكر
    (هـ) النور


    15 :- الوحي في الاصطلاح: هو إعلام الله أنبياءه بما يريد أن يبلغه إليهم من شرع أو كتاب :
    (أ) بواسطة فقط
    (ب) بغير واسطة فقط
    (ج) بواسطة أو بغير واسطة
    (د) لا شيء مما سبق
    (هـ) لا صلة للواسطة بذلك






    16 :- للقرآن الكريم نزولان، وهما :
    (أ) نزوله من اللوح المحفوظ ونزوله إلى السماء الدنيا في شهر ذي الحجة
    (ب) نزوله من اللوح المحفوظ ونزوله إلى السماء الدنيا يوم عرفة
    (ج) نزوله من اللوح المحفوظ إلى السماء الدنيا في شهر رمضان، ونزوله على النبي صلى الله عليه وسلم مفرَّقًا
    (د) جميع ما سبق
    (ه) لا شيء مما سبق


    17 :- كان أول ما نزل من القرآن الكريم في تحريم الخمر هو قول الله تعالى :
    (أ) (يا أيها الذين آمنوا لا تقربوا الصلاة وأنتم سكارى)
    (ب) (يسألونك عن الخمر والميسر قل فيهما إثم كبير)
    (ج) (نما الخمر والميسر والأنصاب والأزلام رجس)
    (د) (وليضربن بخمرهن على جيوبهن)
    (هـ) (وأنهار من خمر لذة للشاربين)


    18 :- قال الله تعالى: (قد سمع الله قول التي تجادلك في زوجها وتشتكي إلى الله) هذه الآية من الأمثلة على حكمة من حِكم نزول القرآن مفرقاً وهذه الحكمة هي:
    (أ) التدرج في تربية الأمة
    (ب) تيسير حفظ وفهم القرآن والعمل به
    (ج) تثبيت فؤاد النبي صلى الله عليه وسلم
    (د) جميع ما سبق
    (هـ) لاشيء مما سبق


    19 :- آخر ما نزل من القرآن الكريم -حسب ما ورد في المقرر- هو قول الله تعالى:
    (أ) (وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل)
    (ب) (واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ثم توفى كل نفس ما كسبت وهم لا يظلمون)
    (ج) (اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا)
    (د) ( إنك ميت وإنهم ميتون)
    (هـ) (قل هو الله أحد)


    20 :- ظهرت عناية النبي صلى الله عليه وسلم بالقرآن وحفظه في صور منها :
    (أ) تلاوته للقرآن على أصحابه
    (ب) كتابته للمصحف بيده الشريفة
    (ج) استماعه للقرآن من الصحابة
    (د) بحثه في معاني ألفاظه
    (هـ) أ+ج فقط








    21 :- تحقق للقرآن الكريم الحفظ والبقاء عن طريق :
    (أ) حفظ الصدور
    (ب) كتابة السطور
    (ج) كتابة التفسير ومعاني الألفاظ
    (د) أ+ج فقط
    (هـ) أ + ب فقط


    22 :- كان سبب كتابة القرآن الكريم في عهد الخليفة الراشد عثمان بن عفان رضي الله عنه هو:
    (أ) اختلاف القراء في القراءة
    (ب) خشية ضياع شيء من القرآن الكريم
    (ج) الحاجة الماسة إلى إرسال نسخ منه إلى الأمصار
    (د) جميع ما سبق
    (هـ) لا شيء مما سبق


    23 :- "بلوغ القرآن الغاية العظمى في أداء المعاني ووضوحها بما يعجز البشر عن الإتيان بمثله"، هذا هو تعريف الإعجاز :
    (أ) العلمي
    (ب) التشريعي
    (ج) النفسي
    (د) البياني
    (هـ) الغيبي


    24 :- يعد قول الله تعالى: (ولكم في القصاص حياة...) من الأمثلة على الإعجاز البياني في القرآن الكريم وذلك من جهة:
    (أ) إيجاز اللفظ وسعة المعنى
    (ب) التدبر والتفكر في المعاني
    (ج) التناسب البليغ بين مضمون الآيات والأسماء الحسنى في خواتيمها
    (د) جميع ما سبق
    (هـ) لا شيء مما سبق


    25 :- عند البحث في الإعجاز العلمي ينبغي الاقتصار في شرح الآيات الكونية على:
    (أ) الحقائق العلمية
    (ب) النظريات العلمية
    (ج) الفرضيات العلمية
    (د) الحقائق والنظريات العلمية
    (هـ) النظريات والفرضيات العلمية






    26 :- الناظر في التشريع الإسلامي يدرك أنه من أعظم أوجه الإعجاز في القرآن الكريم، وذلك لأسباب منها أن هذا التشريع :
    (أ) جاء بلسان عربي مبين
    (ب) أثبت الواقع إمكان تطبيقه في عصور متعاقبة وثقافات متعددة
    (ج) نسخ كل التشريعات التي سبقته
    (د) جميع ما سبق
    (هـ) لا شيء مما سبق


    27 :- يعد قول الله تعالى: (سيقول السفهاء من الناس ما ولاَّهم عن قبلتهم التي كانوا عليها) من الأمثلة على الإعجاز الغيبي في القرآن الكريم حيث أخبر في هذه الآية عن أمر من الغيب:
    (أ) الماضي
    (ب) الحاضر
    (ج) المستقبل
    (د) جميع ما سبق
    (هـ) لا شيء مما سبق


    28 :- قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في ذم ترك حفظ القرآن: (أن الذي ليس في جوفه شيءٌ من القرآن الكريم....):
    (أ) كالبيت الخرب
    (ب) ليس من أمتي
    (ج) ليس مؤمناً
    (د) أمره إلى الله
    (هـ) لا شيء مما سبق


    29 :- (كان رسول الله صلى االله عليه وسلم يعجبه التيمُّن في تنعله وترجُّله وطهوره وفي شأنه كله) يعد هذا الحديث مثالاً على السنة:
    (أ) القولية
    (ب) الفعلية
    (ج) التقريرية
    (د) التوثيقية
    (هـ) لا شيء مما سبق


    30 :- تطلق السنة في اللغة على الطريقة والسيرة إذا كانت:
    (أ) حسنة
    (ب) سيئة
    (ج) حسنة أم سيئة
    (د) لا شيء مما سبق
    (هـ) حسنة حيناً وسيئة أحياناً أخرى




    31 :- ما أضيف إلى النبي صلى الله عليه وسلم من قول أو فعل أو تقرير أو صفة خِلقية أو خُلقية. هذا هو تعريف السنة في اصطلاح علماء...:
    (أ) الحديث
    (ب) أصول الفقه
    (ج) الفقه
    (د) جميع ما سبق
    (هـ) لا شيء مما سبق


    32 :- السنة التقريرية :
    (أ) تقرير النبي صلى الله عليه وسلم المسائل وتوضيحها بالأدلة
    (ب) الإقرار بالذنب والاعتراف به أمام النبي صلى الله عليه وسلم
    (ج) سكوت النبي صلى الله عليه وسلم عن الشىء وعدم إنكاره أو إظهار رضاه عنه
    (د) سكوته في وقت وإنكاره في وقت آخر
    (هـ) لاشيء مما سبق


    33 :- من الأمثلة على بيان السنة للقرآن الكريم :
    (أ) توضيح المشكل
    (ب) تقييد المطلق
    (ج) تخصيص العام
    (د) جميع ما سبق
    (هـ) ب + ج فقط


    34 :- السنة التي لم تأت بأحكام زائدة على ما جاء في القرآن تُسَمّى:
    (أ) السنة المبيِّنة
    (ب) السنة المؤكدة
    (ج) السنة المستقلة
    (د) جميع ما سبق
    (هـ) أ + ب فقط


    35 :- من أمثلة الصحف المكتوبة في عهده صلى الله عليه وسلم :
    (أ) الصحيفة الصادقة لعبد الله بن عمرو بن العاص
    (ب) صحيفة علي بن أبي طالب في الديات وأحكام الأسير
    (ج) كتبه صلى الله عليه وسلم لأمرائه وعماله
    (د) جميع ما سبق
    (هـ) لا شيء مما سبق







    36 :- من أزهى عصور السنة النبوية قرن نشطت فيه حركة كتابة السنة؟ وهو القرن :
    (أ) الأول
    (ب) الثاني
    (ج) الثالث
    (د) الرابع عشر
    (هـ) الخامس عشر


    37 :- من طرق التأليف في كتب السنة: طريقة المسانيد، وهذه الطريقة تعتمد على ترتيب الأحاديث على حسب :
    (أ) الأبواب الموضوعية
    (ب) درجة الإسناد في الصحة والضعف
    (ج) ترتيب حروف المعجم
    (د) جميع ما سبق
    (هـ) لا شيء مما سبق


    38 :- الإسناد خصيصة فاضلة اختصت بها
    (أ) أمة موسى عليه السلام
    (ب) أمة إبراهيم عليه السلام
    (ج) أمة نوح عليه السلام
    (د) أمة محمد صلى الله عليه وسلم
    (هـ) جميع ماسبق


    39 :- من وجوه إبراز مكانة النبي صلى الله عليه وسلم في القرآن الكريم ورود آيات في:
    (أ) ذكر خصائصه
    (ب) تقرير تعظيمه والتأدب معه
    (ج) ذكر فضله الأخروي
    (د) بيان العناية الإلهية به
    (هـ) جميع ما سبق


    40 :- خص الله رسوله صلى الله عليه وسلم بخصائص لم يجعلها لغيره من البشر فمن ذلك:
    (أ) أنه خاتم النبيين
    (ب) أنه مرسل إلى الثقلين
    (ج) أنه مقدم على غيره من الأنبياء
    (د) جميع ما سبق
    (هـ)(أ + ب)







    41 :- إحدى أمهات المؤمنين قالت للنبي صلى الله عليه وسلم : (كلا والله ما يخزيك الله أبداً، إنك لتصل الرحم وتحمل الكل وتكسب المعدوم وتقري الضيف وتعين على نوائب الحق) فمن هي؟
    (أ) زينب بنت جحش
    (ب) أم سلمة
    (ج) عائشة
    (د) حفصة
    (هـ) لا أحد ممن سبق


    42 :- قال الأقرع بن حابس رضي الله عنه : "إن لي عشرة من الولد ما قبلت منهم أحداً" فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : (من لا يَرحم لا يُرحم) وهذا فيه دلالة على رحمته صلى الله عليه وسلم بـ :
    (أ) الخدم
    (ب) الفقراء
    (ج) الصبيان
    (د) أهل الكتاب
    (هـ) لا أحد مما سبق


    43 :- كان صلى الله عليه وسلم يتدرج في تعليم الناس، فيبدأ بالأهم ثم المهم، ويظهر ذلك جلياً في وصيته صلى الله عليه وسلم لمعاذ حين قال له: (إنك ستأتي قوماً أهل كتاب فإذا جئتهم فادعهم إلى أن يشهدوا أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله، فإن هم أطاعوا لك بذلك فأخبرهم أن الله قد فرض عليهم خمس صلوات في كل يوم وليلة.....) وقد أرسل النبي صلى الله عليه وسلم معاذاً إلى :
    (أ) الشام
    (ب) اليمن
    (ج) العراق
    (د) مصر
    (هـ) لا شيء مما سبق


    44 :- قال صلى الله عليه وسلم : (لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من......)؟
    (أ) ولده
    (ب) والده
    (ج) الناس أجمعين
    (د) جميع ما سبق
    (هـ) لا شيء مما سبق


    45 :- يطلق الإجماع في اللغة على :
    (أ) العزم على الشيء
    (ب) الاتفاق
    (ج) التقدير
    (د) الأصل
    (هـ) أ + ب




    46 :- استدل العلماء بقوله تعالى: (فاعتبروا يا أولى الأبصار) على حجية :
    (أ) الإجماع
    (ب) السنة
    (ج) القياس
    (د) الفتوى
    (هـ) لا شيء مما سبق


    47 :- قائل هذه العبارة: "لا يستغني أحد عن القياس" :
    (أ) الإمام مالك
    (ب) الإمام الشافعي
    (ج) الإمام أحمد
    (د) الإمام أبو حنيفة
    (هـ) لا شيء مما سبق


    48 :- "بذل الوسع واستفراغ الطاقة في طلب الأمر" تعريف:
    (أ) القياس
    (ب) الاجتهاد في اللغة
    (ج) الاجتهاد في الاصطلاح
    (د) جميع ما سبق
    (هـ) لا شيء مما سبق


    49 :- عن معاوية رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم :"نهى عن الأغلوطات". ومعنى الأغلوطات:
    (أ) الغلط في الفتوى
    (ب) المسائل النافعة
    (ج) المسائل التي يُغَالَط بها العلماء ليزِلوا فيها
    (د) الاسرائيليات
    (هـ) لا شيء مما سبق
















    الجزء الثاني

    1 :- التشريع الإسلامي هو التشريع الوحيد في العالم اليوم الذي مصدره كلام الله المصون عن التحريف والتبديل، وهذا يدل على خاصية من خصائص التشريع الإسلامي؟
    (أ) كماله
    (ب) شموله
    (ج) صلاحيته لكل زمان ومكان
    (د) ربانيته


    2 :- مبدأ الشورى في الحكم من الأمثلة الدالة بطريقة مباشرة على إحدى خصائص التشريع الإسلامي وهي:
    (أ) شموله
    (ب) كماله
    (ج) ثباته ومرونته
    (د) جميع ما سبق
    (هـ) لا شيء مما سبق


    3 :- شرع الله الإسلام ديناً كاملاً،شملت فيه تعاليم الكتاب والسنة جميع جوانب حياة الإنسان، يدل على ذلك قوله تعالى:
    (أ) (كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آياتُهُ ثم فُصِّلَت مِن لَدُن حَكِيْمٍ خَبِيْر)
    (ب) (أَلا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ)
    (ج) ( وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِّكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ)
    (د) (أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ اخْتِلاَفًا كَثِيرًا)


    4 :- يبرز الجانب الأخلاقي في التشريع الإسلامي من خلال:
    (أ) أن الله عز وجل أنزل التشريع ليرقى بما انحط من أخلاق الناس
    (ب) أن التشريع الإسلامي قوَّم سلوك الإنسان الاجتماعي والفردي
    (ج) أن التشريع الإسلامي نظَّم حتى سلوك الإنسان مع الحيوان
    (د) جميع ما سبق


    5 :- قول النبي صلى الله عليه وسلم: (عليكم هدياً قاصداً). فيه إشارة إلى معنى من معاني المقاصد لغة وهو:
    (أ) استقامة الطريق
    (ب) إتيان الشيء
    (ج) الاعتدال والتوسط
    (د) جميع ما سبق









    6 :- راعى التشريع الإسلامي في أحكامه أحوال العباد وما فطروا عليه، وهذا يدل على خاصية من خصائص التشريع الإسلامي وهي:
    (أ) تكامل أحكامه
    (ب) أخلاقيته
    (ج) واقعيته
    (د) لا شيء مما سبق


    7 :- من أمثلة تخفيف الترخيص:
    (أ) التيمم عند فقد الماء
    (ب) دفع زكاة الفطر قبل العيد بيوم أو يومين
    (ج) قصر الصلاة الرباعية للمسافر
    (د) أكل الميتة عند المجاعة والضرورة


    9 :- ما أضافه النبي صلى الله عليه وسلم إلى الله تبارك وتعالى يطلق عليه:
    (أ) الحديث القدسي
    (ب) الحديث الإلهي
    (ج) الحديث الرباني
    (د) جميع ما سبق


    10 :- للقرآن الكريم أسماء كثيرة، ومن هذه الأسماء ما فيه إشارة إلى ما كفل للقرآن من العناية والصيانة والحفظ، وهذا الاسم هو:
    (أ) الكتاب
    (ب) الفرقان
    (ج) القرآن
    (د) أ + ج


    11 :- تحريم الخمر مرّ بثلاث مراحل وفي هذا دلالة على حكمة من حكم نزول القرآن الكريم منجماً وهي:
    (أ) التدرج في تربية الأمة الإسلامية
    (ب) تيسير العمل بالقرآن الكريم
    (ج) بيان حكم الله في الأحداث وقت الحاجة
    (د) جميع ما سبق









    12 :- المقصود بروح القدس في قوله تعالى: (قُلْ نَزَّلَهُ رُوحُ الْقُدُسِ مِن رَّبِّكَ بِالْحَقِّ لِيُثَبِّتَ الَّذِينَ آمَنُواْ)؟
    (أ) لا سبيل لمعرفة ذلك لقوله تعالى: (وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي)
    (ب) جبريل عليه السلام
    (ج) ميكائيل عليه السلام
    (د) عيسى عليه السلام


    13 :- قال تعالى: (سَيَقُولُ السُّفَهَاء مِنَ النَّاسِ مَا وَلاَّهُمْ عَن قِبْلَتِهِمُ الَّتِي كَانُواْ عَلَيْهَا) في الآية إشارة إلى الإعجاز الغيبي في القرآن الكريم وهو:
    (أ) غيب الماضي
    (ب) غيب المستقبل
    (ج) غيب الحاضر
    (د) جميع ما سبق


    15 :- ورد ذم السلف لمن يتعجل في قراءة القرآن الكريم وفي ذلك يقول أحد الصحابة رضوان الله عليهم أجمعين: (لا تهذّوا القرآن كهذّ الشعر...ولا يكن همّ أحدكم آخر السورة)، وهذا الصحابي هو:
    (أ) أبي بن كعب
    (ب) زيد بن ثابت
    (ج) عبد الله بن الزبير
    (د) عبد الله بن مسعود


    16 :- قال النبي صلى الله عليه وسلم : (إن الذي ليس في جوفه شيء من القرآن كالبيت الخرب)، وهذا دليل على:
    (أ) ذم ترك حفظ القرآن الكريم
    (ب) ذم هجر القرآن الكريم وترك تلاوته
    (ج) ذم عدم تدبر القرآن الكريم
    (د) جميع ما سبق


    17 :- الأثر هو :
    (أ) ما روي عن النبي صلى الله عليه وسلم من قول أو فعل أو تقرير أو صفة خلقية أو خلقية
    (ب) ما أضيف إلى الصحابة والتابعين
    (ج) مرادف للحديث
    (د) لا شيء مما سبق

    18 :- جاءت السنة النبوية مبينة وموضحة للقرآن الكريم من خلال عدة أمور منها تخصيص العام، ومن أمثلة الأوامر العامة في القرآن الكريم والتي خصصتها السنة قوله تعالى
    (أ) (وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُواْ أَيْدِيَهُمَا)
    (ب) (الَّذِينَ آمَنُواْ وَلَمْ يَلْبِسُواْ إِيمَانَهُم بِظُلْمٍ أُوْلَئِكَ لَهُمُ الأَمْنُ وَهُم مُّهْتَدُونَ)
    (ج) (يُوصِيكُمُ اللّهُ فِي أَوْلاَدِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ)
    (د) (إِنَّ الصَّلاَةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَّوْقُوتًا)



    19 :- وجدت صحف فيها أحاديث كثيرة عن النبي صلى الله عليه وسلم منها الصحيفة الصادقة وهي للصحابي:
    (أ) عبد الله بن عمرو بن العاص
    (ب) عبد الله بن عمر بن الخطاب
    (ج) علي بن أبي طالب
    (د) عمرو بن حزم


    20 :- من الأمور التي دعت الخليفة عمر بن عبد العزيز رحمه الله إلى تدوين السنة:
    (أ) ضعف ملكة الحفظ
    (ب) ظهور الوضع في الحديث
    (ج) طول الأسانيد وتشعبها
    (د) جميع ما سبق


    21 :- من شروط الحديث الصحيح"ضبط الرواة" ومعناه:
    (أ) أن يكون كل واحد من رواة الحديث قد تلقاه ممن فوقه من الرواة
    (ب) استقامة الدين وحسن الخلق
    (ج) تيقظ الراوي حين تحمله الحديث وحفظه وفهمه لما سمعه
    (د) جميع ما سبق


    22 :- أوائل سورة الفتح بشرت النبي صلى الله عليه وسلم :
    (أ) بأن له المقام المحمود
    (ب) بأنه خاتم النبيين
    (ج) بأن الله قد غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر
    (د) جميع ما سبق


    23 :- قال تعالى: (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا) وكونه صلى الله عليه وسلم شاهداً يعني:
    (أ) شاهداً على جميع الأمم بما عملوه من خير وشر
    (ب) شاهداً على أمته بما عملوه من خير وشر
    (ج) شاهداً للمؤمنين بما عملوه من طاعات
    (د) جميع ما سبق


    24 :- شهد جملة من المستشرقين شهادات عادلة في حق نبينا محمد r من ذلك قول أحد المستشرقين: (عرف محمد بخلوص النية والملاطفة وإنصافه في الحكم،ونزاهة التعبير عن الفكر والتحقق) وهذا المستشرق هو:
    (أ) مايكل هارت
    (ب) برناردشو
    (ج) إدوار مونته
    (د) لا شيء مما سبق





    25 :- قال تعالى: (قَدْ نَعْلَمُ إِنَّهُ لَيَحْزُنُكَ الَّذِي يَقُولُونَ فَإِنَّهُمْ لاَ يُكَذِّبُونَكَ وَلَكِنَّ الظَّالِمِينَ بِآيَاتِ اللّهِ يَجْحَدُونَ)دلت الآية على صفة من صفات النبي صلى الله عليه وسلم وهي:
    (أ) صدقه وأمانته
    (ب) شفقته ورحمته
    (ج) رحمته بأمته
    (د) جميع ما سبق


    26 :- محبة النبي صلى الله عليه وسلم ليست إدعاءً يدعيه أي أحد بل لها علامات تدل على صدق مدعيها، ومن العلامات:
    (أ) الاقتداء به صلى الله عليه وسلم بالعمل بسنته
    (ب) محبة أمته صلى الله عليه وسلم والشفقة عليهم والنصيحة لهم
    (ج) محبة القرآن الذي جاء به النبي صلى الله عليه وسلم وتلاوته وتدبره والعمل به
    (د) جميع ما سبق


    27 :- قال تعالى: (وَمَن يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءتْ مَصِيرًا) في الآية دليل على حجية:
    (أ) القياس
    (ب) الإجماع
    (ج) الاجتهاد
    (د) جميع ما سبق


    28 :- من أركان القياس الشرعي "الأصل" وهو:
    (أ) الحكم الشرعي الذي ورد به النص
    (ب) ما لم يرد في حكمه نص من الكتاب أو السنة
    (ج) ما ثبت حكمه بنص شرعي من الكتاب أو السنة أو انعقد عليه الإجماع
    (د) لا شيء مما سبق


    29 :- إلحاق فرع بأصل في الحكم لتساويهما في العلة هو تعريف:
    (أ) الإجماع
    (ب) القياس
    (ج) العرف
    (د) المصلحة المرسلة


    30 :- يشترط في المجتهد جملة من الشروط من أهمها:
    (أ) معرفة القرآن الكريم
    (ب) معرفة السنة المطهرة
    (ج) معرفة مسائل الإجماع
    (د) جميع ما سبق



    31 :- من جملة الفروق بين الفتوى والقضاء:
    (أ) الفتوى إنشاء لحكم شرعي والقضاء بيان لحكم الله تعالى في المسألة الواقعة
    (ب) أن الفتوى لا يلزم المستفتي العمل بها ما لم يطمئن قلبه إليها، أما الحكم القضائي فهو ملزم للمحكوم عليه ولو رآه حكماً خاطئاً
    (ج) أن القضاء أعظم خطراً من الفتوى
    (د) جميع ما سبق


    32 :- من المجامع الفقهية مجمع الفقه الإسلامي التابع لرابطة العالم الإسلامي ومقره:
    (أ) القاهرة
    (ب) جدة
    (ج) مكة المكرمة
    (د) دمشق


    33 :- من الطرق التي تعين على تدبر القرآن الكريم
    (أ) تخصيص ورد قرآني للتدبر
    (ب) التركيز على كثرة التلاوة
    (ج) تكرار التلاوة
    (د) أ + ج




























    1 :- التشريع الاسلامي يشمل :
    (أ) جانب الاعتقاد
    (ب) جانب الاخلاق
    (ج) جانب الاحكام العملية من عبادات و معاملات
    (د) جميع ما سبق
    (هـ)أ + ب فقط

    2 :- المقصود بصلاحية الإسلام لكل زمان و مكان هو أن الإسلام :
    (أ) يوجب العودة بجميع البيئات إلى بيئة الصدر الأول
    (ب) بثبات مبادئه و عوامل السعة و المرونة فيه يمكن تطبيقه في كل زمان و مكان
    (ج) تتغير جميع أحكامه حسب مقتضيات الزمان و المكان
    (د)جميع أحكامه الكلية والتفصيلية ثابتة لا تتغير
    (هـ) جميع ما سبق

    3 :- الشريعة مبناها و أساسها على :
    (أ) التعبد المحض ولا سبيل لفهم أحكامها
    (ب) الحكم و مصالح العباد في المعاش
    (د) ب + ج
    (ج) الحكم و مصالح العباد في المعاد
    (هـ) أ +

    4 :- المصالح التي يحتاج اليها الناس من حيث التوسعة تسمى :
    (أ)الكليات الخمس
    (ب) المقاصد الضرورية
    (ج) المقاصد الحاجية
    (د) المقاصد التحسينية
    (هـ) المقاصد التشددية

    5 :- شرع الاسلام النكاح و حرم الزنا لحفظ :
    (أ) الدين
    (ب) النسل
    (ج) العقل
    (د) المال
    (هـ) النفس

    6 :- يفترق القرآن عن الحديث القدسي بأن القرآن :
    (أ) وحي من عند الله تعالى
    (ب) تجوز روايته بالمعنى
    (ج) عدم تواتر روايته
    (د) جميع ما سبق
    (هـ) لا شيء مما سبق



    7 :- القرآن الكريم شفاء :
    (أ) لعلل النفوس
    (ب) لأمراض القلوب
    (ج) لعلل الأبدان
    (د) جميع ما سبق
    (هـ) لا شيء مما سبق

    8 :- نزلت أكثر آيات التشريع الإسلامي :
    (أ) في مكة لشدة الحاجة إلى الأحكام
    (ب) في المدينة لوجود الحاجة إلى الأحكام والتشريعات
    (ج) في مكة لشدة الحاجة لتثبيت العقيد
    (د) في حجة الوادع لقرب وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم
    (هـ) لاشيء مما سبق

    9 :- في رمضان سنة 10 للهجرة عارَضَ جبريل النبي صلى الله عليه وسلم القرآن :
    (أ) مرة
    (ب) مرتين
    (ج ) ثلاث مرات
    (د) أربع مرات
    (هـ) خمس مرات

    10 :- الذي كُلِّف بكتابة القرآن في عهد أبي بكر الصديق رضي الله عنه هو :
    (أ) عمر بن الخطاب رضي الله عنه
    (ب) عثمان بن عفان رضي الله عنه
    (ج) علي بن أبي طالب رضي الله عنه
    (د) زيد بن ثابت
    (هـ) لا أحد ممن سبق

    11 :- المقصود بروح القدس في قوله تعالى : ﴿قل نزله روح القدس من ربك بالحق ليثبت
    الذين …﴾ :
    (أ‌) لا سبيل لمعرفة ذلك لقوله تعالى﴿يسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي﴾
    (ب‌) جبريل عليه السلام
    (ج) ميكائيل عليه السلام
    (د) لاشيء مما سبق
    (هـ) المسيح عليه الصلاة والسلام

    12 :- بعد أن نسخت الصحف في المصاحف في عهد عثمان رضي اللع عنه ردت الصحف إلى :
    (أ) حفصة بنت عمر بن الخطاب
    (ب) حذيفه بن اليمان رضي الله عنه
    (ج) زيد بن ثابت رضي الله عنه
    (د) علي بن أبي طالب رضي الله عنه
    (هـ) عائشة بنت أبي بكر الصديق رضي الله عنها




    13 :- من وجوه الإعجاز البياني :
    (أ) إيجاز اللفظ وسعةالمعنى
    (ب) دقة اداء الألفاظ للمعاني
    (ج) التناسب البليغ بين مضامين الأيات والأسماء الحسنى في خواتيمها
    (د) جميع ما سبق
    (هـ) اكتشاف الحقائق العلمية المجهولة في الماضي

    14 :- من ضوابط الإعجاز العلمي في القرآن الكريم :
    (أ) التسليم بأن القرآن كتاب هداية
    (ب) جواز تفسير الآيات بالفرضيات العلمية
    (ج) ضرورة الالتزام بدلالات و قواعد اللغة العربية
    (د) أ + ج
    (هـ) لاشيء مماسبق

    15 :- مثل المؤمن الذي يقرأ القرآن :
    (أ) كمثل التمرة لا ريح لها و طعمها حلو
    (ب) كمثل الريحانة ريحها طيب و طعمها مر.
    (ج) كمثل الحنظلة ليس لها ريح و طعمها مر
    (د) كمثل الاترجة ريحها طيب و طعمها حلو
    (هـ) لاشيء مماسبق

    16 :- كان سبب كتابة القرآن الكريم في جمعه الثاني هو :
    (أ) اختلاف القراء في القراءة
    (ب) خشية ضياع شيء من القرآن الكريم بسبب موت القراء
    (ج) الحاجة إلى تعليم الصغار
    (د) جميع ما سبق
    (هـ) لا شيء مما سبق

    17 :- (ما صدر عن النبي صلى الله عليه وسلم من قول أو فعل أو تقرير ممايصلح أن يكون دليلاً لحكم شرعي) ، هذا هو تعريف السنة عند :
    (أ) الفقهاء
    (ب) المحدثين
    (ج) الأصوليين
    (د) علماء السيرة
    (هـ) علماء التاريخ

    18 :- جاء في الحديث "لا يحل مال امرىء مسلم إلا بطيب من نفسه" وهذا مثال :
    (أ) لسنة قيدت ما أطلقه القرآن
    (ب) لسنة خصصت ما جاء في القرآن عاما
    (ج) لسنة مؤكدة لما جاء في القرآن
    (د) لسنة مستقلة بالتشريع
    (هـ) جميع ماسبق




    19 :- نستطيع أن نستدل بالصحيفة الصادقة لعبدالله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما على أن السنة :
    (أ) لم تكتب إلا في النصف الأول من القرن الهجري الثاني
    (ب) لم تكتب إلا في النصف الثاني من القرن الهجري الثاني
    (ج ) لم تكتب إلا القرن الهجري الثالث
    (د) كتبت في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم
    (هـ) لم تكتب إلا في القرن الرابع الهجري

    20 :- صنفت بعض كتب السنة على طريقة الأبواب ومنها:
    ( أ) مسند أحمد
    (ب) مسند الطيالسي
    (ج) مسند ابن أبي شيبة
    (د) سنن النسائي
    (هـ) لاشيء مماسبق

    21 :- من العلماء الذين أفردوا الحديث الصحيح بالتأليف:
    (أ) أحمد بن حنبل الشيباني
    (ب) أبوبكر بن أبي شيبة
    (ج) محمد بن اسماعيل البخاري
    (د) لا شيء مما سبق
    (هـ) جميع ماسبق

    22 :- الحديث الحسن يفترق عن الصحيح :
    (أ) بأن رواته مطعون في عدالتهم
    (ب) بأنه منقطع الإسناد
    (ج) بأنه متواتر
    (د) بأن رواته أقل ضبطا
    (هـ) بأن فيه شذوذاً

    23 :- الإسناد :
    (أ) ترف علمي للمباهاة
    (ب) خصيصة من خصائص أمة الإسلام
    (ج) للأمم السابقة عناية به
    (د) من موضوعات النقد للحديث
    (هـ) ب + د

    24 :- قال تعالى ( قد نعلم إنه ليحزنك الذي يقولون فإنهم لا يكذبونك ولكن الظالمين بآيات الله يجحدون )، وفي الآية دلالة على أحد ملامح أخلاق النبي صلى الله عليه وسلم وهو:
    (أ) شجاعته وقوته
    (ب) بره ووفاؤه
    (ج) صدقه
    (د) زهده وتقشفه
    (هـ) لا شئ مما سبق




    25 :- قوله صلى الله عليه وسلم في يوم حنين أنا النبي لا كذب أنا ابن عبد المطلب) أورده المؤلف استدلالاً على:
    (أ) زهد النبي صلى الله عليه وسلم
    (ب) شجاعة النبي صلى الله عليه وسلم
    (ج) عدل النبي صلى الله عليه وسلم
    (د) رحمة النبي صلى الله عليه وسلم
    (هـ) وفاء النبي صلى الله عليه وسلم


    26 :- كان النبي صلى الله عليه وسلم المثل الأعلى للداعية و المعلم و عندما بعث معاذاً إلى اليمن أوصاه :
    (أ) أن يعرض الإسلام جملة واحدة
    (ب) أن يأخذ كرائم أموال الناس
    (ج) أن يبدأ بالصلاة
    (د) أن يبدأ بشهادة التوحيد
    (هـ) أن يبدأ بالجهاد


    27 :- قصة المخزومية التي سرقت وقطع النبي صلى الله عليه وسلم يدها تدل على :
    (أ) عدله وإنصافه
    (ب) بره ووفائه
    (ج)رحمته بأمته
    (د)زهده وتواضعه
    (هـ) خوفه وخشيته


    28 :- أجمعت الأمة على :
    (أ) أن من لايستطيع رمي الجمار لعذرفإنه يرمى عنه و يجزئه
    (ب) عقوبة الزنا
    (ج) أن المقصود بالقرء في قوله تعالى (والمطلقات يتربصن بانفسهن ثلاثة قروء) هو الطهر
    (د ) أ + ب
    (هـ) جميع ماسبق


    29 :- (إلحاق فرع بأصل في الحكم لتساويهما في العلة) ، هذا هو تعريف:
    (أ) الإجماع
    (ب) القياس
    (ج) العرف
    (د) المصلحة المرسلة
    (هـ) الفتوى







    30 :- علة تحريم الخمر التي يمكن القياس عليها هي :
    (أ) الإسراف
    (ب) الضرر بالصحة
    (ج) الإسكار
    (د) لا شيء مما سبق
    (هـ) ب+ج


    31 :- بذل الفقيه وسعه في استنباط حكم شرعي من دليله يسمى :
    (أ) الإفتاء
    (ب) الاجتهاد
    (ج) جميع ما سبق
    (د ) لا شيء مما سبق
    (هـ) القياس


    32 :- (اتفاق المجتهدين من أمة محمد صلى الله عليه وسلم في حياته على تطبيق حكم شرعي) ، هذا هو تعريف :
    (أ) الاجتهاد
    (ب) القياس
    (ج) الفتوى
    (د) القضاء
    (هـ) لا شيء مما سبق






















    الجزء الرابع


    1 :- من معاني القصد في اللغة:
    (أ) إتيان الشيء
    (ب) استقامة الطريق
    (ج) الاعتدال والتوسط
    (د) جميع ما سبق
    (هـ) أ + ج


    2 :- قال الله تعالىأَمْ لَهُمْ شُرَكَاء شَرَعُوا لَهُم مِّنَ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَن بِهِ اللَّهُ)، هذه الآية فيها دلالة على أن التشريع في الإسلام :
    (أ) قائم على اجتهاد علماء الشريعة
    (ب) حق خالص لله وحده
    (ج) حق خالص لله في أمور الاعتقاد، وللعلماء في أمور الحلال والحرام
    (د) جميع ما سبق
    (هـ) لا شيء مما سبق


    3 :- قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (دينار أنفقته في سبيل الله، ودينار أنفقته في رقبة، ودينار تصدقت به، ودينار أنفقته على أهلك، أعظمها أجراً الذي....):
    (أ) أنفقته في سبيل الله
    (ب) أنفقته في رقبة
    (ج) تصدقت به
    (د) أنفقته على أهلك


    4 :- ما شرع في التشريع الإسلامي من التفريق بين الزوجين بالخلع أو الطلاق يعد من الأمثلة على واحدة من خصائص التشريع الإسلامي، وهي:
    (أ) صلاحيته لكل زمان ومكان
    (ب) ثباته ومرونته
    (ج) شموله
    (د) أخلاقيته
    (هـ) لا شيء مما سبق


    5 :- المقاصد اصطلاحاً هي:
    (أ) ما سنه الله وافترضه على عباده من العبادات والأخلاق والمعاملات ونظم مجالات الحياة المختلفة
    (ب) الاستقامة والاعتدال والتوسط
    (ج) الغايات والحكم التي وضعها الشارع الحكيم عند كل حكم من أحكام الشريعة لتحقيق مصلحة العباد
    (د) لا شيء مما سبق





    6 :- من المصالح ما تقتضيها مكارم الأخلاق، وإذا فقدت في مجتمع كانت حياته مستنكرة عند ذوي الفطر السوية، وتسمى هذه المصالح:
    (أ) المقاصد الضرورية
    (ب) المقاصد الحاجية
    (ج) المقاصد التحسينية
    (د) المقاصد الأخلاقية
    (هـ) المقاصد الفطرية


    7 :- المقصود بالكليات الخمسة هو :
    (أ) أركان الإسلام الخمسة
    (ب) الحواس الخمسة
    (ج) المحبة والخوف والرجاء والرغبة والرهبة
    (د) الدين والنفس والعقل والنسل والمال
    (هـ) لاشيء مما سبق


    8 :- عَظَّم التشريع الإسلامي شأن العرض، فشرع حد القذف على من طعن بغير بينة في عرض المسلم، وذلك حفاظاً على واحدة من الكليات الخمسة، وهي:
    (أ) الدين
    (ب) النفس
    (ج) العقل
    (د) النسل
    (هـ) المال


    9 :- ما أضافه النبي صلى الله عليه وسلم إلى الله تبارك وتعالى من لفظه صلى الله عليه وسلم هو :
    (أ) الحديث القدسي
    (ب) الحديث الإلهي
    (ج) الحديث الرباني
    (د) جميع ما سبق
    (هـ) لا شيء مما سبق


    10 :- من أسماء القرآن الكريم:
    (أ) الكتاب
    (ب) الذكر
    (ج) الحكمة
    (د) جميع ما سبق
    (هـ) أ+ب






    11 :- قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (الـ....والقرآن يشفعان للعبد يوم القيامة). فما هو الشفيع الأول في هذا الحديث؟
    (أ) الصلاة
    (ب) الزكاة
    (ج) الصيام
    (د) الحج
    (هـ) الذكر


    12 :- قال صلى الله عليه وسلم : (إنَّ روح القدس نفث في رُوعي أنَّ نفساً لن تموت حتى تستكمل رزقها وأجلها)، يعد ذلك شاهداً على واحدة من صور الوحي وهي:
    (أ) الرؤيا في المنام
    (ب) تكليم الله سبحانه وتعالى أنبياءه من وراء حجاب
    (ج) إرسال الله الملك المختص بالوحي
    (د) جميع ما سبق
    (هـ) لاشيء مما سبق


    13 :- من المقصود بروح القدس في قوله تعالى : (قُلْ نَزَّلَهُ رُوحُ الْقُدُسِ مِن رَّبِّكَ بِالْحَقِّ لِيُثَبِّتَ الَّذِينَ آمَنُواْ) :
    (أ) المسيح عليه الصلاة والسلام
    (ب) جبريل عليه السلام
    (ج) ميكائيل عليه السلام
    (د) لا سبيل لمعرفة ذلك لقوله تعالى: (وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُم مِّن الْعِلْمِ إِلاَّ قَلِيلاً)
    (هـ) لا شيء مما سبق


    14 :- قوله تعالى: (وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلا نُزِّلَ عَلَيْهِ الْقُرْآنُ جُمْلَةً وَاحِدَةً كَذَلِكَ لِنُثَبِّتَ بِهِ فُؤَادَكَ وَرَتَّلْنَاهُ تَرْتِيلاً) يدل على نزول القرآن الكريم:
    (أ) مفرقاً
    (ب) جملة واحدة
    (ج) نزوله حسب الوقائع والأحداث
    (د) جميع ما سبق
    (هـ) لا شيء مما سبق


    15 :- كان أول ما نزل من القرآن الكريم في تحريم الخمر قول الله تعالى:
    (أ) (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَقْرَبُواْ الصَّلاَةَ وَأَنتُمْ سُكَارَى حَتَّىَ تَعْلَمُواْ مَا تَقُولُونَ)
    (ب) (يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ)
    (ج) (إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنصَابُ وَالأَزْلاَمُ رِجْسٌ مِّنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ)
    (د) (وَأَنْهَارٌ مِّنْ خَمْرٍ لَّذَّةٍ لِّلشَّارِبِينَ)
    (هـ) لا شيء مما سبق





    16 :- من حِكَم نزول القرآن الكريم منجماً على رسول الله صلى الله عليه وسلم :
    (أ) بيان إعجاز القرآن الكريم
    (ب) إثبات نبوة النبي صلى الله عليه وسلم
    (ج) بيان أول وآخر ما نزل من القرآن الكريم
    (د) جميع ما سبق
    (هـ) أ + ب


    17 :- أول ما نزل من القرآن الكريم هو قول الله تعالى:
    (أ) (قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ)
    (ب) (وَاتَّقُواْ يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
    (ج) (يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ * قُمْ فَأَنذِرْ)
    (د) (يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ * قُمِ اللَّيْلَ إِلا قَلِيلاً)
    (هـ) لا شيء مما سبق


    18 :- من مظاهر عناية النبي صلى الله عليه وسلم بالقرآن الكريم تلاوته في الصلاة والتهجد به في الليل، قال
    أحد الصحابة رضي الله عنهم : (صليت مع النبي صلى اله عليه وسلم ذات ليلة فافتتح البقرة، فقلت: يركع عند المائة...ثم افتتح النساء فقرأها، ثم افتتح آل عمران فقرأها، يقرأ مترسلاً...) وهذا الصحابي رضي الله عنه هو:
    (أ) أبو بكر الصديق
    (ب) عمر بن الخطاب
    (ج) عثمان بن عفان
    (د) علي بن أبي طالب
    (هـ) حذيفة بن اليمان


    19 :- أول كتابة للقرآن الكريم بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم كانت في عهد:
    (أ) أبي بكر الصديق رضي الله عنه
    (ب) عمر بن الخطاب رضي الله عنه
    (ج) عثمان بن عفان رضي الله عنه
    (د) علي بن أبي طالب رضي الله عنه
    (هـ) لا شيء مما سبق


    20 :- الإنجيل المعتبر عند النصارى اليوم هو:
    (أ) إنجيل متَّى
    (ب) إنجيل مرقص
    (ج) إنجيل لُوقا
    (د) إنجيل يوحنَّا
    (هـ) جميع ما سبق






    21 :- (بلوغ القرآن الكريم الغاية العظمى في أداء المعاني ووضوحها بما يعجز البشر عن الإتيان بمثله) ما بين القوسين هو تعريف الإعجاز :
    (أ) البياني
    (ب) العلمي
    (ج) التشريعي
    (د) النفسي
    (هـ) الغيبي


    22 :- البلاغة هي:
    (أ) إيصال المعنى إلى القلب في أحسن صورة
    (ب) الوصول إلى الشيء والانتهاء إليه
    (ج) الظهور والبيان
    (د) جميع ما سبق
    (هـ) لا شيء مما سبق


    23 :- قال تعالى: (وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَاْ أُولِيْ الأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ). تضمنت الآية وجهاً من أوجه الإعجاز البياني وهو:
    (أ) إيجاز اللفظ وسعة المعنى
    (ب) دقة أداء الألفاظ للمعاني
    (ج) التناسب البليغ بين مضامين الآيات والأسماء الحسنى في خواتيمها
    (د) جميع ما سبق
    (هـ) لا شيء مما سبق


    24 :- الناظر في التشريع الإسلامي يدرك أنه من أعظم أوجه الإعجاز في القرآن الكريم، وذلك لأسباب منها أن هذا التشريع جاء...:
    (أ) بلسان عربي مبين
    (ب) على لسان رجل أميٍّ
    (ج) بالوحي طريق جبريل عليه السلام
    (د) جميع ما سبق
    (هـ) لا شيء مما سبق


    25 :- قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مثل المؤمن الذي لا يقرأ القرآن كمثل ...):
    (أ) الأترجة
    (ب) التمرة
    (ج) الريحانة
    (د) الحنظلة
    (هـ) لا شيء مما سبق





    26 :- عن أنس رضي الله عنه قال: (كان الرجل إذا حفظ البقرة وآل عمران جدَّ في أعيننا)، ومعنى جَدَّ:
    (أ) أصبح جدّاً
    (ب) أصبح غنيّاً
    (ج) عظمت نظرتنا له
    (د) أصبح جادّاً
    (هـ) لا شيء مما سبق


    27 :- التدبر المطلوب للقرآن يشتمل على:
    (أ) معرفة معاني الألفاظ القرآنية ودلالتها
    (ب) فهم المعنى العام للآيات وسياقها
    (ج) التأمل في براهين وحجج القرآن والاعتبار بها
    (د) التأثر القلبي باليقين والخشوع واستجابة الجوارح بالامتثال والخضوع
    (هـ) جميع ما سبق


    28 :- قال النبي صلى الله عليه وسلم : (اقرأوا الزهراوين...فإنهما تأتيان يوم القيامة كأنهما غمامتان أو كأنهما غيايتان أو كأنهما فِرقان من طير صواف تحاجان عن أصحابهما) والمراد بالزهراوين سورتا:
    (أ) البقرة وآل عمران
    (ب) يس والملك
    (ج) المعوذتان
    (د) الأنفال والتوبة
    (هـ) لا شيء مما سبق



    29 :- قول أبي سعيد الخدري رضي الله عنه : (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أشد حياءً من العذراء في خدرها) يُعدُّ مثالاً على:
    (أ) السنة القولية
    (ب) السنة الفعلية
    (ج) السنة التقريرية
    (د) جميع ما سبق
    (هـ) لا شيء مما سبق


    30 :- (ما أضيف إلى الصحابة والتابعين) ما بين القوسين هو تعريف:
    (أ) الحديث
    (ب) الخبر
    (ج) الأثر
    (د) جميع ما سبق
    (هـ) ب+ج





    31 :- ورد في السنة في شأن السارق أنه صلى الله عليه وسلم أمر بقطعه من المفصل. ويعد ذلك مثالاً على السنة المبينة للقرآن الكريم من جهة:
    (أ) بيان المجمل
    (ب) تقيد المطلق
    (ج) تخصيص العام
    (د) توضيح المشكل
    (هـ) لا شيء مما سبق


    32 :- وردت أحاديث عن النبي صلى الله عليه وسلم تتضمن النهي عن كتابة السنة ومنها:
    (أ) اكتب فو الذي نفسي بيده ما يخرج منه إلا حق
    (ب) لا تكتبوا عني ومن كتب عني غير القرآن فليمحه
    (ج) اكتبوا لأبي شاة
    (د) لا شيء مما سبق


    33 :- كان السبب الذي حمل على تدوين السنة في القرن الثاني الهجري:
    (أ) ظهور الوضع في الحديث والكذب على رسول الله صلى الله عليه وسلم
    (ب) وفاة كثير من الصحابة الذين شاهدوا النبي صلى الله عليه وسلم وسمعوا منه
    (ج) ضعف ملكة الحفظ وقوة الذاكرة المعهودة فيمن سبق
    (د) جميع ما سبق
    (هـ) لا شيء مما سبق


    34 :- صحابي جليل ممن رحل في طلب الحديث، فقال متحدثا عن نفسه: (بلغني حديث عن رجل سمعه من رسول الله صلى الله عليه وسلم فاشتريت بعيراً ثم شددت عليه رحلي فسرت إليه شهراً حتى قدمت عليه الشام...)، فمن هو؟
    (أ) أبو أيوب الأنصاري رضي الله عنه
    (ب) جابر بن عبد الله رضي الله عنه
    (ج) سعيد بن المسيب رضي الله عنه
    (د) أبو سعيد الخدري رضي الله عنه
    (هـ) عقبة بن عامر رضي الله عنه


    35 :- شهد عدد من أهل الكتاب بصدق النبي صلى الله عليه وسلم ، فمن هؤلاء:
    (أ) كسرى ملك الفرس
    (ب) هرقل عظيم الروم
    (ج) المقوقس ملك مصر
    (د) جميع ما سبق
    (هـ) لاشيء مما سبق






    36 :- وصف الله تعالى في كتابه العظيم نبيه الكريم بأوصاف في غاية التقدير وعلو المكانة، فمن ذلك:
    (أ) رحمة للعالمين
    (ب) أمان لهذه الأمة
    (ج) البشير النذير والسراج المنير
    (د) جميع ما سبق
    (هـ) أ + ج


    37 :- من الدلائل الواضحة على تواضعه صلى الله عليه وسلم :
    (أ) نهيه صلى الله عليه وسلم عن المبالغة في مدحه
    (ب) لين جانبه صلى الله عليه وسلم في معاملة أصحابه
    (ج) قضاؤه صلى الله عليه وسلم لحوائج الضعفاء ووقوفه معهم
    (د) جميع ما سبق
    (هـ) أ+ج


    38 :- قال صلى الله عليه وسلم : (إن بأرض الحبشة ملكاً لا يظلم أحدٌ عنده...) يُعدُّ هذا الحديث من الشواهد على واحد من ملامح القدوة في سيرة النبي صلى الله عليه وسلم ، وهو: الرسول...:
    (أ) داعياً ومعلماً
    (ب) صديقاً وصاحباً
    (ج) زوجاً وأباً
    (د) حاكماً وقائداً
    (هـ) لا شيء مما سبق


    39 :- محبة رسول الله صلى الله عليه وسلم لها علامات تدل على صدقها، فمن ذلك:
    (أ) الاقتداء به والعمل بسنته صلى الله عليه وسلم
    (ب) محبة من أحبهم رسول الله صلى الله عليه وسلم
    (ج) بغض من أبغضهم رسول الله صلى الله عليه وسلم
    (د) جميع ما سبق
    (هـ) لا شيء مما سبق


    40 :- استدل العلماءُ على حجية الإجماع بقوله تعالى:
    (أ) (وَمَن يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَآءَتْ مَصِيرا)
    (ب) (ذَلِكَ مِنْ أَنبَآءِ الْغَيْبِ نُوحِيهِ إِلَيْكَ وَمَا كُنتَ لَدَيْهِمْ إِذْ أَجْمَعُواْ أَمْرَهُمْ وَهُمْ يَمْكُرُونَ)
    (جـ) (وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ نُوحٍ إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ ياقَوْمِ إِن كَانَ كَبُرَ عَلَيْكُمْ مَّقَامِى وَتَذْكِيرِى بِآيَاتِ اللَّهِ فَعَلَى اللَّهِ تَوَكَّلْتُ فَأَجْمِعُواْ أَمْرَكُمْ وَشُرَكَآءَكُمْ )
    (د) جميع ما سبق
    (هـ) لا شيء مما سبق





    41 :- من معاني القياس في اللغة:
    (أ) الاتفاق
    (ب) الضبط والإتقان
    (ج) تقدير الشيء على مثال شيء آخر وتسويته به
    (د) جميع ما سبق
    (هـ) لا شيء مما سبق


    42 :- الاجتهاد في الاصطلاح هو:
    (أ) إخبار بحكم الله عن دليل شرعي لممن سأل عنه في أمر نازل
    (ب) بذل الفقيه وسعه في استنباط حكم شرعي من دليله
    (ج) بذل الوسع واستفراغ الطاقة في طلب الأمر
    (د) جميع ما سبق
    (هـ) لا شيء مما سبق


    43 :- من أسباب الوضع في الحديث الشريف
    (أ) ظهور الخلاف بين المسلمين بسبب الفتنة.
    (ب) العداء للإسلام
    (ج) التغريب والترهيب لحث الناس على الخير
    (د) جميع ما سبق
    (هـ) أ + ج























    الجزء الخامس

    1 :- "ما سنه الله و افترضه على عباده من العبادات و الأخلاق و المعاملات و نظم مجالات الحياة المختلفة" هذا هو التعريف الاصطلاحي لـ:
    (أ) الكليات الخمس
    (ب) التشريع الإسلامي
    (ج) الثقافة الإسلامية
    (د) مقاصد الشريعة

    2 :- المقصود بصلاحية الإسلام لكل زمان و مكان
    (أ) بأنه يجب العودة بجميع البيئات إلى بيئة الصدر الأول
    (ب) أن الإسلام بثبات مبادئه وعوامل السعة و المرونة فيه يمكن تطبيقه في كل زمان ومكان
    (ج) أن الإسلام يتغير حسب مقتضيات الزمان و المكان
    (د) شمول أحكام الإسلام لمجالات الحياة المختلفة

    3 :- يعد عدم وجوب فريضة الحج على غير المستطيع مثالاً لتخفيف:
    (أ) الإسقاط
    (ب) التنقيص
    (ج) التقديم
    (د) الترخيص

    4 :- الشريعة مبناها وأساسها على:
    (أ) التعبد المحض ولا سبيل لفهم أحكامها
    (ب) الحكم ومصالح العباد في المعاش
    (ج) الحكم ومصالح العباد في المعاد
    (د) ب + ج


    5 :- المصالح التي يحتاج إليها الناس من حيث التوسعة تسمى:
    (أ) الكليات الخمس
    (ب) المقاصد الضرورية
    (ج) المقاصد الحاجية
    (د) المقاصد التحسينية

  9. #9
    عضو

    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    الدولة
    منتسب جغرافيا
    المشاركات
    92
    معدل تقييم المستوى
    1
    الثقافة الاسلامية في جامعة طيبة بيبنع

    عندي نموذج للاسئلة جاهز حط ايميلك وبعدين برسله لكم مستوى خامس فقط

  10. #10
    عضو

    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    67
    معدل تقييم المستوى
    1
    hamd20042009@hotmail.com
    هذا بريدي ارجوا ارسال الاسئلة ولك مني الدعاء

  11. #11
    عضو

    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    57
    معدل تقييم المستوى
    1
    اذا كان الثقافة الاسلامية3 تخصص دراسات االاسلامية
    ارسل على الايميل

    vf__25@hotmail.com



    ولكـ جزيل الشكر

  12. #12
    عضو

    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الدولة
    دراسات اسلاميه
    المشاركات
    92
    معدل تقييم المستوى
    1
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ارجو ارسال اسألة الثقافه 3 بارك الله فيك


    albndr2000@hotmail.com


    وجزاك الله عنا خير الجزاء

  13. #13
    ضيف جديد

    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    15
    معدل تقييم المستوى
    1
    alwajeeh.s@hotmail.com وجزاك الله خيرا

  14. #14
    عضو فعال

    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    جغرافيا
    المشاركات
    475
    معدل تقييم المستوى
    1
    شباب اتفضلو هذه الاسئله

    أسئلةالاختبار النهائي لمادة الثقافة الإسلامية ( 301 ) للعامة 1431 – 1432 هـ الفصلالثاني نموذج الباشا (ب)
    1-
    إذا ارتبط الرجل و المرأة برباط الزوجية فإن اسمالزوج يطلق على :
    أ) الرجل ب) المرأة ج) الرجل و المرأة د) لا شيء مما ذكر
    2-
    من أحكام الخطبة : النظر إلى المخطوبة وهو :
    ا) يستحب ب) واجب ج) مكروه د) لاشيء مما ذكر
    3-
    أطلق وصف الميثاق الغليظ في القرآن الكريم على :
    أ) الجهاد ب) الزواج ج) النبوة د) ب + ج
    4-
    إذا تزوج الرجل المرأة ولم يحدد لها مهراً ودخلبها فالنكاح :
    أ) باطل ب) صحيح ج) فاسد د) مختلف فيه
    5-
    النشوز قد يكون منالزوج وقد يكون من الزوجة :
    أ) صواب ب) خطأ
    6-
    الطلاق مأخوذ من الإطلاق وهو :
    أ) الإرسال ب) الترك ج) فك القيد د) جميع ما ذكر
    7-
    يمكن إيجاز وظيفةالمرأة في الأسرة في :
    أ) البناء التربوي ب) التنشئة الاجتماعية ج) الدعمالاقتصادي د) جميع ما ذكر
    8-
    من سلبيات العمالة المنزلية على الأطفال التأثيرعلى :
    أ) عقيدتهم ب) لغتهم ج) سلوكياتهم د) جميع ما ذكر
    9-
    الدعوة إلىالإباحية دعوة تنافي الفطرة وقد ظهرت على يد " مزدك " في المجتمع :
    أ) الفارسيب) الهندي ج) الروماني د) الإغريقي
    10-
    أهم مقومات المجتمع الإسلامي :
    أ) العدالة ب) الكرامة ج) العقيدة د) التكافل
    11-
    من آثار المسجد الاجتماعية أنهيحقق :
    أ) الانضباط ب) التعارف ج) التربية د) جميع ما ذكر
    12-
    التطوع فياللغة مأخوذ من كلمة " طوع " وهو أصل يدل على :
    أ) الانقياد ب) نقيض الإكراه ج) أ + ب د) لا شيء مما ذكر
    13-
    من الآثار الاجتماعية التي شرعت الصلاة من اجلها :
    أ|) صلة العبد بربه ب) النهي عن الفحشاء و المنكر ج) التعارف والتآلف د) جميعما ذكر
    14-
    يعتبر عقوق الوالدين من اكبر الكبائر مع انه لا حد فيه في الدنيا :
    أ) صواب ب) خطأ
    15-
    من أضرار الزنا الاجتماعية :
    أ) موت القلب ب) اختلاطالأنساب ج) الأمراض الجنسية د) جميع ما ذكر
    16-
    اجمع علماء بلادنا على إنالتدخين :
    أ) حرام ب) كبيرة ج) مكروه د) لا شيء مما ذكر
    17-
    الحوار في اللغةمأخوذ من :
    أ) الحرية ب) الحوْر ج) الحيرة د) لا شيء مما ذكر
    18-
    أهمالإشكالات حول نظرية حوار الحضارات إشكالية :
    أ) مضمن الحوار ب) المخولينبالحوار ج) أ + ب د) لا شيء مما ذكر
    19-
    إقرار الإسلام لحد الردة فيه :
    أ) تأكيد على حرية الاعتقاد ب) مصادرة لحرية الاعتقاد ج) التخيير بين الإيمان و الكفرد) لا شيء مما ذكر
    20-
    نضوج مصطلح " حقوق الإنسان " تم بالإعلان العالمي لحقوقالإنسان الصادر عن الأمم المتحدة في عام :
    أ) 1947 م ب) 1948 م ج) 1849 م د) 1984 م
    21-
    اخطر أنواع العولمة على الإطلاق :
    أ) العولمة السياسية ب) العولمةالثقافية ج) العولمة الاقتصادية د) لا شيء مما ذكر
    22-
    من مظاهر العولمةالثقافية استحداث أنماط أسرية شاذة مثل :
    أ) الأسرة الأحادية ب) الأسرة المثليةج) الأسرة الممتدة د) أ + ب
    23-
    من خصائص امة الإسلام التي نالت بها الخيرية منبين سائر الأمم :
    أ) الجهاد ب) الصلاة ج) الوسطية د) الأمر بالمعروف والنهي عنالمنكر
    24-
    ذهب جمهور أهل العلم إلى إن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر :
    أ) فرض عين ب) فرض كفاية ج) مستحب د) لا شيء مما ذكر
    25-
    الغرض الأساسي من إعدادالقوة الوارد في قوله تعالى [ واعدو لهم ما استطعتم من قوة ... ] الآية هو :
    أ) التخويف ب) القتل ج) القتال د) جميع ما ذكر
    26-
    الأساس الإيماني في الزواج يتمثلفي :
    أ) إشباع الغريزة ب) ترابط الأسر ج) بقاء النوع الإنساني د) لا شيء مماذكر
    27-
    مصافحة الخطيبة عند النظر إليها لا يجوز :
    أ) صواب ب) خطأ
    28-
    الإيجاب : هو اللفظ الصادر من :
    أ) الزوج ب) الولي ج) المأذون د) الزوجة
    29-
    العدل المطلوب في حال تعدد الزوجات هو العدل في :
    أ) المودة ب) الجماع ج) المحبةد) لا شيء مما ذكر
    30-
    المرحلة الرابعة من مراحل علاج نشوز الزوجة هي :
    أ) التحكيم ب) الهجر في المضجع ج) الضرب د) لا شيء مما ذكر
    31-
    طلاق الرجل زوجتهوهي حامل يعتبر من أنواع الطلاق :
    أ) السني ب) البدعي ج) المحرم د) لا شيء مماذكر
    32-
    من مبررات خروج المرأة للعمل : ملء أوقات الفراغ لدى المرأة :
    أ) صواب ب) خطأ
    33-
    معنى الخدمة : كل عمل من الأعمال التي تؤدى للغير شرط أن تكونبمقابل :
    أ) صواب ب) خطأ
    34-
    أرسى النبي صلى الله عليه وسلم قواعد " المجتمعالمدني الأول " وقد تمثل ذلك في :
    أ) بناء المسجد النبوي ب) المؤاخاة الإيمانيةج) كتابة وثيقة مجتمع المدينة د) جميع ما ذكر
    35-
    نطاق العدل في النظامالاجتماعي الإسلامي يكون في :
    أ) الحياة الأسرية ب) الحكم ج) القضاء د) جميع ماذكر
    36-
    للوقف أهمية كبرى في الحياة الاجتماعية ومن ذلك :
    أ) دعم التعليم ب) الرعاية الصحية ج) مساعدة الفقراء د) جميع ما ذكر
    37-
    أول ظهور للأوقاف كان فيالدولة العثمانية نظراً لإقبال السلاطين وولاة الأمور على الوقف :
    أ) صواب ب) خطأ
    38-
    جاءت مشروعية الكتابة والإشهاد في التعاملات المالية من أجل:
    أ) حفظالحقوق ب) صلاح ذات البين ج) منع النزاع د) جميع ما ذكر
    39-
    من حقوق الرعية :
    أ) إقامة الحدود ب) السمع و الطاعة ج) لنصيحة لولي الأمر د) جميع ماذكر
    40-
    ثبت في السنة إن شارب الخمر يجلد وقد جلد الرسول صلى الله عليه وسلمـــــــ جلدة :
    أ) 40 ب) 80 ج) 100 د) لا شيء مما ذكر
    41-
    يعتبر من الآثارالاجتماعية السلبية للقنوات الفضائية :
    أ) شيوع الثقافة الاستهلاكية ب) إثارةالشبهات حول الإسلام ج) ترويج التعري د) لا شيء مما ذكر
    42-
    نشأت نظرية " حوارالحضارات " كرد فعل لنظرية " صدام الحضارات " كما جاء بها صمويل هنتجتون :
    أ) صواب ب) خطأ
    43-
    لم تكن نظرية حوار الحضارات محل اتفاق بين علماء المسلمينومفكريهم :
    أ) صواب ب) خطأ
    44-
    نقطة الخلاف الجوهرية حول مبدأ " حقوق الإنسان " بين الإسلام والغرب تتمثل في :
    أ) مصدر الحقوق ب) الحقوق الاقتصادية ج) الحقوقالاجتماعية د) جميع ما ذكر
    45-
    من الحقوق المنسية في الإعلان العالمي لحقوقالإنسان حق النسب :
    أ) صواب ب) خطأ
    46-
    يعتبر تغييب الأساسيات الدينية اثراًمن آثار العولمة السياسية :
    أ) صواب ب) خطأ
    47-
    من الخطوات العملية فيالتعامل مع العولمة :
    أ) نشر الوعي بها ب) العناية بالتربية الأسرية ج) التقدمالتقني د) جميع ما ذكر
    48-
    تمن أهمية الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر في :
    أ) تحقيق العبودية لله وحده ب) حماية المجتمع من العقوبات الإلهية ج) حمايةالمجتمع من أضرار المعاصي د) جميع ما ذكر
    49- "
    كل فئة لهم منعة ، يتغلبون ،ويجتمعون ، ويقاتلون أهل العدل بتأويل ، ويقولون الحق معنا ، ويدعون الولاية " هذاالتعريف ينطبق على :
    أ) المحاربين ب) البغاة ج) قطاع الطريق د) لا شيء مماذكر
    50-
    قال تعالى [ وان جنحوا للسلم فاجنح لها ] الآية والمعنى :
    أ) إندخلوا في الإسلام ب) إن أعطوا الجزية ج) إن وادعوك د) جميع ما ذكر













  15. #15
    عضو فعال

    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    جغرافيا
    المشاركات
    475
    معدل تقييم المستوى
    1
    اسئلة طازة 1432




    1-الأسرة يراد بها عشيرة الرجل ورهطه الأدنون وسميت بهذا الاسم لما فيها من معنى
    أ- الشدة ب- القوة ج- الترابط د- المودة

    2- من الأولى أن يكون النظر الى المخطوبة
    أ- بعد الخطبة ب- أثناء الخطبة ج- قبل الخطبة د- لا ينظر لها

    3- وجوب المهر المسمى في العقد يعد من
    أ- أركان النكاح ب- آثار النكاح ج- شروط النكاح د- لا شي مما سبق

    4- زواج النبي صلى الله عليه وسلم من سودة بنت زمعة يعد من الحكمة
    أ- التكريمية ب- السياسية ج- الاجتماعية د- التشريعية

    5- اذا طلق الرجل زوجته طلقة واحد ومضت سنة واراد ان يرجعها ما الحكم
    أ- لا يجوز له مراجعتها ب- يجوز مراجعتها بلا عقد او مهر
    ج- يجوز مراجعتها بعقد جديد د- لا بد تتزوج زوج اخر

    6- عمل المرأة في القيام بواجبات الزوجية والامومة حكمه
    أ- فرض كفاية ب- واجب عيني ج- سنة د- مستحب

    7- اعتماد نظام العمل المنزلي للمراة له فوائده للمراة والمجتمع صح ام خطا

    8- الخادم لفظ يطلق على الذكر والانثى من الخدم صح ام خطا

    9- ظهرت في المجتمعات الانسانية نظرية ماني في المجتمع
    أ- الروماني ب- الهندي ج- العربي د- الفارسي

    10- من خصائص المجتمع الاسلامي الكرامة الانسانية صح ام خطا

    11- الأوقاف المستنصرية والنظامية تعد من الاوقاف
    أ- في دعم التعليم ب- مساعدة الفقراء والمحتاجين ج- الرعاية الصحية د-جميع ما سبق

    12- جد في الاونة الاخيرة مصطلح المجتمع المدني وهو يقابل العمل الحكومي والرسمي صح ام خطا

    13- كل جهالة او غرر منهي عنها صح ام خطا

    14- اكمل الحديث لا يدخل الجنة قاطع
    أ- صلاة ب- بر والدين ج- بر د- رحم

    15- شاعت الثقافة الاستهلاكية وهذا يدل على
    أ- الاثار الاجتماعية ب- الاثار السياسية ج- الاثار الامنية د- الاثار الاقتصادية

    16- في بريطانيا اظهرت دراسات انه في عام 1997 حصلت 90 الف حالة حمل غير شرعي لفتيات قاصرات وهذا يدل على
    أ- وسائل الاعلام ب- ضعف دور الاسرة ج- صحبة السوء د- سفور المراة

    17- خرج المفكر الفرنسي روجيه جارودي بنظرية سماها نظرية
    أ- صراع الحضارات ب- حوار الحضارات ج- صدام الحضارات د جميع ما سبق

    18- عادت نظرية صراع الحضارات كبديل ورد فعل لنظرية حوار الحضارات صح ام خطا

    19- الاشكاليات حول نظرية حوار الحضارات تمثلت في
    أ- اشكالية مضمون الحوار ب- اشكالية المخولين بالحوار ج- جميع ما سبق د- لا شي مما سبق

    20- اعلنت الامم المتحدة حوار الحضارات عام
    أ- 2000 ب- 2001 ج- 2002 د- 2003
    - حوار الحضارات يراد ها اضعاف قوة الاسلام صح ام خطا

    22- قال الله تعالى (يا أيها الذين امنو لا يسخر قوم من قوم عسى أن يكونو خيرا منهم) هذه الاية تدل على
    أ- حق ممارسة الحريات ب- حق الحرية ج- حق صيانة العرض د- حق الامن

    23- بدا مصطلح ظهور حقوق الانسان باعلان فرجينيا عام
    أ- 1676 ب- 1767 ج- 1776 د- 1667

    24- نقطة الخلاف الجوهرية حول مبدا حقوق الانسان بين الاسلام والغرب هي

    أ- مصدر الحقوق ب- حرية المراة ج- حرية الراي د- لا شيي مما سبق

    25- من الحقوق المنسية في الاعلان العالمي لحقوق الانسان
    أ- حرمة الجنازة الانسانية ب- حرية الراي ج- حرية الدين د- حرية المراة

    26- العولمة اسم مشتق من كلمة
    أ- العالم بكسر اللام ب- العالم بفتح اللام ج-العالم بضم اللام د- العلم

    27- من وسائل العولمة الاقتصادية
    أ- صندوق النقد الدولي ب- البنك الدولي ج- منظمة التجارة العالمية د- جميع ما سبق

    28- استبدال مصطلح الجنس البيولوجي الجندر يعتبر من العولمة
    أ- السياسة ب- الاقتصادية ج- الثقافية د- الدينية

    29- أخطر أنواع العولمي هي
    أ- الثقافية ب- السياسية ج- الاقتصادية د- الدينية

    30- تبين ان 77 في المية من احدى الجامعات السعودية للطالبات من عينة البحث يقران المجلات النسائية والترفيهية وهذا يدل على
    أ- الايجابية الفاعلة ب- تحمل المسؤولية ج- العمق الثقافي د- التزكية النفسية

    31- أهمية الامر بالمعروف والنهي عن المنكر
    أ- تحقيق العبودية لله ب- حفظ الكليات الخمس ج- حماية المجتمع من اضرار المعاصي
    د- جميع ما سبق

    32- حكم الامر بالمعروف والنهي عن المنكر عند الجمهور
    أ- واجب ب- فرض عين ج- فرض كفاية د- سنة

    33- التعنيف في القول يعتبر من وسائل الانكار باللسان صح ام خطا

    34- قال الله تعالى ( يا أيها الذين امنو لم تقولون مالا تفعلون ) يدل على شرط من شروط المحتسب وهو
    أ- العلم ب- القدوة ج- الاخلاص د- الفطنة

    35- قام مجنون باتلاف سيارة شخص ففعله يعتبر
    أ- منكر وعليه القيمة ب- معصية ولا اثم عليه ج- منكر وليس عليه اثم
    د- معصية وعليه اثم

    36- كل من قطع السبيل وأخافها وسعى في الارض فسادا يعرف ب
    أ- البغاة ب- المحاربين ج- السارقين د- لا شي مما سبق

    37- قال الله تعالى ( وأعدو لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم ) هذه الاية تدل على
    أ- التخويف ب- القتل ج- القتال د جميع ما سبق

    38- في السم اذا وجدت اسبابه المشروعة فوائده كثيرة منها
    أ- طلب العافية ب- اجمام للقوى ج- استعداد للقتال د- جميع ما سبق

    39- الجهات التي ابرزت مصطلح الارهاب اتسعت لتحديد مفهوم متفق عليه للارهاب صح ام خطا

  16. #16
    عضو فعال

    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    جغرافيا
    المشاركات
    475
    معدل تقييم المستوى
    1
    تلخيص رائع للثقافة الاسلامية 3

    مع نماذج متعددة للاسئلة

    على الرابط


    http://www.rsscrs.info/vb/downloads.php?do=file&id=1029

  17. #17
    عضو صاعد

    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    110
    معدل تقييم المستوى
    1
    s-s-m-88@hotmail.com الله يجزاك خير اخوي نصيب على جهودك

  18. #18
    عضو صاعد

    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الدولة
    جغرافيا
    المشاركات
    185
    معدل تقييم المستوى
    1

  19. #19
    عضو صاعد

    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    110
    معدل تقييم المستوى
    1
    السلام عليكم ورحمة الله وبركانه
    شكرا للاخوان نصيب وابو رغد على جهودهم ... ولكم منا الدعاء بأذن الله

    عندي سؤال ياشباب \ مادة الثقافه (اسم المقرر :. مقررالثقافه 301 ) ولا لا
    انا اخذت الكتاب مكتوب كذا واول درس عندي -القسم الاول
    نظام الاسره في الاسلام
    المحاظره الاولى
    الزواج مفهومه -اسسه - اهدافه )

    افيدوني هوو المقررر ولا فيه مقرر تاني ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟مع العلم اني اخذته من مكتبة الحمادي ...

  20. #20
    ضيف جديد

    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    15
    معدل تقييم المستوى
    1
    شكرا لجميع الاخوه الشاركين و ما مرتاح له الفضل في الاترام السابقه وله الشكر والعرفان والمقرر الذي لديك هو المقرر المطلوب

  21. #21
    عضو صاعد

    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    110
    معدل تقييم المستوى
    1
    يعطيك العافيه اخوووووي ((خلصت الاسماء )) استغربت من الكتاب اووول-- مكتوب على جميع الصفحات بالأعلى محاظرات في مادة الثقافه الاسلاميه (المستوى الثالث ...

    ياشباب من فيكم يعرف حل الاسئله الي نزلها اخوووي نصيب ؟؟؟؟؟؟؟؟

    \\نماذج أسئلة لمادة : جغرافية التنمية الاقتصادية GEOG 465 )


    انا احاول فيها انشاء الله احلها وأنزل حلها ...

  22. #22
    ضيف جديد

    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    15
    معدل تقييم المستوى
    1
    ياجماعه الخير من عنده ملخص ماده 1/جغرافيه البحار والمحيطات 2/ و خرائط التوزيعات

  23. #23
    ضيف جديد

    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    28
    معدل تقييم المستوى
    1
    اشكرك بارك الله فيك ووفقك

  24. #24
    عضو

    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    الدولة
    منتسب جغرافيا
    المشاركات
    92
    معدل تقييم المستوى
    1
    أنواع نظم المعلومات الجغرافية:
    نظم المعلومات الجغرافية تتنوع من حيث طبيعة المعلومات إلى نوعين فقط هما:
     نظم المعلومات الجغرافية الخطية
     نظم المعلومات الجغرافية المساحيةنظم

    المعلومات الجغرافية الخطية
    يهتم هذا النوع من النظم بالبيانات الخطية أو الاتجاهية والتي تتمثل في ثلاثة
    أنواع من البيانات فأولى منها هي النقطية :أي تلك البيانات التي توقع على الخرائط على هيئه نقطه أو في موقع محدد له إحداثية سينية و صاديه واحده فقط, مثل موقع مدينة ما أو موقع بئر أو موقع محطة بترول.
    والثانية: هي البيانات الخطية أي البيانات التي تأخذ شكل الخط على الخرائط مثل طريق, أو حد سياسي, أو خط مجرى مائي.
    أما ثالثا:هي البيانات المساحية وهي المساحات التي يمكن تحديدها بخط مثل الأقاليم الزراعية, أو المناطق العمرانية, أو المساحة التي يمتد عليها مطار ما,أو بحيرة أو حديقة....الخ.

    نظم المعلومات الجغرافية المساحية
    تتركز أهمية هذا النوع في معالجة البيانات التي تتكون من وحدات مساحية صغيرة يطلق عليها Pixel مربعة الشكل والتي غالبا ما يتم إدخالها إلى الحاسب الآلي بواسطة أجهزة الماسح وتتمثل هذه المعلومات في الصورة الجوية أو المرئيات الفضائية لذلك يطلق على النظم التي تعالج هذا النمط من المعلومات اسم نظم معالجة المرئيات الفضائية أو الصور, وهذه النظم تعتبر أقدم عمراً من نظم المعلومات الجغرافية,والتي زادت أهميتها منذ نجاح معالجة الصور الجوية بالحاسب الآلي.

    المتطلبات الأساسية اللازمة لنظم المعلومات الجغرافية GIS:
    متطلبات علمية معلوماتية
     متطلبات فنية
     متطلبات بشرية

    متطلبات علمية ومعلوماتية:
    يقصد بها هي تلك الدعائم العلمية التي تستمد منها نظم المعلومات الجغرافية الأفكار العلمية والمناهج التطبيقية, بالإضافة إلى المصادر المعلوماتية المختلفة ويمكن ذكر أنواع المتطلبات العلمية كالآتي:

    أ‌- الخرائط الأساسية.
    ب‌- المعلومات البيئية.
    ت‌- المعلومات المساحية والهندسية.
    ث‌- المعلومات التخطيطية.
    ج‌- المعلومات الخاصة باستخدامات الأراضي.
    ح‌- المعلومات الإدارية.

    متطلبات فنيّة:
    تتشعب المتطلبات الفنية في اتجاهين يكمل كل منهما الآخر وهما:
    1- مكوّنات الحاسب الآلي Hardware
    2- البرامج التطبيقية GIS Application Software
    تهتم هذه الفقرة بتغطية المتطلبات الفنّية في كل اتجاه على حده.

    1) مكونات الحاسب الآلي:
    من حيث المبدأ يمكن تقسيم مكونات الحاسب الآلي إلى ثلاث وحدات رئيسية تغطي جميع مراحل التعامل مع أجهزة الحاسب وطبيعة الأجهزة المطلوبة في كل مرحلة.
    وحدة إدخال/ وحدة معالجة وتخزين/ وحدة اخراج.

    متطلبات بشرية:
    تعتمد نظم المعلومات الجغرافية على هيكل تنظيمي إداري خاص تتوفر فيه الخبرة بجانب تقنيات الحاسب والدراية الكافية في مجال تصميم نظم معلوماتية متكاملة وما يتعلق بذلك من الخلفيات العلمية اللازمة لغرض تصنيف المعلومات وكيفية الحصول عليها وإدخالها إلى الحاسب , هذا إلى جانب الإلمام بالمحاور المختلفة المتعلقة بتحقيق الروابط بين المعلومات للوصول إلى التطبيقات المتعددة .
    وكما سبق وأن ذكرنا فان درجة نجاح نظم المعلومات الجغرافية مرتبطة بدرجة توافق مكوّناتها الأساسية وهي: مكونات الحاسب, البرامج التطبيقية, وقواعد البيانات ثم الأفراد العاملين على النظم.
    ومن أهم العناصر البشرية (الأفراد) اللازمة لنظم المعلومات الجغرافية هم:
    أ‌) مدير النظم Systems manager
    ب‌) محلل نظم المعلومات الجغرافية GIS analyst
    ت‌) مشرف قواعد المعلومات Data **** manager
    ث‌) مشرف على معالجة البيانات Senior processor
    ج‌) كارتوجرافي Cartographer
    ح‌) مشرف لمرقم الخرائط Digitizer Operator
    خ‌) مشرف إداري نظم الحاسب Computer system administrator
    د‌) مبرمج Programmer
    ذ‌) مستخدمون Users
    التعديل الأخير تم بواسطة نصيب ; 18-12-2011 الساعة 04:18 PM

  25. #25
    عضو

    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    الدولة
    منتسب جغرافيا
    المشاركات
    92
    معدل تقييم المستوى
    1
    السؤال الأول:- ضع كلمة (صح) أو (خطأ) أمام العبارات التالية؟ ( 10 درجات)
    1- العالم جون ماري أول من أستخدم مصطلح أوقيانوجرافيا استخداما علمياً؟
    (صح)
    2- الأقيانوجرافيا الكيميائية تهتم بدراسة حركة التيارات البحرية؟ (خطأ)
    3- تمثل مساحة مياه المحيط الأطلسي حوالي 20% من مساحة سطح الأرض؟
    (صح)
    4- تقدر نسـبة حجم الإنتـاج العالمي من النفـط على شواطئ المحيط الهندي
    بحوالي 40%؟ (صح)
    5- يعتبر المحيط المتجمد الجنوبي الأصغر مسـاحة بين محيطات العالم؟ (خطأ)

    السؤال الثاني:- أختار الإجابة الصحيحة، بوضع خط تحتها؟ (10 درجات)
    1- بالنسبة للحجم نلاحظ أن مساحة مياه المحيط الأطلسي تبلغ حوالي؟
    أ- 241ر166مليون كلم2 ب- 557ر86 مليون كلم2 ج- 485ر9 مليون كم2 د- 510ر96 مليون كلم2
    2- يصل متوسط عمق المياه في البحر الأحمر إلى؟
    أ- 538م ب- 1191م ج- 357م د- 2134م
    3- سجلت أدنى درجة حرارة في العالم في المحيط المتجمد الشـمالي، حيث
    تصل درجة الحرارة إلى؟
    أ- 42ْ م تحت الصفر ب- 34ْ م تحت الصفر
    ج- 60ْ م تحت الصفر د- 70ْ م تحت الصفر
    4- أعمق وحدة في المحـيط الأطلسـي هي وحدة بورتوريكو، حيث يصل
    العمق هنا إلي حوالي؟
    أ- 3868 م ب- 10453 م ج- 9219 م د- 9936 م
    5- مضيق لمبك أحد القنوات المائية التي يضمها المحيط؟
    أ- الهادي ب- المتجمد الشمالي ج- الأطلسي د- الهندي

    السؤال الثالث:- أكمل الفراغات التالية:- (10 درجات)
    1- يحتوي المحيط الهادي على أعمق وحدة بحرية في العالم وهي وحدة
    ماريان (11521 م) بالقرب من جزر الفلبين.
    2- تصل مساحة مياه المحيط الهندي إلى حولي 74917 مليون كلم2
    وأعمق وحدة بحرية فيه هي وحدة جـاوة البالغ عمقها 7455 م.
    3- بحار شـبة مغلقة عميقة مثل بحر جنوب غرب المحيط الهادي.

    السؤال الرابع:- ماهي المواضيع التي يدرسها علم الأقيانوجرافيا بصفة عامة؟
    ( 10 درجات )
    الإجابة:-
    بصورة عامـة يدرس علـم الأقيانوجرافيا الخصائـص الطبيعية لمياه
    البحار والمحيطات وتضاريـس قيعان البحار والمحيطات والرواسـب
    المختلفة التي تتجمع فوق هذا القاع كما يهتم أيضاً بدراسـة الكائنات
    الحية التي تعيـش بمياه البـحار والمحيـطات وتوزيعها الجغرافـي
    والعوامل المختلفة التي تتحكم في هذا التوزيع بالإضافة إلى الإمكانيات
    الاقتصادية والأهمية الإستراتيجية لمياه البحار والمحيطات.

    السؤال الخامس:- ماهو دور علماء الكيمـياء في دراسـة علـم البـحار والمحيـطات
    باختـصار؟ ( 10 درجات )
    الإجابة:-
    لقد أستطاع علماء الكيمياء من تحديد نسـبة الملوحة لمـياه البحار
    والمحيطات والتعرف على التـركيب الكيميائي لها منذ 1880م، كما
    استطاع العالم ندسـون في عام 1900م من تحديد العلاقة بين درجة
    الحرارة ونسـبة الملوحة لمياه البحار والمحيطات وقد صـمم جداول
    رياضية لذلك لازالت تعرف باسمه حتى الآن.

    السؤال السادس:- أكتب باختصار عن تيار الخليج بالبحـر الكاريبي وتيار اليـابان ببحر
    اليابـان؟ ( 10 درجات )
    الإجابة:-
    بالنسبة لتيار اليـابان أو تيار كورسـيفو الدافئ الآتي من جنوب بحر
    اليابان والذي يحمل معه البلانكتون النباتي يتقابل مع تيار كوريل البار
    القادم من شمال بحـر اليـابان والذي يحمل معه البلانكتون الحيواني،
    وعندها تحدث تقلبات رأسـية كبيرة بالمياه بسبب الاختلاف في درجة
    حرارة المياه في التياران وتؤدي هذه التقلبات في المياه كما ذكرنا إلي
    تجدد الكائنات النباتية والمواد الغذائية بمياه البـحر السـطحية والتي
    تتجمع عليها مجموعة كبيره من الأسماك، حيث تزدهر هنا عملية صيد
    الأسـماك وتصل الكمية في المتوسـط إلي 5 ملاييـن طن متري من
    الأسماك المصادة في هذه المنطقة.
    أما بالنسبة لتيار الخليـج الدافـئ يمتد بجوار السواحل الشرقية لقارة
    أمريكا الشمالية، وهو في الأصل عبارة عن التيار الاسـتوائي الشمالي
    الذي يتحرك فور اصطدامه بالساحل الشمالي الشرقي لأمريكا الجنوبية
    صوب البحر الكاريبي ثم الخليج المكسيكي حيث يكتسب دفعة قوية من
    المياه التي تصرفها الأنهـار التي تصب في خليج المكسيك والتي يأتي
    المسيسبي في مقدمتها من حيث حجم التصريف المائي، لذا يتسم تيار
    الخليج بقوة اندفاع مياهه وعمقها وأتسـاع مسارها وبالتالي تأثيرها،
    ويخرج التيار من خليـج المكسـيك ويستمر في الاتجاه صوب الشمال
    بمحاذاة الساحل الشرقي للقارة أمريكا الشمالية حتى سواحل نيوانجلند
    وجزر نيوفوندلاند حيث ينحرف بعد ذلك صوب الشـرق إلي سـواحل
    أوربـا بتأثير الرياح الجنوبية الغربية (العكسية) مبتعداً عن سـواحل
    قارة أمريكا الشـمالية تاركا جميع ســواحل قارة أمريكا الشـمالية
    وسـواحل أوربـا الشمالية مفتوحة للملاحة في أشهر الشتاء الباردة
    حيث تبلغ حرارة المياه في تيار الخليج حوالي 27ْ م.

  26. #26
    عضو

    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    الدولة
    منتسب جغرافيا
    المشاركات
    92
    معدل تقييم المستوى
    1

    امتحانات بحار ومحيطات
    الامتحان الاول
    السؤال الاول
    تكلم عن خصائص التوزيع اليابس والماء ومنه وضح كيفية استغلال هذا التوزيع فى السياحه
    السؤال الثانى
    اذكر ماتعرفه عن
    1_الرفرف القارى
    2-التيارات البحريه بالمحيط الهادى واثراها الجغرافى
    3-تضاريس قاع المحيط الاطلنطى
    4-السياحه بجزر هاوى
    السؤال الثالث
    ما العوامل المؤثره فى الاتى
    1-سرعة الامواج
    2-التيارات البحريه
    3-درجة ملوحة البحار والمحيطات
    4-تمدد الوان مياه البحار والمحيطات وكمية الاكسجين المذابه به
    ______________________________
    الامتحان الثانى
    السؤال الاول
    ارسم على خريطة العالم اهم التيارات المحيطه موضح اثراها على الجغرافى على اليابس المجاور لها
    السؤال الثانى
    بين اهم خصائص التوزيع الجغرافى لليابس والماء على سطح الارض
    السؤال الثالث
    اهمية دراسة جغرافية البحار والمحيطات
    __________________________________________
    الامتحان الثالث
    السؤال الاول
    وضح بالرسم فقط
    1- تضاريس قاع البحار والمحيطات
    2-التيارات البحريه بحوض المحيط الهادى والاطلنطى
    3-توزيع مناطق الضغط الجوى والرياح على سطح الكره الارضيه
    4-تذبذب مستوى سطح البحر فى الزمن الجيولوجى الرابع
    5-المضايق البحريه والبحار المغلقه بقارتى اسيا وافريقيا
    السؤال الثانى
    ما هى الاثار المترتبه على
    1-التغيرات الناخيه الحاليه
    تلوث مياه البحار والمحيطات-2
    ماهى العوامل المؤثره فى
    1- درجة الملوحه مياه البحار والمحيطات
    2-نمو الشعاب المرجانيه
    3-ظاهره المد والجزر
    السؤال الثالث
    اكتب المصطلح العلمى
    1-هى حركة افيقيه لسطح المياه البحار والمحيطات ولهاتاثير مناخى قرب السواحل
    2-وقوع الارض والقمر والشمس علىخط زوال واحد
    3-جهاز يحدد درجة شفافية البحار والمحيطات
    4-تنحرف الرياح يمين اتجاها فى نصف الكره الشمالى ويسار اتجاهها فى نصف الجنوبى
    5-Gee-ohs
    6-isobares
    اغنى مناطق البحار فى ثرواتها السمكيه ولا يزيد عمقها عن200م-7
    8- امواج تنشأ نتيجة حدوث هزات ارضيه تحت قاع المحيطات
    9-ارتفاع وانخفاض وقتى لميتوى سطح البحر
    10-نقلت الحياه من مياه البحار والمحيطاتالى سطح القارات
    السؤال الرابع
    علل
    حركة التيارات البحريه-2
    2-نشأ الرفوف القاريه
    3-درجة حرارة مياه والمحيطات فى نصف الشمالى اعلى من حرارتها فى نصف الجنوبى
    4-عدم نمو الشعاب المرجانيه عندمصبات الانهار
    5- ذيادة املاح كربونات الكالسيوم فى مياه الانهار عنها فى مياه البحار والمحيطات
    اجب عن الاسئله الاتيه
    السؤال الاول :اكتب ما تعرفه عن
    1/الملاحه البحريه
    2/المحيط الاطلنطى
    3/التلوث البحرى

    السؤال الثانى:ماهى العوامل الجغرافيه المؤثره فى الاتى:
    1/النقل البحرى
    2/درجة ملوحه المسطحات المائيه
    3/حركتى المد والجزر
    السؤال الثالث:علل لما يلى:
    1/اهميه المياه الاقليميه
    2/يعتبر المحيط الهادى متحف للجزر
    3/انتشار الصحارى فى غرب القارات
    4/نشأة الرفارف القاريه
    5/الاهميه الجغرافيه للتيارات البحريه
    6/اهميه جزيره موريشيوس الملاحيه
    ملحوظه دعم اجابت بالرسم
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــ
    امتحان 2008/2009
    انتساب

    السؤال الاول:اكتب ما تعرفه عن :
    1/الملاحه البحريهفى الميط الهادى
    2/تظور علم البحار عند الغرب والعرب فى العصور الوسطى

    السؤال الثانى:ما هى العوامل المؤثره فى:
    1/التيارات البحريه
    2/كميه الاكسجين المذابه فى مياه البحار والمحيطات
    3/درجه حراه المياه السطحيه للبحار والمحيطات

    السؤال الثالث:علل لما يلى:
    1/يعد الساحل الشرقى للولايات المتحده الامريكيه من اهم مصائد الاسماك فى العالم
    2/يعد بحر سرجاسو اشد البحار زرقه
    3/انعدام الكائنات البحريه فى المياه العميقه للبحر البلطى وفيوردات النرويج
    4/ نشاه السلسله الاطلسيه الوسطى
    5/كثره تكون الدالات الفيضيه لانهار التى تصب فى البحر المتوسط
    6/ صعوبة غوص الكائنات البحريه فى البحر الميت

    للامانه منقول من جغرافيا اون لاين

    بالتوفيق ان شاء الله
    لا تنسونا من صالح دعائكم بظهر الغيب

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

جميع ما يكتب في المنتدى لا يمثل توجهات وسياسة المنتدى أو إدارته أو أعضائه .. وإنما يعبر عن رأي كاتبها
مع الأخذ في الاعتبار ضوابط المشاركة في المقالات والمواضيع العامة


Copyright © 2014 Bandars.com - All rights reserved
جميع الحقوق محفوظة لإدارة منتديات طلاب وطالبات جامعة طيبة
الإدارة التقنية بواسطة مجموعة الياسر لتقنية المعلومات