الدكتور عدنان المزروع
الدكتور جريبة الحارثي
ا هناك من اب الا ان يقتل بداخلنا فرحه التخرج بمعدلات جيده  وعدم الاكتراث لوضعنا وما بذلنه من جهد وتعب ومال خلال تلك السنوات  فقد قدر الله عزوجل ان نختبر اول ماده وهي المحاسبة الاداريه  والاسئلة كانت من تصميم الدكتور ايمن منير الذي مع الاسف يفتقر الى ابسط الاساليب العلمية بوضع الاسئلة  فقد كانت اسئلة مزيج من التعقيد والصعوبه و مع الاسف الطالبات والطلاب وقعو ضحيا لتغرير الدكتور المحاضر ايمن والدكتوره عبير المحاضرة في قسم الطالبات عندما اوهموهم بان ال

 

      

::.الفراغ العاطفي .. كابوس السويّات .. وقائع مؤلمة من داخل أسوار جامعة طيبة ..::
قبل ان أبدا سأخفف عليكم الصدمة .. وسأترك المفردات لتغتالها صدمة الموضوع .. وأبحر معكم بأمواج الفكرة المتلاطمة واسأل الله ألا توصلنا إلى صخر يحطم ما نود أن نبحر به .. إنها سفينة الفطرة التي اغتيلت خلف سور جامعة طيبة الأبيض الكبير .. اغتيلت بأيادي شرذمة تجردوا من أدني معاني المروءة وتبجحوا بأبشع الخلائق .. "بويات" .. "ليدي" .. والهدف واحد هو .. [المزيد من التفاصيل]
يدعوكم نادي الإدارة إلى مؤازرة وتشجيع فريق كلية إدارة الأعمال لكرة الطائرة في أولى مبارياته ضمن بطولة الجامعة مع كلية مهد الذهب عند الساعة الثامنة من مساء هذا اليوم الأحد بالصالة الرياضية                               يدعوكم نادي الإدارة إلى مؤازرة وتشجيع فريق كلية إدارة الأعمال لكرة الطائرة في أولى مبارياته ضمن بطولة الجامعة مع كلية مهد الذهب عند الساعة الثامنة من مساء هذا اليوم الأحد بالصالة الرياضية                               يدعوكم نادي الإدارة إلى مؤازرة وتشجيع فريق كلية إدارة الأعمال لكرة الطائرة في أولى مبارياته ضمن بطولة الجامعة مع كلية مهد الذهب عند الساعة الثامنة من مساء هذا اليوم الأحد بالصالة الرياضية                               يدعوكم نادي الإدارة إلى مؤازرة وتشجيع فريق كلية إدارة الأعمال لكرة الطائرة في أولى مبارياته ضمن بطولة الجامعة مع كلية مهد الذهب عند الساعة الثامنة من مساء هذا اليوم الأحد بالصالة الرياضية                               يدعوكم نادي الإدارة إلى مؤازرة وتشجيع فريق كلية إدارة الأعمال لكرة الطائرة في أولى مبارياته ضمن بطولة الجامعة مع كلية مهد الذهب عند الساعة الثامنة من مساء هذا اليوم الأحد بالصالة الرياضية                               يدعوكم نادي الإدارة إلى مؤازرة وتشجيع فريق كلية إدارة الأعمال لكرة الطائرة في أولى مبارياته ضمن بطولة الجامعة مع كلية مهد الذهب عند الساعة الثامنة من مساء هذا اليوم الأحد بالصالة الرياضية                               يدعوكم نادي الإدارة إلى مؤازرة وتشجيع فريق كلية إدارة الأعمال لكرة الطائرة في أولى مبارياته ضمن بطولة الجامعة مع كلية مهد الذهب عند الساعة الثامنة من مساء هذا اليوم الأحد بالصالة الرياضية                               يدعوكم نادي الإدارة إلى مؤازرة وتشجيع فريق كلية إدارة الأعمال لكرة الطائرة في أولى مبارياته ضمن بطولة الجامعة مع كلية مهد الذهب عند الساعة الثامنة من مساء هذا اليوم الأحد بالصالة الرياضية                               يدعوكم نادي الإدارة إلى مؤازرة وتشجيع فريق كلية إدارة الأعمال لكرة الطائرة في أولى مبارياته ضمن بطولة الجامعة مع كلية مهد الذهب عند الساعة الثامنة من مساء هذا اليوم الأحد بالصالة الرياضية                               يدعوكم نادي الإدارة إلى مؤازرة وتشجيع فريق كلية إدارة الأعمال لكرة الطائرة في أولى مبارياته ضمن بطولة الجامعة مع كلية مهد الذهب عند الساعة الثامنة من مساء هذا اليوم الأحد بالصالة الرياضية                               يدعوكم نادي الإدارة إلى مؤازرة وتشجيع فريق كلية إدارة الأعمال لكرة الطائرة في أولى مبارياته ضمن بطولة الجامعة مع كلية مهد الذهب عند الساعة الثامنة من مساء هذا اليوم الأحد بالصالة الرياضية                               يدعوكم نادي الإدارة إلى مؤازرة وتشجيع فريق كلية إدارة الأعمال لكرة الطائرة في أولى مبارياته ضمن بطولة الجامعة مع كلية مهد الذهب عند الساعة الثامنة من مساء هذا اليوم الأحد بالصالة الرياضية                               يدعوكم نادي الإدارة إلى مؤازرة وتشجيع فريق كلية إدارة الأعمال لكرة الطائرة في أولى مبارياته ضمن بطولة الجامعة مع كلية مهد الذهب عند الساعة الثامنة من مساء هذا اليوم الأحد بالصالة الرياضية                               يدعوكم نادي الإدارة إلى مؤازرة وتشجيع فريق كلية إدارة الأعمال لكرة الطائرة في أولى مبارياته ضمن بطولة الجامعة مع كلية مهد الذهب عند الساعة الثامنة من مساء هذا اليوم الأحد بالصالة الرياضية                               يدعوكم نادي الإدارة إلى مؤازرة وتشجيع فريق كلية إدارة الأعمال لكرة الطائرة في أولى مبارياته ضمن بطولة الجامعة مع كلية مهد الذهب عند الساعة الثامنة من مساء هذا اليوم الأحد بالصالة الرياضية                               يدعوكم نادي الإدارة إلى مؤازرة وتشجيع فريق كلية إدارة الأعمال لكرة الطائرة في أولى مبارياته ضمن بطولة الجامعة مع كلية مهد الذهب عند الساعة الثامنة من مساء هذا اليوم الأحد بالصالة الرياضية                               يدعوكم نادي الإدارة إلى مؤازرة وتشجيع فريق كلية إدارة الأعمال لكرة الطائرة في أولى مبارياته ضمن بطولة الجامعة مع كلية مهد الذهب عند الساعة الثامنة من مساء هذا اليوم الأحد بالصالة الرياضية                               يدعوكم نادي الإدارة إلى مؤازرة وتشجيع فريق كلية إدارة الأعمال لكرة الطائرة في أولى مبارياته ضمن بطولة الجامعة مع كلية مهد الذهب عند الساعة الثامنة من مساء هذا اليوم الأحد بالصالة الرياضية                               يدعوكم نادي الإدارة إلى مؤازرة وتشجيع فريق كلية إدارة الأعمال لكرة الطائرة في أولى مبارياته ضمن بطولة الجامعة مع كلية مهد الذهب عند الساعة الثامنة من مساء هذا اليوم الأحد بالصالة الرياضية                              
 معالي الدكتور عدنان المزروع, دكتور جريبة الحارثي.. انجدوا ابناءكم طلبة المستوى الثامن -فقد قتلوا حلمهم بالتخرج
هناك من اب الا ان يقتل بداخلنا فرحه التخرج بمعدلات جيده  وعدم الاكتراث لوضعنا وما بذلنه من جهد وتعب ومال خلال تلك السنوات  فقد قدر الله عزوجل ان نختبر اول ماده وهي المحاسبة الاداريه  والاسئلة كانت من تصميم دكتورمع الاسف يفتقر الى ابسط الاساليب العلمية بوضع الاسئلة  فقد كانت اسئلة مزيج من التعقيد والصعوبه و مع الاسف الطالبات والطلاب وقعوا ضحيا لتغرير الدكتور المحاضر والدكتوره المحاضرة في قسم الطالبات عندما اوهموهم .. (( المزيد من التفاصيل ))
 ::. الوعود الغير صادقة .. لطلآب الموأزي جميعاَ  !! .::
من منطلق اننا تعلمنا ان لا نسكت عن حقوقنا التي كفلتها لنا الحكومة اكتب موضوعي وكلي حرقة فمشكلتي هي مشكلة لكل طلاب لموازي (آمل ان ردودهم تظهر للمطالبة بحقوقهم) طالبنا و نحدثنا مع جميع الموظفين بالكلية لدرجة وصل بنا الحال لمناقشة الامر مع حارس الامن وليس انتقاصا منه ولكن لان الجميع تركوا مسوؤليتهم قاصبحنا في حيرة..المشكلة هي المنحة المالية (المكافاتين) المقدمة بأمر خادم الحرمين الشريفين والتي لم تصرف الى الآن..(( المزيد من التفاصيل ))

 

تجميع المواضيع المتعلقة بالهندسة الكهربائية
في هذا الموضوع سأقوم بتجميع كافة المواضيع المتعلقة بقسم الهندسة الكهربائية وساقوم بوضع الروابط الخاصة بكل موضوع..... [المزيد من التفاصيل]
اللقاء المفتوح مع سعادة وكيلة عمادة شؤون الطلاب بالسلام
تنظم ادارة النشاط الطلابي اللقاء المفتوح مع وكيلة عمادة شؤون الطلاب للخدمات الطلابياة الدكتورة تغريد العربي لمعرفة احتياجاتهن  .. [المزيد من التفاصيل]
   استقبال طلبات القروض والاعانات لشهر صفر لعام 1434هـ
تعلن عمادة شؤون الطلاب  ممثلة بوحدة الخدمات الطلاب أنه سيتم بمشيئة الله تعالى البدء باستقبال طلبات القروض والاعانات... .. [المزيد من التفاصيل]
جدول الإختبارات النهائية للمواد العامة [ طلاب وطالبات ] 1432-143هـ جدول الاختبارات النهائية لكلية إدارة الأعمال للفصل الدراسي الأول لعام 1433هـ جدول الاختبارات النهائية لبرنامج الانتساب في إدارة الأعمال للفصل الدراسي الأول لعام 1433هـ
::: افتتاح قسم عمادة التعليم عن بٌعد :::
ضمن اهتمامنا بجعل الشبكة شاملة لجميع العمادات و لتكون مفيدة لجميع منتسب لجامعة طيبة من طلاب وطالبات، فقد تم بحمد الله انشاء قسم عمادة التعليم عن بٌعد، و لاننسى التقدم بالشكر لممثلة العمادة الاستاذة وعد  السعيد لتواجدها لخدمة الطلاب. لزيارة القسم  [هــــنـــا]

إدارة المنتدى ،،

[ جداول اختبارات المناطق لطلاب وطالبات الانتساب للفصل الدراسي الاول للعام الجامعي 1434 ]  [ هــنا ] .
[~] آخر التحديثات بالمنتدى :نتدى :
[ 1 ] استحداث منتدى كلية العلوم والآداب للتخصصات العلمية بينبع (ويشمل التخصصات التالية : الرياضيات ، والفيزياء ، والكيمياء ، والأحياء) .
[ 2 ] تغيير مسمى منتدى كلية منتدى كلية الآداب والعلوم للبنات بينبع إلى منتدى كلية الآداب والعلوم بينبع للطلاب والطالبات (ويشمل التخصصات التالية : اللغة العربية ، اللغة الإنجليزية) .
[ 3 ] استحداث منتدى النادي الأدبي بعمادة شؤون الطلاب بالجامعة .
وقتاً طيبا ومفيداً نرجوه لكم بمنتديات جامعة طيبة .
صدور جدول الاختبارات لعام 1434هـ قسم ادارة اعمال  ( انتساب ) للفصل الدراسي الأول لجميع المستويات  ، [للاطلاع على الجداول على هذا الرابط]
مجمع اكاديمي بلا مكتبة!!
االسلام عليكم ورحمة الله وبركاته؛نحن طالبات المجمع الأكاديمي بالكليات المختلفة(علوم وآداب إنسانية،علوم تطبيقية،علوم الأسرة)نطالب وبشدة مكتبة هادئة... [المزيد من التفاصيل]
نظرة تفاؤل واحساس بالانتماء
قرأت كثيرا بين كتابات أبنائنا الطلاب والطالبات ، وتنقلت كثيرا في (تويتر) ، وتحدثت مع الكثير منهم وآلمني كثيرا تلك النظرة  .. [المزيد من التفاصيل]
40 سؤآآل وتَعبير بسَآآعتين..
سُؤآل وَتَعبير بِــسَاعتين ..آلقطعة تحتاج  نصف سَآعَة اذا آلثآنوي اختبآرهم لمادة اللغة الانجليزية ثلاث سَاعَآت وَآحنا آلجَامعين سَاعتين .. [المزيد من التفاصيل]

 

 

 ادارة النشاط الرياضي
       

 

العودة   منتديات طلاب وطالبات جامعة طيبة > المنتديات الأدبية > منتدى القصص والروايات
تحديث الصفحة عشاق من أحفاد الشيطان... الروايه الثانيه لمتكحله بدم خاينها..
منتدى القصص والروايات منتدى مخصص للقصص والروايات الأدبية

 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1        
قديم 12-12-2007, 05:22 PM
top secret
عضو مجتهد
 

 







top secret عضو بالمنتدى




top secret غير متصل
عشاق من أحفاد الشيطان... الروايه الثانيه لمتكحله بدم خاينها..

هااااااااي
هذي الروايه عجبتني قلت انقلهااا لكم يللا تفضلوا

عشاق من أحفاد الشيطان

بعد روايتي (سعوديات في بريطانيا )اعود لكم بهذه الروايه ( عشاق من احفاد الشيطان )اتمنى ان تنال اعجابكم .. اختكم متكحله بدم خاينها او المنحوسه ...


ندخل بالروايه ونتعرف على :
((عشاق من احفاد الشيطان )) ... روايه رومنسيه .. خياليه


الفصل الاول ..

ريان واقف في الدور الارضي بمكتبة جرير يتفرج على ادوات الرسم والفرش اللي مايعرف قيمتها الا فنان ..

رفع الفرشه الكبيره مره هذي تنفع لدمج الالوان ..وتغطيت المساحات

قرب منه واحد لابس بدلة السيكورتيه : لو سمحت

ريان من غير لايناظر : ايوه

السيكورتي : ممنوع التدخين ..

ريان ناظر بمعشوقته السيجاره وسحب منها : تقصد هذي ..

السيكورتي ارتبك من ثقة ريان بنفسه بالعاده يطفوا السيجاره بسرعه : ايوه لو سمحت

ريان سحب منها نفس اكثر وناظره : ليكون قصدك هذي السيجاره

السكيورتي بنفاذ صبر : ايوه

ريان سحب منها نفس ثالث لكنه هذي المره التفت على السيكورتي : ومن متى الحلوه هذي ممنوعه بجرير

السكيورتي : من هذا الشهر تقريبا

ريان سحب من الحلوه على حد تعبيره
لحد ماطاح جزء من رمادها على السجاد الرمادي المايل لسماوي .. وصار حجم السيجاره صغير

السكيورتي ناظر السجاد مقهور

ريان ناظره بتعالي : اوه ماكنت عارف انه ممنوع لكن كويس خبرتني بعد ماخلصت من سيجارتي

السيكورتي شاف بعيون ريان الا ستهزاء والا ستهبال : لا مافي مشاكل لكن ياليت ترميها

ريان مد السيجاره وقال بنبرة استهزاء : خذ ارميها بنفسك انا قلبي مايسمح لي ارميها

السيكورتي اشر على زباله فيها تراب وجزء معدني منها : تفضل هنا الزباله

ريان سحب نفس من بقايا السيجاره اللي بيده : انت كم تاخذ راتب من هذي الشغله

السكيورتي الا سمراني والمليان
رد لريان نظرات التعالي : لو سمحت هذي الزباله ياليت ترميها هاللحين قبل لاتخذ اجراء ثاني ..

ريان ابتسم بخبث : لا برافوا تعرف تضيع الموضوع واضح عليك نشيط

السكيورتي زاد اصرار وهو ياشر على مكان الزباله : لو سمحت

ريان ترك الفندى ه الكبيره بعد مامسح فيها الرف المغبر ..و مشى بخطوات ثقيله وهو يناظر بقايا معشوقته ويرميها بالزباله ..وعلى وجهه علامات البرود والتعالي : اعتقد كذا كويس ..- حط ايده على كتف السكيورتي – ماقلتلي كم راتبك

السكيورتي طنشه ومشى لمكان ثاني

ريان ضيق نظراته لحد ماختفت عيونه وكانه عجوز يقراء بدون نظاره (( ليكون هذا مصدر رزقك .. ضروري تدور لك غيره ))

مشى ريان للدور الثاني من المبنى وهو يناظر ساعة ايده اللي من "جورج ارماني " ..(( اامم الساعه 6 باقي عشر دقايق على اذان المغرب ))

ناظر ريان الدور الثاني بعكس الدور الاول الهادي وقليل الناس .. اما هنا المكان الواحد مايقدر يحط رجله فيه .. (( ليه كل هذا ..وعلى شنهو هذي الزحمه .. اها تذكرت فتحت المدارس وبديت السنه الجديده ))

مشى يشوف اشكال الناس وهي تقضي للمدارس قبل لاتفتج بيومين

مراهق لابس ثوب وطاقيه بدون الشماغ او العقال وقباله بنتين مراهقات بمثل سنه لكن الفروق بسيطه وطفله صغيره بالعبايه اللي مرسوم عليها ورود علامة فله ...
: اسمعوا ابوي قال خذوي الاشياء الضروريه بس

البنات هزو راسهم بالايجاب الا المراهقه اللي توصل لطول اخوها : لا انا سامعته قال خذوا اللي تبونه

المراهق : ياسوير اذا مو عاجبك ارجعكم مع السواق هاللحين وانا اشتري

سوير : اتحداك

المراهق : سوير لاتعاندي والله اسويها

ريان تامل المراهق ... (( حاب يثبت رجولته على خواته .. ))

كمل مشي وهو يتثاوب الناس متحمسه تشتري وهو شوي ينام ..

شاف بنت لابسه عبايه راس و بيدها جوال نوع نوكيا بعضهم يسميه دلع وبنات والبعض الرمانه .. لكن دلع بنات راكب عليه اكثر لانه بلوتوث بدون كميراء ومنتشر عند البنات وبالذات الجامعيات وبنات الكليات ...

البنت : هلا فتون عطيني حنان بسرعه ..
- اخلصي علي انا بالمكتبه
- يووووه بسرعه مافيه شحن عندي
- هلا حنين بسرعه وش اشتري للكليه
- يعني شنهو كم دفتر للمحاضرات
- ليه مو لازم مراح نكتب
- طيب مافي شي يضحك وانا وش دراني .. غزيل تقول لازم دفاتر
- اها زين دفتر واحد ... خلاص مشكوره باي

ريان احتقرها من فوق لتحت لهذي الدرجه غبيه تشتري لكل ماده دفتره (( البنات بقر حتى الدراسه يتعلقوا فيها ماهي براضيه تنسى انها تركت الدفاتر والحصص ...))

على صوت بكل المكتبه : الرجاء من جميع الزبائن الخروج من المكتبه ستقام صلاة المغرب بعد دقايق ..

رجع ناظر ساعته مرت الربع ساعه باسرع مايتصور باقي 3 دقايق على الاذان ... مشى لتحت وهو مقرف من الزحمه والناس اللي بنظره همج ..

لثواني الكاشير صار مزحوم والناس تزاحم بعضها علشان تخلص قبل الاذان والسيكورتيه طلعوا لفوق يخلون المكتبه .. ريان رجع لعند قسم الفنون الجميله او ادوات الفن وناظر الاخشاب على اختلاف احجامها وملمسها ..
شغل سيجاره وناظرها والنار تاكل موخرته و رفع نظره لسيكورتي الاسمر المليان وهو يحاول يخفف من الزحمه عند الكشير حطها بهدوء على مكان بعيد عن الاخشاب بكم صانتي .. وهي مشتعله

ومشى بهدوء وثقه لبرى المكتبه ونظراته اهدى من قبل لكن بعينه ابتسامه ماوصلت لشفايفه ...

ركب سيارته " البي ام بدليو" وشغل الكاست على مغنيه المفضل " تو باك " ... شغل السيجاره ناظر المكتبه وقبل .. ماتحرك من مكانه ناظرها وهو ينفخ دخان السيجاره من فمه على قزاز السياره .. وكتب باصابعه الطويله على القزاز ...
((Game over))

ضحك ضحكه عاليه سمع صداها باذنه ... وحرك السياره بسرعه 120 ..كان يسوق على ايقاع الموسيقى الانجليزيه السريع ويحس بيد خفيه تحركه وتنعشه من جوى ..
(( الناس مبسوطين ها ... يشتروا ويقضوا للمدارس ... هاللحين اشوف كيف بتقضوا هههههههه ))

كان يحس ان ابتاسمات الموجودين وضحكاتهم تسبب له القرف والاشمئزاز يحس ان وده يطلع كل اللي بمعدته ..


@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~}{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{}لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ


صحت من النوم على صوت الموذن ينادي لصلاو العشاء ناظرت ساعتها القريبه من سريرها : . Oo my good
الساعه 6 كل هذا نوم ...

رفعت الريموت تطفي تكيف الغرفه ...كانها جالسه بالقطب الشمالي مو بشرق المملكه .. رفعت الغطاء عنها وهي تتمدد (( اليوم ضاع نصه وانا بالفراش .. كلوا من وائل ))
لبست شبشبها البينك الناعم ومرت على سله كبيره بغرفتها : مساء الخير بيسو

القطوه حركت راسها بكسل داخل السله .. كانت قطوه سمينه وفروها كثير ابيض شكلها ملفت للانتباه وكانها قطعت فرو ناعمه ...

: ههههه حتى انتي يابيسو مكسله من النوم

دخلت حمامها الخاص تتروش وتغني رغم نعومة صوتها ودلعها الا انه ماينفع للغناء ...

طلعت من الحمام بعد دش طويل اخذ منها نص ساعه .. لبست بيجامتها البينك والاخضر عشقها اللون الوردي ..كل شي حولها بينك سريرها جدار غرفتها حمامها ستايرها هي بعالم البينك الحالم ..

رفعت جلال الصلاله ولبسته وهي تناظر القطوه حقتها وتحركها بلطف وتحاكيها وكانها بشر يفهم عليها : بيسو بيسو يله قومي بيسو ...

بيسو تحركت بثقل من كثر الفرو الابيض المغطي جسمها وصارت تلعب بكرة الصوف اللي رمتها عليها ...

تعوذت من الشيطان وكبرت وصلت ...
انتهت من صلاتها ولبست شبشبها تطلع تاكل لها شي خفيف تبع الدايت .. جسمها رشيق مايحتاج لدايت محفور جصرها وكانها حورية ..
ناظرت شكلها بالمرايه وهي تمشي بدلع وغنج : ياناس في احلى مني هههه

نادت بصوت مرتفع شوي : roz
(( روز ... اسم الشغاله ))

: yes pink
(( نعم ورديه ))

ابتسمت تعشق تموت على اللي يسميها بينك وماكانت ترضى بغير هذا الاسم .. اسمها عاجبها لكن هذا تحسه يرضي غرورها :give my food
((جيبي لي اكل ))

roz : ok

جلست على الكنبه تنتظر الاكل مع انها مو من طبقه راقيه او مخمليه مثل مايقولوا لكنها متعوده على النظام والبرسيج هي من اسره متوسطه لكن ذوقهم راقي ويهتموا بمظهرهم قدام الناس واكبر دليل على كذا بيتهم المتوسط ...واثاثه الراقي المنظم ..
كانت ماسكه بيسو وتلعب بفروها الابيض الناعم تحب القطاوه عشق حياتها .....

: شموخ حبيبتي متى صحيتي ..؟

بنرفزه : ماماااااااااا

امها : اوكيه اوكيه سوري "بينك " متى صحيتي ..؟

شموخ : امم من فايف منت بس ..

امها : متاكده فايف منت

شموخ بثقه : اكيد

روز حطت الاكل على طاولة الطعام ..

امها : اها مابعد تاكلي

شموخ وهي تنزل بيسو من حضنها للارض وتمشي للمغاسل : لا اذا جوعانه وحابه تاكلي .... تعالي كلي

امها : نو ثانكس .. اليوم بالوزاره تغديت ..
(( ام شموخ موظفه بوزارة المعارف تشتغل بالتوجيه .. يعني موجهه ))

شموخ وهي تناظر رغوة الصابون بايدها قالت بملل : اها وخربتي الدايت ..اكيد

امها : لا ..لاتخافي مشاوي خفيفه بعدين انا حكيت مع الدكتور وسمح لي بالمشاوي

شموخ : الدكتور والا وحده من صحباتك الموجهات

امها : لاااااااا اكيد الدكتور اايسومي
(( ايسومي دكتور ام شموخ وشموخ الصيني يدفعون له الالاف علشان يكون دكتورهم الخاص بالمستشفى الصيني اللي على الكورنيش ))

شموخ تجلس على الطاوله وهي تكره الاكل عليها لكن النظام نظام : كويس ..

امها : انا رايحه ابدل وطالعه عندي استقبال ببيت ام جميل ..وش رايك بينك تجي معي ..؟

شموخ بانفعال : nooooooo مستحيل .. هذولا استغفر الله اشكالهم تجيب الهم ..

امها تاشر بلا مبالاه وهي تمشى لغرفتها : براحتك ..ابحكي مع نجلاء يمكن تطلع معي

شموخ : ههههههه انتبهي لاتنكسر قوقعتها اللي حابسه نفسها فيها اذا طلعت معك .. الله يعافيك مامي فرجوني على الفستان اللي بتلبسه هههههه

امها : ها وش قلتي ..؟

شموخ : ايوه اللي حابه تسمعيه تسمعيه واللي مو حابه تطنشي

اكلت من سندويشات الخفيفه كم قطعه صغيره وتركتها شبعت اكلها قليل بالدايت او بدونه ...

طلعت نجلاء من غرفتها وبيدها كافي يطلع منه البخار

شموخ احتقرقتها وكملت مشيها لصاله : آآآآف

نجلاء ناظرت الكتاب اللي بيدها وتكمل قرايته باهتمام ...وهي تجلس على الكنبه ببداية الصاله

شموخ : اف احس ان الجو مكتوم ....

نجلاء عدلت نظارتها الطبيه وقالت باستهزاء : انسه مشاكل دامك مخنوقه اطلعي للحوش شميلك هواء

شموخ تغير المحطات ولا كان حد يحكي معها : آآآف

نجلاء : جد بزر

شموخ لفت عليه وناظرتها من طرف خشمها : والله مااهي بمشكلتي اني اجمل منك دكتوره قرويه ابغى اعرف ليه تغاري مني ..؟

نجلاء : اغار منك انا اغار من بزر مدلعه ماعندها غير الثانويه

شموخ ضحكت بغرور بانت الكرستاه اللي تزين فيها سنها : ههه ثانويه يا فالحه انا ادرس ديكور عارفه يعني ايش ديكور يعني تزين وتعديل .. وانا ماضن يالقرويه تفهمي اللي قاعده اقولك صح ..؟

نجلاء سكرت الكتاب بعصبيه الجلسه معها تسم البدن والاعصاب : انتي بزر ماينشره عليك ...

شموخ لفت وجهه لجهت التلفزيون وهي تلعب بخصل من شعرها الكستنائي وقالت بدلع : ايوه انا نونو صغيره .. وهذا اللي قاهرك هههه ..

نجلاء شخصيه جديه ماتحب الدلع وحركاته : جد العقل نعمه
وكملت قرايه بالكتاب كانت تناظره ولا تدري وش تقراء لانها مقهوره من شموخ ودلعها

شموخ رفعت جوالها نوع موتريلا الفوشي دقت على رقم و بعد ثواني جاءها صوت نواف الفخم فيه بحه : هلا والله

قالت بغنج : هااي ... كيفك نوال ..؟

نواف ..: ههه بجنبك احد

شموخ : حياتي ناني انا متضايقه

نواف ..: ليه ياقلبي وش اللي مضايقك ..؟

شموخ : العانس الغبيه اختي ماعندها شغله الا انا

نجلاء هزت راسها بياس : الحمد لله والشكر

.نواف .: ماعليك منها انا اروقك هاللحين ياغلى الحبايب

شموخ : ناني بذمتك في حد يناظر دكتوره قرويه ماتعرف تختار بنطلون مع بلوزه

نواف : هههه جالسه تقهريها على حسابي اوكيه خذي راحتك حياتي ...

نجلاء كان ذوقها ردياء وماتعرف تنسق بالالون وبالاساس هي ماتهمت لكن اعصابها تنشد من طريقه شموخ الاستفزازيه لها ...: بينك احترمي نفسك وخليك بحالك

شموخ : ناني حبيبتي شوي بس بتفاهم مع دكتوره قرويه ..

نواف : خذي راحتك انا انتظرك ..

شموخ : دكتوره قرويه بليز انتي اللي بديتي لو تذكري انا ماحكيت معك وتحرشتي .. وبعدين ليه جالسه يله قومي البسي من الاخياش اللي بدولابك علشان تروحي لستقبال ام جميل

نجلاء : من الذوق ماتتركي البنت على السماعه كذا

شموخ : اووه حكيتي عن الذوق ليه انتي تعرفي تنطقيها ههههههه

نجلاء بعصبيه : بينك احترمي حالك

الام وعبايتها على يدها : بنات وش فيكم ..؟

شموخ : ماما شوفيها انا جالسه احكي مع ناني وهي نطت بوجهي تصرخ وتغثني

الام : نجلاء حبيبتي وش فيك على اختك مانتم ببزارين

نجلاء احتقرت شموخ : هذي والله اكبر بزر غبيه
دخلت لغرفتها معصبه وتركت كتابها بالصاله

شموخ : مامي ماعليك منها وتعالي قولي لي وش هالكشخه والله ليغاروا منك الحريم

الام نفخت ريشها : ههه انا من يومي كشخه

شموخ : شوووور

الام : بينك حبيبتيي تعالي معي والله لايستجنوا على جمالك الحريم ...خليني اقهرهم شوي ..

شموخ : اكيد انا بينك لازم يستجنوا بس ..اممممم اسمعي ماما ماني برايقه انتي روحي وانا بكمل حكي مع نوال مسكينه طولت عليها

الام : يله باي حبيبتي

شموخ : سوري ناني تاخرت عليك

نواف : لا عادي مسموحه ..وبالمره سمعت اصوات اهلك كلهم ..

شموخ : ههه ناقص بابا واخواني ههه

نواف : غريبه اول مره اشوف وحده تحكي معي بجراءتك وقدام اهلها ...

شموخ : انا . مروج مو اي احد كم مره قلتك انا ماخاف من شي ..

@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~}{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{}لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

بالصاله الصغيره بالحي القديم داخل البيت الضيق اللي رايح نص صبغه ... المرايه على الارض وبجنبها عدة الاستشوار والبكل الكثير لزوم الاستشوار ..

وعود : يا آنسه ندى بدل ماتجلسي تستشوري شعرك قومي ساعديني بنشر الملابس

وعود 23 سنه.. ..كانت لابسه قميص بيت لاخر حد برجلها .. ولامه شعرها لورى باهمال .. ومع كذا جمالها بارز مهما حاولت تخفيه بملابسها البسيطه جدا ..الا ان لمعة شعرها الناعم وصفاء بشرتها يبين جمالها

ندى وهي تقسم شعرها علشان تبداء تستشور : يوووه وعوده ماعندك سالفه انشريهم لوحدك مكبره الموضوع على الفاضي كم خرقه انشريهم .

وعود معصبه : ودامهم كم خرقه على قولتك قومي انشريهم معي .. عندي شغل

ندى : اللي يسمعك يقول مخترعه الذره كلها كم شهاده تطبيعهم للمدرسه ...


وعود حطت ايدها على خصرها: والله احلفي هذي الكم شهاده اللي اطبعهم وماعاجبتك ملبستك مريولك بالمدرسه ...


الام : وعود وشفيك معصبه ..؟ اكيد معها ...

وعود وقفت عند باب الصاله الصغيره ومشت للمطبخ : يمه ترى هذي بنتك لوعت كبدي كل همها شعرها ولبسها ماكانها رايحه للمدررسه كانها بحفل ..


الام : وانتي ليه معصبه تقول انها ذاكرت وخلصت

وعود : اللي قاهرني ومشيب راسي ان شغل البيت نصه عليك وعلي وهي مصدقه حالها اميره

ندى تسمعهم لان البيت صغير مره ..ومافيه مجال بين الصاله والمطبخ الا حوش بوسط البيت : والله اي اميره ياحسره انتي شايفه وين عايشين ...؟والا كيف عايشين ..

وعود تغير الموضوع لانها تحس ان اختها معها حق وملت من عيشة الفقر ... : المهم يمه وين ابوي ..؟

الام : والله مادري مابعد رجع ...

وعود تناظر ساعه المطبخ القديمه اللي ملاها الزيت ومثبته على الجدار : غريبه .. الساعه 10

الام : هو قال هالحين بيرجع

وعود : اها ونوافوه وينه ...؟

الام : ها ...- ارتبكت – طالع .. لكنه هاللحين بيرجع ....

وعود عصبت : لاتغطين عليه مثل كل مره يمه بزر عمره 12 سنه طالع لساعه 10 وين تجي هذي ... والله لو جاء ابوي وماشافه لايجلده اليوم ..

الام : يمه خليه ينبسط وهو وين بيروح كلها خطوتين عند البقاله مع عيال الحاره

ندى : اتركوه يعيش حياته مو كافي حنا ماكلين تبن ...وبعدين خلونا نعيش الاكشن شوي يضربه ويبكي

طلعت وعود معصبه : انتي اتلهي بستشوارك ... انا اوريك بس ترجع يانويف 12 سنه يدور بالشوارع ..والله اعلم مع مين جالس ..؟

ندى وهي تستشور تصارخ لانها ماتسمعهم كويس على بالها انهم مايسمعوها : اصلا هو ماذاكر اليوم مارضالي اذاكر له

وعود: بعد .. يمه شفتي ولدك .....هذا اخرت التلفلف بالشوارع ماذاكر ليكون راح متوسط على باله خلاص صار رجال

..خذت الملابس تنشرهم بالسطح .. وهي معصبه مره يقهرون اخوانها مااعندهم مسوليه والمسكين ابوها يجهد نفسه علشانهم وعلشان تعليمهم وهم مايقدروا ..
مشت بدرجات الدرج الطيني المجبس اللي مافي فرق بين درجه واختها ..

الجده طلعت من غرفتها والراديو باذنها : ها وش فيه ...كل هالصراخ

الام : لا يمه مافي شي هذي وعود وندى

الجده معصبه : وعدي بالرشاش .. رشاش بعينك على اخرة عمري تتوعديني برشاش

ندى : اف بدينا بالصقها ...

الام تصرخ لان ام زوجها سمعها ثقيل : لا يا يمه اقولك وعود و ندى يتهاوشون ..

الجده : اهااااا وبشنهو يتناقشون

ندى : هههههه يتهاوشون يعني نتضارب ...

الجده : من ضاربين عسى مايكون نواف حبيبي

الام : لا يايمه اي نواف ... هذولا ندى ووعود يتضاربوون بالكلام

الجده : انا ماغلطت على احد بالكلام

ندى ماتت من الضحك : ههههه لا يمه سعديه .... مو انتي حنا ..

الجده : مشاء الله من جايب حناء ... عطوني ابحط بشعري شوي ..

الام تنرفزت من ام زوجها اللي فيها مكفيها ....لو ماوصل نواف قبل لايوصل ابوه بيذبحه ...

ندى تنبسط على جدتها تستهبل عليها : يمه سعديه تعالي اجلسي معي شوفي التلفزيون ...

الجده : التلفون من اللي دق ..؟ امي داقه ...

ندى : ههههههههه

.....................

وعود بعد ماخلصت نشر ملابس حست انها هديت شوي .. : آففففففففففففففففف وينك يانويف .. وين طاس فيه.. والله ليقتلك ابوي ...

وقفت على طابوقتين مرميتين عند الجدار حاطينهم هي وندى علشان يقزقزون بالشارع اذا طفشوا ... وقفت وهي تناظر الشارع تدور بعيونها على اخوها نواف ....
البزارين عند البقاله بالسياكل " الدراجات " حقهم
والحريم واقفين عند الخياط القريب من بيتهم
ومجموعة شاب جالسين فوق السياره يدخنون
هذا المشهد كثير بالاحياء الفقيره ... حي كله حركه ونشاط .. : يالله وينك يانواف وينك ..؟..

شافت اخوها ماشي بالسيكل وبجنبه ثلاثه بعمره ماشين بسياكلهم ... شهقت : نويف

نواف ودع ربعه بيده ودخل البيت ..نزلت بسرعه من الدرج

.. بعد ماندق الجرس اركضت ندى تفتح الباب .. فكرته ابوها تبغى تتشمت ...

نواف نافخ صدره : السلام عليكم

ندى بسرعه تتكلم: وينك لهالحين وعيد وامي متوعدين فيك ..

نواف مراهق خاف... : ليه ..؟

ندى : الساعه 10 وابوي هاللحين بيرجع ..

قاطعها صوت وعود المزمجر : بدري تو الناس يا ستاذ نواف

نواف بلع ريقه : هلا وعود

وعود : وين كنت لهالحين ..؟

الام : شرررررررفت يا نويف


نواف حس انه بمشكله كبيره وعود وامه ..لكن كرد كرامة المراهق نفخ ريشه وقال : اتمشى مع الشباب و ..


وعود تصارخ : تتمشى لساعه 10 انت صاحي ... تعال تعال اشمك .....

نواف فتح فمه لها وقرب منها .. صارت تشم فمه وثوبه مثل كل يوم يتعرض للفحص المسكين يا من امه او وعود ...

نواف : ها تاكدتي مافيه سجيار – بتميلح قال - ولو انا تربيت ام نواف ...

الام : لايكثر بس وين كنت تكلم ...

نواف يبوس راسها : والله ياامي الغاليه تمشيت مع الشباب شوي

وعود معصبه : من الولد اللي لابس بدله خضراء شكله غريب عليكم .. ماهو سليطين ولا محيسن

نواف : هذا واحد معنا بالفصل ..؟

وعود بشك وخبث : بس هذا شكله مو من حارتنا شكله مرتب ..

نواف : ايوه هو من الحاره اللي بجننا بيتهم كبيييييييييييير وفلوسهم كثيره ..

ندى بحماس : جد انت شفته ...؟

نواف : لو شفتوه يالله جنه ...

الام : احمد ربك غيرك نايم بالشارع يله انقلع تروش بعد الدواره بالشوارع من الظهر قبل لايرجع ابوك ويشوفك

نواف تنهد : الحمد لله مارجع لحد هاللحين ...

وعود : روح لندى تذاكر لك ..

ندى تحرك شعرها يمين ويسار صار ناعم بفعل الاستشوار : والمدرسه ندى تبغى تنام يانسه وعود ...

الام : ذاكريله وانتي ساكته مو كافي استهتارك ...مخليته يطلع قبل لايذاكر ..

مشى نواف للغرفه اللي ينام فيها هو وجدته : آآآآآآآآآآف

وعود: لاتتافف غلطان وتتافف ..

الام : يله رشيش ذاكري لاخوك ...

ندى بلا مبالاه : ردد يالليل ماطولك ..اذاكر له

الام عصبت اكثر : دامك مراح تذاكريله انقلعي هاللحين من وجهي وفرشي فراشك ونامي ..

ندى : لا بعد شوي بيعرضون مسلسل الامبرطوره ..

الام : يتذاكرين له ... والا انقلعي نامي

ندى صرخت من قمة راسها : نويييييييييييييييييف يله خلنا خلص منك يالبلاء ...

الجده طلعت على صرخه ندى : نويف وش فيه

الام : لا يمه مافيه شي ادخلي كملي المسلسل

الجده : سلسله ... مادري والله وين حطيتها ...اصلا اخر سلسله عندي باعها ولدي حمد من سنتين ..؟

الام بضجر تبغى ترتاح من ام زوجها : يمه تعالي معي مسويه لك هذاك الحنيني اللي يحبه قلبك

دخلت الام مع ام زوجها الصاله الصغيره اللي فيها تلفزيون ومروحه بسقفها وتكيف كانه من النوع الصحراوي ..

وقفوا البنات عند الباب اللي ببداية البيت وبجنبه الدرج الجبس ...


وعود: جهزي الحب للمسلسل ..

ندى تتذمر : ياحسره علينا نتسلى بحب وغيرنا بفوشار وليزا و بايسن ومكسرات ..

وعود: كلنا ودنا بهالبايسن بس مابليد حيله ..

رحاب مقهوره : اجل البايسن بريلين الاسعار غاليه

وعود : اذكر اني شربته مره واحس كله غازات ..وطمعه يجنن بس على قولتك بريالين ...

ندى : انا ... اناظره وتمنى اشربه بس المصروف مايسمح .. كله ريالين ..

وعود: وشرايك على الراتب الجاي اشتري بايسن وليزا ..ونبيعها ماتاثر بالميزانيه .

ندى : اقول بلا كلام مانتي بقده ابوي محتاج لريال لاتنسي مصاريفنا كثرة ... وراتب ابوي 700 ريال مايكفي لفاتورة التلفون والا الكهرباء والا ايش ..

وعود : اللي يسمعك 500 ريال تكفي ...

الام : يابنات تعالوا جاء المسلسل ...

ركضوا لصاله بسرعه ...

الجده : لا ماحصلت السلسله لهاللحين

ندى : ههه لحد هاللحين بالسلسله ...

الام : اقول دامك يارشيش خلصتي من الاستشوار رجعيه للمياء بنت الجيران

ندى : لا تخافي انا قلتلها بكره برجعه ...

الام : لا رجعيه هاللحين مو يكفي مفشلتنا كل اسبوع طاقه الوجه ورايحه للجيران متسلفه شي

ندى بطفش: آآآآف .. انا ولموي قلعتنا نتفاهم مو يكفي ان استشوار ماعندنا

الام : يله يافالحه اخلصي دراسه وخيبي النسبه وادخلي للكليه واشتغلي واشتري استشوار ..

ندى : ياللليل ماطولك ليه كل هالمشوار ....اتزوج واحد مثل هذا الامبراطور واشتري مصنع استشوارات ...

وعود : ههههه الامبراطور يالبزر بلا احلام ورديه ...

دخل بو نواف لصاله و كانو وعود وندى بمكانهم المعتاد متسدحات قدام التلفزيون بالضبط وعليهم البطنيات وبجنبهم الحب .. والتكيف منزلينه عليهم بس ..

بو نواف : السلام عليكم

اللكل : وعليكم السلام ..

بو نواف : شخباركم بنات

وعودوندى : الحمدلله

بو نواف بعد ماجلس : اجل وين نواف ..؟

ندى : دخل يتروش وماطلع ....

بو نواف : يعني بالبيت كويس ...

ام نواف : احط لك العشاء يا حمد

بو نواف : ياليت ميت جوع ...بنات تعشيتوا

وعود : من زماااااان ...

راشد طلع بعد ماتروش: يله نذاكر

بو نواف : نواف كم مره قلتلك البس ثوب البيت فوق الصروال والفانيلا

نواف : انا ماحب شغل الرسميات ثوب بيت ومش عارف ايش ..

ندى : عشتوا اللي يشوف طولك شبرين مايقول هذا يعرف ينطق رسميات

وعود تمد ايدها لاختها وهي ميته ضحك: ههههههه وانتي صادقه

نواف بنذاله يقهرها : يله ندى قومي ذاكري لي

ندى : بعد المسلسل ..خلاص بداء اسكتوا ...

بو نواف يناظر امه النايمه وهي جالسه .... : قصروا شوي يابنات ....

ندى ووعود مفهيات : ....

بو نواف : يابنات ...

نواف : انسى يبه هذا الامبرطوره يعني صم بكم ...

دخلت ام وعود بصينيه العشاء الخفيف اللي مكون من اطباق الفطور الجبنه والزعتر والزيتون ..
لا ..........
هم مايتبعوا دايت او يحافظوا على رشا قتهم .... الظروف حدتهم يعيشوا كذا ... : وشدعوه يا بنات الصوت واصل لاخر الحاره جدتكم نايمه قصروا على الصوت .......

بو نواف : على قولت نواف انسي الموضوع هذي الامبراطوره ...

نواف ياكل وهو مبسوط نسوا موضوع مذاكرته ...

ندى بحماس: يمه هذي الجلابيه اللي اقولك عنها .. حلوه صح

ام نواف : اي وحده ..؟

وعود : اللي لابستها اللهام الفضاله اللي لونها ابيض هذي هي ..

ام نواف : لا مو حلوه سمينه

ندى : ههههههه يمه الجلابيه مو المراءه

بو نواف : اقول انتي معها قوموا ناموا بكره وراكم دوامات ..

ندى : يبه انت نام انا بعد هذا المسلسل بشوف اعاده لبرنامج دندنه ..

وعود : صحيح ماقلتلك نانسي اللي بدندنه قصت شعرها

ندى : كذابه لحد وين ..؟



هذا نموذج بسيط لحياة الاسر المتواضعه والفقيره بالمملكه .....وعود وندى ونواف ثمرة زواج حمد وموضي


@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~}{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{}لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

بعد ساعتين ..
سامي بمحل الورود محتار وش يختار الورد الاحمر والا الوردي ... اليوم مناسبه خاصه لخويته الجديده " مناهل " اليوم يكتمل عمرها 19 سنه وش يختار اي لون لهذي المناسبه يذكر ان شموخ تعشق اللون الوردي اكيد البنات يحبوا الوردي لكن بهذي المناسبه بالعاده يختاروا الاحمر العنابي لانه يعبر عن الحب ..

منسق الورود اللبناني : شو بدك من هيدول ..

سامي : احمر والا قولك وردي .. لا لا عطني احمر

المنسق : جواب نهائي

سامي باحتقار : ايوه اخلص علي احمر .. قلبت جور قرداحي .. على غفله

المنسق : هههههه

سامي : بعد تضحك انت وخشتك تقل مفك يله تاخرت على الموعد ...

المنسق احترم نفسه : حادر شوبك معصب هيك مابدى كل هيدي العصبيه

سامي : هذا اللي بتطوى ببطنه يله اخلص وانت ماكل تبن

المنسق عصب وانقهر لكنه سكت الزبون دايم على حق ...

سامي اخذ باقة الورد المغلفه بشريط ذهبي وسط اللون الاحمر العنابي (( مصخره هذي على 120 ريال على ايش )) : خذ واترك الباقي علشانك

المنسق ناظر المية ريال : انو باي هاي ناصه 20 ريال

سامي : والله عاد هذا اللي معي ... اجل ورد مقطعينه من الشارع ب 120 ريال رامي فلوسي بالزباله انا

المنسق : ياحزرت الاستاز مابيصير هيك .... هيدي اسعار البوتيك

سامي : لا تلوع كبدي انت وبوتيكك .هذا ....... عجبتك الميه والا ضف وجهك

طلع من المحل معصب وكان معه الحق.. مو كانه سارق على الرجال 20 ريال ...

دخل سيارته الاند كروزر السوداء .. من يصدق اللي مارضى يدفع عشرين ريال عنده مثل هذي السياره ...
هو يبدل سياراته اكثر من ملابسه رغم ان مستواه متوسط وشغلته بسيطه بس هذا سامي .. كل يوم مستاجر سياره شكل ...

مشى بهدوء ودق على " مناهل " : هلا والله هلا حياتي

مناهل ضحكت بخجل : هههه هلا حبيبي

سامي وهو يضبط النظاره الشمسيه بالليل بس اهم شي يخفي عيونه : نهولتي وينك هاللحين ..؟

مناهل : قبال المجمع النسائي احتريك

سامي : حياتي دقايق وانا عندك

مناهل : اوكيه لاتتاخر

سامي والحماس ماخذه اخيرا رضت تقابله : لا اتاخر مهبول انا اتاخر على قلبي واضيع احتقالي معها باحلى قمر انخلق هاليوم ..

مناهل بخجل : ههه اوكيه قلبي اذا وصلت دق علي اطلع علشان الامن

سامي : اوكيه ...

سكر من عندها وناظر المرايه ومد لسانه : وع تلوع الكبد ... هههههههههه

وصل لعند المجمع النسائي اللي قباله مدينه الالعاب الصغيره ..تنهد وجهز نفسه للوعة الكبد .. تعطر وعطر السياره للمره الثالثه

فرقع اصابعه ورفع الجوال وكانه بياكل شي او مستعد ينقض على شي : نهوله انا بره

مناهل بلهفه وبسرعه : هاللحين طالعه

سامي ابتسم باستهزاء : يله ياعمري احتريك

سكر من عندها وهو يضبط شماغه اللي كات عليه برميلين نشا من كثر ماهو واقف

طلعوا بنتين من البوابه بعباياتهم الملفته للانتباه والا اللثمه نص وجههم طالهه وكل وحده ماسكه شنطتها الصغيره بطريق ناعمه ..
سامي ابتسم مثل ماتوقع من النوع الخفيف مره ..
مشوا يتمخطرون بالكعب العالي لعند السياره المقصوده

سامي فتح السياره لهم بعد ماكان مقفلها وكانت بعيونه اكبر نظرات الاستهزاء من وراء النظاريه الشمسيه السوداء ..

فتحت وحده منهم صاحبة الشنطه الموف الباب بجراءه وكانها سيارتها وركبت ورى : السلام عليكم

والثانيه اللي كان واضح من خجلها انها مناهل ... ليه هذي الاشكال تعرف تستحي .. وقفت عند الباب اللي بجنبه متردده تركب قدام والا ورى مع صديقتها : وعليكم السلام ... -اشر لها - ادخلي

فتحت الباب بسرعه وكانها ماصدقت قلتلكم من النوع الخفيف ..

مناهل بهمس : هاي

سامي : هلا وغلا ..

مناهل : كيفك ..؟

سامي حرك السياره : كويس وانتي كيفك ياقلبي

مناهل : انا كويسه

سامي يناظر اللي ورى : من هذي اختك

اللي ورى انفجرت بالضحك وكان حد مدلدغها : ههههههه ويه ياحليه يقول اختج هههههههه

سامي استنتج من لهجتها انها من اهل الدمام : ليه ..؟ انتي اكيد صاحبتها ...

مناهل : ايوه صاحبتي ليلى

سامي : وياليلى وش مجيبك عندنا ... انا ابغى احتفل مع حبيبتي لوحدنا

ليلى : ويه مايعرف يجومل حتى هههههه

سامي : اسمعي انتي بجهه وحنا بجهه اذا دخلنا للمطعم

ليلى : عيل شلون محرم

ركان كتم ضحكه اقرب لصرخه (( محرم ههههههههه هذولا البنات كيف يفكروا )) : معليه يالمحرم اتركينا لوحدنا شوي

ليلى : اوكيه علشان اليوم عيد ميلاد نهوله

سامي باستهزاء : مشكوره يالمحرم ... بس نهوله ليه ساكته

مناهل : ههههه عادي ...

وصلوا للمطعم .. سامي كان حاب يبين لهم انه ولد بطاره جد عزمهم على مطعم ماحلموا يدخلوه ...
ليلى ومناهل خقوا على سامي مزيون وكشخه وبطران

سامي : انتي ادخلي هنا وانا ونهولتي هنا ..

ليلى بسرعه : اوكيه

دخلوا سامي ومناهل للطاوله المخصصه لشخصين بقسم العوايل : هلا والله بالغلا كله

مناهل تكشف وجهها بثقه كانت جد حلوه لكن مافيها جاذبيه ومابهرت سامي مع انه تصورها اشين من كذا لكن مابهرته ...

قال بنفاق وهو يحرك النظاره اللي تخفي عيونه بحركه بسيطه : بسم الله عليك الله يحرسك انتي قمر والا ملاك

مناهل انبسطت : هههه

سامي يتنهد بتصنع : سبحان اللي خلقك ملاك بالارض

مناهل : خلاص سامي استحي

سامي (( تفوا علي وعلى الحياء اللي يطلع منك )) : ليه تستحي مني وانا بعد اللي شفته اليوم زوجك ان شاء الله

مناهل ابتسمت وتغيرت ملامحه من الخجل لفرحه كبيره : من جدك

سامي : اكيد والله ماضيعك مني انتي ...؟ انتي ..؟ .. ماني عارف كيف اوصفك يخوني تعبيري من حلاك

وسحرها بكلامه المعسول وهم يتعشوا ويحلوا كان زايد بالمعيار ... مل منها 6 شهور وهو يحكي معها وماهي براضيه تشوفه ولما شافها لاعت كبده .. وحمد ربه انه ماصرف عليها كثير

رجعهم للمجمع على الساعه 9 يعني قريب ويسكر المجمع : اشوفك على خير حياتي

مناهل : تسلم حبيبي هذا احلى عيد ميلاد شفته بحياتي

سامي : وانا عندي اغلى منك

مناهل طلعت من شنطتها الصغيره شوي .. دبدوب سماوي صغير وينفع ميداليه : تفضل حياتي

سامي بتصنع يخفي استخفافه : مشكوره حياتي ..

ليلى والغيره من مناهل بصوتها : للفير " للفجر " يعني يله

مناهل : اوكيه سمسم باي

نزلت وتوها بتلحقها ليلى الا سامي مد ايده بورقه صغيره .. ناظرت ليلى مستغربه .. رفع النظاره عن عيونه وبانت عيونه العسليه الغامقه وابتسم ابتسامه تعذب : خلينا نسمع صوتك ..

ليلى داخت من عيونه وابتسامته مزيون مره ضحكت وطلعت من السياره : ههههههه

مناهل مسكتها اول ماجئت معصبه : وش قالك ..؟

ليلى تناظر سامي وهو يطلع بسيارته وعلى شفايفها اكبر ابتسامة نصر انه ناظرها بعد ماناظر مناهل بنت الرياض المدلله : قالي انتبهي على نهوله وحطيها بعيونج وانا مافكر اخونها ابد

مناهل : ههههه يخبل مو

ليلى تناظر بقايا اثار سامي : يمكن ..

سامي مشى بسيارته ورفع صوت المسجل اغنية مطربه المفضل خالد عبدالرحمن ..
(( ودعت جرحك للابد ..مالك غلا عندي ابد ..
مره تجي مره تصد ... حيرتني روح ابتعد ))
يغني مع الاغنيه وهو مبتسم فجاءه ضحك : هههههه

ناظر الدبدوب الصغير اللي بجنبه : يالهبله انتي مثل هذي اللعبه ههههههه

فتح النافذه ورمى الدبدوب منها وهو يضحك على سذاجة البنات يصدقوا بسرعه ...




@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~}{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{}لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ


...


الساعه 11 بالضبط
بداء النظام للبيت المتوسط اللي بشرق المملكه

ريان دخل للبيت وكان هادي مثل العاده وكانه مهجور ... جلس على الكنبه ومدد رجلينه على الطاولة وناظر التلفزيون بملل عنده فضول يعرف وش صار بالمكتبه وياخبر بفلوس بكره ببلاش

غير المحطات طفشان بعد دقايق ابوه بيجمع كل الاسره المتواضعه على العشاء واللي داعي على نفسه مايحضر

شموخ نزلت وبحضنها بيسو تلعبها شافت رايان جالس حست بقشعريره بكل جسمها اكره خلق الله جالس قبالها ..ماقد كرهت احد مثل اخواها ريان .. وتتمنى موته اليوم قبل بكره ...

ريان انتبه فيها وابتسم بخبث : اوه انسه مشاكل بكل تواضع نازله عندنا

شموخ تكرهه وتعرف انه مجنون ويسوي اي شي بس يمشي كلمته او يرد كرامته ..قالت بدون نفس وبعناد : هاي ... الرجل السيجاره ريان الهم ...

ريان : انسه مشاكله اقصري الشر ولزمي حدودك

شموخ : لما تعرفت تناديني بينك ساعتها احترمك ... بليز لاتحكي معي ...

ريان : بذمتك هذا اسم مبسوطه فيه بينك جد مصخره

شموخ بدلع : كيفك ..؟انت وش عرفك بهالسوالف ...

ريان يناظر بيسو : ايش هذا القرف وانتي ماتركتي عنك حركاات القطاره هذي ...؟

شموخ : اسمها بسه مو قطاوه ...وانت مالك دخل

ريان فاضي ومتتسبب : احلفي بتعلميني النطق ...؟

شموخ : اكيد لانك همجي ....

ريان :لا ااا انثبري ازين لك ... وين نجلاء ياانسه مشاكل
شدد على الاخيره علشان يقهرها ..

شموخ : مادري عنها شايفني امها .. وانا اسمي بينك مو انسه مشاكل ..كم مره بحكي يا رجل السيجاره ..ريان الهم ..

ريان : انتي ماتعرفي تردي صح ..؟

شموخ : لا ماعرف ...

ريان : كم مره قلتلك احكي مثل الناس لاتتميعي

شموخ زادت دلع : ياربي انا صوتي كذا انت ماتفهم .. ولا تضرب ..

نزلت نجلاء بالبيجامه الطويله والواسعه ورافعه شعرها بعكس منظر شموخ لما نزلت بالشورت الضيق والبوزه الضيقه بدلت ملابسها البينك ..وتاركه شعرها مفتوح ..

ريان : هلا نجوله

نجلاء: هلا ريان كيفك ..؟

شموخ : اف كملت القرويه نزلت

ريان : انا تمام بس لو ان انسه مشاكل مو موجوده كان انا كويس

نجلاء تحتقر شموخ اللي يعكسها بكل شي : "بينك "وش مسويه بعد .. هي لو ماهي موجوده بالكره الارضيه كلها احسن لنا كلنا

شموخ ببرود : بليز دكتوره قرويه لاتقولي اسمي على لسانك .. تشينينه

ريان : انسه مشاكل اسكتي وكلي تبن حد يحكي مع اخته الكبيره كذا

شموخ : لا مره ارعبتني اختك الكبيره قال .. – اشرت لهم بطرف اصبعها وهي توقف – اسمعوا انا طالعه فوق احسن لي واذا وصل دادي خبروني ...

ريان : انثبري مكانك بابا على وصول

شموخ : آف خنقه ... انتم ماتحسوا الاكسجين مللوث هنا

نجلاء: وين ماما ..؟

شموخ : عندها استقبال تعرفي وش استقبال انتي والا اشرح لك....

نجلاء عصبت : انسه مشاكل احترمي حالك ..

شموخ تحط رجل على رجل بالشورت الضيق : لا وتعرفي تحكي بعد يا دكتوره قرويه

ريان رفس رجلها لحد مانزلت على الارض بعد ماكانت رجل على رجل
قالها باستهزاء : انسه مشاكل ...ممكن اسالك بالله وش هالمصخره اللي انتي لابستها

شموخ تناظر بلوزتها وهي ترفس ريان رجله مثل حركته : عادي mickey mouse - باستهزاء كملت حكيها - اذا تعرفونه ..
(( ميكي ماوس ))

نجلاء : لا مانعرفه تصدقي

ريان : على بالك نانسي والا اليسا لابسه كذا

شموخ بثقه : هههه يخسون هذولا انا شيمو اند بينك ..

ريان : مبسوطه بحالك مره شيمو و بينك ..

شموخ كان يحق لها تقول كذا لانها حلوه مره حتى ان لها شعبيه بالجامعه من كثر ماهي كشخه وحلوه طبيعي ..كانت صاحبة جمال جذاب ملفت ..
عيونها وساع مره ولونها رمادي خلقه وانفها الطويل وفمها صغير مره بشفايف ممتليه شوي ..والا شعرها كان كستنائي ذهبي خلقه بعكس اختها نجلاء بشعرها الاسود وعيونها السوداء ...

نجلاء : ماعليك منها بزر ..

سامي دخل يدندن ..: هاااااااااااي

اللكل ماعدا شموخ : هااااي

شموخ : كملت ..

سامي رم جسمه على الكننبه قبال ريان واللي يشوفهم يقول مررايه تعكس اشكالهم بس الفرق ان واحد فيه الشباب ينبض ولعيونه لمعه خاصه وملابسه سبور وهذا سامي ام ريان كان عاقد حواجبه ولابس الثوب العادي وبجنبه شماغه

او مادخل سامي الجو توتر لان ريان وسامي ماينفعوا يجلسوا مع بعض يكروها بعض وكل واحد يحب يفرض رايه ..


اجتمعوا على الطاوله ساكتين ابوهم له هيبه كبيره حتى امهم تهابه .....ودخل ريان متاخر مثل العاده بس ابوه مشائها له لانه يشتغل بسهوله

شموخ دخلت لغرفتها بعد العشاء على طول .. ونجلاء لحقتها لكن بهدوئها المعتاد ..

ريان دخل لغرفته بسرعه ودق على منى منتظر هذي اللحضه طول اليوم علشان يحاكيها ...

منى : هلا والله حبيبي .. وينك اليوم ..؟

ريان : انشغلت شوي وماقدرت جيلك انتي كيفك ..؟

منى : انا بدونك طفشانه ...

ريان : هههه ياحياتي اعتبريني معك ..

منى : اوكيه امري ل الله مالي الا انتظر بكره ..

ريان : اوكيه باي ..

وسامي غرقان بالنوم ...

@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~}{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{}لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

الساعه 6 الصباح


ريان دخل للمكتب بالصباح ومقفله معه ...: صباح الخير ..

سعيد زميله بالمكتب : هلا ..هلا والله ...

ريان يتثاوب : من متى مداوم ..؟

سعيد : من خمس دقايق ومقفله معي مرررره

ريان :انا خلاص ابترك هنا

سعيد: وين تشتغل ان شاء الله ... الوزاره تنتظر توقيعك والا مجلس ال

ريان يقاطعه وهو يدخن سيجارته : لا انا اعتذرت من الوزاره لاني احس اني مو مستعد نفسيا اكون وزير وانا بهذا العمر ..

سعيد: تتريق انت وجهك

ريان : وش اسوي لك يعني انا لقيت لي وظيفه بشركه

سعيد: والله شغل من غيري .... لا بدت تشتغل النذاله شكلك جالس مع انسه مشاكل امس وعطتك درس

ريان : لا من جدي في شركه جديده فاتحه هنا وانا قدمت وقبلوني

سعيد يمد رجلينه على مكتبه المتوسط : وش قبلوك فيه مراسل

ريان : لا مدير

سعيد يدق التلفون : يا ابو محمد جيب قهوه سائده ثقيله مسكين ريان يهلوس

ريان سحب من سيجارته : جد ...

سعيد : ومن اللي بايع نفسه موظف اكبر غشاش ونصاب بالشرقيه عنده ...

ريان: مادري صاحبة الشركه ارمله اسمها رجاوي وهي كبيره بالسن وماعندها حد يدير املاكها

سعيد: اها وانت الفارس الامين اللي بتديرها

ريان : افكورس ...

سعيد : ريان متاكد من الوظيفه

ريان ابتسم وهو يطفي السيجاره : 100 %

سعيد : الله معك ...

وصل بو محمد وحط القهوه وهو ساكت مايحب ريان ولا يحب يختلط فيه ...

ريان: ها يا شايب النحس كيف الشغل عندنا

سعيد : ريان خلاص اتركه بحاله ..

ريان : اقولك هههه بو محمد انت عندك بنات ..؟


بو محمد رجال كبير مره بالسن لكن الظروف اجبرته يشتغل كذا ..: .....................(( ساكت يتقي شره )) ناظره ساكت

ريان : انت هيييه ماتسمع احكي معك عندك بنات والا لا

بو محمد بصعوبه : ايوه عندي

سعيد ناظر بريان ساكت عارف وش كثر هو فيه شر

ريان : وش اعمارهم بالله ... حلوات بناتك والا على شكلك ..ههههه


بو محمد ماعرف وش يرد عليهم يحكون عن عرض بناته وكان ابوهم ماله غيره عليهم : ............

ريان : وش فيك ساكت مانت مشتهي تاخذراتبك كامل هذا الشهر ..؟... تصدق سعيد يقولوا ان عمي هذا الشهر حاب يخصم على اي احد يزعلني

سعيد بتردد : خلاص ياريان اتركه بحاله

ريان ناظره باحتقار : يازينك وانت ساكت ... اوه بو محمد هنا لحد هاللحين ماقلتلنا كم اعمارهم وكيف اشكالهم

بو محمد حرك شفايفه ببطء : اكبرهم ب3 ثانوي ..

ريان : مدرسه ..ليه انت عندك تدخلهم مدارس انت كويس تاكل هههههههههه

بو محمد ضغط على اسنانه يحس بالقهر والعجز ..وحس ان كلامه جاء على الوتر الحساس ...

ريان : وباي مدارس يدروس اكيد الحصان او الحماد ههههه لما اطالع بوجهك احس الحكومه ويخب عليك ...هههه

بو محمد ناظره بحقد : ايوه الحكومه ...

ريان : اي مدرسه يمكن نتوسط لها تنجح

سعيد : خلاص يا بو محمد انت رح كمل شغلك ..

ريان ناظره بحقد : انت وش حارق بصلتك ها .. لو سمحت خلك بحالك

بو محمد : تامرون على شي قبل لاطلع

ريان : ايوه نامر على بناتك .... هههههههه

بو محمد ضغط عى نفسه لايضرب ريان على وجهه ..طلع بسرعه

ريان: ههههههه ... مسكين رجال طيب هههههههه

سعيد : حرام عليك ليه سويت معاه كذا ..

ريان باحتقار : انا بروح احكي مع عمي مالي جلسه بهذي الشركه ...

ريان : انت اضمن الوظيفه قبل

ريان : بالجيب .....

طلع ريان من المكتب وهو مقرر يرتاح من هذي الشركه اللي نذل فيها ... مشى لمكتب عمه الواسع وقرر يشكره بطريقته الخاصه ...

دق باب عمه بهدوء بعد ماسمح له السكرتير ..

عمه : نعم تفضل ..

ريان بكل جراءه نفث السيجار بالهواء : ممكن خمس دقايق من وقتك ...

عمه يناظره وهو معصب ممنوع التدخين بالشركه قرر يشوف اخرتها معه : خير ..

ريان فتح العلبه وطلع سيجاره مدها لعمه : تاخذ لك سحبه

عمه عصب جد : ايش الوقاحه هذي انت عارف ان التدخين ممنوع هنا وبعد تمد لي

ريان رمى نفسه بقوه على الكرسي الجلدي ودخل السيجاره بالعلبه مره ثانيه : تنفعني بوقت ثاني

عمه : من سمح لك تجلس تفضل وقف وقوم عن هذي الكنبه ومخصوم من راتبك يوم .. لحد ماتعرف النظام ...

ريان لف بالكرسي الجلدي اكثر من لفه وكانه مايسمعه ...

عمه رمى الاوراق اللي بيده على الطاوله معصب : ريان اطلع بره ...

ريان وقف لف بالكرسي وناظر عمه باستهزاء : اقول يالشايب اخصم السنه كلها لو تحب ... واسمع انت وشركتك اللي ذليتنا فيها ..انا مالي جلسه بهالشركه المعفنه

عمه ناظره مصدوم ريان اللي دايم يهز راسه بطاعه وانصياع جالس براحته بالمكتب ويقول مثل هذا الحكي بطريقه متعاليه ...

ريان يكمل وهو يرمي الاقلام اللي بالعلب على المكتب وينثر الاقلام : شركتك هذي الفاشله بتتسكر قريب يا عمو ... وانا جاي اقولك كلمتين قبل لامشي واترك هنا .... انت فاشل وماتسوى جزمتي سمعت ...

وقف ورفع الاوراق اللي قدام عمه ورماهم بوجهه : ولا تنسى كلمتي ... انا ريان وماحكي على الفاضي انا فعل ...ولو فكرت تحكي لبابا اللي صار مايحصل لك طيب وبظرف اسبوع بتجي لعندي تترجاني .... بالاذن ياهتلر ..

عمه يناظره مصدوم هذا ريان الهادي يقول هالحكي وقف معصب : انت شارب شي يا

ريان اشر بايده : اوش اوش لا يكثر يالشايب مابغى اسمع صوتك ..

طلع ريان راضي عن نفسه وعن اللي عمله مع عمه هاللحين بس ارتاح بعد ماكسر عمه وغروره ...

@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~}{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{}لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ



شموخ جالسه بالجامعه تتفرج على اللي رايح وجاي بطفش ...: آف بالمره حر

ريوف وودها تقتل شموخ المغروره : معك حق حر هنا

شموخ : هذا يسموه تكيف الا قرف ... وش صار اذا صلحوا التكيف له اسبوع من خرب

ريوف : وش نعمل نستحمل

شموخ : استحملي لوحدك انا رايحه للمجمع تجي معي

ريوف : لا انت عارفه انو هلي مايرضوا

شموخ :ههههه بذمتك من سال بالاهل هاللحين كلنا اهلنا مايرضوا لكن مو هما يمشوننا بهواهم .. تحركي وبلا سلبيه ..

ريوف : اخاف يعرفوا ..؟

شموخ : كيف بيعرفوا قولي لي انا مضبطه مع السايق مايحكي لماما او لاحد

ريوف : لا والله لو شافوني اخواني ذبحوني ..

شموخ : آف تراك طفشتينا بتطلعي معي والا كيف ..؟

ريوف متردده كم مره تطلع شموخ وتنبسط من غير لايعرفوا اهلها وهذا هي مبسوطه :...

شموخ : اخلصي علي بتطلعي معي للمجمع والا

ريوف : اي مجمع ومتى بنرجع ..؟

شموخ : لفوائد سنتر وبنرجع قبل الساعه 2 ..

ريوف : لا ماقدر اخاف ان اخوي طالع يفطر هناك

شموخ توقف بنرفزه : براحتك يالبيبي ..

ريوف تلحقها : بينك بروح معك

شموخ : واخيرا يا بيبي يله ..

مشت شموخ متنرفزه من ريوف لعند البوابه
(( قريب يابنت الاخلاق والادب تصيري مثلي عامله حالها محترمه اذا ماوريتك انتي وامك لا بنتي ريوف ماتحب الطلعه ماتحب الجوال لانها ماتحتاج له اوكيه يابنت امك انا اوريك ))
ابتسمت لريوف : بتطلعي كذا ..

ريوف تناظر عبايتها : ليه وش فيه ..؟

شموخ : لا احس انو ماينفع عبايه راس بالمجمع

ريوف خافت ومسكت عبايتها وشدتها لجسمها : ليه ماتبغيني البس عبايه راس

شموخ ودها تقتلها وهي عارفه ان ريوف من عايله محافضه كثير : لاااااا وشدعوه بس لاتغطي عيونك يعني مجمع وكشخه وماينفع كذا

ريوف : بس انا متبرجه عيوني وتكون فتنه

شموخ ماقدرت تمسك اعصابها : آآآآآف ريوفه تراك غثيتيني ..اذا بتطلعي معي طلعي عيونك وش بيصير ..؟


ريوف اقتنعت : اوكيه بس عيوني وانتي صادقه وش بيصير ..؟

شموخ سكرت عبايتها اللي على كتفها الضيقه وحطت الغطاء على شعرها الكستنائي بلمعته الجذابه ...

.: بينك بينك ..

شموخ و ريوف لفوا على اللي تنادي : مارسيل .. زينه ...هاي

..: ههه قلتلك ماحب تناديني مارسيل انا رسل مو مارسيل ...

شموخ تغار من رسل لانها على قدر مقبول من الجمال وكل البنات يحبوها : بذمتك هذا اسم رسل احس ان كبدي لايعه وانا اقوله ..مو ريوف

ريوف تجاري شموخ لانها تخاف منها : صح ههههه

رسل ابتسمت وهي منحرجه وبالذات قدام زينه البنت الجديده اللي تعرفوا عليها من كم يوم : المهم .. وين طالعين بدري باقي محاضرتين ...

شموخ : طفشانين بنطلع نفطر ونتمشى شوي ..

رسل : خذوني معكم انا كمان طفشانه

شموخ : مارسيل انتي متاكده انك حابه تجي معي مو اخواني ومش عارفه ايش

رسل : لا اكيد لاني بنفجر هنا ...

زينه باستغراب فتحت عيونها : وين رايحين ..؟

رسل: كذا نفطر ..

زينه : والمحاضرات وبعدين من بيوصلكم ..؟

شموخ يتعالي ناظرت زينه : من يعني السايق اذا حابين تيجوا يله ضاع وقتنا .. رفرف بليز جيبي شنطتي من اللوكر – صندوق الطالبه – شنطتي

ريوف ماعندها شخصيه خذت المفتاح الصغير : طيب ..

زينه : استاذنتوا من اهلكم ..؟

رسل : لا وش نستاذن مهبوله انتي اكيد بيقولوا لا

زينه شهقت : تطلعوا من وراهم

شموخ : اسمعي انتي اذا مو عاجبك ضفي وجهك .. مارسيل انا بالسياره اذا حابه تجي ..

رسل تناظر بزينه المصدومه من رد شموخ لها : لا مره ثانيه ..باي

شموخ : متخلفين باي اذا شفتوا ريوف قولوا لها انا احتريها بالسياره ...

مشت تتمخطر لبرى البوابه وين ماوقف لها السواق مافكرت بالحكي ا للي قالته لزينه وكيف ان علاقتهم ماتسمح ترمي لها مثل هذا الحكي ...تحس ان هذي زينه حشره ومعقده وماهي بشايفتها اصلا ..

انتبهت بالخدامه : روز كويس انك جيتي معي


زينه : انا من البدايه ماحبيتها هذي شموخ على ايش شايفه نفسها

رسل : ماعليك منها من يوم يومها كذا ماهي بشايفه احد

زينه : انتي من متى تعرفيها

رسل : من متوسطه لكن علاقتي فيها سطحيه وبثالث ثانوي تعمقت ..

زينه : رسل انتي عسوله وحبوبه كيف تحكي معها..

رسل : مادري احس انها طيبه او فيها طيبه

زينه : من – بتريقه قالت – بينك ..

رسل : نفسي اعرف حياتها وش اسرارها

ريوف جئت وهي مسرعه : وين بينك راحت عني ..؟

رسل بابتسامه : لا تقول انها تنتظرك بالسياره ..

ريوف :الحمدلله افتكرتها راحت وتركتني .. مارسيل مانتي بجايه معنا

رسل ناظرت بزينه : لا مره ثانيه

ريوف: تعالي والله بتنبسطي ..

رسل ودها تروح معهم علشان تتقرب من شموخ اكثر وبالذات لما صارت تعطيها وجه : زينه تجي معنا

زينه باستنكار : لاااا انتي روحي انا كذا والا كذا داخله للمحاضره ..

رسل ماصدقت : اوكيه ابلبس عبايتي وجايه معك انتظريني ..

ريوف: لا بتعصب علي اذا تاخرت

رسل بحده : مانتي بشغالاتها تحتريك شوي

ريوف سكتت متفشله ...

شموخ معصبه : روز اطلعي شوفي الغبيه هذي وينها

ريوف : مايعرف انا ..

شموخ شافت ريوف بعبايتها الراس وبجنبها وحده بعاية البشت تتمخطر ابتسمت بخبث (( اكيد هذي مارسيل جائيه تتلزق فيني بس انا اوريك ..))

دخلوا البنتين : هاااي

شموخ بنرفزه : وينك ساعه تجي كنت راح امشي عنك

ريوف : كنت احتري مارسيل ..

شموخ من غير لاتناظر رسل : يله شوبار على فوئد سنتر ..

مشت شموخ بفوائد سنتر بعبايتها الضيقه واللثمه على خدهاوانفه وفمها ولاكانها موجود من شفافيته وخفتها ملامحها واضحه وبجنبها رسل وريوف ..
ريوف كانت خايفه ومتوتره وتتلفت
اما رسل فكان عندها عادي متعوده على هالطلعات من ورى اهلها ..
شموخ بنرفزه : آف وبعدين معك وترتيني معك

ريوف : خايفه اول مره اطلع مع السايق وبدون اهلي للمجمع

رسل : وليه طلعتي دامك تخافين

ريوف : مادري غبيه ياليتني ماطلعت

شموخ : ووالله اذا مابدلتي حكي يالبيبي ياويلك...

ريوف : اول مره واخر مره اسويها والله ماعيدها ..؟

شموخ ابتسمت من تحت غطاها (( اكيد اول واخر مره ههههه ))

ووراهم شغالتها روز رافعه اكياس محلات اللي اشترتوا منهم البنات على حساب شموخ تموت على الفشخره ..

كانت العيون عليهم وهم يتمشوا مو لان شكلهم ملفت للانتباه او لانهم يتمخطرون في اشكال كثيره مثلهم بالسوق وهم تهون عنهم ... لكن .. بهذا الوقت يكون المجمع فاضي ومافيه احد الا الشباب ...يعني توقيت ممتاز لصياعه

دخلوا لوجوه لان شموخ تدور لها على روج احمر للحفله التنكريه اللي عاملتها صاحبت امها ..

شموخ : بليز ابغى روج طماطي

اللبناني : ايه من عيوني ياانسه في هون عندك تشكيله ارواج من ديور بتاخد نبدات العال

شموخ وهي عارفه وش طلبها بس شافت اثنين دخلوا للمحل بعد مالحقوهم : امم اشوف

اللبناني : اي حادر

ريوف : ياويلي خايفه شوفوا هذو يناظرونا

رسل : انا اللي بذبحها هذي ..هاللحين

شموخ : ماعليك منها هالبزر انا عندي دواءها ..

مشوا الشباب الاثنين قالك يتسوقون ووقفوا عندهم

..: والله محتار وش اختار يا سعود

سعود : اختك كيف ذوقها يا محمد

طبعا كانوا يحكون مع بعض بالاسماء علشان يعرفونهم البنات ..

محمد: لا انا حاب افاجاها

شموخ لفت عليهم : خذ لها هذا العطر قيفنشي مع كريماته

سعود ومحمد انبسطوا ماتحتاج لتعب : هلا والله وش قلتي ..عيني

ريوف ورسل ناظروها مستغربين ..

شموخ : اقول دام محمد محتار بالهديه ياخذ لها هذا العطر

محمد كشرته وصلت لاذنه من الوناسه قالت اسمه : مشكوره على المساعده جد انا محتار

شموخ دورت بشنطتها والاثنين يناظرونها بفضول واعجاب شيطاني ..
وريوف ورسل بعدوا شوي عنهم خايفين ..

شموخ تنهدت : واخيرا ههه سوري الشنطه زحمه
طلعت كرت وردي ومكتوب عليه (( مروج وفيه رقم )) الاسم الحركي لها ..: تفضل انا بالخدمه اذا ماعجبت اختك الهديه هههه

محمد ووسعود ناظروا بعض ترقيم صريح بنت بمستواها ودلالها ترقمهم ..

شموخ لفت على اللبناني اللي متعود على مثل هذي المواقف : حط لي روج طماطي من ديور وبس

شددت على كلمة وبس علشان مايتفلسف عليها اللبناني

اللبناني : مابدك من هيدولا ..

شموخ : نو ثانكس الحساب بسرعه لو سمحت ..

مشت والبنات وراها

ريوف : انت وش سويتي ياويلي بننفضح

رسل مستغربه من شموخ ماتوقعتها من هالنوع على الاقل تسوي نفسها محتاره مو كذا قدامهم نقهرت منها يعني بحرتها هذي مو شايفتنا اصلا
رسل معصبه : انا طالعه للبيت تاخرت

شموخ ماردت عليها ولا كان حد حكى ومشت للكاشير

ريوف : خذيني معك

رسل متنرفزه : اللي جابتك ترجعك

طلعت من المحل مقهوره ...

عند الكاشير ..
طلعت شموخ بوكها اللي فيه عدد لايحصى من بطايق الصراف وعلى جنب صورتها بزاوج وحده من بنات عمها ..
هذي الايام البنات طايحين بهذي الحركه محتشمات لكن صورتها على البوك يشوفها المحاسب ..
ورويوف واقفه معها شوي تبكي وهي تشوف نفس الشباب ماشين لعندهم ..

محمد وقف عندهم و بدى حركاته علشان يضبطها وانه ولد عز مثلها : الحساب علي ..

لفت عليه شموخ بلثمتها الشفافه اللي زادت من حلى وجهها : كيف ..؟

محمد : الحساب علي انا اللي بدفع لك كهديه صغيره على مساعدتك لي

شموخ سحبت الكيس الصغير اللي فيه الروج : اوكيه ..باي يله ريوفه

ومشت لبره المحل ..ويوف تلحقها بسرعه ..

محمد وحسن يناظروها توقعوا انها بتعترض او تقول شي بس هذي كانها منتظره حد يدفع عنها ..

شموخ تمشي وعلى وجهها ابتسامه كانت متوقعه مثل هذي التصرفات منه وبالذات لما اعطته الرقم
ريوف : ليه خليتيه يدفع لك ؟

شموخ : بيدفع كيفه يدفع انا وش خسرانه ههههه

ريوف باحتقار : ماتوقعتك كذا طحتي من عيوني ..

شموخ : تعالي ناكل شي وبلا كثرت حكي

ريوف : لا مابغى رجعيني للبيت

شموخ : ولله حابه ترجعي ارجعي محد ماسكك انا بفطر و بتمشى شوي بعدين برجع واذا مو عاجبك دوري حد يرجعك ...

جلست ريوف غصب عنها وتجاري شموخ لحد ماترجع الجامعه بعدها مالها علاقه فيها ..

كلت لها شي خفيف مايخرب الدايت ورجعت
وريوف مصبه ماتبغى تاكل وتناظر شموخ باحتقار (( بنت جيرانهم شموخ منحطه وقليلة ادب معها حق امي تقول لاتحاكينها ))

من غير لاتحس ريوف سحب شموخ جوال ريوف ودورت على رقم امها وسجلته عندها ..وريوف مشغوله بالتفكير والسرحان بحقارة شموخ ..

شموخ اشرت لروز وهي توقف : انا رايحه للحمام تجي معي

ريوف حست انها جد تبغى الحمام بعد الرعب اللي عاشته : ايوه

مشوا لحد الحمامات ودخلوا شموخ وريوف وروز بره ..
واول ماسمعت شموخ تسكر باب حمامها طلعت بسرعه من الحمام وبهدوء .. وطلعت من الحمامات كلها واشرت على روز بسرعه يطلعوا ...

طلعت شموخ من المجمع وركبت السياره : بسرعه على البيت – صرخت – بسرررررررعه ...

اما عند ريوف
طلعت ريوف من الحمام وغسلت ايدها وهي تناظر الحمام اللي دخلت فيه شموخ
لما طولت دقت الباب : بينك بينك ...

مافي رد ..خافت : بينك ينك

فتحته كان فاضي ....شهقت : شموووووخ

طلعت بسرعه من الحمامات تناظر ماشافت احد الا عايله تتمشى وشباب كثير ..خافت وقلبها يدق بسرعه ..


اما عند شموخ بالسياره فكانت طول الوقت تضحك بانتصار: ههههههههه ..ههههه
اوريك يابنت الاخلاق انتي وامك..


وعند اقرب اشاره بالبيت ...
غطت شموخ عيونها يمكن ريان ااو بوها عند الباب ..
ماخافت من هادم اللذات ومن رب العباد خايفه من اهلها ..وقفلت جوالها الثاني جوال المكالمات الغير شرعيه وحطته ببنطلونها ..وتركت الجوال الرئيسي اللي ارقامه ماتتعدى 17 رقم .. (( بابا .. ماما .. المرعب اللي هو ريان ... الباشا اللي هو ريان ... دكتوره قرويه اللي هي نجلاء .. مارسيل اللي هي رسل .. ريوف .. هارديز كنتاكي ولسته من المطاعم .. وبس هذي الارقام المهمه عندها ))
صداقتها كانت قليله لانها انطوائيه وماتحب تختلط بالبنات كثير ..

دق جوالها كان رقم ريوف عطتها مشغول وهي تضحك بانتصار ...
دقت على الرقم اللي سجلته من جوال ريوف رقم ام ريوف ...

بعد رنتين : الو

شموخ عطت الشغاله ترد : هالو مدام موزه ..

موزه : ايوه نعم

شموخ تاشر لشغاله بالكلام والشغاله تفهمها على الطاير : هزا في بنت انت ريوف استغفر الله في يطلاء لمجمع فوائد سنتر مافي روه جامعه ..

موزه : كيف وش تقولين وش تخربطين ..؟

شموخ سحبت الجوال وضخمت صوتها وغيرت لكنتها : بنتك ريوف استغفر الله دوري عليها بدل مانتامي طالعه مع واحد لمجمع فوائد سنتر.. دامكم مو د لعيال ليه تجيبونهم

موزه شهقت : وشو من انتم وش تخربطون ..

شموخ : بنتك اللي شاده فيها الظهر بنت الاخلاق النبيله دوروها بالمجمعات ..

سكرت قبل لاتسمع الرد لانها ماقدرت تمسك ضحكتها : هههههههههه

والشغاله معها تضحك وهي فاهمه على شموخ : ههههه

@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~}{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{}لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ


سامي جالس بالعمل وعيونه على شاشة الكمبيوتر القديم اللي قدامه ..

وليد : ياعمي ارحم عيونك شوي ...

سامي : اسكت بتعطيني رقمها

وليد : هههه والله مانت صاحي اترك البنات بحالهم ساعه ..

سامي : ماكون سام اذا تركتها بدون ماتعطيني رقمها ..

وليد : ماقلتلي وش صار لك مع مناهل امس

سامي بلامبالاه : تنذكر ماتنعاد مثلها مثل غيرها ..

وليد : يعني كيف مو حلوه

سامي : الا يعني تشبه اريام المغنيه

وليد : اجل عز الطلب ..

سامي بثقه : خذها لكن بعد ماشبع منها

وليد : سبحان الله انت وريان على انكم توام الا اني احس بفرق السماء والارض ... تتشابهون مره لكن تصرفاتكم غير

سامي رجع بالكرسي ورى وترك الشاشه وناظر صديقه : قلتلك انا ماشبه احد وهذا ريان غبي اجل في احد مايحب البنات البنات هذولاء الحياه كلها انا عايش علشانهم

وليد : هههانت بتقولي عارف انك عايش علشان تلعب عليهم ...

سامي ماكان خويه يحكي معه

وليد : الا سام ماسمعت وش صار بمكتبة جرير ..

سامي : وش صار اكيد الناس زحمه وماتقدر تخطي شبر – بحقد كمل – ياخي هذولا اصحاب المكاتب يربحون ملايين .. ونفسي اشوف فلوسهم تحترق قدام عيني ..

وليد : ههه لك امنيتك جاهزه امس يقولوا بعد المغرب صار حريق بنص المكتبه والسبب سيجاره

سامي : جد ههههههه حلو هاللحين الناس من وين بتشتري هههه وان شاء الله تكون اصابات كثيره

وليد عقد حواجبه : ياخي عليك قلب اسود ليهه كل هالحقد الحمدلله مافيه اصابات

سامي : خساره كان نفسي اضحك ..هههه

وليد : من جدك انت ..؟

سامي بجديه : اكيد ايوه والا هذولا الناس ماتصدق تجي المدارس الا رايحه تشتري ...

وليد : انا غاسل ايدي منك من زمان ..

سامي : وعسى نظفت عدل ههههه

وكمل الدردشه مع الصيده الجديده ... وهو مبتسم لو درى ريان بينبسط ..

@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~}{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{}لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

نجلاء فصخت عبايتها بعد مادخلت الغرفه المخصصه لها مع ممرضه من شرق اسيا .. رتبت البلوزه البيج طويله اللي توصل لنص فخذها والبنطلون الاسود الواسع ..ماعندها اي لمسه من الذوق اللي بدولابها تلبسه وماتفكر فيه بتناسقه ويمكن اللي لابسته كان عندها من اول سنه لها بالجامعه ..لبست بالطوا المستشفى الابيض ..
وطلعت تمشي بممرات المستشفى على الارضيه المطاطيه اللي مخصصه تمنع صوت الخطوات لايزعج المرضى ...

نجلاء : دكتوره مروه ... مروه

لفت عليها مروه : نجلاء مساء الخير

نجلاء: مساء النور ..كيفك

مروه تناظر الملفات اللي بيدها : شوفت عينك ....كيفك انتي ...؟وكيف البزارين

نجلاء ابتسمت : تمام ..يسلموا عليك

مروه : وش اصعب حاله جئت لك هالحين بالاطفال

نجلاء تعدل نظارتها الطبيه : هم ثلاثه وحده مسكينه طلع عندها سرطان ..وطفلين توفوا من ضرب قاسي تعرضوا له ..

مروه باشمئزاز : حرام والله بزارين ويعملوامعهم كذا

نجلاء بجديه : ايه والله حرام واحد زوجة ابوه ضاربته لحد مافقد الاحساس فجاءه والثاني ابوه يضربه وهو فاقد ..

مروه : انا علشان كذا ماتخصصت اطفال قلبي رهيف

نجلاء ابتسمت : اطفال ولا اناظر بفم الناس واستنشق الروائح الزكيه

مروه : بالعكس طب الاسنان فيه متعه ..

نجلاء : لا انا مستغنيه من هالمتعه

مروه دق البيجر الصغير اللي بجيب البالطوا الابيض تستخدمه علشان ينادوها لطوارى: شكلهم يبغوني .. اشوفك باستراحة الساعه 7 نجول

نجلاء : لا ماقدر دوامي يخلص 6 باي

مروه باستعجال رجعت لنفس الممر : باي ..

نجلاء : باي ..

خذت لها كوفي من اقرب عربه بالمستشفى ورجعت لمكتبها ..

نجلاء : دخلي المريض وليد ....

دخل وليد مع امه وهو يبكي ..

نجلاء: اهلين بالبطل ليه تبكي ..؟

وليد شهق ببكيه
قالت امه وهي حاضنته مع انه كبير ..حوالي 6 سنوات : حراره يادكتوره واذنه يقول تالمه

بعد ماكشف عليه نجلاء : فلونزا بسيطه ..- ابتسمت لطفل بحنان – اها يا وليد انت رجال ومافيك شي ليه تبكي ..؟

وليد هدى شوي ..وهو يناظرها

نجلاء طلعت له من الدرج الكبير اللي بمكتبها ..طياره صغيره ..: خذ يابطل لانك تسمع كلام ماما

وليد ابتسم وقال ببراءه : كيف عرفتي ..؟

نجلاء تهمس له : هي قالت لي وتقول وليد يشرب الدواء ومايقول يع لانه بطل

وليد ابتسم فرحان : ايوه انا بطل

طلع وليد مع امه وجلست نجلاء على مكتبها تلعب بالقلم اللي بايدها تنتظر المريض اللي بعده وكذا حالها كل يوم

@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~}{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{}لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ


بعد ما طلع من المكتب دخل بسيارته السوداء للبيت الفخم اللي قبال البحر بالضبط وماخذ مساحه منه ..

الخادمه : اهلا استاز ريان

ريان رمى المفتاح عيه : تنظيف بسرعه

ودخل للبيت الفخم وناظر الصور اللي بالجدار صور لاكره انسانه بحياته
عجوز وبشرتها مجعده رغم الشد اللي تسويه (( ياكرهك يامنى ياكرهك))

ريان : ليته "اسم الشغاله " وين مدام منى ..؟

ليته : في روح بدري ..

ريان : اها ..

ليته : بابا يبي غداء

ريان : لا لا انا طالع واذا رجعت مدام منى قوليلها يسوي انا الو

ليته هزت راسها : حازر بابا يبي شي

ريان (( وين رايحه عجوز النخل هذي بعد )) : مابغى شي فارقي
(( اطلع من هنا دامها مو فيه وش يجلسني ))

طلع من البيت الفخم بسيارته السوداء بعد ماصارت كانها جديده ...

@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~}{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{}لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

وعود و ندى .. جالسين على الكراسي عند مدخل المدرسه .. ينتظروا سيارة ابوهم تجي ..

وعود تناظر الساعه : كانه تاخر

ندى وهي تطفشانه وبتموت من الحر : المدرسه قربت تفضى ..

وعود : الله يستر عساه خير

ندى : يعني هذي اول مره يتاخر فيها دايم يتاخر واكيد نويف مابعد طلع من المدرسه وابوي ينتظره

وعود : والله فشله كل يوم على هاللحاله

ندى تبعد عبايتها عن جسمها من كثرة الحر : آآآف اسكتي بموت من الحر .. لا وهاللحين اكييييد مكيف السياره خربان

وعود بعصبيه : ندى ماني بناقصه لحنتك

ندى : بدل ماتعصبي علي كان خليتي وحده من صديقاتك المدرسات يوصلوني

وعود : لااا احلفي انا كم مره اقولك ماني بمدرسه اجلس على الحاسب واكتب جداول و

ندى قاطعتها : بتقصين لي قصة حياتك والله عارفه اسكتي

وعود بهدوء وخمول : نديو عطشااانه

ندى : وانا جوعانه .. وفيني النووووم ...

وعود سمعت صوت سيارة ابوها القديمه وقفت بسرعه : جاء الفرج

ندى تسبقها لسياره : واخيييييييييييرا

ركبوا السياره وحطوا قهرهم بالباب سكوه بقوه ..

بو نواف : تاخرت والله عارف بس عذرويني يابناتي الشركه مديرها جديد وبيوصل بكره واضطرينا نتاخر ...

وعود : لا يبه عادي

ندى بصوت واطي : جاءت على اليوم بس

وعود دزتها بخصرها ندى :آآآه وجع ..

وعود : سمعتك انطمي

نواف وهو جالس قدام ويشرب ببسي ونافخ ريشه ..

ندى : وانت يالقروي عطني من هالبيبسي البارد اللي تشربه

نواف : اسف اقرف من البنات

ندى ضربته على راسه : مالت عليك

وعود : ههه البنات تكفى ..

@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~}{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{}لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ


شموخ نزلت من السياره وشافت ساعة جوالها 12 راجعه بدري قبل الوقت بتكذب باي شي على امها اللي يمكن مارجعت من الوزاره ..
دخلت للبيت شافت ريان جالس بحديقة البيت قبال الاب توب ..

ارتبكت لا الا ريان وش عنده طالع من الدوام بدري بس تغلبت على ارتباكها وتكلمت بثقه... : هاي

ريان بدون نفس رفع راسه : هاي انسه مشاكل

دخلت روز وبيدها اكياس السوق ..شموخ كان بودها تذبح غباء الخدامه ..


*ياترى وش راح يسوي ريان مع شموخ .؟ وكيف بتطلع نفسها من هالورطه ..؟ وليه سبب الكره الكبير بينهم ..؟
* رويوف وش صار معها ..؟
* ومن هذي منى ..؟وش دورها بالقصه ..؟
* عائله بو نواف من تكون وايش علاقتها فيهم..؟



@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه












 
رد مع اقتباس
قديم 12-12-2007, 05:25 PM   #2
top secret
عضو مجتهد

 

"الفصل الثاني "

سامي صحى من النوم على غرفة امه وابوه لازم ينفذ اللي براسه وهاللحين ...
الام : تفضل ..
سامي : هلا يمه صاحيه
الام : اكيد توني رجعه من الوزاره ..
سامي : اها اسمعي يام سام بدخل بالموضوع على طول
الام وهي تطلع جلابيه فخمه من الدولاب : كنت عارفه ان وراك شي قول
سامي بثقه جلس على السرير : اسمعي بالصيفيه هذي حاب نروح لمصر
الام : الصيفيه تو الناس ...
سامي : اي تو الناس هذا وانتي بالتوجيه وماتعرفي الصيف باقي اسبوع على الاختبارات وبعدها اسبوع وثلاث ايام للاختبارات ونطير على مصر .. وترى محمد معطلنا الا بنت هذي شموخ
الام : طيب وليه متحمس لسفر ..؟
سامي : طفششااان حياتي هنا والشغل ممل بالشرطه وكل شوي انت ضابظ مبتدى وانت ضابط مبتدى ..
االام لفت عليه : شكلك مدبر السفر لان شغلك ممنوع السفر
سامي : لا تخافي وليد خويي ابوه يشتغل بالجوازات ...
الام : وشغلك بعد العصر بالمكتب بعد مدبره
سامي : افا عليك يمه انا سام
الام ابتسمت : خلاص اجل بحكي مع ابوك وان شاء الله مصر ...
سامي : حلو الا بناتك مارجعوا
الام : لا توني داخله ومادري عنهم ...
سامي : اها وليه تجهزي ملابس عندك طلعه اليوم
الام وهي تتثاوب : والله محتاره اطلع والا لا جيراننا ام عبدالله عاملع عزيمه وانا مالي خلق اروح بس يمكن لاصحيت اغير رايي
سامي وقف : اخليك تنامي هاللحين يالغاليه ...وانا شكلي بنام ..- مشى لعند الباب – يمه مو تنسين
الام بكسل : لا لاتخاف مراح انسى ...
مشى سامي لغرفته وهو مبتسم (( حلو يا اصايل والله لاطيحك بيدي ))
@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~}{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{}لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ
ريان بدون نفس رفع راسه : هاي آنسه مشاكل
دخلت روز وبيدها اكياس السوق ..شموخ كان بودها تذبح غباء الخدامه
ريان : ماشاء الله وش هالاكياس ..؟
شموخ بثقه : عادي اكياس فيها اغراض ..
ريان يتريق : ليه وين كنتي بالجامعه والا بالسوق ..؟
شموخ ببرود : لا الجامعه بس الجامعه فيها سوق ..
ريان بحدة : لا من متى ..؟محد قالي انهم بنوا مع جامعة الملك فيصل مجمع الظهران ..
شموخ بلامبالاه : كيفك لاتصدق ..
ريان : وبهذا السوق محلات وجوه ولاسنز وزارا ..لا بصراحه الحكومه مكشختكم
شموخ داريه انها مستحيل تمر على ريان كذا لانه مو ساذج : عاد والله صدقت والا بالطقاق ..
ريان وقف وهو يناظرها بتامل : انسه مشاكل انطقي وين كنتي ..؟
شموخ ببرود اكثر : قلتلك بالجامعه
ريان وقف قبالها وصرخ بوجهها : انطقي ..ماني بزر عندك .
شموخ بدلع : لاتصرخ اذاني تعورني
ريان بتهديد : انسه مشاكل انطقي
شموخ مشت لداخل البيت : والله صدقت والا براحتك
ريان مشى بخطوات واسعه لعندها وهو يصرخ : شمووووووووووخ
شموخ وقفت ولفت عيه : ريري لاتصرخ اذني ماتستحمل كم مره بعيدها يعني
ريان بجديه طلع الكلمات ببطء : انطقي ..
شموخ بلامباه : يعني اكذب اوكيه هديه من هيا صاحبتي
ريان : لا اا وتكملي كذب بعد
قالت باستهزاء : انت مو راضي تصدق يا بابا حنا بالالفيه السابعه يعني تطوررررنا وصار بجامعتنا اسواق ..
ريان رفع حاجبه وقال بهدوء : اوكيه انسه مشاكل ابمشيها لك هاللحين لكن والله واللي رفع هالسبع سموات اذا سمعت ان زارا و لاسنز مو بالجامعه والله مالك روحه لها مره ثانيه سمعتي
شموخ : على بالك بكيفك ياشاطر هذا السمستر مهم ومو انت اللي تمنعني عنه
ريان : يعني طلعتي تكذبي مو بالجامعه
شموخ : الا بالجامعه وبعدين مو انا اللي اتهدد
ريان دزها بكتفها : ادخلي لجوا احسن لك لاذبحك هاللحين
شموخ خافت تنكشف اكثر اذا وقفت لان صوت سيارة السايق وصلت يعني نجلاء جاءت وبتفضحها
اشرت له بدلع ينرفز : باااي
ريان رجع جلس بكراسي الحديقه وسحب له سيجاره يدخنها كان مدمن سجاير اربع وعشرين ساعه بيده ..
اسند راسها على ظهر الكرسي باسترجاء وغمض عيونه وكلمات امه تتردد باذنه ...
(( شموخ مااااااااااهي باختك ..
شموخ ماهي بااااااختك..
شموخ امانه بذمتنا ...ماوصيك عليها ياريان انت العاقل وبتحميها ...)) ..
نجلاء دخلت وبايدها بالطوا المستشفى ومجموعة كتب : السلام عليكم
ريان من غير لايغير جلسته : وعليكم السلام
نجلاء: اوه ريان الظهر بالبيت غريبه
ريان على نفس وضعه : وانتي من الظهر جائيه غريبه
نجلاء (( آه منك ياريان تحب تغير الموضوع تجاوب بسوال .. اموت واعرف وش تفكر فيه )) : عادي وحده من البنات مسكت عني المناوبه وبروح الساعه 7
ريان : اممم
مشت نجلاء لداخل البيت وهي تدور على السرير تنام .. الا بوجهها شموخ ..
شموخ جالسه بالصاله بعبايتها والاكياس بجنبها وتحكي بالجوال مع واحد من الجدد اللي تعرفت عليهم مره عن طريق صاحبتها بالنت : هههه مره كيوت
نجلاء : السلام عليكم
شموخ : اوكيه ابحاكيك بعد شوي باي
سكرت ولفت على نجلاء وهي فيها قهر من ريان : دكتور قرويه خذي هذولا الاكياس فيهم ملابس مابغاهم
نجلاء : لا مشكور تفضلتي علي
شموخ : من جد دكتوره قرويه خذيهم ماعاد ابغاهم - تناظر اظافيرها اللي تلمع بلون الاسود الشيطاني – توني مشتريتهم وماحسهم ينفعوا لشي وبدل ماعطيهم لروز انتي اولى
نجلاء احتقرتها ودخلت لغرفتها ...
شموخ : ههههه وجه فقر القرويه ... روووز .. روز
روز : yes pink
شموخ : خذي الاكياس لغرفتي وجيبي بيسو لهنا
روز : ok
شموخ : لحضه – فصخت عبايتها ورمتها بوجهها – وخذي هذي معك ...
شموخ دقت على اقرب مطعم مسجل رقمه بجهازها وطلبت لها وجبه خفيفه ..
رجعت شموخ تناظر التلفزيون طفشانه .. مالها خلق تبدل ملابس الجامعه ..
وبعد فتره
وقفت معصبه ورمت الريموت (( احكي مع وائل احسن لي ))
دخلت لغرفتها وسكرت الباب ..وقفلته قفلتين ...وكانها تسرق
شغلت كمبيوترها وسحبت جوالها الغير شرعي تدور على رقم واحد بياع كلام ينسيها حركة ريان الظهر : آلو
وائل : هلا مروجه حياتي وينك من زمان احكي معك ماتردي
شموخ : كانت عندي ظروف ..المهم انت كيفك ..؟
وائل : انا بخير دامك انتي بخير ودامي سمعت صوتك ..
شموخ ترفع بيسو بجنبها على السرير وتلعب فيها : ايوه وكمان
وائل : كمان ايش ..؟
شموخ : زيد من هالكلام الحلو لاني طفشانه ومتضايقه
وائل : ماعاش اللي يضايقك ياعمري احكي لي وش فيك ..؟
شموخ : امم بابا تصور طلع متزوج على ماما
وائل : لااااا كيف ..؟
شموخ تزيد الكذبه : متزوج اردنيه تصور من اربع سنين وحنا ماندري
وائل : ياحياتي لاتزعلي ولا تضايقي ابوك مصيره بيطلقها ويراضي امك
شموخ : المشكله ماما ماتعرف وحنا محتارين كيف نخبرها
وائل : انتم ..؟ انتم مين مو انتي تقولي انك البنت الوحيده ..؟
شموخ : وش بلاك انا وخالي اللي عرفت منه بزواج بابا
كان حكيهم مع بعض مافيه ثقه كل واحد منهم يحس ان الثاني يكذب عليه وهذا اللي حاصل باكثر العلاقات اللي كذا ..باقرب مشكله بينهم تنقطع حتى لو كانت من سنوات ..
@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~}{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{}لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ
ريوف وهي جالسه على واحد من الكراسي بالمجمع وتفكيرها مشلول .. شافت اخوها يمشي وعيونه تدور بالمجمع ..وقف شعر جسمها من الخوف (( ياويلي صقر هنا والله لويشوفني لاروح فيها )) زاد بكيها من الخوف
سمعت نغمة جوالها تدق وكان رقم اخوها ..هنا جد ماتت من الرعب . .. ضل يدق ويدق لحد ماسكت فجاءه ارتجت اعصابها شوي وشافته معصب وعيونه تدور لهاللحين اكيد يدورها بس كيف عرف انها هنا ..
مشوا من جنبها شباب وهم يوزعوا ابتسامات خافت من نظراتهم اكيد بيناظروها كذا لانها لوحدها من غير لاتحس ركضت لعند اخوها صقر وهي ترتجف من البكي والخوف ..
صقر لف عليها وجهه مايبشر خير وصرخ فيها : انت وش جالسه تسوي هنا ياحماره
ريوف ماعرفت وش ترد وش تقول نربط لسانها ومسكت فيه اكثر وهي تبكي
صقر انتبه بالناس تناظره ضغط على نفسه وهو يجرها من ايدها : تعالي لللبيت وانا اللي بربيك

صحيح ان صقر اصغر من ريوف بسنتين لكن في هذي الامور العمر مايعرف شي ...وعلشان كذا امها رسلته احسن من اخوها عبدالله الكبير اللي والله يقتلها قدام خلق الله ..

لكن مع الاسف تخطيط امها راح ببلاش وهي تدخل للبيت كان بوجهها اخوها عبدالله وعيونه حمراء من العصبيه : صقر شفتها مع مين هذي الحيوانه ..؟

صقر وخاف هو من صرخته اخوه عبد الله الكبير : لوحدها جاءت لي

موزه ركضت لبنتها وضمتها : والله ماتقربون منها الا لما اسمعها ريوف كيف رحتي وليه ..؟

ريوف قالت بصوت كلها رعب : ووالله والله مع شموخ شموخ بنت الجيران اخذتني وطلعنا ومعنا بنت ثالثه

عبدالله : مو انا قلتلك اتركيها هذي الوقحه ابعدي يمه ابعدي عنها احسن لك

موزه : يمه بنيتي والله ماتلمسها اكيد لعبين بعقلها

@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~}{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{}لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

ندى : يمه حصه اطلعي سولفي معنا ...

الجده : لا السقف ماطاح علي ....

ندى تصرخ : هههه اطلعي سولفي معنا

الجده : اها أسولف لا يابنتي مالي خلق توني متغديه واحس ودي انام

ندى بنفس الصرخه : خلاص برااااااااحتك

طلعت من الغرفه وشافت وعود بالمطبخ تخلط الكيكه بيدها لان مافيه خلاط عندهم

ندى : مع وجهك شتسوين ...؟

وعود : شرايك يعني .. كيكه ..؟

ندى : وعووووده حبيبتي

وعود : لاااا خير ..

ندى : وش رايك نروح لبيت خالي

وعود : لااااا امي بتعصب بدال ماتذاكري نسير

ندى : والله طفش وبيت خالي قريب ...

وعود : روحي قولي لها جربي حظك ...

ندى : لا عارفه الرد مايحتاج ... وبعدين امهي ببيت جيراننا نسيتيي اليوم الاحد ولازم يجتمعوا الحريم

وعود بحماس : وشرايك نفرش لنا بالسطح ونتقهواء ونفلها ..

ندى بدون نفس : يللله والا ندق على بنات خالي يجون لنا

وعود : وشفيك انتي الناس تذااكر مو مثلك ...

ندى : زين خلاص فهمنا ...

نواف : بنااااات بنات الحقوا

وعود : وش فيك يالمهبول

نواف : مراح تصدقوي فاطمه و احلام بنات عمي عدنان عند الباب

وعود طاحت الملعقه من ايدها : بنااات عمي عدنان

ندى ناظرت وعود خايفه ان الانهيار اللي حصل لها بعد ماطلقها يعقوب ولد عمها عدنان يرجع

ايوه وعود مطلقه من سنه تقريبا طلقها ولد عمها يعقوب بلحضة غضب وطلب يرجع لها لكن كرامة وعود فوق كل شي فوق الحب اللي يجمعهم من صغرهم

ندى : وهذولا وش جيبهم هاللحين ..؟

وعود بهدوء عكس ارتجافها : تعالي نشوف مو حلوه يوقفوا عند الباب كذا ..

ندى بتردد لحقت وعود اللي طلعت من المطبخ بقوه وشجاعه ..

كانوا فاطمه واحلام واقفين عند الباب ينتظرون حد يدخلهم ...الا جاءتهم وعود ومن ورائها نواف و ندى

وعود : هلا والله .. ليه واقفين ادخلوا

فاطمه واحلام دخلوا بتردد لانها قبل سنه طردتهم من البيت ولا عاد جائوا لبيت عمهم ...وهاللحين ترحب ...

وعود : معليه نواف نسى يدخلكم

دخلتهم للمجلس الصغير مره والوحيد اللي فيه اثاث مقبول وكان جلسه متواضعه على الارض ......

فاطمه بتردد كبير قالت متلعثمه : لا خلينا بالصاله لان لان يعقوب بره ويبغى يدخل

ندى : نعم يدخل ... مافي احد بالبيت امي وابوي بره ..كيف يدخل ..؟

وعود ارتجف جسمها من سمعت اسم يعقوب وتخيلته جالس بمجلسهم وجاي ماخذها ترجع للبيت مثل العاده ..

احلام وعيونها على وعود : نواف هنا ونواف رجال ..

وعود : شدعوه هذا بيته هو لهاللحين ولد عمنا قولوا له يتفضل نواف رح لولد عمك وقله يقلط

كانت تتحاشى تقول يعقوب اسمه لان مشاعرها بتخونها ساعتها..

جلسوا البنات بالصاله ودخل نواف يعقوب للمجلس ..

يعقوب : ها نواف باي صف هاللحين

نواف بحقد : ما اتوقع يهمك

يعقوب ناظره وهو عارف سبب معاملته : اكيد متوسط ..

نواف ناظر الباب : آآآف ..

يعقوب جلس ساكت : جب لي مويه لو سمحت

نواف بدون نفس : زيين

وقف وطلع من المجلس ويعقوب ميل راسه يمكن يلمحها يلمح زولها واقفه تبتسم له .. بس خاب ضنه وماشاف احد ...

فاطمه طلعت من شنطتها كرت كبير شوي : هذا رت زواجي بعد بكره

احلام : حنا جينا نعزمكم مهما كان حنا اهل

ندى : ايوه اهل وجايبين الكرت قبل يومين

فاطمه : والله اول ماخلصت الكروت جبناها لكم

وعود خذت الكرت وابتسمت : مبروك ..

فاطمه تحب بنت عمها لكن الايام فرقتهم : الله يبارك فيك وترى فيه الدعوه عامه لاتنسوا بنات خالكم

ندى بحقد : اذا حنا مراح نجي كيف بنات خالنا

احلام بسرعه : ليه تعالوا

وعود : صح مانقدر نجي وانتم عارفين ليه ..؟

فاطمه واحلام وقفوا ...

احلام : حنا سوينا اللي علينا وعزمناكم ..

فاطمه سلمت على بنات عمها ببرود : كنت اتمنى تفرحوا معي بس ..

وعود : وين بدري ماشربتوا قهوتكم ..

احلام : ليه دامكم مراح تحضروا ..

ندى : احلام بلا ستهبال انتي عارفه اننا مانقدر نحضر ونشمت الناس فينا اكثر ....

وعود : .............................

فاطمه حطت الكروت الباقي على الطاوله : ياليت تجوا وماعليكم من احد مع السلامه

وعود وندى بدون نفس : مع السلامه ....

طلعوا بنات عمهم ولحقهم يعقوب وعينه تدور بالبيت عليه يتمنى يشوفها بالغلط بس سكر نواف الباب وهو ماشافها

يعقوب : وش قالوا بيجوا

احلام : اكيد لااااا

فاطمه : انا من البدايه قلتلكم مالها داعي هالحركات ماسمعتوا لي ...

يعقوب بقهر : حتى ماسلموا علي

احلام : لا واثق من نفسك بعد اللي عملته وتبغاهم يسلموا

..................

وعود جلست على الارض ماسكه دمعتها

ندى : ماعليك منهم جايين يكملوا سواد وجههم

وعود : انا ماقهرني الا جاي ويدخل بعد ...

نواف : لاتخافي انا وريتك فيه عاملته زفت

وعود تكابر : اقول قوموا ننبسط ونوسع صدورنا ....

نواف ببراءه : خلاص مانتي بزعلانه

وعود : لااااا يله بس بلا كثرت حكي ...

بعد ساعتين رجعت امهم من جمعت الحريم : السلام عليكم

اللكل : وعليكم السلام

ندى بحماس : يمه فاتك بيت عمي عدنان كانوا عندنا

الام ناظرت وعود بسرعه : عمك عدنان

وعود ببرود وانها مو مهتمه بعكس الشوق اللي رجع لها بمجرد ماتخيلت يعقوب كان معها بمكان واحد : ايوه جايبين كروت زواج فاطمه بعد بكره ..

ندى وعارفه ان امها بتقول نروح قالت بسرعه : وحنا قلنالهم محنا بحاضرين ..

الام : مانتم بحاضرين : ليه على كيفكم تردوا

وعود بنفس البرود لكن بنظره كلها اصرار : يمه لاتحاولي ماني بحاضره

الام : لا بالعكس مفروض تحضري وترقصي بعد والله بيتشموا فيك كذا اعملي حالك مبسوطه ..ومرتاحه

وعود : وانا جد مرتاحه ومبسوطه بس مراح احضر

ندى : اصلا ماعندنا فساتين عدله ..

الام : الا عندكم فساتين ..

ندى : لييكون قصدك الفستان الاخضر حقي والارتكواز حق وعود كم مره شافوه يمكن اربع زوجات حضرنا فيه ...

وعود : اي فساتين تحكون عنها الموضوع منتهي مراح احضر ..

ندى تغمز لها يعني ان حجتهم الفساتين

الام جلست جنب بنتها : يابنتي ولا تضايقي ولا تزعلي نفسك مفروض نحضري وتبين ان طلاقك موضوع عادي وماتخليهم يضنوا انك مستحيه من نفسك ...

وعود تبغى تنهي الموضوع لان العبره خانقتها : خلاص بفكر ..انا بروح اشوف جدتي

طلعت من الصاله تهرب قبل لاتنزل دموعها لحقتها ندى وهي تمسك يدها : صح كلام امي لازم نروح ونرقص بعد ..

وعود ناظرت بندى اختها وبئير اسرارها وعيونها مغرقه : يعني قولتك كذا ...

ندى : اكيد ونجرجر معنا بنات خالي هواجس ونور ...

وعود سكتت تفكر تروح والا لا : خائيفه ..

ندى : لاتخافي كلنا معك والله لانوريهم من حنا

وعود هزت راسها بالنفي : لا مستحيل اروح والله ماني مستعده اشوف الاحتقار بعيونهم اسفه

ندى برجاء : وعوده .......

وعود : بتروحي روحي انتي انا لا سوري ...

ندى بياس : مافي امل

وعود : ولا واحد بالميه مهبوله انا اروح لعندهم برجليلني اسفه ..

ندى مدت بوزها : اوكيه براحتك بس والله لاقنعك بتشوفي

@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~}{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{}لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ




ريان سمع صراخ الجيران واستغرب بيت بوعبدالله محترمين بالعاده مايطلع لهم صوت ليه كل هالصرخ على الظهر .. رفع كتوفه بلا مبالاه وكمل شغله ..

شموخ طلعت ببيجامتها تركض للحوش وعلى وجهها ابتسامه كبيره وقفت بنص الحديقه عند طاولة ريان

ريان ببرود : اعقلي ...

شموخ اول ماشافت وجه ريان انفجرت بالضحك بانتصار : ههههههههه

ريان :ا لحمدلله والشكر انسه مشاكل انجنيتي

شموخ والابتسامه الخبيثه معطيه وجهها جمال تحت ضل المظلات : وش فيهم بيت بو عبدالله ..

ريان باستهزاء : وهذا اللي مطلعك تركضين ..

شموخ جلست قباله وحطت رجل على رجل والخبث طاغي على وجهها : استغفر الله اكيد من سوالف بنتهم ريوف ..

ريان طنشها وكمل شغله :........

شموخ تصرقع اصابعها وهي مصره تسمعه كلامها علشان تطلع من الموضوع : هذي ريوف استغفر الله تطلع من الجامعه وتروح تصيع ولقرب وقت سيارة اخوها ترجع للجامعه ..لا وتتبلى على البنات انهم يطلعوا معها..

ريان ناظرها ببرود : وانا وش دخلني تحكين لي ..

شموخ : نتسلى على مايوصل المطعم

ريان : المطعم ..؟ امي عارفه انك طالبه ..

شموخ بدلال رجعت شعرها لورى : لاومايهمني اذا زعلت لاني بينك دلوعتها ..

ريان يكرها ويكره دلعها : احلفي .. ضفي وجهك ابغى اخلص شغلي

شموخ ساحت بالكرسي الخشبي : وهذي جلسه .. والله والشغل اللي يسمعك يقول معك دكتوراه هههه

ريان : انسه مشاكل يازينك وانتي منقلعه لداخل

شموخ : ابجلس انتظر هنا كيفي ..

ريان اخذ نفس وغمض عيونه وصار يعد بداخله لحد العشره قبل لايقوم ويضربها ...(( 1 2 3 4 5..10 ))

شموخ ناظرته مستغربه وش جالس يسوي وتذكرت حركته هذي لما وقف قبال مروج اختها التوم وهي تصرخ بوجهها .. قشعر جسمها وهي تذكر وكرهت ريان اكثر من قبل .. وقفت بسرعه ودخلت لداخل

لما فتح عيونه شافها توقف بعصبيه وتمشي لداخل البيت : باللي مايحفضك ..

كمل شغله اللي تقطع عليه اكثر من مره وصوت صراخ الجيران لحد هاللحين عنده ..

دخلت شموخ للبيت معصبه . ماما مراح تصدقي

امها لفت عليها وهي تتصفح المجله ..: ايش عندك

شموخ بدلع وغنج : عارفه ريوف بنت بو عبدالله جيرانا

امها بلا مبالاه : ايوه

شموخ : استغفر الله استغفر مابغى يكون بذمتي شي بس يقولوا البنات بالجامعه انها تطلع ورى اهلها للمجمع واليوم اخوها شافها فيه ..

امها بصدمه : ريوف ..؟

شموخ بابتسامه شيطانيه : ايوه ياماما مو هذي امها اللي احرجتك قدام الحريم وقالت ان اخلاقي شينه انا ومروج الله يرحمها ... سبحان الله شوفي طلعت بنتها الوقحه

امها بطيف ابتسامه : ومن قالك متاكده

شموخ : مليون بالمئه ..انتي ناسيه انها تجلس معي بالجامعه

امها وقفت بانتصار ورمت المجله : ههه اليوم ان رايحه اجل للعزيمه

شموخ : وش عزيمته

امها : عزيمه عاملتها ام عبدالله ..

شموخ : وشكلها بتكنسلها هههه

امها : ابنتظر للمغرب اذا ماعتذرت عن العزيمه بروحيلها

شموخ : وليه تنتظري روحي له قبل لاتعتذر علشان تتاكدي بنفسك وانا بروح معك

امها : ايوه يكون احسن علشان ماتقدر تكذبني قدام الحريم ..

شموخ بشيطانيه مشت لعند المرايه وهي تتمايل بجسمها وابتسامة نصر على وجهها : الله يستر علينا دنيا واخرى ..ههه


@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~}{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{}لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ


ريان سكر جهازه بسرعه وسحب مفتاح السياره ومشى للكراج ..

: اوكيه منى حياتي ثواني وانا عندك ..

منى : انتظرك حبيبي ...

ريان (( ياشينها من فمك احس بالقرف )) / اوكيه باي

سكر الجوال وركب سيارته وهو ماشي على 40 .. مشى باقل من مهلله يتمنى الزمن يوقف ولا يروح لها يكررررها ويكره بشرتها المجعده ..
لف على الدوار اكثر من مره ودخل البيت يتحجج بالاشارات ..والزحمه

دخل بسيارته القصر الفخم ..واستقبلته العجوز الغبيه عند المدخل بالاحضان : حبيبي وحشتني ..

ريان : وانا اكثر وينك اليوم جيت لك ماشفتك ..

منى : قالت لي ليته بس ليه ماتغديت حبيبي

ريان ناظر بعيونها الصغيره اللي ملتها التجاعيد : تغديت مع اهلي المهم حياتي ماقلتيلي وين كنتي ..؟

منى وهي تمرر اصابعها المرتجفه بحكم السن على شعره : كنت اجهز أوراق الشركه لزوجي وحبيبي ريان ..

ريان بابتسامه هاديه : مشكوره حياتي انا بدونك اضيع

منى : لا حياتي انا اللي اضيع ويله تعال معي توقع على اوراق بسيطه ..

...

ناظر ريان الاوراق بتامل وقراهم سطر سطر مايثق في ابوه كيف يثق فيها .. ارتاح لما شافها موكلته على شركتها يعني 9 شهور معها جابت له هالفيلا وسيارات مايحلم فيها وهاللحين شركه لو العمر كله وش بيصير عنده ..

منى باستغرب : ريوني حبيبي ليه ماتوقع

ناظرها بتردد مصطنع وهو يتامل قسمات وجهها الكريه : لاحبيبتي اسف ماقدر اوقع

منى : ليه ..؟ في شرط ماعجبك في شي مو

قاطعها ريان وهو يرمي القلم على الطاوله : لا بالعكس كل شي ولا حلمت فيه بيوم بس انا اسف مراح اوقع

منى عقدت حواجبها وهي تناظر وجهه تبغى تعرف زعلان والا فرحان : اجل وش فيه ..؟

ريان مسك ايدها : قلبي احس اني نذل وماستاهل حنانك هذا وانا ماتزوجتك علشان شركات انتي عارفه ليه تزوجتك

منى ابتسمت براحه وعندها رضى ريان بالدنيا كلها : لاحبيبي مافي فرق بيننا

ريان رفع الورق وقطعها : اذا كذا خلاص مايحتاج ورق اشتغل بالشركه لك وعلشانك مو لتنازل ومابيننا ورق ..

منى شهقت : لااااا ليه ..؟ - لمست خده بحنان وهو تمنى يطرش اللي اكله بوجهها من لمستها المقززه - حبيبي ...
الدنيا هذي حياه وموت وانت لازم تثبت حقك ودامك بتتعب في الشركه لازم يكون لك اثبات ..

ريان ابتسم : خلاص الورقه وتقطعت ومن بكره راح اداوم يعني الموضوع منتهي ..مايحتاج اوراق

منى : لا مانتهى ومن بكره تروح للمحامي معتز وتوقع عنده الاوراق

ريان تثاوب بكسل وهو يسند راسه لورى يبغى يبعد عن وجهها المقزز : يصير خير ..

منى بتهديد : لا بتروح سمعت

ريان : منى حياتي وش رايك تتركيني براحتى انا مستحيل اوافق على تنازلك هذا - وبنظره برياءه على وسامة وجهه الجذاب – تفكري اني ماتضايق اذا اخذت منك شي او يحز بنفسي ان ابوي بخيل ومانع عني فلوسه انا احس يامنى ..

منى بسرعه : لا ياريان انت زوجي وفلوسي فلوسك ولا عاد اسمع منك مثل هذا الحكي ..

ريان : اوكيه هاللحين اتركيني من هالخرابيط وقولي كيفه قلبي مرتاح ها ..

منى ضحكت وكانها بنت العشرين واللي يشوفهم يقول جده جالسه مع حفيده : هههه الحمدلله انا بخير ...

ريان : منونه انا بنام لي ساعه لاتنسي تصحيني الساعه 11 موعد العشاء مع ابوي ...

منى : اوكيه حياتي ماتبغى تاكل شي

ريان وقف : لا الحمدلله متغدي .. تصبحين على خير

منى بخيبة امل كانت تتمناه يجلس معها اكثر بس شكله تعبان عذرته : وانت من اهله ..

ريان حس بخيبت الامل بعيونها بس طنش هو مبسو وماله خلق لوعت كبد .. مشى لعند الاصنصيل وعلى وجهه ابتسامه شيطانيه وماكتفى بكذا لف عليه قبل لايدخل الاصنصيل : حبيبتي منمن عندك طلعه اليوم

منى ناظرته بسرعه وكانها ماصدقت يكلمها : ايوه حفله ببيت وحده من صديقات بنتي ..

ريان : ومن هذي الوحده ..؟

منى : ليه تسال .. اسالتك كثيره اليوم

ريان ضحك بستهزاء من الكلام اللي بيقووله : هه ههه اغار دخيل الله انا اغااااااار وحاب اعرف

منى ابتسمت بثقه : وحده اسمعها ام عبدالله الجياد

ريان علت ضحكته نفس المكان اللي بتروح له امه وجنب بيتهم : هههههههه

منى : وش فيك ..؟

ريان (( هناك ام زوجك ياحياتي )) : سلامتك لكن اتخيل الحريم المقورات من كشختك وزرت وانتي داخله ..

منى وثقتها بنفسها زادت من كلام ريان : اكيد من يومي كشخه .. انا منى

ريان تنهد بشوق : وانا ماذبحني الا هالمنى .. يالبيه قلبي عليك اعشقك ..

منى ضحكت مبسوطه من حكيه هذا اللي تحتاجه المراء بال 65 من عمرها .. ترجع كانها مراهقه محتاجه لحنان ولعطف اكثر من اي وقت مر وهذا اللي عارفه وتاكد منه ريان : هههه..هههه

ريان دخل الاصنصيل وطلع لفوق لغرفتهم الواسعه و هو متاكد بعد اللي قاله لها بتلحقه عارف انها تموت بهواءه وتتمنى رضاه ..


@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~}{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{}لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

نجلاء دقت الباب

ام ريان : مين ..؟

نجلاء : انا ماما

ام ريان : ادخلي ..

نجلاء فتحت الباب بهدوء ودخلت : .. ماما بتطلعي ..؟

ام ريان : ايوه

نجلاء بنرفزه : بس انتي امس طالعه ..

ام ريان : وانتي ليه معصبه عادي عندي عزيمه

نجلاء : انا مادري كيف تتحملي تطلعي كل يوم ماتملي

ام ريان بانفعال : نجلااااء وش فيك حاسدتني على كم مشوار .. – بهدوء - ويله بدلي ملابسك وخذي من بينك كم طعه مرتبه علشان تطلعي معنا

نجلاء وكان شي قارصها : لا اطلع واخذ من بينك بعد هذا اللي ناقص ..

ام ريان : وش فيها اذا اخذتي من اختك انتي ماعندك ملابس لطلعات ..

نجلاء : لا لو اموت ماخذ من انسه مشاكل هذي مصدقه نفسها من غير شي بعد اخذ من عندها .. المهم ماما انا جايه اخبرك اني بنام ببيت جدتي كم يوم ..

ام ريان وهي تلبس الاسواره الالماس : والله محد مخربك الا بيت جدك وخالاتك القرويين ..

نجلاء وهي تساعد امها تسكر الاسواره : ماما ابنام عندهم كم يوم ..وبعدين هم خواتك ..؟

ام ريان : والمستشفى ..؟ وشغلك ..؟ وحنا ..؟ وابوك ..؟

نجلاء : استاذنت منه ووافق

دخلت شموخ بفستانها الفوشي الملفوف على جسمها وكانه حاضنها .. ومبرز خصرها كان ضيق مره ومفصل جسمها تفصيل .. ويجر وراه ذيل طويل شوي وبوسطه شريطه ورديه باهته وعاري الاكمام والصدر .. وعلى شعرها الكستنائي الامع شريطه ساتان بنفس لون الفستان الفوشي وحلق وردي كبير يزين اذنها .. ومكياجها الصارخ اللي زاد من جمالها وغطى على براءت ملامحها وصارت انثى بكل ماتحمله الكلمه من معنى ..

رمشت بعيونها الرماديه الوسيعه : يله ماما جهزتي ..

ام ريان ناظرتها باعجاب : بسم الله عليك قمر الله يحفضك

شموخ ابتسمت بثقه : عارفه .. يله مشينا ..

ام ريان : انا جاهزه بس اختك تلبسني الاكسسوارات ..

مشت شموخ لعند امها ودزت نجلاء مع كتفها : ابعدي انتي انا البس ماما انتي وش عرفك ..

نجلاء : انتي كيف بتروحي بهذي الملابس وكانك رقاصه بمرقص ..

شموخ : دكتوره قرويه الغيره ماكله قلبك من جمالي واناقتي

نجلاء وهي تطلع من الغرفه وكلام شموخ صحيح تحس نفسها تخربط شعر شموخ اللي يلفت الانتباه بلونه ولمعته او تنتف رموشها الكثيفه اللي ماتحتاج لمسكرا كثير ..: انتبهي على جمالك اجل هههه مصخره كانك مهرج
طلعت وسكرت الباب

ام ريان : ماعليك منها غيرانه شوي منك ..

شموخ : شوي بس هههه الا بتموت من الغيره هههه

ام ريان يله حبيبتي بنتاخر على الشماته ..

شموخ : ماما لاترحميها تذكري حكيها عن مروج وعني ..

ام ريان هزت راسها بتاكيد : ومن قالك اني نسيت حركتها بعزاء مروج والله لامسح بكرامتها الارض ..



@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~}{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{}لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

توقعوا معي ..

س : ياترى ايش راح يصير بالعزيمه اللي تجمع منى مع شموخ وام ريان ..؟
س : موزه ام ريوف وريوف وش بتكون ردة فعلهم بوجود شموخ ..؟
س: ومن هذي اصايل اللي بيلحقها سامي لمصر ..؟
س: وعود بترضى تروح للعرس والا بتهرب من المواجهه ..؟












 
  رد مع اقتباس
قديم 12-12-2007, 05:31 PM   #3
top secret
عضو مجتهد

 

الفصل الثالث ..

دخلت شموخ بخطوات واثقه وغجريه تبعد خصل شعرها عن كتفها بدلع مشت وكانها عارضه ازياء في الفشن .. كانت تصرخ بالانوثه والدلال ..كانت اسم على مسمى شموخ الارض كله في خطواتها

كل الانظار توجهت لجهتها وانبهروا بجمالها ..وبدون مبالغه الفوضى والسواليف والاصوات المرتفعه اللي كانت موجوده بدخوولها سكتت .. وعم الهدوء المكان ..

ام ريان كانت بداخلها تقراء على شموخ من عيون االموجودين ..

ام ريوف ماتوقعت حضور شموخ بعد اللي سوته لا ومن وقاحتها جايه مع امها : اهلا يام ريان تفضلي ..

ام شموخ بابتسامه لها الف معنى : الله يحيك ..

شموخ جلست بمكان بعيد عن امها وكان بصدارت المجلس وهي متاكده انها شاغله عيون اللكل .. جلست من غير لاتسلم على احد وانفها مرفوع لفوق بغرور ..

منى كانت جالسه على جنب ببيت بنتها وناظرت البنت اللي خذت عقول الكل ...: ساره من هالبنت هذي ..

ساره حفيدة منى قالت بغيره : هذي بنت جيراننا بنت فارس الخيال ..

منى عقدت حواجبها : الخيال ..؟ اخت ريان الخيال ...

ساره : ايوه جده عندها اخوان توم ياخذوا العقل خياااال بس مايشبوا لها ابدا

منى : توم .. من ..؟

ساره : اممم ريان وسامي ..

منى : توم لريان ..

ساره : ايوه اسمه سامي .. ماعرفتيه سامي الخيال لاعب كرة السله هو ضابط بس بعد يلعب مادري كيف ساكتين له ... وهذا يموت بالبنات وسمعته لك عليها اما ريان ثقيل مايعطي البنات وجه

منى بعصبيه : وانت وش لك فيه مايعطي البنات وجه

ساره باحراج : لا جده ماقصد بس ..- وقفت - انا بشوف ريوف ..

منى ناظرت شموخ بتامل (( اجل انتي اخت ريان والله ماتوقعت ان اخته بهالجمال والكشخه صحيح انك مزيون ياريان بس هذي شموخ غير ورافعه خشمها بعكسك ..... وعندك توم بعد وش مخبي علي ياريان بعد ...)) : سارونه خذيني معك ....

طلعت مع حفيدتها ...و راحت لصالون اللي برى البيت تقريبا ...

دقت على ريان ..

رد عليها : هلا والله حياتي

منى : حبيبي صحيت

ريان :ا يوه من شوي وهاللحين طالع بطريق الحبيل للخبر .. وانتي كيف العزيمه عندك ..؟
وبعد السماعه عن اذنها من نشاز صوتها

منى : عادي ممله بس علشان خاطر بنتي

ريان : معك حق بنتك لها حقوق ... حبيبي اتركك تكملي عزيمتك

ندى بخيبة امل ثانيه : اوكيه وانتبه على نفسك بالسواقه ..باي

..................................

اما ساره تجهت لغرفة ريوف ..,و فتحت الباب بقوه ..التفت لها ريوف وهي تبكي مقهوره من ضرب عبدالله لها ..

ساره : الحقي الحقيره تحت

ريوف ناظرته بقهر : اطلعي مالي خلقك ..

ساره : يالغبيه بينك شموخ تحت عندنا

ريوف بصدمه : شمممموخ ..؟

ساره بقهر : وبكل وقاحه جايه تصوري وكاشخه ولا كانها عملت شي ..

ريوف بكت اكثر : ياووويلي اكيد وراها مصيبه مايجي من وراها الا المصايب ..

ساره : ماعليك منها لاتخافي ...وانزلي بعد واكسري عينها

ريوف بخوف : لااااااااا مهبوله انا هذي حقيره وتعمل اي شي انتي ماتعرفيها مثلي ....


احساس ريوف ماكذب ...

ام ريوف : شموخ اطلعي للبنات فوق ..

ام ريان بصوت مرتفع : لا بينك اجلسي انا محب بنتي تختلط مع مين من كان استغفر الله العظيم ..

شموخ : ايوه انا ماجلس مع بنتك ريوف بعد اللي صار لها اليوم

وحده من الحريم : وش فيك تحكون بالالغاز وش صاير ..؟

ام ريان : و لا الغاز ولا شي سمعنا ومنتشر بالكليه ان ريوف ماتحضر الكليه وتطلع بعد مايوصلها اخوها للمجمعات والمطاعم استغفر الله ...وين تروح هذا اللي ماندري عنه ..

الحريم صاروا يتساسرون وهمس بكل مكان ...ام ريوف انربط لسانها ماتوقعت يكونوا بهذي الوقحاه يجوا لبيتهم ويفضحوا ببنتهم ..

وقفت شموخ وهي تنفض فستانها بخفه : قبل لاتتهمي بنات الناس يام عبدالله ناظري بناتك ومروج ماماتت مثل ماقلتي خافي ربك وهذا الزمن دار وبنتك هي اللي طلعت مثل ماقلتي عن مروج الله يسامحك ويستر على بناتك هههه

ام ريوف : يالكذابه انتي معها بنتي مافيها شي من اللي تقولونه هذا فيك وببنتك وهي اللي ودت بنتي

ام ريان بثقه ان بنتها برياءه : اللي بيته من قزاز لايحذف الناس بحجر ..

طلعوا ام ريان وشموخ ونشوة النصر ماخذتهم بفخر : هههههههه ......

ومايحتاج اقولكم عن حال ام ريوف والحريم اللي صدقوهم لان سكو ت ام ريوف اكد حكيهم ...

دخلوا للبيت وهم يضحكوا

شموخ : ياماما شفتي وجهها ههههه

ام ريان : لا ولحد هاللحين مصره تتبلى عليك ..

شموخ : ماعليك منها من القهر هههههه

ام ريان بتانيب ضمير : مسكينه كسرت خاطري .. والله تنرحم

شموخ (( بدينا آآآف )) : ماما انبسطي ماعليك لازم نحتفل بهالمناسبه

بصوت بارد : اي مناسبه ..؟

شموخ : آآآآآآف ..

ام ريان : هلا والله ريان حبيبي متى جيت ..؟

ريان وهو يناظر شموخ من فوق لتحت مبهور وكانها بنت ثانيه غير البسيطه والبنوته بالبيجامه هذي جمالها اخاذ وانثويه لاخر درجه حاول يبعد عيونها عنها ماقدر كل اللي بباله شموخ ماهي بختي شموخ ماهي باختي .. ياكثر مايكرها ووده ياخذها ويرميها باقرب بانيو تمسح جمالها المصطنع .. كان متاكد انها من دون مكياج اجمل بس هذي المره له سحر خاص ومعطيها هاله من الانوثه ..

ام ريان :ريااان احاكيك متى جئيت ..؟

ريان التفت لها : من دقايق

شموخ وهي تناظر بالمرايه اللي بطولها وترتب خصل شعرها ولا كان حد موجود

ام ريان ..: ريااان ريان

ريان ماكان معها كان مع الدلع اللي قباله وهي تتجاهله بكره متعمد ... يكره دلعها وحركاتها تنرفزه بس في شي بداخله يقول هذي مو اختك يعني يتيمه مالها ظهر ابتسم على افكاره ...

ام ريان : وش فيه هذا ...؟ شموخ ..

شموخ حطت ايدها على خصرها وهي تميل جسمها يمين ويسار قبال المرايه : ماما ....؟

ام ريان : نسيت .. بينك تعالي معي

انتبه ريان : وين ..؟ اقصد يمه مافيه عشاء اليوم ..؟

شموخ تتعمد تطنشه لكرهها له : آف . لبسنا على ثواني

ام ريان وهي تدخل لغرفتها : بينك يله بدلي وانا ببدل بعد ساعتين العشاء

شموخ بكسل : اوكيه ..

ام ريان بدلت وقررت تنام على مايوصل زواجها (( يارب سامحني على اللي سويته بس حبيت ارد كرامة هاليتامه .. يارب سامحني )) ..وناامت ..

ريان بعد مادخلت امه جلس على الكنبه باسترخاء وهي يخفي وراء نظراته البارد مكر الدنيا كله : هاللحين انتي طالعه لناس بهالمنظر ..

شموخ ومتوقعه منه هالحكي لان مستحيل بالسعوديه واحد يناظر اخته انها حلوه حتى لو كانت ملكة جمال ..: والله اطلع باي شكل يعجبني انت وش دخلك ..؟

ريان : روحي بس بدلي هالمصخره واغسلي وجهك اللي يشوفك يقول مهرج

شموخ : سبحان الله انت ودكتوره قرويه تستخدموا نفس الممصطلحات لانكم تغاروا مني

ريان ناظرها سطحيه لابعد حد ...نزل لعقليتها : نغار منك وليه ..؟ على ايش ..؟

شموخ : على ايش ..- شدت ظهرها بفخر واشرت على نفسها من فوق لتحت - على هذا على جمالي ...

ريان بتوتر : هههههههه جد بزر

شموخ شغلت الاستريو الكبير اللي بجنب التلفزيون على اغنية .. وحده وحده لمحمد حماقي
(( (( (( الا باء اللخبطه دي ليه ...
ياللي خاطفنيي ياليت توالي ))

شغلتها وجلست ترقص عليها .. تتمايل بخصرها مع دقت الموسيقى ولاكان ريان موجود ..
هي متعوده ترقص بوجوده وكانت ترقص معها على ايام توامها مروج فكان عندها الموضوع ايزي

لكن

عند ريان كان غير هذي اول مره ترقص وهو عارف انها مو اخته ومتاكد بعد ... ابتسم وعيونه تميل مع ميلت جسمها ..

شموخ تناظره وهي عارفه انه ينقهر من دلعها وابتسامته المستهزاءه ماكده ضنونها .. زادة دلع قهر له .. وماهي بعارفه عواقب حركاتها ...

دق جواله يصحيه من لحضات السكر بجمالها ودلعها
ناظر الرقم "منى " داقه عليه (( اف شتبغى هذي هذا وقتها ..)) وحصلها فرصه ينكد على شموخ : انتي هييييييه ..

شموخ لفت وعطته ظهرها وهي ترقص يعني ماشوفك

ريان صرخ من صوت المسجل المرتفع : انسسسسسه مشاكل سكريه ..

شموخ تشوفه بالمرايه كملت رقصها ولا كانه يحاكيها

ريان قام وقطع السلك وهو بااارد لانه مايبغاها توقف رقص ...: ابحكي تلفون

شموخ : اطلع بره ادخل غرفتك انا ابغى ارقص

ريان : ارقصي بره بغرفتك انا ابغى احكي منتظر تلفون مهم

شموخ رجعت السلك بالفيش : بتحكي اطلع بره

ريان عطاها نظرة تهديد : اقولك بحكي هنا ...

شموخ : وانا برقص هنا ..

ريان قطع السلك مره ثانيه : لاااا بحكي وانتي بتجلسي ماكله تبن ...

شموخ : باحلامك

مشت بترجع السلك ..مسكها ريان من ايدها : اقصري الشر وخليني احكي وبعدين اعملي اللي تبغي ..

شموخ هزت راسها بياس : سوري ماقدر ابرقص هاللحين

ريان : وريني كيف بترجعي السلك ..
رماها على الكنبه بقوه ..
شموخ عصبت من هو علشان يضربها : انت مين علشان تمد ايدك علي ..

ريان دق على منى وحكى معها ببرود : هلا هلا وغلا بحبيبتي

شموخ ضغطت على ايدها بعصبيه : غبي انا اوريك ..

وتوها بتمشي تركب السلك الا دخل ابوها : السلام عليكم

ريان وشموخ : وعليكم السلام ..

ريان قبل لايحكي كلمتين مع منى سكر الخط واعتذر بطريقه لبقه ..

شموخ ناظرت ريان مقهوره راحت عليها الرقصه ابوها رجع

بو ريان : مشاء الله شموخ وين كنتي بعرس

شموخ : لا بابا ببيت ام عبدالله عاملين عزيمه

بو ريان : اها .. يا شيخه ياشيخه (( ينادي ام ريان .)) .= كل هالكشخه واسمها شيخه خخخ

شموخ : روز روز نادي ماما شيخه ...

كلوا عشائهم بصمت وشموخ بفستانها ماتبغى تبدله مانبسطت فيه ولازم تحلله ...ونجلاء هذي المره ماكانت موجوده ببيت جدتها مثل العاده ..

خلصوا من العشاء وكالعاده اللكل توجه لغرفته ونام ...

@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~}{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{}لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

بو نواف : وين وعود تتعشى معنا

الجده : ماعندنا عشة حمام ياوليدي حمد رميناها من زمان

بو نواف بصراخ : يمه اقول تتعشى معنا اقصد وعود

الجده : العود ان شاء الله – وقفت ..

ام نواف : عمتي وين بتروحين ..؟

الجده : بجيب العود لولدي حمد يتبخر فيه ..

اللكل : ههههههههههههه

ام نواف : ياعمتتتتي يقول وعود وعود بنت ولدك

الجده : اها وعود وش هالاسم الله يهداكم لو انكم مسمينها حصه مو احسن

نواف : وععع ههه

ندى : ههه ههه

بو نواف : انت معها احترموا جدتكم ..

ام حمد الجده جلست وكملت اكلها المهروس لقلة اسنانها ..

بونواف : وين وعووود ..؟

وقفت الجده من جديد : تبغي العود

اللكل : هههههه

نواف : امي حصه مصممه على العود خخخخ

بو نواف يرفع صوته : لا يمه ارتاحي نواف بيجيبه

الجده : من اللي جيبه مقطوع ..

اللكل : ههه هههه

ندى : لاحول ولاقوة الا بالله هههه

بو نواف بهمس لف على ندى : وين اختك ..؟

ندى بنفس الهمس : نايمه ..

بو نواف : وش عندها بدري

ندى ارتبكت : انت عارف يبه المدرسه لازم ..

بو نواف هز راسه بتفهم : اهاااا ..

الجده رفعت راسها من الاكل ومسحت فمها بملفعها مسكينه مراءه كبيره ماتعرف ..: ندى روحي افرشيلي بدخل انام

ندى : آآف الواحد مايعرف ياكل لقمه عدله بهالبيت ..

بو نواف عطاها نظره خلتها تفز من مكانها ..

................

شموخ كانت تتقلب بفراشها تفكر بكلام امها واختها تروح ولا لا ..
لازم تروح علشان تكسر عيونهم .. بس ماتقدر تخاف
نامت وهي تفكر ومابعد قررت كويس



@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~}{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{}لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ


ريان صحى من النوم وتكشخ هذا اول يوم له بشركته الجديده .. حلق ذقنه وترك بس بداية ذقنه والشنب بشعرهم الاسود .. تعطر باكشخ عطوره ولبس ساعته قيفنشي هدية منى له بمناسبة سلامته من الفلونزا الوهميه اللي اخترعها ..
طلع من البيت بسيارته السوداء الفخمه ماكانت البي ام دبليو او الكسز كانت سيارة ( بيل جيتس اشتراها تناسب مكانه بالشركه .. لمبنى الشركه الجديد وفي باله الف شغله وشغله والله لايفلس عمه اللي رضى يشغله وباعلى راتب بالنسبه للموظفين مثله .. يعني ناوي يعض الايد اللي نمدت له ...

مرزوق : هلا والله ومسهلا استاذ ريان

ريان ناظره من نظراته الشمسيه وهو يدخل لمكتبه : لا يكثر بس وناد لي معتز محامي الشركه ..

مرزوق هز راسه : حاضر …

ريان دخل لمكتبه الفخم وجلس على الكرسي وقباله الطاوله وريحة الصبغ فيها مختلظه بالدخون " البخور ".. ابتسم بفخر وصل لكرسي لو درس سنين وشتغل اعوام ماوصله ..

فتح علبة السجابر واخذله وحده اشتاقلها اخر سيجاره كنت امس قريب العصر بحديقة بيتهم ..

دق جواله وكانت منى اكيد وصلها الخبر انه داوم .. مارد عليها لعانه انه مشغول ويشتغل بذمه ..

وقف لعند النافذات الطويله اللي يشوف منها السيارات والشركات الصغيره اللي حوله والمساجد ..
سحب نفس طويل من معشوقته السيجاره …وصوت نغمة منى الحاصه تدق وكانت اجنبيه من اعاني مطربه المفضل "توباك "

معتز : احم احم السلام عليكم

ريان : داخل على حريم انت تتنحنح ...

معتز الشايب : شفتك سرحان ..

ريان : ناوي تسولف بعد اسمع ابغى تغيير كل موظفي الشركه ..

معتز بصدمه : لكل الموظفين ... بس انا محامي ماللي دخل ..

ريان جلس ورى مكتبه : عارف انك المحامي وانا علشان خاظر منى مراح اغيرك وانا اخبرك علشان تنفذ كلامي والا مصيرك مثل الموظفين الباقي ..

معتز سكت وهو حاس بحقارة ريان من زمان : .........

ريان : يله ناد لي مسول الماليه والعلاقات العامه ونائب المدير وابغى تقولهم ان المدام منى هي اللي طلبت تغيرهم سمعت

معتز : بس ماينفع كلمهم هذولا معهم اسرار الشركه وهم سنين فيها و

ريان : انا مو عاجبتني السياسه اللي مستخدمينهم – سحب من السيجاره – ومابغى عجز بالشركه ابغى كلوا شباب سمعت ..

معتز خاف انه يلحقهم وينطرد لان منى ماتثني كلمة ريان واي شي يقوله معه حق فيه ...: حاضر ..

طلع معتز وريان يراقبه معقد حواجبه دق على منى ..ردت على طول : الو حبيبي ليه ماترد

ريان : كنت مشغول مع معتز ومانتبهت بالجوال

منى : وقعت الاوراق

ريان : لا مو وقته بعدين

منى : لا حبيبي والله بزعل

ريان (( زعلتي والا جهنم الحمراء تاخذك )) : اوكيه حياتي ماعليك من هالسواليف وكيفك انتي ..؟

منى تتنهد : كويسه انتي اللي كيفك مه الشغل الجديد

ريان : كويس ومعتز اقنعني اغير كل الموظفين ..

منى بشهقه : كلهم كيف ..؟

ريان : احس ان معتز على حق لازم اغيرهم اكيد هم مع المدير اللي قبل ..وبعدين حبيبتي لاتعوري راسك بهالمشاكل انا مامسكت الشركه الا علشانك ....

منى : اوكيه براحتك بس انتبه الفراش بو نواف لاتغيره ..

ريان : الفراش ليه ..؟

منى : له فضل علي

ريان باستهزاء : الفراش

منى بجديه : ايوه ياريان انتبه لا تغير لو شيصير

ريان بلا مبالاه : اوكيه حبيبتي تامرين على شي انا مشغول

منى : ليكون تاخذك مني هالشركه هههه

ريان (( ضحكتي بلا ضروس )) : لاحياتي انتي الخير كله

منى : اوكيه باي وانتظرك على الغداء ضروري

ريان : اوكيه باي ...

سكر ريان منها ونفسه يدوس ببطنها عجوز النحس تدلع بعد ياشين الدلع عليك ..
اكيد بعد دلع شموخ منى دلعها ماصخ وماله داعي ..


@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~}{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{}لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

سامي : ايوه ياوليد بسافر معكم

وليد : حلو ومنها الاهل يتعرفوا على بعض

سامي بخبث : اكيد الا انت عندك خوات = يستهبل هو عارف ان عنده خوات

وليد : وش فيك فقدت الذاكره من ابتدائي وانت معي وماتعرف يعني

سامي : لا اقصد خواتك بكبر اختي شموخ ونجلاء – قال اسماء خواته استدراج لوليد

وليد : ايوه اتوقع ان اصايل بعمر شموخ اختك

سامي مثل ماتوقع ان اصايل اللي شافها مع سامي هذاك اليوم بالمجمع بعمر شموخ : اها حلو ...

وليد بابتسامه واسعه : المهم ياحبيبي يله نخطط لمصر ام الدنيا

سامي (( هههه والله لو تدري وش ناوي عليه مابتسمت كذا )) : ياعمي خلها تجي كذا من غير تخطيط ....


وليد : غريبه انت كل شي تخطط له

سامي بمكر : الا هذي هذي السفر ابغاها على البركه ... اقول وليد وش رايك تعزمني على بيتكم نفطر

وليد : ياسعادة الضابط الزم المركز احسن لك ..لايجي بو عزام يغسل شراعك ....

سامي : ياخي اذكر شي عدل بو عزام وبعدين قل ماتبغاني اجي لبيتكم وبلا هالفه الطويله

وليد بسرعه : آفاا والله افا ..حياك الله هذا بيتك ياخوي

سامي ابتسم برضى : الغداء عندك

وليد : ابشر ...

دق جواله ليلي حب يثقل ومارد عليها ....او بالاحرى شاغلته اصايل ..اخت صاحبه وصديق عمره ..


@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~}{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{}لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

شموخ بالجامعه بالكلاس جالسه لوحدها صدقاتها قليله لانها انطوائيه وماتحكي الا مع بنات حلوين

كلثم : شموخ ليه جالسه لوحدك

شموخ من غير لاتناظرها : وش دخلك ..

كلثم عارفه طبايع شموخ بس تحب تكشخ فيها قدام صديقاتها : لا بس اسال .. ريوف وينها غريبه ماداومت

شموخ :هههه ولا راح تداوم هههه

كلثم : ليه .؟

شموخ : مادري
وقفت وتركتها (( مابقى الا هذي تحكي معي ))

شافتها رسل بالمر واحتقرتها ريوف دقت عليها وقالت لها كل شي ...

شموخ حطت السماعه باذنها ومشت تتمخطر وعيون البنات عليها مميزه يالجامعه بشكل لايوصف لبسها وتسريحة شعرها وجسمها اللي تتمناه اي وحده

ناداها صوت ناعم وخجول : شموخ شموخ

شموخ كملت مشيها فكرت انها تتهياء حد يناديها لان الاغاني معبيه اذانها ..وهي ماتحب تلتفت لاي احد يناديها من شدة ثقتها بنفسها ....

رجع الصوت يناديها لكن هذي المره وقفت البنت الناعمه وملامحها الطفوليه قبالها : شموووخ

شموخ ابتسمت مصدومه : ريهاااام

ريهام حطت ايدها على فمها بخجل وهي تضحك : ايوه ههههه

شموخ نزلت السماعة من اذنها وناظرت صديقتها ريهام وصديقة اختها مروج ايام المتوسطه اللي تركتها ناظرتها من فوق لتحت لحد هاللحين بنوته وحلوه شكلها براياء وجذاب كانوا دائما يقارنون بين جمالها وجمال شموخ ومروج .. ولانها اقصر منهم كانوا يربحون وترجح كفتهم بس بياضها وصغر ملامحها وشعرها القصير والمقصوص بطريقه جنونيه وملفته للانظار كانت ستايل جرياء وناعم بعكس شخصيتها الخجوله والحساسه

قاطعتها ريهام وهي تضمها بشوق : وحشتيني

شموخ والغيره تحرقها لان البنات يناظروها ويقارنوا بينهم مثل العاده بايام متوسط : وانتي اكثر كيفك من نقلتي من متوسط ماسمعنا عنك شي ..

ريهام: تعالي نجلس واسولف لك مشتاااقه لكم .. – ارتبكت باحراج نست ان مروج ماتت - اقصد مشتاقتلك

شموخ فكرتها متعمده حقدت عليها اكثر : وانا اكثر ..

جلسوا بالكافتريا المزحومه والعيون تناظرهم صديقات حلوات ومن هذي اللي معا شموخ بنت فارس الخيال

ريهام بحماس : يوووه يا بينك ايااام ولا كانها اربع سنوات ماشفتك فيها كانها سنين ... مشاء الله بعدك حلوه

شموخ بثقه وغرور : من يومي حلوه ههههه

ريهام استغربت بالعاده شموخ كانت تتريق اذا حد قالها حلوه وتقول عيوبها هي ومروج بس شكل الايام غيرتها بعد موت مروج : هههه ها ماتزوجتي

شموخ تناظر اظافره : الخطاب كثير بس مافي احد يستاهل بينك ..

ريهام: ههههه ليه ..؟

شموخ : كذا ...ماجابته امه اللي ياخذني ...

ريهام: الله يهنيك ..

شموخ لفت عليها ببرود تناظر ايدها الخاليه من الخواتم : وانتي ..؟

ريهام: انا لا مابعد بدري

شموخ : اهااا ماقلتيلي متى جيتوا لشرقيه

ريهام: من اسبوع بس انتقل بابا لهنا وجينا وانا احس اني مشتاقه لشرقيه

شموخ : ليه جده ماعجبتك ...

ريهام: يعني ماحسيتها مثل هنا بس تعودت ..

شموخ وهي تحاول ماتناظرها لانها تتمنى تحرق وجهها البرياء : ايوه .. وناوين تستقروا هنا على طول

ريهام: ان شاء الله ماتتصوري يابينك انا كيف مبسوطه بشوفتك

شموخ ابتسمت بنفاق : وانا اكثر اسمعي من اليوم وطالع تجي معي على طول وانتبهي لاتتعرفي على اي بنات ترى هذي الجامعه فيها همج كثير

ريهام: جد ..؟

شموخ : اكيد علشان كذا ماحب اختلط باحد

ريهام: يعني ماعندك شله

شموخ : لاااا

ريهام فتحت عيونها على الاخير : بينك ماعندها شلللللله غريبه

شموخ : كبرنا على هالحركات

ريهام: بس انتي اجتماعيه مره

شموخ بغرور : ههههه انا لا هذاك اول


@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~}{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{}لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

بعد الغداء

دخلت وعود لغرفه اللي تجمعها مع لمياء وصارت تمشي تروح وتجي تروح تجي تشبر الارض وهي تفكر تروح والا لا ...
الله الهمها تروح وتكسر عيونهم واللي فيها فيها ...
جلست على مجموعه البطانيات بزاويه الغرفه الفاضيه بس فرشه قديمه ودولاب قضى عليها الدهر ومراية حمام مطرزه بالابيض مسنده على الجدار ...

وعود : بعدين حتى لو بروح ماعندي فستان البسه ..جاءت على الفستان وشعري والمكياج .. بس فرصه يمكن اشوف يعقوب .. – قامت من البطانيات وتوجهت لدولاب اللي بدون ابواب تناظر فستانها الارتكواز القديم اللي لبسته مليون مره – ياربي فشله اروح فيه بس شسوي مالي غيره ياليت عندي فلوس حتى لو 200 ريال بفستان لحجي بس جديد ..

انفتح الباب بقوه ودخلت ندى : طحت عليك

وعود بعيونها الحيره : هههه هههه

ندى شهقت : وافقتي تروحي

وعود : فكرت وقررت لازم اكسر عيونهم بس المشكله ماعندنا فساتين وفشله نروح بهذولا

ندى بحرمان : بعد وش نسوي مسكين ابوي الديون كاسره ظهره ومايقدر ..

وعود غرقة عيونها : عارفه بس اتمنى والامنيات حلال ...

ندى طلعت هي الثانيه فستانها السمواي اللي فيه شك وردي من فوق وتحت قطعه ساده موديل قدييييم مره : مانقدر نعدله

وعود : اكيد لا ..مافيه امل حتى

ندى بتفكير : والمكياج ..والشعر ..

وعود : اكيد بناخذ استشوار لمياء والمكياج بالبيت نحط كحل وروج ناعم والروج الوحيد اللي عندنا

ندى : قلك نعماااات اه لو عندي فلوس كان رحت للمساء الاخيره او اشراقه العنود يقول مكياجها مثل حنان دشتي ..

وعود مدت بوزها : آآآآآآه ... بس آآآه ..

ندى رجعت فستانها الوحيد لدولاب : اقول نحمد ربنا ان فيه على الاقل فستان واحد بالدولاب ..ههه

وعود : وانتي صادقه ههههههه

ندى : تخيلي عندك بطاقة بنك وفلوس كثير وناسه

وعود : خيالك واسع ههه ..

ندى تغير الموضوع : اجل بكلم بنات خالي هواجس ونور يتجهزوا

وعود : اكيييد والله ماروح بدونهم ..

ندى طلعت بسرعه وهي تصرخ : بروح ابشر امممممي ..

وعود ناظرت فستانها بانكسار وقهر نفسها تعيش مثل البنات وتشتري اكشخ فستان واغلاه ..



@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~}{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{}لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

على طاولة الاكل الفخمه ...

منى: قول مين شفت امس ..؟

ريان عارف من تقصد اهله : مين ..؟

منى : ماتتصور شفت امك واختك ..

ريان : طيب عادي ..ولاتخافي محد من اهلي يعرف اني متزوجك ...

منى : عارفه حبيبي انت مستحيل تخبر احد والا من بيفكني بعيالي ...

ريان : حنا بالاجبيل وهم بالخبر وين بيعرفوا لاتخافي ان مستحيل اضرك بشي .. وبعدين سنتين ومحد يدري هالسنه بيدرون ..

منى : عارفه والله عارفه حبيبي ليه تضايقت

ريان ابتسم ببرود : لا ماتضايقت بس ماقلتيلي ايش رايك بشموخ اختي ..

منى بحقد بعد اللي سوته ببنت بنتها ريوف : بصراحه مغروره وماهي بشايفه احد . .. واخلاقها شينه

ريان بمكر : بس حلوه صح ..تشبه لي

منى : هي حلوه وبرستيج وكانها اكبر من سنها بس مو احلى منك ..وماتشبه لك انت احلى

ريان : ههههههه انا هههه حرام عليك ياشيخه هذي مليكان بيتنا

منى : وش فايدت حلاها دام اخلاقها كذا

ريان ببرود : ليه وش عملت لك ..؟

منى : مو لي لبنت بنتي ريوف تصور ت

ريان قاطعها وهي يحط الملعقه : الحمد لله ..حبيبتي انا علشان كذا ماحبك تتعرفي على اهلي ولا اعرف اهلك بيجيبوا لنا المشاكل وبيفرقوا بيننا – بنظره تطيح الطير من السماء بعيونه العسليه الناعسه – منونه حبيبتي لاتخلي احد يخرب حبنا ..

منى ابتسمت : والله ماغلطت يوم تزوجتك ..

ريان : هههه قلتلك مراح تندمي

منى :الا ريان ليه مارضيت توقع اوراق الشركه

ريان : لاحول ياذي الاوراق بالمكتب معتز وانتي هنا خلاااص خلاص بوقعهم ..

منى : مو تسكتني اكيد .

ريان : اكيد ياعيوني لارجعت لشركه وقعتهم

س: ايش راح يصير بالعرس ..؟
س: ومن هذي اصايل اللي بيلحقها سامي لمصر ..؟












 
  رد مع اقتباس
قديم 12-12-2007, 05:34 PM   #4
top secret
عضو مجتهد

 

الفصل الرابع
بكافتيريا المستشفى ..

ريماس : بيتنا زحمه الله لايوريكم ...كل عيال اخواني وخواتي عندنا ..

نجلاء : خالتي وش قصدك ..؟

مروه : واضح تقصدك انتي ...

نجلاء تنهدت : وش اسوي لاعت كبدي من شيمو وسواليفها اللي ماتخلص ..

ريماس : هذي مادري ليه شايفه نفسها هي ورى اختي شيخه دايم

نجلاء : قصدك امي اللي وراها مو هي وراء امي

مروه : صار عندي فضول اشوفها ..

ريماس : لا لاتلوعي كبدك ترفع الضغط
..: السلام عليكم

اللكل : وعليكم السلام

نجلاء ناظرت بريماس لانها تميل لدكتور مشعل كثير وماعندها سيره غيره

الدكتور مشعل : ممكن اجلس مع الصبايا ..

نجلاء (( آف شيبغى هذا مع وجهه ))

مروه : اكيد دكتور مشعل تفضل ..

جر مشعل كرسي وجلس قبال نجلاء : اووه الثلاث الدكتورات فاضين ..

ريماس بارتباك : ايوه ناخذ break

مشعل بابتسامته الجذابه : كلكم

نجلاء ماتطيق هذا الدكتور لانه جذاب ووسيم واغلب البنات اللي يشتغلوا بالمستشفى يتمنوا منه نظره و يذكرها بغرور شموخ وثقتها بنفسها .. ولانه ولد صاحب المستشفى يعني المستشفى حقته ..: ايوه عندك اعتراض

ريماس انقهرت من نجلاء وضغطت على جزمتها

نجلاء لفت عليها معصبه : خير وش فيك تضربين ..

ريماس وجهه تغير الوان وودها تذبح نجلاء : لا شكلي دست عليك مادري

مشعل بابتسامه مرحه : لا ماعندي اعتراض بس انتم بنوتات ولمتكم تشد ..وانتم حديث المستشفى ..

مروه : هههه نجلاء وريماس يمكن بس انا ولله الحمد متزوجه ,,

نجلاء احتقرته من كلامه الصريح بالنسبه لها ماصار له ثواني جالس يتكلم براحه كبيره معهم

ريماس : وفي احد اسالك انتي متزوجه والا لا ..

مشغل بغرور : لا بس شكل مروه حابه تحذرني ..

نجلاء ((ياشيخ على هالغرور الزايد ))

ريماس ببراءه ودلاخه : تحذرك من ايش ...- بعد ثواني لما ناظروها نجلاء و مروه - آهااااا هههههههه ..

نجلاء تشرب الكابتشينو وتناظر ساعتها (( متى ينقلع هذا ))

مروه تغير الموضوع : وانت دكتور مشعل اشوفك فاضي ..

مشعل ببشاشه : يعني كانت عندي عمليه من شوي وكانت صعبه مره بس الحمدلله عاش المريض

ريماس : عملية قلب صح ..

مشعل استرخى بالكرسي بكسل : ايوه معه تضخم بالقلب

مروه : الحمدلله اني اسنان ..

ريماس : لا انتي قرف اسنان انا مرتاحه بالعيون والمرضى قليل ..

مشعل يدور ويرجع لنجلاء :محد مرتاح الا دكتوره نجلاء اطفال ..

نجلاء رفعت عيونها عن ساعتها (( شيبغى هذا ..؟)) : اذا كنت قاصد بكلامك حسد فريح نفسك مانحسد شي بقسم الاطفال

مشعل ضحك : هههههه لا مو حسد

ريماس تبغى تسولف معه : نجلاء تخصصعا جراحة قلب مثل تخصصك والاطفال حاله عرضيه

مشعل رفع حواجبه : انتي دارسه قلب ..

نجلاء ناظرت ريماس نظره لها معنى تهديد ونجلاء ابتسمت بخبث ردة لها حركتها بسرعه
ردت بدون نفس وهي تناظر ساعتها : ايوه

حطت الكابتشينو .. ورفعت سماعتها الطبيه من الطاوله : انا تاخرت على المرضى عن اذنكم .. ريماس فزي معي ..

ريماس : ماعندي مرضى بجلس شوي

نجلاء : براحتك ..

ومشت متنرفزه ماتحب تتعدى علاقتها مع الدكاتره اكثر من الشغل وماتعطيهم مجال يتمادوا معها


مشعل ناظر نجلاء وهي تبتعد ((على بساطة لبسك جمالك واضح فيك شي جذاب ))

ريماس كانت بعالم ثاني مع عيون مشعل وحركاته ونظراته - البنت خاقه عليه ههه

مشعل لف عليها فجاءه نزلت عيونها بسرعه ماهتم كثير متعود على مثل هالنظرات : مخطوبه ...؟

ريماس بارتباك اشرت على نفسها : انا ...؟!؟!؟!؟

مشعل هز راسه : لا دكتوره نجلاء ..

ريماس ببراءه : لا لا مخطوبه ولا متزوجه ولا تفكر حتى ..

مشعل : ليه ..؟

مروه بنرفزه : شي خاص يادكتور مشعل ..يله يا ريماس قومي تاخرنا بالبريك ..

ريماس قامت وهي مبتسمه : فرصه سعيده دكتور مشعل

مشعل رفع ايده وابتسم : وانا الاسعد ..

ريماس ترددت تسلم ولا لا لكن نظرت مروه المصدومه خلتها تبتسم وتمشي ...

مروه بنرفزه : لا كان بستيه على خده بعد ..

ريماس : ليه معصبه حبوب الرجال

مروه : انتبهي على نفسك هذا مرقم نص دكتورات المستشفى

ريماس : اشااااعات ياماما اشاعات

مروه : اسمعي هاللحين دوري لك صرفه مع نجلاء بعد لقافتك

ريماس : والله نجلاء بنت اختي وغصب عليها تسكت وتحترمني ..

مروه : الله يعينها عليك ويعينك على نفسك

ريماس : اقول روحي لشغلك احسن لك ...

................

نجلاء جالسه بالمكتب بغرفتها تفكر بتخصصها اللي ماقدرت تشتغل فيه لان الفرصه ماجئتها (( بس انا برجع اكلم المستشفى يمكن فيه امل ياااارب فيه ))

ادق الباب ودخلوا المرضه ورجع دوامها الممل ..


@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~}{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{}لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

بيوم الزواج

ندى : وعوده ايش رايك بعيوني ..

وعود : هههه امسحيه بس امسحيه ..

ندى : يوه هذي ثالث مره امسحه ومايعجبك ..

وعود : وش اسوي فيك يعني مو حلو ..

ندى : طيب وش اسوي ..؟

وعود : صيري مثلي وانتظري لحد مايجوا بنات خالي هواجس ونور

ندى : ومحد قالك انهم بيتاخروا ومراح يروحوا للعرس

وعود: مراح يروحوا ليه

ندى : باختصار ماعندهم فستان

وعود : ايوه راح عن بالي لاااا خساره

ندى : مو تقولي مانتي برايحه بذبحك

وعود : لااااا اكيد بروح خلاص طلع من ايدي الوالده واقعت

ندى : هههه احسن تستاهلي

اندق الجرس

ندى : اكييييييييييييد وصلوا

.....................

نواف فتح الباب : هلا

هواجس تقرص خده : هلا وغلا بزوج بنتي هلا فيك ..؟

نواف : لاااا انتي تزوجي بعدين زوجيني بنتك المنتظره

نور تدفه : ابعد بس موتننا حر على الباب وين الخايسات ...

نواف : داخل بغرفتهم ..

هواجس : نيفو حبيبي انا عديتها هالمره بس المره الجايه مستعده ارمل بنتي واذبحك

نواف : لااااا الله يغنيني عنك وعن بنتك

ام وعود : هلا والله بالبنات حياكم

هواجس ونور : هلا عمتي ..

نواف دخل بسرعه يكمل لعب بالبلاي ستيشن

ام وعود : ها جايبين العده هههه

نور ترفع شنطة المكياج : اكيييد

هواجس : الله يسلمك عمتي كلها بودره وكم روج وانتي تقولي عده

ندى قفزت عندهم هي ووعود : هلالالالالالالالالالالا وغلى بالحامل والمحمول حياكم تفضلوا

هواجس بغرور مصطنع : يله حبي يدي وجهزي القهوه

ندى : ههههه بالمشمش

وعود : هواجس بسرعه تعالي ابغاك ضروري

هواجس : يالله وش هالعيال عمه مايعرفوا يسوا شي بدوني

ام نواف : ههههههه شفتي كيف ياهواجس انتي عمة نواف المستقبليه لازم نستشيرك

هواجس وجهها حمر سمعتها عمتها وهي تطفش نواف : كنت امزح

نور : هههههه يله بس ندخل ..

هواجس زينة وعود ونور زينة ندى .. لان هوجس ونور هم اللكوافيرات بالعايله البسيطه ..

وعود ناظرت شكلها بالمرايه روج وردي وشدو وردي ناعم وهذا الموجود ...: طيب مافيه ماسكرا

نور وهي مندمجه بوجه ن\ى : لا احمدي ربك طلعوا هذولاء

ندى : ومعورين راسنا من الفجر مكياج وعده وشنطه كبيره على الفاضي

نور : ندى اسكتي ماني قادره اركز

ندى : زييييين سكتنا

هواجس : انا قلتلكم ماعندنا مكياج ينفع لزواجات

وعود اخذت فستانها ودخلت لغرفة امها تبدل

ندى :خساره ليتكم معنا

هواجس قفزت عندها : كيف رضت

ندى: هههه ماهنت عليها جئيت حبيب القلب

نور باستغرب : جاء هنا

ندى : ايوه ومعه بنات عمي

هواجس : بس مافالت لي الخايسه انه جاء

ندى : اسكتوا نفسيتها رجعت تسرح واذا حكت سالت عن الزواج وتوقعاتها باللي ممكن يصير ..آه ياخويتي جيته طيرت قلبها

نور : مع وجهه له عين يجي

هواجس : وش رايكم نروح معكم

نور: لاااااااااا كيف ..؟

هواجس : مادري بس بعد اللي سمعته تحمست نفسي اشوف وجه فتوح مقهوره وهي تشوف وعود داخله زواج بنتها ...

ندى : ايوه ياليت تحضروا بليييز وانا احكي مع لمياء بنت الجيران تدبر فستانين من خواتها

نور: لا ماينفع مفروض حكينا من قبل ..

وعود : وشرايكم حلو شكلي .؟

لفوا عليها البنات وفستانها ذكرهم بيوم خطوبتها وملوا من شكلها فيه بس مع كذا نعومتها زادت وجمالها برز حلوه وتحلي ملابسها ..

هواجس : اسم النبي حارسك وصينك دنتي امر يابنت ...

وعود : ههههه اضحكي علي يله ندوش البسي نشوف فستانك

ندى : عادي وش بيصير حفظنوا شكلي فيه

نور : اقول لايكثر ولبسي نشوف شكلك ..

وعود : لحضه قبل لاتطلعي ندوش اسمعوا فكروا معي ابغاه يشوفني

نور : يعقوب !!!!!!!!!!!

وعود تنهدت : وفيه غيره ابغاه يندم انه تركني ويتعذب لما يشوفني انا متاكده انه ميت فيني وماعزمونا الا لانه الح عليهم

هواجس: تعجبني الواثقه هههههههههههههههه

وعود : والله متاكده اجل ليه جاء ..

ندى : لا هواجس ووعود اجتمعوا راحت عليك يا يعقوب ههههه

نور : وانا معهم يله فكروا باخلاص ..

ندى : انتي بعد انا بروح ابدل ولا لقيتوا حل بشروني

طلعت وهي عارفه خبالهم لاجتمعوا اكيد بيجيبوا حل وبيخبلوا يعقوب ...: هههههههه

@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~}{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{}لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

شموخ : لا حمود انا ماحب هذي الحركات وماتعجبني ورد وشوكلاته لا احب اخذ المبلغ وانا اشتري اللي احبه

حمود : جد غريبه بالعاده البنات يموتوا على هالسوالف

شموخ : قلتلك انا مروج غييير ..

حمود : عارف انتي غير لانك حبيبتي

اندق الباب بسرعه ..: آآآف حمود حبيبي شوي بشوف من بالباب .... مييين

الخدمه : انا روز

شموخ فتحت الباب : خييير وش تبين ..؟

روز : هاذا نجلاء وريماس في يجي ويقول ماما كبير ينزل

شموخ : اقول ضفي وجهك ومابقى الا الموس القرويه الثانيه انزل لها ..

روز : يعني يقول لماما مافي ينزل

شموخ بنرفزه : انتي ماتفهمي ماني بنازله

رجعت شموخ لسماعه متنرفزه : حمود تاخرت عليك ..

حمود : لا خذي راحتك

شموخ : ايوه ايش كنا نقول

حمود : جبيبتي ليه متنرفزه كذا وسعي صدرك

شموخ : باي خياط هههههههه .. من قالك اني متنرفزه بس خالتي عندنا وانا ماطيقها

حمود (( نفسي مره تقولي تحب احد او تطيقه )) : ليه ..؟

اندق الباب من جديد : خييييييير

ام ريان : ماما شموخ

شموخ : ماما ..؟ - بهمس – ماما تبغاني باي

سكرت في وجهه و فتحت لامها الباب : هلا ماما

ام ريان : اهلا حبيبتي ..يله انزلي خالتك ريماس هنا

شموخ : مابغى ماطيقها القرويه هذي

ام ريان : لا ياحبيبتي يله انزلي

شموخ : لااا ماني بنازله ماما لاتحاولي ...

ام ريان : طيب اذا قلتك انزلي علشان خاطري جلسي معي شوي عوروا راسي بسواليفهم عن الكتب والطب ..

شموخ : هههه قرائوه وش تبين يسولفون فيه ... – رفعت بيسو و سكرت باب غرفتها – هذا انا نازله معك

ام ريان : والله انك حبيبتي انتي

شموخ : متى جئت نجلاء خلصت من الاعتكاف ببيت جدي

ام ريان: مادري عنها مفشلتنا هناك

شموخ بخبث : عاد هم خلقه من الله كذا مايحبونك بعد انتي رايحه لهم

ام ريان : اييييه والله وهذا امي وابوي

شموخ : ولا يهمك انا امك وابوك

ام ريان ناظرتها بحنان ماقد حست انها مو بنتها بالعكس كانت اقرب عيالها لها : هههه فيك الخير

سامي كاشخ بالثوب والشماغ وهذا من النوادر : هااااي

شموخ فكرته ريان قالت بدون نفس : هااااي

ام ريان : هلا ريان غريبه راجع بدري

سامي : ههههه بسم الله علي انا سامي

ام ريان : ساميييييييييييي ؟؟؟!!

شموخ : غريبه صاير رجال بالثوب

سامي بثقه : ايش رايكم ..؟

شموخ : عادي وكاني اشوف ريان الهم

سامي : اقول انتي وجهك ماخذت رايك ..؟

شموخ : لاااا تتمنى اصلا اني اعطيك راي

ام ريان : سام حبيبي كاشخ على وين ..؟

سامي : عندي موعد ..

شموخ بخبث : اكيد من اياهم ..

سامي : بليز انسه مشاكل قلتلك انتي لاتدخلي

ام ريان بعصبيه : انت وبعدين معك متى بتترك سواليفك صر رجال وترك بنات الناس بحالهم مو يعني ساكت لك تاخذ راحتك ..

سامي يناظر السقف وماكان حد يكلمه

ام ريان : والله اذا ماعدلت سلوبك مالي الا ابوك اقوله عن خرابيطك

سامي : بدل ماتهدديني وتصارخي شوفي ولدك ريانوه على مين ملتم وش البلاء اللي وراه ..

شموخ بحماس حق الشماته : وش وراه العله ..

سامي : فاتح شركة جديده وباسمه وحقته وشركه محترمه استيراد وتصدير مادري من وين طاح عليها ..

ام ريان : يعني توظف هناك

سامي : اقولك فاتح يعني حقتتتتتته باسمه ..

شموخ باستغرب : حقته وباسمه من وين له ..؟

سامي : مادري يمكن يتاجر بالمخدرات

ام ريان حطت ايدها على صدرها مفزوعه : مخدرات ..

سامي وشموخ : ههههههه

شموخ : مو غريبه عليه هههه

سامي يناظر الساعه : اخرتوني عن الموعد باااااااي الا بينك خالتك ونجلاء تحت والا طلعوا فوق

شموخ بدون نفس : تحت الله يعينك على الندوه الثقافيه اللي بتمر عليها

سامي : ماعليك انا اصرفها

ام ريان سرحت بو لدها ريان صحيح انه متغير عنده فلوس دايم وسيارات وفكرته ياجرهم مثل سامي علشان الكشخه بس انه يفتح شركه وكبيره من وين له

شموخ بدلع : ساااااام وين الموعد ..؟

سامي : هي انا مو زوجك تدلعي علي .. مالك دخل

شموخ : سام خذني معك

سامي: وين انهبلتي انتي ..؟

شموخ تناظر امها : حرام عليك شوف وش سويت بماما ههههههه

سامي بقوه صرخ : يمممممه

ام ريان : ها وش فيك ..؟ بسم الله ..؟

سامي : ههه امزح معك مو مخدرات مادري في شي ثاني وراه ..

ام ريان عطته نظره : اصلا انا واثقه بريان ..

سامي : ايوه دارين بااااي... شيمو حبيبتي باااي

شموخ : على بالك بتقهرني لو ابغى طلع ...

نزل سامي رايق وحالف ان ولا شي يضايقه اليوم مناهل بتطلع لشقه ..: هلا ريماس كيفك ..؟

ريماس : الحمدلله وانت

سامي : كويس .. باااي

طلع قبل لايسولفون معه اكثر ..

نجلاء : ريماس ماقلتيلي وش صار مع الدكتور هادي عطاك اجازه

ريماس: لا النحيس مارضى بس انا وراه وراه

نجلاء : ايوه لو انك لابسه ضيق وحاطه مكياج كان وقعها مغمض

ريماس : وانتي صادقه ..

نزلت شموخ وجلست معهم من دون ماتسلم او حتى تتكلم ...

ريماس ونجلاء طنشوها وكمل حكيهم ...

شموخ : آآآف ...

نجلاء : مو عاجبك ارجعي غرفتك

ريماس : يهوديه عندك انا ماتسلمي ..

شموخ : ماطيقك اكرهك ليه اجاملك وبليز انتي معها انسوا اني موجوده

نجلاء : انتي مصدقك حالك كثير حنا اللي ميتين فيك ..

شموخ : ااااااااف دكتوره قرويه يازينك وانتي ساكته ...

نجلاء : اقول ريماس تعالي نطلع فوق ونرتاح من وجهها

ريماس : يكون احسن ...

ام ريان ووراها روز بعربة الشاهي والقهوه والحلاء : ويييين طالعين ..؟

شموخ : اتركيهم البعد عنهم راحه اطلعوا اطلعوا فوق وتناقشوا بالحنجره والبنكرياس

ريماس بهدوء:والله ودنا نجلس معك ياختي بس بنروح ندور على كتاب ضايع

ام ريان : اجلسوا بس جلسوا تقهوا معنا ...

ريماس جلست : ان شاء الله

نجلاء جلست معها وهي تحتقر شموخ : علشانك يمه بنجلس ...

دخل ريان وريحة سيجارته سبقته : السلام عليكم ...

اللكل :وعليكم السلام

ريان : اوه رموس عندنا

ريماس : هلا ريان شخبارك

ريان : شوفت عينك

جلس جنب امه :هلا يمه كيفك ..؟

ام ريان : الحمد لله

ريماس : ريان ابوي يسال عليك ..

ريان : يووه جدي لهاللحين عايش هههههه

شموخ بدلع : ههههههههههه

ريماس ناظرت نجلاء مصدومين :لا عايش جدك ...

ام ريان ضربته بخفه على ايده : وجع لاتقول على جدك كذا ..؟

ريان : وش فيكم ماقلت شي وانا صادق جدي قربت تنتهي اقامته بالدنيا ..

شموخ انفجرت بالضحك تقهر ريماس ونجلاء : هههههههههههههه

ريان ناظرها : عجبتك ..؟

شموخ لفت وجهها : لالالااااااا

ريماس مقهوره : الله يحفظه ويخلليه لنا ....

ريان : آمين ..

ام ريان : دامك ياريماس هنا نامي عندنا و احضري الحفله التنكريه بكره ...

ريماس : لا ماستعديت وماجهزت لي ملابس

شموخ : هههههههه مايحتاج ملابسك لوحدها تنكر .... وكانك تمثلي دور شحاذه بفلم ابيض واسود ههههه

ام ريان سكتت تعرف شموخ عنديه وماتقدر تسكتها ....

نجلاء : احترمي خالتي شوي ...

ريماس وصلت حدها من اول مادخلت البيت وهم يهزاءوا فيها : لا خليت السوالف التافهه لك ...

شموخ : الجلسه معكم ماتنطاق
مشت بغرور لبرى البيت لعند الحوش

ريان عيونه تلحقها : وين وين طالعه

شموخ : بقابل يعني وين بتمشى بره شوي بعيد عن هالقرف ..

طلعت بدلع ..

ريماس ونجلاء ناظروا بعض ساكتين لان ام ريان بدت تدعي لشموخ وتقولها تنتبه على نفسها ...

ريان : يمه وين سامي ..؟

ام ريان : مادري عنه طالع لموعد من خرابيطه

ريان : اذا شفتيه قوليله يداوم بالشركه عندي بكره العصر ..

ريماس : صحيح على البركه يقول سلطان انك فاتح شركه جديده

ريان بغرور : ايوه ... الله يبارك فيك ..

نجلاء : شركه جديده من متى ..؟
ام ريان بدون نفس : ايوه اليوم قالي سامي انت من وين لك كل هالفلوس ...

ريان تثاوب : رزق وين غداكم ..؟

ام ريان : هاللحين يصير جاهز وبمشي الموضوع هاللحين بس بالليل نتفاهم ...

ريان : يصير خير ...

@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~}{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{}لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

سامي : ادخلي حبيبتي ليه خايفه ..؟

مناهل تلتفت : وينها ..؟ وين اختك ..؟

سامي : هاللحين بتوصل خمس دقايق وهي فيه ماعليك منها وقولي لي ايش رايك بالشقه ترى كلها ذوقي

مناهل ترتعش من الخوف: حلوه

سامي بنظرت خبيثه يمثل الزعل : آفا نهولتي بس حلوه ..اذا موعاجبك شي اغيرها – مس ايدها البارده من الخوف - لانها شقتك انتي ياقلبي هذي مملكتك انتي ..

مناهل ابتسمت بحب لريان اللي اخذه عقله وقلبها : لا عاجبتني دامها ذوقك ..

سامي جلسها : ارتاحي حياتي ليه واقفه

مناهل جلست وهي تبلع ريقها :لا مايحتاج اجلس حنا تفقنا خمس دقايق ... وين اختك ؟

سامي : ليه خايفه .. حياتي انتي تخافي مني انا سام حبيبك تخاف منو ماهقيتها والله منك ... انا اللي يشمخك بس اشرحه ..

مناهل ارتحت من كلامه : عارفه والله عارف .. سامي انا مارضيت اقابل اي واحد غيرك وانا واثقه فيك

سامي ابتسم بابتسامه لها الف معنى ومعنى (( ايوه هين )) : اكيد ياحياتي ... عارف .. دقيقه اجيب لك شي تشربيه ..

مناهل هزت راسها وسامي مشى للمطيخ وهو ماسك ضحتكه على الغبيه اللي مبهوره فيه ...

سحب سامي كاسين وصب العصير وطلع من الدرج علبة حبوب ومسك بيده حبه برتغاليه صغيره ماكانت منوم لا ابدا ..كانت نوع ثاني نهايا

رجع لمناهل بسرعه : طولت عليك حبيبتي

مناهل : لا عادي ...

مد لها الكاس : تفضل ياحياتي ..

مناهل ناظرته بشك ...سامي ضحك : هههه مو مصدقه اوكيه ابشر منه وانتي اشربي بعدي عادي ...

مناهل : ايوه ..

شرب سامي ربع العصير ومد ايده ورمى الحبه البرتغاليه بخف ورشاقه ماحست فيها لانها كانت تطالع رقبته تتاكد اذا العصير نزل ببلوعومه او لا ..

مد لها الكاس بابتسامه عريضه : تفضلي ..

مناهل براحه شربت من العصير ومن خوفها كان ريقها ناشف شربت نصه ..

سامي بحنان مسك ايدها : شكلك عطشانه كمليه لا تستحي مني انا مثل زوجك

مناهل ابتسمت ببراءه وكملت شربه وبقت القليل ...

سامي : ماودك اوريك ياقي الشقه ..

مناهل بتردد : ها .. واختك

سامي : ادق عليها من التلفون اللي جوا تعالي ..

قامت معه ومشت وراه وهي جاهله بنيته .. مشت بين الخوف والامان انه معها لكن كل ماتذكرت ان هذا سامي حبيبها اللي طول الشهور اللي فاتت ماطلب يقابلها الا من كم يوم وارتاحت له كثير وزادت عشق له .. وهو وعدها بالزواج واكيد راح يتزوجها ...

سامي وقف عند غرفه فيها سرير اطفال وصيغها طفولي ..: حياتي شرايك هذي بتكون غرفة عيالنا ان شاء الله

مناهل عضت شفايها وتورد خدودها : عيالنا ..؟

سامي : اكيد عيالنا وانا ابغى اسمي احمد على اسم ابوك ياقلبي اللي ينبض انتي ..

مناهل الفرحه ما وساعتها : يحياتي انت ..

سامي باس خدها : والله انتي اللي حياتي – مسك ايدها وسحبها معه ووقف عند الغرفه المنشوده - ها ايش رايك بغرفة النوم هذي راح تكون غرفتنا ان شاء الله ... ايش رايك ياقلبي واغيرها لو تحبي

ناظرت مناهل الغرفه بخجل خقيق وقلب ينبض لسبب سعادتها بالدنيا ... : لا جنان

سامي بعيون عاشقه جد كان لحضتها بحس انه يعشقها يعشق كل شي فيها .. قرب من عندها : انتي الجنان ياحياتي ...

طارت من الفرحه وهي تناظره وطار معها اغلى شي عندها شرفها وعفتها حياتها كلها راحت من اول ماخطت رجلها معه لشقه .. كل شي ضاع تحت مسمى الحب الشيطاني ..


@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~}{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{}لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

داخل قاعة السيف ...

ندى ووعود جالسين مع امهم بطاوله ...
كانت نظراتهم للموجودين بالنقص والحرمان تمنوا انهم ماجئوا للزواج وكانوا جالسين وكانهم بعزاء مو بزواج .. وعود كانت ماسكه دموعها لتنزل وندى اعصابها شوي تنفجر .. حتى امهم حست انها اكبر غلطه جئت لعندهم ..
جلسوا ساكتين يناظرون الموجودين بعيون النقص وبلذات ان بنات عمهم يمروا من عندهم بفساتينهم الكشخه وبتسريحات شعرهم الخيال ومكياجهم الجذاب ..

بمكان مو بيد مره احلام وبنت خالتها وفاء ..يناظرونهم ...

وفاء: وع عيال عمك هذولاء متى بيتسنعون وش لابسين ..الخلاقين ..

احلام : فشلونا ماني قادره اوريهم صديقاتي

وفاء : معك حق انا كنت اشوف هذي الوعود بس كان لبسها مقبول شوي مو كذا هي واختها

احلام : اكتي وتعالي نمصخرهم شوي هههه

جلسوا وفاء واحلام معهم بعد السلام .. وكان الجو متوتره بينهم

وفاء بابتسامه متعاليه : ها وش رايكم بالزواج ..

وعود وندى سكتوا ماقدروا يجاملونهم لان هذي وفاء تكرهم من قبل ..

ام نواف: مشاء الله يهبل

احلام : اكيد يهبل هذا زواج فاطمه وبعدين ماتوقع انكم حضرتوا مثله من قبل

ندى : لا حضرنا واحلى منه زواجكم عادي مو لهناك ..

وفاء: جد مو لهناك انتي وش عرفك ماتعرفي لمثل هالزوجات انتي بالسطح ويخب عليك ههههه

احلام : هههههه

وعود : السطح جد لو انك عارفه لزوجات كشخه مثل ماتقولي كان سويتوا عرس ولدك يعقوب بمكان عدل مو بالقصر الابيض ... والا لان اهل زوج فاطمه ذوقهم ارقى من ذوقكم بكثير

وفاء واحلام تنرفزوا وماعرفوا شيردوا عليها .. وبعد ثواني ثقيله على الكل ..

وفاء تناظر وعود من فوق لتحت : مو هذا فستانك بملكتك على يعقوب ..

وعود هذا اللي كانت خايقه منه حست باحراج ونربط لسانها : ........

ندى بثقه مصطنعه وهي ودها تبكي : ايوه هو نفسه حتى انا فستاني من ملكة وعود شوفيه تذكرينه

احلام : اكيد وهل يخفى القمر هههههه

وفاء: هههههههههه

وفاء بنفس الابتسامه ..: صح والله دايم تلبسونهم ليه تحبونهم لهالدرجه .. والا ماعندكم غيرهم

ندى ووعود كانها حطت الملح على الجرح حسوا الدنيا ضايقه فيهم وامهم حست فيهم وعورها قلبها عليهم قالت لاحلام بدن نفس : احلام وين امك شدعوه ماجئت سلمة علي ..

احلام ماتغلط على زوجة عمها : ها مادري شكلها مانتبهت

وفاء : ايوه خالتي مشغوله مسكينه فاطمه غاليه على قلبها ..

ام نواف : ايوه الله يوفقها ...

احلام : وعود ندى ليه ساكتين .. تصدقوا كان بودي اعرفكم على صديقات العروس فاطمه ..... بس شكلكم ماستعديتوا كويس ونسيتوا تحطوا ميك اب ههههههههههه

وفاء : هههههههههه

ندى وعود ناظروا بعض وقاحة بنت عمهم زادت ..

وعود بشجاعه ماعرفت من وين جائبتها : لا حبيبتي حنا بسم الله علينا مانحتاج لمكياج كثير مثلكم يغطي عيوبنا حنا جمالنا رباني ...

وفاء تنرفزت لان مع بساطتهم وقلة مكياجهم جمالهم بارز فتحت صحن الفطاير والبيتي فور اللي على الطاوله : كلوا كلوا مو كل يوم يصير عندكم

احلام : ههههههه

ندى وصل عندها الطبلون مليون : ليه حد شتكالك الحال .. والا شايفتنا ماكلين غداك والا عشاءك ...

احلام ببرود : يوووه ندى الله يهداك وش فيك عصبتي وتحسستي وفاء ماتقصد

وفاء : لااااا اقصد شوفي اشكالهم كيف نحاف تقولي ماكلوا من سنين ...

احلام : هههههه شدعوه تبالغين ..

ندى : قبل انم

قاطعتها امها : اقول احلام ليه بنت خالك ماهي حاشمه احد ..

وفاء واحلام سكتوا منحرجين لانهم تقريبا نسوا وجود ام نواف ..

جاءتهم بنت خال احلام الثانيه تكسر السكوت والتوتر اللي بالطاوله : وفوو.. حلوم انتم هنا وانا ادور عليكم ..- ناظرت وعود وندى وامهم بحتقار – جالسين مع هذولاء جد ماعندكم سالفه ربى وسجى وصلوا

ربى وسجى بنات عم وعود وندى هم باعمارهم تقريبا وهذولاء ساكنين بالرياض ومن النادر يجوا لهنا ابوهم حالته المدايه كثر من ممتازه واللكل يحسب لهم مليون حساب لقروشهم ..

احلاااام وقفت بسرعه : احلفي هناااااا وينهم

وفاء وقفت معها وهي تعدل نفسها بالدله الفضيه : شكلي حلو يله نروح لهم ....

تركوهم ومشوا من غير لايناظرونهم او حتى يودعونهم بكلمه ..

ندى تتنهد بضيق وعيونها مغرقه : احس اني مخنوقه ...

وعود حطت ايدها على قلبها واخذت نفس والدنيا ضايقه فيها : حتى انا يمه خلينا نمشي نطلع من هنا ...

ندى تايدها : ايوه يمه ياليتنا ماجينا

ام نواف : ولا انا بعد جائيت ..- وناظرت وعود بحنان – والله يابنيتي تعبتي بحياتك كثير هذا وانا معك عاملوك كذا كيف يوم كنتي معهم لوحدك ...

ندى : وبتتعب اكثر اذا ماشالت يعقوب من بالها ..

وعود تنهدت ورجعت بذاكرتها للحضات الحلوه مع يعقوب والايام الشينه مع اهله هي نست كل هذا تقريبا قبل اليوم لكن بهالحضه هذي وجلستها مع وفاء ذكرتها باشياء نساها اياه الزمن ايام سوداء ببيت عمها ودموع القهر والذل : لا لاتخافي يمه انا نسيته من زمان ..

ندى ابتسمت : وحتى لو مانسيتيه ابذبحك من الضرب لحد ماتنسيه ..

وعود : هههه حبيبتي توني ماعشت شبابي

ام نواف : الله يقطع بليسك يا ندى حتى وحنا متضايقين تتريقين

ندى : وش اسوي بعد اغير جو لاني بنفجر ...

مروا من عندهم سجى وربى من غير لايلتفتوا لهم اصلا

ندى : وع اكرهم

وعود : ماكان ربى نحفانه كثير بعد ملكتها

ندى : حبيبتي انتي ماشفتيها سنه اكيد بتنحف ...وبعدين تخسي توصل لرشاقتي

ندى كانت نحييفه مره وطويله وكانها ولد على جسمها النحيف او بنت ببداية مراهقتها ..

وعود وامهم :ههههههههه ...

وعود : الحمدلله والشكر شوفي بنات عمك كيف مبسوطين فيهم

ندى : مو بس بيت عمي حتى بيت خالتهم الله لايبلانا عند الفلوس يصيروا عبيد ...

ام نواف تنهدت وقالت بقلب صادق : يااااارب وياجعل بهاليوم وهالساعه المباركه انك ترزقنا وتكسر عيونهم يااااري

ندى ووعود بياس وبصوت واطي فاقد الامل: آآآمين ..

وعود وكانها تذكرت شي : يمه انتبهي مو تروحي تاكلي من البوفيه مانبغى منهم شي

ام نواف : اكيد من قالك باكل نفسي عافتهم ..

ندى بخبث قالت بهمس : وعوده تخيلي كبه وورق عنب ولازانيا وبلح لشام وتبوله ..همممم يمم يمم

وعود : ههههههه احلفي عاملتي اغراءت ..- بقهر – مو بس انتي مشتهيتهم حتى انا بموت واكل منهم بس العين بصيره والا يد قصيره ... والله اجوع ولا اكل منهم ..

ندى : يالمهبوله ومين قالك اني باكل ...

ام نواف نزلت دمعه من عيونها بسرعه قياسيه مسحتها : بنات وش رايكم ادق على ابوكم نرجع هاللحين

ندى : تسوين خير

وعود ارتبكت بتخترب خطتها اللي عاملتها مع يعقوب بس تذكرت معاملة اهله وماودها ترجع للعذاب : يله يمه دقي عليه ..
بعد دقايق وقفت ام نواف : يله يابنات ابوكم بره ...

وقفوا معها : واخييييرا

مشوا لعند البوابه وكان اغلب البنات متجمعين عنده ..

وفاء بسرعه تحرك ايدها بتعالي : وين ..؟ وين ..؟

ندى : للمريج يعني وين طالعين ..

احلام باستهزاء : طالعين هاللحين وعشاءكم ماكلتوه

وفاء : ايوه ترى العشاء بوفيه ..

وعود بعصبيه : ياكبرها من فمك بوفيييه وخري بس وخري بنطلع ...

وفاء : ماينفع هنا اطلعوا من البوابه اللي ورى الرجال عند الباب بيدخلون ..

مشت وعود وورائها امها وندى وهم ودهم يضربوا وفاء واحلام ..
مشت ندى وانتبتهت لطاوله فيها دفتر تكتبي فيه اهداءت للعروسه ..سحبته ولفت بعبايتها وهي تبتسم كان كبير بس قدرت تغطيه بعبايتها وابتسمت بنصر ...

مشوا ببمر فيه غرف اللتبديل والاستعداد .. وقفوا باخر الممر ولبسوا عباياتهم

وعود بين اسنانها : والله والله لو مادري مين حب رجلي وقالي احضر زواج لهم والا ازورهم ماني بحاضره

ام نواف : خلاص .. هذا حنا بنطلع ...

يعقوب دخل من الباب متكشخ والابتسامه ماليه وجهه واول ماجائت عيونه بعيون حرمته النوم اختفت ابتسامته ووقف يناظرها : وعود ..

وعود بسرعه تغطت وهي تحس قلبها بيوقف مكانها مكتوب تشوفه تشوفه ..

ندى تغطت معها وخبت الدفتر بسرعه

ام نواف بدون نفس : السلام عليكم ...

يعقوب انتبه لنظراته ولف عليهم بابتسامه متوتره : وعليكم السلام ..هلا هلا خالتي كيفكم ..؟

ام نواف : الحمدلله وانت شخبارك

يعقوب ناظر وعود وتنهد : انا .. عائيش ...- التفت لندى – ندى كيفك ..؟

ندى بدون نفس : كويسه ..

ورجع ناظر وعود وقال ببحه غريبه : وعود كيفك ..

وعود طنشته وطلعت تكابر وتضغط على قلبها ..ندى لحقتها بسرعه

ام نواف : مع السلامه يايعقوب .. وعالبركه ..

يعقوب ناظر وين ماطلعت وعود ((طيب تعال ومد كفك وسـلم .. أخطيت صح أخطيت لكني أغليك
تصدق إني ما عرفت أتكلم .. وان الحكي لو أجمعــه ما يكفيك ))
: الله يبارك فيك خالتي ...

طلعت ام نواف وركبوا السياره واللكل ساكت ..

@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~}{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{}لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

سامي : لاتخافي ياحياتي بتزوجك انتي زوجتي اصلا ..

مناهل تبكي : سامي انا خايفه ...

سامي : حياتي لاتخافي تعالي معي وان شاء الله بتزوجك تعالي ...

طلعها من الشقه وهو مبتسم ...مشت معه مناهل لان ماعندها خيار غير هذا تمشي معه ..

جلسوا بالسياره ساكتين بس صوت بكي مناهل ..سامي وده يصرخ فيها ويسكتها لكن استحملها لحد ماوصلها بيت صديتها ليلي اللي اخذها منه ..

: نهوله حياتي لاتخافي انتي لي ومراح تكوني لغيري اوعدك ..

مناهل هزت راسها وهي تتمنى يكون صادق صدقته او مره وطلع نذل وضيعها ..:.........

ريان : باي حياتي

نزلت من لسياره تجر رجلها جر ..

سامي رجع لشقه وهو مكيف على الاخير دخل لغرفة النوم وناظر الدولاب وهو يبتسم بخبث طلع من فوقه كاميرا صغيره : ههههههه باي نهوله هههههه

دخل تروش وهو يغني (( وناويلك على نيه بس انت اصبر شويه ))

طلع بعد دش طويل وناظر ساعته : اها الساعه 11 موعد العشاء .. اشوف الحلو وبعدين اطلع للبيت ...

جلس على الكنبه يناظر الشريط مع مناهل ماكن واضح منه الا ظهره اما مناهل فالكاميرا كانت عليها طول الوقت .. سكر الشريط بسرعه وجاءته الحاله مثل كل مره تمدد على الكنب يحس بتشنجات ويحاول يتكلم لكن صوته مايطلع يحرك فمه يصرخ لكن مافي صوت مسك رقبته بيدينه وفتح فمه لاخر حد وصرخ باعلى مايقدر لكن الصوت ماطلع ...


@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~}{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{}لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ


ربى : عادي احس انها عاديه ...

سجى : لاااااا مو عاديه وع لحجيه بالمره

ربى : رياض حبيبي انت اخوي ...ماعليك منها هذي ماتحبها لانها مطلقه بس

رياض : واثقين من اعماركم اني بوافق اتزوجها

ام رياض : وليه ان شاء الله ماتوافق هي بنت عمك وانت اولى فيها من الغريب

رياض : بس انا ماحبها ولا قد فكرت بيوم اني اتزوجها احسها مثل اي وحده بالشارع يمه شيلي وعود مادري سجود هذي من بالك .....

سجى : رياااض وع لو تشوف مكياجها والا ملابسها تفشششششل ...

رياض : سمعتي حتى انها مو من مستوانى ...

ام رياض : بلا مستوى وبلا خرابيط انا البنت حبيتها وكان نفسي اخذها لك قبل لاتاخذ هذا يعقوب وهذا صار لها سنه من تطلقت وبسم الله عليها احلى من قبل ...

رياض : انسسسسسي تعرفي شنهو يعني انسي انا احب كاترين ومراح اتركها وبنت اخو زوجك هذي مابغاها

بو رياض دخل : بنت اخو زوجها هذي تكون بنت عمك وزوجها اللي مو عاجبك يكون ابوك يا استاذ رياض ولا معك كم شهاده انبسطت يعني ...

رياض شاف ابوه انحرج وسكت ..

بو رياض : اسمعي كلمي زوجة حمد بكره واخطبي منها وعود ..وانت بتتزوجها برضاك والا غصب عليك واذا موعاجبك مفتاح السياره وبطايق البنك ومفتاح الاستراحه يكونوا عندي هالحين ..ودبر لك مكان تشتغل فيه سمعت ...

رياض وقف بعصبيه : يعني تبتزني ..عادي ولا يهمني خذ اغراضك وانا اقدر ادبر نفسي وم

قاطعه بو رياض : ولا تنسى مفتاح بيتك الي جالس فيه مع زوجتك كاترين يوصلني هاللحين واذا حاب تجلس فيه تدفع ايجاره مو يكفي متزوج لبنانيه لاعندها اخلاق ولا اصل وقالك حطيتنا بالامر الواقع يله هاللحين تتزوج بنت عمك ...وعود ..

سجى معصبه دخلت غرفتها بالجناح اللي نازليه فيه بشيرتون الدمام ...

ربى ابتسمت وعود من زمان كانت تتمناها تاخذ رياض ويطلق هذي الكاترين ...

رياض انقهر وسكت مايتخيل ان كاترين تقدر تتحمل تعيش بغير المستوى اللي عودها عليه هو يموت بكاترين ..
قال والكلام يطلع منه بالغصب : خلاص يبه اللي تشوفه ...

بو ريان ابتسم براحه : هذا رياض ولدي اللي اعرفه يام رياض مثل ماقلتلك من شوي تخطبي له وعود وياويلك اذا قلتي انه متزوج من هذي الكاترين وانت – اشر على رياض – مابغى احد من عمامك كلهم يعرف عن زواجك من الفاسقه هذي ...

رياض ضغط على اعصابه : ابشر يبه ...

ربى ابتسمت من الفرحه : مبروك رياض صدقني مراح تندم بيوم انك تزوجت وعود

رياض عطاها نظره وده يقتلها فيها ..: عن اذنكم

طلع من الفندق ضايقه فيه الوسيعه من وين طلعت هالوعود هذي بعد .. فتح بوكه وناظرت صورة كاترين الشقراء وعيونها السماويه هذي حياته وقلبه .. لكن هي بالرياض وهو بالدمام ..: والله ولا عشره من وعود ينسوني اياك ياحياتي ...

@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~}{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{}لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

على طاولة العشاء ...

بو ريان : وين نجلاء وسامي

شموخ : نجلاء مع هواجس وسامي طلع من الغداء ومارجع

ام ريان بكذب : كلمته من شوي وقال بيجي بس تعرف الطريق زحمه

بو ريان : اها زحمه كلوا واذا رجع انا اتفاهم معه

ريان وهو ياكل الربيان طبقه المفضل : يبه كيفك ..؟ وين عنك من زمان ..؟

بو ريان : انت من فتحت شركتك االجديده مابينت ...

ريان : ههههههه ليكون حاسدني مثلهم يبه

شموخ عوجت فمها : على ايش يحسدك ..؟

ريان عطاها نظره (( انتظري علي ))...

بو ريان : لا لاحسد ولاشي بس عنك يقول انك بتخسر بسرعه ..

ريان عارف ان ابوه استاذ جامعه وماله بالتجاره : لا هو غيران لان شركتي تعتبر منافسك ههههه وعمي مايحب احد احسن منه

بو ريان : لا انت بس لاتستحي منه واذا

ريان رمى الشوكه على الارض ومسك قلبه نغزه بقوه : آآه

ام ريان بسرعه : ماما ريان ايش فيك ..

شموخ بقلب ميت ابتسمت على شكله تغيرت ملامح وجهه لضيق ..

ريان ماقدر يستحمل النغزات وطاح على ركبته بالارض ... طاح بطواه وثقله على ركبته بالارض ..

ام ريان وبو ريان خافوا ووقفوا عنده : ريــــــــــــــــــــــــــــان

@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~}{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{}لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ



س : ايش صار لريان ..؟

س: وهل بتوافق وعود على رياض وتنسى يعقوب ..؟ ومن هذا رياض وش قصته ...؟

س : ايش مصير مناهل مع سامي ..؟

س: مشعل ونجلاء وهواجس هل في شي جديد بيغيرهم ..؟


انتهى الفصل الرابع












 
  رد مع اقتباس
قديم 12-12-2007, 05:39 PM   #5
top secret
عضو مجتهد

 

الفصل الخامس
ام ريان مسكت ايده : ربان وش فبك ..؟

ريان بصعوبه قدر يتكلم : س.... ا......مي .....

بو ريان اخذ كاس مويه من الطاوله وقربها لريان : خذ اشرب ..

شموخ جالسه تاكل ولا كان ريان بيموت قدامها تكرهه .... هي عارفه شعوره هاللحين ...... فاهمه كيف التوم يحس باخوه وكانه هو .. مجربه هذا الاحساس كويس ...
رفعت كاس العصير وهي تبتسم وتشوف ريان يحاول بهدي من نغزات قلبه (( اشرب خذ ياريان من الكاس اللي شربتني اياااه والله ماسامحك ويارب يموت سامي علشان تجرب كيف تنزع روحك مع موته ))

ام ريان بكت وهي تشوف ريان ..
مايجيه كذا الا اذا سامي فيه شي ...

بو ريان بعصبيه : ليه تبكين اسكتي ...

ساعد ريان يجلس على الكرسي مره ثانيه بعد ماهدى شوي ..

بو ريان : ها ريان هاللحين احسن

ام ريان بدموعها : حبيبي ريان بسم الله عليك وش فيك وش تحس فيه

ريان غمض عيونه واستحمل نغزات قلبه علشان امه وابوه وشوي شوي راحت النغزات هنا خاف جد خاف ان سامي فيه شي .. فتح عيونه وطاحت عيونه عليها شموخ ناظرته بشماته وكانت على شفايفها اكبر ابتسامة استهزاء .... عيونها كانت مبسوطه وفيها الضحكه... لف وجهه عنها : لاتخافي يمه مافيني الا الخير بس شكل سامي الخايس تضايق شوي ولعوزني معاه هههههههه

بو ريان عارف ان ريان يكذب علشان امه : سمعتي مافيه شي ...

ام ريان هزت راسها وهي تبكي :لالااااااااااا .... والله مارتاح الا اذا شفت سامي وواقف قدامي

ريان : ليه كل هالمشوار انا قدامك ناظريني

ام ريان : انت الثاني مو وقتك ..

بو ريان دخل لغرفته : انا بنام مابغى ازعاج ...
دخل وسكر الباب ...


ام ريان جلست بمكانها : يالله ابوكم هذا مايحس ..

ريان طلع جواله من جيبه : وهذا انا بدق عليه قدام تطمنين ..

ام ريان على اعصابها : تسوي خير .....

ريان دق على سامي علشان يتطمن هو مو امه .. حط على السبيكر ينتظر الرد ...

شموخ بنفس الابتسامه : يمكن الجوال مو معه او تاركه بمكان

ريان ناظرها وعارف ان اللي صار ارضى غرورها : يازينك وانتي س

قاطعه صوت سامي االمبحوح بعد الحاله اللي صارت له : هلا ريان

ام ريان بسرعه سحبت التلفون : ماما سامي فيك شي صاير معك شي

سامي حط ايده على رقبته وتذكر الالم اللي كان بيطلع روحه من دقايق : لا يمه مافيني شي ..ليه تسالين ..؟ انتم فيكم شي ..؟

ام ريان : لا بس ريان تعب شوي وخفت يكون صار لك شي

سامي : قصدك جهاز الانذار حقي ههههه.. لا تخافي مافيني شي

ام ريان ابتسمت : الحمدلله ....

ريان سحب منها الجوال وحطه على العادي : هلا سامي ..

سامي بتعب : هلا ريان

ريان بصوت واطي علشان ماتسمعه امه : فيك شي

سامي : لاااا مافيني شي ..

ريان : اوكيه مع السلامه


سكرت ريان مع انه متاكد ان سامي صار له شي بس علاقتهم ماتسمح انه يساله اكثر ...

دخلت ام ريان غرفتها بعد ماتطمنت شافت بو ريان ماسك جواله ويدق ....

ام ريان : من تكلم ..؟

بو ريان مارد عليها وضل ينتظر لحد ماسمع صوت سامي ..

سامي مستغرب : السلام عليكم يبه

بو ريان تطمن من صوته يعني مافيه شي : انت وينك هاللحين ها ..؟

سامي : انا...انا با....مع ربعي ..

بو ريان : مع وجهك مانت عارف ان العشاء مع اهلك اهم من ربعك

سامي بهدوء : ان شاء الله بكره اوعدك اكون على العشاء

بو ريان : غصب عنك ..

سكر بوجهه السماعه

ام ريان : .................(( سكتت ضعيفه شخصيتها عند زوجها كان ودها تصرخ عليه بدل مايتطمن على ولده يصارخ عليه ))

بو ريان : وش فيك تناريني كذا ...- تمدد وغط نفسه – كل يتطمن على عياله بطريقته ...

&


شموخ تكمل اكلها وهي توزع ابتسامات وبعد ثواني : هههههههههههههههه

التفت لها ريان مستغرب لهذي الدرجه مبسوطه في شي بداخله تحرك وهو يناظر بحر عيونها الرماديه لكن قال بعصبيه : مبسوطه اكييييد جاءتك على طبق من فضه جاهزه تشمتي

شموخ حطت الشوكه بروقان ومسحت فمها بالمنديل وناظرته بغرور : لا ابشرك مانبسطت كثير لان سامي ماصار له شي ...

ريان عصب من جده : فيك ولا في سامي ..

شموخ حطت رجل على رجل واسترخت بدلع : جالسه على قلبك ..

ريان ببرود : حياك الله القلب اوسع لك من العين ..اذا ماحطيتك بقلبي وين احطك ....

شموخ وقفت : وفر كلامك لخوايتك ولاتنسى انت جالس مع اختك ...

ريان وقف بسرعه وصار قبالها شموخ استغربت من حركته : خييير ..

ريان بين اسنانه : مره ثانيه اذا شفتي حد قدامك بيموت لاتضحكي زين ...

شموخ : ابعد بس ابعد فكرت غندك سالفه ....

ريان : شموخ انا ساكت لك علشان امي وابوي بس والله لو ماني واعدهم كان لحقتك بمروج

شموخ بانفعال : تخسي الا انت تلحقني بمروج .. والله ياريان والله لو اخر ساعه اعيشها لاسجنك ..........

ريان اشر لها : تفضلي روحي لغرفتك و عيشي مع حقدك على الناس ..هههههههه

تركها ومشى ناظرته مقهوره وهو يروح جلست على الطوله من دقايق كانت شمتانه فيه وتضحك عليه وهو معصب و هاللحين يضحك عليها وهي المعصبه ..

وهي تحاول تنسى شكل ريان وصوته رجعت ذاكرتها لخمس سنوات ورى ..

(( كانت شموخ واقفه عند باب الغرفه على اعصابها وطول الوقت تحس ان قلبها ناغزها وهي عارفه ان هذا لان مروج تتعذب داخل وفجاءه وقفت النغزات : ياربي لا ياارب مايصير بمروج شي يارب .. يارب


طلع الدكتور بعد مانزل الغطاء اللي على فمه يتنفس ..

شموح ركضت له : ها دكتور طمنا

الدكتور هز راسه باسف : اسف ماقدرت اسوي شي تطلبك الحل

شموخ صرخت صرخه ملت المستشفى : لا مروووووووج لا - بكت ومسكت الدكتور من ياقته- كذااااب انت تكذب مروج ماماتت مروج عايشه

الدكتور هز راسه بياس

شموخ نزلت دموعها اكثر : انت كذاب تكفى قول انك تمزح وتكذب علي مروج ماماتت صح ..

الدكتور بعدها عنه وهي منهاره / ادعي لها بالرحمه ..

ركضت لغرفه العمليات اللي طلع منها الدكتور : مرووووجه مرروج

وقفت عند سرير مغطى بشرشف ابيض فتحته بسرعه وبهستيريه .. شافت وجه توامها وروحها الثانيه ابييييييض وخالي من الحياه والدم ...
حست انها تشوف شكلها وهي ميته ... هزت مروج بقوه تحرك معها السرير : ميجاوا .. مروجه .. ريييد .. حياتي مروج تكفين ردي علي ..مروج لاتصير سخيفه حاكيني

سكتت تنتظر رد ماسمعت
هزتها اكثر وبهستيريه : ردي علي تكفينن حاكيني ...

حطت ايدها المرتجفه بجيبها وطلعت ساعه ضعيفه : مروج هذي ساعتك خذيها خلاص كنت امزح معك مراح البسها انتي بتلبسيها قبل ..ماعاد ابيها خذيها

حطت الساعه قدام عينها المغمضه : شوفي شوفيها والله مابغاها افتحي عيونك هي نفسها .. تكفين افتحيها وناظري بالساعه ..لاتناظريني انا ناظري بساعتك ..

مسكت الساعه بايدها اليساار وحاولت تفتح عيون تومها بايدها اليمين تحاوول تفتحهم وتحط الساعه قدام عيونها وهي تبكي وتصرخ : شوفي ساعتك ماعاد ابغاها ... تكفين قومي البسيها قبلي

دخلوا ممرضتين يسحبونها / اتركوني قربت تقوم .. فتحت عيونها ناظرتني ... شفتها بعيوني تبتسم لي ...

الممرضه : لاحول ولاقوة الا بالله

طلعوها من الغرفه وهي تصرخ وتضرب الارض يهسترياء : لاااااااااا مروج بعدها عايشه مروج ماماتت ...

طاحت على الارض بعجز وبيدها الساعه ضاعطه عليها / والله ماماتت هي وعدتني نموت سوا هي حلفت لي مانفترق ابد ...

امها جاءت ورفعتها وهي منهاره : خلاص حبيبتي قومي لاتعملي بنفسك كذا

شموخ صرخت وهي تضرب خدها وجهها : مررررروج مروج ماتت مروج راحت ... ريان قتلها قتل مروج ..- بعدت امها عنها ومشت بممرات المستشفى بجنون - رياااااااااان ريان قتلها ريان السبب ... والله لاقتله

امها كانت تلحقها ومسكتها : تعالي حبيبتي تعالي معي نرجع للبيت .. تعالي

شموخ ركضت بهستريه : رياااان قتلها قتل مروج .. والله لاقتله ...

طاحت على الارض

امها ركضت لعندها : شموخ

...................

فتحت عيونها وهي ماتدري كم مر من الوقت وهي مغمضتها صرخت / مرررررروج مروج

امها عند راسها ابتسمت : الحمدلله على السلامه – بكت وكانها كانت ماسكه دموعها - خوفتينا عليك مايكفي مروج راحت انتي بعد

ابوريان مسكها : الله يهداك هي ناقصه

شموخ ناظرت ابوها : بابا بابا وين مروج بابا ماماتت صح مروج عايشه

ابو ريان ناظرها والدمعه بعيونه ماسكها : البقى براسك يابنتي ..

شموخ رجعت لها هستريتها وضربت خدودها وشدت شعرها وهي ناسيه نهي الرسول صلى الله عليه وسلم عن لطم الخدود ..
: ريان رياااااان قتلها انا شفته ريان .. والله لاقتله والله لاقتله
قامت من سريرها وسحبت انبوب المغذي بقوه وماهتمت للالم اللي طلع منه ..

ابو ريان رجعها وهيي تصرخ وتبعده : اتركني اتركني ابروح له الحقير .. اخذ مروج مني

امها ماستحملت اكثر وطلعت من الغرفه ... شهرين ماتحس باحد بغيبوبه ولما صحت بهالحاله ...

ابو ريان : خلاص يابنتي لاتعملي بنفسك كذا مروج ماتت ودفناها خلاص صراخك مايرجعها

شموخ بجزع : دفنتوها ليه ليه تدفنوها ريان قتلها وانتم دفنتوها ...

دخلوا الممرضات وكان ريان ببرود يمشي معهم ... وقف عند الباب يناظرها ..

اول ماشافته شموخ ابعدت ابوها بكل قوتها وركضت لريان وضربته بقوه على صدره وجهه كانت تضربه بقسوه وحقد : انت اللي قتلتها انت يا حقير واكيد دفنتها

ريان دخل يدينه بجيب بنطلونه وهو يناظرها ببرود وبدون اي تعابير على وجهه ..وكان هذا الوقت صغير وبعمر المراهقه

زادت عليه ضرب لحد ماعورته ...ابعدها بقسوه عنه

سحبوها الممرضات لسرير وهي تصرخ بجنون عطوها الابره ... وهي تصرخ تبغى اختها تبغى توامها مروح ياما لعبوا مع بعض وياما ستهبلوا على السايق وياما وياما وبالاخير يقتلها الاناني هذا : والله لاقتلك والله لاقتلك وال

سكتت لان الابره المهداءه ثقلت لسانها واسترخى جسمها معها ...

قطع افكارها ريان اللي رجع يقولها شي بس لما نادها وماردت شاف سرحانها وقف يناظرها وهو متاكد وعارف وش تفكر فيه اكيد مروج ... : شموووووخ شموخ ..

ناظرته شموخ بنظرات كره واشمئزاز من زمان ماشافهم بعيونها
مشت بعصبيه لباب غرفتها وصوت صراخها بهذاك اليوم بيفجر اذنها
جلست على سريرها تناظر الجدار تناظر وماتدري وش تناظر كان بالها وتفكيرها مو معها مع مروج وضحكاتها العاليه بباص المدرسه وصوت صرخاتها وهي تركض قدامها بالحديقه : بييييييييينك اتحداك تسبقيني ...هههه

شموخ مسكت قلبها : لاااا خلاص ماقدر انتي سريعه ..

رجعت مروج لورى بسرعه : شيمو حبيبتي فيك شي قلبك....

شموخ بابتسامه حنون من نظرات حبيبتها وتومها الثاني : لا هههه لاتخافي

مروج : ياخايسه خوفتيني عليك


ضغطت على راسها تبعد هالذكريات اللي انفجرت مره وحده : خلااااص راسي يالمني خلاص .... خلااااااااااااص

نامت بملابسها ...وماحست بشي ...


@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~}{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{}لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ


اليوم الثاني ..

بالمستشفى ...

مشعل : اسف انت معك تشنجات وتضخم بالقلب ..

المريض جلس على الكرسي من الصدمه : لا لاحول ولاقوة الا بالله ..

مشعل بتاثر : الله معاك ويصبرك ...

المريض بعجز وعيون مدمعه : انت متاكد يادكتور ..

مشعل هز راسه : ايووه ...

المريض شهق بالبكي : يااارب يااارب رحمتك ..؟

مشعل وقف لعند المريض وحط ايده على كتفه : الحياه رايحه وهذا اختبار لك ..

المريض طلع من الغرفه وعلى وجهه هموم الارض ..

مشعل رجع لمكتبه وهو ساكت ...والتفكير شاغل باله رفع الاوراق اللي قدامه المريض سليم وقلبه مافيه شي بس ارتخاء بصمام القلب مشكله بسيطه (( لو كل واحد بنمشيه كذا وقف شغلنا وما ربحنا شي وصفينا على الحديده ))

رفع تلفون المستشفى دق على رقم وبعد ثواني طلع صوت : مرحبا مستشفى ال.......

مشعل : مرحبا عفاف ..ابوي عنك

عفاف : ايوه لحضه دكتور مشعل ...

بو مشعل : هلا بالسبع هلا ..

مشعل ابتسم بفخر : هلا يبه شخبارك

بو مشعل : الحمدلله كويس لاتقول داق علي تسال عني مراح اصدقك هههههههه

مشعل : حرام يبه انت ظالمني دايم ...

بو مشعل : ها اخلص وش تبي

مشعل : سلامة راسك بس كيف الحاله الماديه هذي الايام ..؟

بو مشعل : تسلم عليك ولو ان شغلنا مو مثل قبل وبالذات بعد ماجاء هالالماني ومسك قسم العظام

مشعل : وش لك فيه قلعه ..

بو مشعل : لااااااا دكتور رافع المستشفى وبلاوينا كلها عنده ...

مشعل : طيب يالغالي انا بهالشهر هذا بس دخلت 4 حالات من اللي يحبهم قلبك وابغى الحلاوه

بو مشعل : ابشر يالسبع آمر تدلل...

مشعل : مايامر هليك ظالم يا تاج راسي بس في دكتوره هنا بالممستشفى اسمها نجلاء الخيال هي تخصص اطفال لكن الظاهر عندها مشاكل وماقدرت تشتغل بالقلب وياليت اياديك البيضاء تساعدها وتنقلها عندي تحت سلطتي ...

بو مشعل : وش لك فيها ومهتم تنقلها ..؟

مشعل : لا يروح بالك بعيد بس مغروره ومصدقه نفسها ابكسر خشمها شوي ..

بو مشعل : خلاص بدرس الموضوع وبرد عليك

مشعل : بو مشعل مو علي هالسوالف خلصها باقرب وقت ...

بو مشعل : ههههه ابشر يله هاللحين عندي اجتماع مع السلامه

مشعل : انتر خمس دقايق يبه والاوراق تكون عندي

بو مشعل : اوكيه وانا اقدر عليك هههههههه
مشعل ابتسم : اوكيه ....مع السلامه ...

.............................

بمكان ثاني بالمستشفى ...

نجلاء : لا اليوم ماعندي زحمه كثير علشان كذا قلت اجيلك ...

ريماس : تصدقين نجوله مادري كيف مستحمله اهلك بالبيت ...

نجلاء : اسكتي واليوم بعد بيطلعوا للحفله التنكريه وانا ماني طايقه نفسي ...

ريماس : تعالي تغدي عندنا ولا ترجعي للبيت ...

نجلاء : اوكيه ... الا وش اخبار حبيب القلب ...

ريماس تتنهد : آه يجنن بس مانملاء العين ...

نجلاء: ماعندك سالفه على ايش عاجبك

ريماس : خفيف دم وحبوب وابتسامته تهبل ..

نجلاء: والله جد انك مراهقه مو دكتوره

ريماس : انا حرام عليك يعني حرام احب والا انتي بعد بتقولي مثل شموخ عانس ...

نجلاء: ههههه اذا انتي عانس انا وش اصير ...؟

ريماس : هههههه تعالي نطب على مروه ونطفشها حياتها

نجلاء: لا انتبهي متهاوشه مع زوجها وطفرانه حياتها من شوي مريت لعندها لعنت خيري وطردتني ...

ريماس : ماعليك انا اروقها انتي تعالي بس

مشوا بممرات المستشفى وهم ناوين على مروه كانوا لابسين ثنتينهم بنطلون اسود واسع وقماشه ناعم مثل بافلام عام الف واربع مئه وخشبه ... او يمكن قبل الميلاد ووجيههم تنطق بالجديه ...

مشعل شاف نجلاء ابتسم : هاااي بنات ...

ريماس : هلا والله

نجلاء بدون نفس : هاي

مشعل : كيفكم اليوم

ريماس : كويسين انت كيفك

مشعل (( وانتي وش دخلك تردين )) : انا تممممممام الا وين تاركين مرضاكم ورايحين ..؟

نجلاء ماتطيقه تناظر بالوحات الارشاديه المثبته بالمستشفى ولا كانه موجود ..

ريماس بسرعه ترد على اسالته وهو يناظر نجلاء : لا بس كنا بنمر مروه شوي

مشعل : ايوه يعني فاضيه يادكتوره نجلاء

نجلاء لفت عليه (( شيبغى هذا )) : ليه ممنوع اكوون فاضيه

مشعل بسرعه : لااااا ممكن دقايق من وقتك ...

نجلاء التفت لريماس مستغربه : تفضل

مشعل : لا على انفراد ..

ريماس : اوكيه اتركم براحتكم

مشت قبل لاتعارضها نجلاء ...

نجلاء : نعم...؟

مشعل : بنحكي هنا تعالي معي لمكتبي ...

نجلاء : ليه ماينقال هنا

مشعل : لا بالعكس عادي بس بالمكتب احسن

نجلاء : اوكيه

مشت وراه نجلاء وهي تفكر وش يبغى هذا فيها جد لزقه من شهر وهو كل يوم ناط عندهم ..

جلست على الكرسي اللي قبال مكتبه وحركت نظارتها وقالت برسميه ..: نعم

مشعل رفع اوراق قدامه : الله ينعم عليك ..- ابتسم – تفضلي هذي اوراق نقلك لقسم القلب عندنا حرم انتي انظلمتي كثير

نجلاء ماصدقت اذانها هي بتشتغل بنفس تخصصها ابتسمت بعفويه وقالت بحماس : جد ....؟؟

مشعل حط الاوراق قبالها وهي مبتسم لبتسامتها : ايوه جد وبكره تكون الاجراءت كامله

نجلاء : هههههه ماني مصدقه بشتغل بتخصصي

مشعل : وبالراتب اللي يعجبك و كل شي مكتوب بالاوراق واللي مو عاجبك نغيره

نجلاء بسرعه : لا اكيد كل شي عاجبني – ناظرته بامتنان – والله ماني عارفه وش اقولك دكتور مشعل انا ... انت ... جد مشكور و هذا مراح انساه لك ..

مشعل تسند على الكرسي : لا شدعوه انتي هنا مكانك الحقيقي

نجلاء والابتسامه زادت على وجهها وعطتها طفوله وبراءه لانها كانت صادقه وعفويه : مشكووور مشكور ...

مشعل : العفو .. كم دكتوره نجلاء عندنا ..

نجلاء حست انها كانت غلطانه بحكمها على مشعل وانه حبوب ومايستاهل ..: بس تستاهل الحلاوه اطلب اي شي وانا بالخدمه ..

مشعل : هههههه لا مايستاهل ماعملت شي

نجلاء : لا ضروري غداك علي اليوم ...

مشعل : هههههه متاكده

نجلاء : ايوه اكيد ..- رفعت جوالها تدور ارقام – امم فيه هارديز وماكدونلز وووو كنتاكي وو كودو وهذا كودو ماحبه ..

مشعل كان يناظرها مبتسم اخيرا حست وعطته وجه لو هو داري من زمان نقلها لقسم القلب ماتوقع انه كان حلم حياتها وابسطها كذا

نجلاء حاولت تكفر عن نظرتها الشينه له : هممم دكتور مشعل وش تختار

مشعل ابتسم : كان بودي من المطعم الايطالي او الصيني بس بما ان بخيله خلينا على هارديز احسن

نجلاء توردت خدودها وقالت بحده : من قالك اني بخيله اطلب من المطعم التايلندي اذا حاب

مشعل : ههههههه امزح معك وش فيك ...؟

نجلاء : انا ماحب هذا النوع من المزح

مشعل (( شكلي بتعب معك كثير يانجلاء بس لجل نظره من عيونك انا حاظر )) : اوكيه من هارديز كوردون بلو ..

نجلاء رفعت جوالها من جديد : اوكيه ..

طلبت اللي تبغاه لثلاث اشخاص ..
بعد ماسكرت

مشعل : من الثالث

نجلاء : ريماس ..

مشعل بخيبة امل : آآآها

نجلاء دقت على ريماس بس محد رد عليها تذكرت انها حطت جوالها بمكتبها ...

مشعل حب يشاركها تفكيرها علشان يشدها له : وش تطلعاتك للوظيفه الجديده

نجلاء : مافي شي محدد بحاول اكون اكثر دقه وحماس علشان اسى الكسل بعد الشغل مع الاطفال .. وقبل كل هذا اقوي قلبي لاني اكيد بواجه حالات حرجه ...

مشعل : انا قريت بكتاب ان بعض دكاترة الاطفال يكونوا حساسين ورقيقين بالتعامل كيف بتقدري تقولي لناس بوجههم عن طبيعة حالتهم الصعبه مثلا ...

نجلاء : لا ماني بخايقه من شي لاني بقدر اتالم مع الجو بعد التعب والدراسه اللي درستها

مشعل : انتي وين درستي ..؟

نجلاء: بدبي .. كانت بعثه من الحكومه لاني كنت الاولى على الشرقيه بعلمي ...

مشعل ابتسم : لا مشاء الله عندنا متفوقين هنا

نجلاء ضحكت بحياء ماقد كان التفوق يسبب لها حياء بس اسلوب مشعل وهو يكلمها كانها طالبه ثانوي خلاها تستحي : ههههههه

مشعل : يوووه رجعت خدودك حمراء

نجلاء حاولت تكون جديه : نعم ...؟

مشعل : اقول خدودك رجعت تصير حمراء .. ليه تستحي من المدح

نجلاء : لا عادي متعوده
قالت كذا علشان تغطي على جراءت مشعل اللي حسستها انها حلوه وبنوته وفي امل احد يلاح انفعالات وجهها ...

مشعل : ياواثقه ههههه ...

نجلاء : لا من جد من صغري وانا اسمع كلامات المدح من اللكل على تفوقي تعودت ...

مشعل حس ان ماعندها فرصه تتكلم عن نفسها كثير وماصدقت جلست معه وتكلمت بحريه : يعني كنتي دايم من الاوائل والا متفوقه كذا

نجلاء بسرعه : لا من الاوائل اكيد وبكل حفل اتكرم ..

مشعل : اتوقع السبب ان ابوك دكتور بالجامعه علشان كذا

نجلاء ابتسمت مستغربه وهي تبتسم : كيف عرفت ان ابوي دكتور بالجامعه ...؟

مشعل ابتسم بثقه وقال بجديه : نجلاء انا اعرف عنك اشياء كثير وماتتصوري اني اعرفها

نجلاء ارتبكت من طريقة كلامه بس مابينت وقالت باستهزاء : وكل دكتوره تعرف عنها كل شي

مشعل : تقدري تقولي كذا ..

سكتوا شوي ..وكل واحد له تفكيره

مشعل يفكر بالبنوته اللي قدامه وجهها بدون مكياج وفيه سحر ويجذب مع انها محجبه وبدون ماتبين شعره وحده منها ....وجسمها من دون اي كشخه او اناقه لكن له ميلانه الخاص .. هو متاكد ان ورى هالنظارات عيون تسحر ..

نجلاء تفكر من متى هي تعطي رجال وجه مثل كذا وتضحك معهم (( بس اسلوب مشعل يشد ويجبرك تتكلمين ..وبعدين كلها ربع ساعه اتغدى معه واشكره مره ثانيه ولا كان شي صار ))

مشعل : مطمعك شكله طول

نجلاء وقفت : ان استاذن واذا وصل ب

قاطعها مشعل : لااااا ماقصد كذا استريحي بس شفتك تناري ساعتك خفت اني عطلتك عن صديقاتك ..

نجلاء جلست : لا كنت اناظرها كذا ماحب اضيع وقتي وانا فاضيه ..

مشعل ابتسم : شكلك جديه كثير بحياتك

نجلاء : تقدر تقول كذا

اندق الباب وكانت سستر مشعل تدخل اكياس المطعم وريحة الاكل وصلت معها : وصل هذا انت دكتور ..

مشعل : ايوه اتركيه هنا

نجلاء طلعت من جيب بالطوها بوكها ومنه الحساب : خذي ...

طلعت السستر وجلسوا على كنبات جلديه موجوده على الجنب ..

طاع مشعل الوجبات

نجلاء ماهي عارفه تاكل وهو بجنبها وحاسه بنظراته .. اكلت لقمات بسيطه

مشعل ضل يناظرها وينار حركاتها مدوخ دكتورات المستشفى مدوخته ابسطهم
مشعل فتح سندويشته بعفويه ووطلع منها الطماط

نارته نجلاء مستغربه وش يسوي مفروض تقرف بس ابتسمت عليه وكانه طفل يفتح بسندويشته قبل لاياكلها ...

مشعل انتبه انها تناطره : ههههههه سوري اقرفتك بس والله ماطيقها مع الطماط

نجلاء : لا خذ راحتك

انتهى مشعل من عمليته وبداء ياكل بهدوء واسترخاء

بعد دقايق
نجلاء تركت الاكل : الحمدلله

مشعل : ماكلتي شي

نجلاء : شبعت ..؟

مشعل نار سندويشتها ماكول ربعها : ههههههه هذا اكل طيور كلي كويس لاتستحي

نجلاء ابتسمت : لا جد شبعت

مشعل : افا بس على العموم صار بيننا عيش وملح مثل مايقولوا مشكوره على الغداء

نجلاء : العفو .... –وقفت بتطلع -

مشعل وقف معها وترك اكله : لاتنسي وجبة ريماس

نجلاء تذكرت ريماس بتذبحها اذا عرفت انها اكلت مع مشعل ولوحدهم : لا مايحتاج اكيد تغدت

مشعل مد لها الكيس : وش مايحتاج من بياكلها ...؟

نجلاء اخذتها : اوكيه باي ومشكور مره ثانيه

مشعل : العفو .. ولا تنسي بكره تداومي هنا ...

نجلاء : اوكيه

طلعت وطيرت قلب مشعل بجلستها معه طلعت عفويه واحن من الجديه اللي كانت فيها قلبه ماكذب يوم اختارها من قبل شهر ...




@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~}{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{}لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ


ريان : واخيرا فكرت تداوم ياستاذ سامي

سامي بابتسامته المعتاده : والله شركة اخوي وكيفي

ريان : اقول سام عن الخرابيط الزايده ورح لسكرتير يوريك مكتبك وطبيغة الشغل فيه ...

سامي : لا مشكور اليوم اللي بعده اليوم عندي جوله ميدانيه بالشركه ...

ريان : نعم جوله ميدانيه من المدير هنا

سامي: انا انت وانت انا محد بيفرق هههههه

ريان بجديه : سام اترك حركات الثانوي والهبال وتسنع ابغى هذي الشركه تحطم عمك تطيحه من السوق ابغى كل كبارية السوق بجيبي وابغاه يجي لعندي يترجاني اتوسط له فهمت

سامي: لا حرررام مايستاهل عمك بنته راويه حلوه

ريان : سام انا اكلمك بجد يله رح لمكتبك وخلصني وراي شغل ..

سامي : اعصابك يابو الشباب مو موسستك تذلنا ...

طلع وهو يطلع كان المحامي معتز داخل وخاف من اشكالهم المتشابهه

ريان بطفش: تعال ادخل هذا اخوي بسرعه خلصنا وش عندك

معتز متلخبط : دا شبهك اوي...

ريان : وبعدييييين ..؟

معتز بسرعه : دي الاورا محتاقه تتوقيعك اورا التنازل من الست منى

ريان ابتسم : ايووووه قلتلي هاتها

بعد ماوقع الاوراق سمع صرخ ودخل شايب عند الباب وهو يلهث ...: داخلتن على الله ثمن عليك ...

ريان مارفع راسه من الاوراق وضل يوقعهم

الشايب مشى لداخل اللغرفه والسكرتير يلحقه :تعال انت وين داخل يا بو مشاري تعال

بو مشاري وقف عند مكتب ريان وبعيونه القهر : يا ولدي ريان داخلن على الله ثمن عليك ...

معتز : في ايه

ريان خلص من التوقيع وضل يقراء الاوراق ولا كان حد معه بالمكتب : خلاص ياطلال اطلع انت ومعتز ...

السكرتير طلال ترك ايد بو مشاري وطلع وطلع معه معتز ...

ريان رفع راسه يناظر الشايب بوجهه السمح : خيييير ..؟

بو مشاري : يا وليدي انا م

ريان قاطعه وهو يسحب السيجاره : تهباء تكون ابوي ... ماني بولد

بو مشاري بلع ريقه وماستبشر خير من كلامه : يا ستاذ ريان ..انا

ريان ابتسم ابتسامه بسيطه وهو يسحب السيجاره : ياعم ريان ...

بو مشاري بين اسنانه : عم ريان

ريان بتلذذ : قل عمي ريان وتاج راسي

بو مشاري ناظره بحقد : عمي ريان وتاجراسي داخلن على الله ثمن عليك انا بناتي مالهم الا الله ثم انا ... والله حنا على معاشي وعندي بنت معاقه وتحتاج علاج ..

ريان تثاوب : الزبده ..

بو مشاري : رجعني لشغل رجعني حتى لو مسؤل الارشيف ...

ريان : لا متافئل مره مسؤل الارشيف مره وحده .. اقول بو مشاري ضف وجهك وارجع لبناتك احسن لك .....

بو مشاري : بس يا طويل العمر محد بيوظفني بعد هالعمر وحتى لو توضفت مايسد الاجار ولا يجيب اكل لب

ريان نفث دخان السيجاره : انت قلتها بعد هالعمر ماتنفع تشتغل عندي انا مو مستعد املي هالشركه واقلبها دار عجزه ... يلله انقلع بره ولا عاد اشوف وجهك ...

بو مشاري انجرح بكرامته ولحفظ ماء وجهه طلع .. ولما وصل عند الباب

ريان : بو زفت لحضه ...

لف عليه بو مشاري وعنده امل انه غير رايه ...

ريان طفى السيجاره وهو ياشر لبو مشاري : تعاااال هنا ...؟

بو مشاري مشى لعنده وهو مبتسم : نعم طال عمرك ...

ريان طلع من الدرج عشره ريال وحطهم على الطاوله : خذ يمكن يفيدونك ...

بو مشاري سكت يناظر مقهور : ايش هذا ..؟

ريان : اها فهمت ..طلع عشره ثانيه : خذ هذولاء يكفون هههههه

بو مشاري احتقره وطلع بدون اي كلمه زياده (( والله وجاء الزمن اللي يذلك واحد مثل ريان بزر وماعنده سالفه حسبي الله عليك حسبي الله عليك ))

ريان ابتسم لنظرات بو مشاري له : هههههه ليه عصب هههههه والله هذولاء الشياب مصخره ههههههه ..

هذا نقطه من بحر بمعاملت ريان للي يشتغلوا عنده

@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~}{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{}لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

سامي بعد ماطلع من عند اخوه نفخ ريشه ومشى بالشركه كان لابس بنطلون جينز وبلوزه رماديه مكتوب عليه عبارات كثيره بالانجليزي .. مشى والموضفين يفكروه ريان واستغربوا انه جائي بدون ثوب ...

مشى لعند كافتيريا الشركه حتى العمال يبغى يشرف عليهم مخترع بالشغل ...

دق جواله وكانت مناهل متصله عطاها مشغول رجعت تدق قفل جواله مره وحده (( الظاهر يبغالي اغير الرقم لان هذي بتغثني ...القلق ....

شاف اثنين شايب ومعه احد اسمر مره وعمره صغير بالعشرينات .. استغرب ليه ريان تارك هالشايب يمكن لانه حلو = تفكيره لك عليه الولد ....

بو نواف : انتبه شوي تاخرت على بناتي بالمدرسه

اللي معه : لا ماقدر غطيت عليك الثلاث الايام اللي فاتت لكن هاللحين مقدر هذا المدير مايرحم ..

نواف : لا لاتخاف مراح يدري جوهر بناتي بالشمس لوحدهم

سامي بس سمع طاري بنات فز عندهم : السلام عليكم

لفوا عليه الاثنين وتصنموا ...

سامي ابتسم : لاتخافون انا مش المدير ريان ... انا سامي اخوه وتوني اليوم مستلم الشغل .. وش فيكم تتهاوشون كذا

بو نواف ارتبك هو خايف انه يلحق البقيه : لا سلامتك مافي شي ...

سامي بابتسامه خبيثه وودوده علشان يوصل للي يبغاه : انت وش سمك يالطيب

بو نواف : انا انا حمد بو نواف طالع عمرك فراش هنا ..

سامي : هلا والله بو نواف شكلك رجال طيب ..

بو نواف استغرب هذا حباب عكس مدير الشركه صدق انه توائمه : تسلم هذا من طيب اصلك

سامي : انا سمعتكم ولا تخاف انت قولي بنات باي مدرسه وانا ارسل احد يجيبهم

بو نواف بسرعه : لا مايحتاج .. انا ادبرها

سامي : لا يابو نواف انت موظف عندنا من زمان والنعم فيك وريان اخوي يمدح فيك علشان كذا خلاك بالشركه قول بناتك باي مدرسه وانا بنفسي اجيبهم ... هم ابتدائي ...

بو نواف تردد : لا ثانوي بس والله مايحتاج تجيبهم انت ولدي نواف اكيد بياخذ تاكسي ويجيبهم ...

سامي : لا يابو نواف انت لك توصيات خاصه قول باي مدرسه

بو نواف : بالمدرسه ال..........

سامي : خلاص تطمن هاللحين ارسل حد يجيبهم او انا اروح اجيبهم لان دوامي خلص ...- ابتسم – ولا تخاف هم مثل خواتي ..

بو نواف على نياته ...: مشكور والله يعطيك العافيه ... واسماء بناتي ندى حمد الرباح ...

سامي : ههه بناتك وهي وحده
بو نواف : لا الثانيه غائيبه

سامي : اوكيه

رجع سامي لمكتب اخوه ...

ريان بطفش : خير .. دق الباب مره ثانيه

سامي : اسمع ابغى مفتاح سيارتك عندي مشوار ضروري ...

ريان : اوكيه واترك مفتاح سيارتك هنا

سامي سحب المفتاح : سيراتك كثير احتاج الثنتين

طلع من المكتب من غير لايعطي ريان وجه ريان ساكت لسامي لانه مايقدر يضره بشي وهو عارف ان عنده مشكله مايقطيق الناس كلها بس سامي غير لو يقطعه مايقوله شي ....

طلع سامي مبسوط وطربان لسياره الفياغراء السوداء .. ريان يحب السياره السوداء وكل سيارته كذا لونهم ...

@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~}{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{}لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

شموخ صحيت من النوم وراسها ثقييييل بالمره امس مانامت كويس ناظرت الغرفه من حولها لونها وردي من الستايرونور الشمس ..اليوم ماداومت بالجامعه مالها خلق بعد امس ..

لفت راسها لجهة بيسو قطوتها وماكانت موجوده اكيد روز طلعتها ...

تذكرت اليوم الحفله التنكريه ولحد هاللحين ماعزمت ريهام عليها وماودها تعزمها تبغى تكون هي لوحدها المليكان مو احد ثاني وماتحب ان ريهام تغطي عليها ..

ناظرت جوالها 3 مكالمات من ريهام : آآآآآآآف اكيد تسال عن الدوام مالي خلقها حدي ..

رمت الجوال على الطاوله ... وضلت تناظر بالغرفه محتاره باي اي ملابس ولك تلبس بالحفل : آآآف لو عندي اخت مثل الناس مو القرويه كان اخذت برايها ...

تروشت وطلعت على صوت تلفون البيت : الو

ام ريان بحماس : بينك انزلي بسرعه

شموخ : خير ايش فيه

ام ريان : انزلي عندي لك مفاجاءه جنان انزلي بسرعه ..

شموخ : ماما بدري على الحفله

ام ريان : عارفه ..بسرعه انزلي هاللحين

شموخ : اوكيه

استغربت من حماس امها ولبست اقرب شي قدامها بنطلون جينز برمودا وبلوزه صفراء بسيطه ... خلت بشرتها تتورد ...مشطت شعرها المبلول وتركته على راحته ...

نزلت لدرج ببرود اكيد من خرابيط امها مصم جديد ناويه تروح له ...

ام ريان واقفه وبجنبها بنوته شعرها قصير شوي وشكلها انثوي ...صرخت شموخ وهي تشوفها :سجــــــــــــــــــــــــــــى ....

سجى رفعت حواجبها : مفاجاءه

ركضت لها شموخ وضمتها : هلا حياتي كيفك ..؟

سجى مبسوطه : هههه وانتي اكثر

شموخ : متى جئيتي لشرقيه

سجى : اممم امس كان زواج عندي المهم كيفك انتي ...؟

شموخ : كويسه وحشتيني

ام ريان : جلسوا بتوقفوا كذا

شموخ : لا هذي سجو الغاليه .. تعالي غرفتي ...

سجى : ايوه خالتوا بنطلع لفوق

ركضت شموخ لفوق ومعها سجى : سجو وحشتيني ...

سجى : بينك تعالي يالخايسه اليوم عندك بارتي ...

شموخ : لا خلاص ماني برايحه مالي خلق ...

سجى بعد ماجلست على سرير شموخ : يالله اشتقتلك واشتقت لمروج بالمره لاتتحسسين بس وحشتني

شموخ شغلت نفسها بترتيب السرير : لا عادي ...

سجى : قوليلي كيف حبيبي ..

شموخ : هههه ريان الهم جد ماعندك سالفه سام احسن منو ..

سجى : لا لاتحاولي صحيح يشبه له بس ريان غير فيه شي رزه وكشخه

شموخ : مالت عليك دوري من هالمزاين بالفيصليه

سجى : لايخسون عندهم مليون وحده يعرفونها اما ريان حيبي غير

شموخ تنرفززت : مادري وش شايفه فيه ياكررررهه عندي انتحر ولا اتزوج واحد مثله

سجى : انتي في احد مالي عينك ..

شموخ : اتركي هالسواليف عنك وقولي لي كم جالسين بالشرقيه

سجى : اممم اسبوع هو مفروض نذاكر بهالاسبوع بس ماما جئت تخطب لرياض بزواج بنات عمي الفقر

شموخ : جد رياض خطبتوا له و كاترين ..

سجى بلامبالاه : كيفه هو معها حاول يقنع ماما وبابا انه مايبغى العروس هذي بس مثل العاده قدر بابا عليه وهدده بالمصروف

شموخ : ومن اخذتوا له ..

سجى باشمئزاز : آآآف لاتذكريني لو انك تشوفيها تحسي بالقرف .. بياخذ بنت عمي وحده من بنات الفقر تجيب الصداع قرووووويه

شموخ شهقت : بعد اللبنانيه قرويه

سجى : لا ومو كذا بس وش اقولك ماعندها اي مائهلات للانوثه

شموخ : لااااا ليكون مثل نجلاء و ريماس يجيبوا الهم

سجى : ياليت كان تهون هذي عارفه فستان اللي كيف اوصفه اللي وقفوا صنعه او خياطته ماقد شفت عليهم غيره ...

شموخ كانها تذكر : انا خبري ان رياض مزيون حتى ازين من متعب

سجى : لا من قالك متعب ازين منه بكثيييير

شموخ : اخذتنا السوالف وش تشربي ...

سجى وقفت : لا بطلع

شموخ : احلفي

سجى : جد بطلع تاخرت على متعب يحتريني بالسياره عارفه الهر وهاللحين طلعة مدارس وبتصير زحمه

شموخ وقفت : يالبايخه انا ماصدقت شفتك بعد ماغيرتي رقم جوالك وقفلتي ايميلك صرت مو قادره اوصلك

سجى : اوكيه – طلعت كرت هذولا البنات مصدقين اعمارهم بزياده كل وحده عاملها لها كرت فيه رقمها وايميلها – خذي تاخرت على امي تراها ماتدري اني جيتلك متعب ياحليله هو اللي وصلني هنا ..

شموخ : اوكيه باااي حبيبتي

نززلت معها لتحت توصلها الا بدخلت سامي ...

سامي مستعجل : هاااي

شموخ وسجى : هاااي

سامي مانتبه بسجى كل تفكيره في بنت بيروح لها هاللحين لازم يكشخ

سجى : هذا ريان والا سامي

شموخ بطفش : لابس بدله اكيد سام ...

سجى : ليه تقولوا سام ..مو حلو سامي احلى ...

شموخ : كذا هو يحب كذا ... اسمعي انا بشوف يمكن ريان بره انتظري هنا ...

سجى : اوكيه

طلعت شموخ تناظر بالحديقه مافي احد لفت على الديوانيه وسمعت صوت اكيد ريان الهم ابقوله لايطلع هاللحين ..

دخلت المجلس وهي ماودها تشوه من غير لاتلتفت له : اسمع لاتطلع ...فهمت

متعب كان جالس طفشان بالمجلس دخله صبيهم وتركه هنا اول ماشاف اللون الاصفر داخل فتح فمه لا وتحكي معه بغرور : ابشري ..مراح اطلع

لفت عليه شموخ الصوت غريب ...شاف متعب يناظرها ومبتسم .. ركضت بسرعه لداخل (( وع من هذا اكيد من ربع سام ..وع ياشينه هو وشفايفه السود ))

سجى : وش فيك تركضي كذا ..

شموخ : لا مافي شي بس واحد من اخوياء سام وشكله يقرف بشفايفه السوداء من السجاير

سجى : اها وشفتيه وشافك ههههههه

شموخ : شكله قروي وماعنده ماعمد جدتي المهم انتي اطلعي هاللحين ريان مو فيه ...

سجى : اوكيه باي واوعدك بزورك بهالاسبوع

شموخ : غصب عنك هههههه

سجى : اعشق الغرور هههه

طلعت سجى ووقفت عند السياره ودقت على متعب لحد ماطلع ..

سجى معصبه : وين كنت متعب تاركني بالشمس

متعب مبتسم : اركبي وانا اقولك ...

سجى ركبت بعد ماركب متعب وهي مستغربه وش فيه مبسوط : الله يدوم عليك هالابتسامات

متعب : امييين ... يوه سجاوي حبيبتي مراح تصدقي وش شفت ببيت صديقتك هذي

سجى : وش شفت ..؟

متعب تنهد : صدق من قال بنات الشرقيه دلع ..

سجى استنتجت : ليكون انت اللي شفت بينك ههههههه

متعب : ها .. هذي بينك اللي تقولي عنها يالبيه قلبي عليها يحق لها الدلع ..آآآآآآه تاخذ العقل قليله فيها

سجى ابتسمت : من جدك انت ..؟

متعب : دخيل البينك واللون الاصفر ...هذا البنات السنعين ... مو بنات عمك احلام ومادري من ..

سجى : صح بينك حلوه بس تراها مو من هالبنات اللي تعرفهم محترمه

متعب : وهذا اللي عجبني فيها اكثر اول ماشافتني ركضت لداخل مو احلاموه وبنات عمك يوقفون يتفحصون فحص شامل بعدين يدخلون والا يسولفون ...

سجى : هههه انت مخبلهم الله يهداك ... المهم اتركنا من بينك هاللحين ودريت بماما وبابا وش ناوين على رياض

متعب : ايوه امس قالي جاء لعندي الكورنيش مع الشباب وقالي ....

سجى : عقبالك هههههه

متعب ابتسم : اوعدك قريب وانتي اللي بتخطبين لي

سجى استغربت متعب يقول بيتزوج من متى : من جدك انت ...؟؟

متعب : ايوه بس انتظري شوي وبسحب بينك هذي معي لرياض

سجى باستهزاء : بالحلم بينك ماتاخذ اي احد

متعب : ليه من تكون ..؟؟

سجى تقلد شموخ : انا شموخ الخيال وماجاءبته امه اللي يتزوجني

متعب: ياقلبي والله انها عز الطلب تعجبني المغروره

سجى : هههه خلاص بينك خبلتك هههههه

شموخ جلست مع امها مبسوطه نفسيتها تغيرت جاءت صديقتها هي ومروج ايام الطفوله لعندهم بعد ماتفرقوا بعد الثانويه لانهم انتقلوا لرياض مع تقاعد ابوهم وشركاته .. تحب سجى بعكس ريهام ماتحبها لانها تمثل الطيبه

ام ريان : انا عزمتها هي وامها عندنا بكره ...

شموخ : جد ماقالت لي بس حلو ..


@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~}{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{}لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ


انفتحت بوابة المدرسه وطلعوا البنات
.....اللي تتمخطر بالمشي ....... واللي تركض للباص .... واللي تسولف مع صديقاتها بوسط الشارع
واشكال بنات الثانوي كثيره وبالذات في مدارس الحكومه ...

ندى : آآآف حر ..

صديقتها فيّ : وانتي صادقه لا واليوم وعود غايبه اكيد بتجلسي لوحدك

ندى : لاااا انا ماكده على ابوي يجي بدري اخاف اجلس مع الحارس لوحدي

في ّ: خلاص ابنتظر معك لحد مايجي ابوك

ندى : لا اذا جاء ابوك روحي بس وانا معي الله والبنات شوفيهم كثير...

وقفت سيارة سامي الفياغراء عند باب المدرسه ومع زحمة السيارات .. وطبعا من النادر توقف قبال هالمدرسه القدديمه مثل هالسيارات البنات تعلقت عيونهم عليها

ندى : يلعن من بنته اللي بتركبها

فيّ : لا والمزيون اللي بداخلها .. اكيد سيارة ابلة

ندى : صح يمكن ابله ساره لانها كشخه

في ّ : تتوقعين هذا اخوها والا زوجها

ندى : لا هي مو متزوجه او يمكن واقف يغازل

نزل سامي من السياره وهو رافع ثوبه عن الارض الوصخه .. ابشركم لابس ثوب ومتشخص بالشركه مالبس بس هنا بنات .. ..
رفع ثوبه بقرف وتلطم الشماغ قالك عن الروائح الكريهه ...ووقف عند الحارس وعيونه على البنات بس النظره الشمسيه ماتبين عيونه

ندى : انتبه بس مع وجهك

فيّ : وععع جائي يتفشخر

ندى : خساره فاتها وعود الشكل المصخره ههه

فيّ : اموت واعرف من بتركب معه ..

سامي فتح الشماغ وبينت سكسوكته العذاب : ناد على ندى حمد الرابح

الحارس ماسمعه من الشماغ وعطاه الميكروفون : ناد انت

سامي بقرف مسك الميكرفون وقال بصوت واثق : ندى حمد الرباح ...

سحب منه الحارس وناد بصوت عالي قريب للصراخ : ندى حمد الرباح ... ندى حمد الرباح ..

فيّ : ندى طالعي يناديك

ندى : داريه سمعت يمه من هذا ...

فيّ : روحي شوفي ...

ندى : لا و الله انقلعي من هذا وش يبغى ...

فيّ : ندوووش روحي وانا بجي معك ..

ندى : واللله اي احد ينادي اسمي اروح له ..

فيّ : معك حق هذا شكله مايقرب لكم وكشخه ..

رجع صوت سامي يناديها : آآف ندى حمد الرباح

فيّ: تعالي نتفاهم معه

ندى : لاااا والله استحي اي رجال اكلمه ...

وهم على هالحال لحد ماجاء بو فيّ ...

ندى : لااااا لاتتركيني هنا

فيّ: وش رايك اقول لابوي يتفاهم معه

ندى : تسوين خير ..

راحت فيّ عند سيارتهم وتفاهمت مع ابوها وكان معصب لانها تاخرت لكن بعد ماسمع كلام فيّ قال برحابة صدر ونزل يتفاهم مع سامي

سامي واقف يناظر البنات بدو يخفون مابقى الا كم بنت وتافف شكلها رجعت البيت ... الا وقف قدامه رجال ومد ايده يسلم : السلام عليكم

سامي توقع انه يعرف ريان ومشبه عليه : ياهلا وعليكم السلام ...

بو فيّ : هلا اخوي انت تنادي من شوي على ندى حمد صح ..؟

سامي : ايوه

بو في ّ : وش تبغى فيها

سامي : نعم انت اخوها

بو فيّ : لا انا ابو صديقتها وهي خايفه البنت ليه تناديها ومن انت

سامي : هههه لاتخاف انا سامي اشتغل بشركه اللي يشتغل فيها حمد الرباح وطلب مني اجيب بنته لانه مايقدر يستاذن واذا مو مصدقني نادها تحكي مع ابوها

بو فيّ : اها ابناديها هاللحين ..
اشر لبنتين وحده ضعيفه بالعبايه والثانيه مليانه شوي ..: فيّ تعالي وانت يا ندى

مشوا ببطى لازقين ببعض ومستحين ...

بو فيّ : يابنتي هذا موظف عند ابوك بالشركه وجائي ياخذك لانه مشغول

سامي لف على البنات مو عارف اي منهم ندى وحتى عيونهم ماتبين : انا سامي مع ابوك بالشغل وقال مايقدر يطلع وانك لوحدك بالمدرسه واختك غايبه وعطاني عنوان بيتكم وهذا انا بدق عليه علشان تصدقي

ندى تمسكت اكثر ب فيّ لانها السند الوحيده هاللحين : دق ابغى اسمع صوت ابوي

سامي رفع جواله N 70 ودق على رقم ...وهو يناظر البنت الضعيفه اللي كلمته : هلا يابو نواف انا عند مدرسة بنتك وهي مو راضيه تركب معي الا لما تتاكد ...

بو نواف : هههه تستحي عطني اياها

سامي مد الجوال اخذته ندى بايدها الضعفه وهي ترتجف ..ابتسم سامي على براءتها : الو يبه ..

بو نواف : هههه ندى حبيبتي ماقدرت اطلع هذا اخو مديري بالشغل اركبي معه

ندى لفت وجهه عنهم وقالت بصوت وواطي اسمعوه : بس شكله يخوف يبه اخاف

بو نواف : لا لاتخافي شكله رجال طيب وهو شرطي ترى يعني مايخوف

ندى : يبه مابغى اخااااف والله اخاف

بو نواف : شسوي ماقدرت اطلع والرجال طيب عرض يوصلك .. يله اركبي بلا دلع

اكبر خطاء انك تثقف باي احد وتسلم بناتك له حتى لو كان شرطي ووجه برياء ...

ندى بلعت ريقها : طيب واذا صار لي شي بذمتك ...

عطت سامي الجوال لانها ماتعرف تسكره ..

سامي : ها امشي والا بتجي ..

ندى هزت راسها بايوه

راحوا فيّ وابوها .. وركبت ندى ورى سامي وهي ميته من الخوف وماسكه الباب لطوارى
سامي جلس وابتسم وهو يناظرها بالمرايه (( ياحلو الخوافين هههه ))

انا اقولكم سامي من اي نوع من انوع التماسيح اللي يحب كــــــــــــــــــــــــــــل البنات وعنده اي بنت حلوه ويعشقها من جده ... يحبها ويميل لها هذا نوع لايمل ولا يكل و (( والجنه بدون بنات ماتنداس كيف الدنيا ))..هذا شعاره

(( ملاحضه : اقصد بالجنه هنا الارض الخضراء يعني من جنان الارض مو الجنه الجنه ))


ندى قلبها يدق بسرعه وترجف من الخوف متعوده تركب مع تاكسي بس معها وعود وهذا سعودي وواضح عليه لعاب ... (( يااارب ليه ماداومتي يا وعود .. انا اوريك يبه بس ارجع للبيت ))

سامي : ممكن اشغل موسيقى

ندى خافت اكثر: ........

سامي مصمم ينطقها : يزعجك اشغل موسيقى ...

ندى : .........

سامي : اها السكوت علامة الرضى يعني عادي – طلع سيدي وحطه بالمسجل –

ندى ساكته تناظره (( صوته حلو ههههه وسيارته كشخه تجنن ماتخيلت نفسها بيوم راكبه مثلها ))

سامي حط شريط يحبه هذا النوع من البنات البرياء والبسيط (( ياطيبه .. لا اضحك عليكم ههه ... حط اغنية انا صاحي لهم لراشد الماجد ))

ندى تحس المشوار طويل وتتمنى يخلص : ....

سامي : حرانه ارفع على التكييف

ندى بهمس وهي تحس ان اكثر من هالتكيف بيجمدها مو متعوده على هالدلال حتى مكيفات بيتهم مو بهالبروده : لا ..

سامي: هلا ماسمعتك

ندى : لاااا

سامي: اها اجل بردانه ...

ندى بسرعه : لا

سامي : يعني التكييف كويس

ندى (( اف هذا يبغى يسولف وبس )) : .....

سامي : انا اتفقت مع ابوك عمي حمد اوصلك كل يوم انتي واختك لانكم على طريقي ..

ندى استغربت معقوله ابوها يكون عم هذا لا ومتفق معه يوصلهم يمكن ابوها جائته ترقيه بس حتى لو مايصير عم بو الفياغراء

سامي لما طولت : دوامك كل يوم كذا

ندى : لا الاسبوع الجاي الاختبارات ويتغير ...

سامي انبسط بدت تسولف جد البنات مهبل بسرعه يصدقون : اها ..وكيف بيكون دوامك

ندى بطريق غير مباشر تقلعه : مايركب مع دوامك هذا يعني احيا 9 واحيانا 11 ..

سامي : لااتوقع يناسبني انا شرطي و اقدر اطلع وامشيها

ندى (( مبروك درينا انك شرطي )):...........

سامي دخل لحاره ضيقه بالمره : ايهم بيتكم ..

ندى انبسطت اخيرا وصلت : هذا السماوي

سامي شافه بس حب يستهبل : اي واحد سوري نظري لك عليه

ندى : امم شفت البيت اللي واقف عنده هذا اللي لابس بلوزه الهلال ومعه ثلاثه بزارين .. هذا اللي يمشون عنده بنتين ..

سامي رفع النظاره الشمسيه : ايوه شفته

وقفت سيارة الفياغراء عند البيت السماوي القديم وكانوا هواجس ونور يمشون لعند بيتهم و نواف مع ربعه ...كلهم لفوا على السياره ونزلت ندى بسرعه من غير لاتشكره او شي ...

سرعوا لعندها بنات خالها وهم يناظرونها

هواجس : وجع نديوه من هذا اللي راكبه معه

هذا اخر شي سمعه سامي لانه طلع بسرعه من هالحاره القديمه ماكانها بالشرقيه ماتوقع ان في هالبيوت هاللحين ..وهو على باله انهم على قد حالهم بس بعد اللي شافه غير ...

ندى بغرور: ابعدوا عني انا بنت الفياغراء

نواف وربعه معه : من هذا ..؟

واحد من اصدقاء نواف : اختك راكبه مع لاعب كرة السله المشهور

ندى : اي مشوار

نور بعصبيه : ندييييه بسرعه ردي علينا

ندى ضحكت ودخلت بيتهم ببرود : ههههههههه

وتركت المعصبين وراها



@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~}{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{}لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

الساعه 9 ..

رياض جالس يقنع بامه تشيل هذي من باله ..

ام رياض : انسى الموضوع سمعت .. انسسسسسسى انا حكيت مع بيت عمك وبيردوا علينا بعد اسبوع ...

رياض : وانا قلت مابغاها ...

ام رياض : لا بتاخذها غصب عنك والله عاد سكتنا لك بكاترين مادري نتالي وماتكلمنا ودي افرح فيك خلاص

رياض : اقولك متعب عندك افرحي فيه انا وش لك فيني ..

ام رياض : متعب مو حق زواج مستهتر وفسقان انت تكانه وتشرف

رياض : اللي يسمعك يقول اللي خاطبتها لي تشرف لاتلوعي كبدي بس

سجى دخلت : وبنفس الموضوع اكيد اغسل ايدك ماما مصره ...

رياض : ابعدي عن وجهي زييييين ..

سجى : وش فيه هذا معصب ..؟ خلاص خطبنا البنت وانتهى الموضوع

ام رياض : اللي يسمعك يقول انها وافقت

رياض بثقه : والله بعد هذي تقدر ترفض اكيد بتوافق ..

سجى : طراروه اكيد بتوافق



@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~}{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{}لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ




ريان : نجلاء وين امي ..؟

نجلاء توها راجعه من المستشفى ومبسوطه على الاخير : مادري عندها حفله الظاهر

ريان : غريبه وش هالابتسامات ..؟

نجلاء: اليوم توضفت بتخصصي بالقلب ماني مصدقه

ريان ببرود: على البركه وعسى الراتب زين ..؟

نجلاء(( هذا اللي يهمك )): ايوه ..

ريان : كم ...؟

نجلاء : نفس اللي قبل ...

ريان : يعني كم ..؟

نجلاء : مبلغ حلو وخلاص

ريان: لاتخافي ماناظر بفلوسك ... بس اسال انتي وجهك

نجلاء : آآآف

ريان بتردد : وين شموخ ..؟

نجلاء : اسكت لاتنط هالحين ..تستعد للحفله ..

نزلت ام ريان لابسه جلابيه وملفع وفارقه شعرها لنص وحاطه شخوط (( شخوط شي احمر ينحط على الشعر لزينه هذا من للعجاير )) وحناء سوداء اصطناعيه طبعا

ريان ونجلاء اول ماشافوها : ههههه

ام ريان بنرفزه : وجع وش فيكم

ريان : يمه وش مسويه بنفسك

ام ريان : شرايكم للحفله التنكريه

نجلاء: هذا لتراث مو لحفله تنكريه

ام ريان : انتي وش عرفك بهالسوالف

ريان : جد ناس ماهي عارفه وين تودي فلوسها يمه انتي والموجهات صديقاتك شافطين

نجلاء: انتظر هاللحين تنزل انسه مشاكل وتشوف الاعظم ..

ريان : اكيد هذيك بتصير مهرج قالك احلى من نانسي هههههه

نجلاء: وانت صادق هههههه

ام ريان : روز جيبي الدخون اتبخر احسن من وجيهم ..- صرخت – بييييينك بينك ..

شموخ من فوق بدلعها قالت : فايف منت ماااااما

ريان (( ماما ياحليلك لوتدرين ماقلتيها هههه)) ..

ام ريان : وش عندك ريان جالس بالبيت اليوم

ريان (( ايه والله من زمان عن منى بس هي مشغوله مع بنت بنتها ريوف ومشكلتها ))

نجلاء: ريان ماما تحاكيك

ريان : ها معك ..يعني مايصير اجلس بالبيت بعدين انا انتظر المحروس سام ..

ام ريان : ليه .؟ وش لك فيه ..؟

ريان : لا سلامتك بس مشتاق له ولسيارتي اللي لطشها

سامي دخل : ههههه سيارتك يالطيب وصلت سالمه

ام ريان : لو ذاكرين مليون احسن

سامي: آفا مانعقبشي ...

ام ريان : لا تعجب بس من يومين ماشفتك

سامي: وش دعوه امس واليوم بس .. هلا نجوله شخبارك

نجلاء(( الحمدلله احد فتكر فيني )) : كويسه انت كيفك

سامي رمى نفسه على الكنب : انا عاااااااال العال ... يمه وش هذاههههههههههههه

ام ريان تنرفزت : جاكم الثاني انتم وش عرفكم

سامي: ياقلبي تهبلين قمر حتى بهالدراعه

ام ريان ابتسمت : ناس تفهم ..

سامي : وين رايحه حفله تنكريه

ام ريان : ايوه عندك مانع ..

سامي: لا بس وين شيومه عنك ... الا يمه بسالك من الحلوه اللي كانت مع شموخ الظهر

ام ريان : بسم الله متى قزيتها .؟ انت ثواني وقفت

ريان نفخ من السيجاره وقال ببرود : مايكون سامي اذا مانتبه ببنت

سامي: كنت مستعجل مامداني ارقمها من هذي يمه ماخبر شموخ تعزم صديقاتها الا ريوف بنت الجيران كانت تنط عندنا

نجلاء: ياحبك للبنات وسواليفهم

سامي : ياحبيبتي نجوله الجنه بدون بنات ماتنداس شلون الدنيا ..
(( ملاحضه اقصد بالجنه هنا الارض الخضراء يعني من جنان الارض مو الجنه الجنه ))

ام ريان : هذي سجى صديقتها القديمه ايام الثانويه وجاءت من الرياض قالت تمرها ...

نجلاء: وعععع كملت ..

ريان : وش فيك

نجلاء : هذي سجى مثل شموخ نسخه من بعض ونفس التفكير ...

ام ريان تنادي : بينك يله بنتاخر ..

سامي : غريبه نجوله ساكته ماقلتي شي من كلامك عن تاخر شموخ

ريان : لا هي مبسوطه اليوم

سامي : غريبه اقصد حلو .. وش عندك ..؟
نجلاء بعد رد ريان قل حماسها قالت بلامبالاه : سلامتك بس نقلوني لقسم القلب من الاطفال

سامي بحماس: جد من جدك ..مو هذا حلمك

نجلاء ابتسمت غصب عنها انبسطت ان سامي يعرف عن حلمها : ايوه

سامي: على البركه والله ماتعدي كذا .. البسي وعازمك على احلى مطعم ..

نجلاء انبسطت سامي حبوب وفرحها بردة فعله : جد ..؟

سامي : ايوه يله البسي ..

نزلت شموخ من الدرج وهي تقفز وتختصر الثلاث درجات بوحده ..: هاااااااااااااااااااي

ام ريان : ياقلبي ايش هذا يجنن

ريان لف عليها ..كانت شموخ لابسه فستان اسود لنص الفخذ ومنقط بالابيض مثل فساتين الثمانينات ... ورافعه شعرها بتسريحة سعاد حسني ونفس مكياجها وروجها الاحمر نفسه ..
كان ستايلها مثل سعاد حسني بالضبط لكن عيونها رماديه وشعرها الكستنائي كانت احلى من سعاد حسني وبشاشتها اجمل ...

شموخ ميلت راسها ومسكت ايدها ببعض ورمشت بالرموش الكثيفه اللي ركبتهم علشان توصل لستايل سعاد : أأأأي رايكوا احلى من سعاد حسني صح هههههههه

ريان ناظرها لثواني وقلبه يدق بسرعه حاول يضبط اعصابه واخذ له سيجاره ثانيه ..

نجلاء بدون نفس وقفت : انا بلبس عبايتي وبنزل

سامي يصفر : ايش هذا ياخطيره

شموخ تلف على نفسها : عارفه جنان صح ...

ريان ميل فمه : الا مصخره ..

شموخ : عاجبني بكيفي .. سام يجنن صح ..؟

سامي : لا شموخه بتغطي على اللكل

ام ريان : بسم الله عليك من عيون اللكل اقري على نفسك ..

ريان بعصبيه : انتي متى بتكبري لابسه مصخره وانتم تضحكوا لها وتصفقوا ..

سامي : ريان ليه معصب عادي خلها تنبسط ..

شموخ باحتقار : ومن قالك اني بهتم اتركه يقول اللي يبغاه للفجر

ام ريان : لاحول ولا قوة الابالله يله شموخ تاخرنا ..

شموخ لبست عبايتها : بليز مسيو ريان لاتدخل فيني مره ثانيه

شموخ طلعت مع امها ...

سامي : ريان خف شوي على شيمو تراها حساسه ودلوعه

ريان رمى السيجاره على السراميك وداس عليها : انت مالك دخل

نجلاء نزلت تحت : جهزت ..

سامي وقف : يله – مسك ايدها – اسمعي ابغاك تمسك بايدي طول الوقت خليني اكشخ فيك ..

نجلاء : اعقل بس ههههه

طلعوا وجلس ريان لوحده يفكر بشموخ (( من عرفت انك مو اختي وانا حالتي حاله الله يلعنك يابليس ودي اكفخها هذي المغروره ماهي بشايفه احد حولها غبيه ....اطلع لمنى احسن لي ))

رسله لمنى رساله (( انا بمشي للجبيل اذا حابه تجي تعالي ))

@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~}{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{}لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

هواجس : وعوده .... وعود

وعود فتحت عيونه بكسل : همم.. جويس ببيتنا

هواجس : بسرعه قومي الحقي ...

وعود : وش الحقه شصاير

هواجس : هههههههه انتي نايمه بالعسل وانتي انخطبتي يعيني ماقدروا على جمالك ...

وعود فزت : جويس اذا جائيه تثقلي دمك والله مالي خلقك ..

هواجس : والله والله ماكذب وندى ونور هاللحين جالسين يسحبون كلام من عمتي

وعود ناظرتها مو فاهمه شي : كيف انخطبت ...؟ ولمين ..؟

هواجس : والله علمنا علمك بس وحنا نتعشى طبعا صحيناك وانتي مو هنا ..دق التلفون وتوقعي من المتصله ..؟

وعودعلى اعصابها : مين خلصينا ...؟

هواجس : الجازي ام رياض .. – رفعت حواجبها وقالت بدلع – ريااااااض

وعود : من رياض ..؟

هواجس : اوووه رياض زوجت عمك فهد ام ربى وسجى ...


وعود : خالتي الجازي .....؟ ليه داقه

هواجس : وعييييد والله بذبحك هاللحين اقولك انخطبتي واقولك عن رياض يعني محد خطبك غيره

وعود : رياااااض ولد عمي خطبني ...؟

هواجس : ايوه امه دقت من شوي وخطبتك – تضمها – مبروك يابنت عمتي الله بيعوضك عن يعقوب واهله ....

وعود بعدتها تستوعب : لحضه .. امس اروح للعرس وارجع على العصر انخطب شدعوه ولا نيكول كيدمن .. وبعدين رياض ماتزوج ومعه شهاده مو سهله بيخطبني انا اذا كنتي تمزحي فمزحك ماله داعي وسخيف ...

هواجس : والله من جدي – صرخت – عمتتتتتتي ندوش رنون تعالللللوا

لثواني كلهم صاروا بداخل الغرفه وعلى وجههم اكبر ابتسامه ...

ام نواف : صحيتيها ...؟

وعود : يمه خرابيط هواجس صحيحه ...

ندى بحماس جلست عندها : وعوده ام رياض بتنجن عليك ومانتظرت حتى لكم يوم كلمة امي وخطبتك وقالت ان عمي فهد بكره او اليوم بيزور ابوي هههههه واخيرا يا وعوده بتعيشي حياتك ...

وعود : ومن قالكم اني ابغى اتزوج ... لا ومن اعيال عمامي بعد ...

ندى وهواجس ونور استغربوا فكروها بتنبسط ....

ام نواف وكانت متاكده من ردها : ليه ...؟لحد هاللحين تنتظري يعقوب

وعود بسرعه : لايمه قلتلك نسيته بس انا اللي شفته بزواجي من يعقوب يكفي وماني مستعده ادخل بمشاكل مع بيت عمي فهد ...

ام نواف : انا مراح ارد هاللحين وهم جالسين بالشرقيه اسبوع فكري وردي

طلعت بعد ماغمزت للبنات يكملون المهمه ...

وقفت وعود معصبه : لاتحاولون طاوعتكم بزواج فاطمه وشفتوا ايش صار لي هاللحين انسوااا الموضوع ...

ندى : لا من هنا ولا هناك

وعود : انتي مع راعي الفياغراء خليك بحالك سمعتي

ندى تنرفزتها تنهدت : سامي بعد قلبي

نور ضربتها : هييييييييه انتي استحي على وجهك

هواجس : الوقحه تركب مع اي احد لاتستعجلي بتركبي باكشخ منها سيارة رياض زوج وعود

وعود : ماتفهمون لو تقطعوني ماخذه بعد يعقوب نووووو

ندى : يعني مانسيتيه ..

وعود : لا نسيته بس اخاف اعيد التجربه اسفه مابغاه ..ولاتفكروا حتى .. والله اذا فتحتوا الموضوع ياويلكم ..

نور : خلاص مو هاللحين نحاكيك بعدين تعشي ووسعي صدرك ...

هواجس ساكته وببالها تقنعها غصب عنها وبشروطها ..

طلعت وعود لصاله وكلمت امها معصبه : يمــــــــــــــــــــــــــــه يمــــــــــــــــــــــــــــه

ام وعود : وشفيك

وعود : هاللحين هاللحين تكلمينهم وتقولي مابغى ولدها
بو وعود : وشفيك ..؟

وعود توها تنتبه بابوها : يبه مابغاه اذا تحبني تحاكيهم هاللحين وترفض

ام وعود : مايصير انتظري بكره

وعود : هاللحين والله مانام الا لما ترفضوه هاللحين

بو وعود : كيف هاللحين انتظروا كم يوم

وعود بعناد مو من عاداتها ابدا : هاللحييييييييين


@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~}{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{}لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

س: وش بيصير على وعود بترفض رياض ..؟
س : سامي بيلعب على ندى مثل مناهل ..؟
س: ريان وشموخ وبعدين معهم ..؟












 
  رد مع اقتباس
قديم 12-12-2007, 05:46 PM   #6
top secret
عضو مجتهد

 

الفصل السادس

ام وعود : لاتضايقي نفسك كذا

وعود بكت وجلست عند ابوها : يبه وغلاتي عنك تكفى مابغى اتزوج ...

بو وعود : خلاص يابنتي اوعدك بنحكي معهم ونقول لهم ... بس مو هاللحين مو حلوه بعد كم يوم وش قلتي ..؟

وعود واثقه بابوها : اوكيه

قامت رجعت للغرفه وهي تمسح دموعها

ندى : يالهبله ليه سويتي كذا ..؟

هواجس : وجه فقر مالت عليك

نور : قالك حب متاثره من المسلسلات

وعود العبره خانقتها : تكفون مالي خلقكم اللي فيني مكفيني ..

هواجس : تعالوا نطلع احسن من الجلسه معها

طلعوا لغرفة الجده ..

ام حمد : ها يابنات وش عندكم جاين عندي

نور : سلامتك يمه سعديه بس نسير عليك

ام حمد : نسر عليكم ليه من طالع للقنص ..

هواجس :هههه يمه اي قنص بدتى الارسال ينتهي ...

ندى متضايقه علشان اختها : ......

نور : ههههه هو منتهي من زمان ...

ام حمد : نديييييوه وين وعيد ..؟

ندى : نايمه

ام حمد : هاااا

ندى : ناااااااااايمه

ام حمد : احد ينام الظهر

هواجس : ياليل مطولك اي ظهر الساعه 11 ..

ندى : 11 وانتم ببيتنا

نور : كلي تبن على قلبك جالسين هههه


@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~}{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{}لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

شموخ بداخل الحفله النتكريه كانت مثل العاده ملفتت الانظار وحابست الانفاس وكان من بين الضيوف موجهه مع امها كانت سمراء بالمره ولابسه افريقي وحاطه عظمه على راسها اول ماشافتها شموخ انفجرت بالضحك وماقدرت تسكت وامها منحرجه منها .... والمراء ناظرتها بحقد .. وشموخ مستمره بالضحك ...

@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~}{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{}لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ



يوم السبت


ريماس : جد بتجلسي ببيتنا ماني مصدقه

نجلاء : وش اسوي كلهم بيسافروا لمصر

ريماس : وانسه مشاكل ماهي برايحه معكم

نجلاء : الا اكيد بس ترى مو اكيد

ريماس : لا ليكون اجل ليه قلتيلي

نجلاء : والله بكيفك و بكيفهم انا قلت بس يطيروا اهلي بطير لبيتكم

ريماس : حللللللو ..يله انقلعي لشغلك وعلى الغداء بنتفاهم

نجلاء : عارفه قلبك ابيض ومستحيل تتركيني اتغدى لوحدي او تطرديني من بيتكم

ريماس : ههههه احبك شسوي ...

دخلت نجلاء لشغلها الجديد واندمجت فيه بسرعه لانها مانسته ابدا ... وكانت عيون مشعل تراقبها بدون ماتحس ...

مشعل : كيف الشغل دكتوره ..

نجلاء : كويس ..

مشعل : مرتاحه معنا

نجلاء : اكيد ...

مشعل سكت شوي يناظرها وهي تكمل شغلها بالاوراق اللي معها : متى البريك عندك ..؟

نجلاء : لا اليوم ماعندي مزحومه مره

مشعل : اهااا ولا على الغداء

نجلاء رفعت راسها وهي مندمجه مع الاوراق : ريماس عازمتني اذا حاب تجي حياك ..

مشعل : لا مايحتاج اخاف اضايقكم

نجلاء (( لو تدري عن هبال ريماس عليك ماقلت كذا )) : لاعادي ..

مشعل : لا مره ثانيه

نجلاء رفع كتوفها : اوكي براحتك ..

مشعل (( ماصدقت )) : اوكي اشوفك على خير

طلع وتركها نجلاء كملت شغلها مو مهتمه ..
بعكس مشعل المقهور (( معقوله ماتشوف هذي لابسه نظاره وماتشوف البنات بيموتوا علي وهذي ماتعبرني بنظره .. يا حليلك يا نجلاء ماتهتمي بالمظاهر .. وهذي ريماس العذول انا اعرف اتصرف معها ))


@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~}{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{}لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

شموخ : لا انشغلت شوي

ريهام : خفت عليك لاني دقيت ومارديتي وكم يوم ماداومتي

شموخ : ايوه انتبهت بس ماكان لي خلقك

ريهام تعودت على اسلوب شموخ : ايوه ..

شموخ : ليه كان في شي ضروري حابه تقوليه لي

ريهام ابتسمت بخجل : انخطبت

شموخ شهقت : انخطبتي .. اثصد ساكته لهالحين

ريهام : ههه كنت بحكي من البدايه بس شفتك سرحانه

شموخ بغيره : مبرررروك

ريهام : انتظري مابعد يصير شي بنملك اليوم ...

شموخ بمجامله مع انها تحترق من جوا : من ولده

ريهام : واحد من جده كان مشارك بابا بالشغل هو بطران كثير ..

شموخ بين اسنانها : لا بطران على البركه ... وش اسمه

ريهام حمرت خدودها : لؤي ...

شموخ : هههه وش دعوه شالاسم

ريهام : لا حرام عليك شوفي صورته احلى من اسمه

شموخ : معك صورته ..

ريهام : ايوه امه عطتني اياها ..

شموخ : ممكن اشوفها اذا م

ريهام بسرعه قاطعتها وهي تفتح شنطتها : اكيييد جبتها لك مخصوص

شموخ مسكت الصوره وكان شكله من اهل الغربيه المزايين ورزته بالشماغ تكفي .. كان ودها تسحب الصوره وتحطها بشنطتها : امم يعني المهم زوج والسلام

ريهام : لا حرام عليك والله يهبل

شموخ بتعالي : توقعتك تاخذي اجمل منه هذا حتى ماعنده مقومات

ريهام انكسر خاطرها من كلام صديقتها توقعتها بتفرح لها اكثر : النصيب

شموخ : لا تقولي انك بتروحي لجده ..

ريهام : ههههه مكتوب علي اعيش هنا

شموخ (( على جثتي )) : الله يتمم عليك ...

ريهام : يالله يابنك محتاره وش البس اذا جاء يشوفني

شموخ :حبيبتي هذولاء اهل الغربيه كل شي عندهم عادي البسي خالع احسن لك

ريهام : لاااا استحي

شموخ : لو انا بمكانك لبست كذا علشان اخليه يموت فيني
طبعا هذا كله كذب وراح تعرفون بعدين كيف ..؟

ريهام : قولك يعني اجل بلبس مخلع

شموخ : ماقلتيلي متى خطوبتك

ريهام : مابعد نحدد ..

شموخ : وكيف اهله اخوانه

ريهام : لا هو الوحيد مواصفات جنان صح

شموخ من ورى قلبها : صح ..

@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~}{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{}لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

رياض بعصبيه : نعم ..؟ رفضت

سجى : حلو جاءت منها

ام رياض : ارتحت هي اللي ماتبغاك

رياض : ومن هي علشان ترفضني

ربى : ليه معصب خلاص رفضتك مو انت ماتبغاها

رياض : حتى لو مابغاها انا ارفضها لكن هي ماترفضني

سجى تبرد اظافرها : مادري على ايش شايفه نفسها على العموم حنا راجعين اليوم الرياض وبنفتك من قرفهم

رياض بعصبيه : وماقالت لك ليه رفضت ..؟

ربى : يمكن دروا عن كاترين ..

ام رياض : لا مادروا بس البنت بعد ماتطلقت ماتبغى تتزوج اصلا

رياض ضرب ايده كف بكف من العصبيه : هذي ليه شايفه نفسها مطلقه وبنت فقر وترفضني

ربى : وانت بس هذا اللي قاهرك انها رفضتك ..

رياض : ايوه هذا اللي قاهرني – بكبرياء – جد عيال فقر مو وجه نعمه


@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~}{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{}لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ


دخلوا وعود وندى السياره بعد ماتعودوا بالثلاث الايام اللي فاتت ان سامي يجي ياخذهم ...: السلام عليكم

سامي بابتسامه يضبط الكاب : وعليكم السلام

خططهم ..هم ماودهم يركبوا معه ولا ابوهم لكن غصب عنهم لانه هدد ابوهم بطريق غير مباشر ..

سامي : اوووه اليوم السبت ...يعني اختبارات .. تصدقوا فقد تكم الايام اللي فاتت

ندى ووعود ناظروا بعض ياكرهه ...

سامي يكمل : كيف التقديم

ندى ووعودبدون نفس : حلو

سامي : انا شكرا ههههه

ندى ووعود (( ياثقل دمك يا شيخ ))

ندى بخجل : لو سمحت

سامي بسرعه : ياهلا

وعود تكمل عنها : بنات خالي الثنتين يشتغلوا بمدرسة ال .... ممكن تمرهم معك

سامي : ايوه اكيد

وعود ون\ى ناظروا بعض بدت الخطه والتطفيش ...

دخلوا هواجس ونور السياره

هواجس باستهبال : يوووووه يوه السياره كشخه

نور تشهق : كبيره مررررررررره

سامي ناظرهم هذولاء همج (( وجع قولوا مشاء الله .. الله ياحلو السياره وفيها اربع بنات ))

ندى : تاخرنا عليكم

نور : يعننني

هواجس : انتبهوا قولوا لسواقكم بكره يجي بدري

سامي : نعم ...؟

ندى بسرعه قالت : اكيد اصلا ابوي قال ياويله اذا تاخر على بنات خالكم

وعود : ههههه

ناظروها البنات انطمي ..

سامي : سواق ها .. ايوه انا سواقهم الجديد

نور : مش بطال .. مع ان كومار كان احلى منه

سامي ابتسم : مقبوله

ندى : الله نظارتك مره حلوه

سامي لف عليها مبسوط : جد

وعود دقتها على كتفها بقوه ندى طنشتها وكملت : ممكن تعطيني اياها شوي

وعود بهمس : ندوووش مو كذا

سامي فصخ نظارته جورج ارماني والكريستالات اللي فيها ..: تفضلي ...

ندى مسكتها : الله شوفوا جنان صح ..؟

وعود بين اسنانها : يالهبله رجعيها

هواجس ضربتها بكوعها وعود خافت منها وابتسمت : ايه والله تجنن

سامي مبسوط اكيد تجنن ماخذها بعشر الاف 0 ريال ..: وش رايكم حلوه

ندى : جنان بصراحه ذوق مره

هواجس : يالله ياندى كانها ماركه

نور باستهبال : لا وش ماركه هذي من بو عشره

سامي : لا اي عشره ريال هذي جورج ارماني

ندى تزيد الاستهبال : آآآها طلع متسلفها من صديقه جورج

وعود : مشاء الله تعرف امريكان بعد

هواجس : لا ماتوقع اكيد هذا حلاقك اللبناني جورج ارماني ...

سامي كل ماجاء بيرد قاطعته وحده ...

نور : انتم وش فيكم بدو هذا جورج ارماني المغني السوداني المشهور

ندى : ايوه اللي اغنيته – قالت بالسوداني - كيفنكم كيف حالكم صار لي زمااااااااااااااان ماشفتكم

سامي بصوت مرتفع علشان يسمعونه : لاااااا هذا مصمم ساعات ونظارات مشهور

وعود : اي مشهور تحصلونه من هذولاء اللي يبيعون بسوق الحب او السويكت ...

هواجس : لا هو صادق هذا مصمم مشهور بالبحرين وبالذات بالمحرق

سامي ناظرهم من المرايه (( جد بنات فقر ))

هواجس حركتها بقوه ... لحد مانكسرت بالنص ومسكت ضحكتها وقالت بصوت واطي لكن تعمدت يسمعها سامي : ا نكسرت

وعود و نور و ندى ماتوا ضحك تحت الغطاء لكن بدون صوت

سامي فتح عيونه على الاخير بس سكت لما سمعها تهمس لهم ..


ندى بنفس همس هواجس : ههههه انكسرت

نور تتكمل معهم الهبال : جيبيها جيبها بالشنطه ماعليك منه مايحس

هواجس : صح شكله مفهي

سامي كان يسمعهم وعصب بس سكت وش يقول جد بنات فقر همج ...

نور : انا بصلحها وبججيبها بكره

سامي ناظر الطريق ولا كانه يسمعهم وهو معصب هذي السنه شاري النظاره وهذولا ء يلعبون فيها ...واكسروها (( آه ياقلبي ماصدفت اشتريتها تسرونها يالفقر ))

هواجس قالك بتضيع الموضوع بس قالت بغباء متعمدته : مشاء الله ساعتك تبرق

نور : اشوف ارفع ايدك

سامي نزل كم البلوزه وغطى الساعه : لا هذي تقليد

وعود : اكيد من نفسه هذا جينس ناري

ندى : ياحظي جودي رمانه ...

هواجس ونور ووعود بدلاخه متعمده : آآها

سامي سكت وهو معصب ...وساق سيارته بسرعه لعند بيتهم : وصلنا ...

هواجس : يووووووه خساره ودي انام بهالسياره

وعود فتحت الباب بسرعه وانفجرت ضحك : هههههههههههههه

نور : مسكينه وعود ماهي مصدقه انها راكبه سياره كشخه

هواجس : ايه والله

ندى قبل لاتنزل : لا تنسى تعال بكره الصباح ماعندنا حد يودينا ...تعال بدري مو تتاخر

نزلوا البنات كلهم لداخل البيت

وكل وحده طاحت على الارض من الضحك : هههههههههههههههه

ندى : هههههههههههههههههههههههههههههههههه

هواجس : هههههههههههههه

نور : هههههههههههههههههههههههههههههه

وعود ركضت للحمام من كثرت الضحك ..

طلعت ام نواف بملاسها : بسم الله وش فيكم

نور : ههههههههههه بطني ارحموني ماني قادره

هواجس تمسح دموعها من عيونها المغرقه من كثرت الضحك : خلاااااص ماني قادره هههههههههههههههه

ندى ركضتت للحمام وهي ميته ضحك : ب...س..ههههه ... بسر....عه ...هههههههه

وعود طلعت من الحمام وهي مستمره بالضحك : ههههههههههههههه

ام نواف ضحكت على ضحكهم : ههههههه الحمدلله على نعمة العقل بس هذا اللي اقوله ..

.........................

سامي كان موصل الطبلون عنده مليون (( هذي اخر مره اوصلهم بنات الفقر على بالهم سواقهم بس هين انا لكم ))

ناظر السياره من ورى : والله مانت هين ياسامي من دقايق كانو اربع بنات معك بالسياره ...

دخل لشركه مره ثانيه وماشاف بو نواف حمد ريبه انه ماشافه والا كان قتله ... جلس على مكتبه وفتح اول درج شاف جواله الهمر من زمان عنه
فتح جواله المقفل ... ومثل ماتوقع فوق ال 500 مكالمه من مناهل وليلى ومسجات بالهبل ...
قفله و رماه باقرب زباله قدامه : ايحياتي نهوله صرتي قديمه ههههه هاللحين مكانك اربعه


@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~}{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{}لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

رجع ريان من الشركه بعد ماعطى تعليماته لسامي يكملهم ...

ام ريان خلص دوامها بالوزاره وتقريبا بدت اجازتها لان الاختبارات بدت وهي ماعندها شغل ... ناظرت ريان داخل وعلى فمه سيجارته : ريااااان

ريان ابتسم : هلا يمه

ام ريان : غريبه رجع بدري .. الساعه 10

ريان : انا متقصد ارجع بدري ابغاك بموضوع ضروري

ام ريان عقدت حواجبها وجلست على الكنبه : موضوع و ش موصوعه

ريان جلس وقال بجديه : يمه تكفين ماني قادر انام ولا افكر .. من هي شموخ .. من هذا عمي هيثم ..؟

ام ريان : انا قلتلك اذا بتسال كثير مراح اقولك وانت وعدتني

ريان : خلاص يمه تقبلت الوضع وانا احسها اختي ...

ام ريان وقفت : ماعندي حكي غير انها بنت عمك هيثم عمك اخو ابوك مو عمك اللي تشتتغل عنده بالشركه

ريان مسك ايدها يجلسها : كنت كنت اشتغل عنده بعدين هذاك مو عمي اخو ابوي ولد عم ابوي يعني ياخال ابوي حك ظهري .. – بنظره ثقه ورجاء – تكفين ريحيني الله يريحك ...


شموخ رجعت من الجامعه مقهوره والنار تحرق صدرها (( هي بايش احسن مني تنخطب حتى انها قصيره وانا اطول ... لااااا وتاجر معروف بعد ... هذي ريهام دايم كذا حقيره ))

نزلت من السياره وبسرعه دخلت البيت ولما جئت بتسكر الباب سمعت صوت امها تكلم احد بمقلط الحريم اللي تصميمه يكون بداخل الصاله وقفت عند الجدار تسمع امها علشان تخوفها وتصرخ بوجهها ... وياليتها ماسمعت ... سمعت شي دمر احلامها وقتل كل معاني الانسانيه البافيه عندها .. تمنت تموت مليون مره ولا تسمع اللي سمعته ...

ام ريان : وش تبي تعرف

ريان : كل شي .. شموخ مو اختي يعني كيف ..؟ ومن هذا عمي ...؟

ام ريان : ابقولك بس لاتقاطعني

شموخ سمعت "مو اختي " عقدت حواجبها وفكرت انها ماسمعت عدل ...

ريان : اوكيه ..

ام ريان : ابوك كان عنده اخو من ابوه واسمه واسمه هيثم

ريان : هذا هيثم عمي ابو شموخ ..

ام ريان : ايوه ولا تقاطعني

شموخ رددت وراه ببلاهه : ابوي ..

ام ريان : هيثم كان متزوج وحده من العراق واسمها .. هدى .. كانت حبوبه وطيبه تركت اهلها وجاءت سكنت معنا بالبيت ...بيت جدك القديم اللي كنا كلنا سوا عايشين فيه .. انا ولدتك انت وسامي وفرحنا فيكم وبعدها بسنه نجلاء اختك .. – ابتسم – وزوجة عمك تاخرت بالعيال وكانت تقولي انها تغار مني وكنتم تنادونها ماما معي .. وبعد ثلاث سنوات حملت زوجة عمك وانبسطنا لها وولدت التوم شموخ ومروخ مثل مادعت ربها توم مثلكم .. وبعد شهرين من ولادتها راحت مع عمك للحج هي ناذره اذ حملت تحج – غرقة عيونها – وبعد هالحجه مارجعت لاهي ولا عمك احترقت فيهم الخيمه اللي مع وحده من الحملات وضاعوا بعز شبابهم ..

شموخ حطت ايدها على فمها تمنع صرخه زلزلتها من جوا الكلام اللي سمعته بيجننها بيطير العقل اللي فيها .. حست بقشعريرها بكل جسمها رجلها ماعادت شيلتها بس وقفت تسمع الباقي .. باقي حقيقتها .

ريان : وكيف سجلتوهم باسم ابوي ..؟ وحنا كنا ثلاث سنوات ليه مانذكر ليه ماحسينا ..؟


ام ريان :انا كان عندي خبره بالتوام وربيتهم معكم حتى كنتم تحبونهم كثير وسجلناهم بسم ابوك

ريان : زورتوا ...؟

ام ريان بعصبيه : ايوه بس اوراقهم الاصليه موجوده وحتى بوفاة مروج الله يرحمها كانت شهادة وفاتها باسمها

ريان : كيف ..؟ والمدارس والتسجيل ..؟

ام ريان : هذا اللي اخرنا وخرب علينا تاخروا بالتسجيل سنتين كاملين لان تغير اعمارهم لاصغر من عمرهم كان مسبب مشاكل ...

ريان اتوضح له كل شي وحس انه مرتاح هاللحين : علشان كذا ماتحبي تاخذيهم لبيت خوالي وماتعزمي خوالي عندنا

ام ريان : ايوه اخاف احد يقولهم شي او يجرحهم

ريان بانفعال : طيب حرام عليكم ليه حرمتوهم من اسم ابوهم وعمرهم الحقيقي ..

ام ريان بانانيه : لاني انا امهم وابوك ابوهم ماحد رباهم غيرنا هم اغلى من بناتي حبيتهم ولبستهم وشربتهم بيدي

ريان : وين اهل امها بالعراق ..؟

ام ريان : الحرب ماتو كلهم .. ومابقى لها الا حنا

شموخ وش اقولكم عن حال شموخ كل الغرور والكبرياء ورفعت الراس والشموخ صار بالارض مثل اللي كان فوق بالسماء فوق طاير ببحر غروره وعزته بنفسه لانسان محطم ومتكسر ...
من قوة صدمتها مانزلت دموعها بس كانت ترتجف وقلبها من قوة دقاته صار صدرها يرتفع وينزل وكانها طالعه من مرثون او سباق لاميال طويله ..
عارفين الاحساس لما تضحك مع اخوك وتلعب معه ويطلع مو اخوك .. لما تنادي على امك وتوريها مكان الالم ولمسى منها تشفيك تطلع مو امك ... ولما ينفتح باب البيت وتصرخ وتقفز بابا بابا وبالاخير يطلع مو ابوك .. لما تجلس ببيت تدخل فيه اللي تحب وتطرد اللي تحب وانت بالاساس دخيل وغريب بهالبيت ..
هذا اللي حست فيه شموخ حست انها باكبر ضحكه وسخريه ضحكت عليها الدنيا ...

صحت على صوت تكسير قزاز وبعده صرخت ريان : ومن قالك اني ابغاها انا اكررررررها اكرها .. وهي مو اختي كيف وهي بنت عمي انا اح

اللي سمعته كفاها طلعت من البت بسرعه وبهدوء ماتبغى تسمع شي ماتبغى تسمع الباقي اللي سمعته يكفيها ..
ومشت بالحديقه الكبيره ولورى البيت عند المسبح ... وقفت عنده وتتمنى تغرق بداخله ؟؟ جلست على ركبتها قباله وهي تسترجع حكي امها ... حست ان مصايب الارض كلها نزلت على راسها ومستحيل احد يكون مثل همها او مصيبتها ...
فجاءه غطت وجهها بيدها و بكت و بكت نزلت دموع حرقت قلبها قبل خدها (( مااااما مو ماما .. بابا مو بابا ... انا مو بنتهم انا دخيله عليهم ... وماما ماما ماتقرب لي ابدا وبابا عمي .. وانا مو بنتهم ... انا مو بنتهم ابدا ..))

.......................

ريان جالس مع امه وهو على اعصابه خامس سيجاره يدخنها من جلس ..غط على راسه : يمه ابغى اعرف ليه قلتيلي انا وهاللحين بالذات

ام ريان تناظر القزاز اللي بالارض من الطاوله اللي كسرها ريان من شوي : لانك غلطة على مروج وضيعتها بدون سبب ضيعت شبابها ولا تفكرني نسيت او سامحتك بس انت ولدي وهي بنتي ..

ريان عصب : ولو رجع الزمن قتلتها مره ثانيه انا شفتها بعيوني مع صاحبي كانت خاينه ومو قد الثقه ت

قاطعته ام ريان : انا مابغى اسمع شي بس بوصيك على شموخ الله الله بشموخ تراها بنت عمك ويتيمه – رفعت اصبعها بتهديد – واذا ماعدلت اسلوبك معها لي تصرف ثاني سمعت .. انت قاسي عليها .. حنن قلبك لها هي من لحمك ودمك وتراها مثل اختك

ريان غمض عيونه بقوه وعد للعشره امه بتجننه شوية العقل اللي فيه طار .. مره اخته ومره بنت عمه

ام ريان : تسمعني انا اكلمك ولا عند شموخ سديت اذنك

ريان وقف معصب وطلع من البيت .. دخل سيارته وتنهد ..
شغل " توباك " بموسيقته السريعه وساق سيارته بسرعه جنونيه لفت الخبر والدمام .. ضاقت فيه الوسيعه (( آه يايمه انا وش دخلني .. ليه تحمليني مسئوليه انا جبان فيها ..مو كافي مروج آآآه منك يامروج ماكنت عارف انك مو اختي وانك برقبتي ))

لف بالسياره لحد ماشاف نفسه بالجبيل قدام فلته مع منى اللي قبال البحر ..

دخل ويبغى ينسى الدنيا والعالم وششموخ ومروج وامه : السلام

منى جالسه قبال التلفزيون : هلا حبيبي خير وش فيك ..؟ صاير معك شي ..؟

ريان بنفس ضايق تنهد .. تمنى انه ماجاء بس شاف وجهه كره كل شي حوله : لا مافيني شي بس متهاوش مع امي شوي

منى بابتسامه تقرف : ياليت تتهواش مع امك كل يوم علشان تجي لعندي

ريان (( علشان انتحر )) : انتي كملي البرنامج وانا بطلع بالطراد شوي ..

منى : لا حبيبي هذي لازم تنكتب بالتاريخ جاي لعندي على الغداء وامس على العشاء بيومين ورى بعض .. هذي يبغالها حفله ..

ريان بعصبيه : يوه منى قلتلك ابغى اطلع بالطراد يعني بجلس لوحدي شوي ..

منى استغربت من النادر يصرخ عليها كذا : ليه متضايق كذا امك وش مزعلتك فيه

ريان بعصبيه اول مره يناظرها مثل هالنظره : منى ليه صايره حنانه كذا قلتلك حاب اجلس مع نفسي شوي

منى بنرفزه وصوت مرتجف بحكم السن : ليه تحكي معي كذا ياريان ماني باصغر عي

ريان وقف لعندها وقد ماقدر لين ملامحه مو من مصلحته يتهاوش معها هاللحين الشركه لسى باولها : حبيبتي منى لاتزعلي مني انا اعصابي شويه تعبانه وامي تبغى مني فلوس مثل العاده وانا خلاااص منحرج منك وماقدر على طلباتها الكثيره

منى تموت على ريان نظره من عيونه العسليه الناعسه تكفيها : لا حبيبي لاتضايق نفسك وبعدين مافي فرق بين فلوسي وفلوسك كم مره بعيدها لك يله حبيبي نام وهدء اعصابك

ريان : لا انا بمشي اكيد امي هاللحين قالبتها مناحه

منى : حياتي عيوني دق علييها بالتلفون وطمنها ..

ريان (( عياتي عيوني بوجهك المقرف هذا )) ابتسم ابتسامه صفراء : لا حبيبتي ماقدر هاللحين بتسالني بتتغداء وين ومع مين

منى : ماتوقعتك ولد المامل

ريان بخبث : انا ولد حبيبتي وزوجتي منى وبس يله قلبي باي وحولي للرصيدي 20000 للوالده واشوفك على خير

منى : هههه الله معاك وابشر

ريان باسها على خدها ببرود : باي

طلع وندم انه جاء .. بس على الاقل قدر يستفيد و يحول الجئيه لصالحه استفاد 20000 مع انه متاكد انها بتنزل له 40000 ..: ههههه غبيه تموت فيني هههه

....................................

شموخ
ضلت تبكي وتبكي لحد ماسمعت صوت سيارة السواق يعني نجلاء وصلت ..


فصخت عبايتها ورمت شنطتها ودخلت داخل المويه الحاره بهذا الوقت الظهر .. دخلت تغسل وجهها ودموعها مستحيل تخلي حد يشووفها بهالضعف وبالذات انها موبنتهم .. المويه هدت اعصابها شوي لانها تبغى تهداء هي اقوى من كذا مصيبه مروج علمتها الصبر ..

......

نجلاء دخلت : هاااي

كانت امها جالسه ومهمومه : هلا ..


نجلاء: وين الشباب ..؟

ام ريان : سامي مادري عنه وريان طلع من ساعتين وبينك بالجاامعه

نجلاء ناظرت ساعتها : الساعه 2 ونص وبينك مارجعت

ام ريان هي الانيه ماحست بالوقت ولا درت كم مر اللي قالته رجعها لذكريات كثيره كانت فيها هدى ام شموخ اخت لها ...: والله غريبه وينها ..؟

نجلاء : يمكن هاللحين على وصول ...

ام ريان رفعت جوالها ودقت على شموخ ...

شموخ سمعت صوت الجوال طلعت من المسبح بملابسها المبلوله ..وردت بعد ماصاروا مكالمتين لم يرد عليهم : الو

ام ريان : الو بينك وينك

شموخ قوت صوتها : انا بالمسبح ليه ماما بغيتي شي

كانت كلمة ماما ثقيله بلسانها

ام ريان : لا بس اي مسبح ...مسبح البيت

شموخ : ايوه

ام ريان : متى رجعتي ..؟

شموخ : من نص ساعه وشفت المسبح اغراني .. ارسلي روز تجيب لي ملابس

ام ريان : اوكيه باي

شموخ بهدوء : باي

ناظرت جوالها والدمعه بهدبها بس مسكتها مستحيل تكون هذي مو ماما مستحيل

رفعت عبايتها ووشنطتها ومشت بتدخل للبيت

ريان رجع للبيت للغداء وهو هادي بعد ماعرف الحقيقه كامله وريح تفكيره ..واخذ له شي من منى

دخل من الباب وشاف شموخ وملابسها مبلوله وكل شي فيها مبلول ولازق بجسمها تمشي على العشب الاخضر وبيدها عبايتها وشنطتها والايد الثانيه جزمها كانت تمشي منزله راسها وتفكر بعمق ..
حس بقلبه يدق ومشاعر بداخله متخربطه وهو يناظرها

قال باستهزاء بعكس اللي يحسه : مشاء الله موضه جديده بالملابس هذي

شموخ مارفعت راسها بسرعه لحد ما تحكمت بمشاعرها اللي قربت تخونها وتبكي وكانت بتصرخ ((عارفه اني مو بنتكم وماتحبوني ))
رفعت راسها بنظرات الكره والغرور المعتاده : خير احد كلمك انت ..؟


شموخ (( معقوله ريان مو اخوي معقوله كتلة النار هذا والشيطان مو اخوي وانا اللي مفكرته اخوي وان له كلمه علي عرفت هاللحين ليه اكرهه كذا لانه ولد عمي ))

ريان : ليه عامله بنفسك كذا وكانك مجنونه ..

شموخ قدمت راسها لقدام ونزل شعرها قدامها حركته بايدها تجففه بعدين رفعت راسها من جديد : اي شي اعمله لابق لي ..

ريان حركتها هذي وترته وطلع سيجاره : ومن اللي ضحكك عليك وقالك كذا

شموخ ماكانت رايقه لها ولا فيها طاقة ترد عليه دخلت لداخل وتركته وحمدت ربها ان امها ونجلاء ماكانوا فيه

ريان : غريبه ساكته وماكله تبن

شموخ رمت عبايتها وجزمتها على الارض وصرخت صرخه سمعوها كل اللي بالبيت وكانت بتصم اذنها من قوتها : روووووووووووز ياحماره

روز وام ريان طلعوا بسرعه من المطبخ

ونجلاء نزلت تركض من الدرج خافوا ان فيها شي ...

شموخ كانت تبغى تثبت اني هنا بالبيت مثلكم ولي كلمتي

ريان : هبله انتي وش هالصراخ

شموخ طنشته وهي تصرخ على روز : يا بقره وياغبيه وين الملابس ها ... مو ما- سكتت راح صوتها ماقدرت تطلعها ماقدرت تقول ماما – احم احم مو انا ق

ريان باستهزاء : اكيد يروح صوتك من الصرراخ

نجلاء بنص الدرج : جد انك انسه مشاكل فكرت صار لك شي ..

شموخ لفت عليها مقهوره : اكيد امنتيتك يصير لي شي بس جالسه على قلبك وانا الداخله وانتي الطالعه

نجلاء مافهمت وش تقصد : ارجع لغرفتي احسن لي

طلعت فوق وشموخ تصرخ فيها : غبيه عانس شينه قرويه ارجعي لكتبك وتمقلي شهاداتك التفوق

ام ريان : شيمو حبيبتي ليه كل هالصراخ وش فيك ..؟

روز كانت خايفه ركضت ورفعت اغراض شموخ لغرفتها ..

ريان : انتي لاتصارخي كذا وكانك مسكونه بالجن اعوذ بالله ..

شموخ بحقد : انت مالك دخل فيني سمعت لاتدخل فيني ..

ام ريان : بسم الله عليك شموخ ليه معصبه ذا

شموخ خافت انه يحسوا انها درت وقالت اي كلامه وياليتها ماقالته لانها شافت نظرات الاستهزاء بعيون ريان

شموخ : الغبيه الحماره ريهام نخطبت لتاجر بجده .. على ايش تنخطب هي بشنهو احسن مني .. غبيه حتى اني اطول منها وتوصل لكتفي .. حماره ماتفهم ولا هذا يفهم .. اجل انا شيمو هذي تتزوج وتنخطب قبلي

ام ريان ابتسمت لسطحيت تفكيرها : وهذا اللي معصبك الدنيا نصيب

ريان باستهزاء احتقرها : وكل هالصراخ لان صديقتك نخطبت

شموخ كملت كذبتها وعصبيتها : اصلا الف من يتمنى نظره مني ..

ام ريان : اكيد ولا يهمك ازوجك سيد سيده هاللحين خلاص بدلي وانزلي تغدي

شموخ طلعت لدرج وهي ترتجف من اللي تحسه ومن مسكها لدموعها وهم فكروها ترتجف من العصبيه : كلوه انتم انا بنام ..

دخلت لغرفتها وسكرت الباب بقوه ... سكرته وقفلته مرتين واستندت عليه وبكت طلعت دموعها اللي قدرت بنجاح تحبسهم ... يكت وسجيت مخدات صغيره مرميه بالارض وعضت عليها باسنانها وصرخت من القهر واحساس فضيع تحسه جفف عروق دمها ..

وقفت فجاءه مثل المجنونه وفتحت دولاب طلعت منه صور ها مع مروج كانوا يتشابهون بكل شي حتى الملابس ودايم بجنب بعض ...

شغلت مسجل بجنبها وكان لحاتم العراقي ارفعت على الصوت لاعلى حد علشان محد يسمع صوتها وهي تبكي ..جلست بجنب الدولاب و نزلت دموعها اكثر لحد ماشهقت و قالت تكلم الصوره ..

: حياتي حبيتي اختي بعد قلبي هم مو اهلنا هم يكرهونا مايبغونا ... ماما ماطلعت ماما .. تذكرين كيف انت تستر علينا لما نخرب لعبنا وماتقول لبابا تذكرين ... والا تذكرين الورده اللي كانت تعطينا اياها بعد مانرجع من المدرسه ... تذكري كيف كنا دلوعاتها وحبيباتها ماطلعنا بناتها ماصارت امنا .مارضعنا من حليبها ..... وبابا اللي ركبنا على ظهره وهو خيلنا وحنا الفرسان ماطلع ابونا – شهقت وحطت ايدها على فمها بمموجت بكي ثانيه وهي تضم الالبوم - حبيبتي مروج تسمعيني .. مروج محتاجتلك ..تعالي تكفين تعالي لاتتركيني معهم لوحدي تعالي والا خذيني عندك ..
- بعدت الصور بهدوء عن صدرها ورجعت تناظرهم - هم مازعلوا عليك مثلي محد بكى لك كثري .. ماطالبوا بحقك ودمك لانك مو بنتهم ماحترق قلبهم مثلي لانه ولدهم ويحبونه اكثر منك بس والله والله الي خلقني وخلقك واخذ روجك و رفع سبع سموات والله ماتركه يتهنى بعيشته ولا يذوق طعم الراحه .. سمعتي يامروج ورب مروه والصفاء ماتهنالي عيشه ولا تهنالي غطت جغن الا وماخذه حقك وماخذه حق دمك ... اصبري يامروج اذا مادفعته ثمن كل شهقه وزفره زفرتيها وانتي تموتي ماكون اختك ولا دمي هو نفسه دمك - رجعت تنهار وتبكي اكثر - لاتخافي اباخذ حقك وبجي عندك اوعدك بس اشوف دمه بالحقك .. اكيد انتي مع ماما وبابا هاللحين انتظروني جايه لعندكم بس – بحقد قالت – لما اشوف ريان قدام عيني يتعذب ...

@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~}{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{}لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ


سجى وربى ورياض ومتعب وصلت طيارتهم بالسلامه لمطار الرياض

وعلى طول بدون اي تفاهم كان رياض يفتح باب بيته اشتاق لعيونها السماويه ولشعرها الاشقر اشتاق لها لحياته وقلبه .: كاترين كاترررين

كاترين طلعت له وقالت بلهجتها اللبنانيه : حبيبي انت اجيت .. – ضمته – اشتاتلك كتير (( حبيبي انت وصلت اشتقت لك ))

رياض : وانا اكثر ياقلبي .. يالله ياكاترين مروا الايام ثقيله علي ..

كاترين : يالبي شوبيك شبوا وشك باينتك تعبان كتير من السفريه (( ياقلبي وش فيك وش فيه وجهك شكلك تعبان كثير من الصفره هذي ))

رياض ابتسم لها : دخيلكم انا على اهل لبنان ودلعهم .. كنت تعبان بس بشوفتك صرت منيح

كاترين : هههه حبيبي انت هلا اتسطح وارتحلك شوي وبعد هيك بنحكي ...(( حبيبي انت هاللحين نام وارتاح شوي وبعد كذا يحللها الف حلال ))

رياض جلس وجلسها بجنبه : لا حياتي مشتاق لك وبجلس معك شوي ..

كاترين : وانا كمان اشتاتلك وحياة عيونك ..

رياض تنهد كيف يبغون يحرمونه من هالقمر وحب حياته ويزوجنه لوحده اسمها وعود : ياقلبي انتي والله ..

كاترين وقفت : حبيبي ايد هلا انت جوعان بجبلك اشي تاكلوا ..

رياض : اوكيه

راحت كاترين ووتمدد رياض على الصوفايه على قولة كاترين وغمض عيونه وبباله وعود ليه رفضته معقوله تحب يعقوب لهالحين ومنتظرته بس ربى تقول انها ماتطيقه اجل ليه رفضتني جد مو وجه نعمه اجل انا انرفض

@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~}{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{}لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

بداخل مركز الشرطه

سامي : هلاااا والله بو خالد ..

وليد : هلا فيك كيفك ..؟

سامي : باحلى حال ..

وليد : وينك كم يوم ماتمرنا الديوانيه ... وبالشغل شفتي مايركب مع شفتك ..

سامي : كنت مشغول المهم وش جديدكم

وليد : ههههه الله يعافيك انا والذيب حامد طايحين عليك على كنز

سامي : لا تقول بنت شي

وليد : اي بنت اقولك كنز .. قروش دراهم

سامي : كيف ..؟

وليد : ههههه عارف هذي قنوات الخطبات واللي تخطب احد دخلنا فيها باسم بنت مهجت الليل ولعبنا على واحد مهبول اننا نبغى نتزوج وماندور الا الستر

سامي : وصدقكم

وليد : ايوه اسمه عبدالعزيز من الشرقيه عمره 30 نيته صادقه بالزواج هههههه ارسل لنا المهر وطبعا التعامل كله صار بالنت – رمش بعيونه وقلد صوت البنات – عند اخوي حامد

سامي : هلااااااااااا والله كذا الشغل والا بلاش كم رقمه هذا وش ايميله ..

وليد : لا اسف حنا تعبنى عليه دور لك احد ثاني

سامي : افاااا والله افا هذا وانا بسافر معك لمصر

وليد : بتسافر مو تذلني ووالله كل شوي بسافر معكم وبسافر معكم ..

سامي : اوكيه مردوده يابو خالد ...

وليد : الا وش اخبار الجو عندك هالايام ..

سامي عطاه نظره : ولك عين بعد تسال

وليد : هههههه

سامي : ارتحت من مناهل قلعتها باقرب زباله

وليد عقد حواجبه : وش فصدك ..؟

سامي : مو لازم تفهم اسمع طايح على اربع بنات شي ..

وليد : اربعه متى لحقت

سامي : لا وفي وحده بكره بقابلها الساعه 6 المغرب بمنتزه الملك فهد ومالي خلقها ابدا ...

وليد : لاتروح

سامي : لااا تعبت عليها شهرين وانا معور راسي معها

وليد : الله يعينك هههههههه

سامي : ولو اني عارف انك تتريق بس بعديها لك علشان الخلطه الجديده هذي الا من وين جاءت لكم الفكره هههههههه

وليد : والله من طاش ما طاش جلسنا نشوفها ووجربنا وجد نفعت ..

سامي : المفروض انتم مثل البزارين يشفرون عنكم القنوات حتى االسعوديه هههههههههه

سامي يناظر وليد وهو يضحك ... (( الا وش اخبار اصايل يا وليد .. قولها تجهز لحبي الجديد هههه ))

@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~}{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{}لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

على سفرة العشاء .... بداخل غرفة البنات ...

وعود : والله مصخرناه

هواجس : لا وندى الحماره تدخلها بالشنطه ..هههههه

ندى : هههه ماتوقعتك بتكسريها يالهبله

نور : كل شي كوم وهو يغطي ساعته كوم هههههههه

هواجس : ههههه وش رايكم بحركة الساعه كان بينتحر

ندى : هههههههه ويا ما له من هالاشياء كثير علشان يحرم يركبنا بسيارته

نور : لااا وش مايركبنا ونظارته لازم ارجعها له

وعود : ههههه ماقدر خلاص كل ماتذكر اموت ضحك ...

هواجس : اضحكوا بس وسعوا صدوركم في احد ماخذ منها شي

وعود : لاتنسوا جهزوا للخطه ب ..

نور : افا عليك العده جاهزه ..

ندى : خخخخخ والقنابل بالشنط

نور : اكييييييد

وعود : الحمدلله شبعت .. اسمعوا بنات ناموا عندنا

هواجس : والا يابنت عمتي امي عندها قاعده جلسي طوووول اليوم عندهم والزقي فيهم بس وقت النوم ارجعي للبيت

نور : اقوول " هوجد = لقب هواجس اذا كذبت ..ويعني بلا كذب " استريحي

هواجس : ههههههه

ندى : يله بس انا بكمل مذاكرتي

وعود : اطلعي بره

نور : السطح يضفك

ندى تنهدت : هانت كلها هالاختبارات والحقكم بالفراغه

هواجس : يله بس ضفي وجهك يللله ..

ندى بحقد ناظرتهم : انتم شيلوا الصحون انا عندي اختبارات ماقدر اترك المذاكره

وعود : اوكيه بس ضفي وجهك ...

طلعت ندى من عندهم لسطح البيت تذاكر .. كان الجو ليل فرشت على الارض وتمددت تناظر السماء والنجوم اللي تبرق فيها والقمر كان مختفي .. رفعت اصبعها وصارت تكتب بالهواء وكانها تكتب على النجوم سامي .. ابتسمت : ياحليله حبوب وبشوش بس لو يترك اللقافه

تمددت على بطنها والكتاب قبالها وبدل ماتذاكر البلاغه المشهوره بمادة الملاغه جلست ترسم وتكتب سامي وحوليه قلوب وحروف اسمه بالانجليزي

هذي يسمونها حمه الاختبارات الوحده لجست تذاكر تشغل نفسها باي شي وتفكر فيه حتى لو سواقهم او هندي البقاله بس اهم شي ماتذاكر ... وهذا بعد من الفراغ العاطفي اللي تحسه ندى

وبعد ساعات من الشخابيط صار كتابها ديوان اشعار كتبت فيه

عيونك دنيتي والقلب بيتك
وعيني وين ما ترحل مكانك

انا عطشان لك مهما رويتك
ولا في العمر امان الا امانك

بدت تذاكر بجد وهي عارفه ان مالها اي امل تجيب النسبه ولا تبغاها لانها باختصار ماتقدر على مصاريف الكليه والبس والكشخه ...


@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~}{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{}لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ
سجى : آآه ياحلو الرياض واهلها ...

ام رياض : يله بس نامي وبلا كثرة حكي

سجى بدلع : ماما ..

ام رياض : خير

سجى : بنت تحاكي خطيبها وانتي عندك زوجك وانا طفشانه

ام رياض : الساعه 9 اطلعي انبسطي ...

سجى : كل صحباتي يستعدون للاختبارات الاسبوع الجاي ويناطلع وانبسط

ام رياض سجى اللي فيني مكفيني من اخوك رياض لاتعورين راسي

سجى بدلع بعدت شعرها : اروح لنت احسن لي

ام رياض : روحي وريحيني

سجى : اخر يسوال

ام رياض بطفش : هاااااااا

سجى : الطباخ الجديد متى بيوصل

ام رياض : ذكرتيني احكي مع متعب واكد عليه بعد " مقبولي = الطباخ القديم " حنا ضايعين

سجى : جيبوا مراء احسن علشان ادخل للمطبخ بحريتي ..

ام رياض : وش الفرق يعني طباااخ مايناظر ...

سجى : وانتي صادقه

دخلت سجى لغرفتها ولبست عبايتها وطلعت مع السايق لستار بوكس بشارع الملك عبدالله تناظر الرايج والجاي وتشوف اغلب الكناري اللي حولها .. المشكله ماتحب تكلم شباب لانها باختصار تحتقرهم وماتحسهم رجال يعني مثل اخوها متعب .. حاولت تكون مثل شموخ بس ماقدرت تكره النفاق .. وهي جالسه تفكر قررت تصير صحفيه تراسل وحده من الجرايد وتكتب عندهم باسم وهمي بس وش الاسم اللي تختاره قاطعها صراخ طفل وهو داخل : لا ماما مابغى انا ماحب هذا المكااان ..

الام بعصبيه : وليه ان شاء الله ..؟

الطفل : لانه مو حلو ظلام

دفعت حسابها وطلعت قبل لاتكسر فنجان القهوه على راسه ...
(( لقيتها بسمي نفسي فنجان قهوه حلو ))


@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~}{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{}لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ


اليوم الثاني ...

اندق الباب ..

نجلاء : تفضل ..

الممرضه : دكتوه نجلاء مريض غرفه 233 صحى من النوم

نجلاء وقفت : اوكيه جائيه

الممرضه : اوكيه

مشت نجلاء لحد ماوصلت لغرفه 233 وهي مابعد شربت قهوتها صحيح كانت بنعمه مع البزارين : صباح الخير

المريض لف وجهه للجه الثانيه من غير لايرد

نجلاء اخذت الدفتر وناظرته بعدها ناظرته مبتسمه : كيفك بعد العمليه

المريض باستهزاء : مثل الحصان

نجلاء استغربت ليه كذا اكيد نفسيته تعبانه ومتاثر مع مرضه كثير ..شكله صغير مايتعدى 29 سنه .. قراءت اسمه (( احمد سعود ))

نجلاء : ها يا احمد مستعد تاكل

لف عليها وبعيونه شر : اسمعي انا مو بزر عندك تحاكيني كذا سامعه ..

نجلاء خافت منه بس ضبطت اعصابها : سوري اذا ضايقتك بس انت مستعد تاكل هاللحين

احمد رجع لف وجهه : لا اااا ...

نجلاء : اوكيه انا برسلك الاكل واذا جوعان كله .. وترى بعد اعتين اذا ماكلت شي بتاكل ..

سكتت كانت بتقول غصب وتضحك بس هذا بيذبحها

احمد بهدوء : اوكيه ارسليه ولاتقولي كلام ماتعرفي تكمليه

نجلاء تنرفزه هذا له شخصيه وهيبه لكن مو علي انا دكتورته لكن ماتعاملت مع كبار مثلك كذا ..

لف ناظرها ليه تناظره ... نجلاء بسرعه قالت وهي تعدل نظارتها : ياا احمد انا دكتورتك هنا مو موظفه عندك فياليت تحاكيني باسلوب ارقى ..

احمد بنفس نظراته : اوكيه ممكن تطلعي هالحين وترسلي لي الاكل

نجلاء تنرفوت جد : تقدر تدق على الممرضه وترسل لك اللي تبغى لكن انا دكتوره هنا

احمد : دكتوره ياشيخ استريحي هاللحين حتى البنقاليه يقدروا يزوروا الشهادات

نجلاء فتحت عيونها على الاخير لكن ضبطت اعصابها : اوكيه برسلك الاكل تامر على شي ثاني ..

احمد : لا ..

طلعت نجلاء وهي وجهها احمر من العصبيه بس مسكت اعصابها لانه مريض (( يالله مقروض ضبطت اعصابي هذا مريض جد اني اطفال ويخب علي بس ينرفز مررررررررره ))

مشعل بابتسامته المتفائله : صباح الخير

نجلاء بحده : صباح النور

مشعل : ليه كل هالعصبيه ..؟

مشت نجلاء وهي متنرفزه : لا مافي شي بس مثب ماقلت بعد الاظفال يصير الدكتور حساس و قلبه ضعيف

مشعل : لا عادي فنره وتعدي ...

نجلاء : المشكله ماعرفت اتصرف ..

مشعل : بايش ..؟

نجلاء : مريض عصبي ومعقد ماعرفت اتفاهم معه

مشعل : لاااا بقسمنا كثير ميله لازم تكون رقيقه معهم علشان ماتشدي على قلوبهم المريض

نجلاء : اها ومنكم نستقيد

مشعل : انا ماافطرت فطرتي

نجلاء : لااا

مشعل : خلو جايب معي فلافل من البوفيه اللي عند المستشفى بس مرتب

نجلاء : فلافل ..؟ لا ااا لاا انا ماكل هالاكلات من هالاماكن

مشعل : تعالي ولاتصيري دلوعه ..

نجلاء : لا جد ماكل فلافل

مشعل دخلها غرفة مكتبه : تعالي جربي وبتدعين لي ...

نجلاء : لا مستحيل

مشعل جلسها وجلس وفتح الاكياس : جربي ومراح تخسري شي

نجلاء : لا من جد دكتور مشعل سوري

مشعل : مشوااااار دكتور مشعل دكتوره نجلاء مشعل كذا .. احلى

نجلاء رفعت حواجبها وخافت انه يتمادى : لا ياليت الالقاب موجوده احسن

مشعل : والله انتي بتقولي دكتور حياك الله بس انا بناديك نجلاء كذا ....

نجلاء ناظرته وقبل لاتحتج

مشعل ابتسم : نجلاء ليه تعقدي الامور خليها ماشيه ببساطه حنا بنشتغل سوا هاللحين العمر كله وبنظل نعور حلوقنا بدكتور ...

نجلاء : لا لو سمحت دكتور مشعل تناديني دكتوره نجلاء ..

مشعل : اوكيه بناديك دكتور اذا اكلتي من الفلافل اما اذا ماكلتي بناديك نجلاء كذا

نجلاء بجديه مع اسلوبه الفضيع : لا ما قدر هذا .. هذا فلافل بوفيه

مشعل : نجلاء نجلاء نجلاء

نجلاء ابتسمت حلوه نبرة صوته وهو يقول نجلاء : دكتووووره نجلاء لو سمحت

مد لها فلافل : اوعدك اذا اكلتي هذي بقولك نجلاء وقبلها هذي دكتوره

نجلاء ابعدت ايده عن وجهها : مستحيل اجرب هذي الاكلات

مشعل صرخ بصوت عالي موسيفي : نجلااااااااااااااااااااااااء

نجلاء ضحكت على هباله جد انه شافط : هههههههههههه

مشعل : عجبتك اعيدها نج

قاطعته نجلاء وهي تسحب الفلافل : لا خلاص استسلمت

اخذت الفلافل تقلب فيها يمين ويسار

مشعل : هههه ببساطه كذا ياكلونه

وقرب واكل اللي بيدها كلها ..

نجلاء خافت فكرته بيضربها والا شي الا شافت الفلافل كلها بفمه وهو ياكلها وذقنه اللي فيه شعر السسوكه يتحرك ببرود

مشعل مد لها وحده : ههههه خذي

نجلاء عرفت انها مراح تخلص الا اذا كلت خذتها وقطعة منها قطعها صغيره واكلتها بقرف بس حست طعمها حلو ابتسمت وقعطتها قطعه ثانيه منها واكلت ..

مشعل : هههه حرام عليك هي صغيره بعد تعذبينها وتقطعينها

نجلاء لمعت عيونها باعجاب : تصدق حلوه

مشعل (( بس مو مثلك )) : هههه واخيرا نالت على رضى الدكتوره نجلاء ....

نجلاء ابتسمت له وهي مصدومه ببساطته واسلوبه بالحياه (( سبحان الله وسامه واخلاق ))




@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~}{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{}لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

بسيارة سامي المرسيدس بعد ماعطرها وقف عند المدرسه ودخلوا وعود وندى : السلام عليكم

سامي : هلا والله وعليكم السلام

ندى بامر : كويس انك ماتاخرت

سامي : ليكون على بالك اني سواق ابوك مثل ماقلتي لبنات خالك امس

وعود : لا هي ماتقصد بس اللكل يفكرك سواقنا عاشت الدور مسكينه اختي تتوهم كثير فيها حاله نفسيه

ندى : ايوه فيني حاله نفسيه تصور اني اعسل وجهي اول ماصحى من النوم

وعود : اعوووذ بالله تحمد لا الله يبلاك

سامي : تستهبلون انتم ..؟

وعود : بس وقف وقف هذا بنات خالي عند مدرستهم

ندى بسرعه : لاتفشلنا انت سواقنا

دخلوا هواجس ونور وبدت هواجس هبالها ..

هواجس : الللللللللللللللللللللله الله الله ايش هذا مرسيدس ماني مصدقه

نور : وااااااااااااو وااااو كشخه

ندى تضرب قزاز السياره بقوه : شوفي قزازها اصلي

سامي ناظرهم وعلى اعصابه

وعود سكتت لانها اذا تكلمت بتضحك

نور طلعت النظاره من شنطتها وكانت ملزقتها باللزقه البنيه العريضه يعني الشكل حفله : تفضل نظارتك نسيتها عندنا

هواجس : بس فيها انشلاخ وانشلاح بسيط ادى الى انكسارها

سامي ماقد مروا عليه مثل هالبنات اخذ النظاره : مشكورين توقعتها ماترجع

ندى : وحنا نقدر الحق حق صح يابنات

هواجس : اكيد

طلعت نور من شنطتها شيبس وبيبسي وشوكلاته وزعته بينهم بس ..

وعود ماسكه نفسها بالموت : الله بطاااااااطس

نور : ايوه سرقته من المقصف مايدرون

ندى : بس هذولاء كان اخذتي اكثر ..

هواجس : مامدانا المديره كانت موجوده المهم كلوا ووسعوا صدركم

ندى فتحت الشيبس بالعرض ونكت كله بالسياره يووووووه

هواجس : عادي عادي سامي مايدري

سامي : شدعوه عمي ...

نور : ليكون زعلت انه انكت

سامي : لا عادي

وعود : يقوولك عندهم ناس تنظف وصخوا وصخوا وخذوا راحتكم

نور ماقدرت تمسكها لان وجه سامي تغير لالوان : ههههههههههه

هواجس : لا عيب ..


جلسوا ياكلون ويتعمدون يطلعون اصوات بالاكل علشان يقرف

هواجس : جيبي بيبسي

ندى : لا هذا بيبسي

وسحبوا من بعض لحد ماميلت ندى ايدها ونكت على المقاعد الجلديه

سامي هنا انفجر : انتم بزارين .. ايش هذا ...؟

ندى وهواجس ونور ووعود كانوا بمرحلة الانفجار بس مسكوا نفسهم وسكتوا

ندى بقمة الاستهبال مسحت بعبايتها الكراسي : حصل خير حصل خير

سامي هداء وقال بصوت هادي : خلاص تركيها ..

وماكتفوا بكذا بس الاستهبال اذا جاء جاء

وعود : نور احذفي لي شوكلانه

نور : اي وحده
وعود : جلكسي

عطتها نور الجلكسي وجلست تاكل بس هي كانت وراء سامي وجزء من شماغه عندها بخفه منها استخدمته منديل لها ...

وصلوا للبيت نزلهم وراح بسرعه يبغى يفتك منهم

اما هم ماتوا من الضحك لداخل البيت ...

@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~}{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{}لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ












 
  رد مع اقتباس
قديم 12-12-2007, 05:52 PM   #7
top secret
عضو مجتهد

 

الفصل السابع

ريان رجع للبيت على الساعه 9 الصباح كان بالشركه طوال الوقت ...وهو ماشي بيدخل غرفته سمع صوت انين .. احد يائن .. استغرب من يطلع صوت مثل كذا .. دخل لجناح البنات دق الباب على نجلاء ماحد رد والصوت واضح من غرفة شموخ ..

وقف عند الباب شوي.. ناظر صورت بينك ومروج على طول الباب وشموخ لابسه وردي و مرووج مثل العاده برتغالي .. ناظر في الباب هذي الصوره قبل سبع سنوات .. كانت عيون شموخ تبرق من السعاده وابتسامتها ماليه وجهه .. متردد يدق والا لا ...وصوت الانين كل شوي يرتفع ...

دق الباب .. وفي شي بباله (( هي بنت عمك مو اختك ياريان .. شموخ بنت عمك )) ..
ماسمع رد الاصوت الانين ..
رجع دق بصوت اعلى ...
مافي رد ..
ريان : شموخ .. شمووووخ
وقف (( ادخل والا لا .. لا انا وش دخلني ان شاء الله احترقت .. ))
لكن في شي بدخله حركه وفتح الباب بهدوء (( غريبه بالعاده تقفل الباب ))

والغرفه كانت ظلام وريحة عطرها المميز فيها
قال بصوت واطي قريب للهمس : شموووخ شموخ

شموخ كانت ببطانيتها تئن وتهذي بكلام متقطع ...

ريان شاف الستاير كان بيفتحم بس غير رايه وشغل النور
قرب من السرير بتردد كبير ودقات قلبه سريعه (( معقوله شموخ تبكي لا مستحيل هذي تحس اصلا ..)): شموخ انتي نايمه
رفع الغطاء عن وجهها بشويش شاف وجهها احمر وعاقده حواجبها وتحرك شفايفها ببطى وتقول كلام مش مفهوم
حاول ريان يفهم وش تقول ماقدر حركها بخفه ويحس بمشاعر داخله تخونه : شموخ شموخ

فتحت عيونها ببطى ناظرته ورجعت غمضتهم
ريان فكرها بالبدايه تحلم لكن لون عيونها الصفراء وخدودها واذانها الحمر شككوه .. حط ايده على جبينها وكان ساخن مره تصادم مع برودة ايدها : اوف وش هالحراره .. شكلها مسخنه ..

شموخ فتحت عيونها وناظرته بفس النظره هو عارف انها ماتشوفه ولا تدري من هو .. وتكلمت وبين كلامها اللي مش مفهوم قالت مروج .. ريان هز راسه : لا من جدها هذي تعبانه يالله وش اسوي ..؟ مالي الا امي

مشى كم خطوه الا يد شموخ البارده مسكت ايده

ريان لف بسرعه
(( عيونك اخر امالي ..... وليلي اطول من اليم
كيف القاء كلام عذب .... يوصف دافي احساسي
......))

ريان : بنادي امي وبجي

شموخ ماسكه ايده باصرار وشدة عليهم

ريان : يالله وش هالنشبه هذي شكلي توهقت ..- ناظر بعيونها المغرقه – شموخ ركزي معي بنادي لك امي ..

شموخ ماتركته ريان ابعد ايدها بهدوء وقال : برجع ..

رمى شماغه على اقرب كنبه بغرفتها وطلع لغرفة امه وقفت اصابعه قبل لاتوصل للباب : لا ااااااااااااااا وش اقولها هاللحين بتفكر شي ثاني ... وبتقول ليه رايح لها وش اللي مدخلك غرفتها ...طيب وش اسوي ..))

رجع لعند شموخ بالغرفه وقف ثواني كان متلخبط واول مره مايعرف يتصرف بشغله .. لمس جبينها مره ثانيه وكان حار مثل قبل .. طفى التكييف ودخل الحمام اخذ له مويه بزبديه ومناديل وحطهم على الكومدينه وجلس على ركبته عند سريرها ..وشمر ثوبه : والله يابنت عمي هذا اللي يسونه بالافلام مادري بيفيد والا مالنا الا المستشفى ..

شموخ رجعت فتحت عيونه وناظرته وقالت بهمس : ريان ..

ؤيان دخل بعالم ثاني وغرق ببحر مشاعره الجديده مع شموخ .. من زماان مانادت اسمه بهالطريقه .. بهمس ولطف .. ..: هلا ... شموخ انا هنا ..

انتظرها تتكلم رجعت وغمضت عيونها ...
واول ماحط عليها المنديل المبلل شهقت

ريان بحنان وكانه انسان ثاني هو نفسه ماعرفه : معليه استحملي بس بالبدايه كذا ..

شموخ بنفس الهمس وهي مغمضه عيونها : ريان اكرهك ..

ريان ابتسم باستهزاء على نفسه ليه اثرت فيه الكلمه مع انه دايم يسمعها منها : .......
بدل المنديل ...
شموخ ناظرته معقده حواجبها و ارفعت ايدها المرتجفه للمنديل وبعدته : قرف ..

ريان مسك ضحكته (( حتى وانتي مريضه )) : شموخ ارتاحي ..

غمضت عيونها مع المنديل الثاني وكانت هذي اخر مره فتحت فيها عيونها

ريان جلس يبدل لها بالمناديل وهو يتاملها من زمان ماشافها بهالقرب اخر مره يوم مع مروج كانوا جالسين يلعبون اونو .. وكانت هي بصفه دايما ومروج مع سامي يعني مثل الفريق .. ايام المراهقه كانوا يكبرون مع بعض وهم مكونين احلى رباعي اخوي طبعا .. بس الشيطان لما دخل بينهم ضيع كل هذا وضيع مروج معاه (( الله يرحمك يامروج انتي اللي ضطريتيني اسوي كذا والا كان هاللحين عشتي منبوذه ومحد يحبك اللي سويتيه مايغفر لك ابدا .. بس الله يرحمك ويحللك ...ضيعتينا وضيعتي نفسك ))

تحركت شموخ لليمين عطته ظهرها وهي تشهق وتتكلم وعاقده حواجبها .. ريان رجعها لنفس وضعيتها : لاااا وين رايحه هناك تعالي ..

رجعت شموخ بسهوله كان جسمها تعبان ومسترخي من الحراره اللي كانت نتيجه لصدمه من اكتشافها ..

ريان وهو يغير الكماده : وين ماتجيلك حراره وانتي داخله للمسبح بملابسك .. اموت واعرف كيف تفكري بس

شموخ مسكت بثوبه وشدت عليه وكانها تشوف حلم يزعجها
ريان ارتفعت دقات قلبه للحد الاقصى وخاف عليها ايوه خاف . .. : شموخ شموخ
هزها بقوه يصحيها من الحلم .. تصورتوا ريان خاف على شموخ من حلم مزعج وهو قاتل اختها ...وتومها ...

شموخ فتحت عيونها وفكت ايدها من ثوبه ورجعت تنام .. كانت مو حاسه بشي .. ماتدري عن اللي حولها ..

ريان تنهد كان يشوفها احلى خواته بدلعها وشكلها لكن لما عرف انها بنت عمه صار يشوفها احلى البنات مافي حد بجمالها ... وبراءتها وهي مغمضه عيونها تحسسه انها اجمل شي بحياته وبهالكون ...

حس برتجافها يرجع مره ثانيه .. لمس جبينها لحد هاللحين ساخنه ماتغير وضعها (( اكيد يبغالها غطى ثاني ))

فتح الدولاب ماشاف الا بنطولنات وفتح الدولاب الثاني مافيه بطانيه بهدوء تاام طلع من الغرفه وركض لغرفته فتح الباب وكانت ظلام سحب بطانيته وطلع ..
حط لها الغطاء ولحد هاللحين ترتجف وحرارتها مرتفعه ...: آآف وش الحل

سمع صوت باب غرفة امه قفل الباب قفلتين لانها لو دخلت وشافته هنا بتطرده من البيت اكيد هذا اقل شي لانه بنظرها نذل بعد موت مروج ...

: ياذي النشبه هاللحين ..آف انا وش مدخلني عندك .. لو انك نجلاء مو احسن .. نجلاااااااء ايوه كيف نسيتها هي دكتوره ..

طلع جواله من جيبه بسرعه ودق على نجلاء ....

نجلاء كانت مع مشعل يجهزون للعمليه الجايه والاشعه قبالهم .. ومشعل كان مغير بالاشعه والتحاليل لان هذا المريض سليم بس هو لاعب بالاوراق علشان ياخذ فلوس اكثر سبحان الله شفتوا في دكاتره نسوا الذمه والقسم اللي قسموه ولما دق جوالها ردت مستعجله

نجلاء: الو ريان ايش فيه امي فيها شي

ريان حاول يضبط اعصابه وقدر: لا ..وش فيك مخترعه

نجلاء: لا ولاشي بس مو من العاده تدق علي

ريان : ايوه صح انا داق بسالك واحد من الشباب عندي مرتفعه حرارته وش اللي ممكن اعمله ..؟

نجلاء: خذه للمستشفى

ريان توهق : لا هو مايقدر يتحرك تعبان مره ..

نجلاء: عطه دواء الحراره او اعمله كمادات

ريان بسرعه : ايوه هذي الكمادات عملنا له لكن حرارته تزيد

نجلاء : غريبه كمادات الثلج والمويه البارده تفيد

ريان : ثلج ..؟ مويه بارده ...؟

مشعل اشر لها يستعجلها : يله

نجلاء: اوكيه جائيه ... اسمع ريان رتكون المويه مرررره بارده علشان التشنجات ..

ريان : ههههه تصوري حنا مستخدمين مويه دافيه جد اللي ماله بال..

سكت لان شموخ فتحت عيونها وقالت بصوت مسموع : ريان م

ريان سد فمها بيده لاتفضحه : اوكيه نجوله مشكوره

نجلاء: العفو باي

سكرت مستعجله ..

مشعل بغيره مكتومه : هذا مريض عندك

نجلاء: لا انا ماعطى حد تيلفوني هذا ريان اخوي ...

مشعل ارتاح : اها يله مستعده

نجلاء: يله ..

..................

اما عند ريان رفع ايده عن شموخ : هههه بدل ماكحلها عميتها ...اجيب لك شي بارد ..اوه امي بره

فتح ثلاجة شموخ ماحصل الا بايسن وبيبسي لفهم بمنديل وحطها على راسها : وش اسوي لك الحاجه تبرر الوسيله يابنت عمي

ريان كان مقنع انها بنت عمه برمج نفسه على هالشي ...

شموخ اول ماحست بالبروده رجعت نامت وبراحه اكثر

ريان شاف شكلها وهي نايمه حس ان جسمه مكسر ونفسه ينام .. قرر اذا مانزلت حرارتها بعد نص ساعه بياخذها للمستشفى ..

حط مويه بارده وبوسطها البايسن والبيبسي يبردونه... وغير كمادت
وعيونه ناعسه من امس مانام ..كل شوي تغمض عيونه يرجع يفتحها بسرعه لحد ماغمضت وسند راسه على السرير ونام ...


@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ


سجى كانت مندمجه تتراسل مع جريدة اليوم واتفقت معهم تكتب مقالات عندهم وبرحابة صدر رحبوا فيها وقرروا يشوفون اول مقال لها ..

ربى وهي تشرب بالكوفي : ها وش قالوا لك

سجى مبسوطه : يقولوا ننتظر منك مقال واذا حلو بيشغلوني معهم

ربى : في راتب

سجى : انا ماقدمت علشان فلوس انا حابه افرغ طاقاتي الكتابيه وابين نظرتي لناس

ربى : لا بس كل شي وله ثمنه

سجى بلامبالاه : مافكرت اتفاهم معهم بالفلوس .. اسمعي لاتدري ماما

ربى : لا مهبوله انتي وش ناويه علينا ..

سجى : لا بعد خفت تفكرينه عادي

ربى : ومن متى امك احد يقدر يحاكيها

سجى : انا طالعه لصيدليه باخذ لي كم كريم تجي معي ..

ربى : لااا زواجي قرب واخذ اطلع بالظهريات الشمس قويه

سجى : طيب تبغي اجيب لك شي معي

ربى : اكيييد انا مجهزه ورقه كنت برسل ميري تجيبها

سجى : لا انا بروح

طلعت سجى لصيدليه واخذت لها الاغراض اللي تبغاهم بس عند الكاشير شافت رياض اخوها مع كاترين يشتروا اغراض .. طبعا كاترين كل يومين عندها زياره لصيدليه تهتم ببشرتها ... : رياض كاترين

رياض لف عليها : سجى ..؟

كاترين بدون نفس : اهلين انسه سجى كيفك

سجى : منيحى انتي كيفك ..؟

رياض خاف تصير معركه داخل الصيدليه : وش عندك هنا

سجى : اقضي لربى مشاء الله كل ماجئيت هنا اشوفكم

رياض وجهه تغير : عادي صدفه

سجى : دامك بتدفع لزوجتك ادفع لي معك ...

رياض بسرعه بعد الفشيله : ايوه خلاص اكيد

سجى : باي مزموزيل كاتررررررين

خذت اغراضها وطلعت (( مالت عليه اقوله وصلني للجامعه قال انا مشغول تركي " منهات = السايق " يوصلك ... وهو عارف ان السايق مايرجع الا الساعه 9 بس انا اوريك مع وجهك لزوجتك تراكض .. ادفع بس ادفع ))

رياض : حياتي خلصتي

كاترين : اي اربت (( ايوه قربت ))

رياض وقف ماسك شنطتها وعربت اغراضها وهي قدامه تختار وطبعا كاشفه وجهها حراام يعقدها ...

كانت تشتري وهو بافكاره بعيد في شي بداخله ملعوزه وحارمه الراحه (( كيف ترفضني من هي ومن تكون اساسا انا ماني بشايفها بس علشان امي .. تحمد ربها اني فكرت اناظرها ملايين يتمنون نظره .. على ايش يابنت عمي نافخه ريشك كذا ومانتي بشايفه احد ))
.....................




سجى بعد ساعه رجعت من الصيدليه ومعها اغراض كثيره واكياس كلها لبشرتها ..

ربى : جبتيلي اللي وصيتك ..

سجى بطفش : ايوه يالله وش هالحر تقولي بفرن

ربى : انا علشان كذا ماطلعت ..

سجى : عن اذنك بروح اكل جوعانه واشرب لي شي باااااااااارد

دخلت سجى للمطبخ بعد مارمت عبا يتها على الكنبه ..اول مادخلت طاحت عيونها على عيون سوداء وسيعه وتحتها هالات سوداء كثيره شهقت : ياماما ...

...... حك شعره بخجل وهو يشوف صرخت البنت الحلوه قدامه : اسف

سجى : نعم خير من انت .؟

.....: انا الطباخ الجديد

سجى ارفعت حواجبها : سعودي ..

..... : ايوه وانتي مين الخدامه ..؟

سجى شهقت : نعم خدامه بعيونك انا معزبتك سجى

ناظرها مبتسم بتودد وخاف انه ماصار له ثواني من دخل لهالبيت بعد يطلع منه : اسف ماكنت عارف يا مدام سجى .

سجى عصبت : مدام مدام انت من وين تشوف ساعه خدامه وساعه مدام ... انا انسه يا فالح انسه

....... : اوه .. انسه سجى ..

سجى ببرود وهي تتمقله نحيف مره وابيضاني وملامحه حاده وعيونه وسيعه مره وتحتها هالات كثيره وكانه مدمن ..: وانت وش اسمك ..؟

.......: انا راكان ...

سجى بقرف : راكان عشتوا حتى انتم وصلكم اسم راكان ..

راكان متعود على مثل هذي المعامله ابتسم ..

سجى : جهز لي شي اكله

راكان : حاضر بس وش حابه تاكلي

سجى جلست على كراسي الطاوله وهي محصله سالفه لمقالها اللي بتكتبه للجريده : و انت و ش تعرف تسوي

راكان : اي شي يخطر ببالك اكلات فرنسيه ايطاليه سعوديه يبانيه شاميه مصريه

سجى رفعت حراجبها باستهزاء : لا مشاء الله بمطعم جالسين .. اقول بلا كثرة حكي واعمل لي اي سندويشات وعن الكذب

راكان هز راسه ..: حاضر

سجى طلعت من المطبخ وهي تتحلطم : بس لكذب جاهزين حتى السعودين .. مثل المصارواه والهنود بالتمسكن ...

ربى : وش فيك معصبه

سجى : لا سلامتك بس هذا الطباخ الجديد ما

قاطعتها ربى بحماس : شفتيه سعودي يجنن

سجى : وشو .. ؟

ربى : هذا راكان خطير عيونه عيونه يابنتي والا جسمه ولا عارض ازياء

سجى : انتي انهبلتي تراك متزوجه

ربى : عادي وش فيها ..؟ ان الله جميل ويحب الجمال ..

سجى : اولا مو المقصود منه كذا .. المقصود ان الله جميل ويحب ان الانسان يهتم بمنظره ويكون جميل مو مثل ماتقولي انتي .. وبعدين واغضضن من ابصاركم

ربى رفعت حاجبها : من متى الشيخه صايره مثقفه

سجى : انا بدخل بال22 وانا لهالحين سطحيه وتافهه لمتى انا قريت كثير لان الصحفيه لازم تكون مثقفه

ربى : انتي قريتي متى ...؟ بس امس قررتي تصيري صحفيه و

سجى قاطعتها : انا قريتها من زمان بس توني افكر فيهم واطبقهم مو ناخذ الشي ومانطبقه

ربى صفقت ايدها ببعض وهو مستغربه : لا منك السلام وعليك السلام البنت قضت .. انتهت

سجى : مشكلتكم هنا تستخفوا بالاشياء وماتخذوها بمحل الجد

ربى كانت بتنتف شعرها سججججججججججججججى السطحيه التافهه تفكر بهذي الجديه ..: انا اتركك لانجن ..

سجى بس راحت اختها ضحكت : ههههه امووووووت على التمثيل تعالي

ربى كانت فوق ...

الشغاله جائبت صينيه فيها سندويشات مرتبين واشكالهم تشهي : ايش هذا

الشغاله / انت في يطلب اكل

سجى : معقوله خلصهم بهالسرعه ليكون جاهزين

الشغاله : لا هذا في يسوي قدام عين مال انا
سجى : اشوف نذوق طبخه

الشغاله : مايخاف هذا وااااجد جين

سجى : اقول ورى ماتضفين وجهك ..

اكلت سجى من السندويشات وكانت مكوناتهم دجاج معه صلصه غريبه وغريب طمعها وعليها الصمون والخس ...: امم حلو ...واثاريه خطير هالراكان ... جد شكله حلو مانتبهت

دخلت للمطبخ عباطه : ايش هذا الاكل انت تسمي هذي سندويشات

راكان : ليه ماعجبتك ...؟ بس البنات يحبوها ..؟

سجى : لاتجلس تبربر على راسي واعملي شي اكله

كانت تتامل وجهه وهي تكلمه ماشافت الزين اللي تقول عنه ربى ولا الشغاله خاقه عليه على الفاضي

راكان كان بهذا اليوم مرحت اختبار وهو محتاج لريال : ان شاء الله في طبخه معينه حابه اعملها

سجى : الشغاله تقولك انا مو فاضيه وبسرعه ارسليهم للصاله ..

راكان سكت يناظرها شكله بيتعب بهالبيت دام هالمدلله هذي فيه من وين طلعت لي هذي ..

سجى طلعت من المطبخ (( جد ماعندهم ذوق اجل هذا وجه مزيون .. لا وطباخ بعد مصخره ))



@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

(( صدق او لاتصدق ..
كل ماتباعدت المسافه
بين
الرغيف والجوع
تلقى الفرح اكبر ))

وعود : هههه خطه تمام ..

ندى : اسمعوا كذا اتوقع بيحرم يجي لنا

نور : لا هذا وجهه صبيه ومايفهم بيجي

هواجس : لاتخافون وانا له ...

ندى بتهديد : قصدك حنااا له ..

هواجس : اوكيه لاتضايقي حنا لك بس ابن الكلب ذوق

نور : مو بس ذوق تحسي فيه شي مميز

ندى حطت ايدها على خصرها : والله تتغزلوا فيه وانا اللي جبته لكم

هواجس : نععععععم ياروح امك انتي اللي جبتيه والا زوج عمتي ابوك ..

نور : ايوه ابوك مو انتي

ندى : بس انا السبب بجيته

وعود : ههههههههههههه

لفوا عليها مقهورين ...

ندى : خير

هواجس : استجنيت وعوده

وعود : هاللحين انتم ليه جالسين تتهاوشون عليه ..؟

نور : صح حنا وش نتهاوش عليه

هواجس بفشيله تغير الموضوع : المهم اللي عنده مذاكره يدخل يذااااكر سمعتوا

ندى : اقول اذا في احد هنا بخاطره يكلمني لايستحي يقول ماعض

نور : آآآآف ندى هواجس بليز بلا ثقالة دم واسكتوا ..

وعود : صح اسكتوا وتعالوا نساعد امي بالمطبخ

ندى ركضت لفوق السطح : انااااااااااااا بذاكر

نواف دخل ورمى كتابه على الارض معصب : السلام

هواجس بدت تتحرش : وليه تقولها كذا بدون نفس

نواف : من ولد عمي الغبي

وعود : اي ولد عم بعد ..؟

نواف : العاشق المتيم يعقوب ..

وعود ناظرته معصبه : خلاص نواف احترم ولد عمك شوي مهم كان هو اكبر منك وولد عمك

نواف بقهر : هو لما يحترم نفسه احترمه

نور : ليه ..؟ وش سوى لك ..؟

نواف : واقف قريب من البيت صار لي كم يوم اشوفه يوقف من العصر الى المغرب يناظر بالبيت بعدين يروح ودايم يلفلف بسيارته حول البيت

وعود سكتت وقلبها يدق بسرعه مثل ماتوقعت مستحيل ينساها ..

هواجس بخبث : حررررررررررركات والله

وعود : انطمي احسن لك ...

نور باستهبال : وليه ماتقلطه عندنا بالمجلس

وعود : لما يصير بيتك قلطيه

هواجس ونور : هههههههههههه

وعود وقفت للمطبخ : ياسخييييفات تعالوا للمطبخ تنظيف ...

هواجس ونور وراها وهم يغمزون ويلمزون لها ويضحكون .....

@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

سامي دخل الكراج مقهور من البنات وتوعدهم بداخله ..نزل من السياره ورمى المفتاح لراهول : خذ ونظفها كويس اليوم عندي موعد

دخل للبيت وعلى طول لغرفته ماله خلق احد ..ويفكر وش يشتري لسمر واليوم بيقابلها ...

فصخ شماغه اللي يلبسه بس لما يجيب عصابة الفقر (( هذا اسمهم عند سامي من اليوم ورايح )) شاف شوكلاته بنهاية شماغه واضح انها مقصوده رماه على الارض معصب : جد بنااااات فقر ... انا لكم يا عصابة الفقر

شغل المسجل وطلعت له اغنية مذهللللللللللله ...

...........................

ريان فتح عيونه مفزوع على صوت محمد عبدو.. : مذهلللللللللللله ..
(( الله ياخذك ياسام اكيد على هالظهر رايق ..... مذهله بعيونك ))
ناظر شموخ كان وجهها فيه راحه .... تحسس جبينها الحراره نزلت كثير : آف الحمدلله ..

رمى المناديل بالزباله ورجع كل شي لمكانه لكن ماشغل التكيف علشان ماتتعب مره ثانيه ...تردد ياخذ معه البطانيه ولا لا بس لازم ياخذها والا بتعرف امه .. هي عارفه عارفه من شموخ ...
تنهد وهو يناظرها (( اكرهك و اتمنى اناظر فيك طول العمر ..والله ياشموخ مادري وش اخرتي معك ..))

سحب البطانيه بهدوء و طلع ...

دق الباب على سامي

سامي كان متمدد على السرير : ميييييين ..؟

ريان بزمره : انا ..؟

فتح له سامي الباب : خييييير

ريان : انت موجود وين الخير وش هالعرس اللي عامله على هالظهر ..

سامي : اقول اصفط على جنب
سكر الباب بوجهه بقوه ورفع على الصوت لاخر حد اعناد بريان : مابقى الا انت بالشركه وهنا ...

ريان : جد بزر الغبي .. متخلف

مشى لغرفته الا بوجهه امه : ريااان...؟ وين طالع ببطانيتك ..؟

ريان: هههه لا كنت بنام عند القلق سام بس انتي شايفه العرس اللي عامله يدوخ الراس ..

ام ريان : اتركه والله الاغاني اللي حاطها ترد الروج وتروق

ريان : اسمعي يمه لاتصحيني لو وش يصير بس لصلاة الظهر ..

ام ريان : طيب

دخل لغرفته وتمدد على السرير بعد مابدل ثوبه ...
تقلب النوم اللي فيه طار كله (( ريان اكرهك )).. لف للجهه الثانيه يمكن يشيلها من باله لكن على مين صوتها لمست ايدها لحد هاللحين مائثرين عليه ..(( خلاااااااص ياشموخ اطلعي من بالي ))
غطاء نفسه بالبطانيه ينساها لكن ريحتها ببطانيته .. شمها بقوه وابتسم وبسرعه اختفت ابتسامته وهو يتخيل عيونها الرماديه تناظره مغرقه (( ريان اكرهك ))

وبعد محاولات بالتقلب قدر ينام ...

@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

صحت شموخ من النوم وتحس راسها ثقيله وان حرانه ومزكومه ناظرت التكيف وهي ترفع البطانيه قالت بصوت مزكوم : آآف وش هالحر من الحماره اللي طفت المكيف ..

رفعت نفسها لكن جئتها دوخه شوشت النظر عندها رمت نفسها على المخده : يالله وش هذا ..آآآآآآآه ياربي راسي

رفعت جوالها من الكومدينه ودقت على امها : مامت

ام ريان مستغربه : pink

شموخ بس سمعت صوت امها تذكرت كل شي .. كل شي رجع بذاكرتها كلام ريان مع امها اللي ماطلعت امها ...غمضت عيونها بقوه وسكرت السماعه (( هذي مو ماما ..ماما ماتت ... بس احسها ماما ))
غطت وجهها بالمخده وضغطت عليه يمكن يخف الالم لكن مافي نتيجه لا عولات نفسه على الفاضي ... وتذكرت ان الصباح في احد فتح الباب عليها بعدها ماتذكر شي يمكن اللي جاء اكيد نجلاء او روز ..

انفتح الباب بسرعه ام ريان : pink

رفعت المخده عنها وفتحت عيونها وقالت بتعب من غير لاتحس :ماما الحقي علي ..

ام ريان بخوف ركضت لعندها : pink فيك شي ..؟

شموخ بتعب وصوت مزكوم : مادري احس راسي يعورني وبضغط على اذني

ام ريان حطت ايدها على شموخ : لا حراره بسيطه شكلها داخليه ..ياحبيبتي معك فلونزا ..

شموخ حبت تعرف غلاتها عند ام ريان : ماما حلقي يعورني

ام ريان بلهفه : بسم الله عليك حبيبتي خليني اساعدك تبدلي علشان نروح للمستشفى

شموخ بدلع : ايوه ماما انا تعبانه

وكانت جد تعبانه كل شي فيها يالمها جسمها ثقيل واطرافها بارده وحلقها منتفخ
ام ريان فتحت الدولاب وطلعت اقرب ملابس
..ساعدتها تلبسها : بسم الله عليك حبيبتي ماتشوفي شر

شموخ : لا ماما اعرف البس ...

ام ريان : لاااا اتركيني اساعدك ..شوفي وجهك كيف احمر ..

لبستها ملابسها وعبايتها واسندتها عليها لحد مانزلت تحت : رووووز روز

روز: yes

ام ريان : جيبي عبايتي والحقيني لسياره

طلعوا لعند السياره ودخلت شموخ فيها ..وكان راهول يناظر بام ريان مستغرب بدون عباءيه طالعه قدامه ..

روز طلعت وعطت ام ريان العبائيه ..: اذا جاء بابا قولي انا بالمستشفى ..

@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷
نجلاء : انتي ليه هاللحين معصبه

ريماس : لانك تقهرين ماعاد شفنا من شتغلتي بقسم القلب

نجلاء بغرور : والله ماني بفاضيه لكم هذا شغل مو سهل ليكون على بالك عيون مثلك والا اسنان مثل مروه جرررراحة قلب

ريماس : لا من متى هالحكي

نجلاء: من زمان ريماس انتغيرانه مني صح ..؟

ريماس بصدمه : انا ...؟ جد ماعندك سالفه انا اغار منك ..؟

نجلاء: اج وش تفسرين تصرفاتك هذي .. لاتخافي دكتور مشعل مستحيل اناظره

ريماس: ومن قالك اني اعاتبك علشان مشعل انا بس مقهوره لانك ماتجلسي معنا كثير ... حتى بيتنا ماتجي له

نجلاء: قبل كم اسبوع كنت عندك خلاص يكفي

دكتور مشعل قاطعهم : دكتوره نجلاء في اجتماع بعد ربع ساعه جهزي نفسك واوراقك انتي عارفه انه بيحدد جلوسك هنا


ريماس تناظر بمشعل وقلبها يدق بسرعه جننيه : كيفك دكتور مشعل

مشعل عطاها هذيك الابتسامه : هلا والله دكتوره رياس كيفك اسف مانتبهت لك

ريماس : لا عادي ..

نجلاء تناظر بخالتها الهبله اللي بتاكله بعيونها حست انها مشتاقه : اوكيه دكتور مشعل دقايق وانا هناك شكرا

مشعل : العفو ... دكتوره ريماس خلينا نشوفك

تركهم وراح ..

ريماس مسكت قلبها : يالله يجنن يهوس هذا الرجال والله

نجلاء : ههههه هبله

ريماس نست الزعل وكل شي : يالله شفتي كيف ابتسم يهوس والله

نجلاء: ايوه خلينا اروح للاجتماع لايغصب على فرسك الملثم

ريماس : جد ماعندك سالفه روحي بس روحي ...



@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ


بمنتزه الملك فهد الترفيهي ..

سامي : آلو ..مرحبا تهاني كيفك ..؟

تهاني : كويسه وانت ..؟

سامي باستعجال : تمام .. ها حولتي لرصيدي الدراهم

تهاني : ليه بتخلص من سمر اليوم

سامي : لا اليوم مبدئي وبعد كم يوم الكبيره

تهاني : اجل اليوم لك نص الدراهم ولما تخلص الموضوع كلها

سامي: اوكيه باي

تهاني : باي

مشى سامي يناظر بالموجودين لحد ماطاحت عيونه على سمر .. البنت القصيره شوي البيضه بوجهها المدور جالسه تناظر الناس وهي تاكل ذره

سامي ماكان رايق لها او لشي بس لما شافها دق قلبه (( الجنه بدون بنات ماتنداس كيف الارض )) : مرحبا

لفت عليه سمر بعيونها لخجلانه : اهلين سامي

سامي جلس بجنبها : من معك ..والا لوحدك ؟

سمر : لا لوحدي

سامي بصوت عارف تاثيره على البنات : وحشتيني ..

سمر ناظرت الارض بخجل بعيد عن العذريه : وانا اكثر ...

سامي : ليه خجلانه كانك اول مره تشوفيني ولا وي صوتك وكلامك بالتلفون

سمر ابتسمت : لا مو خجلانه ..

سامي: تعالي نتمشى شوي

سمر : رب ساعه لان السوا ينتظرني بره ..

سامي : اكيد ياعيوني بس ترى مالك حق اليوم بسامحك ربع ساعه بس المره الجايه نص ساعه

سمر هزت راسها موافقه

سامي مشى بجنبها وتنهد : يا ربي احفظ لي هالقمر اللي بجنبي ..سموتي انتي عذاب قممر

سمر :مشكور

سامي : والله من جدي

سكرها بكلامه الحلو وبالضبط بعد ربع ساعه ودعها تركب سيارتها وكان مودب معها طول الوقت

سامي بجديه : سمر تكفين ابغى اشوفك مره ثانيه

سمر بابتسامه : اكيييد

سامي : بكره بنفس المكان وش رايك

سمر بتردد : لا خلها بعد بكره او اللي بعده

سامي بخبث : خلاص اللي يناسبك ماني بمستعجل

سمر : اوكيه باي

سامي : باي

راحت وهو تمشى شوي ورقم له كم وحده وماعطاها الهديه قرر بكره مره وحده ...

@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ



متعب دخل للبيت وشماغه على كتفه والطاقيه والعفال على راسه وسرواله اطول من ثوبه واطرافه بنيهه باختصار عرررربجي ..صرخ والسيجاره بفمه : يااااميري ميري

ميري ركضت لعنده تخاف منه مايتفاهم الا بالعقال : نعم بابا

متعب بصراخ وعربحه زايده : حطي العشاء لعنة الله عليك ..

ميري دخلت للمطبخ ترتجف : روكان سوي غداء بيسرعه هذا رامبو يبي غداء

راكان : من رامبو

ميري : هذا ولد ماما كبير مافي جين

راكان : اها وش يبي

ميري بسرعه : ينته انت هذا نفر مافي الا كبسه .... بورياني ..كوزي ..

راكان : اها ...

.............

متعب مستمر بصراخه وهو يدخل للمقلط : يممممممممه يمه ..

ام رياض : وجعه توجع بلاعيمك ان شاء الله وش هالصراخ ..

متعب قدم الطاقيه لقدام لحد ماغطت على حواجبه : ابعرس

ام رياض باستهزاء : لا ومن سعيدة الحظ

متعب : يمه صبرك علي وحنيتك بس هذا اللي نبغاه ياشيخه

ام رياض : اذا بتحكي معي لاترفع صوتك كذا وانا كم مره قلتلك لاتقولي ياشيخه ماني بواحد من اصدقائك

متعب : ههههه اما عاد يام رياض تكوني واحد من الربع فله ..

ام رياض تنهدت مافيه فايده منه : استغفر الله

متعب تربع على الارض وكانه بدوي بخيمه يجهز لقصيده : يمه ابيك تخطبيها لي

ام رياض بطفش : ومن هذي ..؟

متعب : شموخ صديقة سجى اختي ها وش رايك

ام رياض ابتسمت بحماس : والنعم والله هذي الساعه المباركه نسب يشرف

متعب : آفا وش هالوناسه ..وكانت رابحه صقر بطلعت قنص

ام رياض : هذي ام ريان .. هذي الغاليه والله من عيوني ...

متعب : بس مو هاللحين اصبري كم يوم في شغله ببالي

ام رياض خف حماسها : وش شغلته ..؟

متعب صرخ : مييييييييييييري ياجعلك الضربه و السكته القلبيه وين العشاء ..؟

ام رياض: اخلص وش شغلته ..؟

متعب : بعدين بعدين يمه بس انتي انتبهي لاتحكين هاللحين ..

ام رياض : نشوف اخرتها معك ..

دخلت الشغاله وبيدها الصينيه ووهي ترتجف متعب كان رعب حقيقي للخدم بالبيت ..

متعب : وانا خو شيخه وين السفره يابقره

ام رياض متنرفزه : كل على الطاوله بس انت ماتفهم ..

متعب : يمه اتركيني براحتي احب ادقها بالخمس

ام رياض : والله حرام عليك الدلع كله شموخ شكلي بفكر بالموضوع

متعب : لا يمه ذيك الناقه الصفراء حرام تطير علي

ام رياض وقفت معصبه : ناقه ناقه ..آه بس بتطلع على مين يعني اذا جدتك هيله ..

طلعت وتركته

متعب : وانتي ليه واقفه الحقيني باللبن و السفره ..

ميري بسرعه طلعت من وجهه ..

سجى بهدوء : يالمهبوله ليه تركضين

ميري : بابا متاب

سجى : اوه متعب هنا هلا والله ههههههههه

دخلت على اخوها وهو يتابع تفحيط سيارات ومكيف على الارض : هاااي

متعب : مرررحبا بشيختهم

سجى : لا وش هالرضى علي

متعب : والله من الناقه خويتك

سجى جست مخترعه : ناااقه خويتي

متعب تنهد : ايييييه الناقه الصفراء شموخ ... بينك

سجى : ههههه من جدك انت

متعب : ياالطيبه هذي من اجود انواع الناقه

سجى : هههه لو سمعتك بينك انتحرت

متعب : انا بخطبها وامي وافقت

سجى كان حد كات عليها مويه بارده جد مخترع وماشاف بنات بس شافها مره وحده خطبها وخوياته نساهم كلهم لان الحلوه ركضت لداخل على طول وعلى باله انها محترمه وبالذات انها جميله فماتتفوت : انت وبينك مستحيل اكيد تمزح

متعب : وليه ان شاء الله

سجى خانها التعبير : بينك بينك وش اقوولك بينك دلوعه وحلوه وكلها دلع وانت عربجي

متعب : ياااشيخه عارف لبنات الشرقيه نص خوياتي منهم هذولاء بنات الدلع ..

سجى : اسمع انا من هاللحين مالي دخل بهالموضوع ها مابغى اخسرها

دخلت الشغاله وفرشت السفره وعليها الاكل

متعب : وين الشطه والبصل اجل فيه كبسه بدونهم

سجى (( سوفاج سوفاج هذا مايركب مع بينك لااااا مستحيل ))

متعب : لاتناظرين كذا كان موعاجبك شي

سجى : لا عادي

متعب رمى الملعقه مثل العاده وبدء اكل بالخمسه بطريقه وش اقولكم اللقمه الوحده عن ثلاثه ...

سجى : لااااا من جد متعب ماينفع كذا بينك ناعمه وحساسه ومتعوده على البرستيج والاتكيت و

متعب : انتي اطلع منها وهي عامره

سجى : اوكيه براحتك

متعب : ياحلاة هالكبسه من عاملها

سجى بسرعه : اسمع بينك ماتعرف تطبخ ولا تحب الطبخ

متعب : تتعلم ..

سجى : لااااا انت تحلم ...

متعب : اسمعي قوليلها انا ماعندي حريم تدلع وماتطبخ المراء مالها الا المطبخ وزوجها وعيالها

سجى : اللي يسمعك هي وافقت انت هال

قاطعها متعب وهو يرد على التلفون : اسكتي ...هلا والله بو رمش كيف الصحه ..؟

سجى : آآف مافي ذرابه جد .....

متعب: بو رمش ناد الشباب وتعال للبيت عندي لك كبسه من اللي يحبهم قلبك ..
ايوه وحده بوحده ... يله احتريك ضف وجهك

سكر السماعه ولف عليه : وش كنتي تهذرين

سجى : سلامتك ابطلع فوق قبل لايجي بو رمش حقك ...

طلعت لغرفتها تتحلطم ابدا ماينفع لبينك وهي متاكده انا مستحيل توافق عليه علشان كذا مراح تدخل وتخسر صديقتها او اخوها الغالي مهما كان او عمل ....مستحيل اجل في حد يتعشى كبسه ماهو بصاحي ...

((الاختلاف ...
ربما يتطابق الموجب مع السالب او يقد يختلفان ...
كما يوجد بداخل المكان الواحد اشكال تتتفاوت كالاسود والابيض وقد ينجدبان ويحبان بعضهم ... الخ ))

مددت يدينها بعد ماخلصت اول مقاله لها بتنزله بالجريده وبيحدد مستقبلها اللي حمسها ان ابوها رحب بالفكره ودعمها معنويا ...لكن امها مثل العاده تمصخرت عليها واستهزاءت على ميولها ...

على الماسنجر

((فنجان قهوه )):
هذا مقالي ياستاذ

(( تركي نائب رئيس التحرير )):
مشاء الله بهذي السرعه خلصتيه

((فنجان قهوه )):ايوه ..لاني متحمسه

(( تركي نائب رئيس التحرير )):
اها ان شاء الله دايم انا بقرائه وبرد لك خبر

((فنجان قهوه )):
اوكيه بس متى بترد علي ..؟

(( تركي نائب رئيس التحرير )):
اذا ماشفتيه نازل على جريدة بكره اعرفي ان فيه شي واخلي على الماسنجر الساعه 5 المغرب

((فنجان قهوه )):اوكيه استاذ تركي مشكور

(( تركي نائب رئيس التحرير )):
العفو برد لك بكره ..

سكرت الماسنجر وهي مبسوطه واثقه ان اسمها فنجان قهوه بكره بالجريد بيطلع .. نامت واحلامها ببالها ...نست قصة شموخ واخوها متعب ..

@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

على طاولة العشاء

نجلاء :
ريان كيف صاحبك هاللحين ..؟

ريان خاف ينكشف :
لا الحمدلله كويس – يغير الموضوع – يمه انا ماحب فيليه السمك ليه عاملينه اليوم

سامي ببرود :
لاني احبه .. وانت قدامك صحنك ..

ام ريان ناظرته نظره لها معنى :
ريان وش فيك اليوم ماداومت بالشركه وهاللحين مانتبهت بصحن الدجاج

ريان بثقه :
مافيني شي بس يتهياء لك

بو ريان رفع راسه :
اسكتوا احترموا النعمه

اللكل سكت .. وريان نفسه يسال عن شموخ وينها بس كرامته وحقده منها ومن كلامها منعه ..

بو ريان رجع ناظرها وعقد حواجبه :
وين بينك ..؟

ام ريان تنهدت :
ياحياتي معها فلونزا حاده واخذناها للمستشفى

بو ريان هز راسه بتفهم

ريان ببراءه :
وش قصة الناس مع الفلونزاء هالايام ..؟

نجلاء حركة نظارتها بتفكير عميق ورفعت كتوفها :
مع انها مو موسمها

سامي :
احلفي هذي الفلونزا من الامراض يعني ... خضار هي علشان يكون لها موسم ..

نجلاء:
اقصد ياذكي ان مافيه جو بارد ولاتقلبات بالجو كل شي طبيعي مو موسمها يتعرض لها الناس

ريان طنشهم ورجع يسال عن شموخ :
واذا فلونزا يعني ماتتعشى معنا

نجلاء :
اكيد الدوء منومها لانه يخدر

سامي :
ههههه نجلاء وش قصتك اليوم موسم ويخدر وش هالمصطلحات

ام ريان بعصبيه :
مسكينه بالموت تفتح عيونها وانتم تتريقون عليها جد اخوان مافيكم خير ..

ريان :
شدعوه يالغلا ماقلنا شي

سامي :
است لاتكلمها من مرضة الدلوعه وهي طول اليوم صراخ ..

نجلاء بغيره :
اكيد هذي بينك ..

ام ريان بحسره تنهدت وهي تناظر ريان :
خسرة وحدة تكفي ماني مستعده اخسر الثانيه ..

بو ريان ناظرها ...
ريان فهم قصدها : الحمدلله

تركت السفره وطلع لغرفته متنرفز

نجلاءوسامي سكتوا ماتوقعوا امهم تفتح هالموضوع لمحرم مره ثانيه ..


@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

بعد كم يوم

سامي وقف سيارته عند باب لمدرسه على الموعد لكن محد طلع انتظر وانتظر طولوا محد طلع منهم (( ياليتني ماخذ رقم جوالهم .. هم ماعندهم جوال اصلا ..))

وعود : خلاص مصخناها نطلع

ندى تناظره يتافف: لا اصبري خليه يموت من الحر والقهر

وعود : انتي كيف الله بيوفقك بالاختبارات وهذا تفكيرك

ندى :
احسن يستاهل ههه ههههه

وعود :
ههههه يله بس نطلع

ندى :
يله ههههههه

دخلوا لسياره وكل وحده سكرت الباب باقى شي عندها ..:
السلام

سامي : الرقه على البيبان لو سمحتوا

ندى : رد السلاااام واجب

سامي ابتسم : وعليكم السلام

ندى باستهبال : تاخرنا عليك صح ...؟

سامي: يعني

ندى: معليه اعذؤرنا كنا نسرق من المدرسه عارف اخر الدوام ومحد حولنا هههههه

سامي: تسرقون ..؟

وعود : اسكتي يالغبيه مو تفضحينا

ندى: يوووه عادي سامي ولدنا

وعود: لا وش دراك انه مايقول للمديره

ندى: ىتخافي السكينه اللي بشنطتي تسكته

اما سامي ماحرك السياره مصدوم من كلامهم (( سكين .. حرامي ...هذولا ايش ))

وعود: يووووه يله متنا حر حرك

سامي حرك السياره وهو يتحلطم بداخله من القهر

وقف عند مدرسة هواجس ونور ... ركبوا بسرعه وسكروا الباب بقوه مثلهم هذا الاتفاق

ندى بصراخ وانفعال : هلاااااااا والله هلا

هواجس تضمها وبنفس الصراخ : هلا حبيبتي وينكم امس فقدناكم

ندى : بالدنيا والله

نور: كيفك سامي وشلونك ..؟

سامي استغرب من متى يعطونه وجه : كويس انتم كيفكم

ندى: ماعليك منه وين المطلوب .؟

سامي حرك المرايه وناظرها فيها مقهور .. صار يميز ندى وهواجس منهم ...

هواجس فتحت شنطتها وطلعت شريط لونه اسود ومدته لسامي وقالت بامر : شغل هذا

ندى : من جدك جبتيه ياحليك والله تهبلين

سامي ناظرهم من تحت المرايه : وش هذا ...؟

هواجس: عادي اغاني ...

ندى : اررررفع الصوت ها ..؟

سامي (( اوكيه نشوف اخرتها معكم نشغله ))... شغل الشريط ..وطلع صوت عالي وكان لطقاقه موضي ...ومايحتاج اقولكم كيف تجبرك هالطقاقه ترقصي من كثر ماتحمس

((حمام جاءنا مسير ....ولاسلم علي
يذكر كل ولهان على فرقى خويه ....

- و الطقه عدل -

حماااااااااام جاءنا مسير ..... ولا سلم علي ...))

والبنات كلهم يصفقون ويرقصون واشكالهم مره غلط .. سامي لف ماستوعب الاشكال اللي بالسياره ماهو متعود ...ابدا

ندى تتعمد تدزه بالسيت انها ترقص بحماس

هواجس: لللللللللللللللول ورى ورى

وعود : عااااااااااااشوا ..عااااشوا

سامي طفى المسجل : وين جالسين

نور: ليه اتركنا ننبسط يوووه

سامي: اي هذا وين جالسين انتم

هواجس: بالسياره وش فيك

سامي سكت بيخرب كل خططه وانه الشاب الفزعه والحبيب ...

ندى : شغله شغله – تصفق –

سامي رجع شغل الشريط ...
(( مشكلني حبك ياروح الروح ...مشكلني ..
واتعبني قلبك مع الحساد اتعبني

ياما نصحتك وقتلك كانك تحبني ابعد عن الشر وغني لوا

يوه دانا اللي دان داني وا ويلوا
ابعد عن الشر وغيلوا ))

ندى: عاشوا ورى .. عاشوا البنات

نور تكمل معها : كتف رقبه عاشوا ...

كانو بالاشاره وسامي تغير وجهه الوان من اشكالهم وهم لعانه يزيدون وماسكين ضحكتهم لاينفجروا لان شكله حق شماته

الاغنيه اللي بعدها كانت
(( قلبي يحب هالبنيه
يله يله ...
يالا ياللا لي ...
عصر خميس اللذي فات ...
يالاااا يالاله يالالي ...
قلبي يحب هالبنيه ...))


..وفجاءه ضحك : هههههههههه
ضحك ضحكه عاليه وشيطانيه على الاغنيه

البنات ناظروا بعض بس كملو هبالهم علشان مايخترب تخطيطهم ..

سامي رفع نظارته وناظر بعيون ندى بالضبط وميل فمه لابتسامه خبيثه ...
ندى بس شافته خافت وقلبها وصل لحلقها نظرته خبيثه ترعب وقفت عن الحركه وسكتت

هواجس انتبهت فيه ضربتها تكمل : ماعليك منه

ندى كملت استهبال لكن على خفيف مره وقلبها لحد هاللحين يدق وعيون سامي ببالها لهالحين مع انه رجع يناظر الطريق ساكت ...

@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

س: سجى ومواهبها الخفيه اللي تحسها وين بتوصلها .؟
س: ريان وش قصة مشاعره الجديده ..؟
س: ايش سر نظرت سامي هذي لندى ..؟
س: رياض بينسى رفض وعود له ويرضخ للامر الواقع والا ....؟ّ!!!!
س: مشعل ريماس نجلاء..؟؟؟؟؟؟؟؟؟


{ الروايه طويله مررررره ولحد هاللحين هي بالبدايه **












 
  رد مع اقتباس
قديم 12-12-2007, 06:19 PM   #8
top secret
عضو مجتهد

 

الفصل الثامن
وصلوا البنات للبيت ...

هواجس بقطة وجه مقصوده : الشريط حقنا

سامي طلعه بهدواء : لاتخافي بعطيك اياه ... تفضلي ..

سحبته هواجس وطلعوا من السياره يضحكون : هههههه

ماعدى ندى كانت لحد هاللحين خايفه من نظرته لها الف معنى ومعنى ..

قبل لايدخلون البيت ..

لف يعقوب وعود من ايدها معصب : من هذا ...؟

البنات لفوا عليه مستغربين وسكت ضحكهم لكن وعود عرفته لانها انتبهت بسيارته

وعود سحبت ايدها وقلبها يدق بسرعه وبالذات ان ريحة عطره ذكرتها باحلى ايام بحياتها ونعشت حبه بداخلها : نعم خير

يعقوب واضح عليه يضبط اعصابه : وعود من هذا

وعود ناظرته باستهزاء بعكس مشاعرها : ومن انت علشان تسالني..؟

يعقوب كان وده يقول زوجك وحبيبك واغلى انسان عندك
قال لها وعيونه مليانه عتب :انا ...انا من ياوعود ... اوكيه انا ولد عمك لهاللحين

هواجس قاطعته معصبه : انت قلتها ولد عمها يعني مش اخوها

يعقوب ولحد هاللحين عيونه بعين وعود قال بهدوء : من هذا وعود ..؟

وعود خانتها عيونها وغرقة دموعها من زمان ماسمعت اسمها بهاللهفه من يعقوب ..: مالك دخل

دخلت لبيت بسرعه

ندى : بليز يعقوب اللي فيها مكفيها خلاص انساها واتركها تنساك ...

لحقت اختها ومعها نور

وطبعا هواجس لازم تترك توقيعها عليه : سمعت اتركهم بحالهم مايكفي اللي جائها من وراكم ومن ورى اهلك جد الاقارب عقارب ..

دخلت وسكرت الباب بوجهه

رجع يعقوب لسياره مقهور ومشتاق لوعود .. : غبي ليه رحت لها ليه سويت كذا بس من هذا الغريب اللي يوصلهم .. الخايس نواف مايرضى يحكي هذا البزر ...ياااااااارب اجمعني مع وعود من ثاني ...

وعود ماسكه دموعها وهي جالسه على درج السطح عند مدخل البيت : لا مراح ابكي عليه

هواجس : ايوه يخسي هو واهله

وعود بعتب: لا هوجد لاتحكين عنه كذا

نور وندى وهواجس بوقت واحد : مالت عليك وعليه

ام نواف بس سمعت صوتهم : يابنااات تعالوا لصاله

دخلوا الصلاه : السلام عليكم

نور وهواجس: يممممممه ..

ام هواجس ابتسمت : ايوه امكم والا نسيتوها

جدتهم سعديه : نعم من ناداني

ندى: لايمه سعديه مو انتي هذي خالتي ساره زوجة خالي سعيد

جدتهم : العيد .. محد قالي ولا خيطت لي دراعه ...كل عام وانتم بخير ..

اللكل: ههههههه

هواجس: وانتي بخير ..يمه شخبارك

ام هواجس: الحمدلله يله جهزوا اغراضكم وارجعوا معي لشقه ..

نور: لييييه ..؟

ندى: لا تركيهم عندنا

ام نواف: خالكم سعيد رجع من بانكوك ولو درى انهم هنا بيفضحنا

هواجس من قلب : اف رجع ..

جدتهم : من اللي رجع ودوه للمستشفى يمكن تعبان
(( رجع عند اهل الشرقيه.. استفرغ كل اللي ببطنه ))


هواجس : لا جدتكم ترفع الضغط

ام هواجس: احترمي نفسك يابنت ويله جهزوا اغراضكم ..

طلعوا البنات يجهزون اغراضهم ووعود نست يعقوب بحزنها لفراق بنات خالها لانه اذا جاء مايتركهم يزوروهم ولايناموا عندهم واكيد مايقدورا يجعوا مع سامي بالسياره

ندى: اسمعي هوجد تجي معنا لسياره سمعتي ..والله انتي شفتيه يخوف

هواجس بثقه وكان الحل والربط بيدها : اكيييد

ناظراتها نور: وابوي

هواجس: ماعليك منه يوصلونا سامي لبيتكم وعلى طول ندخل عمارتنا هي قريبه يعني

نور: على مساوليتك

هواجس: ههههه على مسوليتي ...

طلعوا البنات لبيتهم بعد وداع بدون دموع لكن وداع الخوات والصديقات وبنات العمه وبنات الخال
...
هم عارفين ان زياراتهم بتقل بعد مارجع ابوهم من السفر

*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************

بصالة القصر الفخم بالعاصمه الحبيبه الرياض



ام رياض : هلا والله رياض جاي لعندنا على الغداء غريبه

رياض: هههه وحشتيني قل اسير عليك

ام رياض شخصيتها قويه والسبب بكذا لانها بنت خير ونعمه واخذت فهد" بو رياض" منتف على قولتها وبفلوس ابوها كبر علشان كذا كلمتها مسموعه : كويس انك افتكرت ان عندك ام والا هذي الكاترين ماخذتك من الدنيا كلها

رياض : شدعوه يمه انتي الاصل

سجى دخلت وهي تركض : رياضعندنا هلا واللللله

رياض استغرب: هلا فيك ..؟

سجى لما شافت امها سكتت كانت بتقوله عن ميولها تكون صحفيه بس خافت ان امها ترجع تتريق عليها : وين كاترين ماجبتها معك

ام رياض بانفعال : يعني تستهبلين مانتي عارفه ان مالها دخله لبيتي ...

رياض بتردد: يمه بغيتك بموضوع

ام رياض: قول من اول انك جائي لكذا كنت عارف ان وراك سالفه .. قول

ناظر رياض بسجى ... ام رياض فهمت عليه : سجى روحي قولي لطباخ يستعجل بالغداء

سجى فهمت عليهم : حاضر ...

طلعت سجى ولتفت رياض لامه

ام رياض: اخلص وش تبي ..؟

رياض: يمه ابغى بنت عمي

ام رياض: شقصدك ..؟

رياض: اخطبي لي وعود مره ثانيه ابغاها ..

ام رياض بعصبيه : ياسبحان الله مو هذي اللي كنت بتموت وماتاخذها ..وهاللحين تبغاها بعد م



رياض قاطعها : يمه انتي دخلتي البنت براسي وابغاها ..

ام رياض : خلاص قالوا مايبغونك بادور لك وحده ثانيه ..

رياض : لاااا بترجعي تكلميهم وتقولي الرجال شاريها ويبغاها ...

ام رياض : خلاص لاتحن على راسي بحكي معهم ..

رياض : متى ..؟

ام رياض : جد .... سبحان مغير الاحوال كنت بتقتلني وتقتل ابوك علشان مانخطبها ولما رفضتك

ربى دخلت وكانت معهم طول الوقت وماحسوا فيها : ببساطه لانه مدلل وما توقع انه ينرفض ..

رياض : انتي اطلعي منها وهي بخير ...

ام رياض : ربى من متى هنا ..؟

ربى : من زمان .. ماما ترى عمر بيجي يتغدى معنا ..

ام رياض : حياه الله

رياض: يمه يله حاكيهم ..

ام ريان : خلاص قلتلك بحاكيهم لاتحن على راسي ..

رياض ابتسم (( ونشوف يابنت حمد بترديني هالمره بعد ...اذا ماعلمتكم من رياض اللي ترفضينه ماكون حبيب كاترين ))

................

سجى دخلت للمطبخ
وهي لابسه بنطلون بيج وبلوزه سوداء وكانها من التجنيد بس هي مش فاضيه هاللحين مشغوله بالكتابه ..: اسمع انت ..

راكان لف عليها ووجهه احمر من نار الفرن : نعم ..؟

سجى (( ياحليله كنه بيبي هههه)): جهز الغداء بسرعه

راكان : حاضر

سجى : و وش غداءك ان شاء الله ..؟

راكان حب يسولف معها ويغير جو : للعم متعب والعم بو رياض برياني ..وللعمه ام رياض لزانيا و للانسه ربى ك

سجى : والله بتقصلي قصة حياتك اسمع خلال خمس دقايق الكلوب هاوس يكون جاهز على السفر

راكان: لكن الغداء جهز و

سجى : مالي شغل سمعت .. جاااااااهز مابقى الا العبيد بعد يحكون

طلعت من المطبج تتبسم ...

راكان انقهر منها من قلب البزر هذي تتحكم فيه لكن الحاجه اللي حطته عندهم ..طلع من جيبه صورة صغيره لنور وابتسم لها (( ياحياتي يابنت خالي راجعلك )) تامل فيها وهو ميت بهوائها ..نور حبيبته وحياته وحلمه السعيد ....

دخلت سجى مره ثانيه وشافته ماسك الصوره لكن ماقدرت تعرف هي صورة شنهو بالضبط : لااااا مشاء الله جالس تتفرج لي على صور وتارك الاكل على النار

راكان دخل الصوره بسرعه وكانه خاف عليها من صراخ سجى : ...........

سجى رمت ورقه على الطاوله : اسمع جهز هذي الطبخات على الطاوله خطيب ربى بعد نص ساعه بيوصل بيض الوجه

رفع راكان الورقه وناظر الطبخات (( تبوله
ورق عنب ..
محاشي بانواعها باذنجان وكوسه وفلفل رومي ..
دجاج التامريند
عصير مانجو بالفراوله ...
عصير برتغال بالجزر ...
ايس كريم اوريو ..
سينبون ..
))

سكر الورقه وناظرها وسجى على وجهها اكبر ابتسامه شيطانيه : بنص ساعه يجهزون

راكان عطاها نفس ابتسامتها ونظرت التحدي : تاكدي على السفره بيكون موجودين بالتوقيت ....

سجى انقهرت من ثقته : هههههههه ...... نشوف


طلعت واول ماطلعت راكان رفع جواله : صالح محمد الحقوا علي همتكم

محمد: خير ...

راكان : اللي انا عندهم بنتهم ملحوسه ماتفهم طالبه مني 6 اصناف بربع ساعه .. بسرعه ارسلولي من هذا المطعم اللي تقولون عنه ..

محمد : واذا انكشفت

راكان: لاتخاف وانا حبيب نور ماتكشفني بزر مهبوله

محمد: اوكيه ربع ساعه وحنا عندك

راكان براحه : اوكيه ..

سجى طلعت لغرفتها مبسوطه : ههههههه احسن ههههههه ...نشوف ياركين كيف بتجهزهم ....

جلست على النت تنتظر تركي نائب رئيس التحرير يدخل مع انها عارفه ان وقته الساعه خمسه لكن حبت تجرب ..ومع الاسف خاب ضنها ....

*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************
شموخ جالسه بغرفتها من كم يوم ماطلعت وكل حجتها انا تعبانه هي خفت حرارتها من ثاني يوم لكن ماكانت حابه تشوف احد وماشافت الا امها اللي كل ساعتين تمر لعندها واجلت كل حفلاتها علشان شموخ..... ابتسمت على حب امها او زوجه عمها لها : وانا بعد اموت فيك ياماما ومالي ام غيرك ....

طلعت بعد ماتاكدت ان اللكل طالع وبالذات بعد الغداء يفضى البيت ...

نزلت وجلست بالحديقه على الكرسي تمرجح ... تحس بانها منبوذه هي شخصيتها انطوائيه وصدقاتها قليله علشان كذا دايم بغرفتها وطفشانه ..

(اغلب التوام كذا والا بس انا .. الا يمكن لاني يتيمه .. لااااااا بلا هبال من يدري اني يتيمه الا ماما وبابا وريان الهم ...)

ضلت تهز بالكرسي وتناظر السماء والزرع من حولها .. دق جوالها ...(( فيصل يتصل بك ))

تنهدت وردت : الو هلا فيصل

فيصل : هلا وغلا بمرووجه

شموخ ببرود : هلا ...

فيصل : ايش فيه صوتك حبيبتي تعبانه

شموخ تنهدت ورمت راسها لورى (( ياليتك حبيبي جد وانا حبيبتك كان قلت لك كل اللي بنفسي )):.............

فيصل : الو بينك بينك ..؟

شموخ : الو معك

فيصل : لا فيك شي

شموخ : فيصل عندي اختبارات وهذا اللي مضايقني وماقدر اكلمك عرفت هاللحين

فيصل بحنيه : باقلبي انتي لاتضايقي اسبوعين وتنتهي

شموخ : معك حق اسبوعين وتنتهي ..

فيصل : بس هذا اللي مزعلك

شموخ بدلعها : ايوه فصولي

فيصل : هلا حياتي ..

شموخ : بتطيق فراقي اسبوعين

فيصل : لا والله ماقواها بس علشان مستقبلك

شموخ (( ايوه هين )) : اوكيه حبيبي من اليوم ماقدر احاكيك بذاكر باي

فيصل : ليه ..؟ مو لهدرجه عاد تسكري هاللحين

شموخ : فصولي مستقبلي ... باااي

فيصل : باااي ..

سكرت منه ........ ماتدري ليه ردت عليه بس كانت محتاجه تتكلم ..

يادبوها هزت هزتبين بالكرسي رجع جوالها يدق (( آآآآآآآآآآآآآآآف انا الغلطانه نزلته معي )) قفلته ورمته بحضنها وافكار كثير ببالها اشياء ماكانت تعطيها بال لكن هاللحين غير ...تحس انها مخنوقه ..

ناظرت الساعه وكانت 4 العصر ..طلعت لغرفة امها ودخلت من غير لاتدق الباب ...: ماما ماااما
(( لازم تمشي حياتها وتكلمها .. لازم ))

ام ريان فتحت عيونها منزعجه : ايوه ايش فيه ...؟ ليه قمتي من السرير ..؟

شموخ جلست على السرير : ماما احجزي بالشليهات بموووت من الملل ..

ام ريان : يوووه مصحيتني علشان كذا

شموخ : ماااااااما مالي دعوه ابغى اروح لشاليهات

ام ريان رمت الغطاء معصبه وبان وجهها بلفلفات الشعر البرتغاليه : اف ماني قادره انام .. نعم خير وشاليهاته بهالوقت

شموخ لمعة عيونها : ماما انتي تحبيني

ام ريان ابتسمت : والله انك نصابه داريه خلاص لاتستحدمي هالاساليب ابحكي مع ريان لشاليهات

شموخ بسرعه وكان شي قارصها : ريان لااااا قولي لسامي ...

ام ريان : زين اي واحد بس انتي ماعندك اختبارات

شموخ وهي تسند راسها على عامود السرير بملل : اذاكر هناك ماما ..لاتخربينها عاد ..

ام ريان : طيب ..خلاص ابشري

شموخ : ثااانكس ماما هالحين هالحين تحكين مع سام ...هاللحييييييييين

ام ريان رفعت جوالها : طيب خلاص ..
دقت على سامي وبعد فتره رد ...وهو متنرفز من بعد حركة البنات فيه ..: هلا يمه

ام ريان : هلا سامي شخبارك

سامي : شايفتني الصباح وعلى الغداء ..اكيد كويس ..

ام ريان : وجع ليه تزامر انا امك

سامي : مافي شي ها يمه وش تبين ..؟

ام ريان : اسمع نبغى نروح لشاليهات بكره ونجلس كم يوم

سامي : وانا وش دخلني ...؟

ام ريان : وش اللي .... وش دخلك ..؟ نبغاك تحجز لنا و

سامي : انا مشغول هاليومين عندي بنات مرتبط معهم

ام ريان عصبت : وش بناته اترك عندك هالسواليف وامك اولى لك

سامي : انا مفلس عندك ولدك البطران ويله مع السلامه

ام ريان بدون نفس : مع السلامه ..

شموخ : وش فيه ..؟

ام ريان : انتظري – دقت بجوالها على ريان وهي متشائمه – الو عطني ريان الفارس

شموخ ضربت المخده بايدها وقالت وهي تبعد خصل شعرها عن وجهها : لييييه اف وش قلتلك ..

مرزوق بطفش : من اقوله..؟

ام ريان : قوله امه بسرعه ...؟

مرزوق بسرعه : المعزبه هلا والله اسف اسف ماعرفتك ..

ام ريان نفخت ريشها : ايوه .. بسرعه عطني اياه

ريان : هلا هلا والله بتاج راسي ..

ام ريان ابتسمت : هلا فيك

ريان : سمي يمه وش بغيتي ..؟

ام ريان : شموخ اختك نفستها تطلع لشاليهات ..

ريان بس سمع اسم شموخ توتر وصار يشخبط بالورقه اللي قدامه وقال ببطى وتردد : اممم وشموخ مابتذاكر للاختبارات

ام ريان ناظرت شموخ : تقول بتذاكر هناك ..

ريان : اها احسن لها بعد تغير جو ..وين حابه احجز لها ..

ام ريان : وين تبين يحجز لنا

شموخ : عادي اي مكان مع ان هذا مايطلع منه شي سنع

ريان سمعها وزادت شخبطته بالورق لحد ماتشققت ..: قولي لها وين تبغى بسرعه ..؟

ام ريان : يوووه خذ كلمها واتفقوا ..

شموخ بدلعها المعتاد سحبت التلفون قالت بصوت حاد : ليه كل هذا احجز لنا باي مكان كل الشاليهات تتشابه

ريان زاادت دقات قلبه وهو يسمعها وحشه دلعها ثلاث ايام ماسمع هالصوت ... قال بهدوء : وانتي ليه حابه تطلعي لشاليهات

شموخ سمعت صوته وحسته صوت اكره انسان بوجه الارض وكرهه زاد بعد ماعرفت انه ولد عمها مو اخوها : والله مزاج كيفي والا عندك مانع

ريان : اذا كنتي حابه تغيري جو بس ذاكري بالحديقه او ب

شموخ : ريان الهم بليز اذا بتذلنا بلاها هالشاليهات ..

ريان : لا بالعكس انا بعد حاب اغير جو ..

شموخ : اجل احجز لنا بشاليهات النخيل او الخليج ...اليوم علشان بكره نروح

ريان : لا انا اعرف شاليهات بالمره حلوه بحجز فيها ونقدر نروح لها من اليوم ..
طبعا ريان كان يقصد شاليهات منى ..

شموخ : انا مايهمني كل هالحكي اللي اعرفه ابغى اطلع من الخنقه .. باي

سكرت السماعه من غير لاتسمع رده ..

ريان سكر التلفون بهدوء وناظر بالورق المشخبط قدامه وهو دقات قلبه مو منتظمه .. اخذ نفس يضبطها وسحب سيجاره من العلبه ودخن فيه ربع ساعه وهو بحالة تفكير ...
دق على العلة منى : هلا حبيبتي

منى بصوت كله نوم : هلا ريان

ريان : اهلي حابين يطلعوا لشاليهات وبغيت المفاتيح

منى : مفاتيح اتوقع ان فيه مستاجرين

ريان: لاااا اوكيه انا اعرف اتصرف بس انتي كلميهم يعطوني المفاتيح

منى: لا مايحتاج انت قولهم انك ريان وهم بيعرفوا

ريان: لا ياقلبي ناسيه السنه اللي فاتت وش صار وقفت ساعه بره ..وانحرجت مع الشباب كلميهم احسن ...

منى: اوكيه ابشر حياتي

ريان: اوكيه باي ...

بعد ماتفق معها ياخذ اللشاليهات
لكن كانت محجوزه .. طلعهم بحجة حرامي هارب و موجود ....
ماهمه سمعت الشاليهات بس كان يبغى يطلع شموخ من البيت بعد ماعرف انها متضايقه وتبغى تغير جو ..

اما عند شموخ : ماما هذا ولدك اكررررررررررررهه اكرهه ..آف

ام ريان هزت راسها : مافي فايده انتم قطوا وفار ...

طلعت تجهز نفسها لشاليهات وقررت تطلع لدبينهامز تشتريلها شويه ملابس واغراض لشاليهات ...


*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************

سجى جلست على طاولة الطعام تنتظر بشماته ...متعب جالس على الكرسي منزل رجل ورافع رجل وساند ايده عليها : وين الغد اء بطني يصفر من الجوع

ربى : هاللحين اكيد بيوصل

بو رياض : متعب وين طالعين تقنصون هالمره

متعب حك خده اللي فيه عوارض بسيطه ...: والله يابو الشباب على حسب .. بو رمش شار علينا نطلع ل

ام رياض: لااااا ليكون بتقلبوا الغداء سواليف عن القنص

سجى : ايه والله هذا من بيسكته اذا تكلم

متعب : ليكون تقصدين انا يالجاهله ..

سجى شهقت : انا جاهله ياللي مامعك الا ثانويه لا وماخذها ليلي بعد

متعب: والله ليلي مسائي انا حر انا رجال ومايعيني الا جيبي ...

ربى مقهوره كلهم يتعشوا هنا ونسوا عمر زوجها مع رياض بس ..

ام رياض : متعب سجى وبعدين ....

دخلوا الخدم ومعهم صحون الاكل وسجى متحمسه تشوف الطبخات اللي كتبتها ومستحيل تجهز بنص ساعه لكنهاانصدمت لما شافتهم قدامها على الطاوله ...

ام رياض عقدت حواجبها : وش دعوه وش هالاكل

سجى توهقت هي متفلسفه من غير لاحد يطلب منها : انا ياماما قايله لهم يعملوا كل هذا

اللكل ناظرها وعيونهم تقول ليه ..؟

سجى ابتسمت : لازم عمر زوج ربى هنا لازم نضيفه صح ربى مو انتي قلتيلي

ربى بغباء: انا .... ايوه تذكرت قلتلك

متعب سحب صحن البرياني وجلس على الارض : بسم الله

واكل ولاهمه احد ...

ام رياض بقهر من ولدها : تفضلوا .. ...

عمر : ان شاء الله ...

سجى ماكلت مقهوره متى امداه يجهز كل هالاكل شكله مو سهل .. هذا اذا كان جد هو اللي عامله ...

بعد دقايق : الحمدلله

ربى : ماكلتي ..

سجى: لا شبعانه ..


متعب: هذي مايعه معدتها مثل معدة العصفور اتركوها بحالها بس

سجى : انا مو مثلك يالجرافه
طلعت وراحت للمطبخ على طول
...............

رياض كان جالس مع عمر ساكت وكل تفكيره بوعود بترفضه مره ثانيه والا لا .. وش بيقول لكاترين لما تعرف انه تزوج عليها ...هذي لبنانيه وممكن تزعل ورجع لاهلها ..(( لا بس انا اقدر اقنعها اعرف كاترين تحبني وماترضى علي او ماتقدر تفارقني ..)) كان يفكر بانانيه كل همه يرضي غروره ويكسر عيون وعود ويعلمها مو رياض اللي ينرفض ..

.................

راكان بعد ماجهز الغداء لهم ... جلس يقلب بالاكل وهموم الدنيا على راسه كيف يرتاح وياكل وامه واخوانه الصغار محرومين من هالاكل ناس ترمي الاكل وماتعرف قيمته عند غيرها ...بيرسل اول راتب لهم علشان يدفعوا ايجار البيت .لانه مضطر ينام بهالبيت هذا العقد معهم ...

دخلت سجى بعد مابدلت ملابسها لتنوره طويله وبلوزه ساتره بالاكمام وحجاب علشان عمر زوج اختها وكان الخدم والطباخين ماهم برجال تتغطى عنهم : لااااااا فاكر اني غبيه وبصدق ان هذا انت طابخه

راكان رفع راسه ناظر اللي واقفه عند الباب ونفسه يدخل الشوكه اللي بيده بحلقها : ليه ماعجبك الاكل

سجى وايدها على خصرها مقهوره : على بالك اني غبيييييييييييييه والا ماعرف طبخ المطاعم ... – رفعت اصبعها بتهديد – اسمع انا بعديها لك المره هذي – اشرت على راسها – بكيفي بمزاجي سمعت ..لكن بالمره الجايه تجهز الاكل انت مو من بره ..

راكان قلتت اعصابه شوي وقال بين اسنانه : بالعقل يعني بنص ساعه متى بيمديني اجهز كل هذا ..

سجى ضربت الارض برجلها وكانها طفله : مالي دخل اذا قلتلك تعمله انت تعمله انت ..

راكان بالشوكه ضغط على قطعة الدجاح اللي بصحنه هذي مدلعه وغبيه مستحيل تفهم : اوكيه

سجى بقهر: نشوف يا ... يا ... يا حشره يامتخلف ...آآآآف

طلعت من المطبخ وهي مقهوره من جدها ..وطلعت لغرفتها تذاكر للكوز ...

راكان بعد ماراحت رمى الشوكه بالصحن : بزر ماتفهم ..جد ناس ماتعرف تربي ...الله يلعن الحاجه اللي حطتني تحت وحده مثل هذي ..

سجى جلست على النت وطنشت الملزمه مالها خلقها حفظتها بالاسابيع الي فاتت ذاكرت كثير ..

دق جوالها رساله
(( ريهام صديقتنا ملكت ..وخطوبتها بعد كم يوم شفتي الحظ ماخذه رجال والنعم فيه ...اذا فاضيت حاكيتك باي .))
المرسل : Pink

سجى شهقت : ريهام القصير ه .. ماغيرها جد الدنيا حظوظ ..يوووه يا Pinkكيف مستحمله وانتي جالسه معها الله يعينك عليها ...

*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************












 
  رد مع اقتباس
قديم 12-12-2007, 06:28 PM   #9
top secret
عضو مجتهد

 

بداخل المستشفى

نجلاء دقت الباب : ممكن ادخل

مشعل سكر الجوال بسرعه : ايوه اكيد تفضلي ..

نجلاء دخلت وجلست على الكرسي اللي قباله ماهي عارفه كيف تتكلم : دكتور مشعل

مشعل : ماقلنا بلاها هالدكتور

نجلاء: لا يكون احسن ..دكتور

مشعل بقلة حيله : ايوه دكتوره نجلاء تفضلي وش عندك..؟

نجلاء بتردد مدت ملف قباله : دكتور مشعل هذا ملف لمريض هنا عندنا .. لما عملناله تحاليل وتشخيص وفحوصات ..طلع تشخيص الاول غلط

مشعل ((لااااا هذا اللي ماحسبت حسابه )): كيف غلط

نجلاء باستغرب : مادري هو طلب نعمله فحووصات مره ثانيه وطلعت التشخيص خطاء الظاهر من الممرضه هو مامعه شي بالقلب وتشخيصك يقول معه سرطان بقلبه

مشعل بعصبيه : ومن قالك تشخصي بعدي

نجلاء بهدوء : انت كنت مع الوالد الله يطول بعمره وعملتهاانا..لانه كان مصمم

مشعل : ماهو بعذر لوسمحتي لاتدخلي بشغل وتشخيص غيرك .. انا لي 6 سنوات اشتغل هنا تجي انتي بالاخير وتقولي تشخيصي خطاء

نجلاء: لا العفو ماقصد كذا لكن عادي تحصل لاحسن الدكاتره و

مشعل سحب الملف منها بقسوه : شكرا انا بشخصه مره ثانيه ...

نجلاء استغربت عصبيته طول الاسبوع اللي فات كانت معاملته لها عسل (( راح والا جاء رجال مايحب حد يغلطه ...)): اوكيه اسفه مره ثاني تدخلت بخصوصياتك

طلعت من الغرفه وتركته معصب (( لاشكلها هذي اللي بتوقف شغلي انا الغبي اللي جبتها لعندي ... المشكله تعجبني .. آآآف وش هالمشكله هاللحين ))

نجلاء مشت بالممرات تفكر ليه عصب كذا معه حق لو انا 6 سنوات دكتور ولاغلطت وجئتني وحده ماصار لها اسبوعين وتغلطني ...

دخلت لغرفه 233 للمريض احمد سعود وهي مبسوطه تحس داخل غرفته بالدفاء والراحه يمكن من ريحة القهوه والعود اللي تحطهم له امه كل زياره له .. او عيونه الحزينه ومعاملته الجافه .. : السلام عليكم

احمد بدون نفس من غير لايناظرها : وعليكم السلام ..

نجلاء: كيف الصحه اليوم ..؟

احمد تنهد: نفس كل يوم

نجلاء سكتت شوي تناظر الكشف بعدها قالت بابتسامه وهي تشوف القلق بعيونه من اللي قرءته : لااااا اليوم عال العال ...

احمد ناظر الورد اللي حوله : يصير خير عال العال

نجلاء كانت بتقوله لاتيائس وتصبر لكن هي متاكده ان هذا الكلام سمعه من كل اللي زاروه اليوم : ممكن تقبل مني هديه بسيطه

احمد باستهزاء: لا على اي اساس ...

نجلاء: كذا اممم بمناسبة ان صحتك كويسه ..

احمد بجفاء : وريني وش عندك ..؟

نجلاء: هذا كتاب حلو .. و عزيز على قلبي كان معي طول دراستي بكلية الطب يعني يسليني بالغربه ...

احمد: ليه انتي وين دارسه ..؟

نجلاء: بدبي ...- مدت له كتاب- تفضل ..

احمد ببرود : حطيه ولو اني مراح اقراءه متعبه نفسك على الفاضي ..

نجلاء: انت جرب اقراء بالبدايه بعدها راح تحبه

احمد رفع الكتاب وقال بصدمه : هتلر ... يحكي عن حياة هتلر

نجلاء بثقه وهي تناظر بعيونه الحزينه : ايوه هتلر عاش بطل ودكتاتور حتى على نفسه لما قتلها وانتحر ..

احمد : مستحيل اقراءه يكفي الكائبه بالغرفه

نجلاء ودها تبعد عنه الحزن والضيقه وهي مستغربه من نفسها هذي اول مره تحس بهالمشاعر مع مريض: لا صدقني حياته تسلي

احمد رفع الريموت وشغل التلفزيون : لا مشكوره اتابع شانيل 2 ارحم لي..

نجلاء يعجبها عناده وثقته بنفسه وطريقته الذربه وهو يبعد اللي حوله عنه : اوكيه تبغى شي انا طالعه (( تكفى قولي جلسي شوي سليني ))

احمد مد لها الكتاب: خذي كتابك معك ..

نجلاء بخيبة امل : لا خله معك ..يمكن تحتاج له ...

طلعت نجلاء من غرفته وهي بمشاعرها الحلوه اللي تحسها تنعش قلبها وتغير نظرتها للي حولها من اربع ايام وصل للمستشفى وهي حست بوجوده حلو تجي بدري علشان تمر عليه وقبل لاتطلع تمر عليه

*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************

متعب : هلا والله بو رمش كييييف الحال

بو رمش " ماجد ": حالي مثل حال الصقر الجريح

متعب: ياشيج على الرومنسيه .. تعال قلي وش مضايقك ..؟

بو رمش " ماجد" : ياخي .. الكابرس خربت يابو الهش

متعب : لاااا متى..؟

بو رمش: اليوم دعستلي فيها كم دعسه راحت فيها ...

متعب : ولايهمك سيارتي الموستنج دايم بالكراج خذها

بو رمش: والله هذا الفزعه بخويي بو الهش

متعب: يله نمشي عند الشباب ..

بو رمش" ماجد " : عند الكبري ها

متعب: افا عليك اليوم التحدي قوي بيض الوجه عاد ...

*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************


على الساعه 7 ..

شموخ رفعت الشماغ اللي بغرفتها : هذا اكيد حق ريان .. وش مجيبه هنا ..وانا ليه متعبه نفسي وكل يوم ارفعه واسال نفسي ارميه بغرفته احسن ..

لبست عبايتها وطلعت لدبنهامز وهي ماشيه لبره البيت شافت عبدالله اخ ريوف طالع من الكراج بسيارته .. ابتسمت وجاء براسها فكره ...

طلع عبدالله من الشارع كله لفت شموخ على البيت ودقت الجرس

الخدامه من السماعه : ميييين

شموخ : انا افتحي

فتحت الخدامه البوابه من باب التحكم ...ودخلت شموخ بغنج وثقه لداخل البيت : كريس وين ماما

كريس: ماما يطلع هذي في ساره وريوف

لعت ريوف من الصاله وشافت شموخ وقفت من الصدمه بعد لها عين تجي : Pink

شموخ : هاااي ...

ريوف خافت اكيد وراها بلاء : خييير

شموخ بصراخ : اسمعي يالغبيه انتي وامك ليكون على بالكم اللي عملتها هذا بس يكفي لا ياقلب امك .. لحد هاللحين ماشفتوا شي

ساره نزلت على صراخ شموخ ومعها منى جدتهم ...

منى ناظرتها بكره : نعم

شموخ : انتي ياعجوز النخيل ماحد حكى معك انا جائيه اتفهم مع هذي القرف ... سمعتيني ياريوف انا لحد هاللحين ماعملت لك شي وماشفتوا انتي وامك شي والله والله لادفعكم ثمن كل كلمه قلتوها عن مروج

منى بعصبيه وقفت قبالها : انتي ماتستحين محد عارف يلمك

شموخ دزتها : ابعدي انا مالي حكي مع الاموت ...

ساره: شموخ احترمي نفسك انتي ببيتنا ..؟واحترمي اللي اكبر منك ..

شموخ مشت لعند ريوف وصرخت بوجهها : لاحرمك من الشمس ياريوف سامعه

طلعت واتركت الباب مفتوح ...

منى لحقتها معصبه وهي ناويه تادبها : تعالي انتي تعالي

شموخ وقفت : مو انا اللي اجي لحد انتي اللي تعالي لي ..

منى مشت بعصبيه ووراها ساره وطبعا ريوف ضعيفة شخصيه تخاف من شموخ واقفه تبكي ...

منى : اذا مانتي محصله حد يلمك والله انا اللي بلمك يا قليلة التربيه ..

شموخ رمت العلكه اللي بفمها على الارض : انتظرك ...

طلعت لسياره ماشيه لدبنهامز وهي مبسوطه باللي عملته من زمان نفسها تصرخ على ريوف وامها كذا ...

وصلت لدبنهاز ونزلت برواقه تختار الاغراض .. تحب تصارخ على احد تحب تشوف ناظرات الخوف والاحتقار بعيون الكل ...لا واكتشافها الجديد ان مالها اهل الا بيت عمها خلاها تلعب بذيلها ... رمت الغطاء على كتفها وبينت شعرها الذهبي وعيونها الرماديه ومشت بدلع وغنج ووراها روز شايله السله ...
اختارت روب لونه فوشي كان ينفع بعد ماتطلع من البحر بالشاليهات .. دورت لها مايو ..... ماحصلت الا بمحل ثاني ...

كانت ترفع وترفع بالاغراض من غير تفكير كل اللي تبغاه تلهي نفسها من افكارها انها مو بنت اهلها تعبت من التفكير ..

الكاشير : 6500 ريال

طلعت البطاقه وحاسبته .. لحد هاللحين ماشبعت مشت للمحل الثاني تاخذ مايو .. ومستحضرات وقاية الشمس ... عندها لكن كذا لعانه تبغى يكون حسابها صفر وتعرف غلاة عمها او ابوها عندها ..

جلست بالمطاعم ترتاح والخدامه بالطاوله الثانيه مع الاكياس ...

كان اللكل يناظرها وهي تاكل وهذي قمة نشوتها .. تحب يكون بيت القصيد هذا لها لوحدها

(( تتلفت الناس لامريت ....
تتكسر رقاب خلق الله ...

الزين اخذك ولا حسيت ...
حرام تاخذه كله ...


لباقي لناس وش بقيت ..
يلي بك اوصاف مكتمله ..))

................

منى : خلاص حبيبتي وانا جدتك هدي نفسك

ريوف ترتجف وتبكي بقهر : جده انتي مانتي عارفه Pink حقيره …

ساره : والله ماعندك سالفه تخافي من هذي المغروره ..

منى طلعت لشنطتها وسحبت جوالها ودقت على ريان ...

............

ريان دخل للبيت تروش ونزل بيجلس مع امه شوي ..

دق جواله ((منى)) : آآف النشبه هذي وش تبي ..

رد عليها بدون نفس: هلا منى

منى بعصبيه : والله والله ياريان اذا مالميت اختك انا اللي بلمها

ريان عقدحواجبها : اختي اختي ميين ..؟

منى: هذي شموخ الزفت

ريان عصب: ليه الغلط ها ..؟

منى: اختك المصون دزتني وجاءت لبيت بنتي موزه وهددت بنتها ريوف جد حقاره ..

ريان ببرود : منى حياتي ليه كل هالعصبيه والصراخ اذا هديتي حاكيني ..

منى خذت نفس: ريان مايصير كذا اختك ماهي بشايفه احد

ريان طلع من الغرفه : خلاص انا بتفاهم معها يله باي

سكر من عندها وهو متاكد ان انسه مشاكل متمشكله معهم والا ماتصير Pink .. : يمممه يمه

ام ريان : نعم هنا ...

ريان ناظر امه ومعها عبايتها : ها يمه وين ..؟

ام ريان : عند الجيرا شوي

ريان : غريبه وانسه مشاكل وينها عنك ..؟

ام ريان : طالعه لدبنهامز تقضي لشاليهات بكره ...

ريان : ايوه دبنهامز .. طيب ترى بنطلع لشاليهات الفجر

ام ريان لبست عبايتها : طيب ...

ريان خذ مفتاح السياره وطلع بسيارته الكزس ..


*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************


بنفس الحي القديم ..

هواجس ونور دخلوا لشقتهم الصغير اللي هربوها منها بكم هالا سبوع .. يكرهون بيتهم لان فيه ريحة ابوهم

ركضت ملاك لخواته : هوجد ..نوري ..

هواجس ضمتها : هلا وغلا ملوكه

ملاك : وينكم ليه تركتوني انا وماما هنا

نور: والله شلنا عليه دام ابوك مو هنا

ام هواجس : اسكتي ابوك بيوصل اي لحضه

دخلوا البنات لغرفتهم ورتبوا ملابسهم بداخل الشنط لو اقولكم حالتهم ملابسهم بشنط على الارض وفرشهم تطلب الرحمه من الزمن ...

نور : يالله كاني سنين مادخلتها

هواجس : بيني وبينك ارتحنا منها بيت عمتي اوسع صدر ..

نور : ههه وعود وندى بنات عمتك رايحين فيها

هواجس : الا مشاء الله عمي حمد زوج عمتي بسم الله عليه يججنن شفتي لما مارضى على وعود

نور : وانتي صادقه الله يحفظه لهم وليمه سعديه

هواجس: اسكتي هههه هذي اللي رتحنا من حنتها

سمعوا صوت ابوهم داخل ومعه رجال

نور: بدينا

هواجس : وحنا انتهينا ..

طلعوا سلموا على ابوهم ومثل العاده بجفاء

بو هواجس : يالغبيه جيبي قهوه لرجال ..

طبعا يالغبيه هذي امهم .: ان شاء الله ..

رجعوا هواجس ونور لغرفتهم واخذوا معهم ملاك يهربون من ابوهم

ملاك : ليه ماجاء نواف معكم

نور: اقول بلا غراميات بعد هههه

هواجس : اتركيها تطمن على عريس المستقبل ههههه

ملاك : تراى افهم وش تقولون ماني بغبيه ..

هواجس : لاااا احلفي

سمعوا صوت صراخ ابوهم : يالحماره انا وش قلتلك القهوه

امهم بخوف : مابعد تسجن

ابوهم : انا اوريك كيف تسخن

ومثل العاده فصخ العقال ونزل ضرب بامهم

ملاك من غير لاتشوف كبرت وتعودت علىهالمشهد صارت تبكي مع كلمات امها المستغيثه ..

هواجس بقهر طلعت : نور لاتخلي ملاك تطلع ..

نور: لاتروحي بيضربك معها

هواجس : ولا اتفرج كذا ..

طلعت هواجس لعند ابوها وهو يضرب امها بقسوه وهي تحت رجله والهم كبرها وعف تحملها : يبه حرام عليك خلاص

ام هواجس وهي تبكي : ادخلي هواجس ادخلي لايضربك ..

ابو ها : لا وطلع لك لسان

هواجس طنشت امها وراحت لعنده ابوها تساعد امها تقوم .. ضربها ابووها بالعقل مع امها : انا بربيك وطالع لك لسان بعد ..

ام هواجس تبعد بنتها بقوه : يمه تكفين ادخلي لداخل وغلاتي عندك

هواجس ماهمها تنضرب والا لا تعودت لكن ماهنت عليها امها 30 سنه زواج ولهالحين يضربها وهي ساكته ..
دخلت للغرفه لان امها رجتها بس ...

نور تبكي : ضربكك صح

هواجس كانت قويه : واذا ضربني اهم شي امي .. – بحنان رفعت ملاك – ملوكه لاتضايقي حبيبتي ولاتبكي ماما بخير

ملاك ببراءه بين دموعها : اجل ليه صوتها تبكي

هواجس باستهزاء: مشتاقه لابوي ...

نور زادت دموعها وهي تجلس بقلة حيله وضعف ..

*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************

صباح رقيق مصحوب بالرطوبه على اهالي المملكه

نجلاء : لا ريماس دايخه ابغى ارجع البيت وانام

ريماس: دام اهلك طالعين لشاليهات تعالي عندنا

نجلاء: لا اكيد سامي مراح يطلع هذا اللي قالته امي ..

ريماس: اوكيه براحتك ... بس تذكري انك مغروره وماعاد بيتنا يعجب ..

نجلاء: يالله والله مو كذا بس فيني النووم وبس بصحى برجع للمستشفى يعني ماله داعي كل هاللفه كلها

ريماس ودعتها بيدها : اوكيه ..باي

طلعت نجلاء من المستشفى بعبايتها والنظاره الشمسيه على عيونها بدل الطيبه :آآآآآآآف

مشت ريماس مقهوره من تغير بنت اختها ((لكن انا اللي برجعك يا نجلوه ..))

مشعل : دكتوره ريماس دكتوره ريماس

ريماس لفت عليه وابتسمت وقالت بهمس : مشعل .... – ارفععت صوتها - دكتور مشعل ...

مشعل : شفتي دكتوره نجلاء

ريماس: ايوه توها طالعه ...

مشعل : لاااا ..

ريماس : ليه تبغاها ضروري ..؟

مشعل : لابس في شغله كنت بسالها عنها …المهم مشكوره ..

ريما س تنهدت : العفو ..

..........

نجلاء رجعت للبيت وكانت شموخ جالسه بالصاله وبجنبها شنطتها الكبيره مره وشنطت الايد بحضنها وتناظر التلفزيون ..

نجلاء: السلام عليكم

شموخ علت على الاغنيه ولاكانها تسمعها

نجلاء: الحمدلله والشكر السلام واجب ..

شموخ تغني مع الاغنيه انها ماتسمعها : بين ايديا واحس انك بعيييييد....ذوب باحظاني مثل قطعة جليد...
علم العشاق كيف الحب يكون؟؟؟....بلا حواجز... احلى طعم الحب اكيد...
زيد ناري...خلي بجروحي ملح...خلنا نسهر ليلنا حتى الصبح...
لا تفكر حبنا غلطة ولا صح..وش ماا يعدي العمر...حبنا يظل جديد...



ام ريان نزلت ومعها شنطه صغيره : وش دعوه وش هالصوت على هالصباح ..؟

نجلاء: من المهبوله انسه مشاكل .. المهم مامشيتوا ..

ام ريان : لا كم الساعه

نجلاء: الساعه 4 الفجر ..

ام ريان : ريان قال بعد الصلاة وهذا هو تاخر ...

نجلاء طلعت لغرفتها وسكرت الباب مقهوره من شموخ ارتاحت منها الايام اللي فاتت وجاءت هاللحين تغثها آآف برتاح منها ...

سامي طلع ببيجامته وشعره المنكوش وقف عند الدرج: وجع قصررروا على الصوت

شموخ : لاااااااااا تستاهل على ازعاجك ..حس هاللحين

سامي: بينك لا اجل ارجع انام احسن ..

رجع لغرفته هذي عنيده وهو فيه النوم وماله خلق ...

شموخ رفعت الصوت لاخر حد عناد فيهم : ماما وينه هذا ريان الهم ولدك ..

ام ريان رفعت جوالها : والله مادري وابوك قال بيلحقنا العصر وهو مايرد ..

شموخ بدلع بعدت شعرها : آآف حاكيه ليه تاخر ..

................

ريان وقف سيارته برى البيت وصوت الاغاني واصل لشارع : الغبي سامي هذا صبحيته مثل وجهه ...

نزل من السياره ودخل للبيت معصب : وش هالصوت الازعاج لبره

سكت لما شاف شموخ ماسكه الريموت وتناظر دارين حدشيتي والشنط من حولها ..ومثل العاده دقات قلبه زادت وهي تحتقره ...وشكلها الساحر مع الاغنيه ..

ام ريان : ريان وينك تاخرت ..؟

ريان سحب من شموخ الريموت من غير لايتكلم وطفى التلفزيون ..: الناس نايمه

شموخ ناظرته بعصبيه وقهر : رجع الريموت .. ومالك دخل ..

ريان : بلا شغل بزارين ويله على السياره

شموخ صرخت : روووووز روز ..

روز جاءتها تركض

شموخ : خذي الشنط لسياره

ريان : وش دعوه انسه مشاكل ماخذه معك كل دولابك

شموخ : مالك دخل انت عليك تودينا لشاليهات وبس

ريان رفع حواجبه (( ليكون على بالها اشتغل عندها او مجبور اطلعها )) : يازينك وانتي مرضانه ... لو انك ميته ومريحتنا

ام ريان : ريان شموخ وبعدين يله على السياره ...

مشت شموخ بدلع لبره وريان يناظرها بتامل ويرسم شكلها بجفنه مايبغى ينساها ...

ام ريان: يله ريان نزل شنطتك وتعال لاتتاخر علينا
بالسياره ...

ريان : لا شنطتي بالشاليهات سبقتني ...يله يمه ..

دخلوا ام ريان وريان لسياره وشموخ جالسه ورى للجهه اللي بجنب السواق ومتاففه وقرفانه ريان ومشاكله وشايله همه طول الطلعه

ريان جلس بالكرسي اللي جنب السايق ودخل راهول بجنبه

واول ماحركوا ...

شموخ باستهزاء: وليه انت ماتسوق بعد

ريان ناظر عيونها بالمرايه : اذا انا بسوق تاكدي اني مراح اركبك معي بالسياره

شموخ انقهرت لانها هي اللي كانت ترفض تركب معه وهاللحين على باله ان هو اللي مايبغاها .: لاااا تراني مو ميته عليك .. انا اللي مارضى اركب معك لو انك ذاكر

ام ريان : خلااااص الطريق طويل للجبيل ومافيني اتحملكم مواصله من امس مانمت ..

ريان ناظر شموخ يقهر قبل لايلبس نظارته ..

طول الطريق وهو عيونه عليها من المرايه اللي بالجنب ماقال لراهول يسوق الا علشان يتمقل فيها ويناظرها ...

اما شموخ لان السياره عائليه ومضلله طبعا كشفت وجهها ..ومسكت روايه رومنسيه تقراءها بالطريق ...

ريان ناظر بالكتاب اللي ماسكته (( روايات عبير .. لعنة الماضي ... بعد شموخ من هالصنف تقراء روايات رومنسيه .. والله وكبرتي وصارت لك كلمه ..وصرتي تقري روايات رومنسيه ...))

شموخ مادرت عن ريان ولا عن هواء داره مندمجه مع الرومنسيه اللي تقراءها وتتمنى تعيش بمثلها ..

وقفت السياره يعبوا بانزين .. شموخ رفعت راسها : بنزل اشتري لي شي

ريان : بنزل معك ...

شموخ ناظرت بالسيت اللي وراها : روز انزلي معي ...؟

ريان : ليه بعد وش هالمشاوير

شموخ : آآآف علشان تشيل الاكياس

ريان : وانتي ليه ماتشيليهم ان شاء الله

شموخ بدلع : لاني بينك ..مو اي وحده

ريان : اقول روز اجلسي مكانك وانتي بتنزلي لوحدك والا اجلسي بالسياره ..

شموخ : لا بنزل عجبك والا ماجبك

فتحت الباب ونزلت بعد ماغطت وجهها وسحبت شنطتها الصغيره معها : مابقى الا هي ترجعني

دخلوا شموخ وريان لسوبر ماركت لصغير اللي بالمحطه

ريان اخذ له علبة سجاير وجريدة اليوم وكم علكه ..

الهندي: هذا كلوا 10 ريال

ريان تنهد وهو يناظر شموخ تفتح الثلاجه وتعبي بالسله الصغيره اللي بيدها : لا انتظر شكلنا مطولين ..

وقف عند شموخ : خذي لي معك بايسن

شموخ طنشته وسكرت الثلاجه ولفت على الشيبسات ..

ريان سحب سله وهو يشوف سلتها متلت : عبي لك هذي بعد

شموخ : داريه وانت اللي بتدفع

ريان: ههههه علشان كذا ناويه تخسريني

شموخ : انا ماحب اترك شي بنفسي والا انت ناسي اني دلوعة الماما والبابا ..

شددت على الماما والبابا ..كانت حابه تحسسه بانها اغلى عندهم من عيالهم ...

ريان باستهبال وهي ترفع " دريتوس "الشيبس الجديد : خذيلك من هذا طمعه جنان ..

شموخ رجعته ماتبغاه كان عارفه هالحركه علشان كذا قال لها : هههه اغراضك كلها حلوه وطعمها جنان

شموخ ناظرته : ريان وش رايك تتركني لوحدي اتسوق

ريان ناظر ساعته : كان بودي بس الوقت ضدي يله تاخرنا

شموخ : مابعد اخلص

ريان بجديه : يلللله والا اجلسي هنا ..
سحب منها السله وحاسبها وهي كل شوي تزيد الاغراض وهم عند الكاشير ..

سحبها من ايدها لسياره وهي معترضه : آآآه اترك ايدي

ريان حس بلمسه كهربائيه وقشعريره بجسمه وهو ماسكها : يله بس ادخلي لسياره انتي مطوله

شموخ قدرت تسحب ايدها منه بقوه : اعرف طريقي ..

دخلت لسيارة وسكرت الباب بقوه .. ام ريان لاتعليق كانت عارفه انها بتذابحون داخل السوبر ماركت

شموخ : الغبي ...

ريان شغل له سيجاره وحاول يضبط اعصابه بداخل السوبر ماركت ... دفع للهندي الفلوس و رجع وفتح السياره من جهة بابها ...
رمى الاغراض على حضنها بقسوه تعمد يقسى عليها علشان يغالب مشاعره المندفعه

شموخ تاففت بدلع : آه انتبه عورتني

ام ريان رفعت عنها الاكياس بسرعه : بسم الله عليك تعورتي .. ريان شوي شوي عليها ..

ريان سكر الباب بقوه وهو يدخل : هاللحين هذي الاغراض عورتها

شموخ بعناد : ايوه تالم مو لانك ماتحس تفكر الناس مثلك

ريان هادي ويضبط اعصابه بكل شي الا عند شموخ مايعرف يمسك اعصابه ابدا : انا اللي ماحس والا انتي ياانسه مشاكل ..

شموخ : اجل ترمى الاغراض علي كذا في شي اسمه شنطه لسياره حطهم فيها

هذي المره روز تاففت من هواشهم المستمر : آآف

ريان : والله سيارتي وكيفي

شموخ : لا ياشاطر هذي سيارتنا كلنا والا نسيت

ام ريان ضغطت على راسها : خلالاااااا ص ...كنكم بزارين ..

شموخ وريان سكتوا لان واضح على امهم التعب والسهر ...

............

وصلوا لشاليهات بالسلامه بعد معارك طاحنه بينهم ... كيف يقدروا يستحملوا بعض ساعه كامله مستحيل ...

شموخ نزلت من السياره حالفه الف يمين اذا فكر بس يحكي معها ...

ريان اشر لراهول ينزل الشنط ومشى قبال امه وشموخ ودخلوا لشاليه : يمه هذا الجناح حقك انتي وابوي

ام ريان خذت نفس وتحس براسها مصدع مانامت من امس .. دخلت ورمت العبايه والجزم على الارض : روز تعالي اطفي الانوار وسكري الباب

شموخ وقفت ورى ريان تنتظره يقولها مكان الغرفه تبعها .. لكنه طنشها ودخل وحده من اكبر الغرف .. وسكر الباب .. عارف تاثير سحر المكان عليه وعلى مشاعره دخل يهرب منها ومن سحرها مع بداية نور الفجر

شموخ رمت شنطة ايدها على الطاوله بضجر: آآآآف

مشت لعند جناح كبير ومرتب ودخلت فيه وكانوا باقي الغرف الاربعه فاضيه مافيها احد ....


ريان دخل للغرفته

جلس على اقرب كنبه ودخن سيجاره وهذي الرابعه طول الطريق كان يدخن وماحس بنفسه وجودها يوتره ...

ناظر من النوافذ الكبيره مره .. شافها تفصخ عبايتها وجزمتها الكعب وترمتهم قريب الشاليه .. وبان لبسها الغير معتاد عليها ...كان فستان ناعم بالمره لونه ابيض ماتعود يشوف هاللون عليها كانت مثل الملاك تمشي على الارض الدافيه والجو المنعش بهذا الوقت .. الفجر .. ركضت لجهة البحر وهي تضحك مع نفسها
ابتسم لصوت ضحكتها المبسوطه وطالعه من قلب .. وقفت قبال البحر بشكلها الانثوي الهادي الحالم .. و شعرها الكستنائي الكثير مره يطير مع الهواء .. تداعبه نسمات الهواء البارده ..

وقف ريان واسند جبينه على القزاز يناظرها وهو يتمنى يرجع السنين ويركض معها قبال البحر بقلوب صافيه خاليه من الحقد ...

شموخ فتحت ايدينها للهواء وكانها تطير كان فستانها عاري الاكمام .. دخل الهواء ونفخ فستانها وهي تضحك من الانتعاش اللي تحسه هذا اللي كانت محتاجته ..منظر البحر الازرق المايل لبرتغالي لان الشمس قربت تشرق حسسها بعالم ثاني جو غير جوها ..

ريان ابتسم لحركتها وكانها البجعه في قصة الاميره اللي تتحول مع شروق الشمس لبجعه بعد ماكانت ايه بالجمال ...وهذا حاله مع شموخ هي الاميره الجميله وهو الساحر اللي بلعنته حولها لحزينه ومكسوره من جوا

ريان رجع للكرسي وهي يطفي السيجاره ويتامل ايده وبالذات اصبع ايده الكبير " البهام " كان تحته اثر غضت اسنان صغيره نسى وجود اثرها مع الزمن .. لكن هذي الايام صار يناظره عزيزه الاسنان اللي نغرزة بايده .. اسنان شموخ اللولو ..
كان يكره اثرها بيده لكن هاللحين يحبه ويعتز فيه محتفظ فيه ذكراه من اغلى مخلوقه على قلبه .. ايوه صارت غاليه عليه كثير كثير ..

شموخ لفت على نفسها مع الهواء وهي تضحك : ههههه
رجعها لبحر لايام حلوه .. حست بشي ينعشها من جوا ويضغط على زر الضحك وتضحك ..
تركت كل شي وراها .. ريان وريوف وريهام وامها وابوها صارت تفكر بالبحر وحركات موجه والسماء وتقلبات لونها ...: سبحان الله

ناظرت االبحر والرمل ودخلت بعالم ثاني عالم مافيه الا هي وبس ....هي ونفسها .. هي وشموخ بس ..

اخذت نفس مريح من الجو النظيف .. وهي تفكر (( الأنسان الذكي هو اللي يقدر يتعايش مع المه...
ويخلي هالجرح اللي فيه يقويه ويحفزه...بدل ما يضعفه ويهزه...))


هذا اللي توصل لها تفكيره بعد نص ساعه وهي تناظر البحر وغرقانه بسحره ...ومادررت ان في احد غرقان بسحرها وسحر فستانها الابيض اللي لركبتها ويطير مع الهواء ..

......وجلست على التراب سانده ظهرها بشموخ وغرور .... و شعرها يطير من حولها ..كانت مثل الطفله تلعب بالتراب اللي تحول لطين من موية البحر ..بنت بيت قصر كبير وبالاخير خربتها : محد يستاهل يسكن قصري

رمت نفسها على التراب ولاهمها شعرها او نظاافة فستانها هي مصممه تكون حره .. حرة نفسها بهاليوم .. ناظرت السماء كيف بيضاء وصافيه مثل فستانها ..وعلى وجهها احلى ابتسامه

رجعت جلست وهي تتمنى تكون مروج معها بفرحتها ..جلست على ركبتها ومسكت عصايه من شجره شافته مرمي وبدت تكتب وترسم اللي تحب ..

ريان حس انه مخنوق بداخل هالغرفه .... بدل ملابسه لبنطلون برمودا ابيض خفيف ...وقميص سماوي بدون اكمام كان واسع وخفيف عليه عطى لونه برونزتج وحمار حلو ... وكانه يصور لاعلان مشروب قبال البحر .. من النادر يلبس بدل لكن هذا البحر ..
طلع ومشى حافي بدون جزم رمى السيجاره على الارض وغطاها بالتراب ...
مشى منجذب لشي الابيض اللي مغطيه شعر كستنائي جذاب

وقف وراها لكن بعيد عنها بكم خطوه ...ورجع له الاظطراب مره ثانيه وعروقه صارت تنبض وحرارة جسمه ارتفعت بعكس الجو الحلو ...
ناظر وش مندمجه فيه .كانت ترسم بالتراب اربع وجيه تبتسم وشاده ايد بعض .. ماكان رسم مفصل لكن خطوط بسيطه وواضحه ..(( اكيد تقصدني انا وسامي ومروج هذي كانت رسمتنا وحنا صغار ..))

توه بينطق الا شافها تمسح وجه البنت الكشخه بايدها وبهدوء (( قصدها مروج اكيد )) عوره قلبها عليها وحس بتانيب الضمير بغيرته العمياء وغباءه ضيع نصفها الثاني ..
ومسكت عود الخشب من جديد ....وخربطت بالتراب بحقد على وجه الولد الموجود وكان اكيد هو مش سامي ..

شموخ رمت العصاء بملل وقفت واول مالفت وجهها طاحت عيونه بعينه احتقرته : من متى..؟ انت هنا ...؟

ريان تمنى انه طلع معه سيجاره لان وجهها مع انعكاس اشعة الشمس بوقت الاشراق .. عذب وصافي : من زمااااان .. وانتي الحمدلله والشكر ماتدرين عن احد

شموخ بنرفزه نظفت التراب عن جسمها وملابسها : انا قلت لماما ابغى اكون لوحدي هنا

ريان : ليه في شي خايفه منه وتهربين .؟
هو قالها كذا حاب ينرفزها اكثر ماتوقع انها بتضايق كذا

شموخ سحر المكان والحريه والسعاده اللي كانت فيها كلها تبخرت راحت بس ناظرت بعيون ريان ...: لا ماعندي شي اخاف منه .. انا بينك ومايهمني احد ..

ريان بهدوء وتضايق لانها تضايقة من وجوده : تعالي الفطور جاهز

شموخ : شبعانه مابغى شي ...

ريان مشى قبلها : براحتك انا على العموم بفطر ...

دخل لشاليه ...

شموخ مشت بتدخل لغرفتها... لكن ريحة الفطور جذابتها وروح العناد والقهر اللي فيها مابعد تطلعه لازم تخرب على ريان طلعته .......وتخليه يغير رايه ويرجع لشغله .....غيرت طريقها ورى ريان ..

ريان كان جالس على طاولة الاكل يقلب فيه

دخلت شموخ رافعه خشمها لفوق مثل العاده وجلست على الطاوله من غير لاتحكي

ريان ابتسم بداخله لكن مابين على وجهه الا البرود (( يالبيه انا هالطول ))

شموخ ناظرت بالاكل كانت فطاير فرنسيه هي تعرفها كويس من سفرتهم لفرنسا .. (( واضح ان الشاليهات غاليه مو سهل .. ريان الهم ياحبك للفشخره ...لكن انا لازم اصوره علشان اوريه لسجى واقهر ريهام ))

ريان ناظرها وهي تاكل على مهلها وبطريقه ذوق ..وش ممكن تفكر فيه بهالوقت ... قاطعته وكانها قرت افكاره

شموخ تناظر بالمكان مو عاجبها : ماحصلت شاليهات احلى من هذي

ريان رفع حواجبه : اووووه انسه مشاكل ماعجبها الشاليه ..

شموخ : لا كنت عارفه انت مايطلع منك شي سنع

ريان ترك الشوكه والسكين بهدوء وقال بجديه : اسمع شموخ انا وانتي بنجلس مع بعض هنا اربع او خمس ايام فياليت تحترميني واحترمك وبلاش شغل البزارين هذا

شموخ : انسى ... انسسسسى .. انا مستحيل احترمك او اعملك وزن لانك باختصار مانت برجال

ريان عصب : شموخ ثمني كلامك احسن لك ..؟

شموخ باستهزاء بارد : ليه عصبت شاك برجولتك

ريان ابعد الكرسي بعصبيه ورماه وراه : اسمعي انتي جالسه هنا بفلوسي .. بفلوسي انا فاحترمي حالك احسن لك سمعتي ....
شموخ سكتت تكمل اكلها .. وسكتت تحقير له ولا كانها سمعته

ريان وقف عند كرسيها وصرخ باذنها : سمعتي

شموخ ماهتز لها رمش : لا ....

ريان كان بيمسكها من رقبتها ويذبحها لكنه عد لحد العشره بداخله ...وطلع من الغرفه ..

شموخ رمت الاكل اللي بيدها في الصحن : والله لاكرهك بنفسك ..



@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~}{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{}لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ


بداخل وحده من مجالس القصر الفخم بالرياض ...

ام رياض تكلم تلفون ..: هلا والله هلا بام نواف كيفك

ام نواف : الحمدلله انتم كيفكم ..؟

ام رياض: الحمد الله مرتاحين .. كيف ندى مع الاختبارات ..؟

ام نواف : الحمد لله ممشيتها


ام رياض: ايوه الله يوفقها ان شاء الله تجيب النسبه وترفع الراس

ام نواف: لا والله يام رياض هي قالت انا حدي البيت

ام رياض: لا مالك حق شدي عليها

ام ريان : الله يعين ...

ام رياض: اقول ياخويتي حنا اهل والظفر مايطلع من اللحم ..والله والله اني حابه وعود مثل بناتي واتمناها لعيالي ..

ام نواف ااستغربت كلامها : والله بودنا لك

قاطعتها ام رياض: يام نواف ولدي حاله تغير لا ليله ليل ولا نهاره نهار ...رياض شاري وعود يام نواف وهذا انا اكلمك للمره الثانيه يمكن يصير بينهم نصيب ..

ام نواف: والله مادري وش اقولك .. ريا ض والنعم فيه وانتم ماتنردون .. وانا بكلمها مره ثانيه وبكلم ابوها وبشوف ...

ام رياض: على خير ان شاء الله ..

سكرت ام رياض من ام نواف وطلعت لفوق






@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~}{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{}لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ


نجلاء كانت داخل غرفتها


ودها تاخذ اجازه من الارهاق اللي تحسه لكن احمد تتكره كذا لا مستحيل ..

دق جوالها المرمي على الخشب الصيني حول سريرها .. رفعته رقم غريب ردت : الو

مشعل بتردد: الو نجلاء

نجلاء شكت الصوت مش غريب عليها : من معي ..؟

مشعل : انا مشعل ..

نجلاء استغربت : دكتور مشعل .. خير ايش فيه

مشعل : لا مافي شي بس .. بس حبيت اعتذر عن تصرفي السخيف لما صرخت عليك

نجلاء: لا عادي حصل خير وياليت مايتكرر

مشعل (( متى بتترك جديتها هذي )): اوكيه صافي يالبن

نجلاء يضحكها اسلووبه: حليب ياشطه مادري وش يقولون هههههه

مشعل (( دوم هالضحكه يارب )) : دوامك بعد ساعه

نجلاء: ايوه ..

مشعل : اممم

سكتوا ..

نجلاء حست ماله داعي اصلا تطول معه : اوكيه اشوفك هناك دكتور مشعل باي

مشعل بخيبة امل : اوكيه باي ..

سكرت ودخلت تتروش وقلبها يدق بسرعه بس مجرد ماتتخيل انها بتشوف احمد ...

*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************


سامي يعدل الكاب على شعره بالسياره (( طيب يا عصابة الفقر انا اوريكم ))

وعود وندى دخلوا : السلام عليكم

سامي : وعليكم الســــــــــــــــــــــــــــلام ..

ندى : اف وش هالقرف هذا وع

سامي لف عليها (( وش عندها اليوم بعد )): ايش فيه حر

ندى بتكبر مصطنع وراه ضحكه كبيره : لا ااا سوق بس سوق

وعود ((ههههه الله يلعن شيطانك ياندوش )) : اي والله ريحة السياره تقرف

سامي : افا هاللحين BOSS"" ريحته تقرف

ندى : ايوه مستحيل انت ماتشم آآآف

سامي (( انتم وشعرفكم يابنات الفقر حدكم عنبر ويخب عليكم ..))

وعود : ندوش المره الجائيه ذكريني اجيب معي العطر

ندى : اكييد لان الريحه هنا تخنق

سامي (( لاتحاوولين مراح اتنرفز ياندى لاتحاولين ))...

دخلوا هواجس ونور : هااااااااااي

اللكل: هاي

هواجس بسرعه على الاتفاق : وع وش هالريحه حمامه ميته هنا

سامي شك بنفسه وبالريحه معقوله الريحه جد عفنه

نور : اي والله وش هالريحه وع سامي قرف

ندى: عادي مو اول مره ندخل وريحة السياره كذا

هواجس تستنشق البروده والريحه الحلوه : اي والله ريحه عفنه

سامي: خلاص اسكتوا عجبكم والا انزلوا بالشمس ..

وعود: ليه عصبت ماقالوا شي الا الحقيقه

سامي رفع جواله اللي كل يوم مغير جهاز علشان يسحر البنات بفلوسه : اسكتوا بحكي ..

ندى بعناد : اقول هجوسه امس بالشقه وش سويتوا

هواجس تسايرها عناد : يوووه طفش الله لايوريك

سامي بحقد لف عليهم لكن ساكت ...
ندى سكتت خايفه تذكرت نظرته امس وهواجس بعناد تكمل ...: والله فقدناكم ...يوووه وش فيك لاف انتبه لطريق

سامي رجع ناظر قدام ومتوعدهم : الو هلا وليد

وليد معصب : ياعمي وينك انت انا بالشمس ميت حر ..

سامي: هذي اللفه بس واكون عندك ...

لف بسيارته بسسرعه البنات طاحوا على بعض.. كان المقصود من هالحركه ينرفزهم لكن على مين ضحكوا الاربعه ببلاهه

ندى وهواجس باعلى صوت : ههههههههههه

نور ووعود بهدوء : هههههههه

وكان ضحكهم لانه معصب حده ...واخيرا بانت حقيقته ...

سامي وقف بعيد بكم سياره عن مركز الشرطه .. البنات فجاءه سكتوا هذا ايش ناوي عليه ...

سامي: ايوه وليد انا بالسياره ..الفياغراء السوداء

وليد : انت اللي كلها بنات

سامي: ايوه تعال ياحبيب قلبي هههههه

وليد : الله ياخذك ماني براكب تعرف اني ماحب سواليفك

سامي: اقوووووول لايكثر وتعال بسرعه

ندى : ايش فيه ليه موقف هنا ..؟

هواجس: ايوه حنا متفقين على البيت على طول

سامي : والله انا مو فاضي لكم عندي ارتباطات ...

وعود بسرعه : اجل خلاص مشكور ماقصرت لاتجي تاخذنا حنا نق

قاطعها سامي وهو يفتح لوليد : لا انا اللي بوصلكم لاتحاولون ..

دخل وليد ببدلة الشرطه ووجهه احمر يكره حركات البنات وهالاشياء ...: السلام

سامي: هلا والله وعليكم السلام

البنات ناظروا بعض جايب لهم شرطي كيف ..؟ وش قايله من هالبنات ..؟ ليكون ياخذونهم ..؟

هذي افكار البنات لما جلس وليد ...

سامي حرك سيارته وهو مبتسم سكوووت عم السياره وكلوا تبن مثل ماتوقع...: ها بو خالد كيف الدوام

وليد : تمام وبو عزام دوم يسال عنك ..

سامي: انا افكر اتقاعد من الشرطه

هواجس بسرعه وبدون تفكير: انت شرطي

وليد عجبه الصوت الناعم فحب يتميلح : ايوه وشرطي مهم بعد ..

سامي ابتسم وحاس بالصدمه اللي بعيونهم

ندى بهمس لوعود : اذا الشرطه كذا كيف باقي الشباب

وعود : حاميها حراميها

ندى: مالت عليه وجهه خباز ...


وليد يستهبل : غريبه بنات عمك مايدرون انك شرطي

سامي يكمل ومطنشهم : لا انت عارف شغل الوسطات وهالحكي ...

وليد : قبل لانسى قل لريان يراجعنا مادري من مشتكي عليه ...

سامي بسرعه نسى وجودهم : ريان ليه وش مسوي ..؟

وليد : لاتخاف بس اجراءت بسيطه لان شركته الجديده م

سامي قاطعه : بو الخلد خلص الموضوع ريان اخوي مايقوى شرطه وماشرطه سمعته مهمه ...

وليد : انت داوم وخلص الموضوع

وقف عند الاشاره
سامي عدل المرايه يناظر البنات وهم بالسكوت العجيب : لا انا مشغول مع البنات ..

وعود وهواجس ونور مقهورين ودهم يذبحونه لكن ندى استحاله تسكت : اذا معطلينك لهذي الدرجه خلاص مانبيك توصلنا اصلا مابقى الا ثلاث ايام ونخلص لاتعب نفسك

سامي لف لعند ندى اللي يميزها عدل بينهم ...و رفع النظاره وبانت عيونه العسليه الناعسه : افا " قال بالمصري " ودي تيقي ... لا انا مرضاها لنفسي

ندى قلبها دق بسرعه ياحلو عيونه تذبح ..

.. سامي ضل يناظر عيونها وهي تناظره نسوا كل شي حولهم والعيون صارت تحكي ...

اللكل سكت يناظرهم وش فيهم ..؟

دق زمور السيارات الثانيه الاشاره فتحت لف سامي بسرعه وندى نزلت عيونها لحضنها وقلبها يدق بسرعه رهيبه ماقد جربتها .. تحس بطنها يمغصها وخدودها حمراء ..وانها تحت تاثير عيونه ...

سامي كمل سواقته ساكت وعرق بخده انشد (( ياحلو براءتها وبراءة عيونها .. لا ياندى مانتي بهينه اوعدك ماتمري من ايدي كذا ...ماكون سامي مطيح نص البنات ..اذا ماخليتك تشهقين باسمي ))

وليد (( الله يلعن بليسك يا سام هههه نظره من عيونك سكتتها ههه))

هواجس دزه ندى بايدها وهمست : يالهبله وش فيك

ندى سكتت تحس ان سامي وجوده مالي السياره وان عيونه تناظرها ..

سامي عارف تاثير نظرته على البنات ابتسم وشغل المسجل واختار غنيه تناسبه بالضبط لازم يستقل الوضع ..

عيني مغرومه .....
يامنسيني همومي .....
والاصه مفهمومه ...
اخرتى معك ...
ياناطة بداية مالها نهايه ..

ندى تحس ان الكلمات هذي لها معنى قلبها زادت دقاته وضمت يدينها بقوه لبعض ..
رفعت راسها ببطى تناظره

سامي عارف ان الاغاني زادت من الجو ابتسم لها بهدوء وهو يحس بنظراتها

ندى بسرعه ناظرت الطريق تبغى تفتح الباب وتهرب منه من مشاعرها الغبيه ...

هواجس : اسمع بكره بنتاخر بالمدرسه شوي

نور : ايوه عندنا تصحيح ...

سامي هز راسه بتفهم وكانه بعالم ثاني كل هذا علشان يعلق قلبها الصغير

وليد كان ماسك ضحكته (( خطير ياسام والله وتعرف كيف تتعامل مع هالبنات هههههههه))

هواجس ودها تستهبل عليه لكن الجو ماكان يساعد ابــــــــــــــــــــــــــــدا" ..

وصلوا للبيت نزلوا ساكتين ...

سامي مشى بسرعه وهو يضحك : هههههههههه

وليد: والله انك خطير ..

سامي: آفا عليك ماكون سام اذا ماعلقتها ..

وليد : اقسم بالله بعد ذا اليوم ماهقى تركب معك

سامي: لا ياحبيبي بتركب معي رزق ابوها ورزقهم تحت ايدي ..هههههه

..........

وعود ناظرت بالشارع وشافت يعقوب بسيارته مثل ماتوقعت يا حياتي ياقلبي ياروحي انت ....... مشتاقه لك

يعقوب مانتبه فيها كان مغمض عيونه وساند راسه على الدركسون ..


هواجس ضربت ندى على كتفها : يالهبله وش فيك خقيتي عند الرجال ..

ندى : اقول روحي لشقتكم ليطلع خالي يذبحكم ..

نور : اوكيه نتفاهم بعدين باي ..

هواجس ناظرت وعود : شوفي الثانيه

نور ناظرت وين ماتناظر وعود بسيارة يعقوب .. : هههههه بنات عمتي راحوا فيها ..

هواجس: وانتي صادقه ههه

وعود دخلت للبيت من غير لاتتكلم وتحس ان فيها غصه تموت على يعقوب (( لكن آآه كرامتي فوق كل شي ))

ندى ودعت بنات خالها بيدها ودخلت للبيت ورى اختها ..

ام نواف بابتسامه : هلا هلا والله بوعوده ..وندوش ...

ندى بهدوء غريب : هلا يمه

ام نواف : يله بدلوا وتعالوا للغداء

وعود: ان شاء الله ..

دخلوا البنات لغرفتهم ساكتين وهموم الكره الارضيه على راسهم كل وحده ومشاعرها .. بدلوا وجلسوا على الارض ساكتين ..

بعد فتره
ندى: وعود ممكن اسالك سوال ..؟

وعود: امم

ندى : انتي .. انتي وش تحسي اذا شفتي يعقوب ..

وعود تناظر بعيد سرحانه : عرفتي بطنك يمغصك وقلبك يوصل لحلقك وترتجفي ..

ندى ياويلي هذا اللي حسيته اليوم : اها .. طيب واذا نا

قاطعهم الباب ينفتح بقوه وصرخت جدتهم وهي تضرب الباب بالعصا: يلــــــــــــــــــــــــــــه الغداء يلــــــــــــــــــــــــــــه

ندى وعود قفزوا بمكانهم : يمممممممه ..

الجده : نعم ..يله بس قوموا للغداء ..

ومشت لصاله

ندى وعود: هههههههههه

وعود: طاح قلبي

ندى : جدتك هذي خطيرررره هههههههه


*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************

سجى كانت واقفه قبال المرايه وتقفز وتصارخ وماسكه المشط انه ميكرفون وترقص على (( غنوا معي ايوه ايوه )) حلمها تكون مغنيه او اي شي ...المهم تكون مشهوره ...

دق جوالها رمت نفسها على السرير : الوووووووووووو

ربى : سجوجه تعالي تحت الغداء جهز ...

سجى : بهالسرعه .. غريبه ..؟

ربى : يله انزلي بلاحكي زايد

رمت الجوال وبدلت ملابسها وهي تدندن (( ال ايه بيحسدوني عليه ...على ايه والا على ايه ...عى الجراح والا الالم )) انتهت من تبديل ملابسه ناظرت نفسها بالمرايه ... : وينك يازوجي المجهول تشوف هالجمال

نزلت من الدرج وهي تقفز وبيدها بستها المدلله مثلها ..
: هااااااااااااااااااااي

اللكل: هاي

بو سجى : وينك ساعه على ماتنزلي..

سجى : دادي حبيبي انت هنا ..هلا وغلا ..

بو سجى ابتسم لاخر العنقود : ايوه انا هنا

سجى باسته بخده بقوه : امووووه حبيبي والله

ام رياض: اقول لايكثر واجلسي ..

سجى (( آف ماما تغث الواحد )) :اوكيه

جلست ناظرت الاكل فيه ربيان اللي تموت فيه لكن كيف تعدي هاليوم على خير وطباخهم الجديد مابعد خاف منها : ايش هذا ..؟

ربى : وش فيك الربيان اللي تحبيه

سجى : لا انا مابغى ربيان .. انا قايله لطباخ الغبي يعملي ستيك وينه ..؟

ام رياض : سجى خلاص كلي وبلا دلع

بو رياض: بابا حبيبتي لاتزعلي نفسك قولي لميري تقول لطباخ يعملك بكره كلي هذا هاللحين

سجى: بس انا نفسي بستيك ..

ام رياض صرخت : خلااااااااااص كلي وانتي ساكته

سجى مدت بوزها وقفت : خلاص شبعت مابغى شي ..

طلعت من غرفة الاكل معصبه (( انا مو بزر وهي لحد هاللحين تصرخ علي وتضربني وكاني بالابتدائيه ))
مشت للمطبخ معصبه ماشافت احد الا الشغالات ...(( اكيد بالمطبخ الخارجي )) دخلت المطبخ الخارجي للبيت وكلها شر

راكان لف للباب اللي دخلت منه الشمس شافها واقفه بدلعها المعتاد وايدها على خصرها (( الله يعدي هاليوم على خير ))

سجى: ويييين الستيك ..؟

راكان : اي ستيك..؟

سجى: مو انا قايله لك ابغى اليوم على الغداء ستيك ..

راكان : بس انتي ماقلتيلي اعمل ستيك

سجى: من غير لاحكي مفروض تعملي

راكان بينجن ((هذي شلون تفكر)) : وانا كيف بعرف انت وش تحبين

سجى : مايبغالها ذكاء ترفع السماعه – رفعت سماعة التلفون الداخلي للقصر – وتدق رقم 5 هذا رقمي وتقولي عمتي سجى طال عمرك وش تبين على الغداء

راكان (( تخسين انتي عمتي لا وطال عمرك )): اوكيه المره الجايه

سجى: بلا مره جائيه بلا بطيخ هاللحين تعملي ستيك وانت انت اللي تجيبه لي

راكان (( هذي وش يفهمها الستيك يبغاله وقت )): اوكيه شغل ساعه ..

سجى: ساعه انا انتظر ساعه لو انه غوزي خلص .. نص ساعه ويكون قبالي انا بالحديقه جلسه – بهدوء تبعد شعرها لورى - يكون قبالي سمعت وانت اللي تجيبه ..

راكان هز راسه بقهر : اوكيه

طلعت سجى من المطبخ بعد مارتاحت انها قهرته تحب تذله كذا مالها شغله الا هو ...

راكان ناظرها تتمخطر وهي تمشي(( مالت عليك وعلى اهل ماعرفوا يربونك ياجاهله ..)) طلع من جيب بنطلونه الجنز صورتها . .. صورة الغلا وحياته كلها نور .. صورتها وهي صغيره : اتحمل كل هذا علشانك يالغاليه ..

رجع الصوره لجيبه بهدوء وكانه خايف عليها من شي ...سمع صرخت سجى : ميييييييييييييري مييييييري ...
راكان تحمد عليها : مدلله غبيه ...

ميري طلعت لسجى تركض ...

سجى جالسه على كراسي الخشب بحديقة القصر وقبالها المسبح الواسع ..

ميري : نام... انسه سجى

سجى : اطلعي لغرفتي وجيبي الاب توب وملزمه بجنبه ..وقولي لزفت راكان يعمل لي كوكتيل ..

ميري : ان شاء الله ..

سجى : والله وقامت تحكي ههههه

بعد ثواني كان الاب توب قبالها ومعه العصير ..

سجى: خلاص في وجهك واستعجلي الزفت على الغداء ...

...................

بنفس هذا القصر لكن بعالم ثاني وجهه ثانيه بعيده

متعب: ياخدااااااااااامه ياخداااااااااااامه

مرفوعه: yes

متعب رفع الشماغ من كتفه اليمين لكتفه اليسار: اقوووول لاتقعدين تبربرين على راسي بالانجليزي ..ضفي وجهك وجهزي قهوه لشباب

مرفوعه : كم هذا شباب يجي

متعب لف الشماغ بيده وهو يناظرها بتهديد ...و ضربها بالشماغ : والله احلفي ياقليلة الادب وش لك بالشباب

مرفوعه:آآه ... لاااا بابا هذا يسوي كم فنجان ..؟

متعب: اها على بالي بعد .. حوالي 14 واحد

مرفوعه معصبه : انت في كل يوم يجي 14 17 كلاس انا في يتاب يسوي قهوه يسوي عشاء يجيب ماي ..

متعب ناظرها من فوق لتحت: لا احلللللفي ماعاد الا هي بعد ضفي وجهك بس مابقى الاالشغالات ....

مرفوعه راحت تتحلطم

متعب: بسررررررعه لديوانيه ...

متعب ماخذ جزء من القصر منعزل مره عن البيت يجلس فيه هو الشباب اذا ماحصلوا شي يسونه ...وهو ينام فيه احيانا ..
وكل من هب ودب يدخله اي احد حاب يجي يجي مفتوح للكل ...
وتصميمه كان خيال فخامه متناهيه ...وفيه بلياردوا ..وبولينق ..وشبكة نت مع كمبيوترات ...ومعسل و
وكل مايحتاجه الشباب ..هاللحين بتشوفون ..

متعب رفع ايده : هلالالالا والله بالشباب

اللكل: هلا والله

متعب جلس عند ماجد وتركي ربعه ..

ماجد : ها بو الهش وين القهوه والشاي ..؟

متعب: على وصول يابورمش ..

تركي على الكنبه وبحضنه الاب توب: تعال تعال ..يابو الهش هذولا مايعرفون يلعبون من ساعه وهم قاهريني ...

متعب جلس على الارض قبال ماجد :ابعدوا بس ابعدوا انا اتفاهم معكم .. ابشر يابو صنعه هاللحين اربيهم لك

تركي " بو صنعه " : ايه تراه باطين كبدي ..

ماجد: حبيب قلبي والله .. طارق سعود يله ورونا اللعب هاللحين ..

متعب رتب الورق بيده وزعهم : ها كم قاطين

تركي طفشان وهو يتفرج على النت : قبل شوي لاعبين ب200 ريال

متعب: افا والله وانا خو حصه 200 ريال يالفقر والله تشمتون فيها الديوانيات الثانيه ب500 ريال ..

ماجد : حلو هذا اللعب صح بو الهش ادفع لي وارجعهم لك

متعب طلع 1000 ريال من جيبه له ولماجد : يله سعود طارق ارموا فلوسكم بسرعه

طلعوا فلوسهم وبدوا اللعب .. عفوا بدء القمار ..

تركي :بو رمش بو الهش يله اغلبوهم وعشونا ..

متعب: ابشر بوصنعه .... وانا بو الهش لاخسرهم الليله

سعود باستهزاء: على جثتي ...

ماجد : نشوف

تركي وهو يناظرهم ..طلع صوت من جهازه ناظر فنجان قهوه داخله بالماسنجر ..(( اوه الموهوبه داخله ))

متعب: ياخوك بو صنعه ... وش هالصوت اللي بجهازك

متعب علاقته بالنت "زيرو"صفر ماعنده ماعند جدتي بالتقنيات ..

تركي: سلامتك هذي وحده عندنا بالجريده بصراحه موهبه تنشرى بملاين على صغر سنها لكن كلامها كبير .. لا وفلوس ابوها داعمتها بعد ..

ماجد : غريبه من متى تعطي للبنات وجه يكتبوا بالجريده ..؟

تركي: قلتلك رئيس لتحرير يقول انها بنت اهلها واصلين علشان كذا يخليها مع انها موهوبه لكن تنفع لمجلات والله لو علي قشعتها من الجريده بكبرها اكررررره البنات المتفلسفات ولو اني متاكد انه كلام ابوها او احد من اخوانها

متعب: اهاااا- صرخ على طارق - لا وقف وقف سحبت قبل لانرتب ال

قاطعه طارق: لااا علينا صار لكم ساعه تغشون محد حكى معكم ..

ماجدرمى شماغه : اخص واعقب حنا نغش هذي فيها قبايل ...

متعب جاءته حالة السخافه : قبايل والا عشائير هههههه

ماجد: لا تكفي بو الهش لاتبداء ..

متعب : تبداء والا تنتهي هههه

طارق : لاحووول هاللحين وش يسكته هذا ... اقول الله يخلف على ابوك بس

متعب : بوك والا كرفت هههههه

تركي: ههههه بو الهش تكفى طفرهم ...

متعب: افا عليك ...

ماجد بسخافه يقلده : عليك والا معاك خخخخخ

متعب وكانه تذكر شي : اقول بو صنعه دق على boxing خله يجي على العشاء الليله

تركي: اوكيه ..

تركي جلس يدردش مع سجى والله لو انه داري انها اخت متعب ماقرب منها لانه حبيبه واخوه وصاحبه ..

((فنجان قهوه )):
: استاذ تركي وش رايك بمقالتي الجديده

تركي (( هههه ياحليها مصدقه اني استاذ ))

ماجد : اوعدنا يارب نتبسم بخبث مثلك

تركي: اسمعوا تقولي استاذ تركي ههه هه

متعب : هع هع هع هع هع (( هذه ضحكه مع تشقق الحلق وظهور جميع معالم الفم الاسنان وواللسان ..وبامكان الشخص القريب منه ان يرى مصارينه خخخخ ))

طارق : هع هع هع انت الكمخه استاذ

تركي : غصبن عليك استاذ... انت وحلقك كانه بالوعه ...اجل دارس ليه ..علشان يقولون لي استاذ ....

متعب: كملوا لعب بس كملوا ماعليكم منه ...

(( تركي نائب رئيس التحرير )):
تاخرت عليك كنت اقراء المقال

((فنجان قهوه )):
خلصته

(( تركي نائب رئيس التحرير )):
ايوه وبينزل على عدد بكره

سجى بحماس قربت وجهها من الشاشه : yes

((فنجان قهوه )):
يعني عجبك ..

(( تركي نائب رئيس التحرير )):
اكيد والا كان مانزلته بكره

((فنجان قهوه )):
مشكور استاذ تركي

(( تركي نائب رئيس التحرير )):
العفو .. ماعملت شي .. بس عندي كم ملاحضه حاب اقولهم لك

((فنجان قهوه )):
تفضل ...

(( تركي نائب رئيس التحرير )):
لا ماينفع بالنت ممكن رقمك

سجى جلست لثواني تناظر الشاشه (( من جده هذا يبغى رقمي .. يمكن كل الكتاب عندهم رقمه .. لا ماتوقع شكله يتسلى ... لا استاذ مثله نائب رئيس التحرير يتسلى مستحيل ... اجل وش قصده ...))

تركي لما شافها طولت عرف انها متردد كثير (( هذي شكلها هبله وبز ))

(( تركي نائب رئيس التحرير )):
فنجان قهوه لاتخافي الرقم للجريده بس واذا كنتي خايفه كل زملائك بالجريده معي رقمهم علشان نتواصل ..

سجى قرئت اللي كتبه تعطيه والا لا ..: لمتى انا خوافه وماعندي شخصيه كذا الرجال بيني وبينه علاقة شغل

انتظر تركي ربع ساعه وماردت فقد الامل انها ترد

(( تركي نائب رئيس التحرير )):
فكري وعطيني رد الليله ...عن اذنك هاللحين ورائي شغل

((فنجان قهوه )):
اوكيه برب

(( تركي نائب رئيس التحرير )):
برب

جلست سجى تناظر بالشاشه لفتره خايفه نحس مفروض ماتعطيه (( لكن هو يمثل الجريده واكيد مراح يتمادى او يكون لعاب وشكله فوق الاربعين يعني مراح يلعب فيني ))

راكان مشى على الزرع بخطوات ثقيله ونفسه يقلب صحن الستيك على راسها ..
وقف بجنبها ماحست فيه شافها سرحانه وهي تناظر الشاشه وشكلها خايفه او متوتره : احم احم

سجى لفت بسرعه وحطت ايدها على قلبها : يماما .. آف خوفتني من متى وانت هنا ..؟

راكان حط الصحون على الطوله : ........

سجى: اسالك من متى هنا واقف ..؟

راكان : كم ثانيه بس ..

سجى ارتاحت : خلاص حطهم وضف وجهك

راكان نفسه ياخذ حبل ويخنقها : تامرين على شي ثاني

سجى: لا اذ احتجت لشي ناديتك ...

*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************
قبال البحر والرمل وباحلى جو ...عند الغروب بالضبط ...

شموخ : ماما ماالي شغل قولي لراهول يجيبها

ام ريان: خلاااص انا بحكي مع الشغالات ينتبهوا عليها

شموخ : لا ماما اليوم بيسو تجي هنا .. انا مادري كيف نسيتها ..

ريان: كل هذا علشان قطوه

شموخ : بسه بسه يا شاطر وش هذي قطوه ..

ام ريان: خلاص انا بدق على راهول يجيبها

شموخ ارتاحت : ايوه كويس .. يله باي انا بطلع اذاكر ..

طلعت واخذت معها كتابها وجلست قبال البحرتناظر الشمس وهي تغرب وتدخل بالبحر منظر سبحان خالقه بسينمات العالم ماتحصل مثله .... وفجاءه الانوار اشتغلت وحده ورى الثاني بتسلسل حلو نور كل الشاليه ..

شموخ كانت حاطه ايدها على خدها ابتسمت لشكلهم ..

ريان مشى وبيده السيجاره وجلس عند كرسيها : متى اختباراتك

شموخ طفشت لوحدها قالت تهذر معه ..
بدون نفس : الاسبوع الجائي ...

ريان مرتبك من وجودها بالشورت والقميض البينك : اها ..ومستعده لهم

شموخ : مثل مانت شايف انت معطلني عن المذاكره ..

ريان ابتسم يلطف الجو بينهم : يله شدي حيلك لان هذي الاجازه ناوين على مصر ..

شموخ تناظر البحر وتتنهد كل سنه كانت تروح معهم وهي تضنهم اهلها لكن هذي السنه غير : ايوه ماما قالت لي ..

ريان يشوف وجهها مع الانوار الكثيره وعليها هاله من النور مع البحر اسند خده على ايده وجلس يتاملها وهو يدخن نسى نفسه

شموخ ارتاحت انه ساكت ومايهذر مسكت كتابها انها تذاكر ... وتحسه يناظرها كان ودها تلف لكن شموخها وغرورها مايسمح لها ..

ريان قلبه يدق بسرعه وهو يشوفها يتنفس مع نفسها وينهد مع تناهداتها ..

شموخ طفشت لفت عليه شافته يناظر بالسماء .. طبعا هذي حركه سريعه من ريان لما حس انها بتتحرك ناظر فوق ..: مطول وانت جالس هنا ابغى اذاكر

ريان رفع كتوفه وناظرها : ذاكري انا بناظر البحر ...

شموخ : اوكيه بتجلس اجلس انا بتمشى ولا ترز وجهك

ريان: هههه واثقه من نفسك الحقك ..اسمعي انسه مشاكل لاتروحي بعيد في عائله هنا قريب

شموخ وقفت : هاللحين لو اركض اربع ساعات على هالشاليه الواسع اللي حنا ماخذينه ماوصلت لشاليه الثاني ..

ريان : اكيد اللي ماخذينه حنا شاليه ملكي .. خبرك هذا حقي

شموخ ناظرته بسرعه : حقك هذي الشاليهات حقتك ..

ريان بلامبالاه وعارف انها مقهوره وبتموت تعرف من وين له : ايوه ..

شموخ : انا صدقت انك تاجر بالمخدرات

ريان : ههههههه

شموخ تنرفزت اكثر تكره لريان الخير .. تركته ومشت

ريان ناظرها وهي تمشي وعيونه تدرس كل حركه تسويها خلاص صارت ماخذه عقله طول اليوم يفكر فيها . هاجسه الوحيد هي ..

شموخ تمشي بدلع وغنج متنرفزه مره ..(( من وين له كل هالخير فجاءه صار يملك اشياء مستحيل يجمع فلوسها بهالكم سنه ... عارفه ان وراك بلاء ياريان وانا اللي بطلعه ))

*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************

نجلاء: مرحبااا

احمد بابتسامه : اهلا ..

نجلاءبابتسامه اكبرمن ابتسامته : كيفك ..؟

احمد : كويس واحلى مايكون

نجلاء ترفع الدفتر المعتاد :دوم ان شاء الله .... لاااا اليوم احسن من قبل بكثير ...

احمد: اكيد لان اهلي زاروني

نجلاء: جد ومين من اهلك ..؟

احمد: امي وعماتي ..وتمنيت تكوني موجوده علشان تشوفي بنت عمتي صغيره ..

نجلاء انبسطت نفسية احمد حلوه وتبشر بالخير :خساره وش اسمها ..؟

احمد : لمى اسمها لمى ... تاخذ العقل معي صورتها ...

نجلاء: ممكن اشوفها

احمد: اكيد انا اخذتها علشان تشوفيها انتي والممرضه عبير ..

نجلاء رفعت الصوره وكانت البنت جميله جد لانها بس تشبه احمد ..: بسم الله عليها حلوه

احمد: الله يحفظها

نجلاء: على كذا اذا بتكون مبسوط كل يوم بحكي معهم يجون لك ..

احمد : والله تعملين خير يا دكتوره نجلاء

نجلاء بسرعه : نجلاء .. – حست على نفسها وقالت بهدوء - نجلاء بدون دكتوره ...

احمد ابتسم: اوكيه يا نجلاء ..

نجلاء جلست تسولف معه بمواضيع كثير وهي مبسوطه مثل ماتوقعت احمد حبوب لكن هادي قالها عن مرضه اللي من ثلاث سنوات بس جاء له وكيف تاقلم مع الوضع وهي سولفت لكن فجاءه حصلت نفسها بدون ذكريات حياتها الاجتماعيه شبه معدومه الدراسه كانت ماخذه من وقتها وعمرها اول مره تفكر بهالشي ..انصدمت بفسها (( معقوله شموخ معها حق .. معقوله انا ووحده انطوائيه ودافنه نفسي بين الكتب والدراسه والمستشفى صح انا ماقد رحت لحفله ولا احب اغير تسريحة شعري ولا طريقة لبسي من كم سنه .. ))

احمد انتبه انها مو معه سكت لما شافها ماقاطعته بس تناظره سرحانه : نجلاء نجلاء

نجلاء انتبهت : هممم..

احمد : هههه وين سرحتي فيه ..؟

نجلاءابتسمت وحبت ان احمد يشاركها تفكيرها : تصدق يا احمد صار لي اربع سنوات مادخلت مشغل ولا طلعت لسوق ..

احمد : اربع سنوات ..؟

نجلاء: ايوه ان كنت متفوقه غبيه ..كل همي دروسي حتى بالصف كنت اجلس لوحدي ..عارف يا احمد ندمت هاللحين اني ماعشت حياتي ...

احمد: وليه تندمي .. انتي فيها خذي اجازه اطلعي لسووق اعملي حفله

نجلاء(( اخذ اجازه واتركك لا)): بفكر ..

طلعت من احمد بعد ساعتين قضتهم معه مبسوطه وتحس باصرار على التغيير ...

مشعل : نجلاء نجلاء

نجلاء: دكتور مشعل وش حكينا دكتوره نجلاء لو سمحت ..

مشعل ابتسم (( شكلها لحد هاللحين زعلانه )): اوكيه دكتوره نجلاء كيفك

نجلاء ابتسمت براحه : كويسه

مشعل: ها تعشيتي

نجلاء: لا باقي لي كم مريض امر عندهم ..

مشعل : وش رايك اعزمك على العشاء ...

نجلاء بتفكير لازم تكون لها حياه اجتماعيه : اوكيه..

مشعل : هنا والا براء المستشفى

نجلاء باستنكار: اكيد هنا ...

طلعت نجلاء مع مشعل لكافتريا المستشفى واكلوا وهي بالها مو معها مع احمد ...

اما مشعل يضنها زعلانه منه لحد هاللحين ماحب يضغط عليه اكل وهو ساكت ...


*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************

وعود : انا موافقه ..

ندى ابتسمت من قلب : جد والله مواقفه ..

ام نواف : لووووول ..الساعه المباركه ...

وعود ابتسمت لفرحتهم خلاص لازم تنسى وتعيش حياتها ورياض ماسمعت عنه شي وشاريها ..لكن الفرحه ناقصه .. القلب ينزف من جوا .. نبضها وحياتها كلها ملك وبيد شخص واحد .. يعقوب ... حلم الطفوله والشباب يعقوب ولد العم الشهم ضاع من ايدها وضاعت من ايده ..

ندى : هييييه وين رحتي – بخبث – من هاللحين تفكري برياض

وعود غصب عنها توره خدودها : يازينك وانتي ساكته ...

الجده دخلت تضحك : وش هالزعاريط شصاير

ندى الفرحه ركضت لعند جدتها وصرخت باذنها بالضبط : وعوووووووود بتتزوج

الجده باستغراب : هووو تتزوج مو هي متزوجه يعقوب

وعود قلبها حن ودق بسرعه من طاري يعقوب

ندى بنفس الصرخه : لااااااا هذا رياض ولد ولدك فهد ..

الجده عوجت فمها : فهد قليل الخاتمه وينه طار مع مرته لرياض ..

ام نواف طنشت ام زوجها وضمت بنتها من قلب : جعلك تشوفي الخير يابنيتي والله يعوضك عن اللي شفتيه ..

وعود ضمت امها من قلب ونفسها تطلع يعقوب من بالها وتنساه وهذا اللي صممت عليه حرام تخون زوجها ولو بالتفكير ....

ندى : ههههه ونااااااااسه لوووووووول

وعود : ابغى ابشر هواجس ونور

ام نواف بسرعه : لااااا خالك فيه والله ليذبحهم من الضرب ..

ندى بخيبه امل : خسااااره والله خسااره

دخل نواف للبيت : السلام جميعا

ندى ركضت لعنده وشالته من الارض لان نواف قصير وضعيف : ههههه نوافوه اختك بتتزوج

نواف عصب ونزل بقوه من عندها : انتي بتتزوجين ..؟؟؟؟

ندى : لااا وعوده حبيبتي

نواف ببراءه : وعود .........؟ ويعقوب

وعود خلاص ملت تتعذب حتى الناس كلها عارفه بحبهم قالت بارتبارك : عيب يانواف خلاص انا هاللحين بكون زوجة رياض ولد عمي فهد انسى يعقوب

حست بغربه وهي تقول رياض انسان ماتعرفه ولا قد شافته الا مرتين طول عمرهم بالرياض ومايجوا لشرقيه واذا جاءو راحوا لبيت عمها ناصر لانه المقتدر تقريبا ...ورياض يقولوا شايف نفسه بس اكيد مو عليها ...

نواف ابتسم : اي واحد رياض العربجي والا المغرور

ام نواف : والله ماندري اذا انت الرجال ماتدري حنا كيف بندري ...

ندى : يمه اسمعي قوليلهم تسكن بشقه لوحدها من غير اهله هذا شرطنا

وعود ابتسمت لندى قالت اللي كانت مستحيه تقوله ..

ام نواف : ومن قالك اني مابقول اصلا حاطه ببالي الشرط من زمان

الجده : وشفيكم تهمسون ماتبوني اسمع

وعود : مسكينه يمه سعديه سمعها راح مره وحده بعد صرختك ياندوش ...

ندى : هههههه وش اسوي هاللحين بتغثني بالاسائله ..

الجده : ايييه سمعتك انا غثه يانديوه ...

نواف: افا كيف سمعت ههههههه

ندى: والله ام حمد صايره تسمع السب بس ههههه

ام نواف : استحوا على وجهكم انتي معها – تسند ام زوجها – يمه تعالي ارتاحي داخل

الجده : لا هاللحين بيبداء مسلسلي انا وندى .. صح ندى ..؟

ندى: ايه والله يمه سعديه بسم الله عليك ماتنسين ..

الجده : انسم شايفتني غاز عنك انسم ...

ندى : ههههههه لا رجعنا




*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************

بعد ايام ....

سجى : نعم ماما ناديتيني ..

ام رياض بقسوه صرخت : ايوه ناديتك كم مره قلتلك هذي الصحافه مو لك .. ايش هذا ايش اللي كاتبته هنا

سجى بخوف : ماما عادي مقال ..

ام رياض: عرفه انه مقال شايفتني جاهله

مسكت سجى من اذنهاوشدت عليها : على بالك الزواج من ولد فقر عادي لاااا احلمي انك تتزوجي من ولد فقر

سجى بخوف واذنها توجعها : ماما آآه اذني ماما

ام رياض شدت على اذنها : لاتفكري انك تتزوجي مثل مانتي كاتبه لاتميز ولا اختلاف طبقات انتي بنت سماح الدوير ماتاخذي الا مثل عمر خطيب ربى – ضربتها على كتفها – سمعتي

سجى: هذا انتي تزوجتي بابا ولد فقر

ام رياض : الله والزيجه اللي تسود الوجه قالي ابوي ماصدقته – ضربتها اكثر على ظهرها وكتفها – انتي بنت ابوك ولايخطر ببالك تحاولي تصيري مثله بنت فقر

سجى الدموع تجمعت بعيونها : ماما انا مو بزر تضربيني انا كبيره ..

ام رياض: اضربك واكسر راسك بعد ماعاد الا هي بزارين يحكون ..- دفتها امها بعيد - يله ضفي وجهك ... وماكون سماح اذا تركتك على هبالك انتي وابوك ..

سجى : ماما انا كبرت على الضرب تسمعين كبرت ...حرام عليك انا حلمي اكون معروفه بقلمي

ام رياض: بلا قلم بلا بطيج ويله صيري عاقل مثل اختك ربى وانقلعي لغرفتك ..

سجى طلعت من البيت كله تركض وماهي شايفه قدامها كانت تبكي من القهر طاح شبشبها منها ولامست رجولها السيراميك الحر مع الظهر والشمس القويه ..رمت الشبشب الثاني وماهتمت كل همها تبعد تبعد من هنا خلااااااص القصر الكبير والفخم ضاق عليها ..تحس انها مخنوقه ونفسها تصرخ وتصرخ ...
((ليه ماما تكرهني ليه تعاملني كذا انا احبها وهي ماتحبني لاني اشبه دادي بس ...والا ليه ...مليون مره اسال نفسي هالسوال مالقى له حل ))

تذكرت كيف حرقتها بايدها وهي صغيره لانها طلعت مع ابوها لعند امه .. ومثل هالمواقف القاسيه اللي تتجرد منها الامومه كثير ...كانت سجى تشك ببعض الاحيان انها امها او انها ممكن تكون تعرف معنى الامومه ..

ربى صارت مهزوزة الشخصيه لان امها قدرت بقسوتها تروضها اما سجى كانت عنيده وتشبه ابوها كثير علشان كذا تكرها ..

سجى صدمت بشخص ... مانتبهت فيه ..
*****************************************
س: من اللي صدمت فيه سجى ..؟
س: ريان وشموخ بالشاليهات وش بيصير ..؟
س: نجلاء بتتغير علشان احمد والا لا ..؟












 
  رد مع اقتباس
قديم 12-12-2007, 06:39 PM   #10
top secret
عضو مجتهد

 

الفصل التاسع ..

سامي بحزن : والله بفقدكم يابنات اليوم اخر يوم اشوفكم فيه

ندى باستهبال : ياحراااااااام

وعود ونور: هههههه

سامي حس باستهبالها لكن سكت ومشاها هو مقهور خلصت الدراسه وماخذ منهم شي حتى ارقامهم مارضوا يعطونه : ها ندى متفائله بالنتيجه

ندى : خير تسولف يالطيب خل ختامها مسك يكون احسن ...

هواجس باستهبال : ندوووش عيب مهما كان هو رجال كبير وله احترامه ...

سامي ناظر بهواجس : شايقتني شايب

هواجس: لا بس مو صغير شكلك 36 .... 39 يعني من هالعمر

سامي عصب قدرت تستفزه : 39 بعين الشيطان ..انا 26

ندى : لاااااااااااا محنا بزارين عندك واضح عليك كبير مرررره

وعود: صح مررررررررره

سامي ابتسم : بنات وش رايكم ننزل للمطعم نتغدى .. غداء وداعي ..

البنات ناظروا بعض مصدومين مصدق نفسه بزياده لكن ندى كان الاستهبال راكبها : ايوه ليه لا ... عادي

هواجس بين اسنانها : ندووووووش عن الهبال ..

وعود : صح هبال ايوه بس مو كذا

ندى : ياحظي خلكم فري وكول ... ومحنا

قاطعتها نور بعصبيه : الهبال بحدود ...

هواجس اقتنعت بالفكره لما ناظرتها ندى بمكر : ايوه عادي خذنا لمطعم بس يكون مرتب بما انه اخر يوم معك ..

نور و وعود سكتوا مقهورين هذولا هبالهم بيضيعهم ..

سامي كان يبغى ينفجر من الضحك لكن مسك نفسه وقال بثقه : ابشري ..

وقفهم عند" شيليز "..مطعم مرتب وحلو ..

نزلوا البنات وندى وهواجس قدام ورى سامي وبعدهم متاخرين كثير ..

جلسوا البنات وكانهم اهل سامي وعود ونور ميتين من الخوف اما هواجس وندى فالينها يحكون ..
دخل سامي عندهم ..

ندى: نعم نعم ...

سامي: وش فيك ..؟

هواجس: لا ماتفقنا كذا انت بطاوله وحنا بطاوله كيف بناكل ..

سامي ناظرهم بحقد ضحكوا عليه .. : اوكيه خذوا راحتكم ..

طلع وسكر الحاجز

البنات : ههههههههههه ههههههه

سمعهم هز رجله مقهور وتوعدهم بداخله ومايعدي هالحركه ابدا وبالذات لندى الراس المدبر ؟...

ندى بهمس ماسمعه سامي : الله الله بالتفشل

وعود: والله انك هبلان ..

نور بمرح: وعوده خلينا نستهبل والا نخطبتي خلااااص

وعود: هيهيهيهه بايخه

هواجس بصوت عالي سمعه كل المطعم : ياااااااااااحلو هالديكور

ندى بنفس الصوت : وش ديكوره اسمه دكتاتور ...

وعود حطت ايدها على فمها تكتم الضحكه ...

سامي حط ايده على راسه بيفضحونا هذولاء ..

نور : اللللللللله شوفي الطاوله خشب اصلي

ندى بصراخ : واااااااو تجنن ..

هواجس تمسك ايد وعود ويضحكون بدون صوت ...

ندى: يللللله وين هالاكل جوعاااااانين ..

هواجس: بطني بيتقطع

ندى : نااادي ساااااااااااامي

سامي دخل عليهم معصب : اووووووش فضحتونا

ندى: كويييس انك جئيت جوعانين ..

سامي: ليه تصارخين خلاص الاكل بيوصل اسكتوا ...

طلع وهو يحس بخيبة امل مغطين وجههم ماقدر يشوف شي ...

البنات كملوا صراخ وستعباط ..لحد ماوصل الغداء ...دخل الويتر الاكل وهم ساكتين وسامي عيونه عليهم يبغى يشوف شي منهم غير عيونهم وايدهم ماقدر ...

البنات ناظروا الاكل ومرت عليهم لحضة سكون وكل وحده غرقة عيونها ..

هواجس ناظرت بالاكل الكثير والحار اللي يشهي وكانت تتمنى امها وملاك اختها يكونوا معها ..وبالذات ان هذي اول مره يدخلون مطعم ...ماقدر ت تمد ايدها

نور نفس تفكير اختها وندمت انها ماعترضت ونزلت معهم

ندى مقهوره من لقافتها وسخافتها يوم فكرت تنزل كيف فكرت بهالغباء اكيد هاللحين سامي يضن انه متفضل عليهم وانهم محرومين من هالاكل ..

وعود تنهدت لو كل يوم تشوف هالاكل لو تاخذ وتودي لامها ...

ندى قاطعتهم : يله كلوا

هواجس بهدوء: شبعانه ..؟

وعود وقفت : وانا بعد ..

وقفوا باقي البنات ونادوا على سامي اللي مامداه يحط لقمه بفمه: خلصتوا ......؟؟؟؟

ندى: ايوه حنا بالسياره

طلعت والبنات وراها .. راح سامي لطولاتهم (( ىشكلهم حطوا الاكل بشنطهم هذولا بنات فقر ويسونها ..)) لكنه سكت لما شاف الاكل مثل ماهو ..: ماحركوا شي غريبه ...

بالسياره ..

هواجس: مره ثانيه لوسمحتوا – تقصد ندى – لاتتفلسفون

ندى : والله اذا كنتي تقصدين قوليه ليه خائيفه ..

هواجس: مرررررره بخاف منك ايوه اقصدك انتي

نور تناظر سامي وهو طالع من المطعم : اسكتو سامي جائي ...

ندى: لا اتركيها الشجاعه مانتي بخايفه انتي وجهك ..

دخل سامي: السلام ع

ماكمل كلامه لان هواجس صرخت بندى : والله انتي دايم مصدقه حالك على ايش..؟

ندى تخصرت : والله ..؟ انا والا انتي مصدق عمرك بزياده يالفاشله

سامي انفجع وش فيهم يتهاوشون ..اول مره يكونوا كذا ..

وعود : خلاص ندى هواجس مصختوها ..

هواجس: لا اتركيها تكمل انا فاشله يا الهبله نشوف نسبتك كم بتكون

نور : سامي لو سمحت حرك بسرعه هذولاء ببيتذابحون هاللحين ..

سامي حرك وهو مو فاهم شي لكن سكت لان ندى وهواجس كانوا شرسين وهم يتهاوشون ...

ندى: لا ياقلبي ابجيب النسبه اللي تسد خشمك ......

هواجس باستهزاء : هيييييين

ندى تنرفزت ضربتها على كتفها : قلتلك بجيبها ...

هواجس تضربها : لاتضربي عمى ان شاء الله

ندى: العمى اللي يعميك تضربيني
ضربتها بقوه

سامي كان بيضحك على اشكالهم لكن بيذبحونه : خلااااااااااص بزارين انتم ..

ندى: انت مالك دخل ..

هواجس : تضربيني ياحماره
عضتها بيدها

نور وعود يفككونهم

سامي بنذاله بطى السواقه علشان ينتقم منهم هاللحين يتهاوشون ...

وعود سحبت ندى لعند الباب ونور نفس الشي للباب الثاني ...

ندى مقوره تهز رجلها ...: احمدي ربك انهم مسكوني

هواجس: يماما خوفتيني ...

وعود بعصبيه : خلااااص يالبزارين ..

ندى لفت على النافذه مقهوره .. سامي ناظرها وهي مقهوره شكلها بتنفجر ...

هواجس تتحلطم : انا اوريك يالزفته بس ننزل

ندى لفت بترد لكن جئت عيونها بعين سامي مره ثانيه بعد هذاك اليوم ...ارتبكت ورجع بطنها يمغصها وقلبها يدق بسرعه ..وبالذات ان نظرته تقول لاتضايقين ولا تزعلين ...

سامي كان الشيطان بنفسه ناظرها برومنسيه وتصبير وحنان هو عارف تاثير عيونه الرومنسيه على البنات ...

هواجس رمت شنطت ندى بقوه عليها جائت براسها ..
انتبهت ندى على نفسها وصرخت : كسر بايدك يالغبيه ...

هواجس: انتي الغبيه يا فاشله ..

ناظروا ندى وهواجس بعيون بعض بتحدي ونور وعود تعبوا منهم ...

ندى وهواجس: هههههههههههههههههه
هههههههههههههه

سامي .. نور .. وعود ...؟؟!!!؟؟؟!!!!؟؟؟!!!!؟؟؟!؟؟؟!

اكبر علامة استفهام وتعجب على وجهم ..

ندى وهواجس يضربون كف بكف : خخخخخخخخخ ههههههه صدقوا

نور ضربتهم : غبيات ..

سامي ابتسم بيفقد هالهبلات جد ...
نزلوا البنات من السياره يضحكون ونور وعود معصبين ......

ندى لفت تناظر بسيارة سامي لحد ماراح ..تنهدت

هواجس: يله بااااي

وعودالثانيه تناظر بيعقوب وقلبها يدق بسرعه تموت فيه كيف تنساه ... يعقوب ناظر فيها وشهق باسمها : وعود ...

وعود لما ناظررها تجمعت الدموع بعيونها تحس انها تخونه بموافقتها على رياض ... دخلت للبيت بسرعه : باي ...

نور : ندوووش اخر التطورات مع اختك ابغى اعرفها ..

ندى بحماس: اوكيه ...

دخلت للبيت وهي تودع سامي اخر مره تشوفه ....

.....................................

هواجس : نوير اسبقيني لشقه ابخنن نويف شوي

نور : بسرعه لايدري ابوي ..

هواجس: طيب ...

دخلت نور لشقه وهي رايقه اخر يوم دوام بترتاح ....: ياااومي يماااااااما

شافت شايب جالس بمجلسهم لف ناظرها ...خافت وركت بسرعه لداخل شافت ابوها معه دلال الشاهي وماشي للمجلس/: نوير متى جئيتي ..؟

نور وجهها متغير : ها ..هاللحين ...

بو هواجس: يله انقلعي داخل في رجال مهم هنا ..وين اختك

نور بطنها يمغها خايفه الرجال يقول لبوها ويذبحها : هذا هي بتجي ...

دقت الباب هواجس لانه خربان ويسكر بقوه ..

فتح لها ابوها : لاتفتحين غطاءه بسرعه لداخل

دخلت مستغربه من ابوها

نور سحبتها بعد ماراح ابوها : ياوووووويلي ياهويجد ياويلي

هواجس ببرود: يالهبله وش فيك ..؟

نور: بيذبحني ابوي ..دخلت المجلس بدون غطاءه والله بيقول لابوي ويقتلني

****************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************


سجى صدمت بشخص ... مانتبهت فيه ..رفعت راسها وهي كارهه نفسها ودموعها انتبهت بعيون سوداء غامقه مره ترمش كثير شايفه هالعيون من قبل لكن وين .. شهقت : عمر

عمر سكر الجوال بعد ماتفق مع ربى يقابلها بالحديقه لكن وهو يدخل الجوال انتبه ببنت صغيره بالنسبه له تركض لعنده وكانها تهرب من شي ذاكرته بسرعه سعفته لما صدمت فيه وناظرته سجى .. سجى حلم حياته اللي جاء يخطبها لكن ام رياض زوجته لاختها الكبيره ربى ..وهو يبغى هذي .....

سجى بعدت عنه مرتبكه وهو تمسح : سورري جد سوري مانتبهت ..

قبل لاتتحرك مسك ايدها ..سجى استغربت لفت عليه يمكن بيهزاءها او بيغلط عليها ..

عمر بحنان وهو واقف قبالها : ليه تبكين .

سجى قلبها دق بسرعه جنونيه ماهي متعوده على هالنبره الحنون او اللهفه اللي بصوته .. شرقت بالهواء : كح كح

عمر خاف : ايش فيك ..؟

سجى ارتبكت وقلبها طاح برجولها وصارت ترجف ... هذا عمر الا عمر خطيب ربى ليه يعاملني كذا ياويلي ليكون على باله اني ربى
قالت وهي تحاول تطلع صوتها ..: آحم آحم انا ..انا سجى مو ربى

عمر قرب لعندها اكثر ومسح باصابعه الدافيه بقايا الدموع اللي على خدها ورموشها وهو يبتسم : عارف انك سجى ..- ضغط على انفها الصغير حنان وكانها طفله – وهل يخفى القمر ..

سجى فتحت فمها على الاخير غريبه يعرف اني سجى ويعاملني كذا سمعت صوت كعب ربى اكيد هي جائيه .. بعدته عنها بسرعه ورمت ايده بقوه وركضت لا قرب مكان عندها المطبخ الخارجي ...



راكان لف لعند الباب شاف سجى واقفه وماسكه قلبها وتتنفس بسرعه احتقرها يكرها الدلوعه اللغبيه ..

عمر ناظرها ناظر بزولها وهو يتنهد لهالحين حلوه مو ربى .. الله يسامحك ياعمتي حرمتيني منها لكن لا واللله ماستسلم سجى لي انا انا وبس ..

انتبه بربى وهي تحط ايدها على كتفه : عمر حبيبي من متى واقف هنا ...؟

عمر ناظر بعيونها ماتشبه عيون سجى ..مافيهم نفس التمرد والمرح ..ربى كبيره عاقله غير اللي يحبه هو يحب المرح والتمرد .. ناظرها من فوق لتحت لابسه تنوره فوق الركبه وصندل مع الارض وبلوزه ساده وفيها بروش بسيط وناعم كان لبسه انيق وهادي مثلها ..بعكس سجى كانت بالبرمودا الاصفر الضيق وفيه كتابات انجليزيه كثيره بالبرتغالي والسماوي .. وبلوزه ضيقه مره على جسمها وقصيره بينت بطنها وبعض من تفاصيل خصرها ..كانت مرحه حتى بالوانها .. تتمنى تناظر شعرها الطاير لقصير طول الوقت ..

ربى بخجل : عمر ليه تناظرني كذا ..؟

عمر اتنبه على نفسه : هههه اناظر وتسالين بعد .. قمر والله قمر ..

سجى سمعت صوتهم لكن مافهمت وش يقولون لان دقات قلبها عاليه توصل لاذنها احساس جديد احساس ماقد جربته ابتسمت ببلاهه وهي تذكر صوت عمر (( وهل يخفى القمر )) مسكت انفها وخدودها حمرت

راكان جرح ايده وهو يقطع جرح صغير .. لانه كان يناظر بسجى السرحان وهي تتبسم وخجلانه استغرب شكلها من اول ماجاء لهالبيت ماشافها بهالحاله ابد .. واضح ان السبب واحد او احد تحبه الدعوه فيها رجال .. قال باستهزاء وهو يمص اصبعه : ليه واقفه تفضلي اجلسي هههه

سجى ناظرته سرحان قالت وهي عاقده حواجبها : تحاكيني ..

راكان ابتسم وده يضحك بوجهها : لا احاكي ميري ..لكن تفضلي ليه متعبه نفسك بالوقفه ..

سجى ابتسمت له ببرود غير العاده : مالك دخل هههه

راكان تاكد ان فيها شي انهبلت ...

سجى جلست على كراسيه الطاوله الصغيره اللي بالمطبخ وهي تتنهد ..

راكان (( لا اللي فيها حالة حب هههههه )) : تحبي كابتشينو والا عصير ..

سجى حطت يدينها لثنين على خدها وسندتهم على الطاوله وتنهدت : آه .. ياحلو عيونه ..

راكان ناظر فيها يستوعب شك انه يسمع كويس: نعم وش قلتي

سجى : قلت اعملي ..امم.. امم .. عصير فراوله باااااارد ..

راكان هز راسه يتحمد على شكلها الساذج : اوكيه ..

بعد دقايق ..

راكان قدم لها العصير ودوه يطرها من المطبخ الفاهيه تتبسم بالهواء ..
سجى اخذت العصير وتحس انها طايره مع عمر وصوته نست من يكون ومن تكون اختها ربى كان نفسها تحصل الشباب الكشخه والبرستيج والشخصيه اللي يسعدها ويحرك مشاعرها وهذا هي حصلته بثواني معدوده كانت بقمة الحزن والقهر لكن اهتمامه وشوقته نستها ..
ضحكت فجاءه وزاد حمار خدودها : ههههههه

راكان ضحك عليها جد هبله هالبنت وبزر : ههههه

سجى انتبهت فيه يضحك : ليه تضحك ..؟

راكان : ها لا بس تذكرت شغله ..

سجى بخبث : شغله والا اللي بصوره معك ..

راكان استغرب كيف عرفت بموضوع صوورة نور : لا مو بالصوره شي ثاني

سجى برومنسيه : تحبها ..؟

راكان بكذب : بزر وين احبها وبعدين للمعلوميه هي اختي اكيد بحبها ..

سجى بحسره : خساره طلعت اختك يله هارد لك المره الجائي تطلع صورة حبيبتك

راكان باستهزاء: آآمين

سجى وقفت وطلعت من المطبخ بهدوء وهي تدندن ((دقات قلبي غير ......
احسها بصدر ي ...
احس انا بتغيير...
ياليته من بدري,,))
الاغنيه قديمه لكن اول مره تحبها وتحسها تناسبها ...


*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************
شموخ لبست مايو ودخلت فيه البحر كان البحر بارد بالنسبه لحرارة الجو رتعش جسمها اول مادخلت بالمويه بعد كذا تعودت وبدت المويه تدفى من جوا ..
شموخ لعبت بالمويه وتبعده وهي تضحك : ههههههههه

ريان صحى من النوم على صوت صراخ وضحك شمووخ .. ابتسم ياحلو الصباح اللي يسمع فيه صوتها .. لا وامس منى داقه تشتكي من حبيبته له ..تخسى اضربها او زعلها علشانها ...


رمى البطانيه ومشى حافي بالشوردت لعند النوافذ الكبيره ..شافها بماويه بينك وفيه قلوب فوشيه كان المايو تقريبا ساتر يعني مثل الشورت واللي فوق مغطي الصدر بس ...
ابتسم على حركاتها الهبله وكانها غير شموخ المغروره ..تدور بشعرها المبلول بعدها تطيح بالمويه وتحك باحلى صوت : هههههههههههه

ريان ريان عض على ايده مكان اسنانها الصغيره مكان الاثر القديم (( ريان انسى انها بنت عمك وارجع ناظرها شموخ اختك الكريه .... ))
قال بصوت مرتفع : وهالقلب اللي يدق بس يشوفها وش يفهمه ..

طلع من الغرفه بعد ماغسل وجهه وصلى ... وهي لحد هاللحين على حالها ..

شموخ كانت تحس بالحريه بالانتعاش من زمااان ماحست كذا يمكن لانها عرفت ان بيت عمها مو اهلها ومايهمها زعلهم من رضاهم .. خلاص مالهم اي حق علي ومحد له كلمه عليها ..
هذا اللي تفكر فيه وهي تلعب بالمويه وتبعدها بيدينها

وقف ريان يناظر فيها شغله سيجاره وحك شعره لمنكوش مامشطه ولا فكر حتى يرتبه صلا ماناظر المرايه كان يبغى يناظرها قبل لاتدخل او تبعد تذاكر مثل الايام اللي فاتت ...

شموخ سمعت صوت كلب لكن من بعيد ماهتمت لكن لما علت اصواته لفت شافت كلب يركض لجهتها حست بقلبها بيوقف صرخت : يا مااااااااااااااااااااما

ريان انتبه من صراخها تلفت يشوف السبب شاف كلب يركض لعندها لا ومو اي كلب كلب حراسه يعني مافي تفاهم .. ماعرف وش يسوي ركض لعند شموخ

شموخ انتبهت بريان طلعت من المويه بصعوبه وركضت لعنده : رياااااااااااان ريان كلب ..

ريان سبق الكلب لعند شموخ .. اللي ضمته بقوه وراحت لوراه تحمي نفسها بجسم الكلب كانت خايفه كل شي عندها عادي ومستحيل تخاف لكن مع الحيوانات المفترسه لا هذولاء بدون عقل وحوش ..

ريان كانت تفكيره سخيف بهالحضه بالذات ..ضمها لعنده مو يطمنها لا كان مشتاق مشتاق لها ليه وعلشان شنهو مايدري حس باحساس لذيذ وهو يسمع دقات قلبها السريعه ويسمع اسمه باستنجاد على لسانها : ريااااااااان كلب ياريان ..

ريان وقف لانه اذا ركض بيلحقه الكلب كيف يتصرف وبالذات ان الكلب وقف يلهب وسعابيله تنزل وهو يناظرهم ..
قال لها وهو يمسك ايدها بقوه علشان تنتبه له .. : شموخ بهدوء شوي شوي تحركي معي انتبهي لاتركضين

شموخ بهسترياء: انت وش جالس تقول شوف كيف يناظرنا - لفت وجهها – ياماما ماما ..

ام ريان كانت واقفه عند الباب وايدها على فمها من الصدمه راحوا عيالها .. الكلب كبير وشكله مفترس ...

ريان لف عند امه وهو واقف صرخ : يمه دقي على الامن اي احد قبل لايمل ويهجم علينا

ام ريان هزت راسها ودخلت بسرعه تعمل مثل ماقال لها ريان ...

شموخ كانت ترتجف لكن مابكت تحس ريان يطولها وهي قصيره بس سكتت هي هاللحين تحت رحمته والله يكرها او يرميها على الكلب

ريان كان قلبه يدق بسرعه ومبتسم ببرود وده يضحك كل شي حوله يضحك شموخ ماسكته ترتجف لا وبنفسها راكضه له تستنجد فيه ..

تحركوا شوي وبهدوء ...الكلب وقف وبداء ينبح ..

شموخ خافت من جد : يامامي وقف وقف بيذبحنا ..

سمعوا صوت رجال وجاء واحد وهو يصرخ : بور بور ...
التفت الكلب لصوت
اشر له الرجال وناظرهم الكلب وصار ينبح ..
الرجال عمل حركات مش مفهومه لكن الكلب ركض لعنده ...

ريان : شوبار خذه من هنا بسرعه

شوبار كان فاتح فمه وهو يناظر شموخ ريان انقهر من حركته : انقللللع يله

راح شوبار ومعه الكلب ..وشموخ لحد هاللحين ماسكه بريان وهي تناظر الكلب
ريان باستهزاء : مطوله خانقتني كذا

شموخ بعناد : انتظر يروحونى قبل ..

بس بعد عن عيونهم شوبار والكلب .. شموخ بعدت عن ريان باشمئزاز وقرف: آف انا قلت انت ماتعرف تختار مكان عدل .. حتى الكلابه امثالك تمشي فيها ...

ريان ناظرها مقهور ورفع ايده بيضربها كف على وجهها لكن على مين هذي شموخ بينك مو اي احد مسكت ايده وقالت بحقد : لاتفكر حتى ..

ريان سحب ايده ورمى السيجاره على الارض معصب سكت لها كثير وهي تتمادى ماينفع معها الطيب قال بين اسنانه : شموخ انقلعي من وجهي هاللحين لاذبحك ..

شموخ تكتفت وحركت راسها تبعد شعرها المبلول عن وجهها : واذا مانقلعت وش بتسوي يعني ..

ريان : بكسر راسك انتي على ايش شايفه نفسك ومحد معبي عينك ..

شموخ بدلع ماصخ مو بملحه : لاني بينك شموخ يا يا – ياستهزاء – ياخوي ..

ريان كان نفسه يقتلها قال اي شي يقهرها .... صرخ فيها : ماني باخوك ومانتي باختي ... ياشموخ – قرب من وجهها اكثر – انتي مانتي بنتنا .. سمعتي مانتي باختي

شموخ ببرود ابتسمت : وبعد وش عندك بعد ..

ريان ناظرها وفكر انها تضنه يكذب مسك ايدها ولفها عند امه اللي تمشي لعند الكراسي اللي براء واشر باصبعه وضغط على ايدها : شوفي شوفي هذي مو امك ... مانتي بنتها مافي شي يربطك فيها

شموخ دفت ايده بقوه وكملت بنفس البرود : مره ثانيه ياولد عمي لاتمسكني كذا سمعت .....

ريان انصدم كيف تعرف انهم مش اخوانها وانه ولد عمها قبل لاينطق كملت شموخ وهي تحتقره : ودامك ياريان حكيت انا يقولك .. عارفه انك مو اخوي وعارفه اني بنت عمك .. بابا هيثم .. عارفه كل هذااا رتعب نفسك ماهزيت شعره براسي لان ماعندي الا بابا فارس وماما شيخه و اخت مروج اما خوان انت وسامي ونجلاء لا مابغاهم – رفعت اصبعها بوجهه المصدوم – والله ياريان مراح ارتاح ولا يغمض لي جفن الا لما اخذ حق مروج وارميك مثل الكلاب - باستهزاء - يا ولد عمي ههههههه..

تركته ومشت لعند ام ريان اللي اشرت لها ..

ريان ناظرها والكلام اللي قالته ينعاد بعقله لكن ببداء لحد ماستعوبه .... ابتسم : يعني كنتي عارفه يا شموخ .. حلو سهلتي تي لي اللي بعمله ...

............

ام ريان : ماما شموخ كيفك هاللحين ..؟

شموخ مدت بوزها: كويسه

ام ريان: انتي وبعدين معك مع ريان لمتى كذا وكانكم اعداء

شموخ : ماما بليز مايحتاج اذكرك ...

ام ريان: لا خلاص ...

شموخ ناظرت برايان وهو يدخل لشاليه مقهور ومعصب ضحكت بصوت عالي سمعه : ههههههههههه

ام ريان: بينك وش فيك

ريان ناظرها بحقد وهو يسحب السيجاره من العلبه (( قويه ياشموخ قويه لكن انا ريان وانا اللي بربيك ..))



*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************

رياض سكر السماعه مبتسم (( ايوه ياوعود وطحتي بايدي والله ... هانت يا المغروره ))

كاترين : حبيبي شوبيك مبسوط هيك ... مامتك ... شو حكيتلك ...؟
(( حبيبي شعندك مستانس كذا .. امك وش حكت لك ))

رياض: سلامة قلبك حبيبتي حكيتلك اموووت اقسم بالله ....

كاترين: ههههه ريري حبيبي ...

رياض: هلا ياعيون ريري ...؟

كاترين : بدي اشي اد هيك – اشرت بطرف اصبعها الصغير -
(( ابغى شي قد كذا ))

رياض: آآآآمري ...

كاترين : بدي خاتم سلولير عاجبني كتير ...

رياض: بس الليله ماتنامي الا وهو - قال بالبناني - باصبعتك

كاترين (( اي بعرف انك راح تجوز لكن انا اعدى الك وع البك .. لحد ماخسرك كل مصرياتك ..))

(( عارفه انك بتتزوجها لكن انا قاعده لك وعلى قلبك لحد ماخسرك كل دراهمك او قروشك ))



*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************

سامي : سموره حياتي لاتخافي والله راح اتزوجك

سمر تضرب خدودها : ياويلي والله لو يدرون اهلي ليذبحوني ويذبحونك ..

سامي: لا لاتخافي بكون زوجك قبل لايدررون

سمر بجزع : لا ياسامي خايفه والله خايفه

سامي (( ياذي النشبه )): لا لاتخافي انتي لي وانا لك اساسا من بعد هذي الليله انا زوجك ...

سمر مو مرتاحه دموعها تنزل بغزاره وتشهق بالبكي ..

سامي بوده يفتح باب السياره ويرميه منها (( الغبيه ليه تبكي وهي طالعه معي برضاها )) : خلاص سمورره اتعوذي من الشيطان

سمر بحقد ناظرته : انت الشيطان ياسامي نبهوني منك ماصدقت ..

سامي خذ اللي يبغاه خلاص: لا تصرخين علي كذا ماني بصغر عيالك ...

ناظرته مصدومه اول مره يعاملها كذا : ايوه بان على حقيقتك يا نذل ..

سامي : والله محد ضربك على ايدك وقالك اطلعي معي او حاكيني انتي بنفسك جيتي لعندي صح ..؟ والا اذكرك ..

سمر : الله يضيعك مثل ماضيعتني يا سامي الله يضيعك ..

سامي ببرود : والله انتي ضايعه معي والا بدون .. وبلاش الدموع الكذابه هذي .. مليون واحد طالعه معه قبلي وتبكين

سمر بصدق: والله انك اول واحد احاكيه اقسم بالله امنتك نفسي وطلعت نذل

سامي : والله قبل لاتدعين علي ... شوفي انتي متهاوشه مع مين مثلا وانا الاداه اللي نتقموا فيها منك ..

سمر ناظره مو فاهمه وقالت ببطى وكان حد يسحب منها الكلام : اي.....ش .....قص.......د....ك

سامي ببرود وهو يوقف السياره : يله انزلي خلصينا .. ولا عاد اشوف وجهك او اسمع صوتك والا انا اللي بخبرك اخوانك .. انا بايعها ومايهمني احد سمعتي وانتي تعرفيني كويس ...
دفها من كتفها بقرف وصرخ : يلللله انزلي

سمر : والله مراح اسكت وانا بعد بايعتها مو خسرانه شي

سامي ابتسم ورفع حاجب ونزل الثاني : مو خسرانه سمعت اهلك وخواتك اوكيه – زادت ابتسامه الشيطانيه – لكن لاتنسي انتبهي من اعداك مره ثانيه اقصد تهاني علي

سمر بصدمه فتحت فمها: تهاني

سامي بخبث ويضرب عفورين بحجر واحد : تهاني علي ال ...والا مو لازم انتي عارفتها كويس

سمر نزلت من السياره بسرعه من الشيطان اللي قبالها كيف حبته ...؟كيف صدقته ..؟ ضيعها والسبب حقد بنت معها بالجامعه لهالدرجه الكره يسوي ...؟

دخلت لمجمع واول خطوتين مشتهم بعدها اغمى عليها ..

سامي كمل طريقه بسرعه جنونيه يهرب من نظراتها وبكيها ويدوس على قلبه وضميره

دق جواله رد بسرعه من غير لايناظر الرقم ..

تهاني بقلق : الو ...

سامي: هههه حوليهم هاللحين بسرعه والا والله اخربها على راسك

تهاني : بعد قلبي والله كفوا .. رجال

سامي : لايكثر حوليهم ابغى اسحبهم هاللحين ..

تهاني: من عيوني والله ...

سكر سامي ورجع لشقه علشان يسلم المفتاح اليوم .. دخل وهو يدندن بطرب ...





دخل للمطبخ واخذ حبوب منع الحمل اللي يحطها بالكاسه مثل كل مره واخذ كاس وصب له عصير بارد وشرب منها وهو مبتسم ..
فجاءه طاحوا الكاس والجوال من ايده .....
مسك صدره بقوه ضاقت عليه ملابسه حلقه جف فتحه يبغى يصرخ ينادي احد ماقدر ....
طاح على ركبته وهو يمسك حلقه اللي يتقطع ..يشد عليه .. داخله يتقطع ...... في سكاكين تقطع حلقه وصدره ... مد ايده للهواء مسك الكرسي اللي قباله لكن ايده طاحت ... طاح بارض المطبخ وهو يتعذب الدموع من عيونه نزلت ضم جسمه لبعض روحه صوته ضاع نفسه ضاق ...

شاف الجوال اللي مرمي قدامه يدق (( مثل العسل وسط الضماير غلاكم ))

يبغى يرد ينادي احد لكن جسمه ثقل اكثر .. وحلقه يتقطع ...وكان روحه بتطلع لباريها .. بكى بدون صوت بدون احساس .. كان يحتضر مثل كل مره ....

يصرخ بداخله (({ريااااااااااان ريان ))



*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************

نجلاء مع احمد تسولف بعد ماخلصت دوامها ...مفروض ترجع للبيت تتروش علشان تطلع لشاليهات مع اهلها للباربكيوا الليله ..طبعا لبسها وشكلها مثل ماهو ماتغير ..

مشعل ميت من القهر قالوا له انها دايم مع هالمريض وبالبريك تروح تجلس معه ولما سائلها اذا يقرب لها ردت ببرود وبساطه لا ..

احمد : اوكيه اشوفك بكره اكيد

نجلاء: كلام رجال اكيد ههههه

احمد : نجلاء لاتنسي اللي لتلك عليه حبي اختك هي صغيره وبتحبك بالمعامله الحلوه

نجلاء: من شموخ ههههه هذا لانك ماتعرفها ...

احمد: ان شاء الله بتتغير وبتقولي احمد قال ...

طلعت نجلاء وهي مبسوطه مره الابتسامه ماليه وجهها اكتشفت انها واخيرا تحب .. تحب احمد

مشعل شافها كيف مبسوطه وهي معه انقهر منها ونفسه يقتلها ..ليه يقتلها ويتعب نفسه يقتل احمد ويفضحها ..لاااا هو يحبها مفروض مايئذيها ...
لكن صمم على قراره لما شافها تناظره وتكمل طريقها بدون ماتحكي معه اي كلمه ..

مشعل : نرجس نرررجس

الممرض نرجس كلامها كثير ونقالت حكي :نعم ..

مشعل : اعملي اللي قلتلك ..

نرجس بجديه وحماس: ان شاء الله

تركته ومشت تبدى المهمه ...

............

نجلاء مرت على ريماس قبل لاتطلع : ريامي تعالي معنا لشاليها ت

ريماس بحسره :آآآه بودي لكن الشغل روحي الله معك وتكفن اتركي لي من الباربكيو شوي ..

نجلاء: هههههه ابشري

طلعت نجلاء من المستشفى مبسوطه ولما جلست على بالسياره رجع احمد لبالها ..رسلت له رساله ...
(( سكبتك في دمي حلما ّ
حنايا القلب .. ترعاه
وراح القلب في فرح
يغني سر نجواه ..))

كانت تناظر الشاشه تم الارسال وهي مشتاقه تقراء رده ..


*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************



شموخ بعد اللي صار مع ريان حست براحه قهرته .. وقتلت فرحة الانتصار اللي كان بيحسه لو انهار انهارت قدامه ..

رفعت بيسو ودقت على واحد من الشباب تتسلى معهم لان مالها خلق مذاكره ..من ....؟من ...؟ تحكي معه كلهم مملين ..

رمت الجوال وهو دق هذي المره كانت سجى ردت عليها برح : سيييييجو ..

سجى بحماس : هههه حصلته يا بينك حصلته ..

شموخ بسرعه: من الفستان ..؟

سجى: اي فستان ..؟

شموخ: فستان ملكة ريا ض ..

سجى بسرعه: لااااا حبيبي يا بينك الحبيب اللي ادور عليه حصلته ..

...................

ريان بغرفته متمدد بعد مارجع من عند منى يبغى ينااام هذا اللي يفكر فيه مع ان مافيه النوم ومصحصح بس كان يبغى يهرب من شموخ والجلسه معها لان اليوم بتكون نظراتهم غير وهي عارفه وهو بعد انهم عيال عم .. تنهد وناظر بالبحر من نوافذه الكبيره كان وقت الغروب ...

جاءه قلبه يدق بسرعه وينقبض مسك مكان قلبه .. زاد الانقباض .. تنفس بصعوبه وهو ينطق : س.. سا..مي ..

شد على البطانيه اكثر صرخ بتعب : يمممه يممه ...

شموخ سمعت صراخ ريان لانها كانت تذاكر بداخل الشاليه ..

سجى بخوف : وش هالصوت عندك من يصرخ ..

شموخ : مدري شكله الكلب ينبح ..كملي

ام ريان : الله يا شموخ كلب اخوك كلب ..

شموخ لفت على امها اللي تبكي : سجو احاكيك بعدين ...

سكرت قبل لاتسمع رد من سجى: ماما ليه تبكين ..؟

ام ريان تبكي: ريان مادري وش فيه يصرخ ومقفل على نفسه الباب ريان يتالم ...

شموخ بملل : عقاب من ربي ... لاتخافي ماما حصان هذا بس يحلم يمكن ..

ريان يصرخ بصوت تعبان ويتعذب : يمممه .. يمممه

ام ريان : يمه وليدي شموخ حاكي ابوك سامي اي احد ..

شموخ بهدوء: طيب طيب ..بحكي مع سام

رفعت جوالها وببرود دقت على سامي : مايرد ..

ام ريان : ياويلي على وليدي ...

ريان هدء شوي قدر يتنفس .. والانقباض خف لحد ماراح ... غمض عيونه بقوه ورفع الجوال بيد مرتجفه ودق على سامي ...

سامي واخيرا رحت عنه النوبه لكن هذي المره كان اقوى من اللي قبلها .. كل ماضيع بنت جاءته هالحاله وماقدر ينطق ..

رجع جواله يدق للمره الرابعه من طاح .. سند جسمه على الثلاجه بتعب ورد على اخر رنه : الو ..ر..يا..ن

ريان تنفس : ياحمااار وش فيك ..؟

سامي غمض عيونه وقال بصوت فيه بحه : تعباااان تعبان ياخوي

ريان بلهفه : سامي وش فيك ...؟ صار لي شهرين اتعذب معك قولي يا خوي وش فيك ...؟

اندق الباب بقوه : يمممه ريان يمه وليدي رد علي ..

سامي: رح طمن امي وبعدين نتفاهم ..

ريان: يمه مافيني شي انتظري شوي ..- رجع يكلم سامي – سام وش في قلي ..؟

سامي تتعبان مافيه يحكي : ريان بعدين يا ريان

رمى الجوال وفتح عيونه جر جسمه جر لعند السرير كانت هذي المره اقوى من اي مره .. حس روحه تطلع ...
رمى نفسه على السرير يضبط تنفسه ..

ريان رجع مثل قبل نشيط كانت حاله بسيطه اتعبته بعده تبعد عنه وماكان فيه شي لكن يحس بالموت مع اخوه وكل مره يعيد الحكي (( والله يا شموخ اللي شفتيه مو شويه ))

فتح الباب لامه شاف شموخ واقفه وراها بعيد وهي مسنده ظهرها للجدار تلعب بالجوال : نعم يمه

ام ريان : ريان بيبي انت وش فيك ..؟ ليه تصرخ من شوي

شموخ باستهزاء ابتسمت له : يمكن يجرب حباله الصوتيه هههههههههه

ريان احتقرها وابتسم لامه الخايفه : يمه لاتخافي انا بخير بس سامي تعب شوي

ام ريان بخو ف اكثر : سامي ...؟

ريان: لا تخافي ضيقه بسيطه ..

شموخ : دوم ان شاء الله ..يا خوي هههههههه

تركتهم ومشت بغروره لغرفتها مره ثانيه ..

ريان بين اسنانه : يمه والله بذبحها

ام ريان : ريان مو وقتك ..انت الثاني اتصل على اخوك تطمن عليه

ريان: حاكيته ومافيه الا العافيه ..

ام ريان : والله ماني عارفه لكم انتم عيال بتجنوني

تركته وراحت تتحلطم والسبب الاساسي لانها تحس بالملل هي اجتماعيه وماتعودت تجلس لوحدها بدون جمعة جيرانها وصديقاتها لكن لعيون حبيبتها شموخ تستحمل ..

ريان ناظر بشموخ وهي تطلع من الشاليه وبيدها جوالها ومبسوطه مره (( لهذي الدرجه تكرهيني ياشموخ ))

شموخ اليوم عندها احلى ايام حياتها تشمتت بريان مرتين وبكل مره هي الكسبانه : ههههههه

مشت عند البحر وقت الغروب اليوم راح يعملون باربيكيوا لان نجلاء وسامي بيجوا الشاليهات وياثقل جئيت نجلاء على قلب شموخ ..



شموخ


*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************

بو هواجس : نور نور ..

نور بخوف .. ((اكيد قال لابوي .. ياويلي ))

ام هواجس: قومي لابوك

بو هواجس فتح الباب وهو مبتسم .. ناظروه مصدومين مبتسم ..:ماتسمعين اناديك

ام هواجس بسرعه : الا بس انا كنت ابغاها

بو هواجس: انتي كلي تبن ..اسمعي نور ملكتك بعد بكره ..

اللكل ببلاهه : ها ..؟

بوهواجس: بو ماهر خطبك مني اليوم وانا وافقت وعطيته كلمه واضن ماعندكم اعتراض نور انتي شفتيه ماينعاب صح ودراهمه كثيرررره

ام هواجس وقفت ايدها بعد ماكانت تلعب بشعر بنتها : وش قصدك ..؟ بتزوج نور لشايب بو ماهر ...

بو هواجس بعصبيه : انتي لاتدخلي سمعتي ... نور جهزي نفسك

نور حست الدم وقف بعروقها هذا الشين يخطبها لا وابوها موافق ..ماتوقعت كذا اليوم كانت تضحك وهذا شر الضحك طلع ناظرت بالمنقذه والقويه هواجس

هواجس صدمتها ماكانت اقل من نور بلعت ريقها وهي تقول بخوف: بس يبه م

بو هواجس: مابغى اسمع اعتراضات ولا حكي فاضي انا عطيت الرجال كلمه وهو مستعجل ..- اشر على هواجس وقال بعصبيه – وانتي يالعانس لاتدخلي ..

هواجس بلعت ريقها وارتجفت من الخوف صرخت ابوها رعبتها .. وش جالس يحكي بيزوج نور الغاليه بعد كم يوم لا ولشايب

طلع بوهواجس انهارت نور بالبكي : يمه مابغاه هواجس تكفون لاتخلونه يزوجني والله اموت ..

ام هواجس كرهت ضعفها وقلت حيلتها نزلت راسها ..ونزلت دمعتها ..

هواجس : يمه لاتسكتين الا هذي

نور تمسك ايدها برجاء: يمه تكفين ..نسيتي ولد اختك نسيتي راكان ..يمه لا تسكتين ..

هواجس ناظرت بامها مقهوره : انا انا اللي بحلها .. انا اعرف كيف اتصرف ....

نور : تكفين هواجس لاتسكتين له

هواجس بعصبيه : لا تتبكبكين انت وجهك قلتلك بحلها بس عطيني اسم بو ماهر هذا .. الكامل وانا بعرف ..

نور واثقه بهواجس طلعتها من مواقف كثير وشخصيتها اقوى منها ..



*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************



ندى تضم وعود : الف الف مبروك ياقلبي ..

وعود تبتسم: خنقتيني الله يبارك فيك ..

ام نواف : زوجة عمك تقول حفلة الملكه راح تكون بالشرقيه وبيرسلون المهر بعد ما تملكون واليوم اللي بعده الحفله

ندى : لا يمه ماينفع مامعنى فساتين ولا شي قولي لهم الحفله بعد يومين على الاقل علشان نشتري بالمهر فلوس

بو نواف: لا ياندوووش انا بحلها لاتخافي

ندى ودها تسائله من وين بس سكتت ماتبغى تضغط على ابوها او تحرجه من وين ..؟

نواف: والله وناسه بتتزوجي ياوعود

وعود : بترتاح مني ها ..؟

نواف: وهذي يبغالها حكي برتاااااااح

ندى تخصرت : لا ييالبي انت انا لك هالحين وانا مو سهله

نواف: لااااا انتي مالك دخل فيني سمعي

بو نواف: ههههه خلاص يا ولاد ... مبرك يابنتي

وعود بحياء: الله يبارك فيك ...يبه


*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************


ريان اول ماشاف سامي داخل الشاليهات صرخ فيه وهو يقلب الكباب بالشوايه : سااااامي تعال ابغا ك

سامي : ببدل وبجي ...

بو ريان مع ام ريان جالسين قبال البحر وريان يشوي عند الشويه ..

نجلاء طلعت من الشاليهات وبيدها بطاطس : ريااان اشوي لي بطاطا ...

ريان: طيب تعالي عطيني اياه ..

شموخ كانت جالسه داخل الشاليه تناظرهم ورى القزاز وتحس انها غريبه عنهم ناس ماتعرفهم وجودهم غلط بحياتها ..

سامي طلعت بعد مالبس شورت بيج وقميص سماوي كان عذاب عليه هذا يعني انه على ريان بيكون عذاب : شيمممممو ليه جالسه هنا

لفت عليه شموخ ورفعت الملزوه : شوفت عيونك اذاكر ..

سامي : من جدك انتي ..؟ اطلعي بس اطلعي ونبسطي ..

شموخ : لااا واذا كنت بالكويز تجاوب عني

سامي: هههه انا ابشري اذا تبين ترسبين

شموخ : لا ثانكس السمستر هذا مهم ..

سامي : يله شيمو طلعي شوي نبسطي

شموخ : اوكيه بلحقك بس بغير ملابسي

سامي بتسم : اوكيه ..

شموخ بسرعه : سام كيفك هاللحين

سامي عصب : ريان الغبي اكيد حكى لكم

شموخ بخبث: ايوه يقول انك تعبان مره وماما خافت عليك

سامي : لا لاتخافون مافيني الا العافيه ..

طلع سامي وشموخ ضلت بمكانها وهي تناظر سامي يمشي لعند البقيه ...

سامي: ريااااااان

ريان: هلا

سامي : كيف الشوي معك ..

ام ريان : هههه شم ياحلو هالريحه

نجلاء: اممم جنان

سامي شغل المسجل لاخر حد وصار يرقص وصرخ .. : الله يحفظ شيمو.... هي السبب ..

ريان فتح اذنه على اخر حد بس سمع طاريها .. حس بالغيره وسامي يدلعها ويمدحها هو متاكد ان سامي مايعرف وامه حريصه ماتقوله لانه مو صاحي مايعرف يفرق بين بنت عمه او اي بنت ..

ام ريان: صحيح وين شموخ ..؟

سامي : جوا هاللحين بتطلع بس تقول بتبدل ملابسها او شكلها مراح تطلع بتذاكر

نجلاء: آآف ..

ام ريان بعصبيه: لا تتاففين اليوم كانت بتروح من ايدنا لو ما الله ستر وريان كان موجود

بو ريان: ليه وش صار ..؟

ام ريان حكت لهم عن الكلب ..وريان استقل هالفرصه ودخل لعند شموخ ..

شموخ جالسه تناظرهم وشافت ريان مقبل لعندها قامت بسرعه وركضت لغرفتها ماتدري ليه سوت كذا بس تبغى تهرب منه .. ماتبغاه يشوفها لوحدها يتشمت ...

ريان وقف عند باب غرفتها تردد يدق والا لا .. لا وش دخلني فيها كمل طريقه لغرفته ..




شموخ جلست على السرير وافكارها تاخذها لبعيد برى هالشاليه وبرى السعوديه وبرى الكره الارضيه راحت لعند مروج وامها وابوها ليه صارت قاسيه وتكره الفرحه لاحد حتى لنفسها .. بعد موت مروج ...

سمعت صوت ريان وخطواته توقف عند الباب وبعد ثواني سمعتهم يبعدون ايش كان يبغى ليه جاء ..؟

فتحت دولابها اللي ملته ملابس تحتاجها وماتحتاجها ...: ايش ممكن البس بهالمناسبه السعيده ههههههه

بدلت ملابسه وطلعت عند اهلها ..

ريان سبقها قبل لاتطلع : انصحك ترجعي هذولاء مو اهلك

شموخ : بالله جرحتني .. ابعد بس ابعد

ريان بعد ببرود : انصحك ماتروحي لان محد يحبك ومتقبل وجودك معنا ...

شموخ احتقرته وهي تعلك بمياعه وطلعت ...ومشى معها ريان

شموخ : هااااااي

اللكل : هاااي

سامي وهو يدبك على اغنيه لعاصي حلاني : شيمو تعالي ارقصي معي ...

شموخ : اوكيه

مسكت بيد سامي ودبكوا وهم يصرخون ...وحافين ..

ريان شغل سيجاره مقهور .. يناظر فيهم وبامه وابوه اهم يصفقوا لهم ....

نجلاء ودها تنفذ اللي قاله احمد لكن المشكله شموخ مغرررررروره ..
وقفت نجلاء لعندهم ورقصت معهم وهي ماتعرف ..
ناظروها متغربين ...

نجلاء بمرح الحب مثل مايقولوا : ههههههه ابغى استهبل

ام ريان رفعت ايدها لسماء: يارب دومه استهبال

ريان: لا ااا مانبغاها تصير مثل بعض الناس .. تكفينا وحده

بو ريان: ريااااان

ريان لف وجهه مو عاجبه ..

شموخ صرخت ترقص شماته ...: ااااااايييييه هههههههههه


*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************


يوم جديد .. شايل معه تفائل لبعض ابطال قصتنا وحزن وقهر لبعضهم ..

هواجس دقت الباب بهدوء اكثر من مره ...

نواف بهمس : هلا هواجس

هواجس بنفس الهمس وهي تضرب راسه : عمتك هواجس ياولد ..

نواف بصوت عالي: لاااا م

هواجس: اوووووشش

نواف رجع يهمس:ليه عمتي ان شاء الله ..؟

هواجس: الله يخلف عى ابو جابك وامن رضعتك .. انا ام زوجتك ..

نواف: اقول عمتي ترى وقفت التاكسي جاهزه ..

هواجس: ايوه يله ..

طلع نواف من بيتهم وسكر الباب بهدوء..

مشوا لتاكسي وافكار براس هواجس كثيره ... دخلت لتاكسي وهي خائيفه قلبها يدق بسرعه ..

طول الطريق كانت ساكته وتدعي ربها يوفقها باللي هي ناويه عليه ..
قررت توقف طمع ابوها بالمعرس الشايب...طلعت لبيت المحروس بو ماهراللشايب اللي ماحترم شيباته وتجرء يتقدم لنوروعلى باله انه بتوافق عليه على طول لانه فاحش الغناء وهي بنت فقر ..

وقفت السياره عند بيت فخم وكبير مره .. تنفست بقوه وطلعت من السياره : اسمع نواف لاتتحرك من هنا لو شنهو يصير ...

نواف يناظر القصر مبهور : وين بتروحي ..؟

هواجس : مالك دخل خلك هنا من غير لاتسال

نواف غيرته على اهله صحت رغم صغر سنه : انا مو بزر عندك وين بتروحي .. ..؟

هواجس : لاتخاف يانواف انا عارفه انك رجال والا ماكان جبتك معي بس في شي داخل ضروري اسويه

نواف : انا خايف يصير لك شي

هواجس : لاتخاف بنت خالك ذيب ...

دخلت داخل القصر وهي تحس بمغص قوي ببطنها بس كل شي علشان نوري يهون ...

وقفوها الحرس اللي يفتحون البوابه لسيارات ... : نعم وين ..؟

هواجس بلعت ريقها وقالت بصوت مرتجف : ممكن اقابل ام ماهر

ضحكوا الحرس :ههههههههههههههه

الحارس 1 : لا ممنوع ههههههههه

الحارس 2 : اذا تحبي اوريك وين تسكن ماعندي مشكله ههههههههههههههه

هواجس انقهرت  " ليه يضحكون " ثقتها بنفسها اهتزت .. :ممكن تقولي ... وين تسكن ..؟

الحارس 1 : بالقبر ههههههههههه

الحارس 2 : على اقرب مقبره هههههههههههههههه

هواجس بصدمه : ماتت ...؟ اجل من ساكن بهذا البيت ...؟

الحارس 1 : انتي مين تبغي بالضبط ..؟

هواجس : انا جايه ابغى اي احد من طرف بو ماهر ..

الحارس2 باستهزاء: ليه ..؟

هواجس : ضروري اح

قاطعها صوت هرن من السياره الفخمه " " اللي طالعه من البيت وواقفه قدام اسوار البوابه ... نزلت نافذة باب السياره اليسار وبين وجه شاب ابيض وشعره لحد كتفه ولابس نظرات شمسيه وشماغ كشخه كان الشاب ايه بالوسامه .. شديد الجمال ..
: صالح افتح البوابه

الحارس 2 ناظر هواجسبتردد : تامر يا عم يزيد ...

هواجس كانت واقفه تناظر القمر اللي جالس بالسياره وهي مفهيه ( سبحان الله خالقه يجنن وينكم ياندى وعود ونورتشوفوا اللي انا اشوفه كان اغمى عليكم .... )

نبها صوت الحارس 2 صالح وهو يصارخ عليها : ابعدي بنفتح البوابه ..

هواجس خمنت انه ولد بو ماهر: من هذا ولد بوماهر

الحارس 2 معصب : ابعدي ..؟

ابعدت هواجس عن البوابه وهي تفكر كيف بتتفاهم مع هذا القمر ...

طلعت سيارة يزيد وهو يناظر الحراس ليه يصارخون على المراءه اللي شكلها خدامه واقفه عند الباب : صالح ايش فيه .....؟

الحارس 2" صالح" : هذي وحده تبغى ام ماهر الله يرحمها ..

واخيرا التفت يزيد على هواجس... : يا خاله تعالي هنا وكلميني

هواجس هزتها الكلمه (ياخاله ..) لهذي الدرجه شكلها كبير ... ولا لانها لابسه عبايه راس ومحتشمه وماتبين الا يدينها وعيونها ..

يزيد فتح نافذته علشان تجي لعنده الخاله على قولته ..مشت هواجس وهي تدوس على كرامتها علشان نوربس ... مفروض ماتروح له مهما صار

يزيد باستغراب بعد ماوقفت عنده ..: نعم ياخاله وش بغيتي من المرحومه ... الله يرحمها

تكلمت هواجس بصوتها الناعم واللي حاولت تطلعه قوي بس خانها صوتها وطلع ضعيف لانها تحس بضغط على اعصابها ودقات قلبها الخايفه : انا مو جايه علشان امك انا جايه علشان ابوك

يزيد عيونه مختفيه وراء النظاره : يعني انتي طراره .. ياختي حنا مو سبيل لك ولاشكالك

هواجس : لا انا مو جايه اطر يا حظرت جنابك انا جايه اقولك ابعد ابوك عن اختي

رفع يزيد النظاره وناظرها باستغراب : اختك

هواجس عيونه السوداء ذبحتها طيرت باقي المخ اللي عندها (( يجنننننننننننننننن )) قلبها زادت دقاته وارتبكت اكثر : ايوه اختي ..

يزيد عوج فمه : اقول يانتي روحي ارمي بلاك بعيد

رفعت هواجس اصبعها النحيف اللي يدل على جمال صاحبته ارفعته بتهديد وهو يرتجف : اسمع ابوك جاء خطب اختي اللي اصغر من احفاده جاء يحاول يدمر مستقبلها .. لكن انا مستحيل اسمح له وبنات الناس مو لعبه بيده

يزيد : ههههه خطبها تمزحين انتي ... شكلك غلطانه بالفيلا


هواجس: لا متاكده بو ماهروحابه انبهك انها بتوافق

يزيد بلا مبالاه : توافق مثلها مثل غيرها لليلتين ترجع لكم

هواجس تاكد لها اللي كانت تفكر فيه هو بيتزوجها لعب : اجل اسمع قول لابوك بنات الناس مو لعبه بيده ولو يموت مايلمس شعره من اختي سمعت ....

منصورابتسم بخبث وهو يسكر النافذه: مبروك مقدما ..

طلع بسيارته لبره وكمل طريقه ..هواجس وقفت مقهوره حست انها انهانت على بالهم انهم فقاره مايقدرون يسون شي لا لازم توقف هالمهزله باي طريقه ...

مشت لعند التاكسي وين ماينتظرها نواف
نواف : وينك طولتي ..؟

هواجس وخانقتها العبره : خلصت مشواري رجعنا للبيت - بعد فتره - نواف لاتخبر احد عن المشوار

نواف : ليه ..؟

هواجس عصبت : من غير ليه .. وياويلك اذا قلت لامي او نور.. او خواتك ..؟

نواف : حاضر

وصلوا للبيت نزلت هواجس بسرعه لعمارتهم ودخلت بتنهار ...

هواجس جالسه بالغرفه تبكي بعبايتها .. طلعت لها نوربهدوء
نور: هواجس

هواجس تمسح دموعها بسرعه وتلف وجهها عن اختها :........

نور : انا اقتنعت خلاص لاتبكين ..

هواجس بصدمه : اقتنعتي ..؟

نور: ايوه قتنعت ..من جدي رجال حبوب وماينعاب .. وغني

هواجس بكت : ليه ليه يانورترخصي نفسك ماعليك من كلام ابوي ..

نور: انا مارخصت نفسي بالعكس انا مقتنعه ..يا هواجس انا عشت بفقر وذل وماتمنى لعيالي الذل والفقر .. وش يفيد لو اتزوج شاب يسكني بنفس شقتنا الصغيره لا انا جئتني فرصه ولازم استقلها

هواجس لفت على اختها تبكي وهذي دموع نور ماشافتها من هواجس من زمااااان : بس انتي صغيره صغيره مره ع الحمل

نور: هههههههه اي صغيره الفرق اللي بيني وبينك 4 سنوات ...
راحت لاختها وضمتها : صدقيني ياهواجس بكذا بنعيش بنشوف الدنيا

هواجس : بس بتضيع كرامتك وصديقيني هذا يلعب كلها كم يوم ويطلقك ..

نور: لا لاتخافي انا طالبه لي موخر يعيشنا محترمين

هواجس باصرار ..: اسمعي انا اللي بتزوجه واتطلق منه وانتي اجلسي بنت بنوت

نوربعصبيه : لا محد بيجيب راس بوماهرغيري ...

سكتت هواجس وهي مو مقتنعه بس كل الطرق مافادت وكان في شي بداخلها يخليها تشجع اختها علشان تكسر غرور يزيد المزيون ..

نور: قبل لالانسى على الاربعاء بملك وبسافر على طول معه بدون عرس

هواجس بكت اكثر: قلتلك يبغى يطلقك مايبغى احد يعرف

نور: لا يقول انه اذا رجعنا بيسوي عزومه كبيره لي وبعدين حنا وش خسرانين الحق اكذاب للباب

هواجس: اجل والله محد يتزوجه غيري

نور: لا مو على كيفك

هواجس باست ايد اختها : نور تكفين اتركيني انا اتزوجه تكفين .. انا اكبر منك وراحت علي تكفين

نور توها بتنطق لكن الاصرار بعيون اختها وانانيتها اشتغلت عندها هي تحب راكان وينتظروا يتزوجون : اوكيه بس مايطلع مننا

هواجس ابتسمت ببرود: اوكيه بحكي مع ابوي الليله



*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************
سجى دخلت للمطبخ وهي تصرخ بانفعال : راكاااان

راكان تنهد (( يالله صباح خير صحت القلق )): نعم ..؟

سجى : عمر زوج ربى بيجي على الغداء اعمل كل الطبخات اللي بالدفتر ..

راكان : ها ...؟

سجى : ماتسمع عمر بيجي وابغى اكل يشرف ويرفع الراس

راكان تافف: آف حاضر

سجى تخصرت : كانه مو عاجبك ..

راكان : لاااا حشى من قال ..؟

سجى: على بالي بعد ..يله ضف وجهك واعمل له شي ..

طلعت وراكان نفسه يكسر قالب البيض على راسها ...

سجى مشت ترقص وتغني قدرت تقنع ربى تعزم عمر على الغداء اليوم يمكن تشوفه من بعيد وتكحل عيونها فيه تحس انها معجبه فيه .. ومندفعه بعواطفها له .. نست او بالاصح تناست ربى اختها وسعادتها ..

ام رياض: خذي جهازك واطلعي لفوق ...

سجى: لاب توبي .. ليه .؟

ام رياض : كل شوي يطلع صوت اقلقني ..

سجى كانت بتصرخ (( اكيد استاذ تركي من الجريده )) لكن مسكت نفسها لان امها اذا عرفت بتكسر جهازها على راسها ..



((فنجان قهوه )):
هاي استاذ تركي

(( تركي نائب رئيس التحرير )):
اهلين ..؟



((فنجان قهوه )):
امم فكرت وهذا رقمي ***** 055

تركي شاف رقمها ابتسم ...

متعب: بو صنعه وش عندك

تركي: ههههه الغبيه شبكت

ماجد: والله انك خطير يابو صنعه

متعب: يووه اكره ماعندي حركات البنات واحاكيهم ..

ماجد : ايوه تفشخر على الشباب وانت ماعندك سالفه

متعب قدم الطاقيه دام بخجل: والله ماعرف اصفصف حكي .. ولا احب احس انهم خواتي ومارضى عليهم

تركي: والله انك نشمي ..


سجى ناظرت الشاشه طول اخذت لها لف على المنتديات

تركي تذكرها
(( تركي نائب رئيس التحرير )):
اوكيه فنجان قهوه ان شاء الله اذا فضيت حاكيتك




((فنجان قهوه )):
لو سحت اذا في شي ضروري بس

(( تركي نائب رئيس التحرير )):
اوكيه ..وهذا رقمي ****056



((فنجان قهوه )):
طيب استاذ تركي انا استاذن هاللحين

(( تركي نائب رئيس التحرير )):
خذ راحتتتتتتك ..

سجى عطته الرقم بحسن نيه وهي مصدقه انه للجريده بس ...

سكرت جهازها وجلست تدور مكان كويس بالقصر علشان تقدر تناظر فيه عمر وهو يدخل ...
*************************************

شموخ ..طلعت بنطلون ورجعت دخلته تبغى شي غير شي مختلف ... شي يناسب البحر ودام سامي ماراح ونجلاء ضفت وجهها تبغى تنرفزهم ..
لبست تنوره خفيفه تنربط على جنب بالخصر وماتغطي شي خفيفه بالمره وفتحتها لاول الفخذ بالعربي ماكانها موجوده وعليها بلوزه تنلف على الجسم بطريقه غريبه وتبين اجزاء كثيره منه كانت لابسته متعمده تبغى حد يحاكيها يصرخ بوجهها مع انها متاكده ان محد راح يهتم ..سمعت صوت غرفة ريان ينفتح اكيد بيطلع حلو ..
فتحت شعرها بسرعه ونثرته على وجهها وكتفها وكان مقصص كثير وطولان لنص ظهرها بلمعته ولونه الكستنائي ..
حطت قلوس سريع بدون اي شي على وجهها وطلعت ..كان ريان ماشي لعند الباب بيطلع شم ريحة عطرها القويه الجرياءه وماكانه عطر نسائي هائدي التفت عليها ..
وقف لحضات بدون مايحكي كانها ممثلة اغراء تمثل بفلم اجنبي ... او عاهره جالسه بالبحر ايش هذا اللي عاملته ..دقات قلبه صارت سريعه وتخربط الكلام بلسانه ومع كذا كانت نظراته لها بااااااااارده بارده بالمره ..

شموخ وقفت بجراءه ومشت تتمخطر لعندملزمتها اخذتها ببرود وهي حاسه بنظرات ريان لكن تبغى تقهره وتكملها الثالثه ...

ريان : ادخلي بدلي ملابسك

شموخ ماناظرته : خلك بحالك ..

ريان بهدوء وهو يضبط اعصابه : آنسه مشاكل ضفي وجهك وبدلي هالمصخره

شموخ بدلع : نووووووو

ريان : شموووووخ اتقي شري وادخلي بدليهم ..

شموخ ناظرته وهي تلف عليه بطولها الجذاب : ليه ..؟ عاديه ملابسي ليه قاهرتك ..؟

ريان ناظرها من فوق لتحت باحتقار : بذمتك هذي ملابس عاديه ... يعني هالحين انتي حاسه ان عليك ملابس ...

شموخ بخبث : ليه انت معصب من يومي وانا البس كذا ..

ريان بعصبيه : لاتكذبي مو لهدرجه

شموخ ببرود : انا كيفي انا حره سمعت

ريان ناظر ببحر عيونها الرماديه وقال باستهزاء يغطي كل مشاعره : ليكون بعد ماعرفتي ان حنا عيال عمك حابه تلعبي على سامي

شموخ ماتوقعته يفكر كذا او يقول كذا بس كانت تبغى تقهره وتنرفزه احتقرته من جد : من كل عقلك تفكر كذا

ريان قفلت معه : اجل وش تسمين اللي انتي لابسته هذا تلبسه الوحده قبال زوجها وبس لا واللي عرفه يستحون بعد لالبسوه اما انتي .. مبسوطه بحالك .. ليه ماتكوني مثل نجلاء محترمه حالك ..

شموخ ضربت رجلها الارض بعصبيه : لا تقارني بالقرويه هذي انا بينك انا شموخ ياريان الهم

ريان قربلعندها شوي بس كم خطوه ......و نفسه يضربها باقرب شي عنده لكن مسك نفسه وقال بين اسنانه : انقلعي بدلي ملابسك هذي ..

شموخ هزت راسها بدلع ووعناد : نووووووو

ريان : شموووووخ


شموخ : ماتخوفني صرختك ... انا شموخ

ريان صرخ فيها : تراك مره ماخذه بنفسك مقلب طول وقتك انا وانا ..ليه هالغرور والرفعه بنفسك انتي ولا شي ياشموخ ...انتي حتى اهل ماعندك .. بيت لك ماعندك ..

شموخ صدمها الكلام وجاء لها على الجرح ..

ريان يكمل وهو يشوفها تعصب : انتي اسم اسم ماعندك ... حتى ماتقدري تقولي انا بنت هيثم وترفعي راسك بهالاسم .. انتي

شموخ من قهرها ضربته كف على وجهها ..
ريان ناظرها مصدوم من جدها هذي ..؟ ماستوعب اللي عملته لثواني
اما شموخ بردة النار اللي بصدرها : وانا بنت هيثم اللي موعاجبك لاخليك تجي لعند تبوس رجولي ...

ريان ماناظر قدامه كانت شياطين الارض تقفز عند عيونه مشى كم خطوه لعندها وقدامها بالضبط مايفصل بينهم شي .. ريان مسكها من ايدها بقسوه وجرها معه لداخل غرفتها

شموخ : آه اترك ايدي يا غبي ..

ريان : انا بوريك من ريان يا شموخ لعبت معك كثير ..

رماها على الارض بقسوه ولان الارض خشبيه تزحلق جسمها بسرعه صدم ظهرها بالسرير : آه ..

وقفت لكن ريان دفها مره ثانيه على الارض وهو يصرخ : ولا ابوي او امي يقدروا يقفوني عن اللي بسويه ..

رفسها ببطنها بقسوه .. كان يضرب ويضرب ببطنها


شموخ من قوة الضربه على ظهرها ماقدرت ترجع توقف ورجل ريان بجزمته الثقيله ضربت بطنها صرخت تبعده وهي تحس بالالم : ماما بابا .. ابعد يامجنون ...

ريان بكل قوته ضربها على بطنها حوالي دقيقتين وهي تصرخ وتستنجد .. ويتلذذ بصرخها كان مثل المخدر معصب لحد الجنون هو ريان الخيال ينظرب لا ومن مين ........من بينك ..

ماحس على نفسه الا وهو يشوف الدم يطلع من انفها وفمها ... كانت شموخ تستفرغ دم بكميات رهيبه وعبت جزمته وجزء من رجله ..

وقف وهو يناظرها ...
شموخ مسكت بطنها وهي تستفرغ ودموعها تنزل .. ريان استوعب اللي عمله نزل لعندها بخوف : شموخ

شموخ كانت تحس مصارين بطنها تقطعت وانفاسها ضيقه .. الدم ينزل من فمها بشكل يفجع ..

ريان مسكها بخوف : : شموخ ...

شموخ تبعده عنها وهي ضعيفها قدر ماتقدر تبعده عنها ..

لاتسالون عن الاهل وين .. كانت ام ريان على البحر وبجنبها الستريو تسمع لفيروز نسم عينا الهواء يعني لو انفجرت قنيله ماحست ... وسامي طالع مثل العاده ... وبو ريان بالشغل ..


ريان ماعرف كيف يتصرف ضمها له بخوف وهو بينهبل كانت بتموت بين رجله ..

شموخ هدى استفراغها شوي بعدت عن رياض بقوه وراحت للحمام وقفلته عليها اكثر من قفله .. لا ماكانت خايفه كانت تهرب بالمها بعيد عن اقسى خلق الله بالارض ...تكرهه ..

اسندت جسمها على الباب بتعب ...و ...

وايش يا منحوسه بالبارتي الجائي خخخخخ
*****************************************












 
  رد مع اقتباس
قديم 12-12-2007, 08:39 PM   #11
top secret
عضو مجتهد

 

الفصل العاشر


شموخ هدى استفراغها شوي بعدت عن ريان بقوه وراحت للحمام وقفلته عليها اكثر من قفله .. لا ماكانت خايفه كانت تهرب بالمها بعيد عن اقسى خلق الله بالارض ...تكرهه ..


اسندت جسمها على الباب بتعب ...و ...

رجع بطنها يالمها تحس ان انفاسها تتقطع وكانها بتوقف
.. شهقت تبغى تستفرغ الدم ...

ريان هنا جد انهبل وهو يسمع شهقاتها : شموخ افتحي الباب شيموو بينك تكفين افتحيه ..

شموخ طاح راسها بقوه على الارض وطلع صوت طيحه قويه

دف ريان الباب اكثر من دفه جسمها الثقيل يمنعه ينفح او يندف .. لكن ريان مايائس دف الباب بكل قوتك وهو يسمع صرخاتها .. انفتح الباب او بالاصح انكسر القفل ..دخل ريان وهو يدف الباب بشويش علشان مايئذي جسمها : شموخ ..

شموخ هذا اخر شي شافته بعدها غمضت عيونها

ريان جلس على ركبته عندها وهو يبعد شعرها عن وجهها بهدوء : شموخ اسف حبيبتي .. شموخ سوري – قرب عند اذنها وهمس – شموخ تسمعيني ...

شموخ كانت متكوره على نفسها وماسكه بطنها والدم ينزل من فمها وماهي بداريه عن الدنيا ..

ريان رفعها وهو يلعن نفسه مليون مره غبي كان بيضيعها مثل ماضيع مروج ...

ام ريان سمعت صراخ الشغالات لفت شافت ريان رافع شموخ ويركض فيها لعند السيارات ..

ام ريان: ريان وين رايح .. ليه رافع شموخ كذا ..

ريان ماسمع لها لبسها العبائيه وعلى اقرب مستشفى...

بعد الاجراءت الممله طلع له الدكتور ..

الدكتور :انت زوجها ..؟

ريان بارتباك: امم لا اخوها...

الدكتور : هي وين زوجها ..- قبل لاينطق ريان قاطعه الدكتور – هي معها نزيف حاد . – بصيغة سوال - .هي حامل ...؟

ريان بسرعه : لااا هي بنت

الدكتور: آآها فهمت لكن معها نزيف حاد جدا ... تعرت لضرب وحشي انا بلغت الشرطه وهم على وصول

ريان بفزع : الشرطه ليه..؟

الدكتور بشمئزاز : ليه ..؟ تسال ليه وينكم انتم اهلها ومن اللي ضربها بهذي الوحشيه ..؟

ريان بلع ريقه: يعني وش فيها بالضبط ..؟

الدكتور : قبل لاقولك عندي سوال ..؟ هي مريضه بمرض معين ..؟

ريان : لااا مافيها مرض بالعكس صحتها كويسه لكن قبل اسبوع كان معها فلونزا بسيطه ..

الدكتور: امم هي عندها اخت توم ..او اخ ..

ريان حس ان اسالة الدكتور تخنقه لكن شكله مو قادر يشخص اللي فيها .: ايوه كان و – بتردد – ماتت

الدكتور تنفس بقوه وكانه حصل حل اللغز : من متى .؟

ريان : من خمس او اربع سنوات

الدكتور : عرفت هاللحين .. ياخ الاسم الكرريم

ريان ونفسه يذبح الدكتور البارد ..مايدري ليه كذب لكن ماحب يقول اسمه الحقيقي: سامي ..

الدكتور : ياخ سامي بما انها كانت توم واختها ماتت فنسبة اصابتها بالامراض كبيره يكون عندها ضعف بجهاز المناعه لان اغلب التوام اذا فقدوا نصفهم الثاني يكون معهم اكتئاب مزمن ويرفضون الحياه فبحالات كثير مايطولون بعد وفاة اخوهم الا سنتين بالكثير – ابتسم – لكن الواضح ان ام عيون رماديه قويه وحابه تعيش ..

ريان مسك ايده لابكس الدكتور الغبي يتغزل فيها قدامه ..لكن الكلام اللي سمعه عن نقص المناعه ونسبت وفاة شموخ باقل الامراض 50 % حس بضيقه بصدره
شغل سيجاره بتوتر ..

الدكتور قال قبل لايمشي : تقدر تشوفها لو تحب ..

جلس ريان على الكراسي وماعنده اي شجاعه يدخل يشوفها رجعت ذاكرته لايام قديمه قبل اربع سنوات تقريبا ..ايام ولت ونقضت لكن اثرها دمر مشاعر انسانيه ..

{.{ مروج طاحت السماعه من ايدها وفتحت فمها : ريااااااان

ريان بعصبيه : من هذا حمد من ..؟ من تحاكين ..؟


مروج ارتبكت وخربطت الارقام بالتلفون وسكرته

ركض ريان لتلفون وسحبه منها وهي مصره تخربطه ..صرخ فيها : مررررررروج من هذا ..؟

مروج بخوف : والله مو احد مو احد

ريان شاك تصرفاتها وبالذات لما نتقلت لهذي المدرسه الجديده شموخ كانت واثقه من نفسها لانها كانت ببساطه مراهقه محترمه اما مروج كانت على اسمها ماتحب تظل عاديه مع انها اهدء من شموخ بكثير لكن ماتحب القيود ..وشموخ كاااانت اقرب للقلب : مروج والله والله اذا عرفت انك كنتي تحاكي واحد ...اقسم اني مراح اسكت

كان يصرخ بوجهها وهو مراهق يعني بالثانويه وقريب يدخل للجامعه : شمعتتتتتتتتي

شموخ نزلت تركض : موجه ريون ليه تصارخون

ريان: بينك بسالك مروج مع من تجلس بالمدرسه

شموخ ارتبكت: عادي مع بنات ..

ريان كانت شموخ دلوعته ولها معامله خاصه بعكس مروج اللي كان سامي يعاملها هو معامله خاصه .. مقسمين اعمارهم لفرق حرررررركات مراهقين : بينك حبيبتي قولي لي ..

شموخ : والله ريان عادي حتى اانهم بنات قبايل ..

ريان سكت مع انه شاك ...

مروج ابتسمت بتوتر : سمعت مافي شي انا بنام

ركضت بجسمها الضعيف والصغير لفوق ..

....**.**

ريان رجع للواقع وهو يناظر الناس بالمستشفى كانوا قليل لان الجبيل بطبيعتها سكانها قليل ..

ضغط على راسه (( ياليتني ماصدقت يا شموخ .. ياليتني كسرت راسها بهذي اللحضه ))

رجعت الذكريات مره ثانيه تمر قدام عيونه وكانها امس

{.{ ام ريان : لا ياريان انا متاكده اني مسكره كل الابواب ..

ريان : لكن انا سمعت صوت ..

شموخ : حتى انا ..؟!!

ريان: انا بطلع اشوف ..

شموخ : حتى انا بروح معك ...وناسه اكشن

ريان: اقول امشي بس اخلصي ..هههه

شموخ بحماس : ريون تخيل حرمي ومعه رشاش

ريان : تدرين وش بسوي اذا فيه حرامي

شموخ بفضول : وش بتسوي

ريان مسكها وقدمها قدامه : بقوله خذ بينك مابغاها بس اتركني اروح

شموخ شهقت وغرقة عيونها الوساع وكانت ملامحها مو بهالنضوج والجاذبيه اللي هاللحين بتخليه يقتلني

ريان بجديه : ايوه وش نبغى بدلوعه مثلك

شموخ ضربت برجلها الارض: لااااا ريووون لاتخليه ياخذني ...

ريان كانت اخته المدلله : خلاص اجلسي هنا

شموخ سبقته لبره: ها هاها ها ها ها بالمشمش

ريان طلع ومشوا لعند المسبح يشيكون عليه وين الصوت ماشافوا احد حتى بالملحق
شموخ رفعت كتوفها : مافي احد ..؟

ريان : غريبه مادري من وين كان الصوت شكلك ماعجبتي الحرامي

شموخ بلعت ريقها : مراح اخاف

ريان: هههههههه وااضح

وهم ماشين بيدخلوا سمعوا صوت الباب الصغير عند المدخل ينفتح ودخلت مروج بالظلام وهي تتسحب وتودع احد ...

شموخ شهقت : مروج ..؟

مروج لفت عليهم والصدمه على وجهها ..
.
تصورتوا بنت بثالث متوسط عمرها 15 سنه داخله بهالطريقه لبيتهم

ريان كان اكثر من صدمتها .. لفت عليه شموخ خائيفه وش بيسووي ..
غمض عيونه بقوه وعد بصوت عالي للعشره وكانه يعطي مروج فرصه تهرب ...او يضبط اعصابه : مرررررررررررررررررررررروج

مروج من الخوف بكت بسرعه ..

ريان ركض لعندها وشدها من شعرها : وين كنتي يا حماره ..؟ ها

مروج وهي ترتعش : شموخ شموخ

شموخ ركضت لعندهم ومسكت ريان: لا ريان انت فاهم اكيد غلط ..

ريان جرها من شعرها لحد ماطاحت على الارض وصار يسحبها : ياحقيره انا اللي بربيك ..

شموخ طاحت على الارض تصرخ وتبكي : ماما ... بابا ..

مروج كانت تحاول تحكي لكنها تشهق وتبكي ماتوقعت انها بتنكشف كذا

ريان جرها وقفها عند الجدار وصار يضرب ويضرب براسها الجدار وهو يصرخ فيها : ياحقير ياخاينه كنت عارف ان وراك بلاء ... والله لارميك جثه هنا

مروج الصغيره بجسمها لكن كبيره بتفكيرها صرخت : ريان ماما مااما شموخ ... ريان الله يخليك اتركني آآآآآآآآآآآآآه

ضرب ريان براسها الجدار لحد ماشاف الدم على الجدار وهي بدت تفقد الوعي لكنه مستمر بضربها ويخنقها برقبتها

ام ريان وسامي ركضوا يسحبونها منه لكن ريان ضربها بكل قوته على الجدار وهو يسمع صوت اشياء تتكسر فيها .. وكانت هذي اخر ضربه ضربها فيها لان سامي سحبه بقوه ...طاحت جثه على الارض ..

شموخ كانت تتالم اكثر من مروج وتصرخ مع صرخاتها **.**

: لو سمحت ..

ريان رفع راسه : هلا ...

الشرطي : لو سمحت انت ولي امر المريضه شموخ ..

ريان ناظر بالشرطه بثقه : ايوه خير ايش فيه ...

الشرطي : تفضل معنا لو سمحت في كلام يخص المريضه ..

ريان: اوكيه ..


*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************

رياض وقف عند بيت عمه وهو قرفان نفسه وش هالحي هذا اللي عايشين فيه حتى اليساره يادون ثنتين يوقفون ...

بو رياض : يله يارياض دق الجرس

رياض حس بتردد وانه دخل نفسه بوطه : يبه ينفع نرجع لرياض وبلاش هالزواج هذا

بو رياض رفع حاجبه ناظره : مانت برجال اذا رجعت بكلمتك ..

رياض دق الجرس ...

فتح نواف وعلى وجهه ابتسامة ترحيب : هلا والله عمي هلا رياض

رياض ناظر بالبيت بغرور ويتمنى انه ماتفلسف اكيد هذي الوعود شينه مثل هالبيت .....(( والله انت اللي بلشت نفسك تحمل يا رياض ))

بو رياض: الله يحيك يا نواف ..

بو نواف جاء وقف عند الباب: هلا وغلا باخوي فهد حياك اقلط ..

بو رياض مبسوط : الله يحيك ..؟

دخلوهم للمجلس المتواضع مره جلسه على الارض اثاث قديم لكن نظيف ريحة البخور ماليه المكان ...

جلس رياض بدون ولا كلمه كان قفان حده نفسه يرفع ثوبه ويهرب من البيت ..(( سوفاج سوفاج .. هذا وقت سوفاج حقتك يا سجى ...آآه ياسجوي قلتيلي ماصدقت ))

بو رياض: رياض رياض

رياض ناظر ابوه : سم يبه

بو رياض ياشر على نواف : خذ القهوه من ولد عمك

رياض كان بيقول لا مشكور بطلت اشرب حرمت اشرب لكنه اخذ الفنجان لان فيها قبايل مثل مايقولوا ...: شكرا

بو نواف: هلا باخوي تو مانور المكان ...

بو رياض كان مررتاح : منور باهله

رياض ماقدر يشرب القهوه مو على كيفه غصب عنه طول حياته متعود على القصور والفلل حتى الشقق ماقد جربها لا وهو دلوع جده وامه يعني ماقد زار بيت عمه حمد ...

.................................................. ........

وعود مسكت الدفتر ترتجف التقارير طلعت حلوه وماناقص الا توقيعها وتصير حليله لرياض اللي حتى شكله ماتعرفه ..

هواجس: يلللللللله كيمياء هي

وعود وقعت وتحس الموضوع مايعنيها وان كل هذا حلم وبتصحى منه وهي باحضان يعقوب ..

نور وندى وهواجس : لوووووووولللللللل

ام نواف : الف الصلاة والسلام عليك يارسول الله محمد

نواف : اوووش اوش فشلتونا صوتكم عند الرجال

ملاك : مسوي نفسك رجال ..

نواف : انتي يالغاغا اسكتي

ام هواجس : بسرعه خذ الدفتر وده لابوك

............................................

رياض ارتاح شوي توقع الدفتر يعني صارت له وبيذلها وبيعلمها من هو ترده لاااا وساكنه ببيت مثل كذا ترفضني

بو نواف: مبروك يا رياض

رياض ببرود : الله يبارك فيك ..

بو رياض يسلم على اخوه بحراره : على البركه ياخوي

بو نواف: الله يبارك فيك ...


دخلت الجده رياض ناظرها بفزع من هذي اللي داخله بالبرقع لايكون وعود .. لا جد رحت فيها يارياض ..

بو رياض وقف: هلا والله يمه ..

رياض(( يمه .. الحمد لله يعني هذي جدتي اللي تكره امي )) ارتاح على الاقل مو عيونها صغااااار كذا ..

الجده : من فهد الله لايسلم بك مغز ابره قل امين

رياض تاكد من حكي امه انها تكرهم ...

بو رياض : ليه يمه

الجده: ها وش تقول عل صوتك صر رجال والا مويض نستك تسمع بعد

رياض بانفعال : لو سمحتي لاتحكين عن امي بهالطريقه

الجده : وش مطرقته هاللحين .. ومن ذا اللي يحكي ..

نواف صرخ باذنها : يمه سعديه هذا رياض زوج وعوووود

الجده : رياض رجل وعود اجل وين راح يعقوب ..

بو نواف باحراج : يمه ارتاحي الله يهديك

رياض تذكر انها انت لولد عمه الثاني يعقوب يشوفه احيانا لكن مابينهم الا سلام حتى لو مشى بالشارع لوحده بدون عزومه ماعرفه ...

................................

البنات وهم يتسمعون

هواجس: ووووع شكله شايف نفسه

نور: صح شوفي كيف حكى مع الجده ...

ندى شافت الخوف بعيون اختها : لاااا يمكن مرتبك مثل اللي عندنا

وعود بهدوء كانت تحس انها عادي كل شي عندها عادي لامبسوطه ولا زعلانه ....

هواجس بتريقه : عاد بيوم ملكتي ابغاكم تصورون العريس وهو يوقع ههههههههه

ندى: بو ماهر ها خخخخخ

هواجس: والله لاستهبل واوسع صدري دام الفاس طاحت بالراس

وعود بضيقه لانها بتفارق هواجس اذا تزوجت هواجس حبيبتها وبئير اسرارها : صحيح بكره ملكتك وبعده السفر من غير زواج

هواجس بلامبالاه : ايوه لان العريس مايقدر على الطقطقه يخاف يموت هههههههه

البنات ناظروها دمها بارررد حسدوها على برودها ..ومادروا كيف تحترق من جوا ..

.....................................

بو رياض : ها نشوف العروسه ..

بو نواف : كيف ..؟

رياض : عمي ابشوف زوجتي

نواف بسرعه وببلاهه : وعود مو راضيه قالت مافي شوفه الا بيوم الخطوبه ...

بو نواف وده يذبح ولده : لااا مو كذا البنت تستحي وماهي بمستعده

الجده تصرخ : وش له يشوفها .. لاخذتها بيتك شوفها مثل ماتبي ...

ريا ض حس انه خكري بالمره بالنسبه للهمج اللي قباله .. لا والاخت العروسه بعد تتثيقل وماتبغى تشوفني لكن انا لك يا وعود تدلعي هاللحين مثل ماتبغي ..

..................

هواجس ضربتها على كتفها : انتي وجهك وليه ماتطلعي له ..

وعود بهمس : شايفه عندي قطعه او مملابس اقدر اطلع فيهم كلهم بلوزتين الزمن لعب فيهم ...

نور بحماس: هانت كلها كم شهر وتعيشي بطرانه بالرياض ...

ندى : برررررررتاح منها ومن مقابل وجهها ....

وعود تضمها وتبوسها : بس انا بفتقدك يالغاليه

ندى : آآآآف تتلزق ..

وعود و نور و هواجس: ههههههههه

*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************

سامي : انت غبي والله انك مجنون لاتضن انك ضيعت مروج باتركك تضيع شموخ ....

ريان ابعد ايد سامي عن كتفه وهو متنرفز : قهررررتني ..

سامي : ريان انت كيف تفكر ..؟ها ..؟ ايش القسوه اللي انت فيها ..

ريان: اقول بلا كلام كثير وادخل تكلم مع هذي المجنونه وقلها تتنازل وبلا فضايح ..

سامي: هههه بينك ومعنده اجل احلم تتنازل لك ...

سبب الفجوه البيره بين علاقة سامي وريان نفس الحكايه القديمه عن مروج ...


.............

شموخ جالسه بالغرفه البيضاء وهي تحس براحه الالم راح تقريبا وجسمها استرخى لكن في شي يشتعل بقلبها ماهي قادره تسكت له على اللي عمله

ام ريان : ماما حبيبتي .. شموخ

شموخ : ايوه ماما ايش فيه مايكفي اللي عمله ولدك

ام ريان برجاء: ماما انتي هذا اخوك ومالك غيره وماله غيرك تنازلي عنه عند الشرطه

شموخ بعناد: لااااا

ام ريان : ليه وانا امك تبغي تحرقي قلبي

شموخ : ماما هذا موضوع منتهين منه سمعتي ومستحيل اتنازل الا اذا باس ايدي وقالي انا اسف يا عمتي شموخ

ام ريان : وش هالحكي انتم م

شموخ قاطعتها وهي ترفع المرايه اللي بجنبها وتتامل بشرتها وجهها اهم شي ماصار لهم شي : لااااا اذا باس ايدي ورجلي قلت لضابط اني متنازله ..

ام ريان عارفه عناد شموخ بنتها اللي مربيتها صحيح انها ماشربت من حليبها ولا رضعتها لكنها تغلاها اكثر من نجلاء بنتها : حبيبتي انتي علشان خاطري ..

شموخ ترتب حواجبها بايدها وتناظر بالمرايه المحفور عليها ماركة" ايف سان لوران ": ماما لاتعبي نفسك مستحيل اتنزل ..

ام شموخ وقفت بعجز : من وين طلعت لنا هالمصيبه ياربي ...

شموخ لما شافت امها بتطلع : ماما

لفت امها متفائله : بتتنازلي

شموخ حطت المرايه على الطاوله : آآآف قلتلك لا .. اسمعي ماما قولي لهم يبدلوا لي هالغرفه العفنه هذي ...

ام ريان : اصلا بننقلك لمستشفى اسطون ..

شموخ باشمئزاز : اسطوون لا ماما تكفين وش اسطونه ولو وحده من البنات صحباتي جئت بتزورني وش اقولها اسطووون ..

ام ريان توها بتحكي..

شموخ : ماما تخيلي وحده من صحباتك الموجهات جئت تشوفني باسطون والله مو حلوه بحقك

ام ريان نست ريان وهمها وفكرت انها لازم تاخذ سويت فخم بمستشفى سعد التخصصي لان شموخ بتجلس كم يوم على كلام الدكتور ..: اي والله وانتي صادقه والله فشله ..

شموخ رجعت تمددت : ماما بليز بسرعه طلعيني من المقبره اللي هنا ..

طلعت ام ريان وشافت سامي وريان مع الضابط يتفاهمون ...

ريان سكت لكن ناظر امه وكانه عرف الجواب ...

سامي: ها وش قالت

ام ريان: ريان تعال ابغاك ..

ريان وقف عند امه: هلا يمه وش بغيتي ..؟

ام ريان : هذا وانا مامنتك عليها وقايله لك انها يتيمه وامانه برقبتنا

ريان بطفش وهو يدخن السيجاره اللسابعه من دخل للمستشفى : يوووه يمه خلاص درينا

ام ريان : هي وافقت تتنازل بس بشرط

ريان : لاااا وش شروطها الانسه

ام ريان: تقول تبوس ايدها وتقول لها اسف عمتي شموخ

ريان بانفعال وصوت سمعه كل الموجودين بالممر : نعــــــــــــــــــــــــــــم ..

سامي لف عليهم مثل كل الموجودين : امي ... ريان ....ايش فيه ؟!

ريان رمى السيجاره بقوه وداسها برجله : هذي انهبلت عطيتها وجه بزياده ..

سامي بين اسنانه: ريان لاتفضحنا خلاااص ..وط صوتك ..

ريان بين اسنانه : انسه مشاكل تقول ابوس ايدها واعتذر لها ثمن تتنازل ..

سامي : اعتذر لها وفكنا ..

ريان : جاءك الثاني ..

تركهم ومشى لعند الشرطي : واللي يرحم والديك خذني من هنا لا قتلهم ..

طلع الشرطي ومعه ريان ..

*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************

ريماس : نجلاء اذا مانتي خايفه ..على نفسك وسمعتك انا خايفه على سمعت اختي

نجلاء: كذابه هذي الممرضه كذابه مع وجهها ..

ريماس: اجل وش تفسري تصرفاتك كل المستشفى شايفه من اسبوع وانتي دوم عنده تجلس بساعه والساعتين ..

نجلاء مقهوره قالوا عليها كلام تستحي تفكر فيه : يعني انتي مصدقتها ..

ريماس : ايوه وليه ماصدقهم وانتي ماعددنا نعجبك وتجلسي معنا

نجلاء رفعت السماعه معصبه : حتى انتي ياريماس ماهقيتها منك يالبايخه ..


ريماس بهدوء : : نجلااااء .. تكفين انا خالتك واخاف عليك قولي لي الكلام اللي سمعته صحيح


نجلاء انقهرت وراحت بسرعه عن خالتها مستحيل خالتها الصديقه الصدوقه حبيبتها تصدق هالكلام – كان في همس بس مرت سكتوا - تاكدت ان الحكي عليها آآآه اذا خالتي اللي خالتتي صدقت كيف بلومكم ..

سالت ممرضه : مريم مريم ..

مريض بنظرو احتقار : نعم خييير

نجلاء غرقة عيونها من المعامله والنظرات القاسيه هي مظلومه : ماشفتي دكتوره مروه

مريم بنفس الاحتقار : لااااا

نجلاء بضعف ابتسمت : شكرا ...

مشت مرفوعة الراس قد ماتقدر اصعب شي ان حد يتكلم عنك بشرفك وسمعتك

مشعل ابتسم وعرف ان هذا الوقت المناسب : نجلاء نجلاء ..

نجلاء لفت عليه (( ناقصتك انت بعد اكيد هاللحين شمتان )): هلا دكتور مشعل

مشعل ابتسم: ماقلنا بلاها هذي الدكتور ..

نجلاء (( غريبه شكله ماسمع عن الاخبار الحلوه وماوصلته الاشاعه والا كان هاللحين يحتقرني ))

مشعل وهو يشوفها سرحانه وعيوونها مغرقه حس انه نجح وجاءت الضربه بالمرمه مثل مايقولوا

مشعل بحنان : نجلاء ولا يهمك الحكي الكثير انتي انظف من كذا

ناظرته نجلاء مصدومه وحست انها تبغى تحكي مع احد آآه بس لو تقدر تدخل عند احمد وتفضفض له بس هو مريض ومايستحمل صدمات اكثر ..: يعني انت ماصدقتهم ..؟

مشعل : اكيد ومستحيل اصدق عليك اي شي .. نجلاء انا جالس معك واثق باخلاقك

نجلاء الدمعه على هدبها ودها تبكي من احساس الظلم قالت بقهر وهي ترجف: اللي قاهرني انهم ماحكوا عن نزاهتي الطبيه او عن اي شي ثاني سخيف – اشرت على نفسها بقهر – حكوا عن سمعتي شرفي عن اسم بابا ..

مشعل تعاطف معها وكان ماله شغل بالموضوع حس انه جرحها كثير واللي سواه بير هو متعود على هذي الاساليب لكن نجلاء غير نجلاء حاله خاصه ..
ماتحب تختلط بالرجال علاقتها معهم عمليه كثير وهو هاللين بكل غرور حطمها هز من ثقتها بنفسها ..

نجلاء تكمل بنفس القهر : والله ظلم وقهر انا نجلاء فارس الخيال يظلموني كذا يشككوا باخلاقي .. - مسكت ايده بعفويه - والله يامشعل انا مو مثل حكيهم ..

مشعل حس برعشه قويه من مسكت ايدها ارتبك : معليك يانجلاء طنشي وكل شي بينان ان شاء الله

ريماس شافت نجلاء ماسكه ايد مشعل حست بالخيانه والحقاره والكره لنجلاء هي ماكانت مصدقه حكيهم عنها بس قالت لها اللي قالت علشان تترك احمد لكن انها تحاول تلعب على مشعل وهي عارفه انها تحبه هذا اللي قهرها ..
وقفت عندهم وهي تهز : الله الله يا دكتوره نجلاء وش هالغراميات

لفوا عليها .. نجلاء انتبهت انها كانت ماسكه ايد مشعل سحبتها بسرعه وعرفت تفكير ريماس لوين اخذها :ريمااس

مشعل بجديه : اهلا دكتوره ري

قاطعته ريماس وهي تحتقر نجلاء : والله ان اختي ماعرفت تربي يا نجيل .. لااا ومو هامك الحكي اللي انتشر عنك جائيه تكحليها مع هذا ..؟

مشعل عصب : دكتوره ريماس ايش هذا لو سمحتي احترمي نفسك شوي ..

ريماس كانت مقفله معها : اووه سوري دكتور مشعل غلطت على حبيبت القلب – ضربت نجلاء على كتفها بقهر – عليك بالعافيه – كملت بنعومه وهي ترمش بعيونها – دكتوره نجلاء ...

نجلاء كانت ساكته مالها وجه تحكي مع ريماس هي كانت تبعد عن مشعل وماتختلط معه هو بالذات مع انه حبوب علشانها : عن اذنك ..

مشعل وقفها : نجلاء لاتضايقي نفسك كذا ..

نجلاء: لا عادي مشعل ممكن تسمح لي ارجع للبيت ...

مشعل ابتسم بحنان وعذوبه : اكيد

نجلاء تحس ان لمشعل اسلوب حلو يجذب فيه اللي حوله : مشكوره والله مشكوره

مشعل : ولو العفو ..

مشت نجلاء ..
وقفها الممرض الفلبيني قال لها كلام ماقدر يسمعه مشعل ..وجه نجلاء تغير لالوان

مشعل : ايش فيه ..؟

نجلاء بخوف : الدكتور بو مشعل اقصد ابوك طالبني بمكتبه ..

مشعل عقد حواجبه ابوه هذا اللي ماحسب حسابه : غريبه وش يبي ..؟

نجلاء : هذا انا بروح واشوف ..

مشعل : يله بطلع معك

نجلاء بهدوء: لا ااا مايحتاج ماني بزر وانا واثقه من نفسي ..

تركته وراحت مشعل عض شفايفه ندمان على تفلسفه ..

نجلاء قلبها يدق بقوه وقفت عند باب الغرفه قبل لاتدق الباب اخذت نفس (( لاتنصدمي باي شي يا نجلاء حتى لو طردوك بس ابغى اثبت براءتي من هالكذب يالله كاني متهمه ))
بشجاعه دقت الباب ودخلت بعد ماسمعت صوت بو مشعل : تفضل ...

مشت بخطوات ثقيله بداخل المكتب الواسع

بو مشعل عقد حواجبه : نعم ..؟

نجلاء بلعت رريقها مشعل ماخذ من ملامح ابوه الكثير : انا دكتوره نجلاء من قسم القلب وال

بو مشعل قاطعها : آآها انتي نجلاء ..

نجلاء مسكت قلبها من الخوف طريقته وهو يقول نجلاء ماتبشر بالخير : ايوه

بو مشعل ترك اللي بيده : تفضلي ارتاحي دكتوره نجلاء والا حابه اقولك نجلاء كذا

نجلاء استهزاءه ماريحها : براحتك

جلست وعلى طرف الكرسي ...

بو مشعل : يانجلاء انا سمعت عنك وعن المريض احمد وانا المستشف قالبينها والا بلاش اقول احسن

نجلاء بقوه مصطنعه : كل الحكي كذب وانا انظف من اللي يقولوه

كانت تبغى تضحك وكانها سمعت هالجمل بمسلسل مصري ... كانت تشوفه حكي عادي وفاضي وممل لكن هاللحين حست بقسوته عليها ...

وقف بو مشعل ومشى للكرسي اللي قبالها وجلس وهي بتذوب من الرعب .. قال بخبث وهو يناظرها : شكلنا راح نتفق يا نجلاء

ناظرت فيه للحضات مبلمه مافهمت شيقصد لكن ولثواني قصيرره ستوعب : ايش قصدك ..؟

بو مشعل : بصراحه يا دكتوره نجلاء ماتصورت ان عندي بالمستشفى دكتوره بجمالك .... لا واللي مزينك اكثر جراءتك .. عجبني للي سمعته عنك و

نجلاء ماسمعت الباقي وقفت وكانها لامسه الكهرباء وبيدها مويه : احترم نفسك ..

بو مشعل وكانه متوقع هالحركه : هههه لاتخافي انا عندي فيلا مرتبه على البحر اعطيك اجازه ونقضي فيها كم يوم وابشري بالمكان السنع بقسمك

نجلاء (( حقير .. نذل ...قذر.. حيوان .. منحط .. الخ )) كل قاموس الالفاظ القذره.. قالته بداخلها وهي تسمع جراءته : لا مشكور

طلعت من المكتب تركض ودموعها نزلت على خدها من القهر

مشعل ناظرها وانحرج من دموعها : ايش صار

نجلاء ناظرته بحقد وبعدت عنه ...

مشعل : ايش صار .. يالله شكلها متضايقه يا حياتي يا نجلاء ضايقتك ...

دق الباب على ابوه : يبه ايش فيه وش صاير ..؟

..............

نجلاء ركبت السياره حاطه ايدها على فمها تبكي

: الو سامي ..

سامي هو مع ريان بالشرطه قال بهمس يبعد عن الضابط : نجلاء ايش فيك ..؟ ايش فيه صوتك ..؟

نجلاءوهي يبكي بقهر: سامي انت واثق فيني ..؟

سامي ناظر الشرطي وهو ياخذ ريان لتوقيف : نجلااااء وش هالكلام ترى مو فاضي لخرابيطك

نجلاء صرخت فيه وهذا مو طبعها : ساااااااامي انت واثق باختك والا لا

سامي خاف عليها هذي مو نجلاء: نجلاء اكيد واثق فيك ..وش صاير

نجلاء: تعاااال للبيت هاللحين .. ابغاك ضررروري ..

سامي طاح قلبه : نجلاء تكفين ماني ناقص وش فيك ..؟

نجلاء : قايلوا علي كلام ماصار كله اشاعات والله يكذبون ...

سامي : وش كلامه ..؟ ومن قال

نجلاء اخذت نفس : بالمستشفى ..

سامي: نجلاء انتي وين فيه هاللحين .؟

نجلاء: انا بالسياره راجعه للبيت ...

سامي : لاااا لاترجعي للبيت روجي لستار بوكس اللي بالشاطي وانا جائي ...

نجلاء بلعت ريقها : اوكيه ..

سكرت وهي تتمنى يكون سامي عنده الحل ويصدقها قبل لا ريماس تتفلسف ..



*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************
وعود وندى ونور وهواجس فالينها رقص وناسه مبسوطين لوعود ....

والجده عاد شي ثاني اخذت ملفعها ورقصت وهم ميتين ضحك ...

كانوا متفائلين بهذا الزوج لكن بعد زعلانين ومتضايقين على هواجس اللي تهز خصرها بالمصري ولا هامها شي ...

نور: ندووش قومي معي

ندى تاخذ نفس : خلااااص تعبت ...

وعود : تعبانه والا تفكري بالنتيجه

ندى: لااااا النتيجه هههههه نسيتها .. وهذا رقصه بعد علشان النسبه الحلوه ههههه

هواجس كانت تضحك وترقص ودقات قلبها سريعه مو من المجهود اللي عملته لا كانت خايفه من بكره وش مخبيلها فيه


*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************

سجى طول وقتها كانت بالبلكونه حق غرفة ربى تناظر عنر اللي جالس مع ربى ويسولف بالحديقه ... كانت تناظره مسحوره فيه ...... وبحركاته وهو يعدل الشماغ كل شوي .... وطريقته باكل العلك ... وضحكته العاليه ...

: جعلي مانحرم من هالضحكه يارب ...

دق منبه الساعه اللي بغرفة ربى ... سجى قامت بسرعه تطفيه لانه مزعج ..
وقفت عند الكومينه شافت صوره لها مع ربى وهم بالملديف كانوا راكبين الفيل ..
حست بقلبها ينقبض ورفعتها بتردد كيف نست ربى ... ربى اختها الكبيره الحبوبه ....
اختها اللي زواجها بعد كم اسبوع على عمر .. عمر اللي تناظره وهي ميته على حركاته ... كيف تنساها ... شلون تتعدى الخطوط الحمراء

جلست على الكرسي بضعف وهي ماسكه الصوره بحنها ....
ربى حبيبتها واختها تبيعها علشان مشاعر غبيه لعمر ...... اللي بيكون ابو عيال اختها وهي خالتهم ...

ضربت راسها بخفه (( كيف كنت افكر ... امس بس حبيته .. بيوم وبلحضه حكمت انه بيكون سبب سعادتي ... غبيه جد غبيه ...بس بنظره وحده من عيونه قلت هذا حبيبي ... لا ومعجبه فيه واتمقله بكل حقاره وهي بجنبه ))

حطت الصوره بهدوء وايدها ترتجف .. سكرت الباب وركضت لغرفتها ...


غطت نفسها بالبطانيه ومايبان منها شي ... فكرت بجرم اللي كانت تعمله وناويه عليها

دق جوالها بنغمه رومنسيه .. رايقة...وكانت اغنية انجليزية لرونان اسمهاall over again ... انتشر صوتها بالغرفه

سحبت الجوال من الطاوله وناظرت بالرقم وهي لحد هاللحين تحت الغطاء ..(( استاذ تركي .. يتصل بك ))

ردت بتردد وهي تكره هذي الحركه تحاكي رجال : آلو

تركي سكت كان صوتها ناعم وهادي (( يا حلو هالصوت ))
بصوته الخشن المبحوح : مرحبا فنجان قهوه ..

سجى كانت بتضحك حلوه هذي فنجان قهوه لكن مسكت نفسها : ايوه . في شي استاذ تركي

تركي فكر بصوت مرتفع : انت صوتك كذا والا منعمته ...؟!

سجى سكتت شوي تستوعب اللي قاله صوتها فيه شي مو حلو ...

تركي مسك فمه كيف قال لها كذا هاللحين كيف بيشبكها ...؟

سجى ضحكت : لا مو كذا لكن انا تحت البطانيه ... هاللحين ..؟!

تركي : اسف ازعجتك كنتي نايمه

سجى (( هذا شكله ناوي يسولف ومطولها مع وجهه وين الاستاذ ..؟ )) قالت بجديه : استاذ تركي في شي مهم ...؟

تركي (( لاااا وش فيها قلبت )) : نعم سوري ماسمعتك .؟

سجى : اقول اذا في شي ضروري حاب تقوله عن مقالاتي الجديده ..

تركي توهق ورفع الورقه اللي طبعها لمقالها الاخير علشان الجريده : ايوه هو .. انا ملاحظ ان كلامك قليل .. يعني ماتفصلي كثير


مايدري وش قال وكان بيضحك على نفسه (( وش فيك ياتركي بس سمعت صوتها صرت تقلب بالحكي ))

سجى استغربت ورفعت الغطاء عنها : قليل بالعكس انا اكتب لحد مايمتلي العمود والمعلومات مو بكثرتها بقيمتها

تركي : ايوه انا معك بس - توهق مره ثانيه – بس كنت اقول لو تشرحين اكثر يكون احسن ...

سجى : اوكيه براجع كتباتي وب

قاطعتها ميري اللي فتحت الباب بسرعه وقالت بحماس وهي تصرخ :: ســــــــــــــــــــــــــــجى

سجى بعدت السماعه بسرعه وغطتها بيدها تضن ان تركي مايسمع : وجعه يالغبيه فضحتينا ...

ميري عقدت حواجبها : انسه سجى هذا بابا يجي من شرقيه ..

سجى : يالغبيه ضفي وجهك ..

ميري بحماس : هذا يجي فستان انت من لبنان

سجى كانت بتصرخ لكن تذكرت تركي : سوري استاذ تركي انا مش

ماقدرت تكمل لانها سمعت صرخت ربى وهي مررره متحمسه : ســــــــــــــــــــــــــــجى ســــــــــــــــــــــــــــجى وصلت الفساتين من بيروت ...

سجى كملت هذي بعد ..: استاذ تركي انا مشغوله هاللحين احاكيك بعدين

تركي اجل اسمك سجى : اوكيه سجى مافي مشكله

سجى تلف وجهها عند ميري و ربى نفسها تقتلهم : اوكيه باي

سكرت السماعه وقالت لهم معصبه : فضحتونا مع الرجال

ربى تخصرت : اي رجال بعد ..؟

سجى بقهر : نائب رئيس تحرير الجريده ...

ربى طنشت وقالت بوناسه : بسرررررررعه قومي شوفي الفستان علي يالله متحمسه البسه ....

سجى نست وصرخت مبسوطه : فستان زواجك وصل

ربى : وانا وش اقولك من الصباح

سجى : على بالي فستاني وفستان ماما ...

ربى وهي تمشي بسرعه لدرج: يللللللله هم تحت

سجى لحقتها تركض

ربى وقفتها بنص الدرج : يوووه سجوي كنت بنسى عموري تحت البسي عبايتك

سجى بس اسمعت اسمه ارتبكت وخدودها حمرت وقالت بحياء : جد تحت ..

ربى مانتبهت : ايوه البسي والحقيني

رجعت سجى لغرفتها متردده تنزل والا لا .... لا تخاف تفضحها عيونها وبعدين لازم تبعد عنه علشان ماتطور مشاعرها ..
كل هذا التفكير رمته وراها وهي تاخذ اكشخ عبايه عندها وتلبسها مع غطاء شفاف علشان اذا تلثمت يبان وجهها ....

نزلت تتمخطر من الدرج وعيونها تعلقت بعيون عمر اللي ماسك ظهره من التعب وشكله رافع الصناديق لداخل ... وربى على الكنبه تطلع من الصناديق بحماس ...





سجى خافت تطيح من نظراته كان يناظرها بتامل وهي يبتسم ويااااااااحلو ذيك الابتسامه على وجهه السموح

عمر كان يناظرها وهو مبسوط بنزلتها اول مره تجلس معه بعبايتها بالعاده تقول انها تستحي وماتحب .. قال لاشعور لما وقفت عند اختها : كيفك سجى ..؟

سجى علومها علوم بذيك الساعه قلبها وصل لحلقها وحست بالحر فجاءه ناظرته وبعيونها لمعه مميزه : كويسه وانت كيفك ..؟

سجى (( معقوله انا نطقت بهالكلمات كان قلت كويسه واكلت تبن لازم اسال يعني )).......

عمر (( ياحلو هالصوت الناعم يالله بيبي والله بيبي .. في حد يلومني ليه احبها )) : انا كويييس وباحلى حال

ربى قاطعت نظراتهم وهي ترفع صندل فوشي بكعبه عاليه : هذا وش مجيبه

سجى سحبت وهي تناظره نفس اللي كانت تبغاه : وااو مثل مابغى هذا حقي ...

ربى : بس انت فستانك مو فوشي

سجى : فصلت اثنين ...

عمر يناظر (( وانا اشهد مايلبس هالصندل المزيون الا رجلك الناعمه ))

ربى : ليه اثنين

سجى بخجل لان عمر ذبحها بالنظرات : لملكة رياض ...

ربى : يوووووه نسيتها – لفت على عمر – عمور حياتي نسيت ملكه اخوي رياض ...

عمر بارتباك : طيب عادي

ربى : لااااااا و ش عادي متى بيمديني افصل الملكه بعد الاختبارات ...

سجى قاطعتها وتبغى عمر يناظرها مانفسها يناظر بربى ابدا .. لا وبدت تغار بعد : البسي فستان من جهازك وبعدين فصلي مكانه واحد – بجراءه كملت – صح عمر ...

عمر (( ياحلو اسمي على لسانها عمر احسه غير من صوتها ..اصير لك همر مو عمر )) : ايوه تفكير ذكي

ربى كملت تنبيش بالاغراض : ايوووه معكم حق

سجى ابتسمت وبانت اسنانها البيضاء ولمعت الكرستاله اللي فيه مثل كرستالت شموخ .. كان وجهها غير والغطاء الشفاف عليه .......(( اكيد بقصد اني ذكيه ويمدحني ))

عمر جلس على الكنبه وعيونه بعيونها وهي مثل الهبله تناظره ...(( الله يحفظك ويحميك هذي اسنان والا لولو ..))

سجى كانت تبغى تجلس مع جلسته لكن ضلت واقفه وفكرت بشيطانيه : تشربون شي ..؟

ربى بلامبالاه وهي تتفحص الاكسسوار الفجم اللي بيدها : لا توني شاربه عصير

عمر : والله ماردك ابغى عصير بارررررررد

باررررررد وكانه يقولها اشعلتي قلبي وفوادي ... هذا اللي فهمته سجى من نظرته ..: اوكيه

مشت للمطبخ وعيون عمر تراقبها ..

دخلت سجى المطبخ وفكت الغطاء وتنهدت ومسكت قلبها : راكان

راكان كان ماعنده شغل جالس يناظر كتب الطبخ مصدر رزقه : نعم ..

سجى : عصير برتغال بارررررد بسرعه ...

راكان : هاللحين

سجى احتقرته : لاااا بكره وش رايك يعني ...؟هاللحين اعملهم اثنين ...

راكان بدون نفس : طيب

سجى تخصرت : كانه مو عاجبك ..؟

راكان : لاااا ولوووو

سجى : بسررررررعه خلصنا ...

راكان بدء يشتغل ولما شافها واقفه ع راسه قال : خلاص انتي ارتاحي وانا بجيبه ..

سجى : لاااااااا اطردني من بيتي بعد

راكان: لا العفو ...بس قلت اريح لك

سجى : لا مشكور مرتاحه كذا خلك بحالك انت ...

راكاان (( مالت عليك وعلى وجهك )) : ...............

سجى ناظرت براكان وتفكيرها كله مع عمر .. لكن انتبهت بحرق بيده وكان كبير مره قلبها دق بسرعه وخافت هي ماتحب تشوف هذي المناظر ابدا ويمكن مانتنام بسببها : ايش هذا ...؟

راكان لف يتاكد تحاكيه هو والا لا .. لان صوتها نعم فجاءه : انا

سجى تبعد عيونها بتعاطف : كيف انحرقت كذا ..

راكان (( ياميي على الحساسه )) : عادي اشتغل بالمطبخ يعني طبيعي انحرق

سجى حطت ايدها على فمها : سوفااج سوفااج ..

راكان ناظرها باحتقار والله ناس فاضيه : قلتلك ارتاحي بره وميري اذا خلص بتجيبه

سجى : ومن قالك ان ميري بتاخذه انا اللي باخذه بنفسي ..

راكان استغرب من متى هالتواضع

صب العصير بكاسات انيقه : تفضلي

سجى تلثمت واخذت الصينيه معها وطلعت تتمخطر

راكان : اهااااا الظاهر انها بتدخل عن خطيبها يااااارب تتزوج وتريحني = تفكيره برياء ههههههه

سجى قدمت العصير لعمر بجراءه كانت تعمل شغلات ماتخيلت نفسها تعملها بيوم : تفضل ..

عمر دقات قلبه سريعه وتامل بوجهها من قريب وريحة عطرها

سجى ابتسمت اكثر لانه طول يناظرها : العصير

عمر انحرج وحمد ربه انها قالت بهمس ماسمعته ربى المشغوله مع الصناديق الكبيره اللي قبالها ..اخذ العصير ببط وهو متحسف تروح عنه : شكرا

سجى رمشت بعيونها : العفو

مشت لمكان بعيد عنهم وجلست بعد ماحطت الصينيه ...

ربى انتبهت في اختها : سجوي تهقين هذا الطقم بيركب مع فستاني الاورنج اللي بلبسه بملكة رياض ..

سجى ماتدري وش قالت اتها بس هزت راسها : ايوه ايوه ..

دخلت ام رياض من الباب : السلام عليكم ..

اللكل: وعليكم السلام ...

وكان ينطبق عليها دائما (( اذا دخلت الشياطين خرجت الملائكه )) .......

ربى : ماما وصل فستانك ..

ام ريا ض بهدوء وهي تناظر عمر بنص عين ..: كويس كويس ...

سجى تبغى تلفت الانتباه : وفستاني انا بعد ..

ام رياض : قلنا كويس يعني اكيد الفساتين كلها وصلت

سجى انحرجت لكن كملت ان مو هامها : ماما رياض ملك اليوم ...

ام رياض : ايوه الا ياعمر ليه مارحت معهم

عمر : انا ..؟

ام رياض : ايوه مو انت نسيبنا ..

عمر : محد قالي ..

ام رياض : اتوقع انك ولد اصول وعارف من غير لاحد يقولك ..

ربى وسجى تغير وجههم من طريقة امهم الجافه حتى مع نسيبهم ..

ربى : ماما انا الغلطانه ماقلتله ..

ام رياض لانت ملامح وجهها وهي تناظر ربى حبيبة قلبها : وش فيك نسيتي شكلك ..

ربى : ايوه ...

عمر جلس يهز رجله مو عاجبه ابدا ... لكن هانت كلها كم اسبوع ويتزوج ...

سجى (( مسكين يا عمر قهرتك امي لاتضايق نفسك .. )) ((مسكينه وعود ههه مادرت من ام زوجها ..))

ربى تهدي الجو : ماما ايش رايك بهذا الطقم

ام رياض: كويس ...

عمر وقفت : انا استاذن

ربى بسرعه : وين ...؟

عمر : عندي كم مشوار ضروري

ام رياض بتعالي: الله معك ..

طلع عمر وسجى حاولت قد ماتقدر ماتناظره لان امها اذا بس حست مجرد احساس عن نظراتهم بتقتلها ..


ام رياض: سمعتوا زوجت اخوكم وعود .. وش شروطها

سجى ((مسكينه وعود ههه مادرت من ام زوجها ..))


ربى : صحيح وش شروطها

سجى بقرف : بنت فقر وش شروطها يعني طقم ذهب لها ولامها و سياره لابوها عارفه حركاتهم

ام رياض: لااا مو كذا .. تقول شرطها ماتسكن معنا بالبيت ..

سجى ضحكت ضحكه عاليه بستهزاء: هههههههههه جد بنت فقر ومن قال لها ان رياض ساكن معنا

ام رياض : مادري .. اسمعوا لاتجيبوا طاري عن كاترين سمعتوا ..

ربى : هي ماتدري..؟

ام رياض: لا كم مره بعيدها يعني .. ورياض منبه علي مايدرون .. لاتزوجها يصير خير ..

سجى بابتسامة نصر : مسكينه على بالها اول بخته هههههه

ربى : حرام مسكينه

ام رياض: ياجعلها تنسيه هالمسيحيه هذي ..

ربى بفزع : ماما حرام عليك لاتكفرين مسلم

سجى (( لو انا قايله حرام عليك كان ذبحتني ))

ام رياض : حرمت عليك الجنه ان شاء الله وش حرام ذي عاهره مادري من اي زباله جابها

سجى وربى سكتوا بعد الدعوه المحترمه .. ربى طارت كل فرحتها بفستانها اللي مابعد جربته ...


*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************

ريان بداخل السجن يناظر واحد هندي معه بالتوقيف لعن شموخ مليون مره .. قرفان حياته بالجلسه هنا ...

لا ومعي هندي بعد ... انا اوريك اذا طلعت شغلك عندي يا نسه مشاكل ... جد حيوانه وانا اللي خفت عليها ..... قال ايش قال ترجاني وبوس ايدي ... ماعاد الا هي .. والا اقطع ايدك مو ابوسها .. لكن والله مايجي الفجر الثاني الا وانا طالع من هنا ))

وعلى هالحرق الاعصاب اللي بداخله ونفسه بسيجاره لكن فتشوه واخذوها منه ....

ياريان انت تلعب مع مين هذي بينك ...


*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************

اليوم الثاني

ام ريان : ايوه هذي الغرفه السنعه وش زينها

شموخ : آآف اقرفني جو الجبيل هنا احسن .. ناظري وش زينها الغرفه ولو ان الوانها مره بايخه

ام ريان:لا والله بينك شوفي وش زينها ...؟

شموخ : تمشي الحال بهالكم يوم ..


تمشي الحال ياشموخ والغرفه كانها جناح ملكي .. الثريات ماله سقفها والسجادات الايرانيه معبيه ارضها والمفرش اللي هي نايمه عليه كانه حرير .. وطقم الكنبات اللي بالغرفه المفتوحه عليها كل واحد احلى من الثاني .. اللوان البيج والبني الفخم يغطيها ...

ام ريان : خليني احاكي صوفي اشوف وصلت الفطاير والحلويات ..

شموخ : ايوه تاخروا ولاتنسي الورد ابغى الغرفه كلها ورد بينك ماما ..

ام ريان : ايوه اكيد..

شموخ : ولاتنسي كمان الشوكلاتها مابغاها الا من باتشي وشوكلاين ..

ام ريان : ابشري ..

شموخ : والبايسن مابغاه بلعب ابغاه بقزازة ..

ام ريان: يووه البايسن وصل يابينك ليه ماحكيتي من قبل ..

شموخ : وصل ... روز روز ...

روز وقفت عندها بسرعه : Yes

شموخ : ارمي كل كرتين البايسن هاللحين

ام شموخ : ليييه ..؟

شموخ : ماما كيف شكلنا والبايسن بعلب ...

سخيفه شموخ صح بس هذا تفكيرها ...

ام ريان : عادي حنا كذا كذا حاطينه بكاسات سنعه ..

شموخ : اها اذا كذا خلاااص ... بس هذا انا اقولك ...اذا ماجابوا الورد ...مثل اللي طلبت والله لارميه ..

سامي كان واقف من زمان : انتم تجهزون لحفله والا زيارت مريض ... هذا اذا فيه مريض شموخ ليه جالسه لهاللحين اللي يشوف يقول م

قاطعته شموخ : اووه سام واللي يعافيك اللي فيني مكفيني .. روووووووز جهزتي الملابس اللي قلتلك ...

سامي (( والله اشك انك امس ماكنتي قادره تتحركي ))

ام ريان: هلا والله بسام

سامي : لاهيه مع بنتك ولدك مرمي بالسجن

ناظروا شموخ ...

شموخ ببرود : لاتناظروني كذا لو بايش مستحيل اتنازل ..

اندق الباب

سامي فتحه شاف وحده بغطاءه واقفه ومستحيه منه ..
سامي بدء يتميلح ابتسم: هلا بغيتي شي

: هنا شموخ اقصد هذي غرفة شموخ فارس ..

سامي : ايوه تفضلي ..

وقفت كيف تدخل وهو فيه ...

ام ريان : من ..؟

سامي : زيارااات

ام ريان راحت عندهم تشوف مين ..

: هلا خالتي ..

ام ريان: هلا والله ريهام حياك ادخلي ..- بحده – سامي رح تحت ..

سامي يناظر بالبنت : افا ليه

شموخ بضجر: ساااام ..

\سامي طلع وهو مبتسم ..

شموخ مالها خلق ريهام : هلا ريهام حبيبتي تفضلي

ريهام بحماس فتحت وجهها : بسم الله عليك بينك والله خفت لما قالت لي نجلاء ..

شموخ ناظرت بامها بعصبيه يعني نجلاء ليه تتصرف على كيفها : تفضلي ..

ريهام حطت صحن الحلى من مخبز عادي: ماتشوفي شر

شموخ : الشر مايجيك

ام ريان: ليه كلفتي على نفسك ماله داعي ..

ريهام: لا والله عادي – بخجل – لوئي اشتراه لي

شموخ لفت وجهها (( بدينا بهالحركات )) : ماعنده ذوق اقصد مو مره ذوقه مثل ماتقولي انتي انه بطران

ام ريان تغير وجهها من رد شموخ وغيرت الموضوع وهي تفتح الحلويات : تفضلي يابنتي


ريهام انحرجت من كلام شموخ لكن مثل العاده بطيبتها ما حكت شي .. وابتسمت لام ريان : مشكوره خالتي ..

وانهلت الزيارات وحده ورى الثاني صديقات امها اغلبهم ...

شموخ بهمس لامها : بنت اللي مافيه خير ماجاءت تشوفني

ام ريان : صح غريبه

شموخ ك ولا غريبه ولا شي من يومها تكرهني

قاطعتهم وصال بنت صديقة امها وهذولا لهم مركز اجتماعي مهم وهي بعمر شموخ : بينك ام رياض ماشبعتوا من بعض

شموخ بغرور ودلع زايد : لااا مو كذا هههههه

عبير بنت صديقة امها الثانيه : ياحياتي والله طالعين تنبسطوا تمرضي كذا

ام وصال : الجو يغير ...

ريهام كانت جالسه ساكته مو جوها .... ناس شايفه نفسها تناظر غيرها بتعالي حكيها عن اخر الملابس والاكسسوارات ..والموديلات الحديثه .. صحيح ان مستواها مايقل عن اي وحده فيهم لكن امها بسيطه وربتها على البساطه ...

شموخ : انتي عارفه الجو متغير علي وبشرتي تتحسس ..

عبير : اجل مانبسطتوا

ام ريان: لاااا انبسطنا بالمره ..

وعلى هالمنوال ...



*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************


هواجس : بسم الله – اخذت نفس وقعت –

بو هواجس ابتسم باسنانه المسوسه : مبروك مبروك ..

طلع بالدفتر مثل المهبول ..

هواجس ناظرت امها وعود ونور وندى وعمتها وكانهم بعزاء مو بزواج .. بعكس ملكت وعود امس : ليه تناظروني كذا زعرطوا

محد كلمها والدمعه على اهدابهم ...

هواجس بعصبيه : ليه ساكتين ...؟ زعرطوا ..
غطت وجهها بيدها وبكت بقوه ...

نور سحبت ملاك و طلعت من الغرفه بسرعه ..وهي تبكي

وعود ونور ضموا هواجس يصبرونها ويهدونها وبكوا معها

اما امها كانت تبكي من قلب : حسبي الله عليك ياسعيد حسبي الله عليك ..

ام نواف : ساره استغفري ربك ..

ام هواجس بقهر تاشر على صدرها : قاهررررني قاهرني .. الظالم ..

ام نواف: تعوذي من الشيطان وانا اختك تعوذي من الشيطان

ام هواجس : آآآآآآآآآآآه آآآآآه ياقلبي عليك يابنيتي ضيع شبابك ..

ندى ناظرت زوجة خالها كيف منهاره (( ليه خالي يسوي كذا علشان الفلوس )) طلعت من الغرفه وهي متضايقه وراحت لنور المطبخ تصبرها ...

بعد نص ساعه

دخل بو هواجس : وش فيكم كذا ..؟ وجيه تجيب الهم .. وانتي قومي اطلعي رجلك يبغى يشوفك ...

هواجس بفزع : ليه ..؟ مايحتاج بكره بسافر معه مايحتاج يشوفني

بو هواجس: اقول قومي بس قومي بلا كثرة بربره

هواجس مسكت بوعود اكثر : لااا ماني بطالعه بكره يشوفني ..

بو هواجس مشى لعندها وسحبها من ايدين وعود : قومي بلا مياعه ..

ام هواجس: اتركها قالت بك

سكتت وهي تشوف النظره من عيونه .. نظره تعرفها عدل وتذكر الالم بعدها ..: هواجس اميمتي انتي قومي مع ابوك

ام نواف ما تبغى تدخل لان اخوها بالموت رضى لها تدخل بيته اليوم ..

وعود : خالي اتركها على راحتها

هواجس سحبت ايدها منه : مابغى ..

بو هواجس جرها من ايدها لحد ماطاحت على الارض وهي تبعد عنه وتبكي جرها من شعرها : تعالي بس تعااالي ..

نور سكرت باب المطبخ بقوه وهي تضم ملاك ماتقدر تسوي شي مابيدها حيله ...

ندى سكتت وقلبها يتقطع على بنات خالها .. خالها اللي تكرهه ...

...................

هواجس دخلت المجلس الصغيره ودموعها على خدها وشعرها الاحمر المميز معفوس .. كانت لامته فوق من شد ابوها نزل .. كان شكلها مبهدل

بو ماهر ابتسم وهو بيموت طارت عيونه عليها احلى من هذيك البنت هذي غير شعرها عنابي على احمر ...ال طويل مره .....وخدودها حمراء مع بياضها الصارخ

هواجس كانت تشهق من القهر والظلم ..كانت مطنشه وعادي عندها لكن لما طاح الفاس بالراس حست بالمصيبه لا وبكره بتكون معه لوحدها بيسافر فيه ... شهقت اكثر ..

بو ماهر : ليث تبكي ...؟

هواجس ناظرته وحست بالمصيبه جد ..حتى سين ماعنده لاااا هذا الانتحار بنفسه ...

بو هواجس : خلاص انقلعي ..

طلعت هواجس تركض للغرفه اللي فيها اعز الناس على قلبها ..

امها ستقبلتها بالاحضان ...

هواجس سكتت فجاءه وصارت تضحك بهستيريه ...: ههههههههههه
ناظروا بعض اكيد انجنت ...


ولان الشقه صغيره سمعوهم نور وندى وطلعوا بسرعه يشوفون وش السالفه ..

هواجس تمددت على الارض من كثر الضحك : ههههههههه

ام نواف: بسم الله عليك وش فيك ...؟

هواجس جاءت بتحكي ضحكت اكثر : هههههههههه

سكتوا وهم خايفين ...الا ملاك ضحكت مع ضحك اختها : هههههههههه

بعد دقيقتين بالضبط سكتت هواجس وعلى وجهها ابتسامه عريضه : تخيلوا ههههههه ماعنده سين ههههههههه قالي ليث تبكي ههههههههههههههههههه

ناظروا يبكون والا يضحكون تكابر وهذا طبعها من صغرها ..

ندى تسايرها : هههههه ايش قالك

هواجس ماسكه بطنها وتكلمت مثل العجايز : ليث تبكي ..هههههه

*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************

ريان : هذا تسميه اكل ..

رفس الصحن برجله ..

الشرطي : ايش هذا ..؟ هذي نعمه خاف ربك ...؟

ريان : اقول شل قرفك عني ودني لضابط حقكم ابغى اعمل تلفون ضروري ...

الشرطي رفع الصحن وساعده الهندي يرفعون الاكل على الارض : اذا احترمت نفسك خليناك تحكي مع الضابط ...

ريان : انت هييييه ودني لضابط لاعلمك من ريان ...

الشرطي باحتقار واضح : سبحان الله خلق وفرق .. من يصدق ان سامي اخوك ..

طلع وتركه

ريان صرخ بانفعال : والله انك زبال لكن انا اللي بربيك يالج.... ... الله يلعنك ياشموخ بس اطلع من هنا واوريك شغلك عدل ..


بعد نص ساعه صرخ عند القبضان : انت هييه يا شرطي ابغى احكي تلفون ضروري

جاء الشرطي نفسه : خييير

ريان بنفس شينه : سمعتني ابغى احكي تلفون ..

الشرطي فتح الباب : والله لوما سامي غالي كان تركتك هنا

ريان احتقره ودخل على الضابط ...

ريان: لو سمحت ابغى احكي تلفون ضروري

الضابط : لاتعب نفسك اخوك سامي مابيده شي .. ماعندك الا تتنازل بنت عمك ..

ريان بنفاذ صبر : ممكن تلفون

الضابط : تفضل

ريان دق ارقام سريعه ..

منى : الو ريان وينك من امس ادق عليك جوالك مقفل

ريان بعصبيه : هلا حياتي انا بالشرطه

الضابط احتقره يحكي مع خويته ..

منى بخوف: الشرطه ليه

ريان: مشكله مع شموخ شفتي كل هذا علشانك حبيبيتي

الضابط توه بيحكي الا ريان مد ايده له يعني انتظر ..

منى: ياقلبي وش عمله معها

ريان : مو وقته انتي هاللحين طلعيني من هنا باي طريقه ..

منى بسرعه : حاضر حاضر

ريان قالك يدلع عليها لكن بثقل : والله ياحياتي الجو مره عفن وقرف ماني قادر اجلس ثانيه ..

منى: اوكيه هاللحين اتصرف

سكر ريان ولف على الضابط

الضابط كاره ريان واخلاقه الشينه : لاتحاااول مالك الا بنت عمك

ريان تفل بالارض وكان يتفل على شموخ : تخسي اترجاها ..

الضابط عصب : انت وين جالس ها ..؟ يا شرطي خذه من هنا ..

ريان احتقره وعلى وجهه نظرات استهزاء : دال طريقي

طلع ..

بعد ساعه

الشرطي : ريان تعال

ريان من غير لايناظره : خير

الشرطي بدون نفس : بتطلع

ريان وقف ورجع اللون لوجهه :. كويس

مشى لعند الضابط وقع بتعهد وهو رافع راسه وكل ننظرات الانتصار والاحتقار على وجهه ...

الضابط ماتكلم معه كثير لكن نفسه يبكس وجهه جد الواسطات لهالاشكال الفاشله ...


*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************

دق الجوال نغمة نوكيا الممله ..

رفعت نجلاء عيونها على الشاشه من امس مانامت مع ان سامي حاول يهديها ويعطيها ثقه بنفسها لانها جد برياءه لكن فيه نار وقهر يحترق بداخلها واللي زاد عليها حركة بو مشعل يعني جد بتسلم على الدكتوراه والدراسه اللي تعبت عليها ..

شافت اسمه ينور الشاشه بكت اكثر (( احمد يتصل بك ))

انتم معي تتخيلوا وحده عمرها 27 سنه محافظه على نفسها وسمعتها وماتلقي وجه لعواطفها وتمش وراها ... حتى مع احمد كانت ماتتعدى الخطوط الحمراء اللي حطتها لنفسها

دق جوالها بنغمة رسايل موسيقى بسيطه متقطعه ..
رفعته ..
(( مساء الخير ..
كيفك ..؟ يارب ماتكوني تعبانه ..
امس واليوم ماشفتك عسى المانع خير ... واذا كنتي لهالحين بالشاليهات لاتنسيني وانتي تناظري البحر امزح هههه ..
مادري وش اكتب بس فقدتك ))

المرسل : احمد ...

الرساله حركة المشاعر القويه لها ...
نجلاء ضمت الجوال تبكي : لو تدري ياحمد وش قالوا عنا وحنا ماجلسنا سوا الا ا سبوع قتلوا مشاعرنا قبل لاتنولد ...

دق جوالها وخافت من هزته بيدها بعدت شافت رقم مشعل ..مالها خلقه .. لكن حرام كان حبوب معها .. لا ماتبغى تحكي مع احد وبالذات هو بعد حركة ابوه الماخه ...

دق حوالي اربع مرات ويدق لحد ماينقطع كان مصمم

بعدها رسل رساله ...(( نجلاء ردي علي ... لازم تكوني قويه وتداومي ولا يهمك احد ))

نجلاء: ماقدر يا مشعل ماقدر .. انت ماتعرف عن ابوك وش قال ..؟

رجعت قراءت رسالة احمد وكانها تقراءها اول مره ..


*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************












 
  رد مع اقتباس
قديم 12-12-2007, 09:00 PM   #12
top secret
عضو مجتهد

 

سجى دق الجوال بصوت مزعج ...

حطت راسها على المخده تبعد الصوت عنها ...

رجع الصوت مره ثانيه : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآف

ردت من غير لاتشوف مين : خيييير ..؟

تركي : الو ..

سجى صوت مبحوح وخشن ناظرت الشاشه ..استاذ تركي ..: الو ...

تركي : ازعجتك ..؟

سجى تاففت : لا يارب يكون لشي مهم ..

تركي : بس حبيت اقولك ان مقالك مانزل اليوم ..

سجى فتحت عيونها : ليه..؟

تركي : لان في خربطه بالجريده ومشاكل

سجى عدلت جلستها بسريرها : وانا وش دخلني بالمشاكل يكفي اني ماخذ مقابل ...

تركي : مقابل .ايوه صح انتي ماينصرف لك شي .

سجى وقفت للحمام : ايوه ماخذ شي معقوله ماتعرف ..

تركي : لا.. عارف ..بس انتي اول مره تحكين ليه ساكته

سجى فتحت المويه : لاماني محتاجه لقروش ...

تركي اذا حابه اعطيك اقصد نعطيك مثل الباقي مافي مشكله ...

سجى : استاذ تركي ياليت ماتدق مره ثانيه الا لشي ضروري جد مثلا احترقت الجريده ...او انفجرت انابيب الشرقيه

تركي استغرب من ردها : ها...؟

سجى : يعني امسح رقمي من جهازك ولا عاد تدق ..
سكرت الجوال ماتدري كيف عطته الرقم اصلا وخانت عمر ...

ابتسمت لوجهها بالمرايه وهي تناظر لمويه تنزل منه : اييه يا عمر وش سويت فيني ماهمتني ربى المهم انت ..

نزلت تحت ورايقه للمشاكل مع راكان .. لكن شافت شي وقفها بمكانها


*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
****************************************
*الفصل الحادي عشر



نزلت تحت ورايقه للمشاكل مع راكان .. لكن شافت شي وقفها بمكانها

شافت الدنيا مقلوبه تحت طاولات اعراس والشغالات ماسكين شراشف كشخه يرتبونها على طاولات والجو كان جنان بالقصر ...








الشموع بكل مكان وكل شغالات القصر موجودين ..كانهم نحلات بلبسهم الابيض والوردي ..

ام رياض تمشي بين الطاولات ..و .. وراها الشغاله بالدخون : سجى وش فيك لابسه كذا بسرعه تروشي والبسي عبايتك على المشغل على طول ..

سجى فتحت فمها : ماما ايش فيه ..؟

ام رياض : انتي البسي واجهزي ويصير خير

سجى فكرت : ليكون اليوم ملكة رياض ..؟

ام رياض بعصبيه : سجى وبعدين معك اذا مانتي برايقه تروحي للمشغل ربى معها بنات المشغل روحي يسنعونك –وهدت صوتها – مع انك مفروض تكوني اليوم مميزه

سجى طلعت الدرج (( اكيد اليوم ملكة رياض وهم عاملينها بالرياض وبعد الاختبارات بالشرقيه ... واضحه حركات ماما انا اليوم مفروض اكون مميزه علشان تزوجني بعد مازوجت ربى ... لكن انا مستحيل اقبل بغير عمر .. لا وش هالافكار الغبيه .. ليه غبيه واضح ان عمر يميل لي .. نظراته امس ت))

قاطع تفكيرها متعب هو متكشخ بالثوب وكانه عريس وبيده البشت او المشلح .. قال باستعجال : السلام

سجى استغربت وين طالع بالمشلح لايكون جد ملكة رياض والا يمكن متعب ..

متعب ضربها على كتفها بقسوه خاليه من النعومه : قلنا السلام ..

سجى مسكت كتفها اللي صار يالمها : آآه متعب ..المتني

متعب : ههه جد خكريه

سجى مسكت خصرها : وين طالع بالمشلح لايكون اليوم زواجك ..؟

متعب تنهد : يووووووه ياليت .. هذا للوالد ..

سجى بطريقة حكي فضوليه : اجل وش القصه

متعب عدل الكبكات بثوبه : مادري امك فاضحتنا من الصباح جب الذبايح ...وكلم البوفيه .. لاتنسى الكيك ..حط النقوط ..جهزوا الديجيه .. ارفع الاغراض.. حطهم جوا لاااا احسن برى ..

سجى: نقوط ..؟؟ يعني جد اليوم ملكة رياض يالله لازم اكشخ ..

متعب فتح الاصنصيل : باااااااي

سجى : متعب ويقول باي لا جد اليوم فيه شي هنا بهالبيت ..؟

دخلت لغرفتها وتروشت على سريع ..طلعت واخذت عبايتها بسرعه لعند السواق : بسرعه لمشغل ال......

............................

ربى دخلت للمطبخ : راكان راكان ...

راكان : نعم ..

ربى مدت له صور : اسمع هذي الصور جهزهم للكيك ...

راكان ناظر بالصور ((وع صور سجى )): حاضر ...

ربى باكبر ابتسامه : ابغاهم حلوين عاد

طلعت ربى
وهي مليون فكره براسها تجهز لسجى ..

راكان ناظر بصورها (( حلوه بالشكل لكن من جوا زباله ))


*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************






سامي

دق الجرس وهو ينتظرعند الباب وطفران نفسه يحس انه فاقد هبال البنات هذي الايام ... (( والله الملاعين كانوا معطيني جو ..هههه ))

جاءه صوت مستعجل وطفران من ورى لباب : مييييييييين ..؟

سامي : شمس افتحي انا سام ...

شمس فتحت الباب وهي لابسه بلوزة شباب المنتخب وبنطلون جنز ..: اووه بو السوم عندنا من وين طالعه الشمس .. تفضل تفضل ..

دخل سامي وهو يضحك على شكلها








سامي : هههه وش لابسه يالهبله ..؟

شمس بعصبيه : احترم نفسك ها .. بعدين انا خالتك شمس مو شمس كذا ...

سامي : اقول ابعدي عن وجهي يالعربجيه ...

شمس تعدل البلوزه : آحم آحم وكلي فخر ...

سامي : هههه ليه لابسه بلوزه سلطان ...

شمس : ومن قالك انها بلوزة سلطان النحيس ... هذي انا شاريتها من مصروفي الخاص ..

سامي : لاااا وكم المقاس عساك ماتعبتي تدورين

شمس : لااا المهم انت وش عندك اليوم راز الوجه ..

سامي : ابغلا ريماس وينها

شمس : ريماسوه فوق بغرفتها ولا تقولي اناديها لاني بختصار وحده تشجع المنتخب واليوم مباراتهم الحاسمه ..

سامي جلس لان شكل شمس ناويه تهذره وماتقوله يرتاح ..: وكيف النسبه حلوه

شمس : اكيد بتكون حلوه تعبت تقطعت بالمذاكرررررررره .. وناويه على مصر ...

سامي: مصر ...؟؟؟؟

شمس : ايوه بكمل دراستي بمصر لان يابو الشباب مثل مانت عارف انا اموت بالمحاماه وهالسوالف وابدرس هناك ..

سامي باستهزاء: ايوه هين انتي الاداب ويخب عليك ..

شمس: بتشوف والله ...- وقفت عند الدرج وصرخت – رييييييييييييييييمووووووووووسسسسسس .. ريموس تعالي ...

ريماس نزلت وبيدها كتاب : ليه الصراخ ..اوه سامي هلا

سامي : هلا فيك .. بغيت بموضوع ضروري

ريماس عارفه الموضوع حطت الكتاب على الطاوله : نعم ...؟

سامي ناظر بشمس : شموس ضفي وجهك ..

شمس : قلتلكم بهرب من هالبيت محد صدقني

تركتهم وراحت ...

ريماس بجديه : خير ..؟

سامي : خالتي انت سمعتي اكيد عن الحكي اللي قالوه عن نجلاء وانا متاكد انه موصحيح .. بس من اللي قال ..؟

ريماس بقهر : ومن قالك انه مو صحيح ..؟

سامي : كيف..؟ وش قصدك ..؟

ريماس : لا ماقص شي .. بس مانت ملاحظ انها متغيره بهذي الفتره ماهي بنجلاء اللي قبل ...من اول ماصارت بقسم القلب

سامي : لا .. بس يمكن تحب = الرجال فري ههه

ريماس بسرعه : ايوه هذا هي – مسكت لسانها – اقصد صارت تحب شغلها اكثر من نفسها ..

سامي بجديه : بسالك ريماس بالله واللي خلقك نجلاء جد الكلام اللي طلع عنها

ريماس مقهوره من نجلاء نفسها تكذب وتسود عيشتها لكن تراجعت لانه حلفها بالله ولان هذي مو اخلاقها ولا تهون عليها نجلاء ..: لا كله كذب اصلا نجلاء ماتعطي رجال وجه

سامي ارتاح وابتسم : الحمد لله ..مشكوره ريماس ريحتيني

ريماس بعد تردد كبير : وينها امس طلعت بدري واليوم ماداومت ..

سامي : اكيد بالبيت ننفسيتها بالارض

ريماس : الله يعينها ..؟

سامي : مانت برايحه لها بيتنا ..

ريماس : لا متهاوشين شووي

سامي : آفا وهذا انتم وهذا حالكم تتهاوشوا وبعدها ماتصدقوا تشوفوا بعض

ريماس : شفت ياولد اختي ..

صرخت شمس وهي تدخل لعندهم وتبوس سامي : هدددددددددددف والله هدف واحلى هدف يسلم راسك يالوجه الحلو ..

سامي : هههه الا يسلم راس الللعب اللي دخلها

شمس رجعت لمكان التلفزيون وهي تصرخ : تسلم ياياسر تسللللم .. ويسلم راسك ..

سامي : جد المجانين بنعيم ..

ريماس : رجعوا من الشاليهات

سامي : ايوه شموخ تعبانه بالمستشفى وامي معها

رياس بكره : ايش فيها بعد

سامي وقف : تدلع ..

ريماس : وييين ..؟ بدري ..

سامي : واله ياخالتي مشغول اشوفك على خير




*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************

هواجس : اسمعوا دام هذا اخر يوم لي معكم بما اني آحم آحم عروس وبكره عرسي بدون حفله

ندى : ايوه اخلصي ...

هواجس : ايش رايكم نستهبل علشان اذكركم بالخير

وعود بحماس: وش نسوي ...

هواجس طولت على صوت التلفزيون وكان برنامج سيرة الحب لفوزيه الدريع ..على قناة الراي ..: شفتوا هذي والا لاطلع الشيب من راسها

نور: كيف ..؟

ندى تفهم على هواجس بسرعه : ههههه حلوه عطوني التلفون ...

وعود: ايش بتسون .؟

هواجس : خخخخشي مايخطر على البال ..

مسكت هواجس التلفون وندى تنقلها رقم السعوديه ...

نور: انا اشهد انكم ملاحيس ...

هواجس: اتركينا ننبسط ...

وعود : ايوه استهبلوا عليها .. وقولوا قصتي مع يعقوب ...

ندى تقلدها بالكلام : قولوا قصتي مع يعقوب .. – صرخت عليها – انتي متزوجه استحي على وجهك ...

هواجس: اووووووش اوووش .. اسكتوا .. (( هذي جد صارت انا وصديقاتي عملناها ^_^ ))

ركضوا وعود ونور لعند التلفزيون يقصرون على الصوت وهواجس حطت سبيكر ...

هواجس: هلا ياقلبي دكتوره فوزيه انا احبك مررره مره ..

فوزيه : وانا اكثر عيوني ...

هواجس: دكتوره فوزيه تسمحين لي اقولك ماما فوزيه ..

وعود ونور وندى بصوت واطي مره : هههههههه

فوزيه : اكيد ياعيوني ويسلم راسج والله ...

هواجس : ماما فوزيه انا احب واحد ...- سكتت تمسك فمها وتضحك -

فوزيه : ايه كملي عيوني انا وياج ..

هواجس: انا احبه لكن هو مايحس فيني .. مايفهمني ..كل الناس عرفت اني احبه حتى امي وامه وهو لا ...

فوزيه عقدت حواجبها وقالت بتعاطف : ماحاولتي تصارحينه ..؟

هواجي: دكتوره حنا بالسعوديه وين اصارحه مو مثل الكويت ...

هنا البنات تسدحوا من الضحك لان اللي معروف عن فوزيه الدريع تكره السعودين والمجتمع السعوديه ودايم تنتقده ..

فوزيه : اي عارفه انتم بالسعوديه عندكم .. مافي تعبير عن المشاعر اوو حريه للبنت ... بس هم بعد تقدرين تلمحين له . تبين له بطرق غير مباشره ...

هواجس: مايحس فيني واحسه يستاهزء بمشاعري وم

سكرت السماعه لانها ماقدرت تكمل وذابت على نفسها من الضحك ...: ههههههههههههههه

ندى ونور وعود : هههههههههههه

طولوا على صوت علشان يسمعون : الظاهر ان الخط انقطع ..مش مشكله سمعيني عيوني الحب مايعرف الاستهزاء ..او الضحك ... خذي السماعه ودقي عليه وقوليله يابن الناس انا جذي وجذي ...

نور طفت التلفزيون لان مصارينها تقطعت من الضحك

ضلوا البنات يضحكون نص ساعه ...

دخلت عليهم الجده : جعلكم الضرب وش فيكم متسدحات كذا كانكم ضبان ...

اللي قالته الجده زاد من ضحكهم ...

الجده : الله يخلف على امن جابتكم دومكم مصافيق ...

لم شافتهم يزيدون ضحك مسكت العصا وضربتهم بقوه ..

هواجس : آآه يمه سعديه هههههه آآه انا عروس ..ههههههههه

وعود: آآآآآه هههههههه
ركضت من الصاله لعرفتهم .

ندى قبل لاتوصلها الجده ركضت لسطح وهي ميته ضحك : ههههههههه

نور مسكينه كانت ذايب من الضحك ولاهي قادره تحكي او تتحرك: ههههههههههههه

الجده معصبه من جدها وتصارخ : ياقليلات الخاتمه هذا وكل وحده فيكم بيدها خاتمها وبكره تصير دبتها قدامها وتتلون مثل الضبان ... ماقول الا مالت على اهلكم اللي تاركينكم تفضحونا عند الجيران .................ااااااااااالخ ..

*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************
ريان طلع من عند الشرطه وعلى طول رجع لشاليهات كان يبغى ينام ... ينااااااام وبس ..

دخل لغرفته بالشاليه ..



تنهد يبغى الراحه وبس عاش بقرف فضيع بهالليله الوعحده : اذا ماوريتك ياشموخ ماكون ريان ...

تروش على السريع وتمدد بينام ..لكن وين يجيه النوم جسمه تعان يبغى يرتاح ..بس ضل يتقلب بالسرير يمين وشمال ..غير مكانه وعكس الاتجاه مو قادر ينام كيف ينام وهو مابعد فكر بشي يدمر فيه شموخ ويكسر خشمها ... (( جد كنت غبي يوم عطيتها وجه ... لا وخايف على مشاعرها بعد ..))

غطى وجهه بالمخده : اطلعي من راسي ياشموخ ....

بعد جهد جهيد قدرينام ويغمض له جفن ...وصورتها بعيونه وصوتها باذنه ..


*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************

رجعت من للمشغل وهي محتاره وش المناسبه ..؟
دور السواق مكان يوقف فيه ماحصل مواقف القصر كلها متلت واظطرت تمشي مسافه ..

نزلت ومشت وشافت عمر كاشخ ويبتسم لشباب اللي معه ... وقفت تناظره (( الله يحفظك من العين ))

راكان قاطعها وهو رافع اكياس بياخذهم للمطبخ : انسه سجى هنا كله رجال امشي لعند الحديقه

سجى لفت عليه بدون نفس : عاااارفه ..

راكان (( سبحان الله المكياج يغير الحريم كثير جد لبس المكنسه تصير ست النساء ..))

مشت سجى متاففه للمدخل الثاني من القصر علشان مايشوفها احد لحد ماتضبط نفسها

دخلت لجناحها وقفت عند المرايه تتامل فستانها الخوخي كيف طلع لونها رايق وحلو .. والاكسسوار اللي زين شعرها على جنب لان الشعر كله موجته بحيويه وجمعته بجهه وحده وبطريقه .. دلوعه ... وظهرها كله عاري ومغطى صدرها ...

والروج الخوخي مع الشدو السماوي عطاها نظاره وصفاء ..

لبست صندلها بسرعه علشان مايفوتها شي من الحفله لانها تاخرت بالمشغل ..

طلعت من جناحها شافت ميري مع شغاله فلبينييه ثانيه واقفين عند الباب .

سجى : خير ايش فيه ؟؟ليه واقفين هنا ..

ركضت الشغاله الفلبينيه لتحت ..وميري قالت بارتباك : مافي شي بس انا في نظف ..

سجى مالقتها بال لانها مشغوله بملكة رياض ونفسها تتشمت بوعود واهلها وش لابسين ..

نزلت من الدرج بثقه تحب تلفت النظار وتنزل من الدرج مو من لصنصيل ..ماتذكرم طباعها بوحده .. شموخ اكيد صحبات ونفس الشي ...


نزلت مستغربه من الهدوء اللي صار ..نزلت بخوف وش صار ..
..

.. وقفت

موسيقى عاليه ...وناس متجمعه عند الدرج عيونهم معلقه فيها .. الصاله مافيها انوار الا انوار الشموع على الطاولات .. وانتبهت بطاوله فيها شموع كثير وقويه اضاءتها ..

من تكون السندريلا ..
غيرك انتي والله انتي ...

من ملك هالحسن ..
غيرك انتي والله انتي ..

يكفي اخجلتي القمر ..
من طلعتي ماظهر ..

سجى حطت ايدها على فمها تستوعب ..طلعت لها ربى وهي تبتسم بحنان وحب : سجوي نزلي فشلتينا

سجى لحد هاللحين مصدومه : ايش هذا ..؟

ربى وهي تنزلها معها : هههه حفل تخرجك والا ناسيه انك اخر سنه

سجى بنفس الصدمه : بس انا ماتخرجت ..

ربى : تعرفي ماما حبت تنبسط فيك بدري ههههه

سجى وقفت اخر خطواتها على نهاية الدرج .. اللكل صار يصفق ..

ابتسمت سجى وكانها مشهوره وهذا حلمها.. نجمه من نجمات هولويود الانيقات ..

ام سجى عند اضائة الشموع ... اشرت لهم ..

مشوا الخوات لعند الشموع الكثير .. كانوا فوق الاربع او الخمس كيكات وكلهم فيهم صورها بحالات كثير تضحك تبكي ميل جسمها ..
.. ولها كيكه فيها صوره من صغرها .. وماعند احد الا ربى اكيد ربى اللي مرتبه كل شي

سمعت صوت رجولي صوت اخوها متعب : مبرروك التخرج ...

ناظرت من وين الصوت شافته واقف قبالها وبجنبه واحد من عيال خوالها ...واسنانه واضحه من الابتسامه العريضه ..

ام رياض : يله اطفي الشمع ..

سجى وكانت مثل المخدره امها وربى محتفلين بحفل تخرجها بالبدايه ماستوعب .....

متعب: يللله داري اني مزيون وانا اخوك ... لاتتمقلين فيني كثير ... بس يله جوعتبنا ..

سمعت صوت ضحكات كثيره عرفتها ضحكات خوالها وعيالهم هم مايتغطوا عن عيال خوالهم .....ابتسمت وطفت الشموع بانفاسها الناعمه ..
وماطفوا الشموع بسرعه ..

حامد ولد خالها : بو الهش تعال بس ننفخ ونخلص ...

متعب: ايوه مطوله شكلها ..

رياض: لاااا اتركها تطفيه هي

سجى بدلع ..: يله اطفوهم ماعرف

ضمتها ربى بقوه : ياقلبي على الناعمات ..

سجى حمرت خدودها وبالذات انها تعبت من النفخ ..

اشتغلت الانوار القويه فجاءه بعد اخر شمعه تطفت .. تلفتت حولها تشوف .. رجال وحريم .. الحفله مختلطه ... ناظرت وراها تشوف كل خوالها هنا والا لا ... ...

بو سجى : يله سجوي حبيبتي اقطعي الكيك ..


نبهتها ايد متعب الكبيره اللي مسكتها بدفاشه : يالمايعه انا بعلمك القص كيف ..؟

حامد : بو الهش ابتسم للكاميرا هههه

متعب : شييييييز

نوره بنت خالها : سكر بفمك واللي يرحم لي والديك ..

اللكل : هههه

تلفتت من يضحك .. انبسطت على المفاجاءه الحلوه ..

ماحست بايدها اللي كانت تقطع الكيك مع متعب ..كانت مبسوطه ونفسها تحضن كل اللي حولها ...

رياض اخوها ..كان يبتسم لها بعذوبه بعدها غمز بمرح ....

سجى نزلت عيونها على الكيكه وخودها حمراء ..من زمان ماشافت خوالها وعيالهم ملتمين كذا

متعب : Boxing ... صورني كويس

حامد : طيب

راكان كان بالمطبخ مع ان الخدم كانوا يدورون الشغل والفرصه علشان يطلعون ويتفرجون على البارتي .. كان مستنكر اللي يصير بداخله وبتصرفاته ..خاف من الفسق الللي هم فيه تنخفس فيهم الارض او ينزل عليهم عقاب

ولانه مايقدر يطلع من المطبخ والا بيخسر شغله لا وبيدفع 6 الاف مثل ماهو مسجل بالعقد ..

مسك صورة نور ولف ظهره عن الاشكال اللي تمر بالمطبخ ..

(( هذي البزر المغروره عاملين لها هالحفله الكبيره ... جد ناس فسقانه ...آآآه يانور وحشتيني من زمان عنك ...اوعدك باول اجازه بنزل لشرقيه .. واكحل عيونك بشوفتك ...))

دخلت ميري : روكان هذا في جهز اصير

راكان :آف هذولا مايشبعون من العصير ...

وهو بيبداء بالعصير شاف لى الاوله صور سجى اللي عملهم بالكيك : ياكرهك ..

جاء بيرميهم بالزباله بس وقف ..يمكن يقولوا له وين الصور ..؟

....... ........... ......... ....... ....... .....

سجى بعد ماقطعوا الكيكه باركوا لها بالتخرج

ابتسمت لهم مجامله يهنونها وهي مابعد تقدم اختباراتها

نوره بنت خالها : سجى حفلتك حلوه ..

سجى : شكرا ..

رحاب بنت خالها الثاني : بس غريبه شكلك ماتدرين عنها

سجى بغرور : ايوه ماما ودادي عملوها لي سربرايز

رحاب ونوره ناظروا بعضسجى شايف نفسها على اللكل ورافعه خشمها

رحاب : مستعده لملكة رياض

سجى : ايوه وصلت الفساتين امس من بيروت ..

نوره : انا عملت فستانه بره عند مصممه ايطاليه اسمها ايلي ماسون ...

سجى: آآها عرفتها ملينا وحنا نعمل عندها فعملنا عند زهير مراد

رحاب: اي لون اخذتيه ...

سجى: هههه سربرايز ...

رحاب : احس ان اللوانك معروفه ومحدده يافوشي او اورنج ...

سجى تنرفزت عرفوا لون فستانها : لاااا لاهذا ولا هذاك لون غير ...

وضلوا يسولفون سوا وسجى بالها مع عمر نفسها يشوفها بهذي الكشخه ..



نوره : ياهووه وين رحتي ..؟

سجى : ها ..؟

رحاب : اللي ماخذ عقلك

سجى: عادي سرحت شوي

نوره تناظر ربى : مشاء الله عمر خطيب ربى مزيون

سجى ارتفع الدم كله عندها لراسها وحست بوناسه وهي تسمع اسمه لكن عصبت : وانتي من وين تعرفيه

نوره : بيوم ملكتها لكن مادققت فيه كويس اما اليوم مشاء الله ماعرفته الا لما قالي حامد ..

سجى ودها تضربها على وجهها بس سكتت علشان محد يشك فيها

رحاب: لا كانه مو مره مزيون ..اذكر يوم الملكه


قاطعتهم ربى وهي تسحب سجى بذرابه ..: سجوووو تعالي شوي


لما راحت مع اختها وهي متنرفزه من بنات خالها ..

ربى : ....ايش رايك بالفكره ..؟

سجى : امم غريبه ..

ربى ناظرتها بحنان وحب الاخوه : انا عاملتها لك ..انا اللي اقنعت ماما ..مادري حسيتك متضايقه هذي الايام ودايم متوتره اكيد للاختبارات حبيت اروقك .. بس وش رايك مو حلو ..؟

سجى نزلت راسها خجلانه من ربى قبل كم دقيقه كانت تناظرها زوجها وفارس احلام اختها بجراءه وبحب وهيام ولا هتمت لمشاعرها او احترمت وجود احد ..
وربى كانت تشوفها زعلانه وعملت لها كل هالحفله ..

سجى بهدوء : جنان بس تعبتي نفسك

ربى مسكت ايدها بحماس: كل شي يرخص لك يالغاليه ..

ربى طعنتها كلمات اختها كل شي يرخص لك يالغاليه يعني عمر يرخص لها .. مستعده تتنازل عن عمر علشانها ..والا بس كذا حكي ...هي كيف مافكرت انها بتجرح اغلى انسانه لقلبها ..

تركت ايد اختها بهدوء : تذكرت موديولد خالي ماسلمت عليه باي

تركت اختها ومشت بسرعه وهي حاسه انها حشره حقيره خاينه ..دخلت لاقرب مكان كان عندها شافت عيال خوالها يدبكون على اغنية علوش ..

راحت معهم تنسى شوي ...

سجى مسكت متعب : ابدبك معكم ..

متعب: ضفي وجهك هناك كله عيال ..

سجى : محمد محمد خلني معكم

محمد ولد خالها بعمرها لكن من الشطاره الزايده لحد هاللحين بالثانويه : يله تعالي ..

مسكت ايده ويدبكون وهي تصرخ كل مانزلوا لانهم يجرونها بقوه معهم ..

محمد : اذني ياسجى ...

سجى كانت مبسوطه مره وتترقص : ههههههههه

ام سجى ..: سجى تاركه الحفله وجالسه هنا .. تعالي بيعطونك الهدايه هاللحين

عطوها خوالها وعيالهم وبناتهم الهدايه وابوها واخوانها ...

ربى : سجى حياتي

سجى ابتسمت لاختها بتوتر : هلا ..

ربى: هذي هديتي وهذي هدية عمر

سجى بلعت ريقها : عمر غريبه

ربى: ليه غريبه حرام عليك والله ان عمر يحسك مثل اخته ودايم يسال عنك .

سجى ارتبكت اكثر وقلبها صار يدق بسرعه : مشكوره واشكريه بعد

ربى: اكيد

.... .......... ...... ....... ....

بجهه ثانيه من القصر ومع الحفل



عند المدخل ..

مادلين : انا عارفه انا مابدى اياني احطر . من شان هيك قالت حكي تسملي بدني فيه ...
(( انا عارفه انها ماتبغاني احضر.. علشان كذا قالت لي حكي تسمملي جسمي فيه .. ))

رياض: ياحياتي وعمري انتي وسعي صدرك وطننشي الحكي اللي قالته ...

مادلين : لا مراح اطنش على اولتك الحكي اللي التو كبير الت تجوزت علي ..
(( لا مراح اطنش على قولتك الحكي اللي قالته كبير ...قالت تزوجت علي

تغير وجه رياض وابتسم بارتباك : ماعليك منها حياتي وتعالي نرجع للبيت قبل لاتهينك اكثر ..

مادلين ((آآآي بعرف انك مجوز علي لاتعملي حالك وتهرب.. ومابتهمني انا يلي بيهمني مصاريك .. )): رياز انت مجوز علي ..

رياض بلع ريقه وحس لازم يقولها ..: تعالي نطلع للحديقه

طلعت معه تشوف اخرتها معاه ..بعد ماجلسوا بالحديقه ..

رياض هز راسه بضعف واخذ نفس : ايوه تزوجت عليك

كاترين مثلت الصدمه وحطت ايدها على فمها : تجووووزت ..

...... ......... ....... ....... ........... ...... .......

انتهت الحفله وماصار شي ينذكر لان بعد

ساعتين طلعوا كل الرجال للمجلس وبقوا الحريم بالصاله لكن بعد ايش بعد ماشاف اللي شاف وانكشف اللي نكشف ..

اللكل طلع لغرفته ونام من التعب حتى سجى نامت من غير لاتشوف الهدايه



*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************


باليوم الثاني ..

(( كل انسان به الخير والشر ..ولكن عند خروج الجانب السي والشيطاني الموجود بالانسان وكيف نكون عندما نطلق له العنان لحد تدمير الانسانيه ))



هواجس لبست عبايتها اللي اشتراها لها بو ماهر لانها ماجهزت ولا شي وعدها بو ماهر يجهزها بعدين .


على الصباح ودعت اهلها وبنات خالها الغاليات ...

نور تضمها : الله يرجعك بالسلامه ...

هواجس تكره حركات الوداع وهي السوالف : ليه تبكين لاتخافي برجع لك

ندى تبعد نور وتصضمها من قلب : لاتنسيني عند المزاين هناك .. عطيهم رقمي ..

هواجس: هههههههه انت عندك رقم علشان اعطيهم ....

ندى : مع وجهك من هاللحين تشوفي نفسك ..

هواجس: ايوه انا هواجثثثثث ..خهههههههه

ندى: هههه بتوحشيني ..يالزفته

هواجس: وانتي اكثر وسلمي على فوزيه الدريع ههه

ندى: ابشري عيوني هههه

جاء عند حبيبتها وعود وبئر اسرارها

ضمتها وعود بنعومتها المعروفه ...هواجس بدفاشه ضمتها
: اتركي عنك سوالف يعقوب والله الله برياض

وعود تبكي: ابشري ...

سلمت على امها وزوجة خالها وعوروا راسها من الوصائيه .. وملاك فضحتهم بالعماره من كثر البكي ..

بو هواجس : يله بلا تبكبك .. خلصينا رجلك ينتظرك ..

بالمطار

اول مادخلت لصالة المطار الواسعه والكبيره وصوت الازعاج ناظرت بانبهار وكانها تشوف عالم ثاني .. كانت لوحات كبيره فيها كلام كثير خمنت انه موعد الرحلات مثل ماكانت تشوف بالتلفزيون لكن الحقيقه غير .. حست دقات قلبها سريعه مكان ماتعرفه لكن مكيف وحلو ...ابتسمت بسعاده لاتوصف وماكانها اللي من ساعات كانت تبكي ...

قطع سحر المكان وجماله صوت بو مهار المرتجف : هواجث حبيبتي ... يله الطياره جاهزه ...

هواجس (( مالت عليك وعلى وجهك يالشين حتى اسمي ماتقوله عدل ..)) هزت راسها ومشت وراه

كان يمشي وعظام ظهره بارزه من البلوزه السماويه اللي ماتناسب جسمه والا البطلون الجنز شي مقرف عليه حتى ذوقه من العصور الوسطى ... كان الحزام البني اللي لابسه لبدايه بطنه شوي ويصل حلقه ..
هواجس صحيح ماكانت تشتري من المركات ولا تعرف اشهر المحلات لكن تميز بين الكشخه والقراوه ...من التلفزيون والمجلات اللي كانوا صلتها الوحيده هي وبنات عمتها للعالم ...
تذكرت بنات عمتها واختها نور ...و هي تركب درجات الطياره

جلسوا بالطياره وكانوا درجه اولى والمكان هادي مره ..ومنظم ..وهوااءه منعش .. واضح انهم بارقى الدرجات ...

اشرلها مظيف على الكراسي وعلى وجهه ابتسامه ترحيبيه ..
بو ماهر تغير وجهه وهو يشوفها تناظر المظيف وتهز راسها ..

بو مهار بعصبيه واضحه قال للمظيف : خلاث مشكور ..

الموظيف هز راسه بادب وراح لناس ثانين ..

جلست هواجس على المقعد وربطت الحزام قبل اي شي ماكانت تتخيل نفسها بتكون بعد دقايق بين السماء والارض

بوماهر ابتسم لها ونص فك اسنانه مسوس وطايح : حبيبتي لاتخافي الطياره ماتخوف

هواجس واخيرا تكلمت معه قالت بدون نفس : داريه ومن قالك اني اخاف ...

بو ماهر جمدت ملامحه شوي بس بعدها كبرت ابتسامته (( ثغيره وتدلع )): لا انا ماقول انك تخافي لكن الطيارات خوفهم طبيعي ...

بعد ماقلعت الطياره .. كانت عادي لاهي بخايفه ولاشي الا مستمتعه توقعت انها بتخوف وتصرخ وتطرش مثل الافلام .. لكن الوع عندها عادي وسخيف بعد ...جد الناس تحب تبالغ ...

هواجس قويه بشخصيتها وتحب تغامر علشان كذا ماخافت من الطياره ..


هواجس بتفكير : حنا وين رايحين هاللحين

بو ماهر : ثعيد ماقالك ...

هواجس متنرفزه : لا ابوي ماقالي ...وين ..؟ !
..شكلك يقول موزمبيق ...(( هههههه كملت ضحك بداخلها ))

بوماهر : لا وش موزمبيق – مسك ايدها وقال بحماس- ايطاليا

هواجس سحبت ايدها بقرف )( ايش هذا هذا اللي بكمل معه حياتي مستحيل ...))
شهقت فجاءه : وش قلت ايطاليا انا بروح لايطاليا لا اكيد احلم ...

بوماهر وكانه يحكي مع طفله : لا حبيبتي ..ماتحلمين ... واوعدك معي بيكون الحلم حقيقه

هواجس (( احلف ياشيخ .. قالك رومنسي الرجال شكله مايدري اني ماطيق الرومنسيه )) : الله يخليك لي ..

هذي السياسه اللي وصتها ندى عليها تدلعي عليه طفريه الشياب ماينفع معهم الا كذا.. وكملت معها وعود اثقلي عليه علشان يحسك غاليه وبعيده ..

بو ماهر كان بيوقف قلبه من ردها : ويخليك لي انتي ياحياتي .. واي ثي يا هواجث اي ثي تبغينه قوليه

هواجس بنعومه تكره تطلعها لانها تقول هذي حركات ماصخه : تسلم ..
بعد اكثر من ساعه وهي كانت تتامل النافذه وجمال السحب الصافي اللي ياخذ لبعيد نبها صوت ..انفاس عالي وبعدها تحول لمخاشر .. التفت وفيه الضحه على اللي بالطياره وناسي نفسه لكن المصيبه انه بوماهر نفسه عايش جو ونايم ..

تفشلت وبالذات ان الناس تبتسم وهي تناظرهم .. هزته بكل قوتها : بوماهر بوماهر ..

بو ماهر فتح عيونه مفزوع : هااا

هواجس : وش ها ..قم فشلتنا

بو ماهر مستغرب : ليه وش ثار

هواجس بدون نفس : وش ثار ..؟ صوتك ملى الطياره

بو ماهر ببلاهه ضحك : هههه من صغري وهذي عائدتي ...

هواجس : لا ماعليش بطل هالعاده لاننا بطياره

بو ماهر بحنان : هواجث ليه تحاكيني كذا.. لحد هاللحين زعلانه ... وماتقبلتيني

هواجس كان بودها تقوله (( ولا راح اتقبلك وضف وجهك وانقلع عني ..)) لكن اولا مو وقته وثانيا نصايح البنات عجبتها ودام الفاس طاحت بالراس لازم تستقل كل موقف لاصالحها ... قالت له برومنسيه : لا والله مو عن كذا بس .. –بتردد مصطنع – احس اني لوحدي وخايفه والطياره مكان غريب علي وانت نايم وتاركني ..

بو ماهر عدل جلسته بسرعه ولف باهتمام واضح عليها : اسف حبيبتي نسيت انك صغيره وتخافي اوعدك بظل صاحي لحد ماتنتهي الرحله

هواجس بدلع : وعد

بو ماهر : وعدين ياقلبي

هواجس ابتسم (( والله انك خطيره ياهوجد وتعرفي تدلعي وتصففي كلام خخخخ... ولله لاطلع فيك قرون يابو ماهر واخليك تتوب على ايدي هههههه))

هواجس تلفت حولها اغلب او كل الموجودين كاشفين وجههم ليه هي ماتكشف بعد ماهي باقل من احد ...ودامه اشترى لها عبايه كتف يعني ماعنده مانع تكشف وجهها ...
كشفت وجهها تبغى الحريه والصياعه وتطفير بو ماهر

بوماهر ناد المظيف : لو سمحت الغداء ...

المظيف : ايش حاب تاخذ على الغداء

بو ماهر: ثتيك ..

المظيف التفت و ناظر هواجس وطير عيونه كان يضنها عجوز اللي بجنبه........
لكنها صغيره وصغيره مرره بعد ........
وفيها حلى يسلب .. عيون وساع كحيله خلقه وسوده سواد الليل ... والوجه ابيض سموح .. ومنابت الشعر الناعم باين ولونه عنابي ..

المظيف بلع ريقه : وبنتك وش تاخذ ...؟

بو ماهر ناظر هواجس وعصب هذي مو بنتي هذي المدام ..

المظيف باسف واضح : سوري ماكنت عارف ..

هواجس ابتسمت غصب عنها (( مصخره والله بو ماهر خخخخ تفشل ههههه)) : انا .. انا وش

بو ماهر قاطعها : جب لها مثلي .. ثتيك ..

المظيف ابتسم لهواجس بعذوبه : حاضر

بو ماهر لف عليها بيقولها تغطي لكن شافها متكتفه وماده بوزها ..حس انها زعلانه : هواجث ايش فيك.. يالمك شي ..

هواجس لفت وجهها عنه انها زعلانه ..

بو ماهر : هجوتي ايش فيك ..؟

هواجس ((ووووووووع لاتكفى لاتدلعني خلك على هواجث احسن احس اني بطرش لوعت كبدي )) :.....

بو ماهر تنهدت : هجوجتي لف علي ..

هواجس لفت عليه وانها زعلانه : ليه تحاكيني كذا قدام الرجال .. احرجتني

بو ماهر انحرج : لا مو علشان شي انا بس.. يعني قهرني يناظرك كذا ..

هواجس: لو سمحت بوماهر احترمني انا مو هبله اناظر بهالبزر وانت برزتك جالس جنبي (( هههههه ياشينها من رزه هو وحزامه اللي واصل لحلقه ))

بو ماهر ابتسم : هجوجتي لاتزعلين مني ..والله مقثد واوعدك مايتكرر

ناظرته تفكر تكمل زعلها والا ترحم حاله المسكين .. لا بتكمل زعلها ..لاااا خليه هاللحين بعمل له مصيبه لازم احاكيه

بو ماهر بنظرة رجاء: هجوجتي انتي حبيبتي لاتزعلي

هواجس بدلع : وماتكررها ..

بو ماهر بسرعه : لا وعد

هواجس ابتسمت له بخجل مصطنع : اوكيه ماني بزعلانه منك

بو ماهر : بعد قلبي والله

هواجس (( ههههه الحمد لله والشكر هذا خفيف مره خاق من البدايه مايحتاج تعب هههه والله ان هالمظيف وش زينه يرد الروح مو هذا الشين ))

بعد ساعات طويله من السفر المتعب حتى لو بطياره لكن السفر لاوربا مشوارها طويييل ...

انتبهت هواجس من نومها شافت الناس كلها تتجهه للباب واغلب الحريم بدون عبايات اول رفعوا الغطاء هاللحين العباءيه مره وحده ...
تلفتت الطياره فضت والناس طلعوا اغلب الناس
وصلت الطياره لروما عاصمة ايطاليا

ناظرت بوماهر كان يشاخر ومندمج بالنوم هزته بقوه معصبه : بو ماهر قوم بو ماهر

فتح بو ماهر عيونه وابتسم : هلا

هواجس تحاول تفتح الحزام : قوووم الناس طلعت من الطياره

بو ماهر : يووه راحت علي نومه

جاء بيساعدها تفتح الحزام بعدت ايده بعصبيه : ابعد

فتحته معصبه وقفت .. مشى وراها بو ماهر : تعالي انتظري ..

هواجس وقفت : خير ناوي تنام بالطياره ..

بو ماهر : لا يله ننزل ..


*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
ريان صحى من النوم وناظر حوله : يالله وش هالنوم اللي نمته ..

تروش وبدل وعلى بيت منى على طول ...

منى: هلا حبيبي هلا بحياتيي وقلبي وعمري انت لحمد لله على السلامه...

ريان ماله خلقها جد لكن ابتسم : هلا بالغلا كله وحشتيني

منى: وانا اكثر .. الحمدلله على السلامه جعل اللي سجنك مايذوق طعم الراحه – تقصد شمووخ -

ريان: آآمين ..

منى : اطلع حبيبي ارتاح و

ريان: لاااا وش ارتاح وراي شغل بالشركه .. بس مريت اسلم عليك وحشتيني ..مووووت

منى : تيلم لي ...

طلع ريان بعد مارتاح من وجه منى (( مسكينه تموت فيني هههه ))

وصل لعن المستشفى وهو ناوي الشينه لشموخ .. كان يمشي بالممرات لحد غرفتها وهو يتنفس بصعوبه من القهر نفسه يقتلها ..

توقع انه يشوف امه اللي ماهتمت فيه وركضت لحبيبتها شموخ ..مستغرب من عيالها هم والا هي ...

فتح الباب شاف شموخ معطته ظهرها وهي متمدده وامه ماهي بموجوده ..

مشى وناوي عليها الشينه وقف قبالها .. شافها نايمه بهدوء وجهها تعبان شوي بغير العاده يمكن لان مافيه مكياج

قلبه خانه وارتفعت دقاته حس انه متوتر وهو يشوفها .. مشاعر كير اختلطت بداخله ...

ضرب فخذه بقوه (( الله يلعنك ياقلب من شفتها نسيت كل شي ))

وقف ثواني يضبط اعصابه الغبيه (( ها اللي بقتلها وبذبحها وبوريها نجوم الليل بالظهر ... وين وين كل هذا يا ريان والا بس كحلت عيونك بشوفتها ماقدرت ))


طلع سيجاره من جيبه وشغلها كان متوتر مرره .. ناظر النافذه لفتره

شموخ حست باحد يفتح الباب لانها مابعد تنام وكانت متاكده انه ريان من صوت خطواته وعطره المقرف غمضت عيونها تشوف وش بيسوي ... حست فيه يوقف قرب منها ويسكت ..انتظرته يسوي شي ماسوى .... بعدها شمت ريحة السجاير وحست انه يبعد انتظرت شوي وبعد ماطول السكوت فتحت عيونها شافته بشماغه الاحمر يناظر النافذه (( ياشينك ياشيخ )): خييير ..

ريان لف لصوت كانت صاحيه يعني ابتسم بخبث : مافي الحمدلله على السلامه ..ولد عمك طالع من السجن ...بعد ليله وحده بس وكان مفروض يجلس لحد ماتحني عليه

شموخ : تدري ياريان الهم لما اشوفك وش احس .. احس بقرف ونفسي اطلع كل اللي اكلته ..

جرحه كلامه ليه من متى يهتم فيها والا فاللي تقوله ... ضغط على اسنانه : لا انا اللي اطير من الفرحه اذا شفتك ..

شموخ : محد قالك انك واحد مريض ومتخلف

ريان بلمح البصر كان عندها وماسك فكها بقوه .. وشموخ تضرب ايده : ابعد يااغبي ...

ريان ضغط على فكها اكثر : شايفه لسانك هذا بقطعه لك ..

شموخ ضربته اكثر : متخلف .. اتركني ..لو انك رجال ماطلعت قوتك على مراءه ..

ريان حس ان فكها بيتكسر بين ايده : حطي ببالك اذا رجعتي للبيت اللي هو بيتنا بيت عمك مراح يكون لك اي كلمه فيه سمعتي ..لانه بيتي انا باسمي انا ..

تركها بقسوه

شموخ : ههه لاتستعجل على رزقك مابعد مات عمي علشان يصير بيتك انت وبعدين مايكفيك بيت منى ..ههههههههه

ناظرها مصدوم : انت من وين تعرفي منى ..؟

شموخ : وهل يخفى القمر زوجة اخوي اوه سوري ولد عمي وماعرفها..

ريان : ومن يعرف غيرك قلتي لامي .. لابوي ..

شموخ : لحد هاللحين لا ..لاني مشغوله بالاختبارات ومو فاضيه لك ,..

ريان : ولا راح تقولي او تفتحي فمك سعتي .. والا والله ماتلومي الا نفسك

شموخ ببرود وهي تناظره : مو انا اللي اتهدد وانت عارف هالشي ..

ريان رمى السيجاره على الارض: لا بتاكلي تبن وتسكتي ..- صرخ – سمعتيني لا والله يا بنت عمي اطلع شياطيني كلها فيك ..

شموخ بنفس البرود : شكلي بجرب علشان اشوف شياطينك ..

ريان : اذا ك

قاطعه الباب اللي انفتح

ام ريان : تعالي دخلي الشنطه ..- سكتت وفتحت عيونها - ريان ..؟؟؟؟

ريان ببرود : هلا ..

ام ريان ناظرت شموخ بخوف وراحت عندها بسرعه تطمن عليها : ريان عملك شي ..

ريان صفق : لاااا بصراحه ام مثاليه بالمره .. تاركه عيالك وماتسالي عنهم علشان هذي .. يمه بصراحه تستاهلي وسام لتربيت اليتيم ..

شموخ ماكانت تبغى تعرف امها انها درت علشان ماتغير معاملتها معها لكن ريان الكلب قهرها لما قال

ام ريان تغير وجهها وناظرت ريان بعتاب : وش جالس تخربط انت ..

شموخ مسكت ايد امها بهدوء كانت ترتجف ماهي مستعده للمواجه : ماما انا عرفت ..

ريان حس برجفتها .. رجف مع رجفتها الكلمه اثرت فيها كثير تمنى انه مانطقها ..

ام ريان : عرفتتتي ...؟ وش اللي عرفتيه ..؟

شموخ لفت على ريان بحقد : اطلع برررره اطلع من هنا اكررررهك اكرهك ..

ريان ناظرها ببرود ولا كان حد يحاكيه

ام ريان وقفت : ريان يمه اطلع بره شوي اختك تعبانه ..

ريان اكتفى باللي سوا مشى ببرود لكن قبل لايطلع لف عليها : ولسى ماشفتي شي .. مراح ارتاح الا وانتي طالعه من حياتنا ...

طلع وسكر الباب

ام ريان لفت على شموخ وهي متوهقه وش اللي تعرفه شموخ ..

شموخ غرقة عيونها ونزلت : ماما انا ماعندي ام غيرك ولا اب غير عمي فارس .. انا عرفت كل شي قالي اياها ريان ..وحلف انه يطلعني من البيت مثل ماسمعتي .. انا عارفه انك ماتبغيني اعرف علشان ماتغير عليكم لكن لاتخافي ماما – رفعت راسها ناظرت ا م ريان – انا ماعندي ام غيرك ومحد بيسلمني لزوجي غيرك انتي ...


*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************

سامي : خلاااص يانجلاء لاتبكي كذا انا رايح هاللحين للمستشفى اتفاهم معهم

نجلاء : سامي انا ابغى اجلس بالمستشفى ماتخيل نفسي بدون المستشفى – تقصد احمد –

سامي: لااااا مالك رجعه الله يستر وش بيعملون بعد بس بسالك تعرفي من ورى هالسالفه

نجلاء بحقد : ممرضه منال الحقيره انا عارفتها حكيها كثير ..

سامي : خلاص انا اخلص الموضوع – بحنان - انتي لاتضايقي نفسه ... قومي اغسلي وجهك وبدلي هاللحين بتوصل شيمو من المستشفى ..

نجلاء: صحيح كيفها هاللحين ..؟

سامي: كويسه وهذا هي بتطلع اليوم علشان بكره عندها اختبار ..- وقف – خلاص بقدم استغالتك اتوكل على الله ..

نجلاء تنهدت : ايوه

طلع سامي ناظرت وهو يروح ضيعة سنين عمرها بالدراسه والشهادات الكير وش بينفعها كل هذا ..؟ وين هالشهادات والتكريم وين راح قدام اول مشكله .. هملت نفسها علشان الدراسه .. نست نفسها علشان شهاده تتعلق بالجدار ..


*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************

هواجس نزلت من الطياره
.... وتحس دقات قلبها سريعه وهي تناظر الجو كيف مختلف عن السعوديه واللون كان غير ..حست بانتعاش وسعاده خفيه ..قررت تعيش احلى ايامها بروما ومايهمها بو ماهر ..

بو ماهر اشر على سياره فخمه
: تفضلي

عطته ظهرها ومشت لسياره ...
فتحوا لها الباب دخلت وهي تحس نفسها اميرة زمانها ابتسمت له ..دخلت ..

طول الطريق من المطار للفندق وهي تتفرج ومبهوره من ايطاليا صدق من قال عنها مدينه العشاق تنفع لاي كناري اثنين متزوجين وبشهر العسل واغلب الناس اللي تتمشى كانت عاشقه وباين بعيونها ... = بصراحه انصحكم بايطاليا جنااااان احلى مكان صيفت فيه بحياتي وان شاء الله زوجي يسفرني شهر العسل خخخ .. نصيييحه صيفوا هناك ..

بو ماهر : هواجث ليه معصبه

هواجس من غير لاتناظره مالها خلقه : اقولك لاتنام اخاف لوحدي وانت ماصدقت اني نمت تنام

بو ماهر : غلبني النوم ...


طنشته و ناظرت بالساحه الكبيره وهي تتنهد وتناظر محلات تبيع انتيكا واثاث قديم ..

بو ماهر قراء .. افكارها وكانه مرشد سياحي : هذي اثمها ثاحة نافونا المشهوره

هواجس عيونها معلقه على المكان وراء النافذه : نوفا انا اللي اعرفه بس نوفا بنت الجيران هههههه .. والله اسمها مصخره ..

بو ماهر ناظرها ماتقدر السياحه والاماكن المشهوره .. ضحكتها حلوه : هههه.. اثمها نافونا مب نوفا ..

هواجس بلامبالاه حركت ايدها : اللي هي ...

وقفت السياره

بو مهار ابتسم لها : وثلنا ... فندق رافايي

هواجس كررت وراه : رافايي ...
تبغى تحفظ الاسم علشان تسولف لبنات عمتها واختها عن الفندق اللي يبهر والراقي ...

بو ماهر نزل ومد ايده يساعدها تنزل طنشته ونزلت وهي ماسكه عبايتها ..

مدخل الفندق فخم ومميز صالة الاستقبال تحتوي على كثير من التحف النادرة والمفروشات الكلاسيكية

ماكان مع هواجس اي شنطه لانها ماجهزت وقال ابوماهر ان كل شي جاهز بايطاليا ...

طلعوا لغرفة






دخلت هواجس وشهقت من جمالها ماتخيلت بيوم تعيش بمثل هالمكان : وااااااااوووو

بو ماهر كان وراها : وش رايك

هواجس ناظرت بالغرفه الكلاسيكيه: يجنن يا ... ((سكتت هو وش اسمه حتى اسمه ماتعرفه وقغت ولا تدري اللي تعرف انه ابو ماهر )) يا بو ماهر ...

جلست على السرير وبعدها على الكنبات والتسريحه وكل مكان بالغرفه كانت تتفرج عليه ..

بو ماهر جلس بتعب على السرير نفسه ينام تعبااان ...

هواجس ركضت للبلكونه وفتحتها ناظرت منظر خيال نفس ساحة نوفا على قولتها يطل عليها الفندق .. وبنافورتها المميزه اللي تخليك تنسى نفسك و انت تناظرها : وااااو تعال بسرعه ساحة نوفا هنا ...

بو ماهر بكسل وراح لعندها: نافونا ..

هواجس مثل الطفل المبسوط بشي .. كانت تحس انها بحلم المكان فخم ولا احلى : واااااوووووووو واااو عن جد خيال ..

بو ماهر : حبيبتي لاحقين نتفرج هاللحين خلينا ننام ...

هواجس بفزع : ننام .. ليه مراح نطلع نتفرج ..وبعدين انا جوعانه ..

بو ماهر ابتسم بحنان : حتى انا جوعان انا بكلم ال

هواجس: لا ماتكلم احد نتروش ونبدل وتطلعني لمطعم كويس وبعدها نتفرج واول شي ابغى اروحه هذي الساحه

تنهد بو ماهر بتعب: لكن الرحله كانت طويله وتعبان م

هواجس تكتفت : مايكفي انك تركتني ونمت بالطياره بعد هاللحين بتحبسني بالغرفه

بو ماهر ابتسم : خلاث حياتي انا بتروش على ماتختاري لك ملابث ..

هواجس تحسه غبي: كيف وانا مامعي اي ملابس ..

بو ماهر ابتسم ولمعت عيونه بحنان : لاتخافي ... انا اخذت مقاثاتك وارثلتهم ل " ايلي ماثون ".. مصممه ايطاليا من اصول عربيه لبنانيه وجهزت لك كل الملابس بالدولاب

هواجس (( اكيد اسمها ايلي ماسون لكن الاخ الاسنان عنده معدومه هههه )) : ياحياتي والله بس هذا مو معناته اني مانزل اشتري بنفسي ...

بو ماهر: هههه لا اكيد انتي بايطاليا مدينة الذوق والجمال

هواجس (( ياشين ضحكتك ياشيخ ..)) : اوكيه ..

دخل بوماهر يتروش وهواجس ركضت لدولاب حابه تعيش العز لحضه بلحضه .. طلت ملابس سريعه لابو ماهر بنطلوب اسود وبلوزه سوداء علشان يحترم نفسه ومايلبس شي يفشلها ...

وبالاخير فتحت دولابها تنهدت وهي تشوف الملابس الكثيره والجزم والشنط شي ماتخيلته وكل هذا لها : ولت ايام الفقر ياهواجس هههههه ..

طلعت بدله وماعجبتها رمتها على الارض ...طلعت الثانيه ورمتها طلعت كل الدولاب كللله ولا قطعه داخله علة الارض وجلست على الارض تختار كل قطعه احلى من الثانيه .. احتارت ايهم تختار نفسها تجربهم كلهم ..

طلع بو ماهر وشهق من منظر الغرفه كلها ملابس وعلب جزم وشنط .. وهواجس بين هالزحمه : ايش هذا

هواجس ((والله لاعيش مثل الملكه وعلى ايدك يا بو ماهر )): حبييييبي جهزت لك البدله على السرير ..

بو ماهر شد الروب الابيض على جسمه : وش هذا ليه مطلعتهم كذا ...

هواجس : اختار – رفعت قطعتين – حيااااتي ايهم البس

بو ماهر حسها طفله جد وتعاطف معها اكثر : والله كل شي عليك حلو..

طنشته وكملت بحث عن القطعه المناسبه ..

بو ماهر اخذ ملابسه بيبدل ..

هواجس: ايش هذا بتبدل هنا ..؟

بو ماهر : ايوه

هواجس: لااااا استحي والله – غطت عيونها – بدل بالحمام حبيبي ..

بو ماهر : لكن الحمام مب مكان لتبديل الملابس

هواجس وهي تشد على الكلام ولحد هاللحين مغمضه عيونها : استتتتتتتتتتتتتتتحي

بوماهر : طيب طيب (( ياربي عطني الصبر مع هالبنت .. صغيره مره )) ...

هواجس اول مادخل الحمام طاحت على ظهرها من الضحك ... وغمضت عيونها واختارت بدله بالمره ناعمه قررت تلبسها ...

وقفت عند المرايه والتسريحه الكبيره الفخمه .. عطورات من ماركات عالميه واجددها وافخمها ..
فتحت الدروج وكان فيه علب مكياج من كل شكل ونوع ولون .. وكلها بين ديور وقوتشي وقفنشي وايف سان لوران ...ابتسم : هذا العز والله وينك يا حصيص مبسوطه بمكياجي و بمدري شنهو .. شوفي العز ...

طلع بو ماهر وهو لابس البطله ...

هواجس شافت شكله كانت بتطرش اللي اكلته ياشين الملابس عليه خسارة جورج ارماني على جسمه : وااااو حبيبي جنان طالع كشخه

بو ماهر استغرب محد يمدحه بالعاده بس هذا فايدة الزواج من البنات الصغار تحس انك شباب مثلهم : حلو ...؟؟!

هواجس: ايش حلو جنااان وكانك نجم بهوليود ... – قالت بدلع – انتبه والله اغار عليك

بو ماهر حلقه تشقق من زود الابتسام : عيونك الحلوه ..

هواجس: انا هالللحين بدخل اتروش انت شوف التلفزيون على ماجهز ..

بو ماهر : طيب

هواجس (( ياحليله مطيع هههه دوم مو يوم ... يارب ))


بو ماهر جلس بالقسم الثاني من الغرفه الفخمه كانت للاشخاص VPI..

دخلت هواجس للحمام وكان ساحر وماكانه حمام فيه مجلات وكراسي بعيد عن البانيو وواسع : ههه هذا بحجم شقتنا العفنه ...






قبل لاتتروش تذكرت وطلعت من الحمام وقالت لابو ماهر : حبيبي ابغى كاميرا ..

بو ماهر لف عليها وهو متمدد على الكنبه : كاميرا .. فيديو والا ت

قاطعته هواجس وهي ترجع للحمام : الثنتين ابغى اصور .. علشان نتذكرها دايم ...

سكرت الباب من غير لاتسمع رده هي متاكده انه راح يدبر لها حتى لو يسرق: هه هههه يسرق هذا على قلبه فلوس مايحتاج لسرق ... مسكين مبسوط بكلمة حبيبي مادرى اني ماعرف اسمه هههه ..

جلست بالحمام وتستخدم منظفات الجسم بروايحهم الجنان والشامبو ... وكل شي كانت حابه تتنظف من جديد وكانها تنظف نفسها من ايام الفقر ..






تنظفت وتعطرت ولبست الروب ........ ماتدري كم من الوقت صار وهي بالحمام لكن انبسطت وكانها اول مره تتروش ..

طلعت من الحمام شافت الجو تغير بدء الوقت بنور يعني دخل فجر اليوم الثاني الوقت كان طويل وهي مانامت مفروض تنام .. لكن وين وفيها كل هالحماس ...

فتحت الشنطه القديمه والصغيره اللي جاءت فيها بس .. ناظرت التقويم اللي عطتها امها علشان اوقات الصلاه شافت ان الفجر مفروض اذن من زمان ... لبست ملامبسها لانها سمعت صوت بو ماهر وهو نايم ..
واخذت غطاءها وعبايتها اللي جئت فيهم صلت ..الفجر ومعه السنه ودعت ربها تحب ابو ماهر وماتقرف منه وتتعود عليه لان باين عليه حنون .. وشكرت ربها على النعمه بعد ماقالت امس كل كلمات الاعتراض والجزع ..

خلصت صلاه وصحت بو ماهر : بو ماهر بوماهر

بو ماهر : جهزتي ..؟

هواجس ارتعش جسمها اشمئزاز منه ماهي قادره تتقبله : لا صل واكون جاهزه ..

بو ماهر ناظر الساعه : يالله ثاعتين من نمت ..

هواجس كتمت حكتها (( صار لي ساعتين بالحمام ههههه )): ايوه انا جاهزه بس بحط مكياج ونطلع نفطر بدل العشاء هههه

بو ماهر: حياء الله صباحن نصبح فيه على هالوجه الثموح ..

هواجس ((وووووع طالع اسنانك وجهك قبل لاتتغزل)) : يله عاد حبيب انا جوعانه ..

بو ماهر : طيب ..

وبو ماهر يصلي ناظرت هواجس نفسها بالمرايه ماعرفت نفسها من هالكشخه الانيقه الحلوه .. لا مو هي ... اللون العشبي مع الوردي الرايق بقطع القماش الكاتان الثقيل عطاها جمال وكانها سيدة مجتمع راقي ضحكت على شكلها بالمرايه : هههه اجنن ..

مشطت شعرها وتردد ترفعه والا لا.. بما انها مو ناويه تلبس عبايه او غطاء بترفعه بطرقهراقيه مثل ماتشوف الفنانات الغربيات يسون بس قبل لازم تستشور شعرها ..

طلعت الاستشوار

بو ماهر : ايوه جففيه برد بره ...والمطعم اللي بنروح له مكشوف ...

هواجس يعني عارف اني مراح البس غطاء حلو مالي خلق غيرة غبيه : ايوه عارفه ..

استشورت شعرها على سريع وحطت قلوس وماسكرا .. وبلاشر .. بس مع ان ودها تحط شدو وايلاينر وتعبي وجهاا من هالمكياج الكشخه .. بس لان بو ماهر جلس على السرير يتامله وضايقه لكن سكتت ماقالت شي ..
مو شفقه عليه لانه تعبان وفيه النوم لا لانها رايقه وماتبغى تخرب صبحيتها ..

اعطاها بو ماهر الكاميرا مثل ماطلبت

هواجس: مشكور حياتي والله انك .. ماني عارفه وش اقولك ...

بو ماهر : هههه – بحنان – قولي انك مبسوطه ..

هواجس حست انها بدت تميل لابو ماهر لكن مش زوج او حبيب لا مثل ابوها كان نفسها بابو يدللها ويناظرها مثل نظرات بو ماهر ..

طلعوا للمطعم وكان على سطح الفندق يطل على الفاتيكان....... الجو كان جد لطيفا رقيق .. جو رايق ...

وطوال الوقت كانت هوااجس تصور بالكامرا العاديه ومعطيه بو ماهر كاميرت الفيديو علشان يصورها مع المكان .. وهي كانت تصور المباني والناس الا بو ماهر تخاف يحترق الفلم ههه

وصل الفطور ..

وكان من احلى ماكلته هواجس بحياتها : اقسم بالله ان هاللاكل يذبح لذيييذ ....

بو ماهر : هههه بالعافيه ... لازم يكون حلو لانه من ايد الطباخ الفرنسي (الشيف) جان فرانسوا داريدون معروف عالميا بأسلوبه المبتكر واكله الذيذ ..

هواجس ناظرت بو ماهر وتوها تنتبه بطريقه اكله الراقيه ومسكته لشوكه والسكين واضح انه متعود على السفر وعلى ايطاليا

توها مابعد تخلص افكارها الا وتخترب الصوره اللي رسمتها عنه لانه يطلع صوت بالاكل مسكين ماعنده اسنان ..

تلفتت هواجس (( الحمدلله ان مافي احد الصباح والاكان فشلتنا انت وخشتك ))

بو ماهر ابتسم : ليه تناظريني كذا ..؟

هواجس: ها ولا شي بس ...- مدت له الكاميرا الصغيره – خذلي كم صوره وانا اكل ...

هواجس ابتسمت وهي ....تسمع اللغه الايطاليه وكانها موسيقه عذبه غريبه ...


*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************






شموخ ناظرت البيت افتقدته ..كثير ..

كل شي بالبيت المتوسط فقدته
المسبح ..والمجلس والصاله ..

ام ريان : بسم الله عليك ماتشوفي شر ..

شموخ : الله يسلمك ماما ...

ام ريان : والله البيت منور بوجودك ..

شموخ : ماما ابغى اطلع غرفتي تعبانه ...

طلعت نجلاء ومالها خلق شموخ ودلعها : الحمد لله على السلامه ..

شموخ : لاااا هاللحين الحمد لله على السلامه بالغلط تعالي وريني .. حتى اهل الرياض جاءوا علشاني وانتي .. اطلع ارتاح احسن

طلعت شموخ وراها روز بالشنطه الصغيره

ام ريان : نجلاء يمه بسم الله عليك وش فيه وجهك

نجلاء (( لااا تو الناس هالحين عرفتيني بعد بنتك شموخ )) : مافيه شي ..؟

ام ريان قربت منها : لااا فيك شي وجهك اصفر ..

نجلاء: تركت المستشفى

شهقت ام ريان : ليه ..؟

نجلاء: قصه طويله سامي يحكيها لك

ام ريان سحبتها من ايدها وجلستها عند المسبح : لااا انتي بتقولي ..لي ..



*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************

سجى اول ماصحت من النوم ركضت للهدايا ..

ضلت تناظر هدايا التخرج الكثيره اللي ملت غرفتها ...واحتارت ايهم تفتح قبل .. وتذكرت هديه عمر افتحتها بسرعه ..

شافتها ساعه تبرق : وااااااو جنان .. ياحياتي عموري والله ..

قرءت الكرت

(( الف مبروك التخرج ..

اجهلك ولي سنين اتخيلك ..
اتمثلك في كل طيف ..
والقاك في قسمات ضيف ..))
عمر ...

سجى باست الكرت المعطر : يابعد قلبببببببببي انت امووووووووووت فيك ..

رفعت التلفون ودقت على ربى : هاي ربرب ..

ربى : هلا سجى صحيتي ..؟؟

سجى : ايوه .. ربرب اسمعي انا مراح البس الفستان الفوشي لانه بايخ .. ياليت تحاكي المصممه القديمه اللي كنا نتعامل معها وصممت فستان ملكتك .. ايالي ماسون ..

ربى : اوكيه .. بس وش لون تبغي فستانك ..

سجى : انتي حاكيها واذا اتفقتوا على المده ارسلي رقمها وانا بحاكيها



ربى : اوكيه ..




*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************

دخلت شموخ لغرفتهااللي نقلتها امها لدور الارضي الدكتور قال كذا لحد ماترتاح .. توقعت انها نفس الغرفه
لكن وقفت مصدومه غرفتها متغيره لغرفه ثانيه وين غرفتها واثاثها ... تذكرت ان ام ريان قالت لها انها عامله لها مفاجاءه وكانت تغير الغرفه ..

شموخ رفعت بيسو عن الارض ..: وحشتيني ..

دخلت للغرفه تناظرها من زمان محتاجه لها التغير تمووووت على ام ريان تفهمها اكثر من اي احد بالعالم جد انها امها .. مو الام اللي حملت الام اللي حضنت ..







تمددت وتذكرت كلمات ريان اللي تجرحها (( اليتيمه ... غريبه عننا ))





بعد اسبوعين

باخر يوم اختبارات ... وداخل جامعة الملك فيصل بالتحديد

ريهام : ياللللللللللله ارتحنا من الاختبارات ..

شموخ بنظارتها الشمسيه ديور : ومن سال بالاختبارات اصلا

ريهام : بينك بليز تعالي لزواجي بجده ...

شموخ : لااا ماقدر ..

ريهام : حاولي يمكن سامي يجيبك ...

شموخ : آآف قلتلك ماقدر (( بعد تبغيني اشوفك تنزفي علشان انقهر اكثر ))

ريهام: اوكيه براحتك ..يله باي اشوفك السنه الجايه ..

شموخ ببرود : اوكيه باي ..

طلعت ريهام وضلت شموخ تلم مكياجها من اللوكر (( صندوق الطالبه )) .. لانه اخر يوم ..

رسل : هاي بينك ...

شموخ لفت عليها : مارسيل هههههههه انت لهالحين عايشه ..

رسل بعصبيه : انا رسل مو مارسيل هذا اولا ثانيه .. حابه اودعك لانه اخر يوم

شموخ طنشتها وكملت طريقها : ضفي وجهك معطيه نفسك اكثر من حجمك ..تودعيني ..

رسل ابتسمت بخبث وهي توقف قبالها وتوقفها عن المشي : لحضه .. مابعد خلصت كلامي .. حابه اشكرك قبل

شموخ بملل وهي ترفع النظاره عن عيونها وتبان عيونه الرماديه الوساع : خييير ..؟

رسل: تسلم عليك ريوف وتقلك مشكوره لو الله ثم انت كان هاللحين هي ماتزوجت ولد الوزير ...

شموخ : اي وزير ان شاء الله

رسل: اوه شكلك ماتدرين ياحرام ..زوجة اخوك ريان تعرفيها منى جدة ريوف .. زوجت ريوف من ولد وزير معروف .. كان بودي اقول اسمه بس اخاف عليها من عيونك ..

شموخ ببرود لكن من داخلها تحترق (( ريووووف ريوف الشينه تتزوج ولد وزير لا وزجة الزفت ريان تكون جدتها والله مصخره جامده)) : مبروك ..

مشت وتركتها ركبت السياره وهي تغلي من جوه وتسب بريوف وريان ومنى .... كل وحده من صديقتها متزوجه بطران وهي مايجونها الا عيال تجار مع انها اجمل منهم ..

صرخت بالسايق: على فوائد سنتر بسرررررعه ..


*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************

ام نواف على اعصابها بالمررره اليوم بتنزل النتيجه بالنت وبكره باالجرايد

ندى ببرود وهي تناظر التلفزيون وسيقانها على الجدار : يمممه ليه متوتره معروفه النتيجه بال60 هههه ..

وعود كانت متوتره بشي ثاني بكره ملكتها على رياض وماهي عارفه كيف بتتصرف قبل تسولف لهواجس لكن هواجس هاللحين بايطاليا مع زوجها ماتبغى تضايقها ...

ام نواف: احر ماعندي ابرد ماعندك ..

طلعت معصبه ..

ندى : ههههه امي متعبه نفسها على االفاضي ..

وعود متوتره : معها حق انتي بارده وترفعي الضغط ..

تركتها وطلعت

ندى: لاااا حالتهم صعبه ههههههه

دق التلفون طفت التلفزيون ردت وهي رايقه :الوووووووو

سامي : هلا بهالصوت ..

ندى سكتت وتوهقت ناظرت بالتلفون لفتره مصدومه وكانها تناظر سامي

سامي: الوووو

ندى الصوت مب غريب عليها قالت بحذر : نعم ..؟

سامي: هذا بيت بو نواف

ندى : ايوه ((سااااااااااامي .. وش يبي ))

سامي : ندى مو ..؟

ندى: خييير ..؟

سامي: مبروك النسبه ترفع الراس بصراحه

ندى: ها ...(( ياويلي شكله بيرد لنا استهبالنا ))

سامي : هههه شكلك مادريت طلعت نتيجتك بالنت .. انا اصلا ارفها من امس .. لان امي تشتغل بالتوجيه .. مبروك 94 %

ندى ببلاهه: هااااا ..؟

سامي : والله 94 % .. واذا مو مصدقتني طلعيها من النت ..

ندى وقفت من الصدمه : انا جايبه 94 % ماصدق ههههههههه كيف انا ماذاكرت كويس ولا ..

نست نفسها من الخبر الحلو اللي سمعته ..ونست من تحاكي ...

سامي مشى اللي يبغاه مثل مايبغى : والله وانا ضامن لك الجامعه اذا تحبي ..

ندى : يممممه وعود ... يممممه ....وعود

ام نواف وعود ركضوا لها : وش فيك ..؟!!!!!!!!

ندى تصرخ والسمااعه باذنها : جبتها حبت النسبه 94 يمه 94

وعود وام نواف ناظروا بعض مصدومين اربع وتسعين وهي تلعب طول السنه وماتذاكر ايامم الاختبارات ...

ندى : هههه حتى انا ماني قادره اصدق ...

رمت السماعه وضمت امها مبسوطه ...

ام نواف بكت وهي تضم بنتها : يابعد قلبي والله

ندى : ها تتركوني ادرس بمصر مثل مابغى ..

وعود : هههههه على البركه يالدافوره ..

ندى: الله يبارك فيك بحكي مع ابوي وابشره ...

سامي طول الوقت يسمعهم مبتسم صحيح ان امه مثل ماطلب منه لعبت بالارقام ورفعت من نسبة ندى كثير واقنعها انها فقيره وتصرف على خواتها ومحتاجه لنسبه .. بس تستتاهل اهم شي يوصل لها ...

رفعت ندى السماعه وتذكرت سامي : مشكور ماقصرت ..

سامي: العفو ولو حنا بالخدمه

ندى : مع السلامه
سكرت السماعه بوجهه ..

سامي : ااافا والله افا بس هانت يا ندى والله هانت ..

ندى دقت على ابوها بشرته وفرح لها وقالتله تذكره بوعده : ها لاتنسى مصر انا ناويه على مصر ..

بو نواف قال لها مصر كذا علشان يقنعها والا هو رافض الفكره نهايا ...: ايه يصير خير عطيني امك ..

ندى عصبت : لا لاتصرفني اعرف هذي يصير خير وراها لا .. انت وعدتني

بو نواف : قلتلك يصير خير لاتحنين يا ندى ..

ندى رمت السماعه معصبه : كنت عارفه انكم تكذبون علشان كذا ماذاكرت كويس .. لكن هاللحين لما جبتها جد خنتوا الوعد ..

تركتهم وطلعت

وعود: ايش فيها ..؟

ام نواف : مادري ..- رفعت التلفون – الو بو نواف ايش صار

بو نواف اختفت فرحته بالنسبه : عقلي بنتك تقول تبغى تسافر مصر ..

ام نواف: سايرها وسجلها بوحده من هالكليات ..

بو نواف: اسايرها والله ماعندنا بنات يدرسون بره ..

ام نواف: لا انا ماقصد تسايرها بمصر سايرها وبعدين سجلها بوحده من هالكلياات ..اللي هنا

وعود طلعت تشوف ندى ...

ندى كانت مقطعه نفسها من البكي : ليه يكذبون علي ليه ماقالوا من اول ان مافي سفر لمصر ها ..

وعود: خلاااص انتي عارفه ان مستحيل تسافري لوحدك بره

ندى: عادي وش فيها بنات كثير يسافروا ومحترمات مره

وعود: عارفه بس لادين ولاعاداتنا ولا اخلاقنا تسمح بهالشي

ندى بعصبيه : وش اخذنا من الاخلاق والعادات ها هذا حنا على بساط الفقر ... حتى ماعندنا فستان نحضر فيه بكره ملكتك .. انتي انتي يالعروس ماعندك شي تدخلي فيه على رجلك .. وكله من هالاخلاق الزايده .. ابوي مو قادر يدبر لنا حتى 200 ريال لان ببساطه محد رضى يدينه من كثرة الديون ... كارهه نفسي ككارهه هالعيشه .. ابغى اهرب لمصر بسكن طالبات ادرس وتكون معي شهاده . .. شهاده اشتغل فيها وتجيب لي اللي ابغاه ..

وعود: لاتضايقي نفسك كذا يا ندى انبسطي وبيحلها الف حلال .. وبعدين لمياء بنت الجييران بتعطينا فساتين بنات عمها واختها ..ونشوف وش يعجبنا ..

ندى : من كل عقلك وعود تحكين لاتفكري اني مو حاسه فيك .. عارفه ان نفسك تدخلي على رياض بشكل يرفع الراس لكن ماقولك الا مالت علينا ..آه والله آه .. ضاع شبابنا بهالبيت المقرف ..

وعود: ماتدرين يمكن اليوم يجيبوا المهر ..

ندى: لو بيجيبونه جابوه من زمان هم قالوا بعد الخطوبه ..انا اصلا اتمنى اموت ولا اشوف سجى وربى واحلام وبنت خوالها دانه و وفاء المغرورين ... بس اللي مبسطني ان عيونهم بتنكسر واخذتي رياض سيد سيد يعقوب

وعود تذكرت يعقوب اللي تناسته الفتره اللي فاتت : يعوب راح خلاص قومي غسلي وجهك واجلسي معنا

ندى: لا انا بسوي اضراب عن كل شي لحد مايوافق ابوي اسافر لمصر .. .. – صرخت فجاءه – ياللللللله اتخيل اشكالنا كيف بكره راح تكون بايخه وغلط ..مثل زواج فاطمه .. لا بعد مسوينها بالمرديان يعني انواع الفشخره والغرور ...

وعود : اسكتي انا وش اقول وبدخل عبى رياض بهالشكل والله احس اني ببكي ..

ندى : تن

قاطعها نواف اللي فتح الباب بحماس : وعود ندى ..هواجس على السماعه

صرخوا الثنتين وركضوا لصاله وين الاضرراب اللي عاملته ندى طار ...

ندى : عطيني انا اول

وعود: طير مناك انا قبل

ندى: وعيد لاشمخك وبكره ملكتك

استسلمت وعود لان ندى تعملها ...

ندى : الو هوجججججججججججججد ..

هواجس: هههه وحشتوني يالبدو ..

ندى: وانتي اكثر شدعوه اسبوعين ماتحكين يالحجيه ..

هواجس: ههه والله انشغلت .... يالله يا ندى ياليتكم معي مبسوطه مبسوطه مررره .. بو ماهر يجنن حبوب وطيب .. وهو اللي عطاني جوال علشان احكي معكم ..

ندى : جد خفت انه كلك ..وحبست ومارضى لك تحكين معنا ..

هواجس : هههه فلم ابيض واسود هو ..

ندى : كيف ايطاليا خبريني..

هواجس:آآآآآآآآآآآآآآآآآه وش اقولك ناس غير عالم غير دنيا ثانيه حلوه .. تخيلي اكلت بمطعم فرنسي وصيني وهندي وشامي ... اكلت اكلات من اشهر الطباخين .. اتعامل مع مصممات وعندي دولاااااااااااااب ملاين ملابس ..

بو ماهر ابتسم وهو يسمعها ياحليله مبسوطه مره ...

ندى: جد ونااااسه ياليتني معك اوعدني يارب ..

هواجس: صحيح مبروك النسبه

ندى بدون نفس : الله يبارك فيك

هواجس: يالدافوره لا وتقولي مراح اجيبها

ندى: ماعليك مني وسولفي لي وش شفتي بعد ..

وعود سحبت السماعه : ضفي وجهك مصختيها مره

ندى:آآآآآف الله يقرفك

وعود : هلا وغلا ومسهلا هلا بهواجس الغاليه

هواجس: هههههه وحشتيني يامال الضعفه ..

وعود : وانتي اكثر كيفك ..؟

هواجس : كويسه الحمد لله – ناظرت ببو ماهر – سعودي مب مقصر علي بشي

ابتسم لها بو ماهر ..بحنان

وعود : من سعودي..

هواجس: هههه بو ماهر ..

وعود: جد اسمه سعود حركات وصرنا ندلعه ..

هواجس : لازم هذا الغالي

وعود: ياللخبيثه هو بجنبك ..

هواجس: ايوه ههههه

وعود: اطلعي من عندها ابغاك بعيد

هواجس: اوكيه ..

دخلت للبلكونه وسكرت عليها : خير ايش فيه

ندى حطت سبيكر علشان يسمعونها ثنتينهم وقفلوا باب الصاله

وعود : دخل عليك ..

هواجس: هههههههه

ندى: خلصينا لاتتكركرين لمسك والا لا ..

هواجس حمرت خدوها : وجع تفكيركم منحرف حتى امي ماسالتني هالسوال

وعود: هوجججججججججججججد

هواجس بصوت واطي: ايوه ..

ندى: لللللللللووووولللل.. وعدنا حريم هنا

وعود: الحمدلله علشان تعطيني من خبرتك ..

هواجس تغير الموضوع : صحيح ذكرتوني .. بكره خطوبتك وعود صح

وعود بهدوء: ايوه ومراح تجي انتي صح ...

هواجس: لااا ماقدري لان اليوم بنغير من روما لمادري وش اسمها المهم انا صممت لكم ولعمتي وامي فساتين عند مصممه ايطاليا كشخه عليها ذوق يجنن وبتوصل الفساتين بكره الصباح وارسلت لكم فلوس للمشغل ..

وعود ندى : ..................

هواجس: يالسخيفات تتحسسون مني والله ماهقيتها منكم اقسم بالله ترى ابكي

ندى: ههههه ماحنا بسعودي تضحكي علينا وتتبكبكين .. بس حنا استغربنا وش قالك سعودي

وعود غرقت عيونها وكتمت بكيتها بنت خالها بنت اصل ومانستها ..

هواجس: لا واللللللله انه حبوب لابعد حدود .. ياليتكم تشوفون وش يسوي معي .. اقسم بالله ولا اميره

ندى: يعني تحبينه

هواجس: ايوه احس انه طيب وينحب

وعود بكت : مشكوره ياقلبي والله انك اموت فيك

ندى: ههههه انهارت اللي عندنا

هواجس غرقت عيونها واخذت نفس ببهالهواء المنعش : وولو والله انكم خواتي ..

ندى: مشكوره ياقلبي والله انتي حبيبتنا والله ... بس وش اسم المصممه علشان اقهر احلام ..

هواجس : ايلي ماسون وقولي لهم اصولها عربيه بعد ...

ندى: اوكيه وامووووووووه يا حلى هوجد ..

وعود : ياليتك معنا يا هواجس

هواجس: ياليت والله بس لاتخافي بعوضها بزواجك ..او ملة ندووش

ندى: ايوه هين اتزوج انا هاللحين ناويه على مصر ..

هواجس : من جدك انتي

ووضلوا سوالف لحوالي الساعتين ...


*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************

بالطياره

سجى كانت عيونها على عمر طوال الوقت تقز فيه بجراءه وهو بعد مبسوط ويناظرها .. وربى كانت تقراء مجله ...

اما رياض وبجنبه كاترين اللي رضت انه يتزوج مو علشان كحل عيونه علشان تخسره اللي فوقه وتحته وهي عارفه انه يموت فيها ومايبغى وعود ... لاو بقوة عين بتحضر علشان تنسيه وجود وعود اذا هي موجوده قريب منه وكانت متاكده ان وعود سعوديه يعني شينه مادرت انها احلى منها بمليون مره ...


متعب كان بجنب سجى لكن هو من جهة النافذه وهي بره .. وكان عمر بالكراسي اللي بجنبها .

متعب : سجيه ..

سجى : سوفاج سوفاج .. وش ذي سجيه .. سجى سجوج . سوجه .. سجيه مره وحده ..

متعب: اقول لايكثر بس ..وقولي عزمتي الناقه الصفراء ..


سجى : ههه لو سمعتك ههه ايوه عزمتها

متعب: حلو ابغى اشوفها ..

سجى : لاااا والله ترضاها لي ..ماهقيتك بدون مروه كذا (( ههههه))

متعب: وش فيك هذي بتصير زوجتي

سجى: لا صارت زوجتك يالبعير ناظرها مثل ماتبي

متعب: استحي على وجهك انا بعير

سجى : ايوه زوج الناقه الصفراء لازم يكون بعير

متعب : هع هع هع هع هع هع

سجى: اوششششش فضحتنا بالطياره ..

متعب: يالله سعبلت ..

سجى بقرف : الله يقرفك .. واذا سعبلت اسكت ...

متعب : من شيم الرجال كثرة السعابيل والتفال هع هع هع هع

سجى : آآف قرف

متعب حب ينرفزها اكثر لانها قرفانه منه : عارفه صديقي تركي على اي شي يسعبل ..

سجى : وع قرف متعب بليز اسكت اقرفتني ..

متعب : هع هع هع هع ...

عمر كان يسمعهم ويشجن اذانه بصوتها الناعم اللي يحبه .. ماشافها او سمع صوتها طول الاسبوعين علشان الاختبارات ...


*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************

مشعل : انسه ريماس اقصد دكتوره ريماس ممكن شوي

ريماس : خير ...

مشعل يتوتر: كيفك ..؟

ريماس: كويسه ..؟واذا جائي تسال عن نجلاء ماعرف عنها شي ماصرت ازورها بعد سواد وجهها ...

مشعل : ليه هي مالها دخل هذي منال تكذب

ريماس: والله انا شفت بعيوني محد قالي عن اذنك ..

تركته ريماس وهو طول وقته يفكر بنجلاء وكيف تركت المستشفى واحلامها الكبيره اللي كانت تكلمه عنها .. والسبب غيرته وتصرفه الغبي حاول يوصل لها ماقدر رقمهاوقفته عن الخدمه وماسمع انها اشتغلت بمستشفى ثاني اخر مره شافها لما طلعت من مكتب ابوه ولما سالها ايش فيه صرخت بوجهه وبعدت عنه باشمئزاز اكيد ابوه طردها والمشكله ابوه مو راضي يحكي
والغبيه ريماس ماترضى تقول شي .. اشتاق لها ولحركاتها الجديه رفعت نظارتها وسواليفها ..

................

بجهه ثانيه من المستشفى .. احمد كان مريض بزياده وبالذات انه ماعرف سبب غياب نجلاء طول هالمده ولا ترضى ترد عليه بعدها تغير رقمها خاف عليها لانه اذا سال الممرضات احتقروه وماردوا ..

ولما ارسل اخته تسال عنها قالوا تركت المستشفى .. فجاءه كذا بدون سابق انذار ..

تعب قلبه اكثر وجاءته نوبه لانه ضن انها بدت تحبه مثل مايحبها وتركته لانها ماتبغى واحد مريض بالقلب مثله ..

.................

اما عند نجلاء

نجلاء: ماما انا بروح معكم للخوره هذي بكره ..

ام ريان مستغربه : انتي ..؟

نجلاء: ايوه طفشت من جلست البيت وحابه اطلع .

ام ريان انبسطت : الساعه المباركه اللي اشوفك فيها تطلعي وتنبسطي ياليتك تاركه هالطب من زمان

نجلاء غرقة عيونها : ماما تكفين لاتحكين عن هالموضوع

ام ريان: ان شاء الله .. يله علشان تروحي مع بينك تختار لك فستان ..

نجلاء: لا بينك لا انا بروح بنفسي وبختار ..

ام ريان: بس ..(( سكتت ماتبغى تحرج بنتها )) اوكيه براحتك وترى الخططوبه بكره ..

نجلاء: ايوه عارفه












 
  رد مع اقتباس
قديم 12-12-2007, 09:12 PM   #13
top secret
عضو مجتهد

 

طلعت لغرفتها


http://m3mary.com/decor/SL0307104b.jpg

جلست على السرير فترهودقات قلبها سريعه من زمان ماجلست مع احد غريب تسولف معه اصلا ماتعودت على جلست البنات ولمتهم كل لماتها مع صديقاتها بالبريك ويحكون عن الامراض واحدث الاجهزه .. ومضار الادويه ومنافعها .. ولا طلعوا عن المواضيع هذي تكلموا عن حرب لبنان او العراق او عن فيضان توسنامي ...

رفعت جوالها بايد مرتعشه : وينك يا احمد محتاجتلك .ز كان هاللحين قلتلي وش اسوي ..

تنهدت ولبست عبايتها تطلع لسوق وايدها على قلبها اخر صلتها بالموضه او مانزل الجنز والاسترج بالسوق ...

توكلت على الله وراحت لمجمع الراشد على خبرها القديم كانت ملابسه كشخه مادرت عن الشاطى والظهران وفوائد سنتر ...

دخلت للمجمع ولفت فيه وهي مبتسمه تحس بحريه بشوية انتعاش .. كانت جائيه تشتري فستان . نست نفسها ورفعت اي شي يعجبها .. وكانت حريصه انها تختار مل ذوق شموخ او قريب منه لانها كشخها وذوقها راقي ..

دخلت لبودي شوب واخذت منضفات للجسم ووعدت نفسها بجلست استرخاء بحمامها الواسع ..

اخذت واخذت لحد مامتلت ايدها بالاكياس دقت على شوبار اللي بنتظرها وضنت انها بس بتاخذ الفستان وترجع وقالت له انتظر .. مادرت ان لتسوق لذه مو طبيعيه ..

كملت شوبينق وشوبار المسكين وراها يشيل الاكياس ...




*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************


سامي سكر من ندى وضل فتره يبتسم هذولاء الناس لاسعين ومهسترين .. ويجبروا الواحد يبتسم على بساطتهم ..

دق على شمس وبارك لها على النسبه الحلوه ..وبالموت رضت تسكر الا لما اخذت منه وعد يعزمها على مكان اي مكان تختاره

(( هالعربجيه محد يقدر عليها .. لكن مو لعيونك لاني ابغاك بخدمه يا شموسه ...))

ضحك لما تذكر كيف علق منال بشاكه وناوي عليه نيه شينه بعد اللي عملته مع حبيبته نجلاء ..

طلع من الشرطه لانها ابدا مو جوه ولا يعرف يشتغل فيها .. مسك شركة ريان الجديده لان اخوه بظرف شهر صار له اسم ومكان بالسوق من ذكاءه وقبلها مكره ..



*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************

شموخ رجعت للبيت بعد ماروقت نفسها بغداء خفيف .. وكلام معسول من اللي يحرشون فيها بالمجمع ويتغزلون بجسمها المخصر وعيونها النجلاء وجمالها الفتان ..وهي مبسوطه وتتبسم ..

اخذت لها كم رقم تتسلى فيهم ..

ام ريان: هلا بينك هلا والله تاخرتي

شموخ ناظرت الساعه 3 : كنت اودع البنات

ام ريان: بشري عن اختباراتك ..

شموخ : امم كويسه ..

ام ريان : تغديتي

شموخ : ايوه ...

دخلت نجلاء وبيدها الاكياس : هااي

شموخ سكتت مستغربه

ام ريان: هاااي رجعتي بسرعه

نجلاء: بروح لمجمع ثاني سمعت حريم يتكلمون عنه

شموخ : اوه يبغالها تنكتب بلتاريخ نجلاء تعمل شوبينق

نجلاء بدون نفس : آنسه مشاكل حلي عني

ام ريان : لانها بتروح معنا للخطوبه

شموخ : هههههه نكت والله .. الجلسه بالبيت هبلتك

نجلاء: لا مو نكته وقلتلك لاتدخلي فيني

شموخ ناظرتها من فوق لتحت : بالله بذمتك يعني انت بتعررفي تحكي مع البنات بتعرفي وش يتكلموا عنه والا بتقلبيها ندوه علميه – وقفت بغرور – انصحك تجلسي مع العجايز والحريم يالعانس والا تجلسي بالبيت اكرم لك

نجلاء حكي شموخ جاءها على الجرح : لا بتشوفي اللي يكسر عينك يا انسه مشاكل ..

شموخ مشت وهي تضحك على نجلاء ..
نجلاء ماهتمت لها
: ماما تعالي معي .. شوفي الفستان والا غراض ..

قامت ام ريان معها متحمسه وانبهرت بذوق نجلاء هو مو حلو مره لكن ممتاز بالنسبه لملابسه اللي قبل وفستانها عجبها مره وكان تقليد واضح لو احد من فساتين شموخ لكن بعد حبته

شموخ بدلت ملابسها واتعمدت تلبس شورت قصير مررره وبلوزه تكشف الظهر والبطن علشان تقهر ريان ...ومن اللعانه طلعت للحديقه علشان يشوفها ..

اخذت معها جوالها موتريلا المطور وشغلت السماعات على الراديو ...وجلست بكرسي بالحديقه اللي عند المدخل

http://www.arab7.com/up/file/1185259156103.jpg

جلست تتامل الشجره اللي قدامها وتفكر بقهر ريوف الشينه اللي اي كلام تاخذ بنت وزير مايكفي ان ريهام ماخذه لوي التاجر الجداوي (( لا وبوقاحه تعزمني على زواجها تخسى اروح جده علشانها ))


...............................


ريان خلص من شغله بالشركه بعد ما ضرب الضربه القاضيه اللي بتدمر عمها او عم ابوه بالاصح وتخليه يجي يترجاه ...

كان رياق وماعنده شي يعكر مزاجه .. رجع للبيت مبسوط ..

اول مانزل من السيارته شاف شموخ جالسه بالحديقه بشورتها القصير وتسمع موسيقى

مثل كل مره يشوفها يتلخبط كيانه لا وهذي المره بعد يحس انه مشتاق لها كثير وبالذات انها كانت بالغرفه وماتطلع كثير علشان تذاكر .. وعلى الغداء يكون هو مش موجود وعلى العشاء ابوها عافيها عن النظام الصارم لانها بفترت اختبارات .. من هذاك اليوم بالمستشفى ماشافها ..

شموخ مادرت عنه كانت مع اغنيه

((يللاسف شوته صوره رسمتها لك بعيوني ..
كنت النظر ضيه ونوره ...
غالي وقدرك مايهوني .. ))

وطرى عليها ريان كيف كانوا وهم صغار .. هي محتفظه بصوره حلوه لريان لكنه بنظرها مات مع مروج .. هاللحين ماتعرف الا ريان اكره خلق الله عندها ..

ريان وقف عندها .. حست بضله ناظرته : آآآف

ريان : ابعدي بجلس ..

شموخ بعدت سماعه وحده : خيييييير

ريان: ابعدي بجلس

شموخ : لا واثقه مره رح اجلس بمكان ثاني

ريان تعمد يستخدم معها اسلوب وهو يتمنى يجرحها فيه : بيت ابوي والله اجلس وين ماحب ..

شموخ احتقرته : محد قالك ان تصرفاتك بزر

ريان : ابعدي بس ابعدي ..

شموخ : واذا ماتحركت ولا تفكر تمد ايدك .. لاني هذي المره مراح اسكت لك


ريان (( ياحلو عيونك يا شموخ ..)) : ا



.......... ........... ........... ......
((والا اقولكم بكملها بالبارتي الجاي اشوفكم على خير باي ..مع تحياتي : متكجله بدم خاينها ))


*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه



الفصل الثاني عشر




شموخ : لا واثق مره رح اجلس بمكان ثاني

ريان تعمد يستخدم معها اسلوب وهو يتمنى يجرحها فيه : بيت ابوي والله اجلس وين ماحب ..

شموخ احتقرته : محد قالك ان تصرفاتك بزر

ريان : ابعدي بس ابعدي ..

شموخ : واذا ماتحركت ولا تفكر تمد ايدك .. لاني هذي المره مراح اسكت لك


ريان (( ياحلو عيونك يا شموخ ..)) : اسمعي انا ماني برايق لك هاللحين .. اطلعي البسي وقولي لامي ونجلاء يجهزون ابطلعكم بمناسبة شركتي الجديده ..

شموخ حطت رجل على رجل وناظرته باحتقار ..: لا شركه جديده جعلك ماتتنهنى فيها ..

ريان عرف انها تحترق من جوا (( ليه تكرهيني كذا ياشموخ مو لهالدرجه حتى ماتحبي لي الخير )): الله يبارك فيك ..ههههه ...

شموخ : اوه قبل لانسى مبروك زواج حفيدتك ههه اقصد حفيدة زوجتك منى . ... يعني حفيدتها حفيدتك ههه

ريان احتقرها : الله يبارك فيك .. بس كلي تبن قبل لايجي حد يسمعك ..

شموخ بدلع : خايف

ريان : هههه من جدك انتي ..

شموخ شافت روز تمشي للمسبح مع خدامتين ثانين علشان ينظفون : روووز روز .. نادي دكتوره قرويه وماما وقولي لهم ريان الهم بيحتفل معهم ..- وقفت وصارت قريبه من طوله ماعدى مسافه بسيطه شوي- انبسطوا بالطلعه ..

توها بتمشي ...ريان مسك ايدها ولفت عليه معصبه متوعده لو يضربها بتذبحه .. شافته ناظرات بغربيبه مافهمتها تهديد والا بيجبرها والا ناوي يضربها ..بهدوء قال : وانتي مانتي بطالعه معنا ..

شموخ سحبت ايدها بقوه : لاااا ..

مشت لداخل وريان اخذ نفس (( غببببببببببببي غبي غبي ماقدرت تمسك مشاعرك وتضبطها جد حمار ..))

شموخ مشت بدلعها وغنجها للفيلا : جد تافه وماعنده سالفه ياكرررررهه ..

نجلاء وام ريان كان ضحكهم طالع من الغرفه .. شموخ حست بنار تغلي بصدرها ليه امها تضحك مع نجلاء من متى..؟ حتى انها متحمسه تاخذها معها لخطوبه اخو سجى صاحبتها .. ضربت الارض برجلها من القهر (( ليه تضحك معها )) كان نفسها تكسر الباب عليهم ..

ريان كان يشوفها كيف مقهوره قال بشماته و ببرود : ههه نجلاء وامي داخل ..؟

شموخ ناظرته مقهروه .:............

ريان درى انها غيرانه من نجلاء يعرف تفكيرها : ياحليهم بنت وامها

شموخ انقهرت وافتحت الباب بقوه وبدون استاذان

نجلاء كانت لابسه فستان سماوي طويل ومرتب عليها بدون اكمام لكن ساتر وحلو عليها مغيرها كثير ...

ام ريان بحماس وهي تعدل لنجلاء فستانها : ايش رايك بينك .. اوه ريان هنا .... ايش رايك ..؟

ريان وقف ورى شموخ بالضبط ويحس بتنفسها السريع ... وهي قدرت تشم ريحة سجايره كويس : لاااا ملكه ايش هالحلى نجول

نجلاء احمرت اخدودها واستحت اول مره ريان يمدحها واول مره تحس نفسها حلوه كذا ... رفعت شعرها : ارفعه والا ات

قبل لاتكمل كلامها ضربت شموخ الارض مثل البزارين و صرخ فيهم ..: ماما نسيتي انا بينك انا حبيبتك مو نجلاء .. – تاشر على نجلاء - نجلاء القرويه وانا المودرن والذوق ..مااااااما انا بينك والا نسينتي – مشت لعند نجلاء وهي تخربط شعرها بعصبيه وتخرب فستانها اللي رتبته امها لها - انت قرويه وشينه ماما نجلاء ماتنفع لك مو لتفكيرك انا اللي افهمك

اللكل سكت مصدوم حتى نجلاء ماقدرت تحكي او تبعد ايد شموخ عنها .... كانت شموخ منهاره مره ...

شموخ تكمل وهي ترمي الملابس اللي على سرير نجلاء: مهما عملتي ماما تحبني انااااا سمعتي انا بينك ... – لفت على ام ريان – مااااما قوليها انك ماتحبيها وانها قرويه ومهما عملت انا بنتك المفضله ..

ام ريان سكتت تناظر بنجلاء وريان مستغربه من ردة فعل شموخ اول مره تشوفها كذا من وفاة مروج

اما ريان كان يشوفها ترتجف وتصرخ كانت ضيفه ومكسوره ماقد شاف شموخ بهالشكل .. او بهالانهيار هذا كان نفسه يضمها ويهدي رجفتها ويهمس لها لاتخافي حنا معك ونحبك انتي اختنا ..وحبيبتنا

شموخ كملت وهي تصرخ بوجه امها : لكن الظاهر خلاص من عرفتي اني اعرف انك مو ماما صرتي تكرهيني .. وانا بعد اكرهك ومابغى حد مايبغاني .. واذا انتم ماتبوني انا بطلع من هالبيت ..

ركضت بسرعه لبرى الغرفه مرت على ريان المصدوم من شكلها شموخ كان وجهها مقهور .. شوي تبكي مجروحه ومرت من عنده ..

دخلت لغرفتها وسكرت الباب عليها ... ماقدرت تستحمل اكثر بكت وبكت ..محروق قلبها ...

اما بغرفة نجلاء اللكل كان ساكت سكتوا بستوعبون وش صار ..؟

نجلاء بعد خمس دقايق نطقت : ايش قصدها شموخ بمو بنتك ..؟ وليه تبكي كذا ..؟

ام ريان جلست على السرير بضف وبكت : هذا اللي خفت منه .. كرهت هاليوم يجي وشكله جاء

ريان مانطق انهيار شموخ هزه من جوا كان يضنها قويه واقوى من كذا بكثير على اتفه سبب انهارت وبكت ..
دخل لغرفته وسكر الباب ...
اخذ سيجاره قريبه منه يفكر ماتوقع ان شموخ تحس .. هي كانت حساسه لكنها بالسنوات الاخيره صارت قاسيه وتستهتر بمشاعر اللي حولها ...
اخذ له سيجاره وسحب منه يبغى ينسى ينسى المها ودموعها ..

..... ........ ........ ........ .....

ام ريان : وهذا القصه هذا اللي خبيته سنين 21 سنه لكنه طلع وطلع بسهوله ...

نجلاء حطت ايدها على فمها مصدومه بينك المغروره الحقيره اللي تكرها مو اختها بنت عمها ....

ام ريان كانت تبكي خوف على شموخ هذا اول الغيث .. قلبها الصغير تحمل كثير حتى فقد الرحمه فيه وهي تدري بهالشي كيف لو بعدين ..

قامت ودقت على ريان الباب ..

فتح لها بسرعه خاف ان شموخ صار لها شي ..لكن امه استقبلته بكف حمر وجهه ...

حط ايده على خده مصدوم : يمه ..

ام ريان: انا الغلطانه اللي امنتك ..وقلتلك عن شموخ .. نبهني ابوك ماصدقت وقلت رجال وبيحن عليها .. لكنك لحد هاللحين بزر ... خساره 9 شهور شلتك فيهم ببطني مالت علي وعلى تربيتي ماعرفت اربيك .. ياليتك مت قبل لااجيبك ..

ريان : يمه وش ه

ام ريان : اسكت انا سكت لك لما روحت مروج من ايدنا لكن والله ياريان لو يصير بشموخ شي انا اللي بوقف بوجهك ..

تركته وطلعت لغرفته شموخ تدق عليها : شموخ ماما شموخ حبيبتي افتحي الباب ..

شموخ صرخت : مابغى روحي لنجلاء حبيبتك روحي لها صارت تلبس وتكشخ ..

ريان اخذ مفتاح سيارته وطلع من البيت امه اول مره تمد ايدها عليه اول مره تقلل من احترامه والسبب اكيد الحلوه شموخ ..مل كل مره هي انسه مشاكل سبب كل شي ...

نجلا ء: خلاص ماما اتركيها هاللحين هي تعبانه .. واطلعي لغرفتك ارتاحي انتي بعد ..

ام ريان هزت راسها باسف وراحت مع نجلاء

شموخ كانت منهاره تبكي .. محد صار يحبها امها تهتم بنجلاء وهي لا .. من جلست نجلاء بالبيت وهم دوم سوالف وضحك مع بعض وهي لا ..ريان يجرحها يوم عن يوم يكسر اشياء حلوه بداخلها كرها فيه وبنفسه .. سامي ماله وجد بحياتها ومايبغى يكون له وجود لانه اكيد عارف انها مو اخته ..

قلبت الجديد مع القديم وهي تضم بيسو لعندها بستها المفضله ..

*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************


بيوم الخطوبه ..


سجى تمشي بفستانها الذهبي مبسوطه .... شافت الصدمه بعيون بنات خوالها اللي جاءوا من الرياض كان ستايل غريب عليها بالذهبي ..

تمشي نافخه ريشها وكانها طاوس ...

ام نواف وام هواجس وملاك سبقوا البنات على القاعه لانهم بالمشغل ..

ام رياض بابتسامه شاقه الحلق لان نفسها من زمان رياض ياخذ وعود لان جمالها وجاذيتها تجذب ..: هلااا والله بام نواف ...

ام نواف : هلا فيك

ام رياض : الخطوبه خطوبتكم مو لازم احكي

ام نواف : اكييد ..

جاءت ام يعقوب رافعه خشمها لفوق وجهها احمر من القهر : على البركه يام نواف ويام رياض

ام نواف : الله يبارك فيك

ام رياض تكره ام يعقوب وبينهم حرب : الله يبارك فيك وعقبال يعقوب ..

ام يعقوب: لا يعقوب بدري عليه جرب ردات حظه مره ومافيه يعيدها ..

ام نواف انقهرت لكن سكتت ..

ام هواجس: اييوه الله يوفقه باللي تسعده هذا وعود خذت سيد سيده

ام رياض ابتسمت بفخر : تسلمين ..

ام يعقوب : الا انتم ياستغلاليات .. مبروك زواج هواجس على بو ماهر الخلد ...

ام رياض شهقت : بو ماهر الخلد ...... سعود الخلد زوج بنتك ..

ام هواجس رفعت راسها وابتسمت : ايوه الله يخليه لها

ام رياض: لا مشاء الله الله يهنيها ...

ام يعقوب راحت متنرفزه ...

{ احب بهذا الجزء اترك كل واحد يتكلم عن مشاعره **

₪× سجى ×₪

مشيت بخطوبة اخوي رياض وانا ابتسم ومبسوطه احس باني اميره بهذاك الوقت كانت العيون كلها علي ... تناظرني بانبهار وكاني من كوكب ثاني ... كنت مبسوطه واضحك بداخلي .. احب اقه البنات وابهر احريم واجنن العجاير .. فستاني كان لاق بجسمي مره ومبين تفاصيله وطوله ... وكان لونه ذهبي جذاب وهذا من ارشدات اختي الغاليه ربى لانها شاطره بالذوق الانثوي ...

وقفتني بنت عمي احلام مع بنت خالتها وفاء اكرهم ماحبهم رامين نفسهم علي واسلووبهم سخيف بالحكي ..

احلام : مشاء الله سجى فستانك يجنن ..

رديت عليها بغرور ومن طرف انفي : اكيد دامي انا لابسته ههههه...

وفاء بنت خالها : لا وشعرك جناان

آف اكيد هذولاء مو عايشين بالدنيا وجائين من كوكب ثاني ..: ايوه شكرا

ورحت عنهم بسرعه قبل لايمدحون ملابسي الداخليه ههه..
شماتي شماته بوعود ونور وندى ..وكيف بيجوا للملكه ورياض متعمد مايعطيهم المهر يحرجهم ...

تمشيت بفخر وبغرور وانا ماني بشايفه احد ...

.............................................
₪× ندى ×₪

اقسم بالله ان الفرحه مش سسايعتني حاسه اني بطير من الوناسه اختي وعود طيبه وحبوبه وتستاهل .. ويارب يكون رياض مثل سعود زوج هواجس حبوب ومايقصر عنها بشي ..

احس انها ملكتي انا مو وعود مبسوطه مرررره حتى رقصت بالمششغل بدون موسيقى ورقصت معي وعود ...

جلسنا وعود بالغرفه وكان بالفستان حياكل منها حته ..حنااان عليها ماقد شفتها حلوه كذا .. كان لونه ارتكواز ولتحت ركبتها وفيه برتغالي شوي معطيها بياض اكثر وشعرها حكايه ثانيه لونه مثل الليل مشاء الله تبارك الله خفت احسدها ..هههه

طلعنا من الغرفه ان ونور اللي لابسه فستان ناعم مثلها وكانها اصغر مني وانا بفستتاني الذهبي الضيق .. بعد قليبي هوجد تفهم علي ههه

تمشينا بين الناس وكانوا يناظرونا مادري استحيت اول مره احد يناظرني كذ مو متعوده همست لنور : نوييييير

نور وشكلها مستحيه مثلي : خيير ....

ندى : شكلي فيه شي غلط ..

ناظرت نور وقالت مستغربه: لا اا انا شكلي فيه شي

: لاااا تهبلين ..

نور: اجل ليه الناس تناظرنا كذا

: مادري والله ..

رحنا لعند امي وخالتي ساره وماعرفونا بالبدايه هههه متعوين على كشتنا ..وبعدها مدحون فينا وعرفنا ليه الناس تناظرنا ..

طلعت للمسرح ابغى اشيك على الترتيبات لقافه ... وانصدمت وان اشوف وحده تشبهني قدامي .....
ناظرت عدل بعدها عرفت ان النسخه من فستاني كانت سجى بنت عمي فهد ..

سجى حسيت وجهها تغير اللوان واشكال وحسيتها عصبت ونفسها تذبحني ..

ابتسمت لها وانا مقهوره منها واخيرا صار راسي براسها ...

مشت بسرعه متنرفزه ومقهوره واختفت ابتسامتها ..

...........................................

₪× سجى ×₪

ولعت وحسيت نار بصدري وانا اشوف هذي القرويه لابسه مثل فستاني ... وين تعرف هذي الموضه والا ايلي ماسون .. هذي اسواق شعبي ويخب عليها .... كنت ابغى افصخها فستانها اللي مثل فستاني .....

اخر شي تصورته انه راسها مايكون براسي ..كيف انقلبت الدنيا كذا ..

تركتها قبل لاقتلها ... واقتل بنت خالها ..

لا واللي زاد الطين بله وقفتني وحده من صديقاتي : سجى

ابتسمت لها مجامله ..: هلااا

: مشاء الله سجى حركه حلوه انت وربى نفس الفستان ..

وصلت معي اكيد تقصد الزفته ندى ..: لا هذي بنت عمي اخت العروسه

: يووووه مشاء الله تشبه لك مره مرررره ..

انا اشبها تاكل تبن ..: ايوه ..

تركتها ورحت اقول لربى عن قهري ...ودخلت لارب غفه البس افستان الفوشي اللي صممه لي زهير مراد مع ان الذهبي مطلعني مره انثى لكن والله لاغسل شعري وجهي واخلي الكوافيره الغبيه تعملي من جديد ..


₪× وعود ×₪

جلست بغرفة مخصصه للعروسات بقاعة الفندق .... وقلبي ماوقف دق ..

طلعوا نور وندى علشان يشوفون الحفل ويسلمون على المعازيم دعيت ربي انهي اعجب رياض ومايندم على زواجه لي ...وينسيني يعقوب اللي انا متاكده انه جالس بين المعازيم هاللحين

وقفت انظار نفسي بالمرايه مفتونه بجمالي الصارخ وجسمي الممشوق .... ماتصورت ان شكلي بيوم من الايام بيكون كذا .. لكن فستاني الارتكواز اللي اختارته هواجس طلع مقاسي وموديله عذاب صحيح انه خالع شوي من جهة الصدر والظهر لكن حلو ومغيرني .. والا المكياج كاني وحده ثانيه ...
.رفعت يدي اثبت خصله طايحه على رقبتي ...

اندق الباب بعنف وحماس بعدها سمعت اصوات نور وندى .. ابتسمت غصب عني وانا اشوفهم يدخلون بوجيه بشوشه

ندى : واخيرا ياوعيد بتعرسين

كملت نور معها : والله بفتك منك مثل مارتحنا من هوجد

حسيت بالفرحه من ا صوات نور وندى المبسوطه :ههههههههه اللي يسمعك يقول بروح مع رياض هاللحين ..

(حسيت بالحياء وانا انطق اسم رياض خطيبي ) اليوم .
..
ندى :ههههههههههه شوفي كيف تقول رياض - (قامت تقليد خجلي ونبرة صوتي : رياض ..يامي ...رياض ههههههه

نور : رياض .. رياض هههه هههه

توترت وحسيت لبي يد بسرعه مادري ليه يمكن بينربط اسمه باسمي بالايام الجائيه ...: وبعدين معكم

رنا وندى :هههههههههه

صرخت ندى وهي مبتسمه : نسيت فاتك وعوده سجى بت عمي فهد مثل فستاني بالضبط وتخيلي لما شاافتني هههههههه

نور تكمل عنها : تغير وجهها الوان وشوي تبكي ههههه

استغربت معقوله هواجس وصلت لمستوى بيت عمي فهد : هههههههههه

₪× رياض ×₪

ماطيق كلمة مبروك
كنت جالس باوج وسامتي واناقتي انا العريس ولازم اكون اوسم الجالسين ... كرهت كلمة مبروك بهاليوم ... لما يهناتوني على وفاتي وتوديعي لاحلى ايامي مع كاترين ...

اذكر لما لت لامي انب ابغى اتزوج من كاترين وعصبت علي وكل كلمات الاحتقار قالتها ...
(( انت لحد هاللحين بزر ... ارسلك تدرس بره تحب لي وتعشق لا ومن مسيحيه ...

رياض: يمه كاترين مو مسيحيه مسلمه حرام تتهميها ...

ام رياض : مالي دخل فيها وبسواليفها زواج من هالعوبه لا سمعت .. وحط بالك اذا تزوجها مالك جلسه بيتي هنا دور لك اي زباله تضفكم فيها .
...

صرخت بووجهم امي هذاك اليوم وكانت هذي اول مره اصرخ فيها عليها : كاترين لي ورح اتزوجها اتزوجها ..

لفيت اناظر شفت ابوي مبسوط مره .. من زمان ماضحك كذا والله انا اللي نشبت نفسي بهالزواج كل عمامي هنا
فتحت عيوني اوسع شي لما شفت يعوب جاليس مع الموجودين لا وحاقد علي من نظراته احسهه بيقتلني ...شدعوه لحد هاللحين يحبها .. جد مهبول حد يحب وحده اسمها وعود من اسمها واضح القرف ...

ابتسمت ليعقوب ابتسامه عذبه علشان اقهره احسه منافس لي ههه هههه على مين..؟!

حسيت يعقوب زعلان ومتضايق مره ..وفي عيونه شي غريب لهذي الدرجه يحب هذي وعود لاطلقتها يتهنى فيها هههه ..

..................................
***********
..................................


بدلت سجى ملابسها وطلعت لناس واستغربوا من شكلها فكروها اخت اللي لابسه ذهبي من شوي وكان شكلها بنوووووووت مره احلى من الذهبي لانه عطاها سنها وشكلها المالوف ..

شافتها سجى نور وصاروا يضحكون عليها طنشتهم ومشت (( مقهورين بنات الفقر ))

وهي تتمشى انتبهت باهل عمر دق قلبها بسرعه وراحت لعندهم : هلاااا والله هلا بخالتي والبنات

اهل عمر استغربوا من معاملتها لانها مغروره كثير بعكس ربى

ام عمر: هلا فيك .؟

سجى بابتسامه عريضه : حياء الله الغاليه كيفكم ..؟

ام عمر : الحمد لله كوسين انتي اللي كيفك ..؟

سجى : انا كويسه وباحسن حال .. حياكم تو مانورت الملكه ..

اخت عمر " الاء" : منوره بوجودك ...

سجى : خذوا راحتكم واذا حتجتوا لشي نادوني ..

ام عمر: تسلمين والله

كملت سجى طريقها وهي تتبسم ..

الاء: غريبه سجى اخت ربى صايره حليوه

ام عمر : يمكن الله هداها ..

الاء: لاااا انا اعرفها هذي مغروره وماهي بشايفه احد ..احسها تستعرض بس .....

..............................
***********
..................................

* ... * .. الدنيا ياصاحبي يوم لك ويوم عليك ...* ....*

ندى بغرور : هلا احلام وفاء ..دانه كيفكم .؟

احلام وفاء ودانه واشكالهم مقهوره : كويسين ...

ندى : ها وش رايكم بملكة وعود .. اكشخ من زواج فاطمه صح ..؟

نور : الا احلى من ملكتها على يعقوب

ندى: لااااا الله يعافيك لاتذكريني هههه تنذكر ماتنعاد ...

احلام : اها غريبه مغيرين فساتينكم المعتاده ههه

دانه : صح هذاك الوردي مادري السماوي ..

نور: اووه خبرك قديم انتي صرنا من نسايب بو ماهر الخلد

ندى مشت : تعالي بس نوير هذولا وش يدريهم عن الخلد هذولا يعقوب ولدهم ويخب عليهم ههههه

نور : اي والله هههههه

دانه واحلام و وفاء مقهورررررررين كانوا بينفجرون مادروا ان الدنيا دواره ...



.... ....... .... .... ... ....... .... ...... .......
*************** .
... .... ..............................................
شموخ جالسه بغرفتها تتجهز للملكه وهي متناسيه اللي صار امس وماتبغى تفكر فيه ابدا ...

ماتحتاج لاي مشغل ولاي اي مصففه هي تعرف لاناقتها ولجمالها تعرف تبرز الحلو فيها وتخفي الشين ...

ولو انها تفتح مشغل كان صارت امهر مصففه لكن مو شموخ اللي تخرب برستيجها وتتنازل وتحط لاحد شي ...

دقت امها الباب

شموخ بدلعها : ادخلي ماااااااما

ام ريان بابتسامه حنونه من للي صار امس ماشافتها وماقدرت تدخل عندها الا هاللحين ...: هلا حياتي شموخ جاهزه ..

شموخ : مااااما .. انا بينك وش شموخ

ام ريان: هههه نسيت جاهزه طيب بينك ..

شموخ رمت القلوس وانتهت من اخر لمسات مكياجها : ايوه بقي البس الفستان الله وش ههالكشخ ماما

ام ريان ابتسمت بفخر : حلو ..

شموخ : يجنن ايوه ماما كذا على طول ارفعي ا لراس

ام ريان : واللله انتي اللي ترفعي الراس مكياجك يابينك ياخذ العقل ..

كان مكياجها صارخ وقوي ..: داريهه اصلا انا كلي حلا ..هههه .. دكتوره قرويه جهزت والا ..

ام ريان: توها راجعه من المشغل .. وتحت تنتظرنا ..

شموخ : بليز ماما تاكدي من شكلها لاتفشلنا

ام ريان: لا شدعوه ان شاء الله بتطلع كشخه

شموخ: هههههه اشك ...

طلعت ام ريان علشان تلبس شموخ فستانها

ام ريان بابتسامه اعجاب: مشاء الله نجلاء قمر

نجلاء: جد والله حلو ..

ام ريان: ايوه تهبلين..

نجلاء: ههههه تسلمين يالغلا كله ..

ام ريان : ايوووه كذا صيري قمر لو انك طالعه من زمان من هذي المستشفى ..

نجلاء تغير الموضوع : صحيح ماما شمس اختك طلعت نتيجتها والا لسه

ام ريان: ههههه الله يقطع بليسها هالبنت مذاكره عدل علشان تنقلع لمصر ...

نجلاء: اهاااا .. قبل لانسى ماما من شوي حكى ريان ويقولك هو بيسافر كم يوم

ام ريان عقدت حواجبها : بيسافر وين...؟

نجلاء: مادري ماقالي تعرفي ريان محد يعرف عن اللي يعمله شي بس قال كم يوم وراجع ..

ام ريان تنهدت : زعلااان داريه زعلان مني .

نجلاء: لا ماما مو ذا انتي عارفه ان ريان مايهرب ومايخاف احد بس يقول سامي عندهم ضغط بالشغل

ام ريان : ياليت يصير كذا ..

نجلاء : ماما متى بنمشي الساعه صارت 9 ...

ام ريان : والله مادري عن اختك متى بتخلص ..؟

بعد نص ساعه طلعت شموخ كاشخه : يله خلصت ...

لبسوا ام ريان ونجلاء عباياتهم ..

قالت شموخ قبل لايطلعون بغرور :دكتوره قرويه بليز اذا حد سالك تعرفيني قولي لا مابغى حد يعرف انك معي

نجلاء صدمتها الكلمات وجرحتها لكن قالت ببرود : ومن قالك اني بقول انك بنت عمي مايشرفني بصراحه ...

شموخ ضربت الارض بدلع وعصبيه : مااااااما سكتيها احسن

ام ريان ناظرت بنجلاء وكانها تقولها (( خلاص اتركيها ماعليك منها ))

نجلاء غطت وجهها وطلعت معصبه من اولها كذا ...


......................
*********
............................

كان بالملكه البنات كلهم ملفتات للانظار وكل وحده اكشخ من الثانيه ..واحلى منها .. ومساكين الحريم كل شوي عاجبتهم وحده ..

سجى عند البوابه مع امها يسلمون على حريم الكباريه اللي عازمينهم

ندى ونور بين الضيوف ويسلمون على جماعتهم اللي جاءوا من القصيم والرياض علشان ام رياض بس ....

دخلت شموخ من البوابه وسلمت على سجى ....

سجى انبسطت مره بحبيبة قلبها : هلااااااا بينك كيفك حياتي

شموخ تسلم عليها بحراره: مرررره مشتاقتلك ..

سجى سحبتها من ايدها وماسلمت على نجلاء : تعالي بسرررررررررعه تعدلي بالغرفه ..

راحت شموخ وهي بعبايتها لداخل الغرف علشان ماتشوف احد ....

₪× نجلاء ×₪

دخلت انا وامي وشموخ لصاله وحسيت بشي غريب من زماااااااان مادخلت مثل هذي الاماكان .. فكنت طوال الوقت معصبه وعاقده حواجبي ...

واللي قهرني اكثر كلام شموخ جرحتني لاني بهذي الفتره الحساسه من حياتي ادقق باي كلمه واحسب لها حساب

سجى صديقة شموخ اكررررررررررها لانها مثل شموخ وتصرفاتهم غبيه مغرورات ودلوعات واحسهم وجهان لعمله واحده ...

ماما حبيبي نت فاهمتها غلط هي تدلع شموخ علشان مرضها اللي ماتعرفه وهو نقص المناعه عندها كبير كثير واي جرح بسيط يمكنيقتلها .. صحيح اني اكرها واحقد عليها لكن ماتمنى لها الموت ...

ريان اخوي احسه معصب منها ومقهور لكن ساكت بمزاجه وهادي والله يستر من هدوءه لاني اتوقعه مايسبق العاصفه ...

ماما حبيبتي كانت مبسوطه فيني مره وتعرفني على الموجهات وعلى الجيران وكل صحباتها اللي تعرفهم ام رياض ..

اما ام رياض ايش هذا كتله من الغرور والتكبر تسلم ببرود ومن طرف انفها لكن مع كذا حسيتها تع ماما كثير وسلمت عليها بحراره ..

: نجلاء ليه ساكته ..؟

رفعت راسي شفت وحده من صديقات ماما من المجتمع المخملي تحاكيني :لا عادي

كملت وهي تفتح لي صحن الفطاير اللي على الطاوله : كلي يادكتورتنا مره ضعيفه

احس اني عرقيت ومررره تلبكت ماتعودت على هذا الجو ابدا ...
ابتسمت بلطف: مشكوره ...

وحلفت بداخلي اول واخر مره اطلع احس بضيقه لان ريماس الخايسه مو معي وانا لوحدي مع الناس بدون ماكون دكتورتهم ...
آآه ياريماس وينك وين احمد ..؟


.................................
*****
.................................

سجى اخذت شموخ معها للغرفه اللي جالسه فيها وعود علشان تتعدل ..وكانت مسووووطه بالمره بشموخ لانها وجه اجتماعي يرفع الراس ..

شموخ بدلع وهي تكلم سجى بدون ماتسلم على وعود او حتى تناظرها : سجو بيبي قولي لهم يجيبواا لي مويه بالمره عطشانه والا اقولك انتظري ..- اشرت على روز بتعالي - give my water
(( جيبي لي مويه ))

روز: yes

₪× وعود ×₪


كنت جالسه وخايفه مره وكل الافكار براسي انفتح الباب وضنيتهم نور وندى لكن فتحت فمي وانا اشوف سجى داخله مع وحده سبحان اللي خلقها مشاء الله عيوني عليها بارده ملكت جمال قليل بحقها ... وحده قمر بمعنى الكلمه طويله وبيضاء وملامحها بسم الله عليها تاخذ العقل ولابسه عدسات رماديه وشعرها صابغه اشقر على بني كذا ونافتحه كثير وكان له لمعه جذابه .. ناظررتها مفهيه وهي شكلها مانتبهت فيني ولاسلمت كان في اكسوار يبرق على شعرها لونه اصفر مع ذهبي ..... مع انها لابسه العبايه مابعد فصختها لكن شكلها يجنننننن ...
لما حكت وبينت اسنانها البيضاء وفص فيهم مثل اللي عند سجى فتحت فمي اكثر صوتها يجنن وطريقة حكيها كشخه لكن مغرررررررررررررررررررروره ..طلعت متعمده ماتسلم علي وماهي بشايفتني اصلا ..

يالله كلمه وحده توصفها (( جميييييييييييييييييييييييييييله ))...

سجى كانت مبسوطه فيها وسمعتها تناديها بينك .. خساره هالحلى واسمها كذا .. شكلها اجنبيه عايشه بالسعوديه .. مع ان وسع عيونهاعربي ...وطريقة كلامها سعوديه مائه بالمئه .. ودلوعه مرره ومايعه اكثر من سجى .. لان سجى شكلها بيبي اما هذي مراءه مثيره مثل مايقولوا في الافلام ههههههه

شربت مويه بلباقه وهي سانده ظهرها بثقه وشموخ وكانها من سيدات المجتمع الراقي ببريطانيا او امريكا .. شكلها بطرانه من صديقات سجى ..

بعد كذا وقفت و فصخت عبايتها ...
كان جسمها مخصر وحلوه بالمره ..انهبلت على شكلها .. فستانها اصفر لونه غريييب ...وموديله كوكتيل يعني مثبت على صدرها بدون خيوط او علاقات .. يبدى من الصدر وينتهي لاخر الظهر .. واضح انها مهتمه بجسمها مره لانه نظيف .. وفستانها طويل وفيه ذيل من ورى يوصل شبرين تقريبا طويل بالمره وفتحه من اول فخذها لاخر الفستان استغفر الله لو انها مالبست هالفستان كان احسن مررره فاصخ وفيه ذيل كله على بعضه حرام .. لكن اللي بجمالها اقل شي يلبسون كذا ...

عطتها شغالتها العطر ""Escada وتعطرت نص القزازه تغريبا .. وسجى على راسها تمدح فيها وبجمالها وهي بكل غرور الارض تضبط مكياجها وشكلها .........كانت تبرق بكل شي ومكياجها ولبسها جرياء ...
بعدها قالت شي لشغالته بالانجليزي بصراحه انا علاقتي بالانجليزي مو مره لكن اللي فهمتها اجلسي هنا لحد ماناديك ...

طلعت مع سجى وانا لحد هاللحين اناظرها مفهيه ماقدرت ارفع عيوني عنها لامها جذابه مره هذي لو شافها رجال وش قال ..؟

اموت واعرف وش اسمها ومن بنته ...

..........................
**********************
...........................

شموخ ماكانت مثل ماتبين انها ماشافت وعود لا كانت شايفتها وكويس بعد ...
لمحتها اول مادخلت وهي دقيقة ملاحه مره .. مافاتها جمال البنت البسيط والملفت للانتباه : سجو من اللي كانت بداخل الغرفه ..

سجى بلامبالاه : العروس وعود ...

شموخ: هذي زوجت رياض – بغيره منها حتى لو كانت مو احلى منها لكن الناس تعجبهم هالاشكال – وع مره شكلها غلط

سجى: غريبه ماما وربى منهبلين علييها ..

شموخ: من هذي اللي لابسه ارتكواز جد ماعندهم نظر توقعتها حلوه ...

سجى: لكن احلى من كاترين مع وجهها ..

شموخ: اسمعي واضح انهم بنات فقر لاتنزلي نفسك لهم

سجى وهذا اللي تفكر فيه: عارفه

.......

طلعت شموخ للقاعه ومعها سجى ... وش اقولكم ..عن الناس لما شافوها .. صحيح البنات الموجدين حلوات وكشخه لكن شموخ لها سحر خاص هاله جذابه ... مغناطيس يجذب .. مشيها شعرها لبسها ابتسامتها ...

هذي اللي قال فيها راشد الماجد ..
(( الله يازين اللي حضرت غطت على كل الحضور ))

نور : ندوووووووووش وجع من هذي اللي مع سجى

ندى تقز شموخ : مادري تهبببببل

نور: مشاء الله ياحلوها وياطولها ..

ندى: هههه شوفي سجى ضاعت قدامها ...

والحريم عيونهم بتطلع

مشت شموخ تتمخطر وشايفه نفسها بالمره ولا كان حد حولها سلمت على ربى من طرف انفها وعلى ام رياض بتعالي لكن ام رياض كانت خاقه عليها وعيونها تقول (( محد بياخذه متعب غيرك .. ))


احلام : وععععععع مغروره

وفاء: طويله بزييياده ..

دانه : الحمدلله والشكر شايفه نفسها ..

شموخ كانت تردد بداخلها ((طبيعي الفت الانظار .. طبيعي اللكل مني يغار ..))

جلست مع بنات الفلان الفلاني .. والعلان العلاني .. من بنات الطبقه الارستقراطيه بالمملكه وكانت احلاهم واتحداهم....

ومن بعيد كانت ام ريوف موجوده وتحتقرها ونفسها تقتلها لكن بنتاتها جلسوا وقالوا لها ماتهتم ..

شموخ : من فساني هذا قصدك ..

وحده من البنات: ايوه مو غريب علي

شموخ: من شانيل ..ماخذ معهم اسبوعين ..

بنت ثانيه : اقول انا شايفته بالفاشن ..

شموخ ماكانت تناظر احد جالسه ومغتره بجمالها وشكلها وكل همها تضحك وتبين جمال ابتسامتها وبالذات مع سجى .. لانها تعز سجى مرره ..

ام رياض قاطعتهم : شموخ

شموخ بدلع : هلا ...

ام رياض: تعالي ابوريك اختي نفسها تشوفك

شموخ : معليش شويه وجائيه

ام رياض انحرجت وسجى استغربت من تصرف شموخ لكن خمنت انها تعامل امها كذا لانها تشكي لها عن معاملة امها

شموخ رفعت حواجبها مستغربه ليه يناظروها كذا ..

ام رياض ابتسمت : خلاص انا عندا لمدخل انتظرك

شموخ بلامبالاه : اوكيه

راحت ام رياض وكملوا سواليف وضحك ...

وبعدها تنازلت شموخ وراحت سلمت على اخت م راض

شموخ: هاااي ...

ام رياض:هذي شموخ اللي حكيت لك عنها ...

ندى ونور بلقافه كانوا واقفين وراهم ومعطينهم ظهرهم ...

ام حامد (( اخت ام رياض)) : مشاء الله كيفك ياشموخ

شموخ بطفش :كويسه ..- اشرت لمكان بعيد- هناك ماما اذا حبه تسلمي عليها انا بجلس مع البنات بااي ..

تركتهم وراحت ..

ام رياض: ها وش رايك

ام حامدمعصبه :وع شايفه نفسها

ام رياض: وراك ياخويتي انا ماقلت عن اخلاقها عن شكله تشرف صح ..؟

ام حامد بغيره لان ام رياض مختاره لعيالها اجمل البنات: هي دلوعه ومايعه وماحسها تركب مع متعب الخشن

ام رياض: لاااا هذي اختيار متعب ...

ام حامد : ماتوقع تقبل بمتعب ..

ام رياض: ههه مو ولد الجازي اللي ينرد ..

ام حامد : ايوه نشوف ..

.......................
*****************
...........................

₪× وعود ×₪



دخلت امي مستعجله ...ومعها نور وندى ..

ام نواف : الزفه بتبداء يله يا عروسه

نزلت مع امي ونور وندى اللي توتروا من توتري ... وقفنا قدام باب كبير علشان ادخل منه لتجمهر الحريم صحيح اني تزوجت من قبل بشس كانوا بيت عمي عدنان ماعندهم ضيوف كثير مثل هالمره .. ولمكانة ام رياض اللكل متشوق يعرف زوجة رياض واختيار امه المتكبره ..

امي لمعت عيناها حزن : مبروك يا وعود

ماقدرت اجاوبها كل اللي افكر فيه اني ماطيح قدام هالكم الغفير من الحريم وبالذات ان فيهم الاعداء وفيهم الاحباب ..

ندى بعصبيه تقول لامي : ليه نادونا دام الرجال بيدخلون قبل

ام نواف: والله مادري مابعد تاكد علينا ام رياض ..

وقفنا شوي وانا احس ان رجلي بتخوني وبطيح من الخوف ..

دخل نواف اخوي يضحك وهو كاشخ بالثوب الجديد : مبروك وعود

هزيت راسي لاني مو قادره احكي بموووت من الرعبه ..

نواف: الناس والرجال كثير بره حتى يعقوب جاء ..

مادري كيف نطقت بصوت عالي ملهوف : يعقوب هنا ..؟

امي وندى ونور ناظروني بيذبحوني لان سجى كانت توها داخله ...

نواف: ايوه مع عمي عدنان ...

سكت وانا منحرجه من سجى .. اللي واضح اني موعاجبتها ..

ندى: خلاص نويف روح هاللحين ..

سجى بغرور : تقول ماما يله بتبدى الموسيقى ادخلي ...


انفتح الباب الكبير وفتحوه ندى ونور
حاولت امشي بتوازن وخفه علشان اعطي للمصوره مجال لتصويري .. مشيت بكعبي العالي وفستان الحريري اللي خل لجسمي تفصيلة مميزه.. حاولت مافكر بشي وماناظر احد علشان مارتبك واطيح
مشيت على انغام اغنية (( وسعوا الملعب لزين العذاره في وصول ..))

من الفاشل اللي اختار هذي الاغنيه العربجيه مرررررره ماتعجبني ... = طبعا متعب اللي منسق الاغاني لام تكون كذا خخخخ

لكن مو مهم المهم افتك من عيون الناس الكثيره
بعد ما جلست

قربت مني ربى وابتسمت بهدوء ...
وهمسة باذني: طالعه قمر
ابتسمت لها لاني كنت ابغى احد يعطيني ثقة بنفسي : تسلمين انتي القمر ..

الحمد لله معاملة ربى تبشر بالخير .

ووقفت نور على يميني واختى ندى على شمالي :آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآلللللللللللف الصلاااااااااااااااااااااااه والسلام عليك ياحبيب الله محمد
وعلت اصوات الزغاريد والضحكات والتهندئه والتبريكات ...
تمنيت هواجس حبيبتي تكون معاي وعلشان كذا غرقة عيوني صحيح انها كل شوي داقه لكن وجودها مهم .

ناظرت بالطاوله اللي قبالنا بالضبط ...كانت الكوشه على منصه مرتفعه شوي وكانها نفس مستوى الطاولات ويفصل بينها مسافه قصيره ..شفت البنت الحلوه والغطاء على كتفها مع مجموعه بنات عي احلاها فيهم خفت ان رياض لو يشوفها بالغلط راحت علي هههه .. والا الشقراء اللي معهم شكلها لبناني مره ...شكلها كوافيره = طبعا كنت كاترين


التفت لاختي ريم اللي تضحك من داخل قلبها... من زمان ماشفتها مبسوطه ومزهوه بنفسها كذا من قبل :ندى

دنقت ندى ظهرها الي : هلا وعوده بغيتي شي

ترددت قبل ماسالها : من هذولا اللي بالطاوله الكبيره.؟

لما كانت ندى بترف راسها تناظر قلتها بسرعه : لاتلتفتين يالهبله ..؟مابغاهم يحسون ..؟

ندى: هذولاء بنات خالة رياض ومعهم هذي المزيونه شموخ الفارس تهبل صح وهذي شكلها كوافيره او وصيفتهم اللبنانيه ..

ندى كملت باستهزاء : شوفي ام زوجك جايه عندنا

رفعت راسي شفت خالتي الجازي ام رياض تمشي كمثل الطاوس معتزه بنفسها .. مشت وكانها بنت العشرين ما
لفت راسها لجهة احدهم.... بس كانت تناظر بتكبر ومن طرف عينها
قتربت مننا وقالت بهمس ونبرة متعاليه :رياض بيدخل استعدوا
ام رياض ومادراك ما ام رياض....
هذا مت به اختي ندى بد ماراحت هالعجوز المغروره ..ولو انه بوقت ثاني كان مت من لكن اللي فيني مكفيني ..

.....................
*********
..................

₪× رياض ×₪

جاءني اخوي متعب وكشرته بتشق وجهه من الضحك وبيده سبحه وقالي بطريقته العربجيه كانه بيدخل بهوشه : يله قم علشان تدخل تشبك المراءه

طبعا كان يقصد البس وعود الشبكه عليه مصطلحات يبغالها ترجمه ...: اوكيه يله

نواف : وانا بدخل معك

المشكله هاللحين ماقدر اتراجع ابدا ..كان بودي اربط بشتي وهرب من هنا بلا زواج بلا نيله ابغى ارجع لحبيبتي كاترين ...


*****************


₪× يعقوب ×₪

انا جالس احترق من داخل وضايقه فيني الدنيا ... احس اني بموت بنفجر من ابتسامات المغرور ولدي عمي رياض اخر شي توقعته انها تتزوج وتنساني .. لا وبكل سهوله من ولد عمي الثاني ..
مبهوره بمركزه واسمه ..

تنهدت وانا اسمع متعب ينادي اخوه يدخل لعندها يلبسها الشبكه تذكرت جميلتي وحبيبتي وعود بيوم ملكتنا .. وحسيت بالقهر جد معقوله تكون لغيري ..
ضبطت اعصابي وجلست اجمال وانا اخاف ابكي .. والله حسيت ان نفسي ابكى وانا اشوف رياض يمشي بشته وكشخته لداخل عند الحريم ومعه عمي حمد ...

ماقدرت استحمل اكثر واخذت سيارتي وطلعت اتمشى بالسياره قبال البحر واناجي القمر ...

واول ماطرى على بالي فيديو كليب اغنية من قال انت تعبر عن حالتي انا حالتي بالضبط ...

ياما ضحكنا عليه انا وعود ومادرينا ان حنا بكون واقع ...

خلاص انا بسافر من هنا بطلع من السعوديه فتره اهرب فيها من وعود ويمكن اقابل من تنسيني روحي اللي اخذها رياض بكل سهوله وغرور ..

(( من قال لك اني بالبعد مرتاح ..كذاب وخذ مني العلوم الاكيده ...
مهموم وطول الوقت والحال ياصاح ..كل يوم في ناقص ولا شي فيذا....))


............................




₪× وعود ×₪


وقفت وانا اسمع موسيقى اللي تسبق دخول زوجي رياض واللي يحق لي اقول حبيبي رياض
..ابتسمت وانا اتخيله اكيد انه وسيم مثل الصور .. مسكت ايد نور
: نوييييييييير خايفه

ضحكت نور من تحت برقع الوجه.. هي تدري اني ماقول لها نويييير كذا الا عند الطوارى :ههههه لاتخافين حنا والناس كلها هنا

انفتح الباب ودخل رياض كان طويل وسيم شوي .. تميز بين اللكل ببشته ..كان ابوي حبيبي يمسك ايده يوصله لي كانه يقول هذا امانه حافظ عليها ..
ناظرته وناظرني التقت نظراتنا حسيت بالحياء الشديد ... لفيت عنه اناظر ابوي بعد قلبي كان متوتر وعيونه مغرقه ماكان بملكتي من يعقوب كذا اكيد لانه مو متعود على رياض ولاني بعيش بالرياض خايف علي .......

شفته يوقف قدامي ويطبع على جبيني قبلة باره وجافه ما حسيت فيها .. حسيت بدقات قلبي تتوقف وان الكون حوولي يدور تمنيت ان تنشق الارض تبلعني مش هنا قدام ابوي واخواتي والناس كلهم ...
يعقوب ماسواها .. يالله انسي يعقوب خلاص هاللحين رياض ...وببببببببس

سمعت صوت ام رياض ورى عبائتها تطلب منه يلبسني الشبكه

مادري ليه حسيت بالفخر وارتسمت على شفايفي ابتسامه متوتره

*****************************

₪× رياض ×₪


مافي مجال لتراجع ابدا امي قالت لي البسها الشبكه ..
بصراحه اول مادخلت ماقدرت اشوفها لاني ضعيف نظر والبس نظاره طبيه .. وماشوف من بعيد ...
اساسا كنت اناظر ابغى اشوف عيونها ماقدرت تلفت ادور على مكان كاترين انا عارف انها هنا ومتضايقه مره ..بعد حياتي كلها نفسي اترك كل شي علشانها ..
لما قربت منها ماناظرت بوجهها كويس لاني سمعت صوت كاترين تقول لسجى : فين بيك ..؟!

بستها مستعجل ابغى الف على صوت كاترين وين جالسه ..

بيني وبينكم ..مابغى البسها شي .. مابغى اقرب منها انا اكرهها ومابغاها كنت بصرخ انتي طالق ماعجبتني مثل وصف امي وربى على الفاضي اي جمال يحكون عنه ياليت معي نظارتي اشوفها كويس ...
قربت منها وانا مرتبك انااحس بعيون حبيبتي كاترين اللي تتعذب ..احس انها تنقتل مثل ما نقتلت انا لما فكرت بغباء اوافق وانتقم ..

نبهني صوت المراءه الوحيده اللي ماتلبس عباءه صوت ام وعود زوجة عمي حمد ابتسمت ابتسامة سمحه : ياوليدي لبسها الخاتم قبل ...

عملت اللي طلبته وكانت الكاميرا توقف قدامي ..مسكت بيدها البارده المرتجفه ... يالله يدي عملاقه بالنسبه ليديها الصغيره .. وبشرتي صارت سمراء حمراء ..
قدام بياض بشرتها الصارخ ..دخلت الخاتم وانا احس بصوت تنفسها المرتفع من الخوف ..اخاف اسمع صوت دقات قلبها بعد شوي ..
ما قدرت ابتسام وانا ارفع راسي انظارها وهي مثل الواقف في صلاته بخشوع ما رفعت راسها ابدا ..

خذت وعود الخاتم من يد امها علشان تلبسني اياه .. كانت مرتبكه لكن صوت اخوها نواف اربكها : ايوه وش عندها دوعود بتلبس الخاتم رياض الدبله

اشتدت ربكتها وطاح الخاتم من ايدها على الارض .. وصار يتدحرج لطاولة الكبيره شوي ..
التفتنا لمكان الخاتم .. حسيت بدقات قلبي توقف لما جئت عينوني على عيون حبيتي كاترين كانت بدون غطاء عرفتها ومستحيل ماعرفها ابتسمت لها باسف ...

كانت تارك الغطاء الاسود المطرز بالاحمروالذهبي على كتفها ... هذا الغطاء اللي اشتريناه سوا من سفرنا للامارات
شفت الدموع تملاء عينوها ..اكيد زعلانه مثل ماضنيت


****************

₪× وعــود ×₪


سمعت وقرات كثير ان الخاتم اذا طاح نذير شؤم .. حسيت بالخوف لفكرت ان شي بيصيربعد ماطاح الخاتم ...يالله انا بلهاء ايش بيقول عني رياض هاللحين .. لعنت اخوي نواف بداخلي هذا مو وقت مزاحه ..
لا والاخ رياض يتبسم لهذي اللبنانيه شكل عيونه زايقه .. او يمكن يبتسم لسجى ..اللي معها بالطاوله حمدت ربي ان هذي المزيونه مغطيه وجهها ..

وقفت اللبنانيه بكل جراءه ...وتقدمت عندنا بتعطينا الخاتم .. وقفتها ندى وهي تسحب منها الخاتم بقهر اكيد تفكر باللي فكرت فيه ...
ندى بدون نفس: مشكوره خلاص اجلسي وغطي وجهك ..

كنت بضحك على اسلوب ندى بس سكت لان اللبنانيه وجهها تغير ....
لبسته الخاتم وانا بموت حياء ... جلسنا كل بكرسيه والكاميرا تتصورنا
شكل زوجي خجول لانه يناظر بطاولة سجى على طول والله شكله يناظر باللبنانيه مو سجى ... كنت ابغى واحد جرياء مثل يعقوب ينجن بي ..يصرخ بحبي او اعجاب فيني ..شكله سايلنت طول السنه ههههه

حسيت بالاثاره وانا اسمع موسيقى ... ماكنت احلم فيها {رياض و وعود **.. اسمانا موسيقيه ..هههههههه .. احس بمشاعر مختلطه الفرح و الغرابه والاثاره والفرح

****************************

بعدت عيوني عن عيون كاترين الحزينه
ناظرت الطاولة اللي جابتها سجى وفيها كيكه طبقتين من الشكولاته وعليها اسمانا مثل الموسيقى ...

مدت لي السيف علشان قطع مع عروستي اللي ماشفتت وجهها كويس ... لا لاتضنوا اني اكذب مهما ناظرتها مادققت لان كل تفكيري بكاترين ...
سمعت صوت زوجتي الاثيري والناعم : نواف
التفت مستغرب اشوف الشفايف اللي نطقت الاسم بكل رقه
نواف : هلا ..وشفيك مانسيت السيف
ابتسمت بخجل وتراجعت عن اللي كانت بتقوله لانها حست بنظراتي ...يالله شفايفها مثل التوت صغيرات رقيقه ..

عمي حمد قاطع افكاري: اذا ثقيل السيف وتحب اساعدك

ابتسمت لتعليقه لاني كنت اقز ببنته اخذت السيف وحطيت ايدي على يدها .. الى هاللحين ايديها باردة ...

قطعنا الكيكه سوا مسكت بالشوكه وخذت قطعه صغيره كثير علشان تناسب شفايفها التوتيه ...كنت اتمنى ان عطيها ا السم ..اخذت الكيكه برقه وابتسمت لي .. ما حسيت بنفسي الا ابتسم لها رد لابتسامتها ..مسكت هي الشكوه وقطعت قطعة مثل حجم قطعتي وعطتني اياها ماكنت ابغاها اساسا ماحسيت بطعمها هو شوكلاته والا فانبيلا

شربتها العصير بارتباك واللكل يناظر رشفت شوي مايوصل لبلعومها حتى ...
وابعدت الكاس يالله شكل مالي شغل الا شفايفها التوت اليوم سبحان الله شفايفها ناعمه رقيقه ..

قلت اني مابغاها تشربني .. لاني خايف تكته على مثل الخاتم ههههه هههههههه احس بالشماته لانه طاح عند رجلي حبيبتي .. كنت ابغاها هالمغروره هذي اللي ردتني انها تحت رجلين حياتي كاترين ...وانها ما تعني لي شيء ...

**************

بعدها جلسوا المعاريس بكراسيهم للفرجاء ... والناس تناظرهم ..

شموخ : رياض اخوك ازين بكثير

سجى : عارفه يا بينك وهذا اللي قاهرني ..

شموخ : شوفي كاترين ولا هامها

سجى: ايوه الحقيره اللي يهمها الفلوس ...

................................

نور وندى مبسوطين ويتضحكون على شكل وعود المستحيه مره

ندى : هههههههههه الحمدلله ان في كامميرا تصورها ههههه

نور: مسكينه وجهها احمررررر ..

ندى: بس الخايس رياض حلو ولد عمي

نور : مو مره شوفي عيونه صغار مره وكل شي فيه صغير

ندى: احلى ...

نور: لا والله يعقوب ازين بكثير.. حتى سامي اللي كان يوصلنا يغطي عليهم

ندى: وش اللي طراه عليك هاللحين

نور: مادري تخيلته بيكون مثل كشخة رياض بس ..

ندى: لاااا وع هذاك مع وجه ثياب وكاب ويخب عليه

قاطعتهم سجى وهي تمر : شووي ..

نوربدلع تقلدها : تفضلللي ..

مشت سجى ترقص عند اخوها وعروسته ..

(( كل المزايين كلهم
كل الرابح كلهم ...
ولا فرق الله شملهم ..
ويازين رياض بينهم ...
ورياض لاتخلونه ...
وشيله مايشيلونه ..

عيال الرابح خياله
وعليهم رزت الرايه ..

رياض ضحك على حركات اخته سجى وهي توقفه يرقص ..: هههههه .. ههههه لاااا لاااا سجى ...

سجى : يلللللله

رياض: لا والله سجو

سجى تركته وكملت رقص

(( كل المزايين كلهم
كل الرابح كلهم ...
ولا فرق الله شملهم ..
ويازين وعود بينهم ...
وعود لاتخلونها ...
وشيلها مايشيلونها ..

عيال الرابح خياله
وعليهم رزت الرايه ..

بو نواف مسك سجى من ايدها يرقصون هي انبسطت لانها ماتشوفه دايم اخر مره كان بمتوسط

(( كل المزايين كلهم
كل الرابح كلهم ...
ولا فرق الله شملهم ..

اشرت لطاقه ربى قولي حمد وسجى ...

ويازين حمد بينهم ...
وحمد لاتخلونه ...
وشيله مايشيلونه ..

عيال الرابح خياله
وعليهم رزت الرايه ..

ولما قالت يازين سجى بينهم ..

لفت سجى على نفسها وبشعرها بدلع كانت مبسوطه اللكل يناظرها والكاميرا تصورها بس هي ...

(( كل المزايين كلهم
كل الرابح كلهم ...
ولا فرق الله شملهم ..
ويازين سجى بينهم ...
وسجى لاتخلونها ...
وشيلها مايشيلونها ..

عيال الرابح خياله
وعليهم رزت الرايه ..

انبسطت عليها الطقاقه وصارت تزيد باسم سجى لان ام رياض نقطتهم بالالف ....

بعد كم قه وترقص سجى وهبالها ...

.........................

طلع رياض مع وعود علشان يجلسوا سوا شوي ..بعد ماكلت سجى الجو واللكل سال عنها ..

رياض جلس لوحده معها بالغرفه بعد التصوير وهو متوهق وش يقول ..وصورة كاترين لحد هاللحين بباله لكن رد كرامته كان اكبر من كذا قرر يحسسها انها مو جميله او حتى حد يناظر فيها

ناظر فيها وهي جالسه بعيد : ليه جالسه بعيد

وعود (( لاااا ماصدق واخيرا نطق لووووووووووللللل شكله ثقيل دم وين ايام يعقوب جلس يسولف معي ومانفسه يطلع اما هذا وده يركض ))

كرر سواله مرة ثانيه: ليه جالسه بعيد..- باستهزاء - لاتستحي انا زوجك

"زوجك " يارب ساعدني بموووت من الحياء مع اني حسيته يستهزاء فيني لكن تعوذت من الشيطان

حب يغير رياض الموضوع لانه حمد ربه انها جلسه بعيد : انتي اي سنه تدرسين

وعود (( شدعوه مايعرف اني مخلصه ثانويه واشتغل بالمدرسه شكله يستهبل علي او يدور سالفه ...))

تكلمت بخجل وصوت منخفض انا ماسمعته
: انا جالسه بالبيت

وعود ماتدري ليه كذبت كذا .. كانت بتموت من الضحك على وجهه اللي تغير من كذبتها اكيد يعرف (( ههههههه فشيله وش بيقول عني اول مره تجلس معي وتكذب ...))

تداركت الموضوع قبل لايتكلم وقالت بخجل وهي ماتتجراء تناظره : اقصد اشتغل بمدرسه ثانويه

رفع حواجبه مشكك اي كلام قالت يصدق ... هو مايدري انها تدرس او جالسه بالبيت لانه باختصار ماسال وخمن انها بالثانويه .. وشكلها يقول بالجامعه

وعود ( ياربي ساعدني وخله يفهم موقفي )

رياض : بايش تدرسين

وعود (( وع اسائلته مثل وجهه ...مايعرف يتكلم )) بهمس : بالحاسب

رياض باستهبال : سوري ماسمعت وش قلتي

طلعت صوتها مثل المخنوقه: حاسب

قال بتحقير : حاسب ..

كان نفسها تاخذ وجهه وتمسح فيه الارض من اول ماجلس مغرور معقوله هو كذا والا بس هاللحين لانه اكيد مرتبك مثلها ...

وعود: ايوه حاسب ..

رياض : دامه حاسب ليه توظفتي ماتسوى هالكم ريال اللي تاخذيه .. هذي وظيفه مالها داعي ...

وعود رفعت راسها تناظره وش يقصد بكلامه هذا يتريق علي يعني مايغرف اننا نحتاج القرش قالت له بشجاعه مو من طبعها : شكلك ناسي ان عمك فراش – شدد على عمك فراش – في موسسه .. يعني مايكفيه راتبه

رياض استغرب من ردة فعلها لهالدرجه قهرها ابتسم بتعالي : اها فراش توني اعرف منك اللي اعرفه انه بوظيفه عادي مره مو فراش ... ماقصد التحقير لكن (( على غرورك يقولوا ابوك وزير = هذا اللي كان نفسه يقوله لكن سكت لان شكلها عصبت وهو ينتظرها تكون ببيته وبس )) لكن انا تزوجتك ومايهمني وش وظيفتك او وظيفة عمي انا ادور على النسب السنع

وعود ارتاحت من رده لانها خافت تكمل حياتها مع مغرور ..


تكلموا بعدها في ا اشياء سطحيه .. وكان في حاجز كبير بينهم ومسافات ...وماندمجوا بالسوالسيف ابدااا

لان رياض كل نص ساعه يناظر بساعته وكانه يبغى يطلع ..

......................................

اما عند الرجال كان متعب يمووووت ويدخل يشوف شموخ وغث سجى كل دقيقه داق عليها ...

شموخ : وبعدين مع جوالك هذا

سجى : ماعليك منه بس وتعالي نرقص معهم ...

متعب : سجــــــــــــــــــــــــــــــــــووووو الغبيه ..

تركي : سلامات بو الهش من اللي سجنوه هذا

متعب معصب : الزفته اختي من ساعه ادق عليها ..وماترد

مااجد: تبغاها ضروري

متعب: ايووه ماتخليني اشوفها

تركي : بو الهش تراك طفشتنا وش قصتك اليوم قل كلمتين على بعض مفهومه...

متعب متاكد انه لو يقول عن الحب او الاعجاب عندالعرابجه عيب : لااا بس كنت ابغاها ضروري ...

ماجد: اقول اترك عنك سواليف الحريم ويله نطلع للهاف مون دامنا بالشرقيه ...

متعب: لاتخافوا حجزت لنا اسبوع ننبسط

تركي: لاااا انا وراي جريده يكفي اليوم قدرت اصرفها ..

.............................................
₪× شـموخ ـ ×₪

كنت جالسه ومسنده ظهري على الكرسي كاعجبنتي الملكه ابدا لاني باختصار ماحصلت اللي تنافسني بجمالي الا يمكن العروسه بشعرها بس مع انه مو حلو كثير....

تعودت على نظرات اللكل واعجابهم بجمالي ... اللي احسه نادر ...انقهرت من شغله لما سجى صارت ترقص واللكل صرخ فيها اعجاب كان بودي اقوم ارقص علشاان اخليهم يبسوها لكن اخوها وعمها وابوها هنا .. امم وش اقولك عن ابوها واضح انه يعزها ويموت فيها وهي فجرت اذني بدادي ودادي .. لو ماني اعزها واحبها كان قلعت هذا الدادي من بيتهم وخليته لي ... مثل مانا ناويه اخذ لوي زوج ريهام .. لانها ماتستاهله ..وهو بيكون لي انا وبس ...
لان فلوسه ماتستاهل الا جمال بينك ...
دق جوال سجى مليون مره وكان متعب اخوها يتصل انا حاسه بنظرات ام رياض لي وتبغاني لو لدها ....

اسم ومركز وظيفه محترمه وسمعت من سجى اكثر من مره ان املاك ابوه كلها باسمه لانه زعلان على رياض ومراح يعطيه ولا ريال يعني لو قبلت فيه اباخذ كل فلوس الرباح وفلوس المعزه .. اهل ام رياض هم مسلمين ارقابهم لابو رياض وهو سلم نفسه لمتعب انا بالاول والاخير بستفيد ...
لا واللي بستفيد منه اكثر القصر الخيالي اللي ساكنينه بالرياض ابسكن فيه انا ...

رجع يدق جوال سجى وهي مشغوله مع اخوها علشان يدخلون للغرفه ...

رديت بصوت غجري وانا متعمده : الو ..

متعب وجهه تغير هذا موصوت اخته : سجى ..

ههههه مسكينه شكله خاف : لا سجو جوا من تبغاها ضروري..

متعب ناظر بالشباب مرتبك ..: ها ايوه لا ..

شموخ : هههه اذا عرفت ضروري والا لا دق عليها ..

سكرت بوجهه السماعه كان اختبار مني له واضح انه خفيف بالمره ... يعني ماينفع .. الا ينفع ..

جاءت سجى مبسوطه : هااي تاخرت صح ..

: سجو جوالك اقلقني يدق كثير ... رديت وقلتله انك موهنا

سجى : ماعليك منه وتعالي نرقص ..

قمنا نرقص وانا اتميل بجسمي يمين ويسار وماما نقطت الطقاقه علشان تقول اسمي ..وتغير الدق اللي تناسب رقصي وهذا قهر ناس كثر م اني وبصراحه ماني بشايفه احد حتى مادري من البنات الموجودين او سلمت عليهم ..

غمضت عيوني وانا ارقص وشفت شكل ريان الهم وهو يقولي ((ولسى ماشفتي شي .. مراح ارتاح الا وانتي طالعه من حياتنا ...))

ارتعش جسمي وانا اتذكر كلماته وقسوته وهو يضرب بطني اخاف يقتلني او يشوهني هذا مجنون ويعملها وهذا اللي بيخليني اوافق على متعب ....

سجى قربت مني: يله بينك كملي ليه وقفتي ..؟

شموخ : لااا سلامتك بس برتاح تعبت ...

رجعت جلست مكاني وانا ابتسم بخبث لازم اخلي متعب يتعلق فيني ويشوفني بكل كشختي ...

مسكت جوال سجى وارسلت لمتعب (( متعب تعال عند المدخل ضروري ))

ومسحت المسج بعدها ..

ابتسمت وانا امشي للمدخل بغرور واللكل يناظرني ....

اخذت جوالي وحطيت على السايلنت وعملت حالي احكي بالتلفون




..................................
*********************
...................................

₪× متعب ×₪

جلست افكر بصوت الدلع اللي ردت علي ياحلو صوتها يحرك المشاعر من جوا ...

اكييد انها وحده من بنات خالي ... لازم اسال سجى ..على قولتها سجو عنها .....

دق جوالي برساله ..من سجى ...

(( متعب تعل عند المدخل ضروري ))

يؤؤؤؤؤ يمكن الله حنن قلبها علي وتخليني اقابل الناقه الصفراء ..... والا بسالها عن اللي ردت علي ...


عدلت من شكلي بالشماغه .. ومشيت لعند المدخل ..



دخلت بعد مابعدت البرين عن وجهي ياحبي للبزارين ...

دخلت وقفت لثواني كل شي فيني متجمد .. شفتها شفت الناقه الصفراء بعد لابسه اصفر عرفتها من عيونها وشعرها .. يالبيه هالحلاء كله ...

حسيت ان التكيف عطل او حد طفاه جسمي صار حار وقلب دق لهالقمر المندمج بالتلفون وهي تعدل شكلها بالمرايه واضح انها مانتبهت فيني .. تمقلتها من وفقها لتحتها طالعه قمر ...
والا فستانها آآه ياهو حلو جسمها صحيح انها فاصخه كل شي بس قمر وعسل ..

لفت بدلع مانخلق الا لها وبعدت شعرها عن كتفها بس شافتني ...شهقت وانا وسعت الابتسامه لحد مابينت اسناني اللي ورى خخخخ

رفعت فستانها مثل حركات الاميرات وسندريلا ...ودخلت لداخل بسرعه ياقلبي عليها بنت اصل وناس ماووقفت تناظرني وتتمقل مثل بنات خوالي ..
اخلاق وادب وجمال والله ماتطير من ايدي وانا بو الهش .....

انتظرت سجى ثث دقايق بعدها رجعت لشباب وانا مسحور بحلاها ...الله يحفظها لي ..

تركي: ياهووووووه بو الهش

قلت له بصوت حالم : هلا ...

ماجد يقلدني وهو ميت من الضحك : هلاااا هههههههههه

متعب: قوموا العشاء بس قوموا ...

الله وحده بس يعلم بحالتي هذاك اليوم .. والله لو تقبل فيني لاجيب لها النجوم لعندها ....

والله مانام الليله الا ماكد على امي تخطبها لي ...



*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************

اليوم الثاني الساعه ...
3 العصر .

نجلاء لبست عبايتها واخذت شنطتها الجديده ومعها برقع هي من النادر تتبرقع بس تحط غطاء على وجهها لكن ماتبغى احد يعرفها ...

كان الطريق طويل للمستشفى عدت لثواني وكانهم ساعات قلبها يدق بسرعه وهي تدخل مكان صارت منبوذه فيه ..

وقفت عند اقرب محل شكولاته واخذت له شوكلاته ورد احمر من النوع المحبب لقلبها ...

دخلت مثل اي مريضه للمستشفى وعلى طول بدون ماتحاكي احد كانت عند باب غرفته .. غرفة حبيب القلب احمد ...دقت الباب بنعومه ...

ماسمعت رد دقت مره ثنتين ثلاثه خافت فتحت الباب شافت الغرفه فاضيه كانت بتنجن غرقة عيونها وركضت لعند الرسيبشن وسالتهم عن المريض : احمد سعود ..

قالوا لها انه من اسبوعين انتقل لغرفه 488 .. حطت ايدها على هذي الغرف للحالات المياوس منها وتنتظر الموت

ركضت بسرعه للاصنصيل ولدور " 5 "...

وقفت عن الباب تاخذ نفس وتضبط اعصابها المتوتره مره ونفسها تعرف وش صار له وليه تراجعت حالته لهذي الدرجه ..
دقت الباب بهدوء وايدها ترجف وقلبها يدق بجنون ..ومسكت الورد بقوه

احمد يعرف هالدقه يميز هالاصابع اللي تدق بهالطريقه نجلاء وكان ينتظر الكم ساعه اللي تفضى فيهم علشان يسمع هالدقه ويضحك وينبسط ...ضحك على نفسه لحد هاللحين منتظرها تدخل بالبالطوا الابيض وتبتسم ...رد ب صوته الطفشان : ادخل

ابتسمت وحشها اسلوبه الجاف فتحت الباب ودخلت سكرته وراها

احمد كان يناظر بالجدار طفشان وتعبان ولان مرضه زاد بالفتره الاخيره بسبب الحاله النفسيه وكثرة العمليات اللي يعملها مشعل وبابشع الطرق والتجرد من الانسانيه والقسم الطبي .. شخص مشعل احمد تشخيصين خطاء من حقده عليه وعمل له عمليات اخرت من صحته..كثير وضعفت قلبه اكثر ..












 
  رد مع اقتباس
قديم 12-12-2007, 09:36 PM   #14
top secret
عضو مجتهد

 

كانت الغرفه من النوع الخاص والمميز شوي يعني غير عن هذي الغرفه بدكيورها وانها تطل على حديقة المستشفى ..

احمد ناظرها بتعب وهو ساند راسه استغرب من هذي المبرقعه ومكحله عيونها .... شكلها غلطانه بالغرفه قال بصوت مبحووح مره : لو سمحتي شكلك غلطانه ...

نجلاء ماستحملت تشوف شكله كذا او تسمع صوته التعبان وكانه يلفظ انفاسه الاخيره .. بكت .. وشهقت بالبكي حتى الورد والشوكلاته طاحوا بالارض ..


احمد استغرب حاولت يعطل بنفسه : اختي ايش فيك ..؟ انا

قاطعته نجلاء وهي ترفع البرقع عن وجهها ...

احمد قال بتقطيع : نج..لا.... ء

نجلاء بكت من قلب وهي تشوف احمد كانت انانيه بهروبها السخيف مرره ...وماله مبرر : انا ..اس...فه ..

احمد سكت يناظرها اول مره يشوفها تبكي واول مره يشوف شكلها بالمكياج يعني فتره غيابها هذي مالها مبرر الا تسنع من شكلها .. لف مقهور يناظر قدام وقال بجفاء: ايش جابك ..؟

نجلاء اخت الورد والشوكلاته من الارض ومشت بخطوات متردده وهي تبكي لعند سرير احمد .. مسحت دموعها بتوتر حاولت تكون قويه على قد ماتقدر ..علشان احمد محتاجها قويه واللي فيه مكفيه ..حطت الورد بداخل القزازه الفاضيه ...

احمد ماقدر الا يناظرها وهو مشتاق لها نفسه يشكي لها الموت اللي يشوفه كل يوم مع العمليات والتعب .... وكيف اهله ماعادوا يجون له مثل قبل وكانهم ملوا .. وان التلفون ممنوع عنه علشان قلبه = هذي التلفون كذبه من مشعل بس علشان مايوصل لنجلاء ..

نجلاء: احم احم .. كيفك ..؟

احمد ناظرها بعتاب وهو ساكت ..

نجلاء جلست عند سرير وقالت برجاء: بليز احمد لاتناظرني كذا انا مره علي ظروف مايعلم فيها الا الله

احمد ناظر بكحلها السايل وقال باستهاء: واضح ..... من المكياج اللي عليك..

نجلاء: احمد انت مو فاهم شي ..انا طلعت من المستشفى لاني ضعيفه وماقدرت اتحمل

احمد: لهذي الدرجه الجلسه معي ثقيله ..ماقدرتي تتحملي

نجلاء بكت وغطت وجهها بيدها :.........

احمد حن قلبه عليها تكسر الخاطر مرره كانت متغيره كثير بدون جديتها صايره حساسه وعيونها فيها حلم ..تضايق عليها وحس بقلبه ينقبض مسكه بقوه : آآه

نجلاء سمعت صوت جهاز القلب وهي تسرع وتتخلبط وصوت احمد اللي يتالم .. رفعت راسها بسرعه ومسكت ايده : لاااا تكفى احمد لااا والله مايسوى اعيش بدونك تكفى ارتاح

احمد كان يناظرها ويحس ضباب وصوتها بعيد نطق وهو يرتجف : نجلاء ..

نجلاء بسرعه مسكته بقوه وقربت من عند وجهه تحسسه بوجودها هي عارفه لههذي الحالات : احمد انا هنا .. احمد ناظرني انا بجنبك .

احمد تنفس بصعوبه وبدء جسمه يرتخي وترجع دقات قلبه طبيعيه ..

بعد دقايق ارتاح ورجع طبيعي

نجلاء عطته مويه شربها : خوفتني عليك

ابتسم لها مابقى له الا ساعات معدوده بالحياء ليه يرحل وهم زعلانين من بعض .. كانت اول حب صادق بحياته وابرء بنت شافها حرام يضلمها ويظلم نفسه : جد خفتي علي

نجلاء حمرت خدودها بين دموعها وقالت بهمس : اكيد

احمد : هههههه ليه وجهك احمر كذا

نجلاء مسحت دموعها بسرعه : من البكي ..

احمد بخبث: اكيد ياهتلر ..

تذكرت كتاب هتلر وصارت تضحك: هههه

احمد بحنان وجديه : والله قريته كله مرتين وثلاثه علشان ترجع واناقشه معك واعرفك ميولك لكنك طولتي

نجلاء: هههه غثيت نفسك على الفاضي هههه

احمد : لااا مبسوطه بعد

نجلاء : والله يا احمد مانقطعت اللعب والا علشان شي سخيف ..هم اتهموني بسمعتي هنا بالمستشفى و

حكت له كل شي .....حتى عن ابو مشعل ....

احمد سكت يسمعها وهو مصدقها ومستحيل يفكر حتى يشك فيها ..

بعد ما خلصت : لاتبكي .. لاتضايقي نفسك مافي شي يضيع عند ربك ...

نجلاء هدت شوي لكن لحد هاللحين دموعها تنزل: قهروني محد صدقني الا دكتور مشعل وبلاخير طلع ابوه نذل

احمد : خلاص حبيبتي لاتضايقي نفسك

نجلاء ابتسمت اول مره يقولها حبيبتي وقلبها وصل لحلقه واللي يربكها انها تشوف دقات قلبه وتحس فيهم كيف يدقوا بسرعه لها : .....

احمد: هاللحين قولي لي ليه تبكين علشان خاطري اسكتي

نجلاء بلعت ريقها واخذت نفس تهدي اعصابه .. وقررت تقوله عن الفكره اللي اخطرت لها فجاءه : احمد

احمد ابتسم بهدوء : عيونه

نجلاء ماتعرف ترد على حكيه الحلو والا وش تسوي سكتت ونسيت اللي بتقوله ...

احمد: ايوه آآآآمري .. تدللي

نجلاء استحت اكثر : يؤؤؤؤؤؤؤ احمد خلاص ماعرف احكي كذا

احمد: هههه اوكيه – حط ايده على فمه – ابسكت ..

نجلاء: لا مو كذا تخنق نفسك ..

احمد يمثل العصبيه : نجلاء بذبحك ترى انطقي

نجلاء: هههه خلاص بقول – بتردد كثير- اوعدني حتى لو ماعجبك اللي قلته مايتغير شي

احمد: اصلا اي شي تقوليه يعجبني واومر لي ..

نجلاء ناظرت للجه الثانيه ومدت بوزها ..

احمد: هههههه خلاص اوعدك ...

نجلاء من غير لاتناظره غمضت عيونها بقوه وقالت بشجاعة الدنيا كلها : تتزوجني

احمد بلم شوي توقع اي طلب الا كذا ... لا ماحسها ترخص نفسها هو حاس باللي هي حاسه فيه وعارف انها هي الخسرانه بالاول والاخير من هالزواج ....وانها تحبه وتبغى تساعده لكن تكون بطريقه شرعيه ..

فتحت عيونهابخوف لما طول بالرد .. التفت له ببطى ... شافته يبتسم بخبث وقال لها وهو ماسك ضحكته : يعني اللي افهمه انك تخطبيني

بلعت ريقها وجهها احمررررررررر ...

كمل عليها وهو مستمتع : ترى مهري اربع مئه الف .. وابغى بيت لوحدي بعيد عن اهلك ... وابغى شغاله انتي عارفه انا تعبان ...

نجلاء ضحكت بهستير ياء : هههههههههههه

احمد : ههههههههههه

كانت بتجي احمد نوبه من الضحك علشان كذا سكت وااخذ نفس: عميق ...

نجلالاء خافت عليه ..

احمد كمل وهو يبتسم بعذوبه : لو انك ماقلتي كان انا قلتلك ... لكن خايف انك ماتتحملي .

نجلاء بسرعه : لاااا لاتخاف انا راضيه بكل شي وبالنسبه لسكن انا ااجر شقه من فلوسي وقدمت اوراقي على مستشفى قريبه من الشقه .. واشتريت جهاز القلب وجهزت لك الجو بكل شي

ناظرها مستغرب : متى عملتي كل هذا

نجلاء: مابعد لكن بسوي كذاا ولا تتحسس احمد انت عارف وانا عارفه ان مافي حل الا كذا

سكت احمد شوي يفكر بعدها قال : متى اروح اخطبك من اهلك

نجلاء قالت بسرعه : لااااا .. اقصد مايحتاج انا كبيره وفاهمه ويزوجنا الشيخ ..

احمد استغرب هاللحين جد : ليه ..؟ماتبغيهم يعرفوا كيف بتسكني معي ...؟

نجلاء: لاتخاف انا ادبرها وانا طول وقتي بالمستشفى الجديده اللي انتظر ردهم و بالنسبه لبابا وماما مراح يقبلون انا اعرفهم ..

احمد بضيقه : لاني مريض

نجلاء: لكذا ولااسباب ثانيه اخوي ريان اناني وحقود ومايعجبه الا اختياره هو ...

احمد بضيقه اكثر : مااتحسيه غلط ...

نجلاء لمعت عيونها : انا عارفه انه اكبر غلط بس ماقدر اخسرك اكثر انت تعبان مره وانا بصير تحت رجولك وبخدمك واعالجك ....

احمد ابتسم وحس ان احلى ايامه بتكون معها لانها جد تحبه وتخاف عليه : اوكيه ...


*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************

بروما ...



هواجس : سعودي مالي شغل ابغاها ابغى اشتريها ...

سعود بطولة بال : لاحول ولاقوة الا بالله .. هجوجي حبيبتي توك ماخذه ثلاثه مثلها

هواجس : مالي دخل نسيت ندى والله تذبحني

سعود: مايثير كذا .. كل ثي لك ولبنات عمتك واختك ... ماقد اخذتي لك ثي الا وماخذه لهم والله مايثير ...

هواجس بدلع : بيبي سوسو مستخسر فيني وباهلي ...- حطت البدله – خلاص مشكور ماعاد ابغى منهم شي واللي اخ

قاطعها سعود بسرعه : لا اا خذي راحتك كل ثي فداك ...

هواجس : لااا خلاص اذا بيضايقك مو لازم نطلع ...

خذت شنطتها من طاولة البوتيك وطلعت معصبه .. وقفت بره ...

سعود خاف على زعلها يكفي امس كانت معصبه لانها مو بملكة بنت عمتها اللي غثته فيهم عجبته لان فيها خير باهلها ومانستهم .... حاسب وطلع معه الاكياس وهي واقفه ماده بوزها ...

هواجس : ..............

سعود : اخذتهم لك حبيبتي

هواجس (( شكله ينرحم بس لازم اربيك )): ...........

سعود : خلاث هواجث .. لاتضايقي اخذتهم لك ..

هواجس : بعد ايش بعد ماحسستني اني ماشفت خير ومايهمني الا اهلي .. لا يا سعود انا حتى لو كنت محرومه من هالاشياء ما ط

قاطعها وهو يبسم بشكل مقزز : لااااا مو كذا انا اثف

هواجس رحمته ابتسمت : خلاص رضيت ..هههه ماقدر على كرمك والله

سعود ارتاح : كم هجوجي عندي

هواجس تنهدت هجوجي بعيون ابليس : يله ابغى اكل لي شي وارتاح ...

جلسوا بمطعم داخل المجمع .كانت تمشي مثل البرنسيسه و سعود شايل شنطتها مع الاكياس ...




سعودطلب اللي تبغاه هواجس لانها صارت تعرف الذ الاكلات من الاسبوعين اللي فاتوا ...

هواجس: بيبي سوسو

سعود ينبسط اذا طلعته كذا يرجع كانه شباب: هلا حبيبتي ..؟

هواجس: سوري على الكلام السخيف اللي قلته امس لما كنت معصبه

سعود تنهد : لااا عادي ماخذت عليه لانك معصبه ..بس حبيبتي انا تعبان خلينا نرجع للفندق احسن

هواجس (( ماصدق على الله بدء سواليفه )) : اوكيه اهم شي راحتك ..

رجعوا للفندق وهي مقهوره ومعصبه .. سعود دخل على طول سريره ونام بتعب من امس ماتركته ينام....

دخلت تروشت بسرعه وبدلت ملابسها .. استشورت شعرها بنفس الغرفه ازعاج له وهي متاكده ان نومه ثقيل ولا مدافع الدنيا تصحيه ..مقهوره مره رجعها اليوم بدري مررره ... لا والجو صار على ربيع هالوقت بايطاليا ... يعني مايتفوت ...

حطت غطاء خفيف على شعرها ومناسب لون ملابسها وطلعت من السويت ...

تمشت بالفندق شوي وجلست بالوبي .. اخذت لها كابتشينوا ودقت على وعود .. هي عرفت تفاصيل الملكة اليوم الصباح .. لكن لازم تقول لوعود عن اللي قهرها ...

وعود بهدوء ورزانه : الو ...

هواجس: ههههه لا صايره عاقله ... يعني عروس جد

وعود : هههه هوجد ... لاااا مو كذا اخاف رياض يدق على بيتنا والا شي لان مامعي جوال وماحلاني راده بعربجه ....

هواجس: ههه الله يرحم اي قبل مع يعقوب لعب بلوت

وعود تضايقة : ياذا اليعقوب وبعدين يعني

هواجس: لاااا توبه ابسكت اسمعي انا مقهوره من شايب النحس ...

وعود: بوماهر ليه غريبه ...؟

هواجس: رجعنا هاللحين الفندق يقول تعبان من اول ماشفت وجهه وهو تعبان ...

وعود: انتي ياهواجس ماترحمينه راعي فرق السن ...

هواجس: بلا فرق بلا قرف .. هذا شايب ومايفهم مفروض هاللحين حنا بالمنتزه بمدينة العاب . مبسوطين او حتى بقوارب لكن الاخ بينام

وعود: طيب مايستاهل تعصبي يكفي اللي عملتيه فيه امس طلعتي له قرون من دلعك الزايد

هواجس: وش اسوي اذا شفت وجهه انترفز اضحك مع امي وعمتي وندى ونور واقول مرتاحه معه لكن والله ماحسه زوجي ...

وعود: كيف يعني ...؟

هواجس : وعود انتي كنتي متزوجه ومجربه .. امم كيف اقلك .. اذا لمسني احس بقرف ولمسلته بارده .. يعني ينفع ابوي اللي انحرمت منه لكن زوجي لا ... هو يشتكي دايم انتي ماتحبيني بارده بمشاعرك معي .. مع اني والله اقوله كلام حلو علشان اتقبل انه زوجي او حبيبي ماقدر ..وعود انتي تتصوري شايب كبر جدك حبيبك او عشيقك ...

وعود عورها قلبها على بنت خالها المقهوره : لااا يا هواجس حاسه فيك وعارفه الاحساس لكن مالك الا الصبر ...

هواجس: وانا لي حيله غيره احاول اعوض بنفسي بالفلوس والاكسسورات والملابس ..


وقفت عندها بنوته قصيره وبيضاء وخدودها حمراء ولابسه فستان فوشي وشعرها عاملته اثنين وكان شعرها قصير وناعم وخصل كثيره تغطي جبهتها ..
تمشي بخطوات مرتجفه : التلام اليكم
حركت رموشها لكثيفه والسوداء كثير

هواجس ابتسمت غصب عنها وهي تشوف الصغيره اللي ذكرتها ب "بو " شخصيه بالرسوم المتحركه ..: وعليكم السلام ..

مدت ايدها الصغيره : انا نينا وانتي يا ابله ...؟

هواجس : باي وعود احاكيك بعدين

هواجس انبسطت حصلت شي تضيع فيه الوقت

وعود: اوكيه باي ...

هواجس :انا هواجس وانا مو ابله

لينا رمشت بعيونها ببراءه : بت انتي متل ابلتس بالياد .. (( بس انت مثل ابلتي بالرياض )).

هواجس حطتها على فخدها تسولف معها بدل الطفش وذكرتها بحبيبتها ملاك ... مع ان الفرق كبير لكن تحسها مثلها : انتي من الرياض

لينا بذكاء : لا انا من التعوديه بت بيتنا في الياد
(( لا حنا من السعوديه بس بيتنا بالرياض ))

هواجس : لااا مشاء الله هههه

جاء وقف رجال معصب : لين وينك ...؟

لينا ابتسمت لرجال : بابا هذي ابله هواجس ..

هواجس رفعت راسها وناظرت الرجال ببرود: ............

الرجال : مو انا قايلك لاتتحركي راجع ... سوري يا انسه غثتك لين ...


هواجس بلا مبالا : لا عادي حصل خير

الرجال : الاخت سعوديه

هواجس تنرفزت : لا يمنيه وش رايك يعني اكيد سعوديه ..

الرجال اعتذر بلطف وهو يرفع لينا منها : شكلنا ازعجناك ..جد سوري

هواجس ابتسمت ماله داعي ردت فعلها العنيفه : لا سوري بس انا متنرفزه شوي اسفه ..

بهذا الوقت كان بو ماهر واقف بعيد يناظرها هو خايف عليها وهي مع عشيقها مقرب منها ياخذ البزره وهي تضحك له ...

مشى بسرعه لعندها وصرخ : هواااااااااااجث

ابغى توقعاتكم اشوفكم بالبارتي الجاي على خير ^_^... اختكم : متكحله بدم خاينها

*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه

الفصل الثالث عشر


ريان جالس وهو يدخن سيجارته

ويسمع اغنية


بين ايديا واحس انك بعيييييد....ذوب باحظاني مثل قطعة جليد...
علم العشاق كيف الحب يكون؟؟؟....بلا حواجز... احلى طعم الحب اكيد...
زيد ناري...خلي بجروحي ملح...خلنا نسهر ليلنا حتى الصبح...
لا تفكر حبنا غلطة ولا صح..وش ماا يعدي العمر...حبنا يظل جديد...

اقترب مني...ترى الدنيا فرص...خذ من شوقي...اذا شوقك نقص...
خلي احجيلك مواويل وقصص...ش مايعدي العمر حبنا يظل جديد...
زيد ناري خلي بجروحي ملح...خلينا نسهر ليلنا حد الصبح...
لا تفكر حبنا غلطة ولا صح..شمايعدي العمر حبنا يظل جديد....


كان مع شموخ بافكاره اكيد نفسيتها لحد هاللحين تعبانه وحابسه نفسها بالغرفه انهيارها كان يخوف ..... لانها اقوى من كذا ...

قاطعته منى وهي تجلس بجسمها المرتجف : ها حبيبي وش اللي شاغلك باللك .. وحنا بالمزرعه الحلوه هذي ...؟

ريان لف عليها (( مع وجهك شعره والقبر وتقولي حبيبي استحي على شيباتك شوي ))

منى : هههه ليه تناظرني كذا ...؟

ريان ماقدر يمسك لسانه اكثر : منى كم عمرك ..؟

منى احرجها السوال ومافهمت وش وراه : 47

ريان انتبه على نفسه ومسك اعصابه : جد....؟

منى: ايوه ..ليه تسال..؟

ريان بدهاء : شكلك اصغر بكثير ياقلبي اللي يشوفك يقول بعمر شموخ اختي

ريان عصب بداخله (( ياذي الشموخ اللي ماني قادر انساها ساعه على بعض ..هاللحين وش مدخلها بالسالفه يعني لام اطريها ))

منى : ياقلبي والله تسلم

...... مسكينه على بالها قايل لها تشبهي شموخ مو بعمرها ....

منى : كويس انك قلتلنا نطلع شوي ونغير جو من زمان ماجلست معك

ريان (( وهذي اكبر غلطه عملتها لكن محتاجك للانتخابات الجايه )) : وانا اكثر ياحياتي لوو تعرفي كيف اقضي الوقت بالبيت وانا نفسي اكون معك ...

منى : ياحياتي والله

ريان: الا منمونتي مابغاك تقصري معي كل اللي تعرفيهم واللي ماتعرفيهم ابغى وقفتهم بالانتخابات ...

منى : اي انتخابات هذي ..؟

ريان : انتخبات وكيل وزارة التجاره يعني تخصصي وشغلي الجديد بعد توسع شركاتي وماكبر اسمي حاب اجرب حظي يمكن ..؟

منى: حلو وتاكد اني بدعمك قد ماقدر

ريان بجديه: لا مو محتاج فلوس اللي ابغاه بس الاصوات ..

منى: ومتى بتبداء ..؟

ريان: الشهر الجاي بيعلنوا عن المساهمين ..كلام ماتعرفيه ..؟

منى: هههه اعرفه لكن مالي خلق اسمعه ...

قاطعهم جوال ريان ...ريان عقد حواجبه ابوه متصل .. جد ماله خلقه

منى: وش فيك رد عليه ..؟

ريان ضغط على الاخضر : الو ...

**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************



الرجال اعتذر بلطف وهو يرفع لينا منها : شكلنا ازعجناك ..جد سوري

هواجس ابتسمت ماله داعي ردت فعلها العنيفه : لا سوري بس انا متنرفزه شوي اسفه ..

بهذا الوقت كان بو ماهر واقف بعيد يناظرها هو خايف عليها وهي مع عشيقها مقرب منها ياخذ البزره وهي تضحك له ...

مشى بسرعه لعندها وصرخ : هواااااااااااجث

هواجس وجهها تغير وخافت من صرخته والرجال توقع ان ابوها فاهم غلط ..

هواجس بتردد : سعود انت قمت...؟

بو مااهر ضبط اعصابه : من هذااااااااااااا.....؟

بو لينا : ياحجي انت فاهم غلط بنتك كانت جال

بو ماهر عصب عليه: ماتثمعها تقول ثعود كيف بنتي هذي زوجتي انت مين ...؟بثرررررعه

بو لينا : انا لينا بنتي ركضت لعندها و

لينا ببراء ضحكت : بابا يتلم ديي .. (( بابا يتكلم مثلي ..))


هواجس بهدوء: لو سمحت اخوي رح انت وبنتك انت مالك شغل بكل هذا زوجي شوي مو واثق فيني

بو ماهر : وين يروح تبغي عثيقك يهرب

هواجس عطته نظره مقهوره كانت تحس بالقهر والظلم فسر الموقف على كيفه ...؟كفايه كل شي يطلع شكاك بعد ...

بو ماهر : لاتناظريني كذا انطقي

هواجس ناظرت الناس اللي تناظرهم بلعت ريقها بقهر علشان لاتبكي .. ومشت بسرعه لعند الاصنصيل ...

بو ماهر ناظر بابو لينا حاقد عليه : انت حثابي معك بعدين ...؟!

ناظره بو لينا مصدوم وسكت ..

لحقها بو ماهر للسويت

دخلت هواجس للسويت وهي موصله معها كيف يخطر بباله او يفكر اصلا يشك فيها هذا هو ماكل وشارب معها .. هي اللي حفظت نفسها وهي بنت يشك فيها هالشايب ...

جلست على السرير متكتفه تحاول تهدي اعصابها وماتنفعل هي بغربه ومالها الا هو لا اهل ولا ظهر غيره من الغباء تنفعل وهي دايم حكيم مع ابوها وتصرفاته

دخل بو ماهر وهو معصب : هواجث هوااااجث ...

هواجس وقفت بثقه : خير ..

وقف عندها وعطاها كف حمر وجهها لكن ولا دمعها ولا شعره براسها اهتزت ...

بوماهر: من هذا ..؟ انطقي

هواجس احتقرته : انت وش رايك...؟ وش اللي شايفه ..؟

بو ماهر : انا اللي ثايفه انه عثيقك ...

هواجس رفعت كتوفها بلا مبالاه : اوكيه دامك شايفه كذا امش وراء افكارك ...

بو ماهر هزته ثقتها بنفسها .. كانت واثقه لدرجه تشككه بكلامه وتصرفه : الحركات هذي مو علي من يكون

هواجس جلست لان رجلها مو شايلتها لكن حطت رجل على رجل تخفي خوها وكرهها لابو ماهر وكانه ابوها : والله مادري انت تقول عشيقي يمكن عشيقي وانا مانتبهت فيه ولا اعرف حتى اسمه ....

بو ماهر سكت يناظر بعيونها شاف الصدق والقهر : اذا قلتي من يكون تفاهمت معك ...؟!

هواجس : مانت براضي تصدق براحتك لكن انا ابغى ارجع لسعوديه عند اهلي مالي مكان مع واحد ميثق فيني لانه مو واثق من نفسه .. لو انك واثق من نفسك واثق من حبي ومشاعري لك كان ماخطر ببالك هالتفكير كله ..

بوماهر طلع من الجناح يفكر بعيد عن تاثير ها وتاثير حكيها الكبير يوم عن يوم يكتشف ان عندها حكمه اكثر منه رغم فروقات السن ..

هواجس اول ماطلع سندت جسمها بالسرير وتغطت مابكت وحلفت ماتبكي غمضت عيونها والعبره خانقتها ونامت وهي ماتبغى تفكر بشي ..

بو ماهر كان متاكد من ضنونه لكن خاف يظلمها لانها مسكينه وطيبه قرر يرسل حد يراقبها بهالكم يوم اللي هم فيه وبعدها يتاكد لكن هاللحين هو لازم يربيها ..



**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************


سامي كان مشغول تفكيره بمنال الممرضه الحقيره وكيف يتخلص منها لانها واضح وجه مشاكل صار له ثلاث اسابيع يحاكيها ومافيه اي تجاوب ابدا .. هي رضت تحاكيه بداية الخير حلو ...وناوي عليها ناوي ...(( والليله يامنال صبرك علي )) ..

ركب لسياره وهو طفشان حياته وندى مو قادر يوصل لها لان شمس ماتبغى تساعده وتبغى فلوس كثير ...


دق جواله استغرب من الاتصال ابوه داق وش صاير يمكن مات احد : الو ...

بو ريان برسميه : سامي

سامي: هلا يبه كيفك

بو ريان : كويس .. اسمع الليله تفضي حالك وتطلع للمزرعه في عزيمة رجاجيل مهمه ابغاك انت واخوك تحضروها ...

سامي (( آآآآآآآآآآآآآآآآف هذا وقته الثاني )): ريان مو هنا طالع لجده ...

بو ريان: داري وقالي بيحاول يجي لانها عزيمه مهمه ...

سامي: اوكيه على المغرب انا هناك ...

سكر سامي من عند ابوه ونفسه يكسر الجوال يكره الجلسه بين الرجال الكبار وسواليفهم المغثه عنده القز بالراشد المعفن ...ارحم له ...

: ياااااااااااااااااالله هذا الشايب عليه طلعات مثل وجهه ...هاللحين كيف ابنفذ من هالعزومه هذي ...


**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************


صحت شموخ من النوم وهي تحس راسها ثقيل صحيح امس ماكانت الخطوبه مزعجه وهي مابذلت مجهود لاكن راسها ثقيل ..

وقفت من السرير ومشت بخطوات ثقيله وهي تحس جسمها حار وعيونها تالمها ...تذكرت وسط المها ان ريان مو فيه ابتسمت وتحمست للخطط اللي حطتها مع سجى امس لان اخوها مو فيه

دخلت تروشت بسرعه وهي مبتسمه ريان مو فيه يعني الوناسه كلها ...

جففت شعرها بالاستشوار كويس علشان تزيد نعومته ولمعته اكثر ... وحطت مناكير فوشي زينوا اصابعها الرشيقه ..

نفخت عليهم يجفوا : آآآآآآف جفوا جفوا مو كل يوم يسافر الهم ..


رجع الالم لجسمها وراسها طنشت ..و سحبت الريموت ..و شغلت الستريو الكبير اللي على طاولتها وصوت نوال ملاء الغرفه ...

(( غبت عني والشوق جااااااابك ...
عمري الغايب هلا بك .....))


اخذت فرشات المكياج وحطت شدو بالالوان الصيفيه الصارخه الاخضر والسماوي والفوشي .. مع ان الشتاء بدى ييدخل لكن لهاللحين حر ...

... كانت مبسوطه لاخر درجه وكان ريان مو راجع تتمايل على الاغنيه وتردد معها تحب نوال وتعشقها بعد دامه تتكلم عن الغياب والراحه من ريان ..

قالت بصوت عالي مع افكاره ...
: يعني لو يطلع من حياتي بكون مبسوطه مره ... يله كم يوم حلوين ...

خلصت مكياجها وباست شكلها بالمرايه : الله يحفظ هالحلى كله ههههههه


وركضت لدولابها تضحك : ههههههههه فكه منه ومن وجهه ..

سحبت عبايتها الضيقه المبخره ومعها غطاء ملفت للانتباه وجوالها الموتريلا الفوشي جوال الصياعه ...

ولبستها فوق البرمودا والبلوزه الستان الفوشي ..

شموخ تناظر دروج تسريحتها : اممم اممم اي نظاره ..

سحبت نظارتها قيفنشي الفوشيا ...وهي مبسوطه مره ارتاحت من ريان هاللحين تقدر تطلع وتروح وتجي دامه مو فيه هاللحين بتعيش الحريه ..ومراح تاخذ معها روز لاي مكان تبغى تصيع مع سجى لوحدهم ...

لبست النظاره على شعرها الكستنائي وقالت بغرور وهي تناظر شكلها : هو في مثلك ياللي الحسن ضلك ههههههه اخذ العقل ...

اخذت محفظتها والكروت لزوم الترقيم .. وطلعت من غرفتها مبسوطه مرررره مرتاحه من ريان وغثته

شهقت : اوه نسيت الجزمه ..

رجعت بسرعه اخذت اعلى كعب عندها هي طويله مره بس حبت تطول نفسها اكثر ......

لبست الصندل الفوشي اللي برز بياض ونعومة رجلها : اتحدى سعودي مايشق لشاف حلاتي هههههههههه

فجاءه رجع لها الصداع وخلل توازنها مسكت راسها بايدها واسندت الايد الثانيه على الطاوله علشان ماتطيح : يالله شكلي جوعانه من امس ماكلت شي ..

طلعت لسياره بسرعه قبل لاتشووفها امها بهالمنظر ...

دقت على سجى تاكد عليها تكون بمجمع الظهران ...

لكن ماردت : الهبله شكلها بعيده عن الجوال ...

**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************


سجى بدلع : دادي حبيبي خلني اطلع مع صاحبتي ..

بو رياض: لكن هذي الشرقيه مو الرياض

سجى: دااااادي عادي

ام رياض : وليه معقد الموضوع اتركها تطلع

بو رياض : هنا من وين تعرف الاماكن ...
ام رياض: اتركها تروح بلا عقد عيال الفقر (( تقصد بو رياض واهله ))

سجى : هممممم دادي اطلع ..

بو رياض مانفسه لكن مايقدر دام زوجته وافقت : ايوه

باسته سجى بقوه : ثااااااااااااااااانكس

ركضت برجاجه تلبس عبايتها لانها كاشخه ...

بو رياض : ماتخافي تضيع والا يصير لها شي

ام رياض: لااا معها جوالها وسجى ابليس مايفوتها شي بتدق وبتتصرف ... بعدين زوجة متعب بتروح معها


بو رياض: اها قولي كذا انتي تبغيها تقنع بنت الخيال قبل لاتردك امها

ام رياض وقفت بلا مبالاه : ايوه كذا وبعدين ماعاش من يرد متعب وليدي ...

بو رياض تنهد : مشكلته رجولته زايده


**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************


ام هواجس : ليه مستغربه انتي مو ناقصك شي والف من يتمناك

نور : انا انخطب لولد تاجر وشباب بعد ...

ام هوجس: ههه ليه مستغربه كذا ايوه انخطبتي لجواد على قولت امه – تقلد ام جواد بغرور – ولدي مليون يتمنوه ويدور رضاي علشان اخطب له لكن انا ماعجبتني ومادخلت لمزاجي الا بنتك ام الاحمر ..

نور كان نفسها تقول لامها (( وراكان ولد خالي كيف ..؟ وهو يبغاني صحيح اني ماحبه ومله مل اولاد اخوالي لكنه يحبني ودايم يسلم علي .. مستحيل اكون لغير راكان ..))

ام هواجس تبتسم : يابنتي روحي بنصيبك وارتاحي من نار ابوك والله بكره يجرك من شعرك ويزوجك لشايب مثل هواجس ..

نور: طيب انا صغيره على الزواج والمسئوليه .. وهذا جواد وش قصته قبل نسائل .. وبعدين كيف اعرس وندى مابعد تتزوج ...

حجة ندى سخيفه لكن هذا اللي طلع معها ماتتصور نفسها لغير ححبيبها اللي تستحي تنطق باسمه بصوت هالي راكان ..

ام هواجس : هؤؤؤ وش لك بندى ندى بيجي لها نصيبها وانتي اكبر منها .. وافقي يابنتي وخذي مثل بنت عمتك واختك تجار ودعوا هالفقر ..

نور : يمه مابغى لاتحاولي ..

ام هواجس: ليه اذا خايفه من الولد ...لا لاتخافي امه تقول دارس بامريكا وشهادته كبيره ...واذا وافقتي بيتزوجك قريب لانه مستعجل ..

نور بتفكير بدت تقتنع علشان ترتاح من الجوع ونار ابوها لكن تعوذت من الشيطان راكان هي حلمه وهو حلمها :لاااااااااا لا انسي يمه ... وبعدين هذا كم عمره ..؟

ام هواجس : مادري بس هي قالت بتزورنا بكره هي واختها يشوفك عدل ..

نور رفعت تلفون البيت : لاااااااااا لايتعبوا اعمارهم مابغى ....... وبعدين لااااااااااازم اكلم ندى ووعود ..

ام هواجس : تعالي خليني اخلص كلامي بعدين دقي عليهم ..

نور تاشر لامها بعدين : الو هلا نواف عطني ندوووووش بسرعه ...


**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************


وعود : وليه ان شاء الله معصبه ومطنقره ...

ندى تناظر التلفزيون : مالك دخل انتي الثانيه

وعود : نديه ماصارت هذي مصر قالوا مافي روحه يعني خلاص

ام نواف: اصلا حنا من متى عندنا هالحركات ..؟ومن ضحك عليك وقالك ان بعوايلنا بنت تسافر لوحدها تدرس

ندى رمت الريموت وقفت بصراخ : ومن متى انتم عندكم شي سنع يفي الفقر اللي حنا فيه ... مالت علي وعلى حضي بنات بعمري بيوتهم قصور .. وغرفهم ملاعب وانا الله يخلف علي بيتنا عشه ومايمديك تمشي فيه .. لا ولما قلت بطوركم وبسافر لبره اخذ شهاده واجي ارفع الراس قلتوا عيب ومش عارفه ايش ..؟

بو نواف دخل معصب : مايستاهل كل هالصراخ وقلنا لك روحه مافيه اكبري عاد والله يلعن النسبه اللي جبتيها وكبرت راسك كذا ...

ندى : اصلا انتم عايشين على الاحلام اذا جاء لوعود واحد بطران وبتعيش وتتهنى يمكن انا مايجيني ليه ماتتركوني اجرب فرصتي

بو نواف اول مره يعصب كذا : ندى انقلعي لغرفتك

ركضت ندى لسطح تتحلطم : انت اهل انتم مايجي منكم الا الفقر والهم ..

وعود : يبه ماعليك منها معصبه شوي

بو نواف: اذا في احد بيموتني قبل وقتي هذي

الجده جاءتهم خايفه : وش هالصراخ من مات ..؟

ام نواف: لا يمه مافي شي بس هذي نديه وخرابيطها ...

الجده : خرايطها من جايب خرايط ...؟

بو نواف جلس مهموم .. وعود رجعت تلف الفطاير علشان تدخلهم للفرن ويبيعونهم لان بالاجازه ماتنزل لهم رواتب .. وابوها حالف عليها ماتحرك مهرها .. مع انه كثير بالنسبه لها وماهي عارفه كيف بتصرفه...

الجده : وراكم انخرستوا مره وحده من خرايطه هذي

ام نواف: يمه ارتاحي ..

نواف : السلام عليكم ...

اللكل: وعليكم السلام

نواف رايق مره :ابشركم فزنا بالمباره

اللكل ناظره باستخاف مسكين جاء بوقت غلط ...

نواف: ايش فيكم ..؟

وعود : مافينا شي بسرعه رح تروش ريحتك طالعه ..

نواف : آآف برتاح منك لاتزوجتي

دق التلفون ..

وعود: اقول اذلف بس ..

نواف رد على التلفون :آآالو ..

........................

ندى جالسه بالسطح على سجادتها الحبيبه ايام الاختبارات
(( والله قهر يوعدوني بعد كذا يخلفون الوعد ... ليه يعطوني امل كذا ..والله لاروح للمياء افضفض لها ..هي اللي فاهمتني ...))

صرخت بصوت عالي : لاااااااااااا اللي يقهر حنا ماعندنا بنات ليه من انتم الا بنات فقر لارحتوا ولا جيتوا مصدقين حالهم ...

آه ياهوجد لو انك هنيه كان محد حلها الا انتي .. وليه هواجس انا عندي مخ وافكر ...

........
وقفت على الطابوقه تناظر الشارع والناس الرايحه والجائيه ... وزحمت الاولاد على صراف البيبسي ...: جد عيال فقر ...

سمعت صوت نواف يناديها : ندووووووووووش

صرخت عليه : ندوش بعيونك قل ندى

نواف: تعاااااااااالي نوير على السماعه تبغاك ..

ندى : شتبغى هذي بعد ..

نزلت معصبه شافت اللكل يناظرها معصب : ليه تناظرون كذا غلطانين ويحتقرون

بو نواف بهدوء: ردي على بنت خالك احسن لك ...

ندى رفعت السماعه وقالت بدون نفس: خييييير

نور : وجع ان شاء الله اذني

ندى: ههههههه هههههه

نور: لا مبسوطه مع وجهك

ندى: كل ماتذكرت شكل سجيه امس لما شافت فستاني اضحك ..

بو نواف وقف لعند بنته : ايييوه تعرفي من تضحكي له

ندى ناظرت ابوها غيران من نور : ههههه الحقي ابوي غيران منك نوير


**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*************************


نجلاء طلعت من احمد يعد مانام .. ومرت على المستشفى تتاكد قبلوها بالشغل علشان تقدر تطلع احمد لشقه القريبه ..

الدكتور مصعب ملتزم ومحترم : ااناا اسف ياانسه نجلاء حنا ماعندنا وظايف

نجلاء : ليه ...؟!

الدكتور مصعب : والله ماقدر اقول السبب اخاف احرجك

نجلاء تاكدت انهم سائلوا المستشفى اللي قبل واكيد بو مشعل ماقصر فيها .. مسكينه مادرت ان مشعل هو السبب : اوكيه على العموم مشكور


طلعت من المستشفى نفسيتها بالمره تعبانه .. تحس الدنيا سوداء بوجهها .. وماتدري كيف بتكون ردة فعل احمد لما يقولهم اصلا هي وش بيكون شكلها لما يسالوها ليه ماتبغى اهلها يعرفون ... وكيف نظرتها لنفسها وهي اللي عرضت عليه الزواج .. لا وسامي لودرى وهو بيتاكد بحركتها هذي من حكي الممرضه منال – ضربت خدها وشهقت – ريان ريان لو عرف والله مايتردد لحضه يقتلها اجل تتزوج من ورى اهلها وتسكن مع زوجها وهي تصرف عليه هذا وهي بنت الاصول والحسب والنسب واللي تسويه باعت نفسها برخيص كيف مافكرت قبل لاتتهور وين كان عقلها وثقلها وجديتها بهذيك الساعه والا شكل احمد نساها كل هذا .. الالم والتعب والانكسار بعيونه نسوها من بنته ومن تكون ..؟ ... شهقاته وكانه يودع جرئتها وطلعتها من عقلها ومجتمعها وتفكيرها ...

غمضت عيونها بقوه وهي تدخل السياره : خذني للمستشفى ..؟

شوبار : هازا اي هوسبيتل ..

نجلاء بملل : مستشفى ال ****

شوبار كان طفشان من مشاويرها لكن اكيد مايقدر يحكي ...

وصلوا للمستشفى ترددت نجلاء تنزل والا لا .. تقدر تقول لاحمد انها خلاص رجعت عن فكرتها الغبيه وكانت بلحضة اندفاع وتهور ..

شوبار : ماما في يوصل

نجلاء بهدوء : اوكيه لا تتحرك راجعه انا بسرعه

شوبار هو راسه بحاضر ..

نجلاء مشت بخطوات ثقيله وهي تحسب للخطوه مليون حساب وتفكير .. هي ضايعه ماتعرف الصح من الخظاء .. كيف جاءتها هاللحضه اللي يضيع فيها تفكيرها وحكمتها .. وهي العاقل الذكيه اللي ماتتردد عن قرار اخذته لانها ماتقول قرار الا بعد تفكير طويل .. هي نجلاء اللي ابوها مايفكر بالكلام اللي تقوله كثير لانه عارف انها احسن اخوانها بالتفكير ...

وقفت عند باب الغرفه متردده بشكل يشكك فيها تركت احمد العصر وهاللحين رجعت له ..

مسكت مقبض الباب وقبل لاتفتحه سمعت صوت احمد التعبان : انا قد قراري تكفى يا مالك ... خلني اعيش حياتي ولو مره صح .. ابعدوني عنكم وعن مشاكلكم ..

صوت يشبه احمد لكن اكبر منه قال بعصبيه : احمد انت مريض وماتدري وش تقول وهذا تعلق طبيعي بدكتورتك لانها عالجتك...

احمد بصوت مرتفع شوي لكن تعبان مره : انا مو متعلق فيها بس انا ماقدر انام من كثر مافكر فيها ....... يا مالك .. اسمعني كويس الاهتمام اللي انحرمت منه هي عوضتني فيه .. وبعدين انا مابقى لي الايام قليله اعيشها حرام ارتاح فيها ..

مالك بقسوه : ومن وين راح تاكلون وكيف بتقدر تجيب ثمن علاجك ها .. لاتضن اني اقدر على مصاريفك علشان اقدر على مصاريف هذي مادري شسمها اللي بتتزوجها ...

احمد بنفس العصبيه : اسمها – قال برقه ونعومه – نجلاء ...واذا على مصااريفي مشكور ياخوي كفيت وفيت انا ادبرها

صوت كرسي رجع وارتفع صوت مالك لصراخ : انت بزر وماتعرف مصلحت نفسك لاتضن ان هذي اللي بتطلع من هنا بتقدر تستحملك امك اللي هي امك ماتحملتك وشالت قشها لبلدها

احمد تنهد ولف وجهه عن اخوه بضيقه : بليز مو وقته انا احاكيك عن زواجي هاللحين

مالك باستهزاء : ههههههههه يعني اانت قادر على الزواج ..اصحى يا احمد حرام تظلم بنت الناس معك انت لو تمشي خطوتين تطيح على وجهك ..انت م

قاطعه صوت الجهاز تزيد دقات قلبه ..فتحت نجلاء الباب بسرعه رهيبه وعيونها مدمعه تحت الغطاء ...

ناظرها مالك مستغرب واحمد ياشر عليها عرفها كان ماسك قلبه حالته تنرحم واخوه واقف بكل قسوة الارض يناظره ..وكانه مايعني له ..

نجلاء سوت الازم علشان تهدي احمد وترجع نبضه طبيعي وهو يشوفها بعيده ...قال ببطء: لاتتركيني ..

نجلاء شهقت بالبكي الغبيه كانت بتتركه مسكت ايده : معك يااحمد معك ...

بعد دقايق معدوده رجع نبض احمد طبيعي لكن كان مغمض عيونه بتعب اليوم مرتين تعب غمض واستسلم لنوم حس انه متطمن ان نجلاء فيه نام يرتاح ...

مالك باحتقار : انتي نجلاء ...

نجلاء لفت ناظرته من اول مادخلت مانتبهت فيه رجال كبير مره ماتوقعته شايب كذا واضح انه مربي احمد او شي مثل كذا ...... قالت و صوتها يرتجف : ايوه

مالك : انتي اللي ضحكتي على احمد ....

نجلاء ماتدري احمد وش قاله بالضبط هي قالت له والا هو اهله يدرون والا لا ...

مالك : ليه ساكته ..؟ مو عيب عليك دكتوره بسنك تضحك على بزر

نجلاء بقهر : احمد مو بزر عمره 32 سنه رجال

مالك : يادكتوره يافاهمه يامتعلمه احب اقولك احمد مايملك ولا ريال علشان تطمعي فيه والا تفكري تتزوجيه

نجلاء خافت حسيت بالبرد بجسمها هذا اكيد ماعنده قلب كيف يفكر كذا هي الخسرانه بهالزواج .

مالك لما شافها ساكته : على العموم انا عارف ان احمد مراح يطول اكثر من اسبوع وتترملين علشان كذا بوافق اطلعه من المستشفى وبسلمه لك ومراح ادفع لك مهر ولا قرش .. اطلعه من هنا واجيب الشيخ يزوجكم ولا ابغى اشوف وجهك سمعتي خذيه وابتلي فيه .. – طلع كرت من جيبه – وهذا كرتي واذا مات دقي عي علشان الدفن ..

نجلاء الصدمه لجمتها وقفت مصدومه هذا من لحم ودم والا ايش ..

مالك مشى بيطلع وقبل لايفتح الباب قال باستهزاء : متى تحبي نملك ياعروسه

نجلاء كانت ضعيفه مرره اضعف من استهزاءه وتهديده وقسوته على احمد قالت ببطء : مادري اذا صحى احمد قلتلك ..

مالك : مادري احمد كيف يفكر ببنات الشوارع

انتظرها ترد لثواني وبعدها طلع ..

نجلاء تنهدت كل شي علشان احمد يهون ومستعده تسمع اكثر من كذا ..

جلست ساعه كامله واحمد ماصحى من النوم ناظرت ساعتها الوقت متاخر اكيد امها بتحس بغيابها وبالذات انها بعد ماطلعت من المستشفى دائيم بالبيت ...

ناظرت بملامح احمد التعبان مره كان شكله يكسر الخاطر وكانه بالسبعين مو بالثلاثين .. شكله ينرحم سواد تحت عيونه وعظام خده بارزه هو كان كذا اول مشافته لكنه هاللحين تعبان اكثر بعد الاسبوعين ..(( الله لايحرمني منك ))

خذت شنطتها وكتبت على منديل بقلم الروج الجديد اللي ماستخدمته ولا مره (( انا بجي بكره انتبه على نفسك .... ولا يهمك حكي احد .... ))


**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************


ماجد : بو رمش انا مو اي احد

تركي : تكفى لا تلوع كبدي من ساعه وانت معور لي راسي بو رمش وبو رمش واخرتها مانت قادر تكمل نص الكبري

متعب رمى شماغه على تركي : اخس وعقب يا بو صنعه بو رمش قال بيعملها يعني بيعملها ...

تركي: اقول لايكثر ورح وقف مع Boxing ولد عمك ..

متعب يحك لحيته اللي تغزز : لا ابجلس هنا مالي خلق نفسي ...

ماجد: لا الظاهر الولد عشقان هع هع هع هع هع ...

متعب : هع هع هع هع حللللللللللللللللوه بس لاتتكرر ..

تركي : بو الهش شف بو رمش كيف يقول عشقان بس هع هع هع هع ....

متعب : هع هع هع هع ....... سامع كانه غاز ينسم من الانبوبه ..

تركي : هع هع هع هع هع ..

ماجد : تكفى انت معه ابعدوا عن السياره بس ابعدوا بفحط لي شوي ...

بعدوا متعب وتركي وهم يضحكون على الماجد اللي يتهرب ويصرفها ....

متعب تذكر شكل شموخ القطعه قمر ماقد شاف بنت مثلها تاخذ العقل تنهد (( ياحلوك يالناقه الصفراء والله لو تكوني لي لعطيك القمر بيد والشمس بيد ))


**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************


سجى وشموخ يتمشوا بالمجمع وكل وحده غطاءها على كتفها والسماعات باذنها وبسسهم بحضنهم .. اشكالهم دلع وملفته للانتباه ..

سجى : هذا بيك وش رايك فيه ..؟

شموخ : نووو مره ماصخ وماعنده سالفه

سجى : تراك طفشتيني ولا شي عاجبك ..


شموخ : اوكيه هذا وش رايك فيه ..؟

سجى باستنكار : لك ...

شموخ : مايناسب لي صح..؟

سجى هزت راسها بقوه : نوووووووووووووو ولا باي شكل من الاشكال ....

شموخ : شفتي ولاشي حلو كلهم قرف ..

سجى : انتي كيف تتسوقي للجامعه من هنا ..؟

شموخ : امم مو مهم عندي الشكل كثير اهم شي السعر ...

سجى بلا مبالاه : يعني مثلي تصوري بينك مره كنت لابسه بلوزه بالجامعه ولبست مثلها بنت بالمدرج اخذتها 670 .. قهرتني كان نفسي اقتلها

شموخ : ههههه احراج وفشله ..

سجى : صح كرهت نفسي هذاك اليوم ...

جلسوا عند المطاعم وشغلوا البلتوث
سجى (( سوسو ..))
شموخ برقمها .. ((******* 055 ))

جلسوا يشربوا كوفي ويستقبلوا سجى ببراءه تستقبل صور وتمسح الارقام .. اما شموخ تاخذ بس الارقام وتمسح الصور ...

سجى : آآآف ملينا هنا تعالي نتمشى ..

شموخ : سجو انتظري وبعدين ماقدر اشتري شي لان روز مو معي وماقدر اشيل الاكياس ..

سجى : ليه يعني بينك بلا دلع بس ..

شموخ : من جدي سجو .. مستحيل امشي وانا شايله اكياس بيدي وش بيقولوا الناس عني

سجى اول مره تحس ان شموخ جد مغروره بزياده : اوكيه انا بشيلهم بس تعالي انتي ..؟

مشوا لمحلات كثيره وانتبهت شموخ بسامي اخوها جالس مع وحده بالكوفي (( ياويلي والله بيذبحني ..))غطت وجهها بسرعه وتمنت انها اخذت معها النقاب او البرقع ..

سجى : وش فيك ..؟

شموخ : ياويلي سام هنا والله ان شافني قتلني جد ..

سجى: ليه..؟

شموخ : من جدك انتي على بالك اخواني مثل متعب ورياض لا هذولا متخلفين ... وماعندهم تفاهم ..

سجى: وين اي واحد فيهم ..؟

شموخ تاشر : شوفيه اللي لابسه بلوزه فيها شكل جيفارا ..

سجى شهقت : هذا سامي.. يجننننننننننننن

شموخ : وش فيك انهبلتي ..؟

سجى: يالله حلو كثيررررررررر ياخذ العقل اكيد ريان بمثل هالحلى هاللحين ...

شموخ : آآآف تعالي نطللع بس تعالي ..

سجى : دقيقه ابتمقل فيه .. مشاء الله ياخذ العقل عيونه ناعسه آآه شكلي برمي عمر وبحول عليه ..

شموخ انقهرت تحسها تمدح ريان الكريه : سججججججى والله بذبحك يله

سجى واقفه مكانها : شوفي انفه وش طوله تقولي سيف .. ياويلي حواجبه مرسومه رسم وابيضاني انا اشهد ينفع شاعر ...

شموخ تركتها معصب ومشت لبره المجمع ...

سجى قزت بسامي كويس ماتوقعته بهالحلى : معهم حق البنات يموتوا عليهم ...



لفت ماشافت شموخ ...انقهرت ولحقتها لعند السيارات ..: شيموووووووو

شموخ لفت عليها بغرور : بينك بينك وش شيمو هذي ..

سجى : ليه عصبتي تغاري على اخوك ...

شموخ دخلت لسياره وماردت عليها ..

سجى جلست بالسياره : رح لمطعم ... كوبر شندي ...

شموخ بتفكير : تتوقعي من اللي معه ..؟

سجى: اكيد خويته

شموخ : اذا ماوريك ياسام لو انا فضحتني ..

سجى: بسم الله عليه مزيون ..بالمره

شموخ : اكيد اخوي هههههه

سجى: ياشينك يابنت ..

شموخ : ههههههههههههه

دخلوا للمطعم لكن تركوا البسس عند السايق ..

شموخ : انا لك ياسام جالس مع وحده وتضحك ..

سجى : يعني ماتدري ان اخوك يخاوي

شموخ بخبث : اكيد اعرف لكن هذي اول مره اشوفه مندمج بالمره ...

سجى : ههههه يمكن يحبها

شموخ انقهرت من كلمة سجى وحست بغيره مالها معنا : لاااا مو سام اللي يحب خويته ..

سجى ماسكه المنيو تختار طلب وتذكرت راكان : يحليله طباخنا نفسي اتحرش فيه

شموخ مو معها تفكر بسامي وش بتسوي معه الليله وكيف تقوله انها درت عن طلعاته مع المحجبه ام الشعر الاحمر اللي معه :.........

سجى : بينك احاكيك وش تطلبي ..؟

شموخ : مادرري – رفعت المنيو تدور وتفكيرها مشغول بمتعب الثاني معقوله بعد ماشافها امس ماخطبها جد ماعنده ذوق لكن هي بتوريه شغله ...


**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************


سامي كان مندمج مع منال ومحسسها ان الكون والدنيا بعيونه هي وبس .. وماناظر البنات حوله .. وهي تسولف وتضحك معه ومبسوطه مزيون عطاها وجه ..

منال : وهذي كل الحكايه ياراكان

معطيها اسم راكان ..

سامي: جد هذي الدكتوره غبيه وتترك المستشفى علشان كذبتك ..

منال: شفت كيف ههههههه لاااا والدكتور مشعل الغبي الثاني انصدم انها طلعت

سامي : ليه يبغاها تجلس اكثر بعد

منال : الحلو بالموضوع كله انه مايقدر علي هاللحين بايدي سره

سامي (( ويالغبيه انتي بيدي وملعون ابوه وجده اللي يفكر يطلعك مني )): هههههههه حلو حلو

منال : اترك من هالمستشفى الهم وبلاويها – بدلع – وقلي وش هديتك لي بعيد ميلادي ..

سامي: اممم مفاجاءه .. والا اقولك بقول عاملك حفله كبيره باستراحه

منال فتحت عيونها : كيف ..؟

سامي: ايوه بارتي كبير باستراحتنا هي حقتي – ابوك يالكذب – لكن ماتغلى عليك بهذاك اليوم مرتب كل شي

منال عيونها لمعت : ياحياتي واقدر اعزم اللي ابغى ..

سامي: اكيد وبكتب لك عنوانه تعزمي ابوك وامك لو تبي

منال : وليه باستراحه كان عملتها بشاليه

سامي (( جد قوات عين الطراره هذي ... تخسين اخسر عليك شاليه )): الشاليه اختي ندى حاجزته ..

طلع معه اسم ندى كذا وتذكر انه ساكت لندى لهالحين ومابعد طاحت بيده ... مرت عيون ندى بباله وهي تضحك وتتمصخر عليه مع البنات ...

منال : يااحياتي انت ..

سامي بهدوء : كم منال عندي ..

هذي منال بشعه ومافيها حلى كل شي بوجهها كبير ونحيفه بالمره يعني الجمال بجهه وهي بجهه لكن لعيون نجوله اخته ...

**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************

سكرت ندى السماعه ولفت لامها وعود ونواف مبسوطه وكانهانسيت زعلها ...

ندى : مرررررررراح تصدقوا

وعود بحماس : هواجس رجعت ..؟

ندى : لاااااا الجميله نور انخطبت مشاء الله امس شافوها اليوم خطبوها

ام نواف وعود : انخطببببببببببت ...؟

ندى: ههههه تصدقوا الثلاثه مره وحده بالجمله ولعيال ناس بعد...

وعود بسرعه: من من خطبها ..؟

ندى: امم ينقاله جواد ودارس بامريكا والسنه هذي رجع وبعد بكره بيجوا لهم ويجطبوها رسمي وعازمتنا نتفرج خخخ ..

وعود : لوووووووووللللل

ام نواف: مشاء الله بتجيلنا عين ..

ندى باستهزاء : وش عينه بعد ..؟

ام نواف قاطعتها : نديه لاتبدين لابعصى جدتك والله ...

ندى: هههه لا بسكت .. انا العانس هاللحين ..

وعود: عقبالك .. وهواجس وش قالت ..؟

ندى: يقولوا دقوا عليها ماردت ..

ام نواف: الله يوفق هواجس بعد مسكينه بالغربه والله صعبه

وعود : ههههه يمه اي غربه شهر العسل

ندى : تعودوا من هاللحين لاني بروح لمصر بالغربه

جدتهم كانت نايمه وقامت على هالكلمه : قرفه عطوني قرفه ..

ام نواف بعصبيه : والله يانديه ان ماتركتي عنك هالموضوع لاتصرف معك عدل

ندى عصبت : تراها مراح توافق اقصد نور نسيتوا راكان ماتوقع توافق ..

طلعت من الصاله لغرفتها وسكرت الباب بقوه .. تبكي بقهر حتى فرحتها ببنت خالها خربوها عليها ..

.............

وعود ناظرت اختها تطلع وماخذه مصر بجديه استغربت منها كيف تفكر ..؟ ناظرت بامها المشغوله مع جدتها وتسحبت لسطح مكانهم المفضل يشكون للقمر والنجوم همومهم ...

جلست على السجاده المفروشه بعدها مددت جسمها عليها وناظرت السماء الصافيه والنجوم تلمع بوسطها تنهدت : آآه ...

ماتحس انها مخطوبه وامس اللي شافته يكون زوجها – طلعت دبلتها وناظرتها مكتوب اسمهم عليها وعود ورياض ...
رياض اسم ارتبط فيها خلاص انسان بارد ومغرور هذا اللي استنتجته امس بجلستها معه ... حست بخوف وهي تذكر نظراته لشاميه اللي جالسه مع سجى وناظرها رياض اغلب الوقت (( شكل عيونه زايقه بعكس يعقوب ..)) ضاق صدرها وهي تذكر يعقوب كان حلم بالنسبه لها ولما تحقق صار كابوس سنه وحده جمعتهم وكانت اقسى سنين حياتها .. الحب اللي بينهم ماقدر يوقف قدام مشاكل اهل يعقوب وقصص خواته وامه ناس قاسيه ماتفكر الا بنفسها ..

نواف : توقعت انك جالسه هنا ...

وعود: اوه بو النوف من متى هنا ..؟

نواف: توني داخل ..

جلس عند اخته فرق العمر بينهم كبير مره ..

وعود : وش عندك ..؟

نواف بضيقه : وعود انا خايف عليك

وعود ابتسمت نواف كبر وصار يفهم : ليه ..؟

نواف: رياض ماينفع لك ..

وعود : ليه ..؟

نواف: مغرور وشايف حاله وموعاجبه احد .. وكانه متفضل علينا انه خذك .. لو انك متزوجه العربجي متعب كان وناسه

وعود : طيب مو شرط يمكن يصير بعد ماتزوجه رجال سنع ..وسنافي

نواف رفع كتوفه : ماتوقع لانك ماشفتيه كيف يناظر ابوي ويناظرني كان متكبر

وعود دق قلبها بسرعه معقوله تتزوج واحد يتكبر على ابوها وويحتقره تذكرت كلمته وكان مبتسم بتعالي : اها فراش توني اعرف منك اللي اعرفه انه بوظيفه عادي مره مو فراش ... ماقصد التحقير لكن انا تزوجتك ومايهمني وش وظيفتك او وظيفة عمي انا ادور على النسب السنع ))

ابتسمت لنواف بحنان : مو شرط يانواف انا تزوجت يعقوب وكان – سكتت شوي كانت بتخرب افكاره وهو صغير وتقول احبه ويحبني لكن بتطيح من عينه .. لانها قبل لاتتوج يعقوب كان دايم ببيتهم ويسلم عليها من ورى الباب –

نواف باهتمام وبراءه : كان ايش ..؟

وعود: كان يعني مو شايف نفسه ولا مغرور لكن ماقدر يستمر معي سنه .. وبعدين رياض غني وطبيعي يشوف نفسه يعني مو يشوف نفسه يكون واثق من نفسه بزياده

نواف : اخاف يذلك يا أختي

وعود: هههههههه – ضمت نواف – يهبل ياناس

نواف بعد عنها معصب : انا رجال مو بزر ..

وعود تقرص خدوده وعيونها مغرقه: هههه باشتاق لك مووت

نواف باس راسها : الرياض بتنور بروحتك لها ..

وعود : عاد نواف ماوصيك ذاكر وارجع للبيت بدري واسمع كلام نديه ولاتزعل امي وجدتي

نواف وقف : ياهؤؤؤؤؤؤؤؤه بروح انام احسن

وعود: هههههه ..

**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************

هواجس صحت من النوم على صوت بو ماهر يدخل السويت غمضت عيونها انها نايمه ...

بو ماهر ناظر الظلام وشافها نايمه ... بدل ملابسه وتمدد ...

هواجس كانت معطيته ظهرها لاسباب بسيطه جدا تكرررررررررررهه وتشمائز منه .. لا وقاهرها هاللحين ..

نزلت دموعها من عيونها ماطلعتهم الظهر تفجروا هاللحين بالظلام حطت ايدها على فمها تمنع شهقاتها يطلعون .. تحس بغصه بحلقها ونار القهر بصدرها

سمعت صوته ينافخ او يشاخر جد شي مقرف .. تسحبت من السرير للجزء الثاني من الغرفه .. تبغى ترجع لسعوديه من اليوم قبل بكره وماتبغى تشوف وجهه ..
(( آه لو عندي ظهر وسند يضفني .. آه بس آه لو ابوي يعزنا ويكرمنا مثل زوج عمتي .. مارضى لوعود تجلس مع يعقوب وهو واهله يذلونها ... وعود وينك يا صديقتي وبنت عمتي محتاجتك ودي نسولف نضحك مثل قبل .. والله حوبت سامي طلعت فيني هاللحين – تذكرت سوالفهم مع سامي وابتسمت – يؤؤؤه كانها اسنين مو كم اسبوع اشتقت لامي ولبكي ملاك ولنواف زوج بنتي هههه ... وين ياحسره زوج بنتي وانا متزوجه هذا والله لاستخدم حبوب لو وش يصير يخسي اجيب له عيال لما يتعدل حاله ويصير خاتم بيدي ومايفكر قبل لاقوله انا .. ابقوم ارتب شنطي واخليه غصب عنه يرجعني بكره لسعوديه ..))

صارت ترتب شنطها وملابسها الكثيره اللي ماكفت شنطها وبتشحنهم وراها صحيح ماشبعت بهال 17 يوم هنا لكن كرامتها فوق كل شي ..

**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************
سامي جالس بجنب ابوه بمجلس الرجال الكبير ..وهو مقفله معه طول حكيهم كان بالسياسه لو انه ماخذ معه خويه وليد لكن تذكر ان وليد سبقهم لمصر على الاتفاق وهو مطنش قل حماسه لسفرت مصر ..

كان جالس ببدله وكاب وابوه تفشل منه وعطاه نظرات تهديد وكان نفسه يقتله ..
سامي طنش يكره الثوب وسواليفه ...

بو ريان : لا احس ان فيها تلاعب كبير ..

وزير من الوزره قال بهدوء : بالعكس الانتخابات هذي بتكون صارمه ..

بو رياض : هو يعتمد على من بيدخل فيها ..؟

ولد عم بو ريان اللي رمى ريان بوجهه الاوراق : كبارية التجار كلهم بيدخلوا

الوزير : وانت اولهم اكيد ههههههههه

..............

بنفس المجلس من الجهه الثانيه

تركي : ماتحسوا بخنقه

متعب: اسكت بنفجر ..

ماجد: هذي سوالفك انت وابوك ..

متعب : وش اسوي كبارية الرجال هنا .. وهو ملزم علي علشان اتعلم ..والاخ رياض مبسوط مادري كيف يفهم عليهم ..

تركي: ابتلزق فيهم يمكن اطلع بشي صحفي كبير ..

ماجد: ههههه كل شي صحافه انت ..؟

متعب : على قولت اختي سجى .. سوفااج سوفاج ..

تركي: اقول بو الهش ورى مانعرف خواتنا على بعض ..

ماجد : ياليت عندي خوات كان زوجهتم اياكم ..

تركي ومتعب : الحمد لله ماعندك هع هع هع هع

ماجد : امحق عليك حوج ..

متعب : لااا احس ماينفعوا ابدا ربى مملكه وانطوائيه اما سجى صدق انها اجتماعيه لكن مغروره ومصدقه حالها صحفيه ..

ماجد : اختك صحفيه ..

متعب بلامبالاه : ايوه بالجريده مع تركي – يتريق – فنجااااان قهوه هع هع هع هع مصخره ..

تركي كان بيطيح منه فنجان القهوه لو ما مسك نفسه سجى هي نفسها سجى اخت متعب كيف ماربط كيف مافكر جد ماعنده سالفه وين مرجلته ونخوته يحاول يخاوي اخت صديق عمره ويطعنه بالظهر حتى لو كانت اخته خفيفه ورايح فيها بس مو هو اللي يخون ويغدر ..

طلع جواله ومسح رقمها بسرعه وكل الرسايل اللي ارسل لها علشان ماتجيه لحضة شيطان ويحاكيها

متعب : وععع شوفوا من جاء ...

ماجد: وين ..؟

دخل ريان نافخ ريشه ويمشي ولا مشيت ملك له هيبه بمشيته...

دخلته وهو تاجر المعروف ... هابوه .. اكبر رجال لانه باختصار مدعوم ..

الوزير وقف : هلاوالله بريان هلا ..

ريان شبه ابتسامه وبرزه : هلا فيك ..

بو ريان وسامي ناظروا بعض من وين يعرف الوزير ريان ويوقف له ...
كل التجار اهتزوا لوجوده لانه حوت بالسوق ومايرحم ..

بو ريان نفخ ريشه ورفع راسه مفتخر بولده مادرى ان كل هذا مص فيه دم الفقاره المساكين ..

متعب : شوفوا الفرق بين الاخوان بس

تركي: بس سامي يعجبك بالتضبيط

ماجد ببلاهه: يتشابهون ..

متعب: يالدلخ توام ..

ريان باس راس ابوه وجلس رجل على رجل وكل اهتمام الموجودين له والسبب مجهول عند سامي وابوه

سامي يكره ريان اذا حد اهتم فيه واهملوه مثل العاده ريان الناجح والرجال وهو الكخه والوع ...

ولد عم ابوه ناظره حاقد عليه ..بعد حركته بالمكتب (( كان يشتغل عندي ومايسوا قرش .. وهاللحين الوزير يوقف له ))

ريان : ايوه انا داخل هالانتخابات ..

الوزير بهدوءه : لااا شي طيب ومن هاللحين صوتي لك ..

الموجودين صاروا يتهامسون ايش سر اهتمام هالوزير بريان مادروا ان منى تقرب لها الوزير وموصيته على ريان علشان كذا وصل بسرعه ...

اغلب الموجودين من غير التجار الموجودين عطوه كلمه بيعطونه اصواتهم ...

رياض ناظر بريان شاك فيه لكن ابتسامته لابوه وهو يوقف للعشاء اكدت له ضنونه ..

وقت العشاء طلع اللكل الا رياض تقدم لريان : السلام عليكم ..

ريان مستغرب : وعليكم السلام ...

رياض : هههههه بذمتك ماعرفتني صحيح انك ضعفت كثير بس انا ماتغيرت

ريان مشى وتركه : شكلك واحد رايق وانا من امس مانمت ..

رياض : ههههههه شدعوه يابو دعيج عطنا وجه ..

ريان لف عليه مبتسم محد يعرف بو دعيج الا ربعه رياض وبكر وهذولا سافروا يدرسون بره ..واساسا انقطع عنه من 7 سنه تقريبا ..ناظر رياض من فوق لتحت ..

رياض غمز له : داري حلويت ..

ريان وكانه شاف كنز او حصل شي ضايع عليه من سنين : ريااااااااااااااض ...؟

رياض: واخيرا ياعم ريان ..

ريان: ههههههههه يالله من وين طالع انت ..

رياض : داري انك ماتحب هالحركات بس – فتح ايدينه - بالحضن يالغالي ..

ريان : ههههههههههه
غرقة عيونه من كثر ماضحك من قلب .. وضم رياض وهو مشتاق له مره اصلا نسى شكله من فرقتهم الايام هو داري ان اخته صديقة شموخ لكن توقع انه لحد هاللحين عايش بره لانه كان يحلم بالهجره على قولته ..

جلسوا رياض وريان ونسوا العشاء والناس وكل شي كانوا ربع 15 سنه من ايام الروضه لمتوسطه وبعدها راح رياض لرياض وسافر يكمل بره والايام فرقتهم ..

ريان : بالمررررره متغير ماعرفتك ياشيخ

رياض: هههههه العرس ومايسوي ..

ريان : عرست

رياض بخبث: ثنتين ..

ريان وكانه انسان ثاني : هههههههه مانت بصاحي ..

رياض: اقول كان الجو هنا يخنق وماقدر احكي كثير تعال معي لمطعم او مقهى نجلس نقرق على راحتنا ..

ريان وقفت : افا والله عندنا بالشرقيه وتاكل من مطعم تعال معي للبيت وبات عندي ونسولف سوا

رياض : لاااا الاهل وك

ريان قاطعه يضحك: هههه اي اهل تعال وانا احكي لك كل شي

اخذ ريان رياض معه لبييته اللي بالجبيل ..

منى مستغربه : تقول ليته ان عندك ضيوف

ريان مستعجل : ايوه واحد من اخواني لاتخافي مايدري انك هنا قلتله ماجر البيت اسمعي قولي للخدامه تجهز غرفة الضيوف وتحسبني معه – قبل لاتنطق كمل – قلتله اني لوحدي هنا يعني طبيعي انام معه

منى بهدوء : اوكيه انا كنت طالعه لبيت ولدي اصلا ..

ريان " فراقك عيييييييييد " : اوكيه ..

رياض جلس بالمجلس الواسع بداخل القصر الفخم وعلى وجهه اكبر علامة استفهام حتى لو جمع ريان من اليوم للقرن الجاي فلوس ماقدر يعيش بهذا العز وامه يادوب موجهه وابوه دكتور جامعه .. هو كان بالدراسه فاشل بس يعديها من بكر صاحبهم .. (( من يومك خبيث وذكي وماكر يا ريان .... مادري وش وراك ..؟ ))

ريان: ها بو الشباب وين رايح فيه

رياض: لا سلامتك ..

ريان اشر للخدامات يحطوا الاغراض وينقلعوا : العشاء على وصول ..

رياض: قلتلك ماله داعي

ريان: اقول بلا رسميات وطمني عنك ياخوي

رياض ابتسم .. جد ماقد عرف احد ودخل قلبه مثل ريان : والله وش اقولك ماشيه .. الا انت كيفكم يارباعي هههه بصراحه – قال ينرفزه لانه عارف غيرة ريان على اهله - اللي اشتقتلهم جد خواتك اللي عيونهم رماديه الهبلان .. هههههه

ريان تغيرت ملامح وجهه وتنهد بضيق : قصدك شموخ ومروج ..

رياض استغرب ليه ماعصب عليه ريان لانه تكلم عن خواته وقبل يدخلهم للبيت اذا هو جاء مع انهم بالابتدائيه : .......

ريان : يؤؤؤ يارياض يا اني محتاج احكي .. وشكلك انت اللي بتسمع

رياض : قل وانا اخوك والله ان هالسنين مانستني صداقتك ..

.............................

سامي: ها يبه هذا اللي شاد فيه الظهر طلع من غير لايسلم على الرجال

بو ريان عطاه نظره : على الاقل هابته المجالس ووقفت له الرجال .. مو انت الله يسود وجهك بهالبدله ..

سامي بلا مبالاه : ولا يهموني هالرجاجيل وش ماخذ منهم يعني ..

بو ريان سكت لان سامي وجهه مغسول بمرق ولا يستحي من اي كلمه تنقال عنه ..

اساسا سامي كان جالس والجوال بحضنه ماغير يتبسم ويرسل لخوياته ...وبنفس المكان كان متعب دم ضروسه سامي وسمعته الزفت لكنه ساكت وماتكلم عنه قدام الشباب علشان خاطر الناقه الصفراء

**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************


اليوم الثاني

سجى : ربى احسك سطحيه وماتعرفي شي

ربى : لاااا مابقى الا البزر تعلمني ...

سجى: لا من جدي .. مفروض تقولي لعمر يجي لفندق وتجلسي معه

ربى تناظر الجناح اللي اخذوه ومافيه الا جلسه وحده : وين ادخله هنا وانتي

سجى ببرود عكس اللي بداخلها : لااا انا عادي وش علي منه بعدين هو مثل متعب ورياض ..

ربى بخبث : الا سجو ماشفتي حامد لحقنا لشرقيه

سجى بلامبالاه : وش دخلني فيه

ربى: لااااااا علينا

سجى: اسمعي ربى هذي افكار ماما ... الكثيره انا مستحيل افكر بحامد مادري Boxing وبعدين انتي وماما كيف تفكروا هذا حامد مثل اخوي متعب همجي ومتخلف وماعنده اسلوب انا مستواي عالي واللي باخذه بيكون نادر او مثل ع – مسكت لسانها باللحضه الاخيره وغرقة عيونها اللي تسويه خطاء واللي تتمناه بعيد زوج اختتتتتتتتتتتتتها الوحيده ..اخته اللي جالسه اقبالها تسمع احلامها برجابة صدر ..-

ربى : سجوووووووي ليه سكتي واحد مثل مين ..؟قولي لاتستحي ههههههه

سجى ارتبكت : مثل .... ريان اخو شموخ شخصيه وكشخه ومزيوون

ربى بحماس وبصوت واطي علشان ماتسمعهم امهم اللي تحكي مع ان نواف تلفون : سجى انتي تحبي صح ..؟

سجى خافت وتوترت : ها ...؟

ربى بخبث وهي مبسوطه : والله كنت عارفه اللي فيك حالة حب ههههه يله بسرعه قولي من هذا ريان وش قصته ..؟

سجى توهقت اي ريان هي مو ساله عنه اصلا بس حبت تضيع افكار اختها وتخليها تطمن من جهتها وماتفكر بلحضه او تشك انها تحب عمر زوج اختها :: ايوه احبه .. يالله ياربى اذا شفته احس بشي غير مشاعر ثانيه قلبي يدق بسرعه وجسمي يصير حااااار وارتجف ونظراته تعجبني

ربى مستغربه : انت وين شفتيه ..؟

سجى كانت تحكي عن مشاعرها مع عمر : ها .. ماشفته كثير بس مرتين ببيت بينك..

ربى : والله انك خطيره حابه لك واحد وطايحه فيه قز وماتحكين ..؟

سجى : ههههه هو ثقيل هذا اخوها وماعنده حركات بطاله ..

ربى عقدت حواجبها : ليه انتي تدوري على الحركات البطاله ..؟

سجى بسرعه : اكيد لااااااااا بس بينك تقول م

قاطعتهم امهم : اسمعوا جهزوا شنطكم الطياره بعد ساعه ..

ربى وسجى هزوا راسهم خايفين لاتكون امهم سمعت شي ..


**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************


نجلاء صحت من النوم .. وبسرعه للحمام تروشت علشان تروح للمستشفى ..تاخرت على احمد دمعتها متحجره بعيونها وهي حاطه ببالها انها بتدخل للغرفه وماتشوفه ..

سكرت المويه بسرعه وافكار كثيره معذبتها..مسحت دموعها اللي طلعت لو تتخيل بس ان احمد مو موجود ..

طلعت من الحمام شافت شموخ واقفه بغرفتها البيضاء وقبال الدولاب

شدت على الفووطه اللي لافتها على جسمها ومسحت دمعتها بسرعه قبل لاتنتبه شموخ : بينك وش تسوين هنا

شموخ وهي ترمي الملابس من الدولاب بملل : بطلع وابغى من ملابسك اللي اشتريتيها

نجلاء(( ماتحب تشوف عندي شي كويس لازم تاخذه والله ماني برايقتلك ياشموخ )): ...........

شموخ لفت عليها وايدها على خصرها كانت متسببه : ليه منطمه كان مو عاجبك

نجلاء مشطت شعرها : لا خذي توني ادري ان ذوقي القروي يعجبك انسه مشاكل ..

شموخ ترمي بالملابس اكثر : لااا مو عاجبني بس كذا مزاج حابه اجرب اكون قرويه

نجلاء عصبت اللي فيها مكفيها : بينننننننننننننننك اطلعي بره

ناظرتها شموخ ورفعت حواجبها وهي تبتسم : ليه معصبه كذا وتصارخي ها ..؟

نجلاء غرقة عيونها : بليز اطلعي ماني برايقه لك ..

شموخ بعد مارمت كل اللي بالدولاب لفت لدرج الاكسسوارت ..: ليه تبكين لانك فاشله يعني ..وجهك احمر ..

نجلاء اخذت ملابس ودخلت للحمام تبدل شموخ وحده دمها بارد وماتحس ..

شموخ بعد مادخلت نجلاء (( غريبه دكتور قرويه تبكي وش وراها من بلاء ..لهالدرجه المستشفى ماثره عليها .. اجل ليه تغير ستايلها كذا وراك شي يانجيله لازم اعرفه .. ))

نجلاء مسحت دموعها بالحمام وطلعت بعد مالبست بنطلون جنز وبلوزه زرقاء بدون اكمام كانت لابسه ومو هامها البس المهم تروح لحبيبها المستشفى ..

شموخ رمت نص الاكسسوارت على الارض علشان تستفز نجلاء اكثر وتخليها تصرخ عليها بعد كذا تبكي شموخ وتركض لامها تشكي كره اختها اللي هي بنت عمها لها ...

لكن نجلاء ماهمها كل هذا لبست عبائيتها واخذت شنطتها ..

شموخ انقهرت : انا بطلع هاللحين مع شوبار دوري لك احد يوديك ..

نجلاء: اوكيه ..

شموخ انقهرت اكثر من استسلامها : دكتوره قرويه ... لاتطنشي كذا انا احاكيك .

نجلاء استغربت : وش فيك مقهوره قلتلك اوكيه ..

شموخ : لا لاتقولي اوكيه عانديني نجلاء انتي وراك بلاء وبلاء كبير بعد

نجلاء (( ياللللله من زمان ماسمعت اسمها بلسان شموخ المايع والدلوع )) : شموخ اقسم بالله فيني اللي مكفيني

شموخ خافت على نجلاء كان وجهها اصفر وشكلها مو طبيعي : نجلاء وش فيك انتي مريضه

نجلاء فتحت عيونها على الاخير هي سمعت لهفه بصوت شموخ والا تتوهم :............

شموخ مسكتها وجلستها : نجلاء وش صاير معك ..؟ معك الخبيث اعوذ بالله

نجلاء : اذا الخبيث بيخوفك علي كذا ياليته معي بسم الله علي ؟...

شموخ حست على نفسها : لا تصدقي نفسك بس اسال

نجلاء : شموخ من جد مستعجله وراي مشوار مهم ..

شموخ : بروح معك

نجلاء ( لاااااااااا من وين طلعت لي هذي )): نعم ..؟

شموخ : ليه خفتي بروح معك

نجلاء تحاول تكون بارده : اوكيه وتراني رايحه ادور وظيفه بمشغل ..

شموخ باستنكار : مشغل ...؟ مانتي باحيه وش لك بهالشغله وايش اللي حادك عليها انتي تبغي تفشلينا ..؟

نجلاء: ادوري لي شغله بدل الطفش اللي بيقتلني (( يابنت عمي وراي ايجار شقه هاللحين ودواء احمد ))

شموخ رجعت شعرها لورى بغرور : ولو مو بنت الخيال اللي شتغل بمشغل اساسا انت وش عرفك بالمكياج والاستشوار

نجلاء انجرحت من تحقير شموخ اللي مضيعه وقتها : بشتغل محاسبه وتراك والله انتي ماخرتني على الفاضي

شموخ بعصبيه : لا حتى لو طفشانه ماتخربي برستيجنا من دكتوره ل.... لشي ماينقال ..

نجلاء : آآآآآآآآف

شموخ :ليه مصره تشتغلي رواتبك اللي جمعتيها طول سنين شغلك وينها لامكياج ولا ملابس ..ومصرفك على بابا

نجلاء(( من كل عقلي انا جالسه اتناقش مع هذي المغروره )) : انتي وش تبين هاللحين ..؟

شموخ : احساسي يقول ان وراك مصيبه كبيره .. اجل وش لك بهالوظيفه الخايسه قدمي على مستوصف احسن لك

نجلاء (( جبتيها يالداهيه شموخ وهي ضايعه )) : بشوف ..
وقفت وعدلت غطاءها ..

شموخ ناظرتها مقهوره تموت وتعرف ايش فيها حاولت باللين مافاد معها لازم تعرف بطريقه ثانيه ..

نجلاء كانت تكذب بالمشغل صحيح فكرت بشغل لكن مو مشغل وقالت كذا تضيع شموخ ...
ركبت مع شوبار وطنشتها (( بزر وتحكم ))

شموخ ركضت لغرفتها ولبست عباءيتها وطلعت تدور شوبار علشان تلحق نجلاء ماشافته ..: الحقيره الغبيه القرويه اخذته انا لك يانجلاء ..

نزلت نجلاء عند المستشفى و بسرعه لغرفة احمد وايدها على قلبها ماتشوفه .. فتحت الباب من غير استاذان .. شافت احمد جالس ياكل ... لاشعور منها ابتسمت تحت الغطاء وقلبها صار يدق بسرعه : صباح الخير ..

احمد حس ان الدم رجع فيه وقلبه ينبض بالحياء من جديد لما شافها لكن استغرب من طريقة دخولها : صباح النور وش فيك ..؟

فسخت نقايها وجهها كان وردي .. جلست بالكرسي اللي بجنبه : لا مافي شي بس – سكتت وش تقول خفت تموت وماشوفك –

احمد تركت الملعقه وقال باهتمام : بس ايش وش فيك – ناظر وجهها كله بتفحص – ليه عيونك حمراء كذا وجهك احمر – بحنان - كنتي تبكين

نجلاء توترت وشفايفها ارتجفت كاشفها لكن ضحكت برقه : ههه مثل العاده تهاوشت مع بينك ماعليك كيفك اليوم

احمد عرف انها تبكي : احسن بشوي ..- سكت ورجع يناظر الاكل بعدها قال بتردد – ايش صار مع مالك امس

نجلاء ارتبكت لكن ماوضحت : اتقفنا ..

ناظرها احمد مستغرب : اتفقتوا

نجلاء ابتسمت تطمنه : ايوه وقالي اختر موعد نملك علشان ياخذ اذن خروج من المستشفى ..وعطاني رقمه لاحتجنا شي

احمد : وعلى مسئولية من ..؟

نجلاء ناظرت بعيد عن عيونه : مسئوليتي انا ..

احمد : انتي .....اجل بلاها هالفكره الغبيه انا كم يووم وات

نجلاء : لاتخاف ومسئوليتك انت بعد .. وبليز احمد – لفت عنده – اذا تحبني لاتتشائم كذا علشان خاطري ..

احمد اشر على عيونه الذابله : من عيوني

ابتسمت نجلاء وقلبها بيطلع من مكانه تحبه اقل من شهر لكن تعشقه وماقد نبض قلبها لغيره ..: متى حاب نحكي مع ملاك ..

احمد بضيقه : نجلاء انتي متاكده من قرارك ..؟

نجلاء بثقه : ايوه ومتحمسه بعد اليوم باخذ ايجار الشقه لكن انتظر يصير يعني يكون معي بطاقة العائله علشان ادفع لهم وننتقل وجهاز القلب معي بالبيت اشتريته

احمد ابتسم وطلع ورقه من الدرج بصعوبه : تفضلي

نجلاء عقدت حواجبها : ايش هذا ..؟ - اخذت الوقه وفتحتها كان شيك ب45 الف ريال ..

احمد لمعت عيونه بجاذبيه : مهرك ..

نجلاء شهقت : مهري ..؟؟؟؟

قبل لاتفتح فمها وتحتج اندق الباب

احمد : تفضل نجلاء تغطي

نجلاء غطت وجهها والشيك بايدها مصدومه من وين دبر المهر والفلوس اصلا هي مو سائله عن دراهم ..

سمعت صوت مالوف افتقدته الايام اللي فاتت كلها

دكتور مشعل : ها كيف الصحه

احمد : كويس

مشعل : يقولوا تبغى تتركنا

احمد : ايوه جلستي هنا مالها داعي اروح للبيت احسن

نجلاء سكتت لايفضحها صوتها ماتبغى مشعل يعرفها خافت ماتدري ليه .. واتوقعت ان مشعل بيعترض على احمد يطلع لان حالته ماتستحمل بره المستشفى دقيقه وحده بدون مايكون فيه مختص معه ..لكن رد مشعل صدمها

مشعل ببرود : ايوه يكون احسن لان صحتك ماتستحمل مستشفيات تقدر تطلع غيرك احق بهالعنايه والسرير

نجلاء لفت عليها بسرعه ولا شعوري ... كان نفسها تصرخ بوجهه وتقطعه باسنانها الحقير غير احمد احق بسريره الا يالملعون ..

احمد هز راسه : مشكور يادكتور بصراحه ماقصرت معي طول الفتره اللي مرت

مشعل بغرور : واجبي بعدين كل شي بقيمته ..

نجلاء مسكت شهقه كانت بتطلع منه قالولها مشعل مغرور لكن ماتوقعته كذا قالوا سمعت مدير المستشفى وولده ماتطمن ضحكت بوجههم وقالت انتم ماتعرفونهم.. لكن هاللحين تاكد لها كل شي ..

طلع مشعل مثل مادخل بادر ومغرور ماكانه يتعامل مع مرضى عندهم يائس بالحياه

نجلاء وهي تفتح غطاها : اكررررررررررررهه

احمد : لا يانجلاء لاتكرهي احد خلي قلبك ابيض مهما عمل لك ..

نجلاء ابتسمت له : اوكيه

احمد : لا مو اوكيه كذا ابغى وعد انك ماتكرهي احد وتسامحي وتتغاظي وتتقربي من الناس بقلب ابيض

نجلاء : وعد ..

احمد : هههههههه نجوله

نجلاء انبسطت على دلعه لها اصلا محد يطلعها كلن يناظرها الكبيره المثقفه الجديه .. حمرت خدودها وقلبها وصل لحلقها : يالبيه ..

احمد ابتسم اكثر : مستعده نملك اليوم

نجلاء توترت واطرافها بردت : ايوه ..

احمد توتر اكثر منها : اكيد ..

نجلاء : ايوه اكيد .. دام كل شي جاهز وعلشان اقدر اخذ الشقه ..

احمد : خلاص انا بحكي مع مالك اليوم

نجلاء : احمد ..

احمد : عيونه

نجلاء استحت : بسالك سوال ممكن ..

احمد : اكيد انت تامرين وتدللين مو بس تسالين

نجلاء وجهها صار احمر وتضيعها : لا ملكنا قل اللي تبي خلني اعرف اسالك هاللحين ..

احمد : ههههههه اوكيه

نجلاء : امم اهلك يدرون اقصد ب

احمد قاطعها : لا لانهم مايهتمون .. لكن بنت اخوي مالك ..لمى تدري وبتجي اليوم ..مع ابوها

نجلاء خافت من بنت اخوه هذي اكيد مثل ابوها : اها ..

احمد دق على اخوه يجي علشان يخلصوا الاجراءات ويملكوا

بعد دقيقه كانت نجلاء ساكته تفكر مالها الا مروه صديقتها تخلصها من الموضوع

احمد ناظر بنجلاء كانت سرحانه وبعالم ثاني
قال بهدوء :حبيبتي وش تفكري فيه

نجلاء ابتسمت له : لا بس خايفه شوي

احمد : هههههه اكيد عروس

نجلاء استحت وقالت تتهرب : احمد عندي كم مشوار وبرجع ..

احمد : عندك ساعه وحده بس علشان اخوي والشيخ ..

نجلاء : اوووه من هاللحين بدنيا

احمد مافهم : كيف ..؟

نجلاء طلعت مستحيه وجهها احمر اول مره تحس كذا كانت ترتجف وتحس قلبها بيوقف من قوي دقاته ..

احمد فهم قصدها لماا طلعت وانفجر بالضحك : ههههههههههه

كان يحسها فراشه ترفرف بحياته وتعطيها طعم لون .. كان عايش بكائبه وصحته تتراجع لكن بس من ظهورها امس تغير كل هذا صحى الصباح يحس نفسيته ممتازه ومن النشاط اللي فيه نفسه يطلع يركض في الممشى مثل قبل المرض ..
يحس بقربها انه بالجنه ..

..................












 
  رد مع اقتباس
قديم 12-12-2007, 09:46 PM   #15
top secret
عضو مجتهد

 

نجلاء ترددت قبل تحكي مع مروه لكن بشجاعه ماتدري مصدرها قالت لمروه كل شي وطلبت منها مساعدتها علشان تستلم هي الاجراءات لما توقع مسئوليتها بحالة احمد ماتبغى مشعل يدري انها تزوجته ..

مروه كانت تسمع لنجلاء مصدومه وكانها مو نجلاء الثقيله العاقل اللي تعرفها : ..........

نجلاء تمسك ايدها : تكفين لاتتخلي عني كفايه ريماس تخلت عني

مروه : مادري وش اقولك نجلاء احسك مجنونه

نجلاء: ابيووووووووه مجنونه بحبه اموت فيه ..

مروه : واهلك وريان اذا درى

نجلاء : محد يهمني لو اموت المهم احمد تكفين مروه تكفييييييييين ابوس ايدك ساعدين

مروه بجديه بعيده عن طبعها : لاااا يانجلاءمو انتي اللي تترجي وتذلي نفسك اعتبري الموضوع منتهي

نجلاء بلهفه : كيف ..؟

مروه : رحاب صاحبتنا بالجامعه تذكريها

نجلاء عقدت حواجبها : ايش فيها ومو وقته اعرف اذا تزوجت والا تطلقت او اخذت الاوسكار على اخر اخترع عملته هذا اذا كملت دراست الطب اصلا

مروه : يمه يمه حبه حبه .. اتركيني احكي رحاب هي اللي مسكت مكانك بعد ماطلعتي

نجلاء فتحت فمها : كيف ..؟




**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************



هواجس انتظرت بو ماهر لحد ماصحى من النوم وجلست وقبالها الشنط وكانت كاشخه بالتنوره القصيره والبلوزه العاريه لزم تخليه يتعذب ويندم ويحس انه فقد النعمه اللي هو فيها ..

بو ماهر بعد ماخلص صلاته ناظرها باعجاب : ايث هذا ..؟

هواجس بدون نفس لكن بدلع علشان تخليه يندم انه مزعلها : شنطي ابغى ارجع لسعوديه ..

بو ماهر عقد حواجبه : ليه ان ثاء الله ماثار لنا ثلاث اثابيع هنا

هواجس رجعت شعرها بدلع : وانا مستحيل اخلص معك بعد هاللحين اللي مايثق فيني مابغاه ... انا بنت اصول مرضاها على نفسي والله حتى مارضاها لحد اكرهه .. صحيح اننا على قد حالنا لكن متربين ومحد يشك في تربيتنا لحضه ..

بو ماهر استحى على وجهه من كلامها وحس انه جرحها وهي مظلومه .. جلس بجنها بيحاكيها .. وقفت بسرعه وقالت بانفعال : لاتقرب مو انا اللي ماتربت وماعندها اخلاق واقفه مع صديقي مادري وش قلت خلاص لاتوصخ نفسك فيني

بو ماهر باسف واضح : حبيبتي هواجث انا ثفتك معه وانقهرت

هواجس بعصبيه : عاد تصرخ علي قدام الناس وتضربني - بدلع – ماهقيتك والله تطلع منك وانا اقول لو احد يمسني بشي حبيبي سعود هو اللي بيوقف معي لكن يا بوماهر طلعت حتى مو واثق فيني ..

بوماهر وقف : اثف ياحبيبتي والله اثف اوعدك ماتتكرر ولا تنعاد ولا بشكل من الاشكال ..

هو اجس لفت بوجها عنه : لااا وش بيفيدني اسفك رجعني لسعوديه مراح اجلس معك ثانيه وحده شقة ابوي اللي ضفتني 23 سنه تضفني هاللحين

بوماهر : يابنت الحلال ياهواجث انتي هاللحين معثبه وعلانه تعوذي من الثيطان وتعالي ابوديك للمكان اللي تبينه

هواجس كانت كابره بمخها كاابره وحالفه قسم ماتعديها كذا : ماني بزر عندك تقول اخذك اي مكان تبينه شايفني هبله تشكك بعفتي واول ماتقولي اسف اصدقك واسامحك

بوماهر قرب من عندها : قلتلك اثف وث تبين وث اللي يرضيك

هواجس حسته من جد ندمان لكن لهاللحين ماردت كرامتها : مابغى منك ولا تبغى مني شي – لفت عنده وعلى وجهها علامات البراءه ونظره مسكينه تكسر الخاطر - خلاص مابيك النفس عافتك ..

بوماهر بحنان : عارف انا غلطت وزعلتك لكن اثف وث هلحكي الكبير حنا باول زواجنا لازم تثير مثاكل

هواجس (( وعععععععع ياشينها متك يالشايب متزوجين قال استح على وجهك ))

بو ماهر : لااااا لاتزعلين مني وتثكتين كذا ...تعذبيني

هواجس بدلع زايد : ولو عدتها..

بو ماهر بسرعه وهو مبسوط : افا والله وان رجل هواجث ماتعودها

هواجس : واذا عدتها ..

بوماهر : مالي وجه اعودها اثلا .. هاللحين حياتي وين تبين تروحين ..

هواجس بدلعها وهي تلعب باظافرها : امم مكان انت ماتحبه

بو ماهر بتفكير : وين ..؟

هواجس : اقرب مدينة اللعاب

بوماهر بانفعال : وتصارخي قدام الناس وت

هواجس قاطعته : خلاص خلاص لاتكمل صدقتك انك تتعذب وتحبني وانا بتوفي بوعدك ..

بو ماهر سند ايده على كتوفها : يله حبيبتي بدلي واوديك لاكبر مدينه العاب تامري امر .

هواجس : سعوووووودي

بوماهر: هلااا والله

هواجس : امم ابفى منك طلب صغنوووون بالمره

بوماهريموت على دلعها : امررري تدللي مو بث تطلبي ..

هواجس : تسلم لي سعودي اذا رجعنا لسعوديه ابغى اهلي يرجعوا معي للبيت ..

بوماهر بانفعال : هاااا...؟

هواجس بدلع مدت بوزها : ماتبي اهلي ..

بوماهر : لاااا اهلك والنعم فيهم بس انا معاي شباب في البيت وما

هواجس بجديه : اوكيه خلاص مو لازم دامك ماتبي

بوماهر حس انها بتزعل : اوكيه اوكيه انا عندي حل احسن علشان ناخذ راحتها واهلك ياخذوا راحتهم انا عندي دوبلكس نمجمع سكني نعطيهم واحد مجانا

هواجس نفسها يكونوا اهلها معها لكن هانت هاللحين هو عطاهم بيت بكره يرضى يعيشوا معها ..: اوكيه حياتي بعد قلبي والله سعودي يله دقايق واجهز ..

ركضت لحمام تتروش وهي تضحك (( جد الرجال اغبياء احيانا عند المياعه مايصدقوا يارررررررب زد سعود بلاهاء وتسبه ..))

بو ماهر جلس وهو يبتسم (( قلبها ابيض بثرعه ترضى ثحيح قلبها ثغير قلب عثفور الله لايجليني من ضحكتها العذاب ))

طلعوا لمدينه الالعاب وش حالات الولاده اللي عملتها هواجس من الصراخ والا الهبال اللي سوته طبعا دخل 24 لعبه وبو ماهر بكل لعبه واقف ينتظرها

بو ماهر : خلينا ناكل ثي من الغداء ماكلنا ثي وهاللحين المثاء

هواجس: لاااا تبغاني اكل واطرش وانا اللعب لازم يكون بطني فاضي

بو ماهر : طيب نا جوعان

هواجس وهي بتدخل للعبه الجديده : خذ لك نقانق اي شي لاخق على الاكل حياتي ...

بو ماهر / من قال ان اللي ياخذ صغيره يتهنى ..

وقف انتظرها لحد ماطلعت من اللعبه وهي يبتموت من الضحك والوناسه : هههههههههه

بو ماهر ابتسم بتعب واح طنشته هواجس : انبثطتي

هواجس : بالمره حياتي .. صورتني

بو ماهر : اكيد

هواجس شافت كوشك فيه غزل البنات : سعودي غزل البنات مادري شعر البنات ابغاه

بو ماهر بحلم : ماتبينى نتعشى مولا

قاطعته بدلع وجهها كله حيويه : سعووووودي ابغاه وبعدها نتعشى ..

بو ماهر : ابشري

جلست على الكراسي وهو راح يشتري ..

كانت هواجس تناظر بو ماهر وهي تحس انه جد حنون لكن خرب عليها احساسها لما مروا من عندها اثنين وحده مع واحد واشكالهم شباب وكانوا يتغزلون ببعض ويضحكون مبسوطين متكافئين بالتفكير والعمر والاهتمامات ..اما هي ياحسره دمعت عيونها وهي تشوفهم مسحتها بسرعه لان بو ماهر جاء وهو يبتسم لها :طلبك وثل

هواجس اخذته وكلته بدون شهيه بعكس الحماس اللي قبل شوي ..

مشوا لعند المطاعم ومروا بلعب التصويب المسدس وتطلع الهديه دبدوب او حلاو .. على حسب المهاره : سعودي ابغى هذا الدبدوب

بو ماهر : ها...؟

هواجس تاشر على دبدوب بيج وماسك قلب كاروهات : هذااااا

بو ماهر هو حاسها بزر من زمان بس مو كذا : من جدك

مشت تسبقه للمكان: ايوه وانت بتجيبه ..

مشى وراها بو ماهر باستسلام (( لا واضح مافي عشاء الليله يارب عطني الصبر مسكينه ماقدفرحتت كذا ..))

هواجس كانت واقفه وبجبها واحد طويل عامل شعره سبايكي ناعم والله ماعرف اوصفه عدل بس هذولاء حركات الشباب الككشخه هاليومين .. طبعا هواجس هي وندى يموتوا على هالحركات وبالذات اذا كان طويل ومزيون مثل هذا ناظرته وهي على بالها ايطالي لانه احمر بزياده ابتسمت .

ابتسم لها بهدوء ..

جاء بو ماهر وهو يجر رجله جر : مالعبتي

هواجس بحماس: لا لسه انت العب لي

ابتسم بوماهر : هههه ماعرف اذا تبين ثاوالف القنث..

هواجس: ايوه المهم اخذ الدبدوب ..

بو ماهر : اجل الدبدوب لك ...

اخذ المسدس وهواجس بالمره متحمسه شوي وتقفز من الحماس ...

صاب بو ماهراول وحده

هواجس قفزت من الحماس: ايوووووه حلوه هذي

الرجال اللي بجنبه : لا شكل ابوك ماهر

هواجس فتحت فمها ورمشت بعيونها : سعودي
سكتت من الصباح وهي تتبسم له وبالاخير سعودي يافشيلتها والله

الرجال غمز لها : ومن الرياض ..

هواجس خدودها ولعت ناظر ت ببوماهر وحمدت ربها انه مشغول ويركز بالطلقات والا كان علوم ..

بوماهر جاب الثانيه بمهاره : ها هواجث وثرايك

هواجس مرتبكه وقلبها يدق بسرعه ابتسمت بتوتر ودعت ربها ان بو ماهر مايحس بشي: حبيبي والله كنت عارفه رجلي سبع ..

بو ماهر : اعجبك باقي الثالثه والدبدوب البيج لك ...

الرجال بهمس طيح قلبها : حرااام هذا زوجك

ابعدت عنه هواجس قد ماتقدر ولزقت بسعود

بو ماهر: ماني قادر اركز ابعدي ثوي

هواجس ناظرت الرجال بخوف تمنت انها تلبس عبائيه وغطاء مثلها مثل باقي السعوديات لان هذا جرياء وقح : لا حبيبي خلني بجنك علشان تجيبها

الرجال ابتسم بخبث واطلق برصاصته غمضت هواجس عيونها بقوه لانها خايفه موت ..

بوماهر : ثوي حبيبتي علشان تاخذي الدبدوب

هواجس بعدت شوي : اوكيه

الرجال كانت هذي اخر طلقه له ولما ساله وش يختار نذاله منه اخذ الدبدوب البيج ..
هواجس شهقت من نذالته يسمعها ساعه تبيه وياخذه .. بو ماهر ناظره بحقد ويضنه ايطالي ..

هواجس مسكت بكم بو ماهر كانها طفله : سعووووودي اخذه

بو ماهر : اختاري شي ثاني ..

هواجس غضت شفايفها بقهر وهي تناظره يبتسم بفخر وكانه مخترع الذره : اوكيه مابي شي يله نتعشى وتشتري لي احسن منه

بو ماهر : من عيوني بس لاتضايقي نفسك ..

الرجال : ياعم اذا بنتك – وشدد على بنتك نذاله – تبي الدبدوب خذوه مايغلى عليكم

بو ماهر انقهر من كلمة بنتك : لا ماتبيه مشكور ...

هواجس : خله لك اشبع فيه ..

الرجال: معكم - قال بهدوء وصوت يجذب – فهد ... ياعم شكلك مدلل بنتك بزياده خذه علشان شكلها زعلانه ..

بو ماهر ناظر بوجه هواجس المعصب : ها حبيبتي تبينه

هواجس احتقرته : لا دامه لمسه توصخ ..

ومشت وتركتهم لحقها سعود بعد ماشكر فهد ..

فهد : والله حرام بنات قمر لهالشياب اقسم بالله ماتجي بعمر احفاده ..

طول الطريق وهي تتحلطم ودخلوا لمطعم وجبات سريعه بمدينه الالعاب وهي معصبه وبو ماهر يهدي فيها لحد ماروقت وبدت تاكل ...
بعد فتره غصت بالاكل لما شافت فهد جالس بالطاوله اللي قبالهم يشوفها وتشوفه لكن بوماهر مايشوف ..
لا ومن وقاحة هذا الفهد ابتسم لها ورفع ايده يسلم : هاي ...

بو ماهر مد لها الببسي : بثم الله عليك كل ثوي ثوي ولاتنرفزي

هواجس بهدوء وجهها احمر بعد الغصه : ان شاء الله

فهد ماكان يكل كان جالس وساند وجهه على يدينه ويتمقلها وهي منزله عيونها وراسها علشان يطيح شعرها ومايقدر يشوفها ... لكن بحركتها هذي زادت من اصراره يجلس لان شكلها طلع احلى ..

بو ماهر : وراك منزله راثك كذا ..

رفعت راسها ورجعت جهه من شعرها بنعومه وهي تحاول ماتناظره لانه قبالها بالضبط : لا مافي شي بس شببعت يله نمشي .

بوماهر: ثبعتتتتتتتي وانتي ماكلتي ثي .. كلي بث كلي ..تعبتي اليوم

هواجس كان قلبها يدق بسرعه خائيفه يلتفت سعود ويشوفه ويفهم اللي يفهمه كانت بتبكي ناظرته حاقده شافته ماسك ورقه كبيره وقلم ويناظرها ويرجع للورقه كل دقيقه عرفت وش يسوي يرسم ..طلع رسام . علشان كذا يلحقها ارتاحت ورجع الدم بوجهها الاصفر ..

ماصدقت يوم خلص بو ماهر اكله : يله مشينا ..

بوماهر وقف : يله ..

فهد حرك راسه يمين وشمال مايقدر يشوفها وتوه بنص الوجه كان نفسه يصرخ ابعد لكن خاب ضنه وهو يسمع صوت كعبها وهي تمشي بالاخصر والجنز من غير لاتلتفت له طلعت من المحل وزوجها يحاسب تردد يطلع والا لا .. ترك اغراضه وطلع قبل لاينتهي زوجها لان في زحمه شوي ..

هواجس تنفست وسندت جسمها على جدار المطعم القزاز كانت بتروح فيها اليوم


فهد : ليه طلعتي بعدي ماخلصت الرسمه

طاح قلبها من الخوف .. ارتجفت كلها ورجلها ثقلت هذا مو صاحي لو طلع سعودوشافهم ناظرت من القزاز بخوف: ياويلي انقلع من هنا لو جاء وشافك رحت وطي

ابتسم لها فهد : عارفه عيونك فيهم لمعه جذابه

لفت ناظرته مغازل علني : خير ان شاء الله ياخ وين جاي انت استح على وجهك

ناظرها فهد من فوق بنظره وقفت شعر جسمها : انا اشهد انك خساره بذا الشايب ..

هواجس : ياويلي جاء رح رح من هنا

فهد: انا متاكد الليله بحلم فيك ..

لف ظهره وكانه يشتري بالون من اصحاب البوالين المتجوله ...

سعود ابتسم : يالله زحمه تاخرت عليك

هواجس بخوف الدنيا كله : لاااا عادي ..

سعود: وث فيك وجهك اصفر كذا ولونك مخطوف قلتلك كلي بتتعبي تعالي نرجع لرافايي

هواجس (( لا ياربي ليه تقول اسم الفندق انت الثاني قل الفندق وبس لازم باسمه )) :اوكيه

مشت مع بو ماهر وغصب عنها من الخوف لفت عليه شافته واقف وبيده بالون يناظرهم واشر لها باي ..

هواجس (( جعلك الظربه... والوجعه..... يامال الماحي ان شاء الله ..... الله يهدك ان شالله .. ياجعل الله يبليك بمراءه شكاكه وحده تغثك مثل ماغثيتني ..))



**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************



ريان كان طائير من الفرحه وهو مع رياض حصل اللي يقدر جد يحفظ عنده كل همومه واوجاعه ونفس الشي رياض حكاله كل شي عنه وظلوا سهرانين لظه اليوم الثاني وبعدها ناموا مرتاحين الباب احسن دواء وشفاء للصدور حد تفضفض له ويسمع لك ويامنك على اسراره ...

بعد ماصحوا من النوم المغرب وتغدوامادري تعشوا رجعوا لسوالف

رياض : هاللحين وبعدين معك خنقتني من سجايرك

ريان : هههه كانك الوالد

رياض: ليه يارين كل هذا .. يسمونه هذا الانتحار البطياء ..

ريان تنهد وهي يطلع هواء من سيجارته : من بعد هذاك الحادث وانا مدمن عليها يمكن انسى والغريبه لاشفته ادخن وحده ورى الثانيه من غير لاحس علشان تهدى اعصابي

رياض : تهدى اعصابك والا يتخدر مخك ...الا ذكرتني محكيت مع كات ..

ريان : والعرس الجديده ههههه

رياض: اتركها على جنب هذيك ..

قام للحوش ..و دق على كاترين ردت عليه بصوت الناعم : فينك يازالم (( وينك ياظالم ))

رياض: افا والله افا كتكوتي انا ظالم وهذا انا مانزلت عيوني عندك قبل امس ..

كاترين : لاتحاكيني انا زعلانه منك كتير لكان تجلس مع اربع ساعات وانا عم احترى جوا

رياض: سلامتك ياقلبي ..جعلها هي اللي تحترق ولا تضايقي نفسك وعد لارجعنا لرياض اعوضك ..

كاترين : اي ادحك ع علاتي (( ايوه اضحك على عقلي ))

رياض: لا والله وحياتك كتوتي ماملكت القلب الا انتي ويله جهزي نفسك نقضي شهر عسل هنا الشرقيه على الشاليهات

كاترين : لاااا مابيرديني هيك بدي تسفرني ع باريس ..

رياض: باريس وجد باريس في اغلى من كتكوتي .. اوعدك يقلبي اجهز اجازتي بالشركه ونطير على باريس

كاترين : ازا صرنا هونيك تركت زعلي باي

سكرت كاترين ورياض عوره قلبه عليها (( ياحياتي زعلانه مره ))

::::::::::.......:::::::::::.......

ريان ابتسم وهو يشوف رياض يطلع ورفع جواله بتردد دق على امه يبغى يعرف وش صار على شموخ وكيفها هاللحين ..

: الو هلا يمه

ام ريان بلهفه : هلا حبيبي ريان زعلان صح تروح ولا تسال وامس ابوك يقول انك هنا لابجده ولاهم يحزنون حرام عليك خاف الله فيني مايكفي اختك اللي مادري وش حالها هالايام

ريان ببرود : خلصتي ..

ام ريان : لاماخلصت بنسافر ويله تعال لاتمصخها مو حلوه السفر بدونك ابوك بيزعل


ريان : وين بتسافرون ..؟

ام ريان : لمصر

ريان : مصر عاد وكلنا بنروح

يقصد شموخ بتروح ..

ام ريان : ايوه الا نجلاء تعرف رجعت للمستشفى والشغل زاد عليها وماتقدر

ريان : لاااا انا مالي خلق المغروره هذي

ام ريان : ريان حنا وش حكينا هذي برقبتنا امانه

ريان بممل وراه لهفه : الا وش اخبارها ..؟ بعد هذاك اليوم

ام ريان : لاااا مرتاحه ومبسوطه وهذا هي تترقص قدامي ..

شموخ وهي ترقص بمرح لانها معزومه بعد شوي على الهابي لاند : من تحاااااكين مامي

ريان (( يالبيه قلبي انا هالصوت الله لايحرمنا من دلعك ))

ام ريان: ريان

شموخ : ووووع ..ماما قولي له لايرجع يفكنا

ريان سمعها وكان طعنات بقلبه جد مو وجه حد يخاف عليها هو خايف وهي ترقص وتسب فيه : قوليلها الوعد لارجعت

ام ريان طنشت : ها يمه نحجز لك تذاكر معنا ..

ريان بخبث : ايوه ..

سكر وهو يفكر كيف بيجلس مع شموخ بمصر لا وبيطولون اكيد .... سامي اكيد طول وقته مع خويه والبنات وامه وابوه مشغولين ببعض مايبقى الاهم وبس ..

دخل رياض مبتسم : ها كيف الاهل – غمز –

ريان بضيقة وبرود : لاتغمز وتتعب حالك قالت – يقلد مياعة شموخ – وععع ماما قولي له لايرجع يفكنا ..

رياض : لاماعليك منها تكابر ترى هذا حركات البنات اذا يحبون واحد والا يميلون له وش قالوا وععع مابقى الا هذا اناظره .. لو اخر رجال مافكرت فيك .. ماسمعت اغنية مرام دلع بنات

ريان: لا انت اللبنانيه لاحسه مخك

رياض : هههههههه

ريان: يابرودة اعصابك ياشيخ ...

رياض : اكيد بصير بارد دامي بسافر على باريس مع حبيبة قلبي

ريان : اوه نويت شهر العسل مع الجديده ..بنت العم

رياض : من وعود تخسي انا طالع مع قلبي كات ..

ريان: الله يهنيك ..

رياض: اقول قم لشركتك ياعمي عطلتك عنها

ريان: لا عادي راسلتهم وفهمت الموضوع خلني هاللحين اطلع لعجوز النحس اخذ لي كم ريال اعطيهم لشموخ بمصر

رياض: هههه اقسم بالله ريان انت مادري كيف تفكر .. طايح على كنز لا وتاخذ منه لعيون بنت العم

ريان وقف يتثاوب ويتمدد : ههه خبرك اللي عندي تموت على كل شي تشوفه ومدلعه حرام ..

رياض: ياليت اسمي شموخ

ريان: هههههههههه.. المره الجائيه



**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************



دخلت نجلاء للبيت مستعجله ودقت الباب بهدوء على امها

اام ريان : تفضل ..

نجلاء : هاااي

ام ريان: هلا نجوله وينك لا امس ولا يوم مبينه لاانتي ولا شموخ ماصدقتوا ريان سافر ..

نجلاء: هههه لا مو كذا يالغاليه بس جالسه ادور لي وظيفه مليت من البيت ..

ام ريان : جد ماعندك سالفه في احد يمل من الكسل والا جازه وبعدين ليه متعبه نفسك كلها اسبوع ونسافر لمصر

نجلاء : لااااااا مصر

ام ريان: وش فيك ..؟

نجلاء: لا سلامتك بس انا يمكن اتوظف بالمستشفى ماقدر اسافر معكم

ام ريان ببرود : اكيد بتجلسي ببيت جدتك مثل كل سفر

نجلاء جائتها جاهزه : ايوه .. ماما

ام ريان : هلا ..

نجلاء : امم بغيت منك طقم الماس ناعم

ام ريان عقدت حواجبها : ليه ..؟

نجلاء: كذا اليوم مروه صديقتي عازمتني على بيتها واهل زوجها فيه حابه اكشخ ..

ام ريان : هههه والله وصرنا نكشخ يانجلاء

نجلاء استحت (( لعيون احمد اسوي اي شي ))

فتحت ام ريان خزنتها وطلعت طقوم كثيررره من الالماس والذهب والفضه الخالص : يله اختاري

نجلاء احتارت وش تختار ..؟ وبعدها اخذت طقم ذوقه عادي واقل من العادي ذوقها كذا ..



ام ريان : هذا هديه من خالتك ريماس سبحان الله نفس الذوق ههههههههه

نجلاء فهمت تلميح امها لكن عاجبها ...: يله ماما باي لااتاخر على الناس ..

ام ريان : ليه متى العزومه ..

ناظرت نجلاء ساعتها باقي ربع ساعه على الساعه المحدده : يووه ماما يادوبني اتروش باي ..

طلعت لغرفتها بسرعه تتروش علشان تملك صحيح ان ماصار لها شي من تروشت لكن لازم تكون نظيف وبالذات ان مالك وبنته لمى بيكون هناك ياهي خايفه من هالمى بس ساكته علشان ماتضايق احمد ..

طلعت من الحمام بسرعه ولبست عبايتها السنعه لطلعات الكشخه مزخرفه وحركات علشان تبيض الوجه قدام لمى ..

وهي بالطريق للمستشفى وقفت عند الصراف تسحب لها فلوس علشان تاخر الشقه مع المكتب العقاري المتفقه معه حست انها قويه ومادرت انها كذا الا هذي الايام لكل شي عندها حل ..
دخلت الرقم السري او الباسورد خطاء مرتين من توترها وخوفها بعد دقايق بتدخل باكبر تحدي بحياتها
اخذت نفس وحطت الرقم كويس ..

وصلت للمستشفى ودقت الباب بهدوء لانها سمعت صوت ضحك من غرفة احمد كيد اهله وصلوا ..

احمد : ادخلي نجوله ..

نجلاء (( كيف عرفني ياويلي نجوله وقدام اهله ..))
دخلت بتردد كبير شافت بنت جالسه على سرير احمد وعنده كانت مثل الصوره للبنت الصغيره هذاك اليوم لكن هذي اكبر واسمر بشوي يعني واضح انها نفسها لكن كبرت ..

: السلام عليكم

اللكل ماعدى مالك : وعليكم السلام ..

البنت اللي هي لمى ابتسمت : هلاااا والله هلاااا وغلا بوجه عمي ههههه

نجلاء ناظرت بنقابها احمد وهي خايفه : هلا فيك ..

وقفت لمى بمرح وكانت قصيره شوي : انا لمويه سنه ثاني تاريج كليه الاداب

احمد : هههه احلفي ..

لمى مشت لعند نجلاء بفضول تموت وتشوف شكل اللي ميت عليها عمها : ترى عمي نسونجي ونصاب انسحبي من هاللحين احسن لك

احمد : هههه – مسك قلبه – قلبي ههههه والله بتذبحيني ترى ..

نجلاء ناظرته بلهفه لكن وقفت فشيله تركض له قدامهم ...

لمى حست فيها وقالت بخبث : ماعليك منه يتدلع ..

نجلاء ابتسمت وكان لمى تشوفها : .......

مالك بقسوه : يله اقول لشيخ يدخل وانتي لموي انتظري بره

لمى : نووو دادي بيبي انت اتركني اتفرج بليييييز

مالك بحنيه : زين بس مو تقلدين – احتقر نجلاء - انتي بنت ناس

احمد تضايق وهو يشوف رجفة نجلاء من حكي اخوه : يله مالك دخل الشيخ ..- بحنان قال – نجوله معك اوراقك الخاصه

نجلا بصوت خايف : ايوه حتى اوراق التحاليل ..

احمد اشر لها تجي لعنده : تعالي ..

مشت ومرت عند لمى اللي لحقتها وقفت عندها بعد ماتغطت وحطت عبايتها على راسها ومابان منها الا ايدها السمراء ... نجلاء تفشلت وهي كاشخه بالعباءيه المزخرفه

احمد بهمس : خائيفه ..

نجلاء : بموت من الخوف ..

احمد : اذا تحبي ن

نجلاء بسرعه قبل لايكمل : لاااا مو كذا بس غصب عني ..

لمى كانت تسمعهم ومبسوطه لعمها مره

دخل مالك ومعه الشيخ وملك فيهم على سنة الله ورسوله .. وكانت هذي اكبر غلطه سوتها نجلاء بتندم عليها طوال حياتها ..

لمى بصوت واطي : لووووووووووووووولللللل الف الصلاة والسلام عليك يا حبيب الله محمد مبروك عموا

احمد كان مبسوط مره : الله يبارك فيك .. – لتفت لنجلاء وقال برقه – مبروك حياتي

نجلاء وهي تحس باحساس غريب خلاص صارت زوجة احمد الناعم الحبوب الرومنسي اللي اخذ قلبها .. زوجته للابد : الله يبارك فيك

لمى : ههههه عقبالي ..

مالك كان معصب حده : خلاص لهنا وانا مشكور .. ورني يا استاذ احمد كيف بتكمل حياتك .. يله لمى ..

لمى : لا بابا بجلس شوي

مالك ودلوعته لمى : ارجعي مع السايق ولا تطولي – باستهزاء – اتركي العرسان على راحتهم ...

طلع مالك ..

لمى : لاتزعل من بابا عمو هو كذا ..

احمد : والله مو انا اللي ازعل من اخوي الغالي ..

نجلاء كانت ساكته ماهي عارفه شلون تتصرف

لمى بحماس : نجلاء وريني وجهك

نجلاء استحت وهي ترفع غطاءها وكانها اوول مره تشوف احمد كيف هي عادي لكن هاللحين هو زوجها .. فتحته وكان وجهها احمرررررررررررررررر

لمى شهقت ماتوقعتها حلوه كذا ملامحها فيها طيبه تجذب ورقه : مشاء الله بعذره عمي تخبل

نجلاء وجهها زاد حمررره

اما احمد كان شمتان فيها ويضحك : ههههههههه

لمى : تهبلين بصراحه عرف يختار احمدوه ..

احمد : احمدوه ها لميه ....

لمى بطفوله : ههههههه

نجلاء كانت مبتسمه لهم وساكته ..

احمد التفت لنجلاء : حبيبتي نجوله ليه ساكته

نجلاء بصوت واطي وين الجراءه اللي كانت تكلمه فيها والا لانه صار زوجها ماتقدر تحاكيه : لا عادي ..

لمى : تراني جهزت شنطة المعرس وسالت الدكتور قال بس توقعون على مادري وشو ويقدر يطلع

نجلاء : مشكوره .. وانا بكره الصباح بوقع عقد ايجار الشقه – وقفت تتهرب من الفشله ونظرات احمد – انا هاللحين برجع للبيت

احمد بسرعه : ليه ..؟

نجلاء بتوتر مع حياء : لانك مفروض هاللحين تاخذ الدواء وتنام ..

لمى : حررررررررركات من هاللحين تخاف عليه

احمد ناظرها بحب وقال بصدق : اصلا قلبي وحياتي هي تهتم فيني من قبل لاخذها ..

نجلاء مشت بسرعه تطلع مستحيه خلاااص احراج ..: باي

طلعت اما احمد ولمى ماتوا ضحك لانها استحت هذا الواضح

احمد : خطيره والله نجوله بس شغلها عندي بكره ..

.........

نجلاء : ها مروه وش صار

مروه بهمس : انتي وش صار نقول مبروك

نجلاء ابتسمت وهي تتذكر احمد : ايوه

مروه بفرحه ناقصه : مبرررروك ..

نجلاء: الله يبارك فيك

مروه بحسره : ياقلبي عليك حتى من غير شبكه او دبله ..

نجلاء: المهم احمد مو ذهب

مروه تنهدت : وانتي صادقه ياما ناس عرسوا بافخم الفندق ومايدروا عن بعض شي من كثر الجفاء ..

نجلاء: لهالحين يضربك

مروه : اتركيها على ربك وروحي رحاب تحتريك داخل

نجلاء ضمت مروه من قلب : مشكوره حياتي ..



**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************




شموخ بعد اللي صار مع نجلاء صارت تتنطط وتنبسط ولا بهامها شي صحيح ماقدرت باللين والخوف تخلي نجلاء تحكي لكن مصيرها تعرف ...

طلعت ترقص مع امها لان سجى بتمرها بعد شوي يطلعوا لبارتي بدل الطفش ولان سجى بكره بتكون بالرياض ...

طبعا هذا البارتي كانت فيلا ماجرينها شلة بنات وبس فيها بنات وبوفيه وديجيه وباربكيو وهبال وهم فوق 9 بس

تجهزت وكشخت ..

دقت عليها سجى وهي بالسياره : يللللله تاخرنا مره ..

شموخ : انتظري شوي بس باقي البس وبنزل

سجى : ياااربي مو انا قايله لك من بدري ..

شموخ : سجووووووووو وبعدين يعني خلاص ابنزل هاللحين

سكرت بوجهها معصبه : خير تصرخ علي ...

لبست ونزلت ببرود ودلع لسياره : هاي

سجى : هاااااااي يله حرك ..

شموخ : لاتكشري كذا علشان المره الجايه ماتصرخي علي ..

سجى تحب شموخ كثير ولها معزه غير عن اللكل بقلبها : اوكيه تعادلنا بكره برجع لرياض خلينا ننبسط

شموخ (( اكيد بننبسط لان البارتي خمسين بالميه فيه شباب ههههههه ))..


..**** نكمل وش بيصير عليهم في البارتي الجائي .. :..****
متكحله بدم خاينها
94 : 1 ص ..



**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************












 
  رد مع اقتباس
قديم 13-12-2007, 12:55 PM   #16
top secret
عضو مجتهد

 

الفصل الرابع عشر

سامي : هاااي

ام ريان : هاي

سامي : بالمرررررررررررررره عطشان

ام ريان بصوت مرتفع شويه وهي ترمي المجله بجنبها : رووووووز هاتي عصير

سامي باشمئزاز ويحس بطنه يمغصه لما تخيل شكل الشغاله جايبه له العصير من ايدها المقرفه .. يكره الشغالات لابعد حد وجسمه يقشعر من شوفتهم : لاااا اجل مابي ..

ام ريان طنشته : هاتي اثنين ...

سامي جلس وقال بحنان : لاااا ام سام ضايق صدرها ليه ..؟

ام ريان تنهدت : طفشت اخواتك بره ومحد حولي وكل صديقاتي وجيراننا سافروا ..

سامي : هانت بعد كم يوم سفرتنا وبتنبسطي وعاد صيعي مع الوالد

ام ريان: هههه الله يرجك ..

سامي بجديه : يمه في شي محيرني ...

ام ريان : وش هو اللي محيرك ..

روز اعطتهم العصيرات

سامي قز روز من فوق لتحت بشمائزاز يكره الشغالات وجسمه يرتعش اذا شافهم يحس انه بيسترجع كل اللي ببطنه ..ماخذ منها شي ..

ام ريان عصبت : اعوووذ بالله انت لو تشوف ضل مراءه تنهبل اعقل ..وقلي وش المحيرك

سامي كانه تذكر : ايوه صحيح يمه اللي محيرني مره بالشاليهات لما كنا فيه سمعت شموخ وريان يتهاوشون مثل العاده لكن قالوا كلام صدمني ومافهمته

ام ريان بخوف : وش قالوا ...؟

سامي : قالت شموخ لريان ياولد عمي وهو قالها مانتي باختي .. و..و وكلام ماذكر لكن غريب

ام ريان ارتبكت وجهها انخطف لونه و طاح العصير من ايدها الا سامي لايعرف لايعرررررررررف كل الناس تدري الا سامي .. ماهي ببايعه شموخ .. والله يضيعها ولا يهتم ..: يؤؤ انكسر

سامي عقد حواجبه : يمه .....؟

ام ريان بارتباك : وش هالخرابيط انت من وين تسمع ها شكلك غلطان

سامي عقد حواجبه وتاكددت له شكوكه ربكت امه وخوفها .. ومرض شموخ المفاجاء وكره ريان لها يدل انها مو اختهم .. لكن امه ليه ماتبغاه يعرف وش السبب ..؟

ضحك يمشي الموضوع وهو من جوا يموت ويعرف الحقيقه : ههههه جد شكلي اتوهم على خرابيط احيانا

ام ريان ارتاحت لان سامي رجع مثل قبل وترك الجديه ...: ها متى طيارتنا

سامي يحاول يركز بسوالها لثواني معدوده سكت ويحس الفهم عنده بطياء شوي لانه انصدم انه مكان يتوهم وشموخ مو اخته لكن كيف ومن تكون وش القصه ..؟: مادري على الحجز ..

ام ريان : يعني انت ماحجزت ..؟

سامي : الا اكيد بس – كان مضيع وماقدر يجمع كلمتين على بعض ..- هو الحجز – ضرب راسه وانه تذكر شي –اؤؤؤؤه ذكرتيني ماكدت الحجز و – وقف ومشى مستعجل لغرفته – اباكد الحجز وبرجع ..

ام ريان تنفست بعد ماطلع (( يالله كننا بنطيح بورطه الحمد لله ان سامي يطنش ومايدقق مثل ريان والا كان رحنا فيها ... ياقلبي ياسامي ليه صرت كذا اللي لايسامح اللي كانت السبب ويحرق قلبها وجعلها تتعذب ليل مع نهار ))

سامي دخل لغرفته يفكر مصدوم شكوكه كلها طلعت صح لو شموخ مو اخته اجل من وكيف اسمها معهم وهذا اللي لازم يعرفه ومن شموخ بالضبط ..جلس يفكر بمنال بعد بكره بينفذ اللي بباله ..

فتح درج بدولابه وطلع اشرطه كثيره كانت تصوير فيديو للبنات وهو معهم كل بنت اسمها وقبيلتها وفضيحتها .. ضغط على اسنانه وبلع ريقه : ليييه ياسامي ليه تسوي كل هذا ..؟ ليه تضيع بنات الناس وش بتستفيد ....؟ ليه يتخله عن انسانيته بس يشوفهم ...؟ ليه يطير عقله ..

حس ان الضيقه بتجي له من جديد رمى الاشرطه من جديد بالدرج وقفله مرتين بقسوه .. حاول يضبط تنفسه : لاااااا مو وقته مو وقته ابدا ...

مسك حلقه ومشى من غرفته يهرب من اايش مايعرف لكن مايبغى يجلس لوحده طلع لشباب الدوانيه من زمان عنهم : والا ليه الشباب عندي شي احسن ههههههه

ضحك بشيطانيه مخيفه وطلع من البيت ..

ياترى ايش ورى هالضحكه الخبيثه ياسامي ؟..





**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************




(((((( يقولوا ايام قبل واثبتت الايام ان قولهم صحيح/ أمن لعدوك مره ولصديقك الف مرررره )))))))))

لبست ونزلت ببرود ودلع لسياره : هاي

سجى : هاااااااي يله حرك ..

شموخ : لاتكشري كذا علشان المره الجايه ماتصرخي علي ..

سجى تحب شموخ كثير ولها معزه غير عن اللكل بقلبها : اوكيه تعادلنا بكره برجع لرياض خلينا ننبسط

شموخ (( اكيد بننبسط لان البارتي خمسين بالميه فيه شباب ههههههه ))..

سجى : وش سر هالابتسامه الخبيثه ..

شموخ : عادي جالسه اتخيل شكل بارتي بنات الهاد .. كيف بيكون

سجى : اكيد كشخه لانه بفيلا على البحر ..

شموخ : مو شرط عند مثلا شاليهات – بحقد - ريان على البحر وبالمررررررره مو حلوه

سجى باستهبال : واااو رجلي عنده شاليهات

شموخ باحتقار : كفوك ..

سجى تكمل هبالها : على قلبي مثل العسل ..

شموخ بخبث: وعمر ..؟؟

سجى تنهدت وقالت بغصه : لا هذاك نجم سهيل بعيد مرره

شموخ بوقاحه : لاتقولي انك طفشتي ويائستي ..

سجى بسرعه ومن قلب : لاااا امل من الناس كلهم الا عمر ..- ابتسمت تتخيل عيون عمر وهو يناظرها لما قدمت له العصير – ياويللللللللللللللللللللللللي ياخذ العقل...

شموخ بغرور : مادري وش عاجبك فيه لااسم ولافصل ولا شكل حتى

سجى بجديه : بينك اذا تحبيني لاتغلطي عليه ..

شموخ ببرود : طيب لاينط لك عرق ..

لفت شموخ عيونها على الطريق وشافت كيف الحياه حلوه بعيد عن ريان وانها تقدر تعمل اي شي بعيد عنه ولو انه مو موجود كان هي هاللحين مدلله ومبسوطه وماشيه على حل شعرها .. : شغل لنا اغنيه ..

شغل المسجل على اقرب شريط ..(( رحلتوا من بقى وياي ..
يحس بضحكتي وبكاي ))

كانت اغنيه للجسمي .. حست شموخ ببروده باطرافها وارتجف جسمها مانتبهت فيها سجى لانها كانت سرحانه بعمر . .. حست شموخ بغصه بحلقها وناظرت القمر اللي بالسماء (( ماما بابا مروج وينكم مشتاقه لكم نفسي اشوفك مرره وحده نفس بصورتك ماما .. لو انك عايشه كان هاللحين ماتركتيني اروح اي مكان وسالتي عني .. بابا لو انك فيه كان اخذتني بحضنك وابعدت ريان بقساوته عني ..مو مثل عمي البارد ..مروج حياتي وحشتييييييييييييني بالمره ماشتقتيلي .. بس انا اشتقتلك موت عارفه اني كل والله كل يوم اناظر صورك واكتب لك سوالفنا وكانك معي مفتقدتك بالمره لاتخافي ريان مايدري عن شي ..))

كانت الدمعه بهدبها لكن ماسكتها ..قاطعها صوت سجى الطفولي الناعم

سجى بتفكير : بينك تتوقعي فستاني بيطلع حلو ..

شموخ : لحد وين هو ..

سجى : امم لنص فخذي ولبست معه صندل يشبك وعملت شعري كيرلي

شموخ : اكيد مو احلى مني هههه ..

سجى بعفويه : اكيد انتي اصلا حلوه من غير شي مشاء الله ...الا وش لبستي

شموخ بخبث: اكيد ساتر مره ناس ماعرفهم (( وش يضمني من يون فيه ))...

سجى : ليه عادي كلنا بنات من متى انتي معقده ..

شموخ بمكر مثل الثعالب والثعابين : اذا وصلنا بتعرفي ...


بعد ماوصلوا دخل السايق الفيله الواسع وقفهم عن الباب وبعدها صفط سيارته بمكان مخصص لها ..
http://www.up07.com/up5/uploads/7ac7b98c10.jpg



نزلوا سجى و شموخ يتمخطر ون وكلهم حماس للحفله لان صوت الاغاني يحمس

سجى على نياتها : شكل البنات فالينها ..

شموخ : هههه ادخلي ونشوف ..

دخلوا وعلى طول لغرف التعديل يعدلوا اشكلهم

شموخ كانت مبتسمه بالمره من زمان نفسها تحضر خفلات مختلطه الاضاءه خافته ريحة الجو عطورات الموسيقى ماليه المكان الشباب الكشخه والحلوين وعيال التجار بكل مكان .. ومع الاسف كانوا كل البنات الموجودين بنات اصل وقبايل ..

سجى على نياتها بالمره تفكر بنات ولمه حلوه مثل اللي تروحها بالرياض ..

طلعوا من الحمام للقاعه الكبيره اللي بالفيله .. شموخ انبسط وهي تشوف عيون الشباب عليهم اكيد مثل العاده بتلفت الانظار ..

مسكت ايدها سجى وهي تشهق : شموخ ايش هذا ..؟!

شموخ ببرود : ايش فيك لمة شباب وبنات

سجى غرقة عيونها وقلبها صار يرجف بخوف قالت ببلاهه : وحنا ليه هنا

شموخ اخذت كاس فيه خمر على الاخير لربعه بس وبوسطه زيتونه : تعالي بس انبسطي وخليكي فري ..

سجى مسكت فمها وصارت تبكي من الصدمه ماتوقعت شموخ بالوقاحه والنجاسه هذي ترخص نفسها وكانها بنت ليل ..

شموخ بملل: آف ليه تناظريني كذا وكاني قتلتلك احد

سجى بانفعال لفت انظار مجموعه بسيطه من الموجودين : ليه ضحكتي علي ..؟ ليه تعملي كذا وانا اعزك اكثر من ربى

شموخ بنجاسه : والله مو انا اللي ضربتك على ايدك وقلتلك تعالي انتي اللي كنتي متحمسه بزياده

سجى تفلت بوجهها : خسيسه نذله حقيره

ركضت لمكان الحمامات تبكي كانت تدور على الامان تحس انها بغابه كلها وحوش وشموخ اللي تموت فيها وتدور رضاها وكانت مستعده تشتريها وتبع الدنيا كلها ..


قــلــي بــربــك يابعد..عمر..مـغـلـيـك
وشلـون خنـت اللـي مـحـرم يخـونـك
وشلون هانت رجوتي يوم انا ارجيك
وشلـون هانـت دمعتـي فــي عيـونـك
وشلون بعت اللـي بهالنـاس شاريـك
قـلـي عـلامـك بـعــت نـــاسٍ يـبـونـك

مشت تركض لبرى الفيله وصدمة برجال اقسعر جسمها كله من الصدمه وقالت بين موعها : سوري سوري

....................

شموخ مسحت وجهها باقرب منديل عندها وفي نار تشتعل بصدرها وحلفت تخرب الليله على اللي فيها من حركة سجى السخيفه اجل تذلها قبال الكل ..

لحقتها وهي ماسكه جوالها وتحترق ..

......................

تركي: يوووه ياعمي مالي خلق اروح .. ماحب هذي السوالف اكلم اوكيه لكن بنات لا ...

مشاري ولد خالته : يله تروك فرفش عن نفسك رقص وناسه .. ليكون خايف

تركي: خايف من ايش بخاف ..؟

مشاري: يعني مايعطونك وجه والا تصير مصخرتهم ..

تركي : كل تبن تخسى من تردني وانا ولد امي وابوي ..يله سرينا ...

دق جوال تركي ..(( بو الهش يتصل بك ))

تركي : ارحبوووووو بو الهش

متعب : وينك يالحجي ..؟

تركي : سلامتك بس طالع مع مشاري مشوار ..وش اسوي شبك فيني الا اطلع معه

متعب : اوكيه بو صنعه اتركك مع صلة الرحم وترى بكره راجعين لرياض

تركي : اوكيه ..؟

سكر تركي ولف على مشاري : متى بنطلع ..؟

مشاري: هههه السهره صباحي

وصلوا للفيله الفخمه اللي على البحر ودخلوا سيارتهم واخذها واحد يوقفها لهم


وكان صوت الاغاني عالي لدرجه انك تحس ارض تهتز ..

تركي وهو كاشخ على الاخير : لا شكلها صباحي جد ..هع هع هع ..

مشاري : تعال ياعم رز نفسك واثقل على البنات ..

دخل تركي ومسك فمه لابنفتح ويصير شكله ابله كانوا البنات اشكال والوان وكثير وكانهم مو بالسعوديه ابدا لا ومعهم شباب يضحكون ويسولفون ... وفي شله بنات جالسين يتفرجون ويضحكون ...

ناظر تركي وهو اول مره يجي هنا توقع انه بيحس الجو عادي وكانه يناظر التلفزيون لكن كذا بالفسق هذا ماتصور واشكال ماقدر اوصفها لكم ومع الاسف في منهم كثير ويدعون انهم من المجتمع الراقي ..

حس تركي باشمئزاز لابعد حد وكانه بهايد بارك بدوله اجنبيه لكن الفرق هنا بنات وشباب عوايل وشيوخ واكباريه ...

هو من طبقه اقل من المتوسطه لكن مع جلسته عند متعب صار معروف عند هذي الطبقات ويضنوه مثلهم .. مادروا انه يشتغل شغلتين علشان خواته وامه واخوانه ..

تركي (( يارب لاتخسف فينا سماء ولا ارض ))

طلع بسرعه من عند البوابه وصدم ببنت جايه مسرعه وتتحلطم : الله يضيعك مثل ماضيعتيني ..

ناظره تركي بعصبيه ..لكنها بسرعه اعتذرت : سوري سوري

تركي لاشعوري منه نطق باسمها شافها مره وحده صدفه ولف بسرعه لكن صورتها بباله : سجى ...

سجى وهي خايفه وتمسح دموعها : انت من وين تعرفني لهاللدرجه الفضيحه انتشرت

ناظرها باحتقار الارض حتى اخت متعب هنا والله لو درى عنها لذبحها : انتي وش مجيبك هنا

قبل لاتتكلم سجى شاف وحده بفستانها الوردي وحواجبها معقده لفت سجى بقوه لجهتها وعطتها كف على وجهها : مو انا اللي تتفلي بوجهي ياغذره ياضايعه ..دوري مع معين ضيعت نفسك انت وعمر حبيب القلب بعدين حاكيني جد انك زباله ..

سجى كانت مصدومه بشموخ لدرجه جمدت لسانها وايدها وكل شي فيها ماعرفت وش ترد بس بكت اكثر ...

شموخ رفعت فستانها ورجعت شعرها بغرور وكانها بذلة مجهود كبير ومشت لعند البوابه : جد ناس زباله انتي اختك ماتركتيها بحالها وطايحه غرام بزوجها عمر – ناظرت تركي اللي لها الحين ماسك ايد سجى بعد ماصدمته وماتركها لانه كان يسالها – خذها ترى بليله مجانا الزباله ماتخسر ..

طلعت لسيارات ..
..

اما سجى طاحت على الارض مغمى عليها مسكها تركي بسرعه وهو يحسها امانه برقبته حتى لو اخت متعب غذره وزباله مستحيل يتركها هنا مع ناس سكارى ماتدري عن ارضها و سماءها ..

دخلها لسياره بعد ماسحب اقرب عبائيه مايعرف هي لمين وطلع من هالفلع الفخمه او القصر المشئوم ..

مايدري وين يروح وش يسوي ياخذها لمتعب والله يقتلها صحيح حلال فيها القتل لكن متعب اللي بيروح فيها وبيضيع مستقبله وتتشوه سمعتهم ..

ضرب الدركوسون مايدري وش يسوي ماتصور انه بيجي لشرقيه وبتصير له هالمصيبه ..


شموخ قالت لسايق يرجعها للبيت وهي متنرفزه مره تسب وتلعن بسجى وتدعي عليها كانها المظلومه .. شافت امها بوجهها تاففت من قلب مالها خلق ثيابها اللي عليه لا وهاللحين امها جائيه تزيد عليها باسائلتها جالسه بالبيت وفاضيه لهم ...

ام ريان : بينك غريبه رجعتي بدري ..؟

ششموخ بطفش : ام البنت ماتت وتنكسلت العزومه ..

ام ريان بتاثر : لاااا الله يرحمها مسكينه غدت يتيمه

شموخ باسلوب تجريح : يعني هي اول واخر يتيمه ياكثر الايتام هنا

كانت تقصد نفسها وفهمت عليها ام ريان وحز بخاطرها اللي قالته ماقد حسستها انها مو بنتها اصلا كانت تغليها عن كل عيالها واهملتهم بسببها وبالذات بعد المرحومه مروج : ماما ليه تقولي كذا مضايقك شي ...

شموخ بعصبيه : ايوه مضايقني اني مو بالمكان اللي مفروض اصير فيه .. – كملت بغرور وثقه زايده - وحده بجمالي وجاذبيتي مفروض ماخذها ويتمناها ملك مو اي احد وكل اللي يجون اعيال تجار او تجار صغار
انا ابغى هامور ابغى بطران يركبني سيارات احدث موديل تكون فساتيني كلهم من ديور وشانيل وقيفنشي وفندي ومحد عنده مثلها .. ابغى كل شي يوصلني قبل لاتمناه ... ابغى الخدم والحشم حولي وينتظروا اششاره مني ...- نفخت نفسها اكثر - اللي بجمالي مفروض يكونوا من مليرديرات العالم لكن وش اقول حسافه على جمال ضاع بهالبيت ..والله قهر – قربت من المرايه تناظر جمالها الجذاب وملامحها المرسوومه رسم – انا مفروض اكون مثل التحفه النادره ممنوع اللمس لاني جد نادره ومافي مثلي بالوجود ..خساره والله جساره

ام ريان كانت مصدومه من غرور شموخ وثقتها بنفسها اللي بدت تدمرها وتصغر كل شوي حولها قالت لازم تجرحها : في بجمالك واجمل منك كثير ..

شموخ بثقه وغرور مايهزتهوهم جبال : يمكن لكن مافي بجاذبيتي واناقتي ورشقاتي لاتحاولي ماما محد يقدر يوصل لبينك ...انا فيني كل شي الذكاء الجمال والاناقه والحلاء والجاذبيه والدلع والثقه ..

ام ريان لحد هاللحين مصدومه وحست ان شموخ جد جمالها يدمرها وصارت بدون اخلاق .. حست من بعد ماقالها ريان انها مو بنتهم صارت ماتهتم تطلع معها وماتحب الا تجلس لوحدها اكثر ودايم تهتم بجمالها بشكل وساسي بخوف ... وثقتها بنفسها تعدت اشواط : ياماما الجمال فتره ويروح ومو دايم ..

شموخ : الا انا .. سحري بيروح معي لاخر نفسي لي هنا ..-

سامي : وانا اشهد شموخ انتي مزيونه بزياده .. وآآآآه لو انك مو اختي – شدد على اختي علشان يشوف ردة فعلهم لكن البرود ولا شي تغير -

لفوا شموخ وام ريان على سامي اللي بيده باقة ورد كبيره واكياس بالهبل ..والشغاله رافعه وراه شويه من الاكياس ...

شموخ بغرور وهي تبعد شعرها : عارفه اني قمر .. مايستاهل تقول .. – ناظرت بالاكياس – وش هذا ..؟

سامي غمز : سر ...؟

شموخ بدلعها لكن بزياده شوي : سامو حبيبي ايش هذا ..؟

سامي : لاتحلمي حتى ..

ام ريان : جد وش هالاكياس

سامي ابتسم بثقه : قلتلكم سر ..

شموخ بخبث : ماما اتركيه علي – بدلع ناعم وغجري وملامح وجهها البرياءه - سامووووو بيبي .. ايش هذولاء ..

سامي : ههههه ما اقنعتيني لا تحاولي ...

ريان رجع للبيت لان ابوه يبغاه بموضوع ضروري الا شاف شموخ تقرب عند سامي بقستانها الوردي وهي تناظره بدلع : ساموو اكيد لي صح ..

سامي حس بمشاعر غير لشموخ وبالذات انها مو اخته هز راسه من فكرته الغبيه مره : لاااااا لاتحاولي

صدمه ...
اسلوب العقارب ...
ثعبانه ...
حقيره ....
ياشموخ تحاولي بسامي لاي حد وصل فيك تفكيرك المريض ..
سحب ريان سيجاره وهو متوتر ويحس بضغط باذنه من كثر ماهو يغلي من جوا تقرب منه بكل وقاحه وترفع الكاب من شعره بدلع وتترجاه قدام عيون امه وهو داريه انها بنت عمهم مو اختهم

شموخ وهي تلوح بالكاب قدام عيون سامي : سموووي قلي من وين لك كل هذا ..؟ ولمين ..؟

سامي ابتسم بارتباك وهالشي مافات ريان : بينك ضفي وجهك هناك هذولاء مو لك حقي ...

شموخ بخيبة امل مصطنعه : لااااا خساره
سحبت منه الكيس والورد بقوه ..

سامي صرخ : جيبيها ..

ركضت بعيد عنه وهي تضحك لكن فستانها الطويل ماسعفها وكانت بتطيح على وجهها ..

الا وايده البارده باصاعبه النحيفه .. تمسكها باخر لحضه ماقوى يناظرها تطيح وتتعور .. مايقدر يسمعها تتالم ..ويوقف يناظرها

شموخ كانت مغمضه عيونها هي طايحه طايحه انتبهت بايده دائفيه .. وريحة سيجارته وعطره وكل شي تكرهه ماسكها .. وقريب منها ...حست بالقرف والاشمئزاز ياناس تكرهه ..وصوت انفاسه السريعه الكريه قريبه من خدها ..

بعدت عنه وكانها ملسوعه : آف انبسط ماطحت على وجهي ...

ريان بنار الشوق واللهفه بداخله نبضات قلبه ... تعوره من كثر ماتدق ... مشتاق لها يومين وكانهم دهر اشتاق لوجهها اللي ماغاب عنه لحضه وحده .. لكن هذا ريان مو اي احد ناظرها ببرود وجهه بارد وكانه مايحس : انتبهي واثقلي المره الجائيه – بهمس – والا مشغوله بسامي ..

ناظرته بصدمه واحتقرته ..

ام ريان : هلا والله بريان متى جئيت ..؟

ريان : من زمان وانا اناظر المصخره

احتقر شموخ وسامي ...وجلس بجنب امه .. يسلم عليها ....

سامي (( محتاجك ياخوي ضايقه فيني الوسيعه حاسه ان موتي قريب )) ...

ريان ناظر بعيون سامي وقراء اللي فيهم ...
لكنه بعيد بعيد مره بينه وبين اخوه ...
حواجز واسوار مستحيل يقدرون يحطمونها مع انها بضمه خفيفه وصادقه ينكسر كل شي لكن الحقد والماضي والغرور والكبرياء يمنعونهم ...

شموخ كانت واقفه مكانها لكن مقهوره وقررت تجلس علشان مايضنها تهرب : اي مصخره ..؟ انا وسموووي نستهبل انت وش دخلك ..؟

ريان ناظرها مكشوفه ياشموخ والله واضحه ..
ابعدي عن سامي الا ساامي ..
والله اقتلك وادف قلبي معك لكن سامي مايتعذب او يتاذى ..هو روحي وتومي : مادري عنك اسالي حالك ..؟!

سامي بحركه مفاجاءه سحب الورد والكيس من شموخ : هههههه الحلال مايضيع

شموخ وجود ريان مضايقها لكن طنشته ورفعت فستانها من الجهتين ومشت بسرعه لسامي : قلي بسرعه لمين كل هذا لحبيبتك اللي بالكوفي

سامي عقد حواجبه : اي حبيبه ..؟

شموخ مشت لعنده وناظرت بامها : ماما سجى – حست بكره وهي تقول هالاسم كررره فضيع يقطعها تكره سجى وتتمنى لها المذله بدون اسباب هذا الظاهر لكنها تغار منها بكل شي – اقول سامي

سامي ابتسم ولمعت عيونه الناعسه : قولي ..؟ خلينا نسمع ..؟

شموخ تخصرت بدلع ورجعت شعرها لورى بغرور : الشيج سام جالس مع وحده تلوع الكبد بالكوفي شوب بمجمع الظهران لا ومندمجين ويظحكون ...سجى قالت لي ..

سامي : ههههههههههههه قصدك منال الحقيره ماعليك منها بس ضنيت عندك سالفه ..

ريان ..(( تسالين عنه ..
تضحكي معه ..تدلعي عليه
تركضي وراه ...
تهتمي باخباره ..
وكل هذا قدام عيوني ...قدامي انا والله شي يخنق ويضيق الصدر يقتل اكثر من الطعن
وانا مانام من الضيقه عليك ..
انا اللي خاويت نجوم الليل علشانك))

طفى السيجاره بعصبيه بالطفائيه واخذ ثانيه يدخنها .. ويناظرهم لابقين لبعض وكانهم انخلقوا يكونوا لبعض .. سامي اطول منها وهي قدامه اثنى .. تخيل شكله لو وقفت جنبه ...

ام ريان : يله سامي اترك عنك سوالبف البنات هذا و انت عندك خوات

سامي عض اسنانه ولف على شموخ بعصبيه مصطنعه : ارتحتي هالللحين

شموخ بدلع :نووو .. لحد ماخذ الورد اللي بيدك وتقلي من مين ..؟او لمين ..؟

سامي لف على امه وريان وهو مبتسم على دلعها : ها يمه قولك برتاح من هالنشبه ..

ام ريان : ماتوقع

شموخ كانت تتناسى وجود ريان اللي مضايقها برجوعه المبكر ... مضايقها بالمره توقعته يسافر شهر مو يومين ..: هههههه.. ههههه

سامي جلس على الكرسي وقرب الاكياس كلها منه وهو يناظرهم : والله ياختي ضحكت على خوياتي كلهم وقلت لهم بكره عيد ميلادي ماصحيت اليوم الا كل وحده معطيتني موعد ومعها هديتها عاد انا مثل مايقولوا غني واحب الهديه هههههههههههه

شموخ جلست قباله معطيه ريان جنبها : من جدك انت والله وناسه .. – مسكينه عامله نفسها برياءه ماتعرف هالسوالف – في بنات يعطونك ليه ..؟

فتحت الاكياس بحماس وتختار اللي يعجبها ..

سامي : الحب ومايسوي ههههه

ريان (( ابعدي عن وجهه قومي من قباله ليه تقتربي منه كذا .. من متى واهتمامك بسامي كذا ..؟ ))
: يمه وين ابوي تاخر ..

ام ريان : ابوك نايم بس ننتظر نجلاء ربع ساعه واصحيه نتعشى

سامي : غريبه نايم مو بعادته

ريان عقد حواجبه : لا وداق يبغاني ضروري ..

شموخ رفعت ساعه وشهقت : وااااااو ساعة روليكس ... هذي جنان بالمره هذي بعشر الالف انت عارف انها تششتغل بدم وحرارة جسم الانسان ..

ريان عرف انها ماتبغى سامي يحكي معه وحركتها هذي علشان تجذبه لعندها مايدرري كيف تفكر ولحد وين تبغى توصل

سامي ابتسم وقال بصدق ومن قلب : ماتغلى عليك تفداك

شموخ حطتها بحضنها بتملك : ومن قالك اني سائله فيك اصلا باخذها هههههههه

سامي : ياشين الغرور يابنت ..

شموخ لفت على ريان انها تبعد شعرها مو قصدها تناظره : مو انت قلتلي قمر يحق لي اجل اغتر ..


(( قمر
قالها قمر
لا شكلي من زمان لاهي عنهم ومادري وش يصير بكل غباء ناسي من يكون سامي ومن الثعبان شموخ ...)) : اتركي عنك الغرور اللي مايلبق لك ..

شموخ تنرفزت : لاااا لابق لي انا بينك .. ويحق لي ..

ريان : لااا مشكلتك ماخذه مغلب بنفسك ..

شموخ بنرفزه وعصبيه : انت وش عرف لوانك شايف عيون ال..- باخر لحضه مسكت لسانه كانت بتقول شي يدفونها فيه اليوم
عيون الشباب اليوم ..
قويه ياشموخ ..
والله قويه كويس انك مسكتي اعصابك ..

ناظرها باستهزاء : عيون ايش ..؟!

سامي: خلااااص تراكم تقرفونا انتم بس هوشات عورنا راسنا

شموخ كانت تهز رجلها من العصبيه سحبت الورد بقوه لحد ماجرح اصبعها شوك الورد : حتى هذا لي آه

رمت الورد وضغطت على اصبعها ..كان فيه دم قليل لكنه جرح ..

ام ريان قامت بخوف : انجرحتي يالمك

سامي وريان ناظروا بعض اراديا امهم تعشق شموخ عن اللكل وهذا شي يقهرهم لانها مو بنتها ..حس ريان من نظرات سامي انه يعرف انها مو اخته ..


شموخ وقفت : لاتخافي ماما مافي شي ..- ناظرت ريان بحقد – مافيني شي ..

ريان تنررفز من دلعها الايد ..

سامي: يمه وش فيك جرح بسيط ..؟

ريان باستهزاء : لا اتركها هذي بينك الجرح يبكيها ..هههههه .. وش فيك ناسي هذي دلوعة الماما ..

ام ريان ناظرتهم معصبه بنظرات غريبه مافهمومها ..

شموخ : هههه صدق بزر تغار من مااااااااما حبيبتي ماعليك منه ماما – سكتت لانها حست بشوية دوخه بسيطه لكن فاجاءته خافت تطيح او تتالم قدام ريان قالت وهي تحتقره - انا طالعه ابدل ماما اذا صحى بابا قولي لي علشان العشاء ..

سحبت اكياس سامي كلهم وطلعتهم معها فوق بدون استاذان

سامي : هههههههههه والله خطيره يابنك لكن ماخذهم ماخذهم ..

طلعت الدرج وهي رافعه فستانها تركض : اييييوه قابلني ..

ريان ناظرها لحد ماختفت من عيونه وظل يناظر طيفها وسرابها ..لحد مانبهه صوت امه المعصب : ريااااااااان .. ساااااااامي .. انتم ماتفهمون ها ..

ريان : وش فيك يمه ..؟

سامي : خير ..؟ ليه معصبه بعد ..؟

ام ريان تنهدت ولمعت عيونها بحزن : جرح مثل هذا يموتها ناسين ان عندها نقص مناعه كبير ..

شهقوا الاثنين كيف نسوا شلون ماخطر ببالهم ..

ريان كيف تنسى معقوله ناسيه انها باي لحضه ممكن تروح منك .. ناسي انها بلحضة عين وهزت رمش بجرح بسيط تصير تحت التراب ..

طفى السيجاره معصب كيف بغباءه نسى ..

سامي : يالله نسيت .. هي ماتدري صح ..

ام ريان بحده : اكيدلاااا

سمعوا صوت اشياء تطيح لفوا لدرج شافوا الاكياس كلها تتناشر قدام عيونهم ..

اول من وقف ريان وطلع بسرعه وثوبه مايساعده رفعه وراه امه وسامي ..

ريان مشى مايشوف قدامه وايده على قلبه واعصابه مشدوده كان خايف .. خايف لايفقدها كذا مهم كانت عيوبها يحبها واكشف بهالثواني اللي يطلعهم الدرج انه وصل لعشقها

شموخ كانت واقفه عند الدرج بدايته وايدها على فمها ..

كلهم وقفوا فجاءه وهم يشوفوها ليه متصلبه كذا سمعت عن مرضها او تحس بالم

ريان بكلمات بطيئاه يحسها تحرق جوفه وتغص بحلقه وكانه بطلعت الروح يقولها : ش..مو..خ .... ايش ... ف...يك..؟

شموخ ناظرتهم وقالت بغرور : وش فيكم ..؟ طاحت الاكياس مني

دخلت لغرفتها بدلت وهي تتحمد عليهم ليه يركضون ويفكرون فيها شي بس يبغون الفكه منها .. وناااامت كانت تعبانه وشوفت ريان الهم ضايقتها كثير ...

ريان ابتسم باستهزاء: قلتيلي تموت هذي تموت بلد

دخل غرفته متضايق ليه ركض له ليه خاف عليها – ضرب الطاوله – غبببببي ..

سامي : هههههه العبله خوفتنا ..
نزل من الدرج : يمه انا طالع شوي اعتذري من ابوي بايش شي مالي خلق العشاء ..

ام ريان تنهدت : اجل ماصحيه احسن .. نجلاء نايمه – شفتوا الام ماتدري ان بنتها مابعد رجعت – وريان وشموخ اكيج هاللحين بيناموا ..

دخلت ببرود لغرفتها .. تتوقعون لو شموخ مو بالبيت بتنام بهالبرود ..



**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************



بمجمع مارينا مول ..

ندى : يوووه وعود والله مالي خلق ادور جزم ابغى بيجامات

وعود: يمه شوفي بنتك السخيفه تاركه الجزم وتدور بيجامات

ام نواف بطفش : ايش فيه بعد ...

ندى : والله من اول مادخلنا وهي اختاري الجزم الاكسسوارات قالك ماعرف الا هالتناتيف

نور عصبت : آآف انتم مادري كيف بتجهزوا وهذا حالكم الله يهدكم من اول مادخلنا هولش

ام هواجس : وهي صادقه خلاص تفرقوا كل وحده تنقلع بمكان لحد ماتخلصوا ..

وعود : هههههه

ندى : ههههههههه


ام نواف : انهبلتوا انتم وش فيكم

ندى : لا لو فينا المجمع مو مع بعض بنرجع بنفس الملابس باختصار الذوق واحد ..

وعود : يييييييييس ..

ام نواف جلست على الكراسي وجليت معها ام هواجس: اجل انتم لفلفوا براحتكم وحنا بنجلس هنا عند المطاعم لحد مايلعب نواف ملاك ..

نور : حلو بنات بسررررررعه دام مافي عج ياخرونا

ام نواف: ههههه عقبال مانتعب لجهازك ..

نور فهمت تلميحها يعني وافقي حمرت خدودها وسكتت ..

ندى: الله واكبر انا ساحبين علي بس هانت لكها كم اسبوع وشهر وانا بمصر ادرس ..

وعود طفشت وسحبتها قبل لايبدون الهوشه مع امها وتتضايق وويرجعون لبيتهم

البنات تسوقوا بطريقه غريبه ياخذون اي ملابس بس المهم المقاس مادققوا كثير بالملابس العاريه لها ساتره ولطلعات ..كيف مو هي عروس وهالرجل وش تكشخ له راح عن بالهم لان يعقوب ماكان يدقق كثير لانه ساكن مع اهله وطول وقتهم تحت مايقدروان يتنفسون ..

لكن لعانت ندى ماقصرت للبيجامات ...والملابس الخاصه تموت على هالشغلات = تذكرني بنفسي مع زوجات عمامي خخخخ ..

القاعه ونحجزت والزواج تحدد بعد شهر لام يخلصوا بدري ..

ورحلت التجهيز طويله ويبغالها صبر وطولت بال وقلة ضغوطات ..



**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************




تركي ...سمع صوتها تبكي لف شافها متكوره على نفسها وتبكي من قلب وترتجف .. صرخ باعلى صوت يطلع راسه : هاللحين تبكي هاللحين لما نزلت روس اهلك للارض والله لو درى متعب لاذبحك اليوم

سجى زادت بكي وصارت تشهق بكى يقطع القلب وكانها بتموت من كثر البكي ..

تركي : غطي شعرك ووجهك الله يسود وجهك وش اسوي فيك هاللحين ها وانا مبتلي فيك وين اوديك يالز...استغفر الله بس كنتي بتخليني اقول كلام شوارع ... هذي الحريه اللي تبونها مانتي عارفه ان اللي تعمليه يسبب الايدز وامراض خطيره ..

سجى ودها تحكي لكن تبكي اكثر وماغير تقول : م....ا......م....ا ....

تركي : والله انك بلاء هاللحين وش اسوي معك ...

سجى تبكي من قلب وترتجف وكانت خايفه موت ماتعرف من هذا اللي راكبه معه لكن متاكده انه رجال سبع لا ويعرف متعب اخوها : م.تع...ب ... لا.. يع..رف ...

تركي مالقى الا هالحل وقفها عند باب الفندق ...وفتح الباب : يله انزلي ..

سجى هزت راسها بقوه : لااااااا

تركي جرها مع ايدها بقسوه : ليه ناويه تبليني فيك ...

مشت سجى معه وهي تبكي اكيد بيقول لامها وهذا يوم موتها جد ....

سجى بكلام متقطع بين دموعها : قل .. لد..ا..دي ..م..ام...ا ... ن...ووو

تركي : لااا ناوبه على ايش انتي ابوك يبتليني ..

دق الجناح اللي جالسين فيه امها وربى وهي ..

ام رياض : yes

تركي ضغط على يدها اكثر ودزها على الباب : انطقي ..

سجى بصوت بالموت طلع : ..ا..ن..ا

ام رياض عقدت حواجبها مستغربه : من انتي

تركي : سجى ..

ام رياض خافت من الصوت الغريب وسجى معه يمكن سجى تعبانه فتحت الباب شويه ..
تركي دز الباب كله ورماها على الارض بقسوه ..تزحلقت لداخل الغرفه ..

ام رياض شهقت : سجى ..

تركي : خاله انا تركي بن خالد خوي متعب تغطي وابيك بموضوع

ام رياض مو فاهمه شي : تركي وش مجيب سجى عندك .. ايش فيه

سجى ضمت رجل امها وصارت تبكي : مامااااااااااااااا

ام رياض طاح قلبها اخذت عبايتها ودخلت تركي ..

تركي وهو لاف وجهه بعيد عنهم لان سجى جسمها كله بان والعبايه طاح نصها وامها ترفعها وهي رجلها مو شايلتها تطيح

ام رياض بعصبيه : وش فيه وش فيها

تركي : بنت هذي مفروض تدفنوها وهي عايشه ..

...................................


بعد ماحكى تركي لام رياض كل اللي صار وطبعا لمح لها ان بنتها شرفها ضايع مع واحد من الحفله وهي صديقتها متهاوشين عليه قال اللي شافه وفهمه عقله ..

ام رياض بجنون وعصبيه صارت تضرب سجى وترافس فيها : ايا الحماره التبن كنت داريه والله انتي مايجي منك الا المصايب ياويلي ويلاه على تربيتي اللي مابانت فيك

سجى كانت تبكى وتترجاء ظلموها كل اللي يفكرونه كذب هي لكن ماتقدر تحكي صرت الم من ضرب امها القوي لها كانت تستنجد بصديق اخوها الشهم لكن هو قال كلام ماصار وبيضل شهم طلعها من هذاك المكان ..

تركي لما شاف الدم يطلع من فم سجى وانفها خاف تموت بين ايد امها بدل ماتلم امها الفضيه سوت اقسى من اللي ممكن يسونه اخوانها يقتلونها ..

بعفويه سحب ام رياض منها : بتموت بيدك خالتي .. ماتستاهل توصخي نفسك علشانها

كانت كلمات تركي مثل الخناجر تقطع فيها اكثر من كذا هي مظلومه ماتنكر انها كانت تحب عمر حب محرم لكن ماقد طلعت قدامه بدون عبائيه او فكرت تغريه هذا وهو اللي تحبه كيف اجل بتبيع نفسها لاي احد ..

ام رياض : آآه لو اني قاتلك قبل تطلعي من بطني كان احسن ..

سجى كانت ضامه نفسها على جسمها وتتاوه وتتحسس فكها اللي طاحت اسنانها من الضرب .. طلعت الدم اللي بفمها مع سنين طاحوا قدام عيون قاسيه مثل الحجر .. الظلم قاسي ..

ام رياض جرتها للحمام : انقعي لهنا لحد ماتقدري توقفي على رجلك مابغى ابو ك واخوانك يشوفونك كذا ..حتى ربى مابيها تعرف وانا بتصرف يابنت الكلب ...

سكرت عليها البا واخذت المفتاح معها وتركي واقف وكله تايد لام رياض

ام رياض بانكسار ماقد حست فيه : والله مادري وش اقولك ياولدي – دعت ربها من قلب – الللللله يستر عليك دنيا واخره ويستر على خواتك ..

تركي بقهر لانه يحس ان عرض متعب من عرضه : تسلمين خالتي والله ان خوات متعب خواتي واللي يمسهم يمسني ..

ام رياض بكت ورجلها ماقدرت تشيلخها جلست على الارض تبكي مقهوره : مادري ليه تسوي كذا دايم تسود وهي كل شي نبغاه نعطيها اياه مدلله اخر دلال حتى سيارهات اشترينى لها بسوقهم مزارع وكتبن باسمها – ضربت خدوها – وش تبي اكثر ليه تنزل راسنا بالارض

تركي النخوه خئته : ماعاش من ينزل راس اخوي متعب واهله للارض لاتخافي ياخاله محد بداري وانا بلم الموضوع

ام رياض بجزع اكبر بنتها سودت وجهها : كيف نلمه والناس اللي شافت وسيرتنا اكيد على كل لسان .. بكره تتزوج ويدري زوجها انها حقيره ورخيصه واني ماعرفت اربييها ..

تركي : انا مستعد اتزوج بنتك كم شهر استر عليها بعد اسرحها

ام رياض وكانه معطيها كنز تهلل وجهها ورجع الدم فيه : جد ياوليدي

تركي بثقه : قلتلك ياخاله ماعاش من ينزل راس متعب للارض ..

ام رياض : والله انك رجال من ظهر رجال - وقفت ببطء – لاتشيل هم المصاريف والبيت كل شي غلي بس استر عليها الله يستر عليك ..

تركي ضاقة فيه الدنيا ورط نفسه بس لعيون متعب اللي وقفاته ماتنعد من ثرهم ياما باع سيارته علشان يسدد تركي ديون ابوه المرحوم ياما فزع له بنص الليل ياخذ اخته المطلقه تولد مواقفه مواقف رجال جد :خلاص ياخاله اتركي الموضوع لحد مانرجع بكره لرياض وانا وامي وخواتي نجي نخطب مثل الناس ولا كان شي صار

ام رياض تمسح دموعها : والله ان متعب عرف يحتار ربعه جد انك اخو دنيا ..

تركي مشى بيطلع : تسلمين ..وماوصيك لاحد يعرف باللي صار والله يقتلها متعب وهو يروح فيها ..

ام رياض حمدت ربها ان ربى طالعه مع عمر والا كان هاللحين ماسكتت : ان شاء الله

طلع تركي وركب سيارته واخذ خط لرياض بهالوت من الليل لكن محتاج يهرب مايقدر يواجه متعب او يناظر بعيونه لحد مايخلص من سالفة اخته ..
...مايدري يحمد ربه انه راح مع مشاري علشان يطلع اخت متعب من القذاره اللي هي عايشه فيها ضيعة نفسها وضيعة اهلها معها ..
رمى علبة الببسي الموجوده بسيارته بعصبيه هوو ناقص هم ياده مايكفي امه وخواته لكن هو وش خسران شهرين بعدها يطلقها من غير لايفضح صديقه واخوه متعب .. اما هي فشغلها عند امه ..وخواته مح بيربيها من جديد غيرهم ..

تذكر كلمات ام عيون رماديه اللي هي شموخ ((جد ناس زباله انتي اختك ماتركتيها بحالها وطايحه غرام بزوجها عمر )) : عمر نسيبهم وصلت فيها الوقاحه تخاوي زوج اختها عن جد هذي شيطان مو بنت ...لكن انا اوريك ياقذره ..

......................

سجى بعد ساعتين قدرت تجمع قوتها وتوقف على رجلها غسلت وجهها وفمها وهي تحس بالالم غلست وجهها وتذكرت كيف ضربتها امها وانذلت من شموخ اخس خلق الله غسلت وجهها بالمويه يمكن تخفف دموعها الكثيره

دقت الباب على امها ..: ماما

ام رياض قدرت تجمع قوتها المعتاده بعد ماطمنها تركي وريح بالها ... قامت فتحت الباب لسجى وقالت بقسوه : لاتقولي ماما على لسانك يالفاجره انا ماعندي بنات الا ربى سمعتي قدام اخوانك وابوك ..واختك عادي لكن بيننا لاتفكري تحاكيني او ترفعي عيونك بعيوني

مشت سجى لعند السرير تترنح وتتميل من شدة الالم والضرب ودها تقول لامها كل شي لكن لاجاءت تنطق بكت ...وحست لسانها ثقيل ماتقدر ترفعه





**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************






رجعت نجلاء للبيت وحطت رسها على المخده بتنام .. ضمت المخده وابتسمت ودقات قلبها سريعه ...هي هاللحين زوجه لاحمد بالشرع والقانون ..ناظرت بصورته اللي مع ملف المستشفى وهي سرقتها من زمان وطلبت منه يجيب صوره ثانيه علشان تاخذها ..
تحسست وجه باصابعها وكانه حقيقه مو صوره .. اسرها هالوجه من اول نظره احتقار ناظرها فيها .. كان يحرك مشاعرها وهي المتفلسفه والجديه اللي ماتحب تنجرف ورى مشاعرها وعصبت على ريماس لانها تميل لمشعل اللي كانت تكرهه ..مافكرت بمشعل كثير
...
تحسست خشم احمد المكسور شوي من حادث صاار لي قبل كم سنه وعيونه اللي فقدت حلاها هاللحين وصارت ذبلانه ..


اسمعت صوت مسج بجوالها رفعته بملل وهي لحد هاللحين تبتسم ابتسامه حالمه مع احلامها الورديه ..

((مجروح وين أروح وإنت الروح
يامن الحلا والغلا فيك ثاير
في بعدك ينوح قلبي المذبوح
ولما أشوفك أجيلك بأشواقي طاير
يا وردة بحسنها بعطرها تفوح
يا من جعلت قلبي فيك هايمٍ وحاير
يا من جعلت عشقي للناس مفضوح
يا قمري يا دليلي وبليلي ناير
إن جرحتني وعذبتني أقول مسموح
إنت الهنا وعمري أنا وفرحة الضماير
يا سعد قلبي وحبي ويا بلسم الجروح
يا أجمل ضيفٍ على قلبي وزاير
تغلا وتدلل لكن عني ما تروح
يا من تتغنى بحسنك كل العشاير
وهذا قلبي بين إيدينك كتابٍ مفتوح
وإنت فيه كل المعاني والسراير
إن رحت عني روحي تلوح
بالهم والحرمان والأحزان والعساير
إنت صاحب القلب السموح
وأنا عشقي لك فاضحٍ وهادر
أحبك يا منا قلبي وبعشقي أبوح
إنت الشوق والذوق وأجمل البشاير
مجروح وين أروح وإنت الروح
يامن الحلا والغلا فيك ثاير ))

المرسل : احمد ..

ابتسمت اكثر وضحكت بنعومه : هههه يابعد قلبي ..ذاكرني هاللحين

نجلاء بشخصيتها ثقيله لكن تحس انها غير مع احمد مصفوقه وماتصدق تشوفه قاومت ماتدق عليه وترسل له .. ماقدرت دقت ..

احمد ماصدق طلعت منه لمى بوقت متاخر لكنها حالفه تنشب فيه قبل لايسافرون لزيولندا ..
رسل لنجلاء رساله هو كتبها بسرعه من غير لايصلح كلماتها ضغط ارسال ..
بعد ثوواني دق جواله اللي كان تهريب لانه ممنوع عنده رد باول دقه ..: الو

نجلاء كانت ضامه مخدتها البيضاء والغرفه غرقانه بالظلام ماعدى نور الابجوره الصغيره قالت بهمس : مساء الخير

احمد : مساء الاشواق ياروحي ..كيفك..؟

نجلاء: كويسه - بدلع - حمودي ليه مانمت لهالحين

احمد تنهد: ياويلي انا حمودي لا مااقواها والله يانجلاء ..

نجلاء خدودها ولعت : ....

احمد بهدوء يذبح : اللللو نجوله معي

نجلاء : احم احم ايوه .

احمد: اليوم لموي نشبت فيني تمدح فيك وبحلاك بصراحه نبهتني لااشياء ماكنت اشوفها

نجلاء: مثلا ..

احمد : ان بنتك برقتك ونعومتك مستحيل تقراء لهتلر

نجلاء: هههههههههههههههههههههه

سامي توه راجع للبيت وسمع صوت نجلاء تضحك استغرب لا وبغرفتها ..دق الباب بفضول

نجلاء بهمس : دقيقه حمودي ابشوف مين يدق ..- رفعت صوتها – تفضل ..

سامي دخل وهو مبتسم : مساء الخير

نجلاء طاح قلبها جد لكن قالت بثقه : سام ..؟ مساء النور

سامي : سمعت صوت ضحكك واصل قلت اشوف كود البنت انهبلت

نجلاء: كود هههههه لا مانهبلت – ارفعت الجوال – احاكي تلفون

احمد كان يسمع لاسلوب حكيهم كيف هادي ورايق بعكسه مع اخواته واخوانه صراخ على الفاضي .. لا ونجلاء اذا كانت مقتنعه بشي تعمله بقوه وثقه ..

سامي : اوووه اللي يشوفك يقول تحاكي خطيبها على هالجو الرومنسي .. ترى انا ماشغل النور الخفيف كذا الا اذا بحكي مع خوياتي

نجلاء : اقول سموي فضحتني مع البنت

سامي : اذا حلوه عطيني رقمها

نجلاء: هههه تهبل تاخذ العقل - حطت السماعه باذنها – يقولك يامي انتي حلوه

احمد : هههههه فولي له اشبه نجلاء القمر

سامي : دامك قلتي كذا اجل جيكره ويله نامي بلا تلفونات رومنسيه بهالليل

نجلاء (( ياويلي كانه يدري )): اوكيه سكر الباب معك ..

سامي قبل لايسكر الباب : الا نجوله صحيح مانتي برايحه معنا لمصر

نجلاء : لا مرتبطه بشغل السفره الجايه

سامي : اول مره اشوف وحده تكره السفر مثلك .. ترى مراح اوجك الا واحد يموت على السفر علشان تتربي ههههه .. اجل في بنت بالعالم تكره السوق والسفر لو

سكر الباب يتحلطم ..

احمد: هذا اخوك ..

نجلاء: ايوه اصغر مني سامي

احمد: انتي اكبرهم صح

نجلاء : ايوه صحيح ذكرتني ماقلتلك عن بينك طلعت مو اختنا بنت عمي ثامر مادري ياسر ..

ولحديث الليل والعشاق بقيه ..




**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************



... اليوم الثاني ...


بداخل الطياره

جى عند النافذه وبجنبها امها تناظرها باكبر نظرات الاحتقارعلى وجه الارض ..

من امس ماكلت شي ولا شرب شي عطشانه مرت تحس بجفاف بحلقها من كثر البكي وكانت مغطيه وجهها على غير العاده ..

امها صرخت فيهابصباح هاليوم : من اليوم وطالع مالك طلعات ودخلات الا ورجلي على رجلك لحد ماياخذك تركي لبيته

سجى شهقت وقالت بصراخ هستيري : مابغاه انا ماسويت شي ... مابغاه كذااااب والله يكذب

ام رياض: لا واضح جد اني ماعرفت اربيك لو انك ميته هاللحين مو اشرف لنا سود الله وجهك .. – رمت بوجهها عبايه راس وغطى ثقيل – خذي غطي نفسك والبسيها مابغى حد يشوفك ويعرفك لانك – تفلت بوجهها – مشهوره يال...."محذوووف " ..." مشفر " ... " رقابه " .......

سجى بلعت الاهانه والمذله مالها وجه تحكي خافت خافت من امها كثير ياما تلاسنت " تهاوشت " معها لكن بلاخير تنهم هي هذا وامها ماعندها شي دها كيف ورجال غريب مدخلها عندها ...

لبست العبايه وغطت نفسها اصلا حتى لو ماقالت لها امها تغطي هي بعد بتغطي نفسها لان عيونها مورمه وجهها احمر ومجرح من البكي .. واسنانها تنزف من امس لا نهم تكسروا .. شفتوا بايش اهتمت فيه محد يشوف جمالها وهو متنفخ بس

..........

سجى بهمس وصوتها مبحوح من البكي : ماما

ام رياض بين اسنانها : قطع بلسانك لاتقولي اسمي على لسانك

سجى (( جعلك السم والسرطان والايدز والزمهري والضربه والوجعه والشلل ياشموخ .. حسبي الله عليك دمرتيني وهدمتي احلامي ومستقبلي )) : ابغى مويه ..

ام رياض بقسوه وهي تنا ظر المجله اللي بيدها : كلي خراك ماتستاهلي المويه ولا الاكل ..

متعب التفت لهم وهو بالكراسي اللي بجنبهم قال وهو يتثاو ويحك شعره وبنفس الطريقه العربجيه : ايييش فيكم ايش فيكم تتساسرون ..؟وكانكم من تنظيم القاعده انت وهالسواد اللي بجنبك هع هع هع هع هع

هاللحين الالتزام والحشمه صار ارهاب وتنظيم قاعده جد ناس فاهمه الدين غلط .. ناس جاهله متخلفه ..عندها الحشمه عيب وفشيله ..الله يلعن افكار علمانيه مثل كذا ..


تركي كان جالس بجنب متعب لان متعب لزم عليه يروح معه وام رياض بدات مكان ربى مع تركي علشان يجس عنده سبحان الله بعد مماكانت تعايره وتهاوش متعب لايحاكيه هاللحين تفضي له مكان بجنب ولدها يغير ومايتغير ..

سجى كانت بتنطق لكن خافت من امها وتركي اللي جالس عند متعب لايقوله شي ..

ام رياض: مافي شي بس ورى ماخليتنى نحاكي اهل شموخ هاللحين دامنا بالشرقيه ..

بانفعال سجى : متعب لا شموخ لا ...بينك لااااااااااا
غطت وجهها بيدها تبكي ..

متعب خاف : يمه وش فيها سجى ..

جاء بيوقف لعندها ام رياض اشرت له : اجلس مافيها شي بس متهاوشين مثل العاده وبيرجعون

مادريتي يام رياض انها هي اللي اخذت بنتك لهناك

تركي (( ياشين دموع التماسيح ياشينك .. والله لو دريت ياخوي يامتعب وش هي مسويه كان ذبحتها وهي تبكي ماوقفت تشوفها ... ))

سجى بصوت ضعيف متهجد ويرتجف : عطشانه ..

ام رياض ناظرت بالمجله ولا كان حد يحاكيها

سجى بلعت ريقها وقالت بشجاعه ارتجفت منها وقلبها كان بيوقف : متعب عطشانه

متعب وتركي لفوا عليها ..

متعب مستغرب : كان طلبتي مويه ..
نادى المظيفه تجيب لهم مويه ..

اما تركي ناظرها باحتقار وعوج فمه بجهة اليسار (( نجسه حرام فيك المويه ))

شربت سجى مويه بلهفه ونظرات امها تحرقها كان نفسها تقتلها على حركتها السخيفه

ام رياض سحبت المويه منها : الوعد بالرياض ..

..............

اما ريااض كان ضحكه معبي الطياره مع كاترين حبيبة قلبه ..

رياض من قلب : هههه تابرني والله

كان معطي كل الناس ظهره وعيوونه عليها هي وبس حركاتها هي.. رمشة عيونها يرف لها قلبه .. ابتسامتها تساوي عنده الملايين .. يكفيه عن العلام وجودها هي وبس كان متضايق لانه بغباء ربط نفسه بوعود ونسى زعل كات حياته لكن مستحيل يزعلها او يضايقها على حساب هذي الوعود ..لكنه قسم ولازم ينفذ حلفه ليذلها ويعلمها من رياض ولد فهد اللي ترده ..

كاترين وهو كانوا طول وقتهم يتهامسون ويضحكون ..

وبو رياض وامه كانت مقفله معهم صحيح ام رياض مشغوله بسجى ومصيبتها لكن مستحيل تنسى عدوتها اللدوه النصابه كاترين ..

سجى كانت تبكي بدموع حاره تحت الغطى ياليتها ماراحت لهالحفله ولا عرفت شموخ بحياتها كلها .. لو ان الزمن يرجع كان ماعرفت شموخ ولا امنتها على سرها ...

عمر كان جالس قدام بكم مقعد وعلى اعصابه بالمره سجى مغطيه نفسها كذا ليه وليه ماعطته وجه وصوتها كان تعبان (( يمكن مزكومه متهواء الشرقيه بس قبل كم يوم مافيها شي .. غريبه ليه مغطيه وجهها ولا جلست عندنا .. احس انها فيها شي ياقلبي ياسجى عساك مو تعبانه جعله في اختك ولا فيك ياشمعة قلبي .. والعمر كله يفداك .. لا والاغرب جالسه بغير مرحها المعتاد قلبي فيها شي

((ياليت مابيننا مسافات وقيود ..
ياليتني اقدر اسالك وبالحاح ..
وبين لهفتي وشوقي بوضوح ..
وترى نفس على نفس ماتنجبر ..
هويتك وعطوني قطعه من دمك ...
طلبتك ذبوحني يومن قالوا اخذ اختك ..))
" للمبدعه : همس الندلى "


ماقدر يستحمل اكثر وقف بعصبيه

ربى بهدوءها المعتاد : وين ..؟

عمر بارتباك واضح : ها ... الحمام ..

ربى ابتسمت بنفس الهدوء ورجعت تناظر المجله تتسلى لانها قليلة حكي وعمر بعد ...تهقون لو زوجته سجى بيكون الخطيب الصامت مثل هاللحين ..

مشى عمر وطول الوقت عيونه على سجى مر من عندها وتركي ناظره بحتقار كيف يناظرها ذا علني وهي رفعت راسها بسرعه وكانها حست بوجوده .. جد الوقاحه توصل الناس لابعد حد ..

سجى تنهدت بصوت مرتفع لما دخل عمر الحمام ماغاب ت التنهيده عن تركي وحس بالاشمئزاز منها كيف بيوصخ اسمه وعائلته بهذي البنت الوقحه ..



**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************



دق جوالها بصوت مسج تقلبت سريرها بملل مانامت من امس والسبب احمد ماتركها الا عند صلاة الفجر ..

احمد......... ابتسمت وتحس ان صوته لهاللحين باذنها : آآه زوجي وحبيبي وتاج راسي والله

ارفعت جوالها تشوف كم الساعه لان الغرفه كانت بظلام من الستاره الثقيله بالغرفه البيضاء ...
حست قلبها يدق بسرعه رهيبه ماتصورت انه صحي هاللحين او مشتق لها كذا ..

حمرت خدودها وبعدت البطانيه عنها لانها فجاءه حست بالحراره ..كيف تكون حياة الانسان اللي فاقد الححب لسنين .. ..لما يدخل عليه شخص يضيع كل سنين الجفاء ..بمعامله رقيقه ناعمه تداعب مشاعره برقه .. لمشاعر حب صادقه تشهق باسمك لاقبلت ..كيف بيكون حال المحروم من اشياء كثيره وفجاءه يحصلها مره وحده من ايد مثل البلسم الشافي للهوداء والروح ..

قرت المسج بعيونها للمره السابعه

((ان غاب عن عيني من الناس غاليين ..
ماسال ..
واقول :اللي يبيني يجيني ..
الا انتي يسال عنك كل العناوين ..
معقوله انسى نور قلبي وعيني ..))

ابتسمت ابتسامه حالمه وهي تحط الجوال بنعومه على الكومدينه وكانها خايفه على رسالة احمد تضيع اذا رمت الجوال .

بدلت وتروشت وصوت ضحكك شموخ واصل لعندها اكيد تحاكي صاحباتها بالتلفون : آآآف ماتمل وهي بس رافعه التلفون - غمزت لنفسها بالمرايه – لو انهامثلي عندها حمودي حياتي كلها فدااه ... كان وش سوت ..هههههههههه

..........:::::::::::..........

اما عند شموخ كانت متمدده بالصاله وبحضنها بيسو وتحاكي جوال وصوت ضحكها معبي البيت ..

شموخ : ههههههه وحشتني موت ووحشتني سواليفك
كانت بايعتها وتبغى امها تسمعها وتهاوشها علشان تبكي وتكسر خاطرها كذا مشتهي فلمي هندي الليله

فيصل : والله لو اني واحشك جد قابليني اتركيني اشوفك

شموخ (( ايوه هين )) : اممم انت ضيعتها على نفسك انا لما دقيت عليك امس كنت ابغاك تجي وتشوفني لكن انت مارديت

فيصل انصدم معقوله بعد سنه بتقابله لا من جدها هذي غبي ليه طنشتها امس : لااا العبي علي

شموخ بدلع وهي تلعب بشعرها : والله من جدي كان في بارتي عاملته وحده من صحباتي يعني شباب وبنات ورقص كنت بعزمك

فيصل : بارتتي شباب وبنات لاااا افا والله لو اني داري حنا فيها اقابلك اليوم

شموخ : لااااا ماقدر اتركها على الظروف

فيصل تاكد انها كانت تكذب وتتلاعب فيه وهو مل منها : صحيح مروجتي مابركتي لي ..

شموخ : مبررررررررروك ياقلبي بس على ايش ..؟

فيصل : خطبت ..

شموخ باستهزاء : لاااا على البركه ومن سعيدت الحظ لاتقول بنت عمك اللي تحبها ..

فيصل بصوت مرح واضحه فيه الفرحه : ايوه هي واخييييرا ..

شموخ : هههه مبروك عند جد تستاهل بس وش اسمها

فيصل بتردد كبير ك مو لازم ..

شموخ : هههه لاتخاف عليها والله ماحسد وبعدين بيبي الاسم الاول مايضر

فيصل : على قولتك .. – برومنسيه – رسل اسمها رسل

شموخ كتمت شهقتها (( مااااارسيل ...مارسيل الحقيره )) .... وعدلت من جلستها حتى ان بيسو تضايقه : مييييو ..

فيصل بهدوء :الو ..

شموخ بقهر : ليه تخطب ..؟ ليه تبغى تتزوج ..؟

فيصل استغرب منها ليه معصبه يعني تحبه لا مو مروج اللي تحب وتنحب وهي من اول ماكلمته قالت لها انها ماتهتم بهالمكالمات بس تتسلى ومراح تغار عليه وتعمل له حركات البنات السخيفه... حتى انه ارتاح لها وسولف عن بنت عمه اللي يحبها لكن ماقد قال اسمها ...

شموخ بعصبيه مشت الغرفتها وسكرت الباب بقوه وصرخت فيه : وكيف تتزووووووووووج ها ..؟

فيصل : مروج لاتصرخي فاهمه ..

شموخ اخذت نفس وامتلت دموعها عيون تحس بنار تحرقها ومن داخلها ليه هم ياخذوا اللي يبغونها وهي لااا حتى متعب المقرف مابعد يفكر يخطبها وهي جمالها يذبح تكررررررررهم وتكره اي احد احس منها ... قالت بصوت ضعيف مو صوتها : ليه يافيصل ليه ...؟

فيصل جمدت ايده بالسماعه شكلها زعلانه بالمره متضايقه .. معقوله تكون تحبه ...

كملت شموخ : الله يوفقك باي .. امسح رقمي ولا عاد تتصل

سكرت السماعه ورمتها على السرير وهي شعله من النار تحترق .. قلبها اسود حقوده تكره احد ينبسط وهي لا ..

ضغطت على راسها بعصبيه فكري ياشموخ فكري لازم ماتتهنى مارسيل بفيصل .. اللي يعشقها وعلى ايش يحبها ... لازم تتحطم يا فيصل ويضيع حلمك منك ..

دق جوالها متاكد انه فيصل .. لزوم الخطه ماترد لازم ماترد لازم تقنعه انها ماتبغاه ونسته علشان يكمل حياته

وقف الرن رفعته وهي مقهوره تناظر خلفية الشاشه صورتها بالبيجامه : هذا انا قمر والف من يتماني لكن ماحصلت من اتمناه ... من ياشموخ من ..؟

رجع دق بايدها مره ثانيه ونفس الحكايه فيصل .. رمته داخل الدرج : آآآآآآآآآآف ...

طلعت جوالها الثاني ودورت رقم كلثم كلثم ...

شموخ بدلعها الرباني : الو ..

كلثم بصوت مصدوم : الو .. بينك ..؟؟؟؟

شموخ : ايوه مرجبا كلثم كيفك ..؟

كلثم بنفس الصدمه : انا كويسه وانتي ..؟

شموخ : انا بالمره مرتاحه بشري كيف نتيجتك ..؟ هي طلعت النتايج اصلا ..؟
(( يالله كيف نسيت النتيجه كيف..؟ ))

كلثم مبسوطه ان شموخ تحاكيها : ايوه اخذتها ناجحه الحمد لله..

شموخ بفرح مصطنع : مبرررروك
(( ياكرهي لهالكلمه مبروك اليوم قلتها كم مره . .. مع وجهها هذي الكلثم اذا مانجحت من اللي بينجح ))

كلثم : وانتي ماخذتني النتيججه ...؟

شموخ : لاااا وين بدري مابغى اضايق نفسي اذا رجعت من مصر اخذتها

كلثم : مشاء الله ناوين على مصر

شموخ بغرور : ايوه دادي وماما مصممين عليها .. علشان كذا حبيت اعمل لمه للبنات قبل مصر وحشتوني

كلثم بلمت لثواني من متى شموخ تهتم فيهم اذا هي ماتجلس معهم الا نادر ..: اها اوكيه حلو

شموخ : امانه كلثم امنتك ماتجي الا ومعك مارسيل ..

كلثم : مارسيل لا صعبه شوي انتي عارفه اخر مشكله و

شموخ بتفهم : اكيد علشان كذا حابه اعتذر منها

كلثم فتحت فمها : تعتذررررررررري ..؟

شموخ : ايوه جلست معها سنه مو سهله .. وحشتني وندم اني زعلتها . انتي جيبيها معك ولا تقولي انا اللي عاملتها علشان ترضى اخاف مارجع من مصر مابغى احد يزعل علي

كلثم : لااا ان شاء الله بترجعي بالسلامه .. قبل لانسى ترى مارسيل ملكة

شموخ بصدمه مصطنعه : مبررررروك لا عن جد فرحت لها .. اجل اسمعي بكره ببيتنا الجمعه عندي علشان نحتفل فيها

كلثم بمرح : اوكيه بكره بكره ببشر كل البنات ..

شموخ : اوكيه سي يو ..

سكرت شموخ على وجهها ابتسامة انتصر مابعد تكمل بكره الوعد يا رسل وفيصل .. قال عشاق قال ..

طلعت لامها : ماما مااااما

ام ريان كانت لابسه عبايتها وراها روز شايله صواني الحلا : ايوه عند الباب

نزلت شموخ تركض بسرعه : مااااما طالعه

ام ريان : ايوه بيت جدتي خواتي مجتمعين وعزموني

شموخ عوجت فمها من صغرها يكرونها وتكرهم لانها مو بنتهم : غريبه متى تذكروا انك بنتهم

ام ريان: مادري عنهم والله ماودي اروح بس ريان الح علي علشان خواله يعطونه اصواتهم بالانتخابات ..

شموخ : انتخابات وش انتخاباته ..؟

ام ريان وهي تلبس برقعها على العبايه المطرزه بالذهبي والسماوي : مادري .. وش كنتي تبين

شموخ تذكرت : بكره عامله بارتي بعمله بالملحق بنااات وبس يعني ماما لاتجي وقولي لسام وريان مايجوا لحد مايخلص

ام ريان استغربت من متى شموخ تعزم بنات بس هي مستعجله هزت راسها وطلعت ..
اول ماطلعت كان بوجهها سامي وجهه اصفر ...: بسم الله ريان وش فيك ..؟

سامي رمى الشماغ على كتفه : يمه انا سام ..

ام ريان : سامي وش عندك لابس ثوب وجهك مايبشر بالخير

سامي : واحد من الربع متوفي وكنت بالدفن

ام ريان بضيقه : لاااا الله يرحمه .. عظم الله اجرك

سامي : اجرنا واجرك ..

دخل للببيت دفشان حياته وكانت شموخ عند الدرج ترقص وعلى اذنها سماعات .. بس شافته ابتسمت : هاااي سامووو..

سامي : للمصالح امس سارقه مني اليوم تتبسمين والا كان هاللحين ساحبه علي

شموخ رفعت سماعه وهي تصرخ لكن بنعومتها ودلعها المعتاد : تحاكينيييييي

سامي رفع السماعتين منها وصرخ : ايوووه

شموخ دفته وهي تسد اذنه : وجع من محمد عبدو لسامي شاكر

سامي : هههههه بس لاتعيديها ..

طلع الدرج ..وكانت نجلاء نازله مستعجله : هااي

ماسمعت ردهم وطلعت من البيت بسرعه ..

شموخ : ايش فيها هذي منهبله ..

سامي : في احد بهالبيت صاحي

شموخ : اكيد انا ..وين بتطلع ..؟

سامي ابتسم بخبث : يالله يابينك ياني متشمت بهذي اللي شافتها صاحبتك معي بالكوفي لان اليوم يوومها ..

شموخ :مافهمت

سامي ك مو ضروري

طلع فوق وترك شموخ مقهوره تحرق باعصابها اللكل يطلع ينبسط الا هي جالسه طفشت من الاماكن اللي تروح لها ... حياتها ممله ينقصها اكششن وهالاكشن بكره لكن اليوم وش تسوي مالها الا بيت ريوف تستهبل عليهم .: يؤؤؤ نسيت هم انقلوا وجاءو جيران جدد ..بس الجيران هاديين ومالهم صوت يمكن عرسان ... اروح والا لا .. ابجرب .. والا اروح لبيت جدتي تخسي جدتي هاللحين هي مو جدتي بس لازم اسايرهم واكمل المشوار ...لاااا والله يخسون ابطلع اتجهز لبارتي بكره احسن ...بس وين اروح اي مجمع ...

وبدت شموخ تفكر بالبارتي والاشياء السطحيه المهمه لها ولبرستيجها .. والابتسامه على شفايفها وهي تتخيل وش بيصير بهالبارتي ..
احلامك واحقادك كبيره وكثيره ياشموخ لحد وين بتوصلك ..؟!!!

..........................................

(( احبك كلمه تقصر لاصار الحكي عنك ))

نجلاء وصلت لشقه بعد تشوفها كانت صغيره كثير ... عقدت حواجبها لكن عجبتها بانوارها الررومنسيه حالمه ..لون الاضاءه بنفسجي ..وديكورها عصري



نجلاء : يارب تعجب احمد ...
حطت ملابسها بالدولاب والاغراض بالثلاجه وبعضها بالمخزن ..بسرعه علشان تروح لاحمد المستشفى وتاخذ اذن الخروج ..

عدلت تهوية الغرفه والشقه كلها علشان تناسب احمد ..صحيح ان التهويه تكتم تنفسها شوووي يعني منخفضه لان احمد ماقوى التعرض لهواء قوي او تنفس اعلى من تنفسه ..هو قلبه ضعيف مرره بسبب العمليات اللي ماكان محتاجها

نجلاء عقدت حواجبها وهي تتذكر انه كان ممكن يطلع من المستشفى كيف عمليتين كبار وخطرين يعملون له ..هاللحين مو وقته ابدا بكره لما ترجع لاحمد صحته بتشوف وش القصه ..

متاكده يانجلاء ان هالبكره اللي يتحسن فيه احمد بيجي ..والا ..بيكون بكره ليوم محزن وكئيب تفقده فيه ..

ناظرت نجلاء الشقه للمره الاخيره كل شي جاهز صحيح الشقه مطبخ وغرفه وصاله صغيره وحمام بس لكن عجبتها وهذا اللي كانت تحلم فيه مع اللي تحبه ..طلعت نجلاء من الشقه وراحت للمستشفى شافت لمى جالسه عند احمد ومعها شنطه صغير

احمد لف عند الباب بلهفه كانيعد الثواني علشان تجيه "" 1 2 3 4 5 6 7 8 9 .." انفتح الباب وشافها داخله بخدودها الورديه وجهها البرياء الرباني : السلام عليكم

احمد ابتسم بحنان : وعليكم السلام

لمى وقفت تسلم عليها : وعليكم السلام وينك تاخرتي في ناس كانوا بيبكون علينا

نجلاء واحمد ناظروا بعض: ههههههههههه

لمى : ها بيطلع هاللحين والا

نجلاء تحس انها ذااايبه من احياء كل ماشافت احمد ..: ايوه هاللحين ..

مشت لعند احمد مدت ايدها تسلم : كيفك اليوم

احمد سحبها وباسها بخدها بجراءه : كويس ..

لمى غطت وجهها بيدها : حررام عليكم تخربوني ههههه

نجلاء استحت من جرائته وقلبها صار طبول من داخل .. ابعدت وجهها الاااحمر ورفعت الشنطه : يله مشينا ..

لمى : لاااا والله ماتشيلينها يالعروس انا اشيلها

واخذت الشنطه الصغيره من نجلاء ..

نجلاء من الحراج لبست برقعها علشان يطلعون: يله ..

احمد ببطء قام من السرير .. نست نجلاء انها مفروض تساعده .. بسرعه مسكته من ايده ونزلته ..

احمد ابتسم لها وغمز ..*_^

نجلاء ناظرته معصبه : خلالالالالاص ..

احمد : هههههههههههههه

نجلاء ناظرت بالارض بسرعه وساعدته

ولمى ماسكه فمها بيدها وتضحك عليهم ..

احمد بهمس بينهم : وحشتيني ..

نجلاء غضت شفايفها بالمره ماتعودت على هالشي لا وهي قريبه منه بعد .. : تسلم

احمد ضحك بهدوء: صرفيها تسلم ..ههههه

نجلاء تضيع السالفه : لمى قوليلهم يجبوا كرسي اريح لاحمد ..

احمد توتر: لا كرسي لا .. اذا تعبتي اقدر امشي لوحدي..

نجلاءك لااا اتعب منك من جدك انت بس ..- سكتت -

احمد: بس ايش

لمى وهي تفتح لهم الباب : افهمها ياخي مستحيه منك وانت مو مقصر معها

احمد ناظر بنجلاء : جد هههههههههه

نجلاء ناظرت بلمى : والله ان عمك بيذبحني ههههههههه

لمى : ماعليك منه تراه بياع كلام قالها لميون غيرك

احمد : احلفي ههههههههه

نجلاء بجراءه هي ماعرفت نفسها فيها : عادي قالها قبل لكن هاللحين هو لي ومايقولها لغيري

احمد لف عليها وهم يمشون وابتسم ..: والله مانقالت الا لك ومايستاهلها غيرك ..

نجلاء ندمت على تهورها .. اما لمى ماقصرت فيهم لحد ماوصلوا لشقه ..

لمى : واااو ستايل ..

نجلاء : عارفه مو حلوه بس هذي احلى وحده وباحلى سعر ..

احمد بتعب شوي لانه بذل مجهود : ومن احلى نجلاء ..

نجلاء (( ياررررررررربي الا يحرجني عند لمى )): احمد تعال ارتاح داخل اكيد تعبت من المشوار

احمد يكابر : لا عادي ابجلس معكم ..

لمى ناظرت بنجلاء يكذب : اقوول حنا مانبغاك ادخل وبجي عندكم

احمد: لا من جد طفشان من السرير بتمدد هنا ..

جلست نجلاء وفصخت عبايتها وكانت لابسه برمودا وبلوزه بينك طبعا هذي الملابس طبق الاصل عند شموخ هي مقلدتها لانها حلوه على شموخ

لمى ناظرت بعمها وهو يناظر نجلاء من فوق لتحت بانبهار ونجلاء كانت مشغوله تصفط عبايتها ..: قسم بالله محد بيموت عمي ويوقف قلبه غيرك يانجلاء

نجلاء بصدمه ناظرتها : انا وش سويت ..؟

احمد : لموي وش هالحكي

لمى غمزت له : وش هالحكي ارحم البنت ياعمي اكلتها بعيونك ..

نجلاء ابتسمت غصب عنها واخذت شنطت احمد وعبايتها تحطهم داخل من الاحراج بس مامنعها تسمع صوت ضحكته العاليه بالنسبه لشقه الصغيره : ههههههههههه الله يرجك يالمى حرام عليك احرجتي نجوله

لمى : يله بس طس هناك .. اي انحرجت انت زوجها ولازم تتعود ..

احمد : الله يعين اللي بياخذك

لمى : لاتستعجل ماورى ولد رييم شي سنع ..

احمد : هههه قصدك عبدالرحمن ..؟

لمى: ياني ناويه اخليه يموت علي بس انت اصبر

دق جول لمى : الو .. انت وينك تحت .. طيب ...خلاااص اابنزل هاللحين .. قتل بنزل آآآف ..
سكرت السماعه وباست عمها : يله حمود اشوفك على خير ..

احمد: وين بدري

لمى : هههه علي تبغاني اصير عذول اكثر من كذا

احمد بهمس: لميه شكلك خطيره وخبره بصراحه متوهق ماني عارف وش اسوي

لمى بخبث: علينا خخخخخخخ صر رجال بس ..

تركته يضحك عليها ودخلت عند نجلاء ...

نجلاء كانت بالغرفه حاطه يدها على قلبها تموت فيه بس مستحيه موت ..
وماتبغى تطلع صارت ترتب ملابسه بالدولاب وهي تسمعهم يتهامسون ومهي بفاهمه شي ..واصلا ماتحب تطفل على احد ..

دخلت عليها لمى : لااا فكرتك نمتي هنا

نجلاء: هههه

لمى: يله انا طالعه موصيك على عمي

نجلاء بسرعه وبخوف : وين ..؟

لمى : هههه والله انكم تضحون وين يعني بروح البيت بنااام ..

نجلاء بدون تفكير: نامي هنا

لمى: هههه المره الجايه ..

نجلاء بلعت ريقها : لمى انا حبيتك وارتحت لك يهون عليك تروحي وتتركيني

لمى: هههههههه اقول عمي مايعض يله باي

نجلاء بسرعه : لاتنسي تعالي الساعه 11 لاني لازم ارجع لبيتنا

لمى: اوكيه

نجلاء: داريه غثيتك بس كم ييوم لحد مايسافروا اهلي ..

لمى: لا شدعوه والله انتي المشكوره طلعتي عمي من المستشفى والله انك بنت اصول جد وتحبينه وتستاهلينه ..

نجلاء : مشكوره ...

لمى : باي

طلعت وسرت الباب ..نجلاء طلعت بعدها لعند احمد ..

احمد : راحت لموي ياحليها ..

نجلاء: الله يحفظها ..

سكنتوا شوي نجلاء عند باب الغرفه واحمد على الكنبه بالصاله .. كان نظام الشقه المطبخ مكشوف على الصاله

نجلاء بتررد بس طاح وجهها وهو يناظرها هي ساكته : عطشان تبغى مويه ..؟

احمد ناظرها واسند ظهره للكنب وهو يتنهد : ياليت
تنهيدت هذي كانت من قلب

دخلت نجلاء للمطبخ تهرب من نظراته اللي تحرجها .. .. كان نظام الشقه المطبخ مكشوف على الصاله






احمد ناظرها وهي تصب له المويه كان بيتسم يحس ان حياته بتكون احس دام ملاك ورده جوريه مثل نجلاء معه ...

نجلاءعطته المويه وهي تبتسم : تفضل ..

احمد بتسم وسحبها تجلس بجنبه : تسلمين ..

نجلاء ناظرته يشرب المويه بهدوء مع انه عطشان قالت بتوتر : لاتتنهد بكره الضحكه ترجع وترتاح صدقني ياأحمد مابعد الضيقه الا فرج

أحمد التفت لها : وين الضيقه ونتي بخحياتي الله لايحرمني منك ..

نجلاء انبسطت من كلامه: ولا يحرمني منك

عطاها الكاس حطته على الطاوله ..مسك ايدها احمد وناظر بعيونها : انا عارف انك انتي الخسرانه بكل هذا

نجلاء بسرعه : لاااا ان

قاطعها وهو يبتسم لها بحنان ..دق قلبها بسرعه جوننيه من هالابتسامه المميزه الابتسامه هذي لها وبس : اتركيني اكمل للاخر ممكن ..؟

نجلاء هزت راسها بخجل ..

احمد شدد على اصابعها : نجلاء انا عرفت الحب منك .. حسيت بالانسانيه والحنان على ايدك ..نجلاء انتي شي ماكنت احلم فيه حتى ... عاارفه لو مانتي طلعتي كان انا ميت هاللحين ..- كمل بالام – يمكن انا ماقدر اعطيك كل حقوقك وانتتي بتتعبي لانك بتوفري الاكل والايجار بخهذا البيت .. انا مريض انتي مقدره هالشي يانجلاء صح ..؟ لاتردي هاللحين بقولك جربي معي اسبوع اذا قدرتي تستحمليني اوكيه نمل سوا وانا المشكله – انشد عرق بخده – ماعندي شي اقدمه للك ماملك شي ..

نجلاء حست فيه حاسه برجفت ايده والانكسار والالم اللي هو فيه قالت عيونها مغرقه : ممكن احكي ...

احمد بمرح : افكر بالموضوع هههههه

نجلاء بكت ورمت راسها على صدره : وجودك هو اكبر شي ممكن تقدمه لي

احمد تصلب فتره ماستوعب بعدها مسح على شعرها اللي اول مره يلمسه وحس باحاسيس غريبه : ليه تبكين هاللحين ..

نجلاء ضمته اكثر : تكفى احمد لاتتركني ... انا ماحبيت غيرك .. انت حياتي

احمد ابتسم بحنان وهو يمسح عليها وندم انه عطاها مجال تحبه او يحبها كان اناني بزواجه منها .. لو تركها وش بيكون حالها ومصيره وهم اكيد بيتعلقوا ببعض اكثر بهالفتره ...: اذا كنت حياتك جد لاتبكين ..

نجلاء حاولت تمسك دموعها واعصابها وبعد دقايق هدت شوي علشان ماتضايق احمد بعدت عنه ..

احمد مسح دموعها اللي على خدها : ماتهون علي دموعك تراها غاليه .. ووعديني يانجلاء ماتنزل مره ثاانيه ..

نجلاء بانفعال ومشاعرها الصادقه والحقيقه لاحمد على وجهها : والله لو اقدر اشيل قلبي من صدري واعطيك اياه

رجعت بكت ..

احمد خاف تجيه الحاله لانه تضايق علشانها : بسم الله عليك وهاللحين وش قلت مابغى دموع ترى ارجع للمستشفى ..

نجلاء: لااااا وين خلاص مراح ابكي اوعدك
مسحت دموعها بسرعه ..: يله تعال ارتاح تعبت اليوم ..ابجهز الاكل علشان تاخذ الدواء وتنام

احمد وقف وهو مبتسم : ياحلوك وانتي تبكين ..

نجلاء بمرح تغير الجو .. حطت ايدها على خصرها : لاااااا

احمد : خدودك وانفك وعيون حمراء .. تهبلين

نجلاء : ههههه.. هههههههههههههه

احمد سند ايده على كتفها وقرص خدها : وانتي تضحكين احلى بعد ..

بعد ماغطته واخذ دواءه وهو ارتاح بتمدده غمض عيونه : تصبحي على خير

نجلاء : وانت من اهله ..

طلعت وسكرت الباب وصارت تلف في الشقه عندها فضول تشوف كل شي فيها لانها بيتها هي وبس واخيرا حست انها عائيشه لكن فرحتها ناقصه بغياب امها واخوانها لو انهم ناس ترحم ومو قاسيه كان قالت لهم بس لاتها تعرفهم كويس ماقالت والله يعايروا احمد ويجرحوه بدون رحمه هذا اذا فكروا يواقفون على زوجهم ..

رجعت مره ثانيه للغرفه لكن بهدوء تطمن شافته مثل ماتركته مشت بشويش وجلست عند راسه وحطته بهدوء على فخذها وصارت تمرر ايدها على شعره ..

احمد مانام ولا قدر ينام خايف على نجلاء ... يفكر مصيرها من بعده ولو عرفوا كان متناسي هالاشياء لكن بالواقع وبهالوقت تذكرها لا وشغله بيكون تعب عليها ..
مااقدر ينام مع انه تعبان مشغوول باله ..

حس فيها وهي داخله بهدوء ماتحاول تزعجه وحس بحنانها وهي تمسح على شعره كانت حركاتها تريحه وتهدي اعصابه ماحب يحرجها ويفتح عيونه كمل انه نايم .. لحد ماسترخى جد ونام من لمساتها الحنون .. ونعم الحبيبه والله

ب


**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه












 
  رد مع اقتباس
قديم 13-12-2007, 01:01 PM   #17
top secret
عضو مجتهد

 

(( لو السعاده بالفلوس كان الملوك ماماتوا من الهم ))


هواجس صحت من النوم شافت السرير فاضي سعود مو فيه تمددت بكسل : سعوود .. سعود ..
مارد عليها : اكيد تحت يفطر ...
ناظرت بالساعه وشهقت : اي يفطر هذا وقت غداء
مسكت بطنبها : جوعاااانه

بدلت ولبست هذي المره فستان ناعم لونه احمر وتحته بنطلون برمودا بني غامق متجمع بالاخير ..
رفعت شعرها بطريقه عشوائيه وماحطت بوجهها شي لان الفستان الاحمر الناعم مع لون شعرها العنابي على احمر عطوها نظاره واشراقه .. اخذت شنطتها وجوالها ونزلت تحت

دقت على بو ماهر وابتسمت وهي تذكر كيف رجع امس تعبان ونام على طول ..((يستاهل علشان ما يزعلني ويضربني والله لادفعك الثمن يالشايب )): الو هلا حبيبتي ..

هواجس : صباح الخيرررر كيفك ..؟

بوماهر بجديه شوي : ثباح النور ..تعالي انا بمطعم الفندق توني بتغدى

هواجس من جديته توقعت ان عنده احد او الجرسون على راسه حبت تحرجه اكثر ..... بدلع : بدوني

بوماهر :لا وانا اقدر ..

هواجس وقفت عند المطعم : وينك ماشوفك ..؟

بوماهر ميل راسه : هنا ثفتيني تعالي

سكرت الجوال وا ستغربت من اللي لابس بلوزه بيضاء .. وجالس مع سعود لا ويناديها تجي معه يمكن ولده هذا يزيد اللي شافته او ماهر ولده الكبير ..

هواجس وقفت عند الطاوله : السلام عل

ضاع الكلام بلسانها وهي تشوف فهد رافع راسه يبتسم لها هذا من وين طلع وش يبي وكيف جلس مع زوجها بهالثقه ..

فهد : وعليكم السلام

جلست هواجس بجنب بوماهر مصدومه وساكته ...

بو ماهر :اعرفك هذا ثديق يزيد ولد اخوي .. فهد .. فهد هذي زوجتي اللي اقولك ارسمها هواجث ..

هواجس ناظرت بو ماهر مصدومه (( بكل برود يقول زوجتي ارسمها وين الغيره والكف اللي لحد هاللحين اثره على خدي ..والا عند ولد اخوه وربعهم عادي ..لحضه لحضه وش قال يزيد ولد اخوه ..وهي تضنه ولده كيف وهو كان ببيتهم ماهي فاهمه شي ))

فهد بابتسامه جذابه مع تسريحة شعره الشبابيه : تشرفت وسوري على الدبدوب امس ماتذكرت انك عم يزيد الا لما حاكيته واكد ضني ..

بو ماهر : هههه حثل خير ثحيح مانمت امث من حنتها بث عوضناها


هواجس انقهرت منه بزر يحاكيها كذا وماكانها موجوده (( اوريك ياسعود الثين ..)) هذا اللي تسميه ندى فيه لان ماعنده سين ..وهواجس عجبها الاسم ..

فهد : لا ولايهمك بكره يكون عندك انا اساسا مراح استخدمه

هواجس بعصبيه وهي تسند ظهرها للكرسي : ولا انا مابغاه نفسي عافته ..

فهد ناظر شكلها بتامل شكلها كذا ينفع لرسمه بالفحم الاسود مع لون احمر جرياء ..

بو ماهر : ثح مثكور يا فهد .. ياهواجث ترى فهد رثام وفنان ..ومصمم ازياء وهذي اخر ثنه له بايطاليا

هواجس احتقرت فهد : وانا وش دخلني فيه ها ..؟

فهد ابتسم لعصبيتها من اول يوم شافها وهي دايم معصبه : ممكن تسمحين ارسم لك كم رسمه لمعرض الجامعه ومشروع التخرج

هواجس : هاللحين وش دخلني انا بمعرضك مادري مرسمك انت تدرس عرض ازياء والله ماكثر العرضات هنا حاشر نفسك عندنا ليه ..؟

بو ماهر انحرج : حبيبتي ليه معثبه

هواجس رفعت المنيو : مافي شي بس جوعانه

فهد كتم ضحكته واضح انها بتنفجر لانه معهم : عارف ان في عارضات وجميلات هنا بس انا ابغى وجه عربي جمال بدوي مميز ...

بو ماهر: ايوه ثح .. علثان كذا

هواجس ناظرت بو ماهر مقهوره (( جد انك مفهي وخشخيشه ..ورجال على الفاضي )) : ليه شايفيني واشمه وجهي والا حاطه ديرم وحنا ء ..

فهد رفع المنيو ببرود وماكان ابو ماهر هنا : لا حنا مانقصد انك بدويه قرويه .. اللي اقصده ان عيونك وساع جذابه وهدبك ثقيل كانها مكحله وهذا العيون اللي ادورها من زمان

هواجس اثر فيها الكلام وصوت الهادي حرك مشاعر حساسه فيها .. لكن ناظرت ببوماهر معصبه تبغاه يتكلم يهاوشه شافته يبتسم باسنانه الصفراء وبعيونه نظرت ترجي وافقي .. انهبلت وحطت المنيو بعصبيه : لااااا مليون عيونهم مثلي .. لااااااااااااااا

فهد بثقه وهو يركز عيونه بعيونها : صحيح في مثل عيونك كثير لكن في لمعه بريق خاص بعيونك ماتملكه الا بنت حساسه – انتبه لنفسه وقال وهو يناظر بالمنيو من جديد - مانتي بخسرانه شي جربي

هواجس قلبها بيطلع من مكانها (( ياحلو وجهه وعيونه لا وطريقه كلامه )) توترت مررره وقالت بسرعه بدون تفكير : اوكيه رسمه وحده بس بعدها تشفها تطبعها مشكلتك


اوكيه
رسمه وحده بس
(( لحضه وييييييييين وين طايره فيه ياهواجس وش اوكيه هذي من اللي قالتها بس ناظر بعيونك نسيتي ووافقتي ))


فهد ابتسم : حلو اتفقنا

بو ماهر تنهد : واخيرا ...

هواجس كانت مقهوره من تسرعها.. وحبت تحط حد لهذا اللي بس يتبسم فهد
قالت بدلع وهي تقرب المنيو لبوماهر : حبيبي اطلب لي هذا ..

اشرت على اكله ماعرفت تقراها لانها بالانجليزي بس اللي فمت ان فيها فش يعني سمك ونفسها بالسمك ..

بو ماهر : ابثري ..

فهد ناظرها مستغرب كيف ماتعرف تقراء والا ايش قصتها معقوله بجمالها واناقتها ماتعرف انجليزي يزيد يقول انه مايعرف عنها شي الا بنت فقر وشينه وكبيره بالسن استحى فهد يمدحها وهي زوجة عمه بس قال انها تنفع لرسم وعرض الازياء ..وهذا اكبر مدح لكن يزيد طنش لانه متاكد انها كم شهر بيمل وبيطلقها مثل اللي تزوجهم من قبل ..

بعد ماخذ الوتر طلبهم جلسوا لثواني ساكتين لكن فهد شخصيه اجتماعيه محبوبه ويحب يسولف : اجل ياعمي متى ناوين ترجعوا لسعوديه

بوماهر : مادري والله مابعد هواجث تثبع

هواجس بملل ناظر النافذه اللي جالسين عندها وتطل على حديقه خظراء كبيره : ماتوقع يهمك كلها يوم ترسمني وخلاص مع اني احس مالها داعي الشغله كلها

فهد ابتسم : يوم ماياثر ..

بو ماهر : متى حاب ترثمها ..

هواجس بسرعه لفت : انا اللي اقرر وبمزاجي متى ..؟

اقرر
مزاجي
من هذي اللي تحكي ياهواجس انتي من متى ..؟ ليه صايره عصبيه وماتنطاقين ..؟ وين الضحك والهبال ..؟

فهد : اوكيه انا جاهز باي لحضه لمزاجك الا الصباح عندي جامعه

هواجس بنذاله : اجل ابغاه الصباح .. احب الصباح ..

بو ماهر حس ان هواجس نفسيتها تعبانه شوي اكيد الكف لحد هاللحين ماثر على نفسيتها : خلاث يافهد اترك هواجث على راحتها هي معثبه ثوي هاللحين

(( لا بصراحه مشكور كلمه تستاهل عليها الاوسكار ونوبل وتدخل فيها مجموعه قنس .. اكرهك واكره اي شي من ريحة .. لا وصديق ولد اخوه جايبه لي يرسمني .. ياجد ابوي حك ظهري .. انا من فصخت العبايه وهو ماقال شي غسلت ايدي ))

بوماهر: هواجث هواجث

لفت راسها : ها ..

كانت سرحانه بعالم ثاني وهم يحاكونها ..

بو ماهر : وثل الغداء

هواجس ابتسمت باحراج : مانتبهت ..

فهد يناظر كل حركه منها ويحسها تنفع لصوره ولرسمه ابتسمتها البسيطه المتوتر .. زادتمن حلاها .. كل دقيقه يستخسر فيها بو ماهر حرررام قمر وصغير مثل هذي تتزوج هذا ..؟ حرام والله .. قرر ماياكل وينظرها طول الوقت مو كل يوم بيشوف هالجمال والعيون الذباحه قدامه .. وماذبحته الا عيونها ورمشتهم ...

اخذت صحنها وصارت تقلب بالاكل مالها نفس تاكل وهذا المتطفل فهد موجود .. اكيد راسله يزيد الكلب ينكد عليهم .. وكانت تتوعد سعود بداخلها ...

بو ماهر كان مايدري عن اللي حواله على باله صديق ولد اخوه يزيد الغالي مراح يناظر بهواجس او يفكر فيها بشي ثاني .. كان ياكل ومندمج بالاكل

ناظرته هواجس باحتقار وصوت الاكل من فمه بطريقه تسد النفس لكن انتبهت بعيون فهد تناظرها .. ابعد عيونه بسرعه لنافذه.. انقهرت منه وقفت : الحمد لله

بو ماهر يتكلم والاكل بفمه وين الباقه : وين ..؟

هواجس: شبعت بطلع اكلم اهلي

مشت وتركتهم وتحس بنظرات فهد تحرقها وتنرفزها من جوه من بكره بتلبس حجاب وعبايه واللي عاجبه عاجبه واللي مو عاجبه مو عاجبه اصلا كيف انبهرت بالتطور والحضار وفصخت عبايتها وفي كثير يتمشون ببارقعهم بعد(( جد بنت فقر ماشفت خير وهذا الوقح بيرسمني بعبايتي وحجابي يرسم والا ياكل تبن والله مالي جلسه هنا لاكثر من يوم بموت من الخنقه من قال ان السعاده بالفلوس .. هي تسبب جزء من الراحه لكن مو السعاده .. السعاده الشباب ولمت الاهل الحلوه .. )) تذكرت جلستها مع بنات عمتها وهبالهم وفوزيه الدريع .. تنهدت وطاحت دمعه مسحتها بسرعه قبل لاينتبه فيها احد من الموجودين بالاصنصيل ..

... الله يعينك ياهواجس محد بالدنيا مرتاح ...



**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************



اضحك ومن داخل بكيت ..

الاكياس كلها بالارض والملابس فوقهم وعلب الجزم بداخل الغرفه الصغيره والدولاب القديم المكسور يزينها

ندى ترفع البلوز : هذي امس اشترينها وش فيك منتبهتي

نور: ههههههههه من متى وانا اذكر بسرعه انا مادري وش تغديت اليوم

وعود: ههههه الله يخلف عليك

ندى : وعوده قايسي هذا البنطلون قبل ..

نور: لااااا هذا احلى ..

ندى : احلفي اوول تقايس هذاا ..

ملاك الصغيره ارفعت بلوزه بيجامه : لااا هذا

ناظروا بعدها ضحكوا : هههههههههه

ندى : عشتوا مابقى الا البزارين ..

ملاك بطفوله :انتي البزره

ندى تحب تتحرش فيها : اقووووول يالبزره يالبزره يالبزره

ملاك غرقه عيونها ورمت البلوزه : والله لاعلم نوااف يطقك ..

نددى: ههههههههه خوفتيني بعد تهدد بنوافوه

ملاك: ايوه نواف يعصب ويضرب لاتفكرينه عادي

نور : اموووت على الحب والرجوله ههههههه

وعود: ههههه من هاللحين البنت شاده فيه الظهر ..

ملاك : طيب طيب بنادي نواف عليكم
طلعت من الغرفه معصبه

ام البنات ماتو من الضحك عليها

ندى : طيب طيب بعلم رياض عليكم خخخخخخخ

وعود : احلفي هههههههه

نور : لا انا من هاللحين بخطب اختي لولدكم البنت تحبه بس تسولف عنه

وعود: لازم معطيها وجه – بحماس – ذكروني لما كنا نطلع مع يعقوب لل

سكتت وعضت على شفايفها هي بنفسها حطت الجرح على الملح .. شوفت ملاك ونواف فتحت جرحها اللي مابعد يبرى

ندو ونور ناظروا بعض وسكتوا تكسر الخاطر وعود مانست يعقوب لان اللي جمعهم حب من سنين وكبر معهم ومهما مثلت او حاولت تنساه قلبها مو راضي ينساه

وعود بلعت ريقها وقالت بتووتر : هاللحين اي وحد تبون اجرب

ندى سايرتها : انا وماعليك من هذي

نور : اوكيه وبعدها هذا سمعتي

دخل انواف : السلام من هاوش ملاك بسرعه

ملاك ضعيفه وااقفه وراه وماسكه ثوبه وهو طويل بداية البلوغ

نور وندى وعود ناظروا بعض بعدها ضحكوا : ههههههههههههههه

نواف كان متفشل ماله وجه يكلمه بس وش يفكه من الحنانه ملاك بتبكي وتطفي البلاي ستيشن وبتكسر الريموت وبتبهدله علشان يهاوش خواته الكبار

ندى غمزت للبنات : نواف والله ماهاوشناها هي عصبت

ملاك راحت عند ندى متحمسه ومصدقه نفسها : لاااا تكذبين تكذبين بعد يالكذابه نواف اضربها

نواف : هاااا

وعود : ايوه اضربها علشان ماتزعل ملاك مره ثانيه

ندى : اقول مليكه عطيتك وجه انتي وسبع البرمبه نوافوه ضفي وجهك يله

نواف توهق : خلاص ملاك تعالي العب ماهم مهاوشينك مره ثانيه

ندى جاءتها فكره خطيره وهي تناظر شعر نواف طولان ..: نواف حنا اسفين بس تعال شوي نبغاك

نواف استغرب : نعم ..؟

ندى بخبث ناظرت نور : ربطوه بسررعه ..

وعود ونور : هاااااا

ندى : ربطوه بسرعه ماتسمعون

نواف جاء بيطلع هذولاء مجرمين مسكته وعود بقوه ونور ركضت طبت عليه وحاصروه الثنتيين ونواف صرخت : هييييه خبلان انتم ابعدوا

ندى شالت ملاك وطلعتها بره وقفلت الباب ملاك صارت تصيح عند الباب :: نواااف نواف

ندى ماتت ضحك عليها : هههه نوافوه مهبل بالبنت ها

وعود بطريقه عسكريه : نترككه

ندى : لااااا انتظروا جاء يومك نوييف

نواف عصب وحاول يتخلص منهم بس هو صغير مره بالنسبه للحرمتين اللي عليه ومااسكينه بقوه ..

ندى طلعت مقص ومسكت شعره باجرام وقصصته وهي معصب ماصدق طول : وجعععع اتركوني ياخبلات ...

ندى : ههههه الخطوه الثانيه علشان اذا قالك ابوي تقصه تقصه خخخخخ

خذت المكينه حقت الحلاقه حقت ابوها وحلقت شعر المسكين والبنات باجرام ماسكينه ويضحكون .: هههههههههههههههه

ولما انتهت مهمتهم اتركوه .. قام وجهه احمر ومعصب : انتم هبلات قليلات الادب من قالك تلعبون بشرعي ها ...

نور : حرام الرجال يطول شعره

نواف صرخ : لااااااااااا على كيفك اطلعي نمن بيتنا

طلع من الغرفه معصب ويصارخ ويهاوش امه

وهم بكل برود : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههه

ندى كانت بتتكلم : احم احم اج..... هههههههههههههههههههه

بعد ضحك استمر ربع ساعه دخلتهم عليهم الجده بالعصا

نور : يؤؤؤؤؤؤؤؤ كيف نسينا هذي

وعود : رحنا وطي

ندى : جده . ماما سعديه .. حبابه .. يمه

الجده تضربهم بالعصا وهي معصبه : لا ياقليلات الادب تضربون الرجال وتصلعونه لا وتقطعون ملابسه صدق انكم ماصخات كل وحده منكم اللي بكربها عندها عيال وانتم تتشطرون على هالولد

ندى : انا الحمد لله ماعرف احد بكبري عنده عيال

الجده : ها وش قلتي سممعيني يابنت المدارس هذي سواتك .. كل وحده منكم عروس بكره مسئوله من بيت وانتم كذا

نور : الحمد لله انا توني صغيره مابه الا وعود

وعود تخصرت : لااا وجود ..

نور: يؤؤؤ قديمه رفضته حتى ماتركتهم يشوفوني ..آح ,,ىه جدده ..

ندى : آآه هههههههه .... يمه اذا عرست ماسمع كلامي اصلعه خخخخخخخ

الجده ضربتهم بلا رحمه .. يستاهلون صح ...
لا ودخلوا ام نواف وام هواجس كملوا الطقم ..
وطلع شر ضحكهم عليهم ...




**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************



دخل تركي البيت وهو ندمان على قراره البايج اللي ماعنده السالفه البنت تنعاف مافيها ادب ولا اخلاق وهو تربى ببيت ملتزم وبنيته ممتازه ...

عند مدخل البيت المتوسط بالحي المتواضع بالرياض ..

ام تركي : يالله انك تحيهم الحمد لله على السلامه

تركي ابتسم لامه بحنان : الله يحيك .. – باس ايدها – كيفك ..؟

ام تركي : الحمد لله وانت كيف السفر

ابتسم تركي هو مايحب يايق امه او يقول لامه عن اسراره : الحمد للله .. ووش هالضحك خواتي هنا

ام تركي: ايوه كلهم اليوم مجتمعين وماغير حنا بهالشاهي والكراث

تركي محبوب عند اهله اخواته ثنلاثه متزوجات وثنتين لا وحده باولى جامعه وحده بالمتوسط ..والشباب عنده اثنين وكاهم متزوجين من بنات عمهم ..

: السلام عليكم

كلهم لفوا عليه الاربع : وعليكم السلام هلا وغى بتركي

تركي: ههه هلا فيكم

سلموا عليه كلهم ..باسوا راسه

ريم اخته اللي بالمتوسط وهي دلوعته لانه هو من يصرف عليهم بعد عين ابوه : وش جبتلي من الشرقيه

تركي: ههههه شوفت عينك مامعي شي

كملت عليها شذى اللي بالجامعه : يؤؤؤ وانا مبسوطه بشي يله المره الجاي

تركي جلس عند اخته سوسن الحامل : رحت وجيت ماولدتي

سوسن : هذا انا انتظر الفرج ...

تركي : لله يسهل عليك

دخلت ام تركي ومعها صوان الشاهي : يله شد حيلك وتزوج وفرحني .. الله يهداك ولين راسك اليابس

شذى من قلب : اي والله تزوج والله يتركي لاارقص بعرسك لحد مايطق لي عرق

تركي: ههههههههههه وليه يطق لك عرق بعد

نوره اخته : وانا ارقص حافيه والله بس انت وافق

هم يقولوا كذا وفاقدين الامل منه يحبونه اكثر اخوانهم .. لانه ماتزوج وزوج اخوانه علشان خواته وامه ..

تركي:: خلاص ولا يهمكم تجهزوا الاربعاء تروحوا تخطبوا لي ..

بلموا وطلعت عيونهم

ريم : من جدك بتتزوج

تركي : شفتي والله

ام تركي غرقه عيونها : جعلك سالم ياولدي يوم انك بتفرح قلبي ..

سوسن : والله مو اي وحده نختارها لك لازم ندور كويس

شذى : عندنا حلوات بالجامعه وش

قاطعها تركي وهو ياخذ فنجان القهوه من امه
قال ببرود مو من طبعه ابد : انا اخترت العروسه بس روحوا اخطبوها

اللكل : اخترتها ...؟

امه : من بنته نعرفهم

تركي : لااا يمه ماتعرفينهم .. اخت متعب خويي

سوسن: هذولا تجار وين يوافقون ..

تركي ناظرها (( لو تعرفين ياختي هالتجار وش وراهم من بلاوي )))

سوسن انحرجت : العفو ياخوي بس خلك واقعي

تكمل معها اختهم هاجر لكن بدون ماتحرج تركي : يعني هم شايفين نفسهم والا

قاطعها تركي وهو يبتسم: لاتخافوا متعب معطيني كلمه هم موافقين بس الاجراءت التقليديه

ريم : وش اسمممممها ..؟

تركي عقد حواجبه وقال بكره واشمئزاز ..: سجى

شذى : وعععع .. وووووع

ام تركي : وجعه ان شاء الله وش فيك ..؟

شذى : لا تركي تكفى معنا بالجامعه مغروره ورافعه خشتها لسماء ودلوعه ومايعه وكريهه .. ماتنطاق جلست معها مره وحده وطول وقتها دادي ودادي وجنيف وباريس .. لا والمحل الفلاني والمصمم الفلاني ورصيدي ببنك سامبا كذا ورصيدي بالعربي كذا .. لااااا وبعد عندها سيارتين لها لها مع سواقهم وكل شوي مغيرتهم .. ساعه همر وساعه بس ام دبليو ويوم الرنج روفر .. ويوم الكسز ... بنات الجامعه ماعندهم سالفه الا هي

كانت شذى تتكلم مقهوره

هاجر بحماس : من جد اجل هذي بطرانه ومدلعه حلوه

شذى بحقد : شغل مشاغل وتعديلات ...

ام تركي : ياوليدي وش لك فيها مثل ماتقول اختك مدلعه وبفمها ملعقه ذهب ..

تركي (( مدلعه اكسر خشمها وراسها وانا اللي بربيها .. والله يمه ماحدني عليها الا غلاتي لابوها واخوها خويي واخوا دنيا متعب )) : عادي يمه بنات كثير مثلها كسروا خشومهم رجالهم

سكتوا خواته مافهموا هو بيلبي طلباتها ودلعها والا بجبرها تعيش بمستواه ..

ريم ببراءه : شذى .. جوالها كشخه ..وكيف تحكي ..؟ من يجلس معها ..؟

شذى متنرفزه وناظرت باخوها لاتاخذها ياخوي ... تركي فهم نظرتها بس طنش ..

نوره : سوسن وجع ردي كيف ملامحها

شذى وقفت معصبه : بكره بتشوفونها مادري بعد بكره

طلعت فوق معصبه ...

تركي : يمه انا بسكنها بعيد عن هنا والا شرايكم اسكنها هنا ...

سوسن اكبر وحده بالبيت بكر امها اعقلهم : لا خذ لها بيت جنب بيتنا ياتركي اذا على حكي شذى مدلعه مايصير ..

ريم : لاااا خلها عندنا نهبل فيها

لعب تركي بشعر اخته القصير : ريومه الله الله بالهبال ابغاك تطلعي قرونها

استغربوا من حكيه كمل ولا اهتم لهم : تخسى وحده تفكر تفرقني عنكم تعالوا لبيتي وكانه بيتكم سمعتوا الخير خيري ..

نوره : اصلا ندري مايحتاج ..

دق جوال تركي مسج . .. توقعه بو الهش يقوله يله لكن طلع من شذى
(( ياخوي في كلام استحي اقوله لك بوجهك .. بس والله انها ماتستاهلك مغروره واخلاقها شينه .. حتى ماتعرف الغطاء لاطلعت من الجامعه . انت اخوي وبمكان ابوي ماتستاهلك انت تستاهل اللي تريحك مو تعبك مثل هذي ...بس لاني احبك قلتلك هالكلام ))

تنهد بعد ماسكر الجوال (( والله ادري ياختي وحاس وشايف بس مالي الا كذا .. اجل انا اتزوج مو بنت .. آآآه ياقلبي بس ... )): خلاااص نوره هاجر سوسن يمه جهزوا نفسكم يوم الاربعاء يعني بعد بكره نروح نخطب ..

ريم: وانا ..؟

نوره : يؤؤؤؤه ماعندنا بنات تروح تخطب ..

طلع تركي من عند اهله متضايق وده يفضفضف يحكي بس مايقدر متعب مكانه حساس ...

دخل لديوانيه وهو كاره بيت متعب لانها فيه ..

متعب : ارررررحبو بو صنعه اقلط

تركي : هع هع هع هع هع ..

ماجد: الله يرجكم روحوا نامي راجعين من سفر

تركي : حد ينام ويعاف اللمه الحلوه .. اقول بو اللهش بغيتك بكلمة راس

تركي مع اهله والناس غير ومع متعب غير ياخذ راحته ويطلع عربجته بعكس الجريده لماا يكون فيها شخصيه

متعب : امر ..كلمة فخذ لو تبي هع هع هع هع

تركي بينه وبين متعب : اقول بو اللهش طلبتك

متعب : لذيب هع هع هع هع

تركي : يالطيب مو وقتك من جدي

متعب بجديه : تدري انك لو تطلب عيوني والله ماتغلى عليك – حط ايده على كتفه – انت اخوي اللي ماخابته امي

تركي اصر بحركة متعب هذي على قراره : دام كذا اثبت لي ..

متعب : افا ابشر

تركي : ابغى منك النسب ...

متعب : اذا جاي تخطبني لاختك انا اسف مرتبط هع هع هع هع

تركي : هع هع هع هع لاااا ابغى انا اختك

متعب اشرق وجهه وتهلل : هلاااا والله بالنسيب هع هع هع حياك الله والله لو انها ذبيحه ماكفتك .. اعتبر طلبك موافقين عليه بس اكلم امي والبنت

تركي : هييه هيه لحضه قبل شف ابوك واهلك وتعال تكلم بعدين يوم الاربعاء يعني بعد بكره الاهل بيجوا

متعب مثل العاده بتهليل وترحيب : حياهم الله البيت بيتهم ..

تركي ابتسم جد انها ماتستاهل تكون اخت لها لملاك متعب ..

ماجد من بعيد ياشر لهم : بو اللهش بو صنعه , بكره طالعين للبر نركب الخيام وعلى الجمعه نكشت ..

متعب بعربجه يحرك يدينه معترض : لاااا يابو الشباب مايصير كذا الجمعه بعيد خلوها الخميس لاني الاربعاء مرتبط مع بو صنعه

ماجد: حنا على العموم بنطلع الخيام دخل الشتاء خلاص والجو برد

تركي فقد حماس البر والطلعات مع متعب بسبب سجى ..

تذكر انه لازم يخيم بلربيع مع اهله وبيكون وقتها متزوج الزفته . لان اتفاقه مع امها اسبوعين بس تجهز ويعرس عليها ...(( سودتي وجه امك ورخصتي نفسك تجيبي القرف ياقذره .. ))




**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************




ريان طلع من عند منى للبيت بعد كم يوم سفرته مع اهله لمصر وبالذات مع شموخ وهو مقهور منها بحركتها السخيفه مع سامي ماهو قادر يعرف لوين بتوصل بافكارها السخيفه اللي هو اشف نوياها ..

دخل لبيت طفشان حده شافها جالسه بالملحق الخارجي او بيت الجزاز ومعها الشغالات يرفعون الاثاث وهي متعبه نفسها بالتاشير ولابسه العبايه لكن الغطاء على كتفها ..

http://seedecor.com/modules/Gallery/...-8145-22_l.jpg


ريان وسيجارته بيده : وش تسوين

لفت عليه شموخ بغرور وقالت ببرود : اصيد سمك وش رايك عني وش اسوي ارتب

ريان عاقد حواجبه وهو متوتر منها : وليه كل هذا ..؟

شموخ : بكره عندي بارتيي عاملتها للبنات ..

ريان : بنات مين ..؟

شموخ : صديقاتي ..

ريان : ههههههههه ضحكتيني ليه انتي عندك صديقاتي انتي اصلا في احد يحبك ...

شموخ انقهرت منه بس قالت ببرود : تفكر كل الناس مثلك ..

ريان : انا خبري ماعندك الا هالسجى من وين طلعوا هذولاء ..؟

شموخ تلعب بسلسالها : يؤؤ ه شكلك نسيت حفيدة حرمك المصون ريوف ..

ريان عصب منها : كم مره قلتلك لاتتكلمي كذا لاتسمعك امي

شموخ بخبث وهي تلعب بسلسالها اكثر : خائيف ..

ريان : ههههه اقول انتي اللي مفروض تخافي ان ابوي يجلسك مع نجلاء بالبيت ولاتحلمي تروحي لمصر يالراسبه

شموخ : كيف ..؟

ريان : اليوم طلعت نتيجتك بالصدفه ..(( هين بالصدفه ياريان )) وطلعتي راسبه ب 5 مواد .. وش بقيتي اجل ههههه

شموخ حست بدمها يثور ماهمها رسوبها لان هذي السنه كلها زفت اللي قهرها ريان عرف ووهو اللي قال لها : عادي كنت متوقعه

ريان بحنان غصب عنه ماقدر يتحمل : ليه ياشموخ وش اللي خلاك ترسبي ..؟

شموخ لفت وجهها عنه متضايقه : مالك دخل .. روز ... روووز تعالي ارفعي هذي اللوحه بعد مابغاها فيه

ريان (( والله حاس فيك ياشموخ ماهي بسهله تعرفي ان امك وابووك غير مو نفسها والله قويه داري وعارف انك اضعف من كل هذا ..آآه يا ما نفسي تتركي غرورك ساعه وحده وتبكي وتفضفضي لي مثل قبل ..))

تركها قبل لا يتهور ودخل داخل ..

رمت شموخ اللوحه على الارض لما سكر الباب : اكرررهك ياحقير ..

فضت الملحق ودقت على الشركه اللي اتفقت معهم ينظموا الحفله لازم كل شي يكون طبيعي ووكشخه ..

ريان دخل وتمدد على الكنبه غمض عيونه شافها واقفه محفوره صورتها بجفونه

اخذ ريان من غرفته عدة الرسم اللي اشتراهم من قبل شهرين من جرير وظل يناظرهم هو مش رسام ولا يدل الرسم لكن يحسب يكتب الشعر ويخطه بيده ... يحب يتفنن بالحروف ويميلهم على بعض ويدخل الحرف بالحرف ... فكر بشي الهام القصيد عنده قوي من زماااااااان من شهور ماكتب بيت او شطر واحد ..

طبعا هذي موهبه خفيه محد يدري عنها ..ولا يبغى احد يعرفها لو وش يصير ...

(( لولا احس بداخل الصدردقات ...
ماكنت اصدق ان قلبي محله ...
استغفر الله
وشلون ذا القلبي مامات ...
وشلون ينبض بعد ماراح خله ..
اخر مصيبه زادت الطين بلات ...
فرقا الحبيب اللي له القلب كله ..
قصة حياتي اصبحت شبه ماساة ..
قصة حزينه والنهايه ممله ))

ناظر ريان بخط ايده وقراء الكلمات مره ثانيه وهو يتنهد .. عجبته .. تعبر عن حالته هاللحين ..

اليوم فاضي ماوراه شي خلص شغله بدري وجاء بسرعه علشان يكحل عيونه بشوفها ... وياليته ماشافها ..

دخلت شموخ مستعجله وماودها تكلمه بس مضطره : جاءو الشركه .. شركه الديكورات بتوقف على راسهم انت والا انا ..

ريان : لا ياشيخه انتي .. البسي شماغ مكاني وطلعي لهم ..

شموخ :آآف بدينا المذله بتطلع والا انا اطلع ..

ريان : لا مابقى الا هي تطلعي ..

شموخ : دام كذا اسمع لا تتركهم يركبوا السماعات باليمين قلهم باليسار .. وطاولات البوفيه يرتبونها عند المسبح ..

ريان ناظرها ببرود وهو نفسها ماتسكت وتسولف معه للفجر : اذا جاءوا بيرتبون دقيت عليك خلي جوالك معك ..

شموخ (( لو لا الحاجه والاا ان بهالمنديل انت وجهك ....

طلع ريان للشركه وناظرهم وهم يرتبون البارتي (( هذي لو زواجها وش بتسوي ياحبك للفشخره ياشموخ امي علمتك اياها من صغرك ...))

دق عليها وماعنده سالفه بس يسمع صوتها ...

كانت شموخ جالسه عند النافذه تحاول تشوف شغلهم ولو انه بعيد ومو واضح مره ...شافت رقمه ريان الهم .. وردت ببرود تقهره : ايوه ..

ريان تنهد بصوت ماسمعته صوتها يروي ضمى شوقه العطشان : هاللحين هم يرتبوا الطاولات باي جهه عند المسبح .. والا حوله كله

شموخ : لاااا وش حوله قروي انت .. قلهم بجهه وحده وياليت تكون امم باليسار

ريان والا يطولها وهي قصيره : متاكده مو تفضحيه بعد شوي

شموخ : لا ااكيد خلاص باليسار ..جابوا الانوار ..

مشى ريان لعند جهة كرتون فيه الانوار رفع وحده منهم وقال براءه : لااا اذا جابوهم حاكيتك ..

شموخ : كنت عارفه ان هذي المصري غبي ومايفهم .. شفهم اذا ماجابوهم رجعهم يجيبونهم

ريان ابتسم بخبث : اوكيه

سكرت شموخ السماعه مقهوره ماتقدر تشوف شي لو ريان مو هنا كان طلعت وغسلت شراعهم اهم شي الانوار ...

ريان (( ياحلو هالصوت وهالانوار ههههههه..))

مشى شوي وداس على شي بين الاعشاب قاسي عقد حواجبه ورفعه ... سلسال عقد .. هو شايفه من قبل وين ..؟ اها اللي تلعب شموخ فيه من شوي .. طاح عليها ...

وقف وهو يناظره غريب ذوقها كان العقد من ايام العصور الفكتوريه ...ومرتفع شوي ..

حطه بجيبه لان المصري يكلمه : ياباشا فين عاوز نركب الاستريو ..

ريان : لحضه ..

دق عليها ...

ردت بصوت طفشان : ايووه ..

ريان : لا وتتمللين بعد احمدي ربك اني واقف معه ماقلعتهم اللحين ..

شموخ : وش منتظر يالحنون قلعهم ...

ريان : والله اعملها وانتي عارف لاتضطريني ..

شموخ بدون نفس : طيب ايش تبي هاللحين ..؟

ريان بزمره من العصبيه ولو هي قدامه ذيحها : وين يحطوا الاستريو هذا ..؟

شموخ : امممم هو كيف شكله ..؟كبير صغير

ريان يبغاها من الله يسولف : كبير شوي ..

شموخ : كيف شكله كشخه فضي والا اسود ..

ريان :فضي ومرتب

شموخ : دامه فضي قلهم باليمين .. والريموت يلبسوه مثل الملاعق والشوك

ريان : هاااا

شموخ بطفش : يؤؤ .. مولازم ..

ريان : انا بقله وواذا فهم على خرابيك عملها ..

شموخ : انت وش علمك بهالسواليف ..

ريان بين اسنانه : انسه مشاكل ..

شموخ ناظرت بالكراسه وشدها اللوون الاسود اللي فيه : ...

ريان : الو ..

شموخ : اوكيه مثل ماتفقنا باي ..

سكرت من هنا ورفعت الكراسه اللي كانت بيد ريان لما دخلت شافت كلام مكتوب بايد خطاط قرت اللي مكتوب فيها... .

(( لولا احس بداخل الصدردقات ...
ماكنت اصدق ان قلبي محله ...
استغفر الله
وشلون ذا القلبي مامات ...
وشلون ينبض بعد ماراح خله ..
اخر مصيبه زادت الطين بلات ...
فرقا الحبيب اللي له القلب كله ..
قصة حياتي اصبحت شبه ماساة ..
قصة حزينه والنهايه ممله ))

استغربت شموخ من الكلمات ريان يحس معقوله هههههههه مستحيل اكيد هذي لو احد من اللي يعرفهم .. طيب ياريان الهم ذالني ها ..

اخذت الصفحه وقطعتها لنصفين بس وحطتها مكانها واخذت اللون الاحمر وكتبت عليها بحقد وايدها ترتجف من القهر ...." اكرهك "

تركتهم من ايدها لايرجع ويشوفها ورجعت تراقب حركة العمال اللي ماتقدر تلط منها شي والا هم باي مرحله وصلوا ...




**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************



سامي دخلها معه لسياره وهي مبسوطه مرره هالحين بتروح للاستراحه اللي ينتظروها البنات فيها وفيها حفلها ... الليله غير كشخت ...

مادرت وش ناوي عليه سامي طبعا اول بشاير الخير ان عنوان الاستراحه كان خطاء وناس تروح ترجع لانها باختصار مو هي ..

دخلها للاستراحه الفاضيه : تفضلي حبيبتي

نزلت وناظررت بالهدوء وشبه الظلام اللي مالي المكان : راكان .. ليه كذا هدوء

سامي بهمس وحماس : لاتستعجلي هاللحين بتعرفي ..

مشت معه وهي متحمسه ومبسوطه اكيد لماتدخل بيشغلوا الموسيقى تحمست كثير ..وصارت تسرع مشيها

فتح لها سامي الباب ودخلت كان هدوء ومافيه احد تلفتت .. شي مثير لريبه صارت دقات قلبها سريعه ورتجف جسمها وهي تسمع صوت الباب من وراها ينقفل ..

سامي اسند جسمه على الباب وناظرها بشيطانيه رهيبه ..

لفت عليه وايدها على قلبها : راكان ..

سامي ببرود وهو على وضعه : تصدقي كانواااا ها كانوا بيسموني راكان على وزن ريان لكن غيروا رايهم لاني اذا كرهت احد اصير ذيب ومارحم .. معك سامي ياحلوه سامي ...

منال رجعت على ورى بخوف مع انه ماتحرك بس طريقه كلامه واكتشافها المتاخر انه كذب عليها حتى باسمه : تكفى والله يذبحوني عمامي ...

سامي طلع من جيبه حبوب : كلي هذي بالطيب لاشق حلقك وادخلها

منال بخوف هستيري : ايش ه1ي مخدرات ..؟

سامي: هههه متاثره من الافلام ..

تحرك من مكان .. من خوفها طاحت رجلها ماقدلرت تشيلها غبيه كيف رضت تلعب معه كيف .؟وين عقلها -
بكت .. بخوف بكت من قلب ..

سامي وقف عندها ورمى الحبوب بحضنها : اتقي شري وخذيهم

منال من شغلها بالطب عرفت هذي الحبوب مانع الحمل بكت بهستريا اكثر يعني ناوي عليها ...

سامي جلس عندها كانت ترتعش من الخوف ابعدته بايدها عن وجهها .. ضربها كف قوي ايده عورته من قوتها وقال بين اسنانه : هذي لنجلاء اختي

ناظرته مصدومه

مسك فكها بقسوه : نجلاء ياحقيره تكون اختي

منال الصدمه شلتها فتح فمها بقسوه وحط الحبه وسكره بقسوه اكثر : ابلعيها ااااااا ابلعيييييها لاذبحك هنا

من الخوف بلعتها بسرعه ..: تكفى ابوس ايدك تركني

سامي باستهزاء قال بلهجه مصريه : ودي تيقي ... وهديه عيد ميلاك ماعطيها لك ...والله لاعطيك هديه ماتنسيها كل عيد لك .. وتعلمك كيف تتبلي على بنات الناس ..

منال باست ايده ورجله وهي منهاره : تكفى لاااا ابوس ايدك لا والله يقتلوني

سامي : وهذا المطلوب والله لاخليهم يمشوا موطين راسهم منك ...

وانقطع شريط العذريه والشرف ورفعت الراس من منال .. اقطعته بيدها يوم فكرت تساعد مشعل بخطته الغبيه علشان مركز اعلى ..تهني بالمركز يامنال بعد ماطحتي بايد اكبر احفاد الشيطان ..سامي ..



**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************



سجى بانفعال : مابغاه مااااااااااااابغاه ..

ام رياض: قصري حسك لاقطع لسانك اخوك بره والله ان سمعك لاقوله كل شي عن سواد وجهك

سجى : والله ياماما انا بنت وهذا يكذب بينك تكذب

ام رياض: كلي خراقك جد ماعرفت اربي .. بتاخذينه وانت تلحسي جزمتك ..سمعتي

سجى : يمه قصيمي مابغاه .. ترضيها اخذ قصيمي

ام رياض : القصيمي تاج راسك وجعه .. على الاقل رجاع راعي نخوه وفزعه والله لو احد ثاني انه خطفك والا سلم رقبتك لاخوك ..

سجى تحاول بكل الوسائل : وحامد ولد خالي واتفاكم

ام رياض: لاااا ناويه تفضحيني عند اخواني اقول لاجو اهل رجلك بكره تاكلي تبن وتطلعي لعندهم اليوم هو حكى مع اخوك وبعد بكره حكي الحريم . .. والله في سماه يا سجى انك تفشلينا لاذبحك سمعتي

سجى ضمت لارجلها لصدرها وبكت مقهوره : مابيه مابيه ماهو من ثوبي وهمجي مثل متعب وصوته مقرف حتى طويل بزياده

ام رياض ضربتها بقسوه على فخذها بكتها اكثر ..: انت من يناظرك ها ..؟ يا .. والا خليني ساكته ..ماتستاهلي ظفر رجله والله انه اسنافي وخسارته فيه لو ربى ماخذت عمر كان اخذته لها ..

سجى شهقت وهي تبكي مقهوره احلامها تضيع كذا .. وبسبب المغروره الغبيه شموخ جد الصاحب ساحب ...: ودوني اكشوف علي تاكدوا

ام رياض : والله علشان ننفضح عدل ..انا من تطلعي من هالبيت مابغى اشوف وجهك واذا مره تبغي تشوف خوانك روحي لهم بيوتهم او قابليهم برى .. وانا برخصك عند تركي لانك ماتستاهلي من يعزك ..

طلعت وتركتها

جلست بغرفتها تبكي مقهوره من اول مارجعت وهي تبكي .. الظليمه شينه ..حطت ايدها على حلقها يالمها من كثر مابكت ..


ضاعت احلامها ... عمر وحبها له .. حامد واللي محجوزه له .. لو انها وافقت عليها لما خطبها بعد خطوبت ربى ..
تركي من هذا تركي القرف الحقير القروي .. بس والله سنافي ورجال ماتنسى وقفته معها كان رجال امها صادقه يمكن تحبه وتقدر تتا قلم معه ..

مسحت دموعها بهدوء : يمكن احبه يمكن ينسيني عمر .. وليه يمكن لازم احبه .. والله انه رجال كفو... مع كل هذا بيتزوجها ...- ابتسمت وهي تبلع ريقها... ابتسمت وسط الحزن .... تعطي لروحها التعبانه امل – مايستاهل تركي ارفضه كذا خطبني وهو يضن فيني الشينه انا بعد ماتزوجه بوضح له كل شي ..



**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************





هواجس : ولوووو ماتقوله كذا ياسعود

بوماهر : حبيبتي ليه معثبه كذا الرجال رايته بيضاء ماقال شي

هواجس بدموع التماسيح : ابغى ارجع لسعوديه مابغى اجلس هنا مو انت تقول بيدي رجعني مالي جلسه هنا

بو ماهر : اوكيه اوكيه لاتضايقي نفس كذا وتبكي بنرجع يومين ونرجع

هواجس انبسط : جد متتتتتتتتتتتتى..؟


بو ماهر ابتسم لها : بعد بكره ..وش رايك

هواجس : حبيبي والله انت سوري عصبت عليك بس والله مليت هنا بيصير لنا ثلاث اسابيع مشتاقه لاهلي بنفجر ..

بو ماهر : بسم الله عليك .. هاللحين اغسلي وجهك وبدلي علشان اخذك نتمشى قبل لانرجع

هواجس بسرعه : اوكيه ..بس البس عبايتي اكون جاهزه ..

بو ماهر : عبايه .؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

هواجس : ايووه

بو ماهر عقد حواجبه : لااا بلاها هالعبايه .. خليك حجاب وبس

هواجس : ليه ..؟

بوماهر :ا نتي عارفه حنا السعودين وضعنا حساس وياما عوايل تعرضت لمصايب خلاص كم يوم وتلبس العبايه خليك على احجاب بس

كان كلامه عقلاني ومعه حق فيه كثير سعودين بالسجون الاجنبيه بسبب هالعبايه حرام والله صار الاسلام ارهاب والعبايه فخر المسلمه عيب وحرام

لبست بالطوا واسع وطول وتحجبت ومابين شعرها ... : يله جهزت




**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************





خذتني الليالي بعيد عنك ياغالي ..

بابتسامه : مساء النور صحيت

احمد قلبه الضعيف يدق لها هي وبس : هلا ...

نجلاء : طلعت للموستوصف وان شاء الله ...

احمد : لاان شاء الله بيقبلونك اصلا هم يطولون دكتوووووووووه نجلاء تشتغل عندهم

نجلاء تساعده يطلع معها : ياليتهم يحبوني مثلك ههههه

احمد مد ايده : لا بقدر لاني مرتاح بالنوم ..

نجلاء ابتسمت له : اوكيه ..

طلعت له بيجامه مريحه من الدولاب و طلعت تتركه على راحته

احمد : وين ..؟

نجلاء باحراج : خذ راحتك ابجهز ال ..- توهقت – الفواكه ..

احمد مشاها هالمره : اوكيه ..

طلعت نجلاء تناظر الساعه 9 مفروض تكون بالبيت بعد ساعه ولمى ماجات ولا احمد ..آه ياحمد مالي قلب اتركك لوحدك وهذا الدواء يتعب ..

احمد بدل ملابسه ومشط شعره وهو مبتسم .. ياحليها نجلاء تستحي منه ..

طلع لبره وشافها جالسه تفكر اسرتها هالانسانه بحنانها وطيبتها : وين الفواكه

نجلاءرفعت راسه : ها .. ما.. – رجعت شعرها ورى اذنها متفشله – تذكرت اني ماشتريت ..

احمد : ههههههه

نجلاء رتبت له مخدات على الكنبه علشان يجلس ناظرها تهتم فيه حتى بجلسته هي عارفه كيف مفروض يجلس علشان يتنفس صح وقلبه ينبض كويس : شكرا

نجلاء : عفوا

احمد : تعالي وين طرتي اجلسي بجني

نجلاء جلست : بس تامر امر كم احمد عندي انا

احمد : احمد واحد بس ههههه

نجلاء : هههه

شغلت التلفزيون ..تغير المحطات ..

احمد حط ايده على كتفها : تصدقي نجوله

نجلاء تصرفها تناظر التلفزيون : ايوه

احمد : اليوم اول مره انام كويس من زمان عارفه ليه ..؟

نجلاء باهتمام ناظرته : ليه

احمد يستهبل : لاني حلمت انك تمسحي على شعري وتلعببي فيه

نجلا وجهها تغير وارتبكت : جد لااا حلو اجل الحلم ..

ماكانت تدري وش تقول بس اهم شي تحكي ..

احمد : ههههه – حط راسه على كتفها – الله لايحرمني من حنانك ..

نجلاء ابتسمت له : ولايحرمني منك ...

احمد : خلاااص انا بطيح فيها عاد مانام الا وانتي تلعبي بشعري والله احس اني مسترخي ومرتاح .. ^_*

نجلاء: اوكيه ... اهم شي انك ترتاح هذا اللي يهمني

احمد : وانتي ترتاحي بعد ...

نجلاء: انا راحتي من راحتك ...

احمد : اجل تطمني وارتاحي دامك معي انا مرتاح .... نجوله ماقالوا كم دوامك بالمستوصف ..؟

نجلاء: الا قالت بغرور اذااا قبلناك تداومي من 3 ل 7 ..6 ساعات ...وعلى خمس الاف ..

احمد : بس انتي دكتوره مختصه

نجلاء: مو مهم المهم اشتغل ..

احمد ناظر بالساعه اللي بتلفزيون مثل بعض المحطات يحطونها : الساعه 10 .. حاكي لمى تاخرتي عن بيتكم

نجلاء : لاتخا محد بسال .. والا مليت مني

احمد: هههه كثير .. هههه

نجلاء : مادري اخاف انها نايمه واضايقها ..

احمد : لا ماهي بنايمه هي تصحى الساعه 9 وحتى لو نايمه تقوم وتجي هنا تكمل نومها

نجلاء: يووه ماحسبت احساسها لو جئت بتنام وين ..؟

احمد : صح والله المسكينه

نجلاء: عرفت بكره بشتري لها هذا السرير الكنب سامي اخوي عنده مثله بالصاله الفوقيه لامل من غرفته نام بالصاله

احمد: هههه حلوه هذي ..عجبتني سودانيه

نجلاء: ههههه جبتها والله لاقوله عنها ..

احمد: ذليه فيها ...

نجلاء مسكت ايده الكبيره عند ايدها : حمودي

احمد : يالبيه

نجلاء : تصدق عاد .. احس اللكل يحسدني عليك .. وعلى الحب اللي يسعدني

احمد : والله انا اللي بيحسدوني عليك .. اتحدى اذا حد عنده وحده تحبه مثلي

اندق الباب

نجلاء: ههههه اكيد لمى

احمد : اوقاتها غلط ..ههههه

نجلاء : هههههه

فتحت الباب...

لمى : شتتسوووون ..؟

احمد : نخيط فستان يعني وش نسوي

لمى: : اعوذ بالله و ش هالاخلاق على هالمساء ..

احمد : ههه ...اوقاتك غلط ياختي ..

لمى : والله مو مني من حرمكم المصون قالت لي تعالي 11

احمد: 11 مو 10 ..

لمى : يووه وش يركبني مع السايق الساعه 10 كان تفضحني امي المسكينه بالخش والجدس هربتني اجي لعندك انت عارف ملوك اخوك لودرى رحنا فيها

احمد بضيقه : انتي بتقولي لي

لمى : ترى جبت عشائي معاي ..

نجلاء : لا ليه توني بسوي ..؟

لمى : عيب والله عيب عروس تطبخ

احمد: ايوه عندك اياها تراها هي اللي مسويه لي الغداء ..

لمى بصدمه : من جد

نجلاء: ايوه لازم لانه حمد له نظام معين بالاكل واكيد المطام زيتهم كثير وخربانه خضارهم لام طازجه وصحيه

لمى: ههه اقول حمود شكلك ماقلتلها عن هارديز وماكدونلز وحنا بالمستشفى التهريب

احمدد: ياحلوك ساكته

نجلاء: حراام عليك هارديز مره وحده انت بايع نفسك

احمد: ارتحت انسه لمى

لمى: ههه هه

نجلاء: لامن جد احمد بليز علشاني ماعليك من هالسوسه ولاتاكل من المطاعم

لمى : اوه قلبت علي

احمد : لانك تستاهلي

نجلاء ناظرت باحمد : .........

احمد ابتسم واشر على عيونه : من عيوني ..

دخلت نجلاء للمطبخ بسرعه تجه لاحمد عشاءه ..

لمى تسولف بصراخ : تحتاجي مساعده .

نجلاءك لا شكرا ارتاحي وكلي عشاك ..

لمى : حسبتك معي ..

نجلاء : لاا انا بتعشى بالبيت مع بابا ..

لمى بهمس لاحمد : ها بشر عساها سنعه معك

احمد: هههه احلفي ..

لمى : والله مادري عنك بس تقز فيها وتتبسم ومفهي كان عمرك ماشفت مراءه

احمد : هههه الله يرجك

دق جوال نجلاء على الطاوله ..

احمد رفعه : نجلاء جوالك ..

نجلاء كانت مشغوله : رد .. – بسرعه – لاااا بجي ..

نجلاء عقدت حواجبها : من ريماس

احمد : خالتك ..؟

نجلاء: غريبه وش تبي ..؟

احمد : ردي ..

نجلاء: لاااا اذا رحت لبيت اهلي احسن

بيت اهلي
ياحلو هالكلمه يانجلاء ..
حلمتي فيها كثير وهذ انتي تقوليها ..

لمى : نجلاء .. الساعه 10 ونص ..

نجلاء بسرعه حطت الاكل لاحمد : تفضل حبيبي ..

احمد : تسلمين ..

اكل احمد ونجلاء على اعصابها تناظره ماودها تتركه وتروح لبيتهم

مفروض تطلع هاللحين تروح بيت اهلها احمد ولمى ينتظرروها تطلع لكنها جلست بجنب احمد مبتسمه ..واخذت الملعقه من ايده بنعومه : ممكن

احمد فكرها جوعانه وتبغى تاكل : اكيد

لمى: وش لك بهالاكل الصحي تعالي خذي وجبتك ..

نجلاء ارفعت الملعقه وهي لحد هاللحين تبتسم : لاااا مو لي .. افتح فمك

احمد ناظرها شوي بتامل بعدها فتح فمهه

لمى : لا انتم مخربيني مخربيني

نجلاء واحمد: هههه ..ههههه

احمد اكل من ايدها وكان له طعم ثاني طعم غير في ناس اذا حبت حبت .. لا وتعرف تحب ..

نجلاء كانت بايعتها تخاف ترجع ماتحصل احمد وبعدها تندم انها مادلعته ودللته وش بيفدها خجلها وقتها ..

احمد : خلاص شبعت

نجلاء: وحده بس وحده

احمد : اوكيه

اكلها ولمى تراقبهم مبتسمه ...

احمد : خلاص

نجلاء : علشان خاطري هذي بس

احمد : عارفه من وين تجيبي راسي هذي بس

نجلاء: انت كل ويصير خير

اكلها واسند ظهره : خلااااص شبعت جد

رفعت نجلاء الملعقه لعنده : وهذي اخر شي الزغنونه هذي وبس ..

احمد :حبيبتي نجولللله والله بنفجر

نجلاء بدلع : الزعنونه هذي بس

احمد : اوكيه ..

اكلها وقال بتهديد : خلااااص شبعت

نجلاء كانت تبغى الوقت يطول اكثر معه : اوكيه
لبست عبائيتها واخذت شنطتها الصغيره وهي تناظر باحمد : يله باي ..

احمد (( لا دخيلك اجلسي والله ماتحمل لحضه بدونك ..)) ابتسم بضيقه : اوكيه باي ..

لمى: متى بتجي بكره ..؟

نجلاء: اذا قدرت الصباح او الظهر

احمد: انتي مانمت وش الصباح مايمديك نتامي ..؟

نجلاء: لا نومي قليل بقدر ...يله باي

طلعت معها لمى علشان تسكر الباب

نجلاء بصوت واطي : لمى ماوصيك على احمد .. انتبهي لازم غطاء ثقيل شوي لان الشتاء بيدخل وادخلي كل شوي شوفي اذا صحي او تعب .. ولاينام على بطنه علشان قلبه ولا ياخذ دواء لحد ماجي

احمد : ههههه خلااااص والله حفظته البنت

نجلاء انحرحت سمعها : لابس اوصيها علشان ماتنسى .. – بهمس لمى علشان مايسمعه لكنه مركز عليها والمكان هدوء مافيه مكيفات – اذا صار اي شي اي شي دقي علي ها تكفين انتبهي له

لمى: يؤؤؤ خلاص والله فهمت

نجلاء : اوكيه وترى حكيت لك مفتاح متى ماتحبي تجي تجي ..اوكيه

نجلاء بتوتر : اوكيه اخليك هاللحين ..باي .. يؤؤ نسيت ا

احمد قاطعها : نجلاااااء ترى بقوم عليك هاللحين

نجلاء : لاااا ارتاح انت بس نسيت شي مهم

لمى تستعجلها : 11 بالضبط يانجلاء ..

نجلاء: اوكيه اوكيه

بسرعه راحت باست احمد بخده ..وطلعت وسكرت الباب من غير لاتلتفت او تسمع شي ..

احمد سحرته هالبنت من جد سحرته يوم وحد معها بالشقه وحس بانتعاش وروحه رجعت له

لمى تنهدت : تهبل زوجتك والله يارب يحبني زوجي مثل ماتحبك

احمد: هههه اعملي مثلها .. ويعشقك مو بس يحبك ..

..........................



**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************



ترفع ريان الكراسه معصب ..لكن سكت ودخلها لغرفته وجلس على الطاوله معهم كلهم يكمل اكله

سامي مثل العاده يسولف وماكل الجوو وامهه مبسوطه لسواليفه .

نجلائء كانت بعالم ثاني مع احمد اكلت شوي وهي تنتظر متى تقوم تكلمه

ريان جالس ياكل مغصب حده من حركتها السخيف بالورقه اساسا كيف تسمح لنفسها تقراءها او تمسكها

شموخ مندمجه مع سواليف سامي وتضحك معه وبالها مشغول ببارتي كره والحماس اللي فيه ؟؟





**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************



اليوم الثاني ...

بمكان اخضر واسع والجو يرد الروح .. السماء زرقاء صافيه والهواءيطير فستانها ...

ندى بمرح وضحكه ماليه الوجه ..: ههههه سامي اتحداك ..

سامي وجه معصب ومايبشر خير: اقولك تعالي مامزح معك

ندى تركض لورى الشجره : انا هنا ههههههههه

سامي يصرخ معصب : ندددددددددددددى

ندى ميته من الضحك بمكانها : هههههههه


وبعدين وش صار ..؟ ندى وسامي كيف التقوا وين شافوا بعض .. بالبارتي الجاي ..












 
  رد مع اقتباس
قديم 13-12-2007, 01:31 PM   #18
top secret
عضو مجتهد

 

الفصل الخامس عشر ..

ندى : ههههه سامي اتحداك ..

سامي وجه معصب ومايبشر خير: اقولك تعالي مامزح معك

ندى تركض لورى الشجره : انا هنا ههههههههه

سامي يصرخ معصب : ندددددددددددددى

ندى ميته من الضحك بمكانها : هههههههه

سامي وبيحفر الارض المزروعه من عصبيته : والله لاقتلك ترى تعالي

قرب من عندها الشجره طلعت اغصانها ومسكت فيها وهو يقول كلام او تعويذات ماتفهمها .. كانت تضحك اكثر كل ماقرب وكل مامسكت فيها الشجره : هههههههه

سامي وقف عندها وجهها كله عصبيه وشر وصرخ فيها : موتي ادخلي اكثر ..

صحت من النوم تصرخ : يمممممه ..

وعود لفت عندها خايفه : ندى ندى .. وش فيك

ندى فتحت عيونها وقالت بضعف : وعود ..

وعود : بسم الله عليك وش فيك

ندى غطت وجهها تبكي

وعود : بس خلااص اسكتي اكيد حلم شين ..

ندى : وش يبي وش مجيبه هنا ..؟

وعود : مين ..؟ ندى وش فيك ..؟ بسم الله عليك

ندى مسحت دموعها واخذت نفس ترتاح
بسرعه بكت وبسرعه سكتت حست بسخافتها تتاثر بحلم : مافيني شي كابوس مزعج ...

وعود : اكيد ماقلتي الاذكاار قبل لاتنامي

ندى : لااا والله قلته بس – راح صوتها – خائيفه ..

وعود: ندوووش خلاص بسم الله عليك تعوذي من الشيطان وحلم بيروح بحاله

ندى: شفته كان معصب

وعود بحنان : من ..؟

ندى ماعليك حلم وعلى قولتك بيروح بحاله ..يله نتغدى مادري نفطر

وعود: ههه نفطر ..يله انا بطلع للحمام قبل ..

ندى ركضت بسرعه للحمام ..

وعود صرخت : وجع يالحماره ..هذي حركاتك ههههه

ندى تصرخ وهي عند باب الحمام: هاااارد لك يالعروس ههههه
دخلت الحمام تضحك وهي لحد هاللحين خائيفه من الحلم ماثر فيها كثير .. (( ياربي اكفيني شر هالحلم وشر سامي ..))

وعود جلست تضحك على اختها وفجاءه غرقة عيونها وخنقتها العبره بتروح لرياض وبتفقد كل هذا ... كيف بتعيش بدون ندى ونور وهواجس وملاك ونواف ..والاهم امها وابوها .. كيف بتكمل حياتها بعيد عنهم ...

طلعت ندى من الحمام ونشفت وجهها : يله يامدام رياض قومي الحمام فاضي

وعود: لاااا واخيرا... حن قلبك هههههه

دق الجرس

ندى : يالله صباح خير

وعود: اكيد نويف الشيخ طالع للبقاله وتوه يرجع

ندى: صوت الباب ينفتح شكلها امي راحت تفتح ..

وعود: او يمكن ابوي

ندى: وعوده غريبه رياض ماطلب يحاكيك صح..؟

وعود: صح غريبه انا بعد مستغربه بس براحته وبعدين كلها شهر وبكون عنده

ندى : قومي اغسلي وجهك على ماجهز الفطور

طلعت ندى من غرفتها لصاله وعود دخلت الحمام ..

بعد ماطلعت من الحمام لبست جلالها وقبل لاتصلي ..شافت جدتها واقفه عند باب الشارع خافت وراحت بسرعه : يمه سعديه وش

ضاع الكلام بلسانها وذابت الكلمات وهي تشوفه واقف عند الباب بثوبه الاسود علشان دخلت الشتاء
قلبها دق بسرعه وبطنها مغصها : يعقوب

يعقوب كان جائي وناوي يسلم على عمه ويودعهم لانه قرر يسافر لبره بيكمل دراسته بالسويد ياخذ الدكتوره ويستقر هناك المهم يتخلص ويهرب من وعود ...
لكن يقولوا ..(( يطير الطير والقدره تجيبه ..))

شافها ايوه هي وعود ...
عيونها
ايدها ..
طولها ...
بياضها ..
هي حبيبته ولوو مايشوفها سنين ماتضيع عنه ..

تزوجتي ..
نسيتيني ..
حبيتي غيري ...
لكن انا اعشقك واطلب من ربي يجمعك فيني من ثاني ..

توتر طاح مفتاح السياره من ايده رفعه بسرعه وهو يرجف : السلام عليكم ..

وعود ماعرفت وش تسوي ترجع تدخل توقف ..
((انا اسفه اذا في يوم حبيك
انت اكبر ذنب سويته ..
طلبتك ترحم حالتي ياخاين العشره ..))

الجده : يمه وعود قلطي رجلك واقف كذا

لا يمه تكفين
لاتكتين الملح على الجرح
لاتزيدين اتساع النزف ..

وعود بقوه : لا يمه ذا مو رجلي ذا ولد عمي يعقوب ..انا رجلي رياض اقلط يعقوب بنادي ابوي ..

طعنت نفسها قبل لاتطعنه بهالكلام ... خناجر وسيوف وسكاكين غرزتهم بقلبه وقلبها ..

...ذا ولد عمي يعقوب
انا رجلي رياض ..
آآآه ياوعود وصارت بيننا حواجز وقيود ..

عطته ظرها و مشت يعقوب وقفها بكلمته : مبروك يابنت عمي ...

يعقوب انتظرها ترد (( طيب تعال ومد كفك وسـلم .. أخطيت صح أخطيت لكني أغليك
تصدق إني ما عرفت أتكلم .. وان الحكي لو أجمعــه ما يكفيك ))




وعود وقفت وسالت دموعها من عيونها اللكل يقولها ايوه تضحك وتجامل اللكل ترد وتنهي وتبارك للكل .. الا انت ... الا يعقوب ..لا يايعقوب مو انت اللي تطعن قلبي المسكين وتقولها ...

مارد ت عليه ودخلت داخل ...

يعقوب كان ضاغط على مفتاح السياره بيده وبكل قوته ينتظر ردها اذا ردت عليه نسته واذا ماردت لهالللحين هو مع نبضها ..
ماردت
تحبه مانسته
وين يابنت عمي وكيف وليه كل هالالم ..

حس بالم بيده ناظرهها شاف الدم طلع من مفتاح السياره من كثر ماضغط عليها ..

الجده: وبعيدين معك اقلط

يعقوب: لايمه تسلمين بس بغيت عمي والظاهر انه مشغول امره وقت ثاني

الجده: هااا وش قلت ..؟

وقف عند يعقوب رجال اسمر ضعيف : هلا يعقوب

ناظر يعقوب بخال وعود سعيد: هلا عمي بو هواجس


بو هواجس: ليه واقف عند الباب ادخل

يعقوب: لا توني بمشي مع السلامه

بو هواجس باحتقار : مع السلامه

دخل بوهواجس البيت بعد مادخلت جدتهم لصاله ..: يااابنت ياهل البيت

ندى: ايوه خالي هلا والله

بوهواجس : بين السكران والصاحي : ها وين اهلك يالخبله

ندى ماتحب خالها : نايمين اقلط اصحيهم ..

بوهواجس دخل للمجلس: حطيلي شي اكله

ندى: ان شاء الله ..

راحت حطت فطور سريع لخالها وجاءتها فكره خطيره مع خالها السكران ..ودايم السفر ..

ندى: هلا وغلا هلا بخالي

بوهواجس: اقول حطي الفطور وانتي ساكته ..

ندى: من عيوني خالوا كم خال عندي انا والله واحد

بو هواجس احتقهرها ..: غصبن عنك

ندى جلست عند خالها : اقول خالي ماودك تعيش بمصر

بوهواجس: هههه اعيش بمصر وين ياحسره الحريم يبغالهم فلوس

ندى :انا عندي .. انا ادبرها بس تسافر معي

بوهواجس عصب : وانتي وش لك بالسفر ها

ندى: الفلوس ياخال سعيد الفلوس والله لو اسافر هناك وادرس ارجع بملايين

بوهواجس: والله كيف..ظ

ندى عجبها تجاوب خالها : اسمع انا خليت صديقه وبنت جيراننا لمياء تسجلنا بجامعه بمصر وان شاء الله انقبل وبعدها نسافر شهور ياعمي وانت تتمقل بالهالمزايين وتجلس معاهم

بوهواجس: والله حلو شي طيب ومن وين له حمدد يسفرك ..

ندى بحسره : ماعليك يتسلف ويحلها المهم احصل حد يسافر معي .؟..

بوهواجس: خلااااصص انا مستعد اسافر و

ندى بحماس: والله ههه وناسه .. هاللحين ماعندهم حجه امووووووووووت فيك ياخالي ...

بوهواجس عصب: وش هالكلام قليه الادب والله

المشاعر التصريح فيها عييييب واكبر عيب بعد عند البدو مثل بو هواجس ..

ندى كانت الدنيا مو سيعتها من الفرحه ليه ياندى كذا ..؟ لو انك داريه وش منتظرك بمصر كان قطعتي الشهاده المبسوطه فيها ...؟




**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************



كاترين وهي وواقفه بوسط الصاله وشعرها الاشقر الجذااب يتحرك بحريه على كتفها : شوبيك معصب هيك نرفتني ...؟ ..(( وش فيك معصب كذا نرفزتني ))

رياض : كيف ماعصب وهذا الغبي اقوله الملحق يحط الاثاث بالملحق يقعد يحكه بغرفه الضيوف

كاترين رمشت بعيونها السماويه وقالت ببرود : انا التلوا (( انا قلتله ..))

رياض عقد حواجبه مستغرب : انتي ليه ..؟

كاترين ناظرته ببراءه : غرفة الضيوف فازيه مافياء اشي وانا الت لوا يحطوا هنيك وانت بعد هيك بتشتري اوده تانيه للمدام وعود ..
(( غرفه الضيوف فاضيه مافيها شي وانا قلت له يحطه هناك وانت بعدين تشتري غرفه ثانيه للمدام وعود ))

رياض: بس انا قلت ارتاح هاللحين وارمي هالاثاث البايخ بالملحق لاجاءت تقومي انتي تدخليه جد ماعندك سالفه ادخلي داخل ابدخل العمال يطلعونها بالملحق ..

كاترين دخلت معصب لان رياض معصب وعارفه انه ياشينه اذا عصب ..

رياض: ياكلب انت معه ادخلوا ركبوه بالملحق وخلصونا من الزفته الثانيه انا وش اللي جبرني ابلش نفسي بهالقرف هذا جد اني تافه وماعندي سالفه .. بس مانسيت حركتها الملعونه وانا لها ...

ناظروه الهنود وهو يتحلطم وكملوا شغلهم لايرميهم باقرب زباله

رياض كمل طريقه للملحق اللي فيه غرفتين نوم وصاله ومجلس وحمام وقرر يرمي وعود فيها ويتركي باقي الفله الفخمه اللي تحبس الانفاس من جمال ديكورها لكاترين ...
: بنت فقر تخسى تسكن بهالقصر

ليه اللبانيه الغريبه تستاهل كل هالعز ..

ناظرهم ينقلون الغرفه ودق جواله سكرتيره داق : خيررر ايش فيه ..؟

السكرتير بلع ريقه رياض ماينطاق اذا عصب لانه نادر مايعصب : استاذ رياض احب اذكرك ان رحلتك للندن انت والاهل بعد ساعتين

رياض تذكر : اوكيه خلاص

سكر السماعه ودق على كاترين : الو

كاترين خايفه انه لهالحين معصب ويلغي السفره : اهلين حبيبي ..

رياض ابتسم بهدوء هي بس اللي تقدر تروقه وتريح اعصابه بكلامها الشامي المدلع : ها حبيبتي جهزي نفسك بعد ساعتين الطياره

كاترين : عن جد .. حلو كتير ميرسي حبيبي ..

رياض: لا عادي ماعملت شي ...يله باي

طلع من البيت يجلص اغراض الشركه قبل سفره شهر مع كاترين .. تعويض عن زواجه من وعود ...

اللي كاترين متاكده انه مستحيل يلتفت لها لانها ماكله قلبه وعقله



**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************



نجلاء دخلت لشقتها ومعها الفطور... دخلت بهدوء ..
شافت التلفزيون مشغل ولمى نايمه على االكنبه ونص غطارءها على الارض .ابتسمت وحطت الفطور على الطاوله وراحت لها غطتها عدل ..
لمى فتحت عين ومسكره الثانيه وقالت بصوت واطي وكله نوم : نجلاء

نجلاء ابتسمت : ارجعي نامي

لمى تغطت : اذا اذن الظهر صحيني وترى عمي امس تعب شوي

نجلاء اختفت ابتسامتها : تعب كيف ..؟

لمى تتثاوب : لاتخافي بس كان يتابع فلم وتاثر هههه
وكملت نوم

نجلاء خافت على احمد ودخلت عنده شافت الغرفه غرقانه ظلام وهو رايح بالنوم وتنفسه صعب صوت انفاسه عاليه .. عورها قلبها ومشت بشويش لعند جهازقياس الضغط ...
ارتاحت لما شافته طبيعي ..

جلست على السرير ماعندها سالفه بس تناظره (( الله يطول بعرمك و يشفيك ..الحياه بدونك ماتسوى .. ))

: اللعبي بشعري مو قادر انام

خافت نجلاء بعدها ابتسمت : انت صاحي

احمد : ليه انا نمت كل شوي اناظر بالساعه واقول هاللحين بتجي واثاري دخل النهار على الليل وانا انتظر لحد ماسمعت صوت الباب وقلت جاء الفرج ..

نجلاء بدلع : لااا اللي يسمعك يقول ماشفت فلم امس

احمد : تصدقيني لقلتلك اني مادري هو فرنسي والا امريكي اصلا كان باللي معك ..

نجلاء حمرت خدودها : جوعان تبغى تفطر

احمد مسك ايدها : ليه تتهربين ها ..؟ كل هذا حياء ..؟

نجلاء توترت : لا ماتهرب اصلا عادي ..

احمد بخبث : وش اللي عادي

نجلاء
ياررب وش هالاحراج
فشيله طلعني من هالورطه يارررب

احمد : العبي بشعري وغني لي لحد مانام يله

حط ايدها على شعره وغمض عيونه ..

نجلاء مسحت على شعره : صوتي مو حلو

احمد : لا حلو بس تتكلمي احسك تغني ..

نجلاء: هههه مو لها الدرجه ..

احمد بضيقه وصوت مبحوح : من جد يله نجوله حسسيني بحنانك .. تراني فاقد الحنان ..امي مارضعتني ولا شالتني بيدها مره وحده ...راحت وتركتني ..

نجلاء تعاطفت معه كثير : ليه ..ماتت ..؟

احمد : لا هربت مادري وش قصتها فجاءه بعد ماولدتني ..راحت للباحه عند اهلها وقالت ماتبغاني ولا تبغى تشوفني لان بنفس الوقت اللي حملت فيني بالشهر الثالث يمكن او الرابع .. ابوي ماتت وضنت اني انا السبب – فتح عيونه وكان بداخلهم آلم - تصورتي معي طفل مابعد يطلع لدنيا يتيم الاب لا وكملت عليه صار يتيم الام ..

نجلاء وقلبها ينزف لالمه : وين رحت وكيف عشت ..؟

احمد : عشت ببيت جدي مع عمامي لان اخواني مالك وصقر بالرياض و كل واحد مايبغاني رضعتني عمتي الله يرحمها ..وبعد 6 سنوات ماتت وجدتي كبيره ماقدرت علي رسلتني لبيت مالك لانه الكبير زوجته كانت حقيررره لابعد حد ماقد كرهت احد مثلها ملعونه يانجلاء ماتمنى انك تشوفيها او تعرفيها علشان ماتاذيك ..واول ماوصلت للعشرين اجتهدت بشكل ماتتصوريه علشان اجيب النسبه

نجلاء ابتسمت بحزن : كيف ..؟

احمد : حبست نفسي السنه كلها والله بدون مبالغه كان الكتاب بيدي طول الايام مايفارقني تميزت عند المدرسه كلها بعد ماكنت الطالب المتمرد واخذتها يانجلاء اخذت نسبه

نجلاء ابسطت بشكل عفوي ..

احمد بضيقه : لكن حضي كان شين دايم ... جدي وجدتي ماتوا بالعمر وانقتلت فرحتي ركضت وراء العزه والجثث ونقلهم لان اللكل رفع ايده عن الموضوع ونسيت التسجيل والدراسه وجلست بالبيت سنه اشتغلت فيها سواق لاخوي وزوجته وعياله حتى عيال اخوانه اوصلهم للمدارس والجامعات كنت اتمنى انتحر ..

نجلاء تغيرت تعابير وجهها لصدمه لهالدرجه ..

احمد : لكن على الصيفيه قدمت اوراقي لبره اي شي ادرسه اي تخصص يناسب معدلي 99, 99 .. منحه من الامير محمد يسفرني .. سافرت وعفت السعوديه واللي فيها سافرت لامريكا درسه علوم سياسيه .. اكره السياسه بس شغله دراستها تطول وتاخرني عن السعوديه ومثل العاده دفنت نفسي بين كتنبي ومذاكرتي نسيت المشاعر صار تعاملي رسمي ومادي يمكن اخذتها من الامريكين هناك بس صرت دكتور متفوق اخذت الدكتوراه وانا 27 سنه لميت اغراض رجعت لبلادي وانا عارف انا مافي احد بيفرح برجعتي ..

نجلاء: ولمى واخوك ..

احمد : شفتهم يستقبلوني بالتهليل والترحيب لان شهادتي ترفع الراس سكنت بالشرقيه بعيد عنهم لكن تقاعد اخوي ولحقوني .. اشتغلت بالسياسه دراستي ونجحت فيها لكن احس اني وحيد والوحده تقتلني لحد ماجتني اول نوبه قلبيه بالاجتماع معي تضخم بشريان القلب .. آآه وبعدها تراجعت صحتي اكثر واكثر ليومك ..

نجلاء مسحت على شعره : لاتضايق نفسك ايام وراحت بحلوها ومرها عيش يومك

احمد : عارفه انتي اجمل شي حصلت عليه ولا كنت باحلامي اتمنى ظفرك ..

نجلاء: لا يا احمد انت مانت عارف قيمه نفسك وال

قاطعها دق الباب بقوه ..

احمد : ميين ..؟

لمى بصراخ ورجاجه : انااااا بروح لبيتنا كنبكم كسر ظهري

نجلاء وقفت وفتحت لها الباب : ههههههه ليه ...؟

لمى وهي بعبايتها وعيونها منتفخه من النوم : دايخه حدي ابغى انام .. وترى جوالك نجوله ازعجني ...

نجلاء : افطري طيب

احمد : لميه يله ضفي وجهك بيتكم

لمى : رايحه بدون ماتقولها

وطلعت وسكرت الباب بقوه .. قفلت نجلاء الباب ورجعت لاحمد : حرااام ليه طردتها ..

احمد: ماعليك منها مايجي الليل الا هي عندنا تهرب من امها ههههههه

دق جوال نجلاء ركضت ترد وكان بالصاله

بانفاس متقطعه : الو

: مرحبا نجلاء فارس الخيال

نجلاء : ايوه

: انا هاله من مستوصف ال.... حنا قبالناك وتقدري تداومي من اليوم

نجلاء: جد .. الله يبشرك بالخير

هاله بنفس الجديه : شكرا مع السلامه

نجلاء: باي ..

راحت لاحمد : مراح تصدق قبلوني

احمد عقد حواجبه : مو هما امس قابلينك

نجلاء ارتبكت نست انها كذبت عليه امس وقالت قبلوها : لا يعني بشكل رسمي مو مواقت

احمد ابتسم : مبروك

نجلاء: الله يبارك فيك ..- تذكرت – حمودي انت مانمت نام ارتاح

احمد : اذا بتغني لي بنام

نجلاء: هههه على مساوليتك ..

احمد : اكيد ..

راحت وحطت راسه على فخذها تلعب فيه متوهقه وش تغني ..

احمد غمض عيونه ومسك ايدها : يله ..

نجلاء : اممم وش اقول

احمد بكسل : اي شي ان شاء الله تهويدت البزارين

نجلاء: ههههه تخيل

احمد : يلللللللله

نجلاء : طيب امم امم ماعرف ههههههه

احمد : نجلاء بزعل بعدين بمرض ترى

نجلاء بسرعه : لاااا بغني

قالت بصوت هامس وناعم بالغرفه الهاديه ..:
....لحضه وداعك
آآآه يالحضه وداع
ياهي صعبه بالحيل
وانا اللي ابي قربك وابيك بدنيتي تبقى معي تبقى ..

نسيت اني اعشقك واني بفقدك ...

سكتت طاحت دمعتها على وجه احمد .. ضل مغمض عيونه وماسك بيدها ...وهو يتقطع من داخل ظلم نجلاء بقربه منها اذا تركها بتتحطم .. محد بيتعذب مثلها محد بيفقده غيرها : كملي يانجلاء كملي

نجلاء كملت وهي تبكي .. :
من لي غيرك ياعمري لو بعدت ورحت عني ..
لو تحس بس اللي فيني
لحضه ما تفارقني ..

شهقت بالبكي ...

احمد عدل جلسته وضمها يطمنها : انا معك ليه تبكين ..؟

نجلاء : لاتتركني احمد والله بعدك اموت

احمد : بسم الله عليك.. وش هالحكي اللي يضيق الخلق .. لاتفكري ببكره خليك باليوم .. المسي ايدي شويني انا قربك انا معك ..

نجلاء : اخاف اجي يوم ماشوفك ...

احمد : هااا يانجلاء حنا وش قلنا فكري باليوم عيشي يومك وماتدري وش لي الله كاتبه ..

نجلاء هدت شوي وضلت ضامته لحد مانام .. ماتركته لحضه تخاف تفقده .. هالليوم هذا شايله همه طول الوقت وشاغل تفكيرها ..




**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************




شموخ لبست فستانها الابيض القصير كان كله ابيض بابيض وكانه عروس بيوم زواجها .. او ملكه جالسه على عرسها ..

ناظرت بالفستان الابيض اللي واصل لنص فخذها وعاري من صدرها اما ظهرها فكان علامات اكس " x " لطول الظهر وبشريطه بينك علامات الاكس ..

ناظرت بشكلها مو عاجبها في شي ناقصها ماتدري وش هوا مكياجها هذي المره غير كان ناعم مره بينك الشدو والقلوس والبلاشر كلها انوثه برياءه ..وشعرها الكستنائي عملته شانيون لكن بطريقه مهمله خصله متوزعه على كتفها ..

لبست حلقها وكانوا باسمها شموخ كانت كبيره وكلها اللمسات ..: ايوه ياشموخ الماس للماس قالوها لكي انتي ههههه ؟..

اندق الباب ..
شموخ بروقان : ايوووه ادخلي ..

ريان فتح الباب بضجر وبايده الكيس : هااي

حبس انفاسه للحضات وهو يشوفها والله قمر قليله فيها ياناس حد يلومه يعشق هالجمال .. حد يلومه بهالملاك والحسن كله ...شكلها هز مشاعره من جوا .. حرك قلبه وميله اكثر لها

شموخ ناظرته بغرور : هآآآي ايش فيه ..؟

ريان ببرود مثل الثلج ونظراته ابرد عكس مشاعره القويه : خذي هذي واصله هاللحين ..

شموخ سحبت الكيس بسرعه : اووه وصلت الجزمه واخيرا ...من يومين طالبتها من باريس وتوها توصل ..

ريان ببرود وهو يناظر حوسة الغرفه وكانها طلعت كل دولابها بالارض: "اولدو" في بالسعوديه ليه المشوار وطالبتها من باريس ها ..؟

شموخ : لااا تبغاني اخذ من بضايع هنا صاحي انت ..

ريان : والله مراح ييضيعك الا غرورك ودلع امي الزايد ..

شموخ بانشغال وهي تلبس الجزمه البينك وتربطها على سيقانها : آآآف مالي خلقك ترى ..

ريان : هاللحين ليه متعبه نفسك ولابسه كل هالملابس ياشموخ انتي قرف لو ايش تلبسي قرف وانصحك ثقلي مكياجك احسن يخفي عيووب وجهك ..

وقفت شموخ مصدومه هي قرف وفيها عيوب هذا من وين يناظر ..حست بمزاجها يخترب واعصابها تثور : انت ايش تبغى هنا ضف وجهك ومالقرف الا انت وزوجتك العجيز

ريان ببرود ينرفز جلس على كنبه بالغرفه : مهما حاولتي مستحيل تطلعي انيقه يالبزر

هو عارف ان كلامه سطحي وسخيف لكن داري انها تتنرف منه ويااثر فيها لانها ماتعودت الا تسمع كلام المدح والانبهار بجمالها ...

شموخ بنرفزه رمت الكرتونه على الارض: ماتهمني ولا يهمني رايك ...

اندق الباب و دخلت امها مستغربه من وجود ريان: السلااام

ريان : وعليكم السلام هلا يمه حياك اجلسي معنا

مسك ضحكته لان شموخ ميته قهر منه جالس بغرفتها ويعزم بعد ..

ام ريان: ريان وش عندك جالس هنا ..

ريان ابتسم ابتسامته النادره بس كان رامي اعصابه بالثلاجه وداخل عندها : كذا اسولف مع انسه مشاكل ..

شموخ بدلع ضربت رجلها بالارض : آآآآآآآآآآآآآآآف .... يالله ...آف قرف وغثى

ام ريان ناظرت بشموخ وتوها تنتبه فيها لانها تناظر بريان : ياقلبي بينك تاخذي االعقل .. ايش هذا ولا عروسه بيوم عرسها ..

شموخ ناظرت ريان بانتصار طفولي : حلو ماما ..

ام ريان: اكيد بسم الله عليك تهبلي ...

شموخ : هههه عارفه ..

ريان : يمه حرام عليك تضحكي عليها وتمصخريها مثل كل مره .. بالله وين الحلا

ام ريان لفت عليه معصبه وقبل لاتتكلم كمل هو : لا تغمزي مكشووفه ..

شموخ انصدمت امها تضحك عليها وتغمز لريان بعد : مايهمني انا عاجبني وخلاص المهم انا حلوه

ام ريان : ماعليكي منه حلو ..يؤؤؤ نسيت وش جائيه له .. شموخ وش قلتي ..؟

شموخ فهمت قصدها وقالت بضجر : لااااا

ريان مافهم وش يقصدون ..وكانوا يتكلمون بالالغاز : لا بايش

شموخ بلا مبالاه : مع ان مالك دخل بس بقولك علشان تعرف من الشينه والقرف .. ام جابر وام محمد وام طلال وام مين ماما بعد ...المهم اربعه من نسوان الوزن الثقيل يتمنوني لعيالهم وخطوني وانا رفضتهم

ريان مسك اعصابه (( 1 2 3 4 5 6 7..اعوذ بالله من الشيطان اعوذ بالله من الشيطان .. وش فيك معصب مصيرها تتزوج ..))

ام ريان بتعب : مامنك فايده اربعه ولا واحد عجبك ..؟

ريان انبسط من رفضها : ليه وش شايفين فيك ..؟ جد عميان ..

شموخ واثقه من نفسها بس برود ريان وكلامه الجارح قلل من الثقه شويه ونرفزها : ماما ماعليك منه مالعمي الا هو .. اليوم تردي عليهم كلهم وتقولي مو شموخ اللي تاخذ اي احد ..

ام ريان بشهقه : هاللحين الضابط والدكتور والطيار ماعجبوك ..وهم اي احد

ريان: اتركيها لحد ماتعنس 21 ولحد هاللحين ماتزوجت .. لا وبكره تبكي ليه فلانه تزوجت وانا لا

شموخ : ايوه بقول ليه تزوجت اجل هذي الحشره ريهام تتزوج لؤي التاجر ..لا والثانيه مارسيل تتزوج فيصل .. جد شي يقهر ..

ريان ينزل لتفكيرها : لانهم احلى منك اكيد بياخذوا مثل كذا

شموخ ناظرت نفسها بالمرايه : ههههه نكته هذي احلى مني قال ..لا المدام منى احلى ههههه

ريان تنرفز لكن هداء اعصابه لاخر حد حالف ماتنرفزه وهو اللي ينرفزها ..(( اوكيه ماقالت شي منى منى ))

ام ريان: يله الله يعوضك باللي احسن منهم ..- وقفت –

شموخ : لاتخافي ماما انا اذا حصلت اللي ببالي بواقف

من ببالك ياشموخ ...
انتي نفسك مانتي بعارفه ..
ضايعه محد مالي عينك حتى هذا المتعب ..
من اللي تنتظريه ومابعد يوصل من ..؟ .......

ام ريان طلعت من الغرفه وهي متضايقه كل مره ترفض اللي يجون لها لمتى .. خايفه تجلس مثل نجلاء ..؟نجلاء ضاق صدرها على نجلاء اللي لها ايام ماشافتها ...

دقت الباب على نجلاء ... محد رد .. فتحته .. كانت الغرفه مرتبه وفاضيه : اكيد بالشغل .. مادري وش نهاية شغلك يانجلاء ..ماتسالي عن امك حتى ...
.......

ريان : ليه حضرتك تقطعي الورقه امس

شموخ بلامبالاه : كيفي ..؟

ريان : ماتلاحضي اني ساكت عليك ومعطيك وجه بزياده

شموخ : لا انا اللي معطيتك وجه واتفضل من غرفتي ابغى اخذ راحتي ...

ريان بخبث : اذا بطلع بمزاجي والا انتي ناسيه انك جالسه ببيت ابوي وانك ضيفه هنا

شموخ جرحها الكلام وكانت شايل هم يذلها او يعايرها باي وقت وهذا الوقت جاء ..لفت وجهها بعيد عنه تخفي انكسارها وقالت بغرور : بيت عمي مو بيتك ...

ريان ساكت يناظرها مهما حاول يقهرها ويجرحهاا ماتحس وماتهتم

شموخ ..مقهوره من كلامه لكن ... مطنشته تناظر نفسها بالمرايه في شي ناقصها ..بس شنهو ماتعرف ...تاففت مو راضيه عن شكلها .:آآآآف ..

ريان يناظرها مبهور من جمالها سبحان خالقها ايه في الجمال ووالاناقه. .. لا وتعرف وشلون تبرز جمالها ...
وقف و قطع ورده من البوكيه الموجود على طاوله شموخ لانها طالبه ورد كثير للبارتي الليله ..

شموخ : واخيرا بتفكني

ريان وقف جنبها بالمرايه وصارت قصيره قدامه لماشافت شكله جنبها بالثوب البيج الثقيل والشماغ الكشخه ارتبكت ...وحست دقات قلبها سريعه وقوفه قريب منها اثر عليها ... اول مره تشوفه جنبها بعدت عيونها للاساوار اللي على الطاوله تناظرها ..

ريان ابتسم على اشكالهم بالمرايه لابقين على بعض ..
والاهم انه قريب منها مايهمه شي ولا راح يهمه شي ....

لفها لعنده وهو ساكت وبهدوء ..

شموخ كانت بتعترض بتصرخ فيه لكن عيونها جاءت بعينه بنظره غريبه مافهمتها ..وسكتتها ..

حط الورده وغرسها بشعرها كانت ورده بيضاء ومفتحه لونها يجذب وناعم.. قال بهمس ..: كذا احلى ...

ارتكب هو اكثر واختصر الطريق قبل لاتتفجر جد مشاعر .وتركها وطلع ...

شموخ حطت ايدها على الورده ودقات قلبها سريعه صحيح راح بس تحسه موجود ريحة سجايره ماليه الغرفه .. ريحه تكرها وتميزها ..

جاءت بترفع الورده وترميها على الارض تدوسها وتدوسها .. لكن ناظرت شكلها بالمراءيه هذا اللي كان ناقصها هذا اللي تدور عليه ورده مع الشنيون ..ورده بوسط رفعت شعرها والخصل الكستنائيه المبعثره عطتها شكل غجري مع ان فستانها انثوي رايق ...

اندق جوالها صحاها من سكرت حركة ريان ..

ناظرت الشاشه ..." فيصل"
ترد والا لا .. حمدت ربها انه مادق وريان فيه ..ردت بهدوء : الو ..

فيصل : واخيرا رديتي ..مابغيتي وش فيك من امس ماتردي قلقت عليك

شموخ بنفس الهدوء : نعم وش بغيت .؟

فيصل : مروج وش فيك ماتوقعت ان خطبتي بتاثر فيك كذا حنا من البدايه اتفقنا مانعمل حركات الهبلان ..

شموخ بخبث قالت بدلع : مو بيدي .. انا غبيه

فيصل حس ان شموخ من جدها زعلانهومسك ضحكته البنات غبيات مهما كانوا مغرورات ..: .....

شموخ بهمس وصوت يذوب الصخر : انا زعلانه ..

فيصل رفع حواجبه هذا مو اسلوبها وش فيها سنه كامله ويعرفها قال بقسوه : وش اقدر اعملك ..؟

شموخ تنهدت : اخر طلب ممكن بعدها عيش حياتك ..والله يوفقك ..

فيصل باستهزاء وبغرور لانه جاب راسها : تفضلي ..

شموخ : صورتك بس ترسل لي صوره.. وبعدها اوعدك ماتسمع عني شي

فيصل (( ههههههه وطحتي يامروج والله )) : اكيد من عيوني ابرسلها لك وسائط هاللحين

شموخ : مشكور باي

سكرت بوجهه السماعه تضحك : ههههههههههههههه الغبي ههههههههههههه ....

ثواني الا جوالها يدق رساله ووصلت الصوره فتحتها والفضول قاتلها تشوف شكل فيصل حبيب مارسيل ..
حطت ايدها على فمها من حلاه... كان وسيم بشكل ماينوصف ...واللي ميزه ضحكته وعيونه تبرق وتلمع ..رمشت بعيونها اكثر من مره مو مصدقه .. كانت ملاحمه جذابه وشعر سكسوكته على بني غامق مع بياضه يعني طول هذي السنه تحاكي هالقمر وهي ماتدري ...

فيصل كان جالس واثق مليون بالميه انها بتدق عليه بعد ماشافت صورته وبتنقهر اكثر انه خطب ...... هذا اذا ماكانت تبكي هاللحين .. ناظر بجواله ينتظرها تدق تدق مادقت .. مادرى من هي شموخ

شموخ ثبتت الصوره خلفيه بجهازها واخذت بيدها ونزلت علشان الضيوف لازم تستقبلهم ... وتوقعت تشوف ريان ماشافته ...ارتاحت وجوده يوترها على الفاضي..

......... ......... ......... .... .......

ريان طلع مبتسم راضي عن اللي سواه صحيح عيونه فضحته شوي لكن راضي .. مشى يدندن لحد سيارته البي ام دبليو وعلى الشركه على طول كذا يقدر يشتغل

حياء الله الوجه الصبوحي ...
اللي لااقبل مشاعري به تنوحي ..
قربه عندي بالحياه هلي وروحي ...

كتبها بعلبه المناديل من ورى .. الهمته شموخ بفستانها الابيض الملائكي ..

كمل حياتك ياريان ماتدري وش منتظرك ..

....... ......... ........... .......... .............

دخلت كلثم مع بعض البنات : هاااي

شموخ بغرورها : هااي كيفكم

كلثم : كويسين انتي كيفك ...؟

شموخ : انا كويسه تفضلوا

ناظروا البنات بشكلها مبهورين وجلسوا ساكتين لانها مغروره حتى وهم عندهم واللي بهرهم اكثر الديكور اللي عاملينه وكانها حفله كبيره مو لمت بنات ..

شموخ : اجل وين باقي البنات .. مارسيل وزينه ..

كلثم : على وصول ..

حنان وحده سمينه من البنات: بشري عن النتيجه بينك ..

شموخ بكذب : امم مابعد اخذتها توني عرفت من كلثم امس انها طلعت ..

البنات : اهاااا ...

قدمت لهم روز العصير وهي جالسه نافخه ريشها وكانها متفضله عليهم بالبارتي ...

شموخ : ليه بنات جالسين كذا وش رايكم نرقص ؟.

كلثم : ياليت..

حنان السمينه : انا ماتعامل الا مع اجنبي

شموخ بقسوه : ههههه كيف انت يادوب تمشي بعد ترقصي

حنان المسكينه متعقده من سمنها انحرجت وجهها تغير ..

كلثم تغير جو : ها وش نرقص عليه اجنبي حلو بنات صح ..

شموخ اخذت الريموت وشغلت لهم اجنبي ..

كانوا ندمانين انهم جائوا فكروها بتترك غرورها

دخلوا رسل وزينه وكانوا دارين انها بارتي شموخ بس حبت رسل تقهرها بملكتها ..: هاااااااي

البنات : هاااااي

شموخ سلمت على رسل بطرف ايدها وابتسمت ببرود : حياك

رسل دخلت وجلست معهم : اجل وين رهومه ماعزمتيها

كلثم : لا نسيتي ريهام تزوجتت وهالحين بجده ..

شموخ عارفه انهم يبغوا يقهروها قالت ببرود : تسلم عليكم كلكم وتقول كان نفسها تكوون معنا

رسل: مو مشكله هي السابقه ونحن الاحقون .. صحيح ذكريني – رفعت ايدها وبرق خاتم اللماس بيدها – باركي لي

شموخ ببرود : على ايش ابارك لك

رسل: ملكت

شموخ بغرور وشيطانيه : ههههههههه عارفه فيصل قالي

ناظروا البنات بعض ...
وش تقصد بفيصل قالي

رسل بغيره : وكيف عرفتي ان اسمه فيصل ..؟كلثم ...؟

كلثم قبل لاتنطق وقفت شموخ : من فيصل نفسه ..
رفعت جوالها بوجه رسل : مو هذا فيصل ولد عمك .. ترى اعرفه من سنه وقالي ان ابوه المسكين اجبره يتزوجك ..

رسل اسحبته منها بقوه وناظرت فيصل نفسه ماهي بمصدقه ..

شموخ : هههههه لاتناظريني كذا مو مشكلتي اذا خطيبك مجبور عليك ومايطيق اسمك حتى ..

البنات شهقوا مصدومين وبعضهم تشمتوا برسل لانها من اول ماملكت ماتعطيهم وجه ..

شموخ بدلع : هاللحين اقولك مبروك

خمس دقايق...
عشر دقايق....
ربع ساعه ...
نص ساعه ...
اللكل ساكت مصدوم ومتشمت برسل ومحتقر لشموخ ...

اما رسل احلامها وامالها كلها تحطمت ...
خيانه تجرح وتذبح ...
اخذت شنطتها ورمت الجوال بالارض لحد ماتكسر وطلعت ...

كلثم ناظرت شموخ بحقدلانها قالت بتعتذر لها وكان هذا اعتذارها .. حركه نجسه سخيفه ...:انا قايله ذيل الكلب طول عمره عوج

شموخ كانت ترقص من داخلها طرب .. كانت طايره من الفرحه بعد ماخربت بين فيصل ومارسيل .. هاللحين بس ارتاحت وربتهم ..

شموخ : ليه ساكتين كذا بنات يله قوموا نرقص

حنان احتقرت شموخ وطلعت ولحقوها زينه وكلثم .. ومابقى الا اربعه كانت امنيتهم بس شموخ تعطيهم وجه لكن هاللحين خافوا من نجاستها ...

وحده اسمها هند من البنات قامت ترقص وطنشت ..

شوي الا داخلين بنات صديقات امها الراقين والهاي كلاس .. وصار المكان ضحك ورقص .. وشموخ صارت رايقه تسولف وتضحك .. وصوت الاغاني مالي البيت ...

دخل سامي مستغرب من الازعاج ..وشاف من القزاز البنات يرقصون ومبسوطين فتح فمه للحضات المكان كله بنات بيتهم ماليان بنات قال بصوت مرتفع شوي : الجنه بدون بنات ماتنداس كيف الارض ..

عبير داخل انتبهت بسامي وشهقت : وصال لايفوتك اخوها المزيون

وصال : ريان والا سامي

عبير: مادري والله مادري ..بس ياخذ العقل

وصال : تهقين يناظرنا

عبير: لا عاكس بس شكله يدور الموسيقى وين ..؟

وصال : وش رايك اطلع ويشوفني صدفه

عبير بسرعه: لاااا انتبهي تراه اذا سامي سمعته شينه بالمره

وصال : واذا المهم مزيون ..

شموخ اخذت جوالها وطلعت لعند المسبح والبوفيه ... وقفت ..بعيد عنهم ...

جوالها مكسر الغلاف بس يشتغل دقت على فيصل ...

رد فيصل وقال بثقه : توقعتك تتصلي من بدري

شموخ ماتسمعه من صوت الموسيقى العالي بس قالت بدلع : ليه منتظرني

فيصل : لااا بس توقعت بعد ماتشوفي صورتي ي

قاطعته شموخ بغرور : ههههههههه ولا هزين شعره من راسي واثق من نفسك زياده مبروك عليك مارسيل .. بااااااي

سكرت بوجهها وهي تضحك ...

..........................

سامي مشى بكل ثقه لمكان البنات ودخل عند الباب البنات اللي صرخت واللي شهقت واللي وقفت مصدومه ومبهوره بجماله ..

سامي بثقه : هااي انتم صاحبات بينك ..

شموخ رجعت وانصدمت بسامي واقف عند الباب
كانت مبتسمت اختفت ابتسامتها و عصبت من قلب ....كان نفسها تمسك كل وحده من شعرها وتقلعهم من البيت ..
وتقتل سامي على حركته السخيفه صرخت : سااااااااااام

سامي عليها مبسوط ومبتسم ..: هلا والله وش هالزين

شموخ وهي تمسك من ايده وتطلعه : استح على وجهك ودخل داخل حرام تناظر بالبنات ..

سامي ناظرها كانت طالعه حلوه ابتسم لها : الللللللللله وش هالزين كله وش هالحلى بينك

شموخ ابتسمت بغرور يرضيها : سام بليز فضحتنا ادخل للبيت ..

سامي : آآآه مكان فيه بنات وانا اوقف بعيد والله صعبه بس لعيونك ...

مشى وهو يناظر البنات لحد دخل للبيت رجعت شموخ عندهم منحرجه : اوه سوري سام عنده فري ..

عبير : عادي هههههههههههه

وصال : بسم الله عليه يجنن ..

هند : وناسه خخخخخخخخ
...

شموخ (( والله على بالهم بيناظروا بسامي على راحتهم يخسون الا هم ... وهذي الهبله مبسوطه... سامي محد يناظره غيري )): هههههههههههه




**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************




سجى جلست على سريرها وامها قبالها وعلى وجهها كل نظرات الاحتقار وربى بجنبها بطيبتها مبسوطه لاختها ...


http://www.fabulous-homes.com/gold/images/bed3b.jpg







ام رياض: وش قررتي تلبسي الناس بكره بتجي..

بكره ...
كرهت بكره واهله ..
كرهت يوم الاربعاء بعد ماكان يومها الغالي ..

وين الحكي اللي اقنعتي فيه نفسك ياسجى كله طار وتبخر ضاع بالهواء يوم صار الجد تكررهه مو بيدها ...

ربى بابتسامه : حبيبتي سجى وين سرحتي لاتفكري بفستانك كثير حلوه لو بالبيجامه

سجى بانفعال: اكييد انتي مبسوطه ومرتاحه لازم بعدت عن طريقك انا

ربى مافهمت عليها : وش قصدك ..؟

سجى انتبهت لنفسها : قصدي ان رجلك عمر احسن من تركي اسم وفصل وفلوس صحيح مو كثير لكن مو مثل هذا المنتف تركي ..سوفاج سوفاج

ام رياض عطتها نظره سكتتها : ربى حبيبتي دوري مع اختك بدله مرتبه لبكره

ربى : ان شاء الله الا ماما من اللي بيجي من اهله بالضبط ..

ام رياض: والله مادري بس اكيد ثنتين او ثلاثه بالكثير

ربى : انا اطلع لهم ..

سجى : ايوه اطلعي مكاني مابغى ..

ام رياض بين اسنانها وبنظره لها مليون معنى : اتركي عنك الطلع وانتي بتطلعي .. حتى ربى بتطلع معك ..خلاص هي مخطوبه عادي مو عيب ..

سجى مسكت دموعها ومن داخلها تصرخ (( ماااابغاه مابغاه .. اكرهههه مابغاااااااااه سوفاج بالمره ))

ربى : طيب نختار رسمي والا عادي ..

سجى بلعانه : ماعندي بدله ابغى اطلع لسوق ..

ام رياض : ههههه على جثتي حتى جهازك تطلبيه من الكتالوجات من بره ونجيبه حتى فستان زواجك واذا على الكوشه وهالشغلات انا وربى بنختارها بعدين حكي ببالك اول ماتملكي ماتشربي مويه الا باذن تركي سمعتي ..

ربى ستغربت :ليه ماما كذا

ام رياض : انتي لاتدخلي خليك بحالك و بعدين سجيه بزر ومااتفهم ..

سجى انقهرت وسكتت قالت بدلع وعيونها مغرقه : اصلا انا مابغى اتزوج توني صغيره وماعرف

ام رياض : الصغير يكبر ويتعلم ويله اسمعي الحكي وجهزي لك ملابس

طلعت بعد ماعطت بنتها نظرت تهديد

سجى بقهر بكت : ربى ماببغاه مابغاااااااه

ربى بحنان : ليه حرام شكله طيب ومتع يمدح فيه

سجى : سوفاج سوفاج تصوري ماعنده شركات ولا شي وه يصرف على اهله اكييد لاتزوجته بتسوق من صحارى مول ووع كيف ..ياربي سوفاج بالمره ....

اندق الباب

سجى بنرفزه : خيييير

متعب : تراي بدخل كيفكم

سجى مسحت دموعها بسرعه علشان ماتضايق متعب او تحسسه انها رافضه : تفضل

دخل متعب وهو يتنحنح : احم احم ..

سجى : هههه غرفة غرب هي ادخل

ربى : هههه انا هاللحين اكيد طلعت منها دام تركي حبيب القلب خطب سجى ها متعب ..

متعب : هع هع هع افا ياذا العلم وعمر الجير والبركه

تنهدت سجى وهي تسمع اسم عمر اشتاقت له مرره .. غطت وجهها بيدها وبكت ..

(( امس جرحوني .. وجابوا اسمك وطرواك ...
تغير بلحضات شكلي ولوني ..
واحد من العذال ... بالاسم سماك ...))
حاولت اتمالك اعصابي لذكراك لكن دمعاتي جرت من عيوني ..))

ربى ومتعب ناظروا متعب استغرب من بكيها هو متعود على دلعها وانها على اي شي تبكي ..؟

ربى قالت بصوت واطي لمتعب : صغيره على الزواج صح

متعب : لاااا اصغر منها عندهم سبعه درازن انتي اطلعي وانا اتفاهم معها ..

طلعت ربى واختها كاسره خاطرها حكت مع عمر تقوله ..

عمر بصدمه : تتزوج ..؟

ربى : ايوه صديق متعب رجال وسنافي وماعليه حكي

عمر سكت شوي مصدوم وحس بضيقه بصدره ..تتزوج سجى تتزوج وتتركه : وهي موافقه ..

ربى : ايوه صحيح خائيفه شوي لكن بكره بتتعود وتنبسط مثلنا حبيبي ..

عمر انقهر وحس ان سجى جد بتضيع من ايده : ومتى بيجي عريس الغفله

ربى : وش فيك عمر معصب

عمر انتبه على نفسه : هههه لا مو معصب ولاشي بس عسى عديلي يكون سنع

ربى : صح ماقلتلك من تركي صديق متعب

عمر : تركي..؟؟؟؟؟

...............

متعب مايحب الدموع وهالخرابيط : ياللليل وش وله هالبكي

سجى : ماعرف اتزوج ماعرف لزواج

متعب: هع هع هع هع انا اقولك ماتعرفين – بخبث – يعني زوجين يكون سوا ببيت واحد ويجمعهم سرير واحد تبغي اشرح اكثر ..

سجى بسرعه : لاااا لااا مابغى ..

متعب: هع هع هع ...اسمعي لاتخافي من تركي تراه خويي من زمان .. واتوقع تذكريه يوم يلعب معنا وحنا صغار

سجى : لاااا – بجراءه – ابغى صورته ورني شكله ..

متعب : لاااا مابعد ملكتي استحي ..

سجى : تكفى متعب اخاف يكون سوفاج ..

متعب: لااا ارتاحي الولد ماعليه قصور صحيح اذانه كبيره واسنانه طايحه بس شكله مقبول

تذكرت سجى شكل تركي .. اخوها يكذب ماكان فيه مثل كذا بالعكس مزيون حتى فيه غميزه بخده اليسار محليته ..: متعب انت تحبه ..

متعب: اكيد مو صديقي صحيح انه يتفلسف احيانا وشايف نفسه مدير بس نمشيها له .. صار نسيب هع هع هع هع

سجى : متعب ابغى منك طلب ..

متعب : اخلصي

سجى : مو هو بكره بيملك علي وخلاص بصير زوجته ...

متعب: الزبده .. الاخير

سجى : ابغاك تقوله وتلزم عليه يشوفني شوفه شرعيه ..

متعب : هاااا..؟ ماسمعت ...؟

سجى : ايوه اخاف يطلقني وماعجبه تكفى متعب ابغى اتطمن ..وبعدين بيصير زوجي

وش تفكرين فيه ياسجى ...
لوين تبغي توصلي ..
وش اللي براسك بالضبط..

انا اقولكم خلاااص استسلمت للامر الواقع وتركي زوجها وجها لامحاله .. فلازم تجذبه لها وتخليه ينبهر بحلاها .. لازم تكشخ له وتعلمه وين الجمال فيه ..؟
وقبل كل هذا تثبت انها برياءه ...

متعب : لااا قويه انا اللي اقوله اذا هو قال والا براحته ..

سجى : مو هو صديقك مره وتمنون عادي علشاني متعب والله خائيفه ..

متعب : اوكيه .. بشوف وافكر .. ويله بلا بكي وخرابيط .. نسيتيني ليه انا جاي .. يله البسي اخذك لتحاليل ..


التحاليل صح كيف نستهم
يمكن يطلع امل وتصير مو متوافقه ..
يااااااااارب مايركب ...

قفزت بسرعه من السرير تلبس عبائيتها

متعب : هذا اللي خايفه من الزواج هع هع هع هع ...يله احتريك بالسياره

سجى تفشلت فهمها متعب غلط .. لبست عبائيتها وكشخت وتذكرت امها .. لو شافتها كذا .. بتنزل من غير لاتحس امها ..

ام رياض: لاااا وين ..؟

سجى وقف قلبها : ماما

ام رياض: وين طالعه بهالشكل ها ..

سجى : متعب يحتريني بره علشان التحاليل

ام رياض: ايوه قلتيلي متعب علي متعب .. من بتطلعي معه ياحماره

سجى ضربت رجلها بالارض بدلع وغرقة عيونها : مااااااااما

ام رياض: ماما بعينك ..ارجعي لغرفتك ولاتطلعي منها الا اذا قلتلك ..

سجى عيونها مغرقه وقالت بدلع : اذا مو مصدقتني اسالي متعب ..

ام رياض دقت على متعب : هلاااا انت وينك

متعب : انا بالسياره مع تركي نحتري سجى علشان التحاليل

ام رياض: اها هذا هي نازله

متعب: يله استعجليها علشان يطلعوا بالليل ...

ام رياض: طيب

سكرت السماعه وجرت سجى من عبايتها : اغسلي وجهك بسرعه وبدلي هالعبايه والبسي برقع خلصينا ...... ناويه تسودي وجهنا اكثر عند الرجال

سجى غسلت وجهها وهي تبكي غسلته بقوه وبدافشه من القهر واخذت عبايه زخرفتها قليله ولبست البرقع ..: خ..لص...ت

ام رياض احتقرتها : يله ضفي وجهك وخليني اسمع او اشوفك منزله البرقع والله ماتلومي الا نفسك ...

سجى بلعت ريقها : ان شاء الله

طلعت من بوابه القصر للحديقه وشافت السياره واقفه عند المدخل ...

وتركي جالس جنب متعب ويلعب بشي بيده .. حست قلبها يدق بسرعه خافت انه قال لمتعب .. (( الله يهبل شكله رزه ويجنن اكشخ من عمر ))
بس لو قاله كان متعب ماجلس .. يضحك مثل عادته ..ومندمج بالسوالف ..

دخلت السياره بهدوء ...

متعب ديور بالسياره ولف على نافوزه القصر لحد ماطلع من بوابه القصر الاساسيه ..

تركي ماله خلق يجي بس متعب كان متحمس ومره للبيت علشان ياخذوا التحاليل ولزم ان سجى تكون معاهم ... تركي يعز متعب ويغليه ماحب يرده ...

كان متعب يسولف معه ويضحك وهو مو معه متضايق من المصيبه اللي هو فيها سجى ...

صعبه...
والله صعبه ..
تتزوج وحده مستعمله لا وماتهمها سمعتها ..

سمعت صوت باب يتسكر وريحة عطرها ملى السياره مارفع راسه يناظر كمل لعبه بالجوال ... كان يرسل لاي رقم يصدفه يمكن صلة االرحم صارت عنده اليوم ورسل لكل اهله بالقصيم ..

متعب: وين السلام والا داخله على يهود

سجى بهمس : السلام عليكم

لا مايلبق ..
تكفين هالبراءه ماتلبق ..
الحياء والعفه بجهه وانتي بجهه ..
والا علشان اخوك هنا يا انسه عجى ..حرام فيك اسم سجى انتي عجى ..يالخائينه ..

متعب : وعليكم السلام ..- ناظر بتركي - هع هع هع هع وانت بعد تستحي

تركي مارفع راسه عن الجوال : مادري ليه احس ان السلام صار حرام اليوم على ناس

متعب بلم : ها ..؟

سجى فهمت قصده انها حرام تسلم او حرام عليها السلام وانقهرت شكله مو ناوي على خير – غرقه عيونها واستحت من نفسها – معه حق شايفني بمكان كله شباب وبنات .. وين بيحترمني .. لكن انا بعرف اكسبه ..

تركي : سلامتك اقول متعب نطول بهذا المستشفى

متعب : والله علمي علمك اذا تزوجت قلتلك هع هع هع

تركي : انا اقولك اصرف هع هع هع هع

سجى وهي تسمع ضحكهم ملى السياره الواسعه (( سوفاج سوفاج ))

متعب : اقول بو صنعه شكلك منت بطالع معنا للبر .. هالسنه

تركي : لا اكيد بطلع افوت الكشتات صاحي انت

متعب: والمدام اللي وراك ..

تركي بحقد : مابعد تصير مدام ..

سجى بدلعها لفت وجهها لنافذه متاففه ماايبغاها واضح عليه عايفها

تركي انتبه بحركتها اللي تنرفز شكلها دلوعه كثير وتقهر ..

متعب : ماشفتها من ساعه هع هع هع تبكي وتقول

قاطعته سجى معصبه وبصوته الطفولي الساحر: متعب ..؟

متعب : هع هع هع والله لاحكي .. تقولي ماعرف وش الزواج ..

تركي : هع هع هع شكلها تعرف اشياء ثانيه

هي تنقال مزحه كلمه عاديه
" شكلها تعرف اشياء ثانيه "
يمكن يقصد مكياج ملابس ديكورات ..
بس تركي يقصد شي ثاني هي فاهمته عدل .. دق قلبها بسرعه من الخوف نبرت صوته تخوف وماتبشر بالخير ..كارها واضح من صوته

متعب: معليه بو صنعه بكره تعلمها هع هع هع

تركي : لاااا شكلها تعطيني دروس .. هع هع هع

بعد زيد اجرح .. اظلمني اكثر ..
والله مو كذا ... شموخ تكذب ...
نزلت راسها تناظر ايدها مقهوره ..." شكلها تعطيني دورس "
ليه وش شايفني رقاصه والا بنت ليل

متعب : وصلنا .. تفضلوا ياعرسان ..

نزلوا وسجى بعدت عنهم علشان ماتصير قريبه منه نبره صوته تخوف ..


تركي قالها بقسوه ومتعب يكلم الرسبشن : وقفي هنا والا ناويه تلعبي بذيلك ..

ناظرته سجى ماهي متعوده هالاسلوب من احد : اتوقع مابعد تملك علي وبعد اخوي واقف هنا

تركي : ههههه انتي حشمتي اخوك يوم انك بعتي نفسك

غرقه عيونها اكثر وشفايفها ارتجفت يعني بتبكي كلامه يقهر بالمره

تركي كان مو طايق يوقف معها دقيقه كيف بيكمل معها هالكم شهر ..ناظر بمتعب يستعجله

متعب اشر له معصب وقال بصوت عالي مع بعد المسافه : ياخي هذولاااا قلق انتظر شوي

تركي : آآآآف

سجى كانت متكتفه ومتسنده على الجدار تمسك اعصابها ماتبكي .. جلست تناظر بتركي وهو لاف وجهه .. مزيون ومافيه عيوب حتى ان مليون وحده تتمناه بس مو هذا طموحها طموحها واحد 32 مثل عمر مو 26 سنه ..

بعد الاجراءت الروتينيه الممله ..
متعب بدون نفس : مابغينا الله يلعتهم ياشيخ زحمه على الفاضي ..

تركي : وسع صدرك بو الهش كلها ثواني ونجلس ...

متعب ناظر بسجى وابتسم : يله يالعروس تفضلي

سجى نفسها تمسك اخوها وتقطع لسانه يكفي اللي جنبه الحيوان سم بدنها بحكيه ..

دخل تركي لتحليل وهي ومتعب واقفين ينتظرون .. كانت السستر تقز بتركي وهي تحلل له وهو مو معها

سجى ابتسمت على شكلها لما خيب ظنها وقال : يله يتوقفي كثير

بسرعه عملت له التحاليل وهي ساكته وتركي عادي ببرود ماكان ابره دخلت بجسمه وسحبت من دمه ..

بعدها لفت على سجى : تفزل

سجى لفت على متعب مرعوبه : وش تبي ذي

متعب عارف ان اخته عندها فوبيه او رعب من الابر والدم : ياللليل .. اجلسي التحاليل

سجى مسكت ايد متعب بخوف وعيونها مغرقه : لاااا تكفى متعب مابغى ...خلاص ماعاد ابي اتزوج

تركي رفع حواجبه بدينا شغل البزارين

متعب : هع هع هع ... اقول يله اجلسي

سجى بكت : مابغى اخاف والله مابي ابررره لا ماما ..

متعب ناظر بتركي وهو عاقد حواجبه : ماقول الا الله يعينك على هالبزر ..

تركي بصوته القوي : بلا دلع ويله اجلسي

سجى مسكت بمتعب اكثر : مابغى تكفى متعب لاتخليهم يارررربي

متعب : اللهم طولك ياروح ... سجى حبيبتي اجلسي ومراح تحسي بالم شوفي تركي ماعوره شي

سجى : مايحس انا اخاف ..

تركي ناظرها باحتقار : شكلنا مطولين بو اللهش

للمرضه : مايخاف هذا يسوي شوي ..

سجى ناظرتهم خايفه ودموعها بعيونها : دادي ...ابغى دادي ..

تركي تافف من قلب وقال بشويه عصبيه : يله اخلصي وراك ناس

متعب استغرب من تركي نادر مايعصب : تركي وش فيك ..؟ تراى سجى حساسه ..

آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه يالقهر والله
مدلعينها بزياده وكنها بزر ... ويخافون على مشاعرها
يامتعب انتم كذا تكبرون راسها وتضيعونها اكثر ....

متعب جلس سجى المعترض نهايا بس لهجه تركي خووفتها ..: خلاص سجى لاتخافي كلها ثواني وكل شي مخلص

سجى قلبها طلع من مكانها من الخوف تحس برعب فضيع
هزت راسها بضعف : اوكيه اوكيه - مسكت بايد متعب – ياربي خايفه

متعب : معليه طبيعي .. يله سستر بسرعه ..

واول ماقربت السستر غمضت عيونها بقوه وكانت ايد السستر خفيفه ماحست فيها كثير ...

تركي ناظر بشكلها الطفولي وهي خايفه شك هي نفسها اللي طلعت بحفله كلها شباب وبكل جراءه ضيعة نفسها (( صحيح في ناس يستقلوا براءتهم ويستخدومها بنجاسه ))

السستر : كلاس

فتحت عيونهاواستغربت : خلاااص

متعب : هع هع هع ايووه ..شفتي مايخوف

السستر : ممكن شوي بره انا يبي هذا بنت شوي

متعب : ليه ..؟

السستر : هذا مافي كويس قول قدام انت رجال ...

طلعوا مستغربين وش تبي فيها ..؟

سجى : ايش تبين ..؟

السستر : هذا انت صغير كثير زواج ..اذا مايبي زواج قول انا في شوي تهليل غلط

سجى فتحت فمها خطيره اللسستر لكن هي خلاص تبغى تركي كذا عناد ولاتجيب راسه تجيبه : لا شكرا ...

طلعت سجى شافت تركي واقف مع اخوها متعب واقف ويضحك .. وغميزاته معطيه لوجهه بشاشه ...

سجى : خلصت

متعب باستهبال : ها بنت والا ولد هع هع هع

سجى ((( ياثقل دمك يامتعب ماقد كرهت تصرفاتك مثل هاللحين سوفاج ))

تركي بجديه : يله مشينا

مشى تركي ومتعب قدامها وهي مشت ببطى وتناظر المستشفى من حولها اليوم الدنيا غير بالنسبه لها كائيبه ومظلمه ..
نفسها تصرخ مظلووووووووومه والله مالي دخل ..

وقفت عند كوفي المستشفى وريحة الكابتشينو شدتها .. اخذت لها كابتشينو ودونات شوكلاته هممم يمم ..

رجعت لسياره وشافتهم من زمان فيها ...

اول ماركبت شافته يناظرها من المرايه نظره معصبه وفيها شك وكانه يقولها وين كنتي ..؟ اقتلتها هالنظره اقتلت كل احساس انثوي فيها ..
اصعب شي تحافظي على نفسك سنين وفجاءه بغلطه صغيره ... بثقه غبيه باحد .. تضيعي وتدفعي الثمن سنين ..
غرقة عيونها بقهر ونزلتهم هذي اول مره تجي عيونها بعيونه بسرعه نزلت عينها ..

تركي ظل يناظرها حتى لمى نزلت عيونها ... عيونها تجذب وتسحر والاكبر من هذا ممثله ممتازه معطيته نظرات البراءه والطفوله ...خاينه ..
انقهر انها تاخرت اكيد كانت معه كانت واقفه تسولف مع واحد من اللي تعرفهم ..


متعب : ياحلو هالريحه كان جبتي لنا معك

سجى بتردد كل كلمه محسوبه عليها : ماخطر بالي

تركي: اللي شاغل بالك ..بو الهش انا بمر الليل اشوف النتيجه اوكيه ..

اللي شاغل بالي
يالله هذي اول مره اجلس معه ويجرحني كذا
ياليتني قلت للمرضه تكذب ...

متعب : اوكيه انتظر تلفونك ..

تركي: قطني هاللحين لبيت هاجر واعدها امرها

متعب: ابشر ..

هاجر
من هذي هاجر ؟.
يمكن اخته او او مين ..؟
اكيد اخته هاجر وش قصتها متزوجه ..؟
لازم اعرف كل شي عنك ياتركي

وقفوا عند بيت بسيط دور واحد وصغير بكس بيتهم ثلاث ادور وقصر فخم .. ناظرت سجى بالحي اول مره تدخله قالت بعفويه : وش هالحي ..؟

تركي (( لااا بدينا شغل اللعانه يانسه عجى ها ..انا بربيك ان شاء الله ))

اشر تركي على بيت بجنب بيت هاجر : شوفي هذا اذا تزوجنا ان شاء الله بيتنا واللي بجنبه بيت اهلي

متعب مبسوط يكمل : والللي وراه بيت اخوه مشاء الله شبكه ارهابيه مو عايله هع هع هع

تركي: هع هع هع اذكر الله

متعب: مشاء الله

نزل تركي وسجى سكتت مصدومه كيف هي بتسكن هنا .. هذا يسمونه بيت ..هذا يجي بس جناحها بالقصر ..غرفتها الصغيره يمكن الحوش ..

متعب كمل طريقه : والله اني مبسوط لكم ياسجى شفتي العشه اللي تحلم فيها اي بنت ..

سجى : وش تحلم فيه سوفاج هذا ايش حي والا مزبله

متعب استغرب لكن قدر ان اخته دلوعه شوي : حنا فيها اذا ماتبغي الرجال قولي

سجى " آآآآآآآآآه ياليت والله ياليت ..
نفسي ارده مستحيل بقدر اعيش كذا .."



**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************




هواجس كانت طول وقتها بهذا اليوم بصالون التجميل بتعدل نفسها من الى .. قبل رجعتها لسعوديه ..

لازم تستقل الاخصائين هنا ...ولازم تخسر بو ماهر الف الريالات .. يستاهل تكره ولازم تستقله ..

وهم يعملون لها المنوكير والبودكير..كانت تحكي تلفون ..: يؤؤه يمه ليه رفضته

ام هواجس : تقول توها صغيره وماتبغى تتزوج هاللحين

هواجس (( الا تنتظر ركين ههههه الهبله )) : صح يمه حرام تستعجلون عليها مو مثل حظي

ام هواجس: ليه بنيتي مو مرتاحه

هواجس: لا الحمد لله مرتاحه بس مشتاقه لكم والله حاسبتها ثلاث اسابيع الا ثلاث ايام ..

ام هواجس : وحنا اكثر بس لاحقه علينا وسعي صدرك

هواجس : وين سعت الصدر بمكان مافيه حسك يمه

ام هواجس : يابعدي بنيتي وحشتيني ...

هواجس غرقه عيونها : وانتي اكثر عطيني نوير اهاوشها ..

ام هواجس : هههه نوير ماهي بحولك بيت عمتها بيروحون المجمع

هواجس: يالله طيروا قلبي ياليتني معهم ..

ام هواجس : صحيح ذكرتيني .. نديه الله يخس بليسها شفتي وش مسويه ..؟ ههههه

هواجس: سالفة الماكينه وشعر نواف ههههه قالت لي وعود

ام هواجس: لا ياليييييت مو هي مسويه مناحه الا تدرس بمصر واقنعت اهلها ..

هواجس: ها كيف ..؟

ام هواجس: بتجرجر ابوك معها

هواجس : ابوي

ام هواجس : ايوه هو مستانس بيروح ويقضي وقته بالمراقص اعوذ بالله ونديه قالت تستفيد وتروح معه ..

هواجس : والله وسويتيها ياندى لاصممت صممت وعمي حمد وافق

ام هواجس: بعد حب خشوم

هواجس: والفلوس ...؟

ام هواجس: هو قال بيدبرهم .. وابوه قال بيدور شغل هناك

هواجس: هههههههههه يامرحب اهلا وسهلا شغل هيييين هو خليه يصحى

ام هواجس : ندري علشان كذا قالت نديه هي بنصرف عمرها شكل زوج عمتك بيسايرها كم شهر بعدها هي بتتعب وبترجع

هواجس من قلب وهي تحس معنات الغربه : وانا اشهد الغبيه بتحس بعدين ...

ام هواجس : اتركيها تجرب والدنيا تعلم

هواجس تنهدت : ايه والله

سكرت من امها وراحت بالروب للتنظيف لبشره والتدليك .. وقفت متفاجاءه للحضات ..
هو
بعد وقف يناظرها ماتوقع يشوفها هنا وبهالمنظر ..

هواجس احتقرته رجال اخر زمن حمامات بخار وتنظيفات ..

فهد ناظرها بوقاحه بالروب الابيض كان شكلها روعه : لا بجد امي داعي لي ..

هواجس بدون نفس : الا قل داعي عليك

فهد: افا ليه ..

هواجس ماتبغى تكثر كلام معه لان نظراته تخوفها وهي خاف من نظراتها هي له ...كان شكله متغير بشعره المبلول وبشرته الحمراء النظيفه : ولا شي ..

مشى فهد بجنبها واصوات جزمهم الخشب على الارضيه الخشبيه واضح ..: سبحان من خلقك انتي انخلقتي تنرسمي وتمتعي اللي حولك بجمالك

هواجس قلبها دق بسرعه من كلامه وارتعش جسمها وكان الروب مايدفيها
قالت بانفعال : اقسم بالله ان ماحترمت نفسك انا اللي بربيك

فهد : اوكيه اوكيه ؟؟ انتي عارفه ان ايطاليا بلد العشاق ..

هواجس (( لا ماخذ راحته الاخ .. الحقير مستغل اني متزوجه شايب بس مو انا اللي اخون ... انا ماتربيت كذا يا فهد )) : لااا مبروك ..

فهد : وش رايك دامنا في مدينه فيرنا ... ارسمك وانتي واقفه عند نافذة جولييت اتوقع تعرفي . رائعة شــــــــــــــــكــــــــسبير روميوو جوليت ..

فهد
فهــــــــــــــد ..
اتكلم لكم عن فهد شوي نبذه مختصره عنه ..
فهد ولد مقتدر شويه ماديا عايش مع امه بايطاليا بس فتره الدراسه .. وسيم .. فنان .. والاهم من هذا ماعنده تجارب بالحب ومايامن فيه .. اصلا البنات بحياته صفر على الشمال .. يمكن لعيشته بايطاليا ..


هواجس توها تذكر ان جولييت كانت بايطاليا وسموها مدينه العشاق لان قصة روميو وجوليات منها ...
حست حراره جسمها ارتفعت واضح على فهد رومنسي وكلامه لبق .. وجائها على الوتر الحساس ...: لاانا اللي بختار المكان ...

سرعت بالمشي ...علشان تبعد تاثيره عنها ...

لكن فهد صار يمشي مثل مشيها وهو مبتسم ..: اشوفك على خير باي ...

تركها وراح ضلت هواجس واقفه تناظره يروح وهي سرحانه وقلبها يدق بسرعه اسلوبه جذاب مثل شكله ... والاهم من هذا كله شباب وكله حيويه ..

هزت راسها: اعوذ بالله ..

لكن باخر الممر لف عليها فهد وغمز *_^: اشوفك بعد ساعه ..

انتبهت لنفسها انها واقفه دخلت بسرعه لاقرب مكان وكانت الغرفه المطلوبه .. بخار يدفي وريحه جذابه ووجه اسيوي بشوش يستقبلها وسط الشموع : welcom

ابتسمت لها هواجس وهي تفكر بفهد تحسه لحد هاللحين موجود معها ...

فقدت حلاوت المساج واتمتاعها فيه ببركات فهد ...

بعد ساعتين طلعت وتدور فراشها ترتاح وتنام بعد الاسترخاء اللي حصلته بعدت شعرها المبلول عن وجهها وشافت وجهه واقف يبتسم بس كان لابس ..
بنطلون صيفي وبلوزه مريحه .. ابتسم بجاذبيه : نعيمن ..

هواجس ارتبكت منه : انت ماعندك شغله الا انا

فهد : لاااا فضيت نفسي لك وتركت اختباراتي ومذاكرتي وماغير اراكض وراك

هواجس الكلام اثرفيها وارضى انوثتها : آآآآف واللي يقولك انك قثيث وثقيل دم ..

مشت وقف بوجهها بالضبط مايفصل بينهم شي .. ناظرت فيه والتقت العيون ...

هواجس مغصها بطنها وحست انه يسمع دقات قلبها من قوتهم .. نزلت عيونها بسرعه وجهها صار احمر ..

ابتسم وعيونه فيهم لمعه جذابه كان شكل هواجس جذاب وسحره ..قال لها بهدوء وهو عارف تاثير صوته على البنات ..
: اكيد انتي اللي قال فيك عبدالرحمن بن مساعد ..ماسالتوا صاحب النظره الخجوله ..
كيف يسهرني وله وجه صبوح ...
كيف يظلمني وله طهر الطفوله ..
كيف يسكني وهو دايم يروح ..

هواجس كان بيغمى عليها سحرها خلاااص اسلوبه خيال صوته حنون .. فيه لهفه لها ..ماقد حست بمثل هالاحساس ..
كانت تبغى تضحك وتبكي ..
قلبها ومشاعرها متخربيطين ضاعوا بتاثيره عليها ...

فهد : ممكن اعزمك على نافذه جولييت بتحبي المكان ..وبرسمك هنا ..

هواجس ناظرته ترفض كيف تقدر ترفض وشلون ها .. وش خسارنا تروح وتنبسط معه بدل عجوز النحس خانقها ..
قالت بصوت واطي اول مره يسمعه فهد منها طول وقتها تصرخ عليه : اوكيه

فهد ارتبك و تنهد ........ ياحلو صوتها ناعم مثلها فيها سحر هالبنت يخليه مرتبك معها ..واستغرب من موافقتها كذا ...واستغرب من نفسه من متى يعرف يقول حكي حلو .. اللي يشوف هواجس ينطق عسل حتى لو كان صخر

هواجس : ممكن ببدل

فهد بعد شوي : خذي راحتك

مشت هواجس وتحس بنظراته لها تحسها على ظهرها .. ابتسمت حلو كله على بعضه حلو ...قلبها كان يحركها ونست عقلها ..

دخلت تروشت بالحمامات المخصصه والبست البدله اللي جابتها معها ..

لبست الفستان القصير لتحت ركبتها والقبعه الانيقه وكانها انجليزيه .. وصارت تناظر نفسها بالمرايه وتضحك .. : هههههههههههههههههههه

روحها منتعشه بعد حركه فهد لها ..
ناظروها الموجودات ؟؟؟؟

طنشت وصارت تدور على نفسها وترقص وتغني ...
(( حبيبي الغالي وينك وين اراضيك ...واذا زعلان بعدك انا اراضيك ))

في ثنتين ضحكوا عليها واضح مبسوطه : هههههه
صحيح مافهموا وش تتقول بس مبسوطه

هواجس كانت طايره .. طايره فوق مع دقات قلبها ومشاعرها الجديده بلحضه وحده كان الموت بالنسبه لها توقف معه وهاللحين تتمنى تكون معه دايم ...

......طلعت وشافته واقف ينتظرها لكن هالمره كان لابس شنطه كبيره شوي على جنب .. اول ماشافها بلع ريقه بكل شي حلوه وجذابه

نزلت قبعتها الانيقه شويه وبمرح : جاهزه

ابتسم بثقه : يله

مشوا بجنب بعض وهم بايعينها .. هواجس عندها لو يشوفها بو ماهر تفلت بوجهه وكملت مع فهد .. تبغى تعيش ..

وقفوا عند الشارع ..الاشاره كانت خضراء

فهد : ترى ماني بطران ماعندي سياره بنروح مشي قريب ...

هواجس ابتسمت : اوكيه ...

صارت الاشاره حمراء لف عليها فهد ومسك ايدها بجراءه : يله بسرعه ..

هواجس قلبها بيطلع من صدرها ماسك ايده الدافيه مع ايدها البارده ...مسكت قبعتها بايدها الثانيه ماتطير وصار وا يركضوا مع الناس وهو يسحبها بسرعه علشان كعبها العالي ..

فهد حس برعشه بجسمه اول مامسك ايدها البارده .. كانت بارده لانها خايفه منه حس بهالشي .. لكن سحبها وخايف عليها من السيارات وزحمت الناس ...

وقفوا عند الرصيف الثاني وهي تتنفس بسرعه مو من الركض من قربه منها ومسكت ايده .. قريب وتحس بانفاسه ..واقف وراها بالضبط صدره عند ظهرها من الزحمه همس باذنها : زحمه هنا تعالي قدام شوي

هواجس كانت مخدره منه لاخر درجه هزت راسها : اوكيه ..

مشاها وهو ماسك كتوفها لبره الزحمه .. تحس ايده حارررره على كتفها ..

اما هو يعاتب نفسه ( اثقل يافهد اثقل .. آآآآآه .. والله ساحره اقسم بالله ساحره هالملاك ))

وقفوا بعيد عن الناس استحى على وجهه وبعد عنها متوتر .. واشر على مكان ونافذه .. وايده فيها رجفه : هذا بيت جولييت .. هذي نافذتها ...


هواجس كان حالها ارده منه بس حاولت تكون طبيعيه : هذي توقعتها احلى ..

فهد : هههه لاتنسي الحكايه من العصور الفكتوريه

هواجس بحماس : هاللحين هي جد كانت توقف فوق وروميو يغني لها تحت ..

فهد بايتسامه جذابه : ايووه

هواجس : ابغى اطلع فوق مثل هذولا البنات ..

كان في بنتين واقفين عند النافذه ويائشرون على حبيبهم تحت وكانهم جولييت ..

فهد: اكييد بتطلعي انا جبتك علشان تطلعي ..

بسرعه هواجس طلعت لدرج القديم وقفت عند البرنده الصغيره او البلكونه .. وهي تضحك مبسوطه

شافت تحت واقف يناظرها وشعره جف وطيره الهواء .. اشرت له وهي تضحك : فهــــــــــــــــــــــــــــد ..

ماسمعت وش قالت ..؟!
فهد ...
ياحلو اسمي على لسانها ..
اول مره اسمعه منها ...
تكفين كرريه قوليه من اليوم للفجر ...
آآآآآآآه ياليتني جبت معي كاميرا اصورها

رفع ايده وقال بجديه : انتبهي لاتطيحي ..

هواجس انتبهت بالبنات الزحمه بالنافذه الصغيره لايطيحوها ..كانوا يصارخون بهيال وكل كلمات الحب يقولوه للرجال اللي تحت ..

هواجس : فهد تشوفني

فهد : هههههههه اكيد ..والله انك احلاهم ...

دزتها وحده كانت بتطيح لكن مسكت الدربزين القديم وطاحت قبعتها ..

فهد شهق : هواجس

هواجس ناظرت البنت مقهوره وضربتها بكتفها : كنتي بتموتيني ..

البنت مافهمت عيها وصارت تصارخ عليها بالهندي او البكستاني

فهد مشى بالزحمه لعند قبعه هواجس ورفعها اشر لها وهو يصرخ : انت كويسه

هواجس ضحكت وهي تصرخ : ايوه كويسه

فهد تنهد براحه ونفس صراخه : انزلي انزلي

هواجس جمعت كفينها لفمها وصرخت : شكلهم بيرموني ههههههههه

فهد صرخ برومنسيه : يرموك ... لاتخافي انا تحتك .. و مستعد اشيلك ...

هواجس كانت هنا بتطيح مو من الدز من كلامه العذاب نزلت ببرود تهدي مشاعرها ...

فهد لما وقفت عنده قال بهدوء وروقان : الحمد لله على السلامه

هواجس بمرح : الله يسلمك ..

فهد : تفضلي ..
اخذت القبعه وناظرت بجدار كله اوراق : شكرا .. ايش هذا ...؟

فهد : هذا ياطويلت العمر .. كان يكتب روميو على هالجدار اشعار لجولييت .. وهاللحين صاروا العشاق ..يحطوا مذكراتهم هنا ..

هواجس : كل هذي اوراق عشاق

فهد : ايووه العشاق بالعالم كثير

هواجس ارتبكت من كلامه وقال تصرف : ابغى احط ورقه ..

فهد : اوكيه وانا بعد شوفي ابخلي هذا يصورنا وحنا نحط الورق عادي ..؟

هواجس : ايوه بس انا اخذ الصور وانت لا

فهد:ماتهمني الصور دام الاصل واقفه قبالي

ياررررررررربي الا يتغزل ويحرجني بموووت من هالرجال : يله نكتب ..

هواجس اخذت ورقه واحتارت وش تكتب فيها ناظرت بورقه فهد من غير لايحس .. كتب بيت الشعر لعبدالرحمن بن مساعد اللي قاله لها .. حست قلبها يدق بسرعه رهيبه وهو اصلا ماوقف دق من جاءت معه .. وكتب بالاخير ... فهد وهواجس

طاح قلمها من الربكه .. لف عليها : خلصتي ..

نزلت تاخذه نزل معها و صدم راسه براسها لانها كانت ماخذه قبعتها : آه

فهد : آآآوووه

هواجس ناظرته وضحكت بخدود حمراء: ههههه

فهد ضحك لضحكتها : هههههههههههههههه

مسكوا القلم سوا ..

هواجس رفعت ايده عن ايدها بسرعه وقفت : اوووه شكلنا مطولين ..

فهد رفع القلم وقف : خلاااص عطيني ورقتك احطها زحمه ..

هواجس : ها .. آآآ ... مابعد كتبت ... ماعرف وش اكتب

فهد : ههههه اختبار هو اكتب اسمك واسم اللي تحبيه وثبتيها ..

هواجس
اسمي واسم اللي احبه
انت ليه كتبت اسمي معقوله تحبني باربع ايام بس

فهد : ماتحتاج كل هالتفكير .. – بارتباك واضح – اسمك واسم بو ماهر ..

هواجس
وععععععععععععع ليهه تخربها بس...
وش جاب طاري هذاك الغثيث ...

هواجس: لا عرفت وش بكتب ...

اخذت القلم وكتبت .. وكانت عسرى يعني تكتب باليسار ..

فهد من يومه يتمنى يكتب باليسار او يستخدمها وهاللحين هواجس عسرى ..
كل شي يتمناه فيها ...هي اللي يدور عليها من زمان ..

هواجس رفعت راسها : خلصت ..

فهد : وش كتبتي ..؟

هواجس حطت ايدها على خصرها : لااااا ..مراح اقول

فهد: انا بوريك حقتي وانتي وريني حقتك

هواجس بعناد : لا مابغى .. وانا بثبتها

فهد الفضول بيقتله يعرف سحب الورقه منها بسرعه

هواجس صرخت : لااااا ماتشوفها والله حلفتك فهد ماتشوفها

فهد بقهر عطاها اياه : مايهون حلفك والله ..

هواجس ناظرت باللي كتبته مره ثانيه
(( واخيرا احس اني عايشه ...
وان بهالجسد روح ..
سعاده موائقته مو دايمه ..
بس لها طعم ولون ..))
هواجس و فهد ..

ثبتتها على الجدار بعيد عن ورقه فهد وهو ثبتها وهو مبتسم بيرجع يشوفها بيرجع بيدور اسم هواجس وسعود .. بيدوره

فهد : يله ناكل ايس كريم وش رايك ..؟

هواجس ابتسمت برضى : اوكيه ..

فهد : في مقهى قريب هنا ..

هواجس : لاتقول بنمر بالممر الضايق مره ثانيه

فهد : مع الاسف ايوه ..

مشوا بالزحمه ودق جوال هواجس ماقدرت ترد بالزحمه ..وكانت متمسكه بايد فهد زحمه تخنق وبالذات دخل وقت العصر ...

فهد همس لها : لاتخافي انا معك ..

هواجس ياويللللللللللي وينكم يابنات لحقوا علي
شكله هذا روميو بنفسه واقف معي .. ويحسسني اني جوليت .. ..

وصلوا للمقهى المقابل للكولسيوم الأيطالي الصغير وفهد ماسك ايدها بحرص وكانها بتضيع ..

جلسواقبال بعض لكن .. يناظروا الرايح والجاي

فهد طلع عدت الرسم حقته بعد ماطلب اثنين ايس كريم :ممكن ارسمك هاللحين

هواجس ورد وجهها : ايوه

دق جوالها مره ثانيه طلعته من الشنطه الزحمه وبعد جهد جهيد من البحث ..

: الو

رد عليها بصرخه شقت طبله اذنها ووصلت لفهد : انتي وينك من ثاعه ادق عليك

هواجس بسمتها راحت اختفت سحر المكان ضاع .. لفت وجهها بعيد عن فهد وقالت ببرود : نعم ..؟

بو ماهربنفس الصرخه : نعم ... اثمعي انا بره المنتجع انتي وينك ..؟

هواجس وقفت واعتذرت من فهد وعيونها مغرقه : دقيقه وجائيه ..

فهد كسرت خاطره وانقهر من بوفهد الحقير .. متزوجها وهي صغيره لا وبعد يصرخ عليها ...نفسه يقتله ..

هواجس وقفت برى المقهى بعيد شوي : هاللحين انتي ليه تصرخ ماني بعبده عندك ..

بو ماهر : لا عبده والا ناثيه اني دافع فيك ثويه وثويات ..


رخيصه
عبده
حقيره
هذا اللي حست هواجس بنفسها
الله يسامحك يبه رخصتني ورميتني عند هالشايب

مسكت دموعها المتجمعه بعيونها : طيب وش تبغى هاللحين ها ..؟

بو ماهر : انا عند المنتجع اطلعي ..بثرعه

هواجس : انا مو بالمنتجع اصلا طلعت

بوماهر بصوته الشكاك اللي يقتل : اجل وينك ..؟ ومع مين ..؟

هواجس نزلت دموع القهر على خدها ومسحتهم بسرعه لكن معاندينهنا وينزلون .. اخذت نفس تهدي اعصابها ومشاعرها المندفعه دمعتها صارت سريعه هالايام بعد ماكانت غاليه وماتنزل الا بالثقيله : انا جايه هاللحين بس كنت اتمشى شوي

بو ماهر : تتمثي مع مين ..؟

فهد كان يناظرها واقفه قريب مو بعيد مره .. سكت وايده على ذقنه كانت تبكي شافها تحاول تتماسك ماهي بقادره .. غمض عيونه مابيده شي مايقدر يسوي لها شي .. مع ان نفسه يواسيها ..
سبحان الله اربع ايام بس واثرت فيه كذا .. مع في بنات كثير قباله وماحركوا شعره براسه ...

هواجس صرخت بانفعال : قلتلك بجي ولا جيت نتفاهم ..

سكرت بوجهه وقفت شوي تمسح دموعها وتاخذ نفس دقيقتين ورجعت لفهد تبتسم وانفها احمرررررر من البكي : تاخرت ..

فهد ناظرها ولا كان شي صار: يعني ذائب الاسكريم ..

هواجس : هههه - اخذت شنطتها – ممكن ترجعني للمنتجع مادل المكان ..

فهد ماناقشها ليه وبدري بكل ادب دخل اغراضه : اوكيه ..

مشت معه وهي ساكته وقف بعد فتره واشر على المنتجع : هناك هو امشي قدام شوي

هواجس عجبها تصرفه ماوصلها للمكان علشان سعود مايشوفهم : مشكور بصراحه انبسطت مره ..

فهد ناظر بانفها الاحمر وقال بحنان : وانا اكثر .. بس توعديني يوم ثاني ارسمك

هواجس: اكيد باي ..

مشت وبيدها الشنطه وقبعتها ..قطعت الاشاره بسرعه وماتبغى تلف وراها ماتبغى تشوفه خلاص فهد انسيه وارجعي للواقع وهذا سياره عريس النحس تنتظرك ..

فتحت الباب وسكرته معصبه ..

بو ماهر خاف انها تزعل مثل هذيك الموه وكانت زعلتها شينه وهو وعدها مايشك فيها قال بهدوء : وين كنتي .؟؟

هواجس : اتمشى يعني وين ..؟

بو ماهر بتردد : احد معك

هواجس ناظرته نظره لها معنى : لاااا تطمن لوحدي واللي ببالك من افكار مريضه ماصارت

بو ماهر : لااا انا بث خفت انك تضيعي ..لانك ماتعرفي شي

هواجس من طرف انفها : دفعت لمرشده سياحيه ودلتني .. في سوال ثاني

بوماهر بتودد لها : مره ثانيه اذا حبيتي تتمثي قولي لي .. انتي ماتعرفي الناث هنا كيف

هواجس ناظرت الشارع بضجر : طيب حرك للفندق ابغى انام

بو ماهر : ماتبغي غداء

هواجس: لااا مالي خلق .. – شددت على اخر كلمه - نفسي مسدوده

لف بالسياره لجهة الفندق وهي تناظر النافذه شافت فهد يمشي بالشارع وشنطته عليه وكان سرحان مو حاس باللي حوله تنهدت ..

وصلت للفندق وبدلت ملابسها وهي بترميهم بسلة الملابس شمت ريحتهم كان عطرها مع عطر رجالي ريحة فهد عطر فهد .. شمتها ..وغمضت عيونها تسترج الوناسه اللي بقربه .. ريحه عطره فيها ..

بو ماهر دخل للغرفه : مانمتي ..

صفطت الملابس وحطتهم بالشنطه مراح تغسلهم ابداااااا علشان ريحته عليهم .. قالت بدون نفس : لااا بنام هاللحين ..

تمدد بو ماهر على السرير ....

هواجس: انت بتنام ..؟

بوماهر : ايوه

هواجس سحبت غطاء السرير ومخده ومشت بتطلع من الغرفه

بو ماهر : وين...؟

هواجس باحتقار : لما تعرف تثق فيني انام معك بسرير واحد

طلعت وسكرت الباب بقوه

تمددت على الكنبه وتغطت بتنام لكن وين النوم يجي وهذا احلى يوم عاشته بايطاليا ..












 
  رد مع اقتباس
قديم 13-12-2007, 01:44 PM   #19
top secret
عضو مجتهد

 

**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************



نجلاء رجعت الساعه 6 من الدوام هلكانه المستوصف مافيه تنظيم ابدا والناس زحمه واغلبهم رجال

شافت احمد بالصاله مع لمى يلعبون اونو ...: السلام عليكم

احمد ولمى : وعليكم السلام

نجلاء : لمويه سريرك اليوم بيوصل

لمى : توني اهزء بعمي من التعب اللي شفته

احمد بصدمه : الله اكبر ياكذابك مو توك تقولي انه احسن من سريرك الحرير

لمى ههههه كذبه بيضاء ياعمي كذبه بيضاء

نجلاء: ههه – ناظرت باحمد - تغديتوا ..؟

لمى : ايوه اعطيته اللي عملتيه وانا دلعت نفسي من الطازج صحيح الدجاجه مانطبخت كويس بس تمشي

احمد : هههههه

نجلاء: ههههه دقايق بتروش وراجعه ..

لمى : كويس انك جيتي انا بطلع هاللحين

نجلاء: وانتي من ادخل طلعتي وبعدين يعني

لمى: وش اسوي .. شميسه صديقتي ملزمه علي اكون ببيتهم الليله

نجلاء: اوكيه وبكره مالك حجه ...

لمى : بكر يله باي ..

دق جوال نجلاء: بااااي ..آف من داق بعد ..

احمد : باي يالكشه وسلمي على شمس

نجلاء رفعت حواجبها : لاااا شمس بعد

احمد : هههه لاتغاري وحده لو عندي عيال جبتها .. نجوله جوالك ردي

نجلاء طلعت جوالها من الشنطه : مالي خلق احد .. – عقدت حواجبها – سام غريبه

احمد : ليه اخوك ..؟

نجلاء : الو

سامي بمرح : هلاااااا وغلا هلا والله وينك مع وجهك ماتنشافي هالايام

نجلاء جلست جنب احمد علشان يسمع هبال اخوها : بالشغل .. غريبه لاتقول وحشتك

سامي : والله مفتقدك مووووت ولو اقولك شي يالغلا كله مراح تصدقي

نجلاء: ايش بشرني بتخطب

سامي باستنكار: مين انا اعوووذ بالله .. فال الله ولا فالك .. اتفلي من فمك وجع

نجلاء: خلاص اكلتني وش عندك

سامي بخبث : ارتاحي هاللحين تقدري تنبسطي ..

نجلاء: انبسط مافهمت

سامي : السستر الملعونه اللي طلعت عنك الحكي جبت انفها التراب اكلتها التبن ..

نجلاء : وش سويت ..؟

سامي : مو مهم المهم عرفت لك من ورى السالفه

نجلاء ناظرت باحمد بفضول وخوف : من

سامي : واحد اسمه دكتور مشعل معكم بالمستشفى

نجلاء بصدمه : مشعل ..؟

احمد عقد حواجبه : مشع

نجلاء حطت ايدها على فمه علشان مايسمع سامي ..

سامي : ها تعرفينه ..؟

نجلاء ماهي بمصدقه : ايوه .. بس ليه عمل كذا انت متاكد

سامي: ايوه منال بنفسها قالت لي تحبي اتفاهم معه هو الثاني والا انتي تعرفي

نجلاء تحت تاثير الصدمه ضحكت واكلت وسولفت معه والنهايه كذا : لااا مايحتاج انا اعرف مشكور سام

سامي : مافيها شكر متى تخلصي دوامك عازمك الليله

نجلاء: لااا ماقدر بطلع متاخره وتعبانه مره وقت ثاني سموي

سامي: على العموم انا طالع للبيت هاللحين تامرين على شي

نجلاء: لامشكور مع السلامه

سكرت السماعه وسكتت مصدومه تفكر ..

احمد : ليه عمل كذا انتي مره عملتي له شي

نجلاء: انا لااا والله ماقربت عنده حتى

احمد : اجل ليه .. تهقين غيران منك ..؟

نجلاء : لا هذي مو غيره يلعب بسمعتي ..تتوقع لاني غلطته مره وحده بس والالا – سكتت مصدومه -

احمد : خلاص ماعليك منه رح بسبيله وانتي رحتي عنهم

نجلاء وقفت وركضت بسرعه للغرفه تدور بالدروج

احمد : نجلاء وين ..؟

نجلاء فتحت الدرج المطلوب : دقيقه ..
طلعت كل الاوراق ونثرتهم بالار وجلست على ركبتها تدور لحد ماحصلت تقارير احمد المستشفى ناظرت فيهم اخذت نفس تركز بعد ماقرت كم ورقه شهقت ضنها بمحله : الحقير النذل الخسيس الملعون

احمد وقف عند الباب يناظرها بتعب : ايش فيك

ناظرته عيونها مغرقه (( ياحياتي كنت ضحيت واحد باع ضميره واخلاقه النذل ... والله ماتركه ))

احمد : نجلاء وش فيك ليه تناظريني كذا ..

نجلاء ابتسمت وهي توقف ترفع الاوراق قالت وهي تحاول ماتناظره : لا مافي شي بس كنت اتاكد من شغله .. ابشوف اخذت كل اوراقي وارتحت منهم

احمد وقف عندها : اكيد حبيبتي

نجلاء: ايوه اكيد

احمد بخبث : نجلاء ايش رايك تنامي بالشقه الليله

نجلاء: لاااا

احمد : عاملك سهره

نجلاء: لا والله ماقدر ..

اخذ احمد منها الاوراق ودخلهم بالدرج باهمال : يعني اقدم السهره هاللحين ..تعالي

اخذها من ايدها للمطب