Follow @TU_Forum
 
 
النتائج 1 إلى 6 من 6
  1. #1
    عضو
    الصورة الرمزية بنت المليباري
    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    الدولة
    لغه عربيه
    المشاركات
    54
    معدل تقييم المستوى
    1

    شرح لقصيده المتنبي (واحر قلباه) ,,وقصيدة أبوالعتاهية (لدو للموت)

    [CENTER]
    شرح لقصيده المتنبي (واحر قلباه)

    التعريف بقائل النص..
    المتنبي أحد فحول الشعراء في العصر العباسي الثاني، حيث تلقى العلم والأدب في مدرسة الكوفة، وواظب على مجالس العلماء وانتقل بين القبائل في البادية، وحفظ كثيرا من الشعر وكانت له مدائح كثيرة في سيف الدولة الحمداني تعرف بالسيفيات. ولما فسدت العلاقة بينهما، رحل إلى مصر يمدح كافورا الإخشيدي ولكنه لم يجد عنده ما كان يتوقعه ، فهجاه ورحل إلى بلاد فارس وعند عودته مر على أحد الأعراب الذين هجاهم، ودارت بينهما معركة قتل فيها المتنبي بعد أن هم بالفرار فثبته غلامه بقوله ألست القائل:
    الخيل والليل والبيداء تعرفني والسيف والرمح والقرطاس والقلم
    فثبت وقاتل حتى قتل عام 354 هـ
    مناسبة القصيدة:
    من المعروف ان ابو الطيب هو اول شاعر لا يقول شعره واقفا بل يقوله وهو جالسا على كرسيه فخرا بنفسه واعتزازا ولا يقف امام امير او حاكم بل يجلس ويتكلم عكس الجميع لفخره الشديد بنفسه وبتربيته (( حيث ان ذاك الزمان اختلط العجم بالعرب وابو الطيب عاش وتربى في الصحراء عند خالته يعني بدوي الشكيمه.
    قال المتنبي هذه القصيدة وهو يعاتب سيف الدولة ؛ وأنشدها في محفل من العرب
    إذا تأخر عنه مدحه شق عليه ، وأحضر من لا خير فيه ، وتقدم إليه بالتعرض له في مجلسه بما لايحب ، وأكثر عليه مرة بعد مرة ، فأنشدها
    *المعنى الإجمالي:
    * تحليل النص
    1- واحر قلباه ممن قلبه شـبم ومن بجسمي وحالي عنده سقم
    • شرح :
    يندب الشاعر حظه لأنه يحب الأمير وهو يقسو عليه ولا يشعر بما يشعر به ، وهذا الحب أصاب الشاعر بالضعف والهزال.
    • الألفاظ والصور البلاغية :
    حر قلبا: استعارة مكنية حيث شبه الحزن في قلبه بنار تحرق وفيها تجسيم وتوضيح للمعنى برسم صوره له
    والمحسن البديعي في ( حر - شبم ) نوعه طباق يبرز المعنى ويوضحه بالتضاد.
    • الأسلوب :
    ( واحر قلباه ) إنشائي، غرضه إظهار الحزن والألم واللوعة.
    2-مالي أكتم حباً قد برى جسدي وتدعى حب سيف الدولة الأمم
    • شرح :
    يتعجب الشاعر من نفسه حيث يكن هذا الحب في قلبه للأمير حتى أضعف جسده ، والمنافقون يدعون حبهم للأمير.
    • الألفاظ والصور البلاغية :
    أكتم حبا: كناية عن شدة الحب وكثرته.
    " حبا قد برى جسدي " استعارة مكنية شبه هذا الحب بالمرض.
    وبين الشطرين مقابلة توضح حبه وادعاء المنافقين.
    3- إن كان يجمعنا حب لغرته فليت أنا بقدر الحب نقتسم
    • شرح :
    ويوضح الشاعر أنه إذا كان موضع الالتقاء بينه وبين غيره هو حب سيف الدولة فليت أننا نقتسم عطاياه واهتمامه بقدر هذا الـحب ( ويريد أنه سيكون أكثر حظا )
    • الألفاظ والصور البلاغية:
    غرته: مجاز مرسل علاقته الجزئية توحي بالجمال إن: تفيد الشك
    الأسلوب: ليت أنا... أسلوب إنشائي تمنى غرضه إظهار الحسرة واللوم.

    4_قد زرته وسيوف الهند مغمدة وقد نظرت إلبه والسيوف دم
    أي أن الشاعر كان معه في سراءه وضرائه
    وهنا(( وسيوف الهند مغمدة )) كنايه عن الهدوء والسلام
    وسيوف الهند تعتبر من أحد السيوف وأغلاها وسميت بذلك لصناعتها في بلاد الهند
    وقد زاره أيضا في حالات الحروب والدماء
    5_فكان أحــسن خلق الله كلهم وكان أحسن مافي الأحسن الشيم
    هنا نراه يمدح الخليفة الذي رآه وعاشره في السراء والضراء فيبين لنا اخلاقه الرفيعة بل يراه أفضل الناس
    6_يا أعدل الناس إلا في معاملتي فيك الخصام وأنت الخصم والحكم
    • شرح :
    المتنبي يعاتب سيف الدولة عتاب المحب فيصفه بالعدل مع الجميع إلا معه لأن النزاع والخصام الذي بينهما هو طرف فيه؛ فأصبح سيف الدولة بذلك هو الخصم والحكم، ومن ثم لن يحكم لصالح خصمه المتنبي.
    • الألفاظ والصور البلاغية:
    ( يا أعدل الناس ) نداء غرضه العتاب
    ( فيك الخصام ) أسلوب قصر طريقته تقديم الخبر شبه الجملة على المبتدأ المعرفة للتخصيص
    (بين الخصم و الحكم) طباق يؤكد المعنى.
    7- أعيذها نظرات منك صائبة أن تحسب الشحم فيمن شحمه ورم
    • شرح :
    ويناشده بألا ينخدع بالمنافقين فيكون مثله كمثل الذي يرى المنفوخ فيحسبه قوي العضلات.ويبين له أن الذي لا يميز بين النور والظلام لم ينتفع بعينيه ، ويقصد بالنور من يحبه حبا حقيقيا وبالظلام من ينافقه ويدعي حبه ، فهو يريد أن ينبه سيف الدولة لحبه في عتاب رقيق .
    • الألفاظ والصور البلاغية:
    ( أن تحسب الشحم فيمن شحمه ورم ) تشبيه ضمني - فهم من البيت دون تصريح به فقد شبه من يخطئ في رأيه كمن يرى ورم الإنسان فيحسبه شحما وقوة، سر جماله: توضيح الفكرة، ويوحي بظلم سيف الدولة، الطباق يبين ( شحم - ورم ) يوضح المعنى بالتضاد ويؤكده.
    8- وما انتفاع أخي الدنيا بناظره إذا استوت عنده الأنوار والظلم
    • الشرح :
    يبين الشاعر أن الإنسان إذا تساوى عنده النور والظلام، فهو لم ينتفع بعينيه. ويقصد بذلك أن سيف الدولة إذا لم يستطع أن يميز بين من يحبه حبا صادقا ومن يحبه حبا لمصلحة أو نفاق فإن مثله كمثل من لم ينتفع بعينيه فلم يميز بين النور والظلام .
    • الألفاظ والصور البلاغية:
    (ما انتفاع أخي الدنيا بناظره) استفهام غرضه النفي - وهذا البيت للعتاب وليس للهجاء كما يتبادر إلى الذهن.
    (إذا) تدل على التحقيق من أن الأمير صار لا يميز بين الصديق والعدو.
    أخي الدنيا: كناية عن الإنسان.
    بين الأنوار والظلم: طباق يؤكد المعنى.
    " فخر بالشعر والشجاعة معاً "
    9-أنا الذي نظر الأعمى إلي أدبـي وأسمعت كلماتي من به صمم
    10_أنام مـــلئ جفوني عن شواردها ويسهر الخلق جراها ويختصم
    11-فالخليل والليل والبيداء تعرفـني والسيف والرمح والقرطاس والقلم
    • شرح :
    يفخر الشاعر في البيتين بأدبه الذي عم الآفاق، حتى أن الأعمى نظر إليه فجعله مبصرا وكلماته سمعها الأصم فجعلته سميعاً :
    ويرى أنه ينام قرير العين بعيدا عن مايشغل الناس كما يفتخر بشجاعته وفروسيته ومهارته القتالية، فهو فارس تعرفه الخيل يقتحم الصحراء في الليل المظلم ومقاتل بارع في استعمال السيف والرمح
    • الألفاظ والصور البلاغية:
    ( أنا الذي... أدبي ) أسلوب خبري غرضه الفخر وأتى بالضمير (أنا) ليدل على ذلك و التعبير كناية عن قدرته الأدبية وسر جماله الإتيان بالمعنى مصحوباً بالدليل عليه في إيجاز وتجسيم ومبالغة
    ( وأسمعت كلماتي من به صمم ) كناية عن قوة تأثير شعره حتى أسمع الأصم
    وبين ( نظر × أعمى ) طباق ( أسمعت × صمم ) يؤكد المعنى بالتضاد
    ( الخيل والليل ..الخ ) أسلوب خبري للفخر ،
    بين الخيل و الليل : جناس ناقص - له أثره الموسيقى في تحريك الذهن ،
    والبيت كله كناية .وبين:عته وقوته .
    وبين : القرطاس والقلم مراعاة نظير وهو ( ذكر الشيء وما يلازمه ) وهذا البيت كما يقول النقاد هو الذي قتل صاحبه .
    الخيل والليل والبيداء تعرفني:شبه الخيل والليل بإنسان يعرف على سبيل الاستعارة المكنية.
    " اعتزاز وحكمة "
    12- يا من يعز علينا أن نفارقهم وجداننا كل شيء بعدكم عدم
    • الشرح :
    يبين الشاعر أنه يعز عليه فراق الأمير لأنه يحب الأمير و لا قيمة لشيء بعدهم
    • الألفاظ والصور البلاغية
    ( يا من يعز علينا أن نفارقهم ) أسلوب إنشائي نوعه نداء ، غرضه إظهار الحب والعتاب ( وجداننا كل شيء بعدكم عدم ) تعبير يدل على مكانة الأمير في قلب الشاعر ، وجداننا × عدم : بينهما طباق .
    13- إذا ترحلت عن قوم وقد قدروا ألا تفارقهم فالراحلون هم
    • الشرح :
    وبين أنه لن يخسر شيئاً بهذا الرحيل، لكن الخاسرين هم الذين قصروا في حقه وكان يمكنهم إرضاؤه ومنعه من الرحيل ( وربما يقصد أن خسارتهم تكون في حرمانهم من شعر المدح الذي يخلد ذكرهم على مر السنين ).
    • الألفاظ والصور البلاغية:
    ( إذا ترحلت ) إذا - أداة شرط تفيد التحقيق وتؤكد الخسارة المؤكدة لأصحابه الذين تسببوا في رحيله ، قد للتوكيد ، ( ترحلت × ألا تفارقهم ) بينهما طباق يوضع المعنى بالتضاد .
    11- شـر البلاد مكان لا صديق به وشـر ما يكسب الإنسان مـا يصـم
    14- هذا عـتابـك إلا أنـه مقـةٌ قـد ضمـن الـدر إلا أنـه كـلمٌ
    • الشرح :
    وإن شر البلاد مكان لا يوجد فيه صديق، وأقبح الأعمال ما يجلب لصاحبه المعرة، ويعلن أنه محب لسيف الدولة وهذا الحب هو الدافع للعتاب الذي ضُمِّنَ جواهر الكلام.
    • الألفاظ والصور البلاغية:
    ( شر البلاد......... ) أسلوب خبري غرضه إظهار الضيق والألم، ( مكان ) نكرة تفيد العموم، ( يكسب × يصم ) بينهما طباق يوضح المعنى بالتضاد - وهذا البيت والبيت السابق يجريان مجرى الحكمة.
    (ضمن الدر ) الدر استعارة تصريحيه حيث شبه كلماته بالدر وحذف المشبه وصرح بالمشبه به - سر جماله التجسيم، وتوحي ببلاغة الشاعر وحبه للأمير.
    * الغرض الشعري :
    العتاب والفخر - وهما من الأغراض القديمة ، ومما يميز المتنبي أنه لا ينسى نفسه في عتابه أو مدحه فهو ينتهز الفرصة ليفخر بشجاعته وأدبه .
    الأسلوب :كان اسلوبه وصفيا وكأنه مال بعض الشئ لأسلوب القصص والسرد عندما سرد لنا قصته مع الخليفة
    التركب والألفاظ :
    الجودته الحسن ، وسهولة ألفاظه والبساطة وبعده عن التعقيد ولهذه القصيدة طراوه وحلاوة

    * البحر ومناسبة القافية للغرض(الموسيقى الشعرية):
    البحر البسيط
    * الخصائص الشعرية في هذه القصيدة:
    1- قوة الألفاظ وجزالة العبارة.
    2- روعة الصور ومزج الأفكار
    3- عمق المعاني وترابطها والاعتماد على التحليل والتعليل.
    4- الاستعانة بالمحسنات غير المتكلفة
    الرأي الشخصي: أرى في شعره أصاله وقد أستطاع أن يوصل لنا مافيه من حب للخليفه وحزن على تصديق الخليفه للوشايات عنه وكانت ألفاظه سهله ومفهومه.


    وقصيدة أبوالعتاهية (لدو للموت)


    1_التعريف بقائل النص..
    هو أحد شعراء العصر العباسي واسمه اسماعيل بن القاسم ن سويد العيني العنزي والمكنى ب أبو اسحاق وولد لأبوين فقيرين في إحدى القرى المجاورة(العيينة) للكوفة ونشأبالكوفة .وأطلق عليه المهدي بالعتاهية فقد تعته (أي ولع) بحب جارية للمهدي تدعى عتيبة وقد عرض المهدي ان يزوجها له فأبت ويقال أن هذا الرفض كان سبب ترك أبي العتاهية شعر المديح والغزل وانتقاله إلى شعر الزهد, ولازم الرشيد في السفر والحضر وبقي على حاله مدة الرشيد واللأمين وأكثر أيام المأمون ووافاه الأجل عن 81 عاما في 211هـ وقيل أنه اتهم بالزندقة لتغزله بالجارية التي أحبها..

    الأغراض الشعرية التي تطرق لها:
    1- الغزل : يحمل شعره الغزلي صورة نفسه , نابضاً بحرارة قلب متيم . هو غزل الحب المثالي المتألم الذي لا يخرج في معانيه عن القديم المعروف , ولكن الشاعر يسوقه في بحور رشيقة مطربة .
    2-المدح : كان مدحه تجارياً و احسنه ما قيل في المهدي و الرشيد . و قد سلك فيه الشاعر مسلك البراعة فارضى نفسه و ارضى ممدوحيه . اما الطريقة فتقليدية و معانيه قديمة أفرغها في قالب شخصي جمع السهولة و الرشاقة و العذوبة . ومدحه لا يخلو من غلو التمليق .
    3-الشكر و العتاب : أدخل عليهما نغمة جديدة من التظرف فيها حذق و حلاوة .
    4- الرثاء : اسلوبه فيه اسلوب المديح و الزهد .
    5- الهجاء : فيه براعة و مقدرة عجيبة على خلق الفكرة الشائكة الجارحة . وهو من نوع الشعر اللين السهل .
    0ابو العتاهية شاعر الزهد : تضاربت الآراء في صدق أبي العتاهية في زهده . والارجح انه ظل متأرجحاً بين رغبته في الحياة المثلى و ضعفه الذي يجرفه نحو الاباطيل . و كان مذهبه في زهدياته الاغراق في ازدراء الدنيا و الدعاء الى القناعة . و في زهدياته دروس قيمة لا تخلو من مغالاة و تشاؤم و زهديات الشاعر موجهة الى العقل اكثر منها الى العاطفة , و قد اخرجها في قالب زاهي الالوان , رائع السلالة و العذوبة و الانسجام .
    0 ابو العتاهية الشاعر المجدد : كان ابو العتاهية مجددا في معانيه فقد توفر على تصوير ناحية الجد من عصره , وكان مجددا في فنه فامتاز شعره بالطبيعة , و سهولة اللفظ , و الموسيقى العذبة الساحرة , على ما هنالك من رتابة .

    22- المناسبة التي قيلت فيها
    يقال ان الشاعر يحاول إخفاء زندقتة بنظمه لشعر الزهد وقد نظم هذه الأبيات في الزهد وهو الغرض الذي برع فيه الشاعر وكان يقف على المقابر فينشد لنا نغمات الموت والأخره

    *المعنى الإجمالي:
    مطلع القصيدة كان مناسبا لغرض القصيده وقافية الباء
    تتناسب مع المعنى فالكسرة لها أثر قوي في النفس
    *وكان المطلع دعوة للإستعداد للموت بالعمل فكلنا سنذهب لدار الآخرة.
    فهولايريدنا أن نبني لأجل الدنيا بل من أجل الآخرة فنحن سنعود إلى تراب القبر كما خلقنا من تراب الأرض ,فالجميع سيتذوق الموت فهو لابد منه
    ,فيشبه الموت وهجومه المباغت بهجوم الشيب على سواده
    ,و يشير على ان الزمان متغير ومتقلب فلا يجد أحد حمدا ولا فرجا بل هما وعقاب إذا تواكل على الزمن ,وينتقل فيصف سرعة تقلبات الزمن بالحلم وطل السحاب ,أما الأمس الذي وللى فيرى أنه وللى بسرعة كما وللى السراب ,فجميع الخلق يسيرون في الطريق المؤدي للموت ,و الأخره موعد وجزاء لكل الأعمال والسعي في الدنيا , ويعاتب نفسه بأنه أذنب الذنوب الكبار وكأنه أمن العقاب ,ويرى أنه مهما حرص في الدنيا فلن يصل للصواب , ويذكر نفسه ويأنبها لأنه سوف يسأل عما عمل فلايجد جوابا اوعذر , بأي جحه يقابل الرحمن يوم الحساب , ويوضح تطاير الصحف وأن كتابه هو الذي يحدد مصيره,إما أن يدخل الجنة دار النعيم وإما دار العذاب .


    3 _ تحليل القصيدة :
    1-التركب والألفاظ :
    الجودته الحسن ، وسهولة ألفاظه والبساطة وبعده عن التعقيد ولهذه القصيدة طراوه وحلاوة
    2- المعاني والصور الشعرية:
    * كأنك قد هجمت على مشيبي . . كما هجم المشيب على شبــابي
    تشبيه الموت بالشيب عند هجومه .. لمباغتتهما

    * أراك وإن طُــــــلبت بكل وجه . . كحــــــلم النوم أو ظل السحاب
    شبه تقلبات الزمان بالحلم وطل السحاب
    لاشتركهما في سرعة الزوال

    * أو الأمس الذي ولَّلى ذهــــابا . ولـــــيس يعود أو لمْعِ السراب
    تشبيه التماع السراب بالأمس الذي وللى
    لاشتراكهما في السرعة عند الزول

    * وهذا الخلق منك على وفـــاز . . وأرجلهم جميعــــا في الركاب
    مــــجـــاز
    ذكر الأرجل دليلا على سرعتهم في المسير

    *الطباق
    نعيم +عذاب
    الثواب+العقاب

    * فإمـــــــــــا أن أخلد في نعيم . . وإما أن أخلد في عـــــــــــذابِ
    مــقـــابلة

    (3) الأسلوب :
    أسلوب الحض
    وهوالحث عن أمر أوالتنفيرمن أمر
    الترغيب والترهيب

    (4) العاطـفه :
    عاطفة الزهد
    صادره عن موثرات إما فرديه :لأن الشاعر لم يستشعر هذه اللحظات فهو يتمنى أن يشعر بها فصدرت عنه هذه العاطفه.
    وإما إجتماعية : بسبب مايعم المجتمع من فساد ومجون أثر ذلك فيه فنشأت عاطفة الزهد.
    (5) البحر ومناسبة القافية للغرض(الموسيقى الشعرية):
    بحر الوافي
    مفاعلاتٌ مفاعلاتٌ فعولُ
    أرى مناسبة القافية للغرض(الزهد) لسرعتها فتناسب ذلك مع النصح والترهيب
    (6)الخصائص الشعرية في هذه القصيدة:
    * سهولة الألفاظ وسلاستها.
    * أستعانته بالصور الشعرية.
    * أستخدامه لأسلوب الحض .
    *البعد عن التكلف.
    4 _رأيك في القصيده:
    * جوده ورداءه:
    أرى أن القصيده تتمتع بجودة عاليه في الكلمات وأختباره للألفاظ وأستعانته بالصور البلاغية
    * الأســـلوب:
    كان لأسلوب الحض أثر كبير ومناسب لعاطفة الزهد
    لإكثاره من الجمل الإنشائيه؟؟؟ التي تحتاج ان نتفكر بإجابتها
    وفي إثارة الإنفعال وأكثر من أسلوب التمثيل
    * مدى إعجابك بالقصيدة:
    أعجبتني قصيدة أبو العتاهية
    فكلماتها القويه لها وقع كبير في النفس
    جعلتني أتأمل دواخلي وأحاول مقارنة مافيها عليّ.
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    وإن شاالله أكون أفدتكم

    أختكم المليبارية

    _____________________



    /CENTER]


  2. #2
    عضو مجتهد
    الصورة الرمزية جــــــــــراح
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    الدولة
    إدارة أعمال ,
    المشاركات
    244
    معدل تقييم المستوى
    1
    بنت المليباري

    يكفي أن الموضوع عن المتنبي الذي أحب شخصيته كثيراً
    لي عودة بعد القراءة بتمعن

  3. #3
    عضو بارع
    الصورة الرمزية الاحمدي
    تاريخ التسجيل
    May 2006
    الدولة
    سلامات يا تخصص
    المشاركات
    1,110
    معدل تقييم المستوى
    1
    يعطيك العافيه

    على الموضوع الرائع والمفيد




    روووووووووووووووعه



    احترامي لك

  4. #4
    كبرياء دمعة
    يعطيك العافيه على الموضوع المفيد

  5. #5
    عضو بارع
    الصورة الرمزية وهم
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    الدولة
    بلا بسمه .!
    المشاركات
    1,213
    معدل تقييم المستوى
    1

    بنت المليبـاري
    ســلام الله عليـكِ

    مشـــاء الله ابـدعـتِ بالشــرح إو النقــد الـذي استطيـع إن اقـول عنـه مـن خلال اسطـرك الرائعــه
    شــاعـران كبيـــران المتنبــي وابـو العتـاهيـــه اثنـان مـن فحول الشعـر العربي...!!!

    اولاً اشكـرك علـى كــل مابذلـت مـن مجهود في الكتابه عـن الشاعـران

    وثانيـاً كـل الشكــر لكِ لانــك جئـت بــاشهـر قصائدهمــا إلـى هنــا
    موضوع رائـــع إختِ
    كـل المنــَـى لكِ

    فإمـــــــــــا أن أخلد في نعيم . . وإما أن أخلد في عـــــــــــذابِ
    مــقـــابلة

  6. #6
    عضو
    الصورة الرمزية بنت المليباري
    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    الدولة
    لغه عربيه
    المشاركات
    54
    معدل تقييم المستوى
    1
    الله يعافيكم
    الحمد لله إني أفتدكم

    وللأمانة العلمية..

    بس أنا شرحت لدو للموت كامله
    والقصيدة الأخرى شرحت جزء منها والباقي نقلته من أحد المنتديات

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

جميع ما يكتب في المنتدى لا يمثل توجهات وسياسة المنتدى أو إدارته أو أعضائه .. وإنما يعبر عن رأي كاتبها
مع الأخذ في الاعتبار ضوابط المشاركة في المقالات والمواضيع العامة


Copyright © 2014 Bandars.com - All rights reserved
جميع الحقوق محفوظة لإدارة منتديات طلاب وطالبات جامعة طيبة
الإدارة التقنية بواسطة مجموعة الياسر لتقنية المعلومات